المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : استفسار عن وسوسه النفس


ابوسامر
23-05-2013, 05:20 PM
السلام عليكم إخواني انا تاتي في نفسي وخواطر تسب الله والرسول في الصلاه إذا جئت اصلي المغرب
أو العشاء أو الصلوات الاخر فا ماذا افعل هل أعيد تكبيرتي مره اخر أم اتفل علي يساري واكمل الصلاه
المشكلة إذا تعوذت من بليس وقلت امنت بالله والرسوله يزود علي هذي الكلمات يسب الله والرسول فاياليت تدلوني علي الطريق الصحيح وهل انا مذنب بهذا

ابوسامر
23-05-2013, 08:37 PM
انابنتظاركم يااخواني

ابوسامر
24-05-2013, 09:16 AM
ليش مااحد أجاب يعني ما تقدرون تفتون فيهاة

ابوسامر
25-05-2013, 08:34 AM
تكفون ياليت تفيدوني في هذا إذا كان عندكم علم
ترا انامحتار

إلهام
25-05-2013, 05:00 PM
حياكم الله أخي الفاضل

أفضل علاج للوسوسه تجاهلها مهما كانت

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وإليك خطوات عملية لدفع الوساوس الشيطانية

علَّمنا النبي صلى الله عليه وسلم كيفية معالجة شكوك ووساوس الشيطان عندما يعرض لنا فقد ورد في الحديث أنه صلى الله عليه وسلم قال : ( يأتي الشيطان أحدكم فيقول: من خلق كذا؟ من خلق كذا؟ حتى يقول: من خلق ربك؟ فإذا بلغه فليستعذ بالله ولينته) رواه البخاري ومسلم.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لا يزال الناس يتساءلون حتى يقال: هذا خلق الله الخلق فمن خلق الله فمن وجد من ذلك شيئا فليقل آمنت بالله) رواه مسلم.

وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إن الشيطان يأتي أحدكم فيقول: من خلق السماء؟ فيقول: الله، فيقول: من خلق الأرض؟ فيقول:الله، فيقول: من خلق الله؟ فإذا وجد ذلك أحدكم فليقل: آمنت بالله ورسوله ) رواه أحمد والطبراني وهو حديث صحيح كما قال العلامة الألباني في صحيح الجامع حديث رقم 1656.

وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( يوشك الناس يتساءلون، حتى يقول قائلهم: هذا الله خلق الخلق، فمن خلق الله؟ فإذا قالوا ذلك؛ فقولوا: الله أحد، الله الصمد، لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفواً أحد، ثم ليتفل عن يساره ثلاثاً، وليستعذ من الشيطان) رواه أحمد وأبو داود وصححه العلامة الألباني في السلسلة الصحيحة 2/24.

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( إن الشيطان يأتي أحدكم فيقول: من خلقك؟ فيقول الله. فيقول: فمن خلق الله؟ فإذا وجد أحدكم ذلك فليقل آمنت بالله ورسله فإن ذلك يذهب عنه) رواه أحمد وصححه العلامة الألباني في السلسلة الصحيحة 2/22. وفي صحيح الجامع حديث رقم 1657.

وعن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( من وجد من هذا الوسواس، فليقل: آمنا بالله ورسوله ثلاثاً فإن ذلك يذهب عنه ) رواه أحمد وصححه العلامة الألباني في السلسلة الصحيحة 2/22. وفي صحيح الجامع حديث رقم 6587.

وقد ذكر بعض أهل العلم أنه يؤخذ من هذه الأحاديث ست وسائل للتغلب على وساوس الشيطان:

1- أن يقول المرء إذا انتابته هذه الخواطر: آمنت بالله ورسوله.

2- أن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم فيقول مثلاً : ( أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، من همزه ونفخه ونفثه).

3- أن يتفل عن يساره ثلاثاً.

4- أن ينتهي عما هو فيه، كما قال صلى الله عليه وسلم: ( ولينته )، وهذه وسيلة مهمة؛ فإن الاستطراد مع الشيطان في هذه الوساوس يزيد نارها اشتعالاً وضراماً، والواجب أن يقطع المسلم هذه الخواطر بقدر المستطاع، وأن يشغل ذهنه بالمفيد النافع.

5- أن يقرأ سورة الإخلاص (قل هو الله أحد) فإن فيها ذكر صفات الرحمن، ولذلك كانت تعدل ثلث القرآن، وقراءة هذه السورة العظيمة وتدبرها كفيل بقطع هذه الوساوس.

6- أن يتفكر الإنسان في خلق الله، وفي نعم الله، ولا يتفكر في ذات الله، لأنه لن يصل بعقله القاصر إلى تصور ذات الله، قال تعالى: ** وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا} انتهى.

وقال الشيخ العلامة الألباني بعد أن ذكر الأحاديث السابقة:

دلت هذه الأحاديث الصحيحة على أنه يجب على من وسوس إليه الشيطان بقوله: من خلق الله؟ أن ينصرف عن مجادلته إلى إجابته بما جاء في الأحاديث المذكورة، وخلاصتها أن يقول:

[آمنت بالله ورسله، الله أحد، الله الصمد، لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفواً أحد.

ثم يتفل عن يساره ثلاثاً، ويستعيذ بالله من الشيطان، ثم ينتهي عن الانسياق مع الوسوسة .

وأعتقد أن من فعل ذلك طاعة لله ورسوله، مخلصاً في ذلك أنه لا بد أن تذهب الوسوسة عنه، ويندحر شيطانه لقوله صلى الله عليه وسلم: (فإن ذلك يذهب عنه)

وهذا التعليم النبوي الكريم أنفع وأقطع للوسوسة من المجادلة العقلية في هذه القضية، فإن المجادلة قلما تنفع في مثلها.

ومن المؤسف أن أكثر الناس في غفلة عن هذا التعليم النبوي الكريم، فتنبهوا أيها المسلمون وتعرفوا إلى سنة نبيكم واعملوا بها، فإن فيها شفاؤكم وعزكم ] السلسلة الصحيحة 2/25.

وخلاصة الأمر أن المطلوب من المسلم أن يتفكر في مخلوقات الله عز وجل وآلائه وأن لا يتفكر في ذات الله لأن التفكير في ذات الله من المضلات والعياذ بالله.
والله أعلم.
د.حسام الدين بن موسى عفانة .

منقول بتصرف

http://www.islamonline.net/servlet/S...=1122528623546 (http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?pagename=IslamOnline-Arabic-Ask_Scholar/FatwaA/FatwaA&cid=1122528623546)


وللاستزادة راجع هذا الرابط مشكورا :
http://www.ruqya.net/forum/showthread.php?t=3401

إلهام
25-05-2013, 05:01 PM
http://www.ruqya.net/forum/images/icons/icon5.gif علاج الوساوس الشيطانية ؟؟؟


السؤال
توجد لدي مشكلة أرجو من فضيلتكم إرشادي إلى الطريق الصحيح لتجنبها وهي أنني دائماً يدخلني الشيطان وخصوصا أثناء تأدية الفراض كالصلاة وتلاوة القرآن الكريم وأيضا عند الوضوء فتجدني دائماً أتكلم بكلام لا يرضي الله – عز وجل- ولكني لا أتلفظ به بلساني فقط في نفسي ويزداد هذا الأمر عندما أؤدي الصلاة منفرداً وأحاول أن أتجنب هذا الشيء ولكني لا أستطيع فهل علي إثم بذلك كما أرجو من فضيلتكم أرشادي إلى الطريق الصحيح لتجنب هذا الأمر ؟

الجواب
عليك أولا بالإكثار من الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم ، واستحضار معنى الاستعاذة ، واعتقاد أن الشيطان هو الذي يوقع الأوهام والوساوس في النفس ليبعد الإنسان عن الصراط السوي ، واعتقاد أن الله تعالى هو الذي يجير العبد ويحميه ويحفظه من كيد الشيطان وضرره ، وعليك ثانيا الإكثار من الأذكار والأدعية والأوراد وقراءة القرآن والأعمال الصالحة التي يكون بها الحفظ والحماية للعبد ، وعليك استحضار أن هذا الوساوس من الشيطان يريد إشغال قلبك وتنكد عيشك وإضرارك في حياتك سيما في أداء العبادة حتى تمل وتضجر فلا يضرك هذا ولا يشغل باللك والله الموفق .


السؤال
كيف يذهب المسلم عن نفسه وساوس الشيطان التي قد تضر كثيراً بالدين ؟ !

الجواب
الوساوس تارة تكون في الطهارة أو في الصلاة وهي من الشيطان ليفسد عليه عقله فعليه أن يستعيذ من الشيطان ويبني على الأصل وهو الطهارة ويبعد عن ما يلقيه الشيطان من أنه لم ينطق بكذا أو يتوضأ .. الخ .
وتارة تكون الوساوس في العقيدة والإيمان بالغيب وصفات الرب والبعث والرسالة وهذه أشد خطراً ، والعلاج أن يزيلها من نفسه ويتحدث بما يثبت إيمانه وينظر في الآيات والدلالات ويتفكر في المخلوقات ويؤمن بالغيب إجمالاً وتفصيلاً كما بلغه ، ويبعد عن التفكر في كيفية الصفات أو الذات الربانية أو سائر أمور الغيب حتى يثبت إيمانه والله الموفق .


السؤال
كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن الهموم والمشاكل والقلاقل التي تهز الإنسان وتصيبه من الزمن، فما الأشياء التي تزيل الهموم والغموم التي تصيب المسلم وهل يشرع أن يرقي الإنسان نفسه ؟

الجواب
أولا : يجب أن نعلم أن الهموم والغموم التي تصيب المرء هي من جملة ما يكفر عنه بها ويخفف عنه من ذنوبه ، فإذا صبر واحتسب أثيب على ذلك ، ومع هذا فإنه لا حرج على الإنسان أن يدعو بالأدعية المأثورة لزوال الهم والغم كحديث ابن مسعود – رضي الله عنه – الذي أخرجه أهل السنن بسند صحيح : " اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن امتك ، ناصيتي بيدك ماض في حكمك ، عدل في قضاؤك ، أسألك الله بكل اسم هو لك سميت به نفسك ، أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحداً من خلقك ، أو استأثرت به في علم الغيب عندك ، أن تجعل القرآن ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حوني وذهاب همي وغمي " فإن هذا من أسباب فرج الهم والغم .
وكذلك قوله تعالى : ? لا إله إلا أنت سبحانك إن كنت من الظالمين ? فإن يونس عليه الصلاة والسلام قالها : قال الله تعالى : ? فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك تنجي المؤمنين ? .
ولا حرج أن يرقي الإنسان نفسه فإن الرسول عليه الصلاة والسلام كان يرقي نفسه بالمعوذات عند منامه ينفث بيديه ، فيمسح بهما وجه وما استطاع من جسده .

المفتي : عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين


***********************************************



أرسله أخوكم في الله
بهاء الدين عبدالله

إلهام
25-05-2013, 05:09 PM
للفائدة والإستزادة
http://ruqya.net/forum/showthread.php?t= (http://ruqya.net/forum/showthread.php?t=)

http://www.ruqya.net/forum/showthread.php?t=5771

إلهام
25-05-2013, 05:16 PM
معالجه الخواطر السيئة

http://www.ruqya.net/forum/showthread.php?t=30208&page=2

ابوسامر
25-05-2013, 07:25 PM
الله يعطيك العاااافيه اخي
بس انا اليخليني ما انساها التكبيره في الصلاه هل إذا سب الله ورسوله عند التكبيره في الصلاه هل أكمل
أم اقطعها واعيدها ياليت تفيدني في هذي

إلهام
25-05-2013, 07:57 PM
لم افهم قصدك اخي
هل بدل التكبير تسب ام مجرد خواطر بداخلك

ابوسامر
25-05-2013, 08:16 PM
نعم أخي إذا كبرت لصلاه في نفسي تسب الله والرسول
وقبل التكبيره تسب
فا هل اعيد التكبيره وأستعيذ بالله أم أكبر واترك هذي الخوطر

ابوسامر
26-05-2013, 12:11 AM
الله يعطيكم العافيه يااخوان
بس ما افدتوني في سوالي ماذا افعل في صلواتي هل أعيد تكبيره كم مره

ابوسامر
26-05-2013, 01:03 AM
كلامك كله حلو ولكن لا اعلم هل أعيد التكبيره في كل صلاه أم لا

انت اعطيتني موضوع يعلمني ان الموسوس لا يؤخذ ولا يلتفت لهذا ولكن لم يعلمني هل يلزمني قطع تكبيره في الصلاه أم لا
لان انا لما اجي أكبر ياتي في نفسي ويسب الله فا اقطع التكبيره واستعياذ بالله ثم أجي أكبر مره اخر ويسب واقطع مره ثالثه ماحل هذا

ابوسامر
26-05-2013, 01:21 AM
الله يعطيك الف الف الف عافيه يااخي
انت والإخوان ماقصرو الله يعطيهم الف عافيه الحين ارتحت الله يريحكم د
دنيا واخره
مشكووووورين