المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : *`•.¸.•´*غذائك دوائك ..موضوع متجدد*`•.¸.•´*


لقاء
09-01-2010, 09:22 PM
http://img296.imageshack.us/img296/4527/103besmillahpk8.gif


غذائك دوائك


أعضاء منتدانا المباارك ...أسأل الله لكم دوام الصحة والعافية ..


انطلاقاً من أن للغذاء أهمية قصوى في حياتنا .... وأن الغذاء الصحي يعتبر دعامة قوية ضد الأمراض ...

وكذلك التغذية الغير سليمة والعادات الخاطئة في الأكل قد تكون سبباً في بعضها ...

هنا سوف أضع بين أيديكم إن شاء الله كل ما هو مفيد في أغذيتنا ودوره في الوقاية من الأمراض ...

وتذكر بأن تناول الطعام الصحي ليس بالأمر المستحيل ..

معاً نحو تغذية سليمة ...وصحة أفضل ..


أترككم مع هذه الروابط القيمة ...


&&(( الطعام الصحي يبدأ بمكوناته الجيدة )) (http://www.ruqya.net/forum/showthread.php?t=5248)
&&

.¸(¨`•.•´¨) أهمية الغذاء الصحي .¸(¨`•.•´¨) (http://www.ruqya.net/forum/showthread.php?t=4502)


أنتظر تفاعلكم ومتابعتكم ...



أختكم لقاء

لقاء
09-01-2010, 09:27 PM
السبانخ..وصفة طبيعية لحماية الجلد

http://www.life4-u.com/files.php?file=spinach45_432487496.jpg




أكدت دراسة علمية حديثة أن السبانخ غنية بصبغة الليوتين التي تعمل كمضادات قوية للاكسدة وتمنع تلف الخلايا.

وأوضح الدكتور مجدي بدران عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة أن صبغة الليوتين تحمي من الأشعة فوق البنفسجية وهامة لحيوية الجلد ونضارته وتقي من سرطان الجلد وتحمي العين من آثار الشيخوخة وتوجد في مصادر كثيرة منها الجزر والذرة والفول الحيراتي والفلفل الأحمر والكرنب والبروكولي.

ويضيف الدكتور مجدي بدران أن نسبة الليوتين تقلل من حدوث المياه البيضاء في العين وتحافظ علي كفاءة الشرايين وتمنع تصلبها، حيث يقي من فقدان حيوية الخلايا المبطنة للشرايين من الداخل ويمنع التهاب الأوعية الدموية ويحد من ترسب الدهون وضيق الشرايين وقلة الأكسجين والغذاء الذي يصل للأنسجة ويمنع أكسدة الكوليسترول وبالتالي يمنع التصاقه بالشرايين وانسدادها، وينشط المناعة ويحمي من سرطان الرئة والبروستاتا والمعدة ويحمي من أمراض القلب، موضحا أنه لا يستطيع الإنسان تكوينه بل يجب تناوله يوميا ونقصه يحدث مع سوء التغذية وعيوب الهضم وامتصاص الطعام.

لقاء
09-01-2010, 09:42 PM
السبانخ المعاد تسخينها قد تتسبب في مقتل الأطفال

http://www.life4-u.com/files.php?file=organic2454broccolini-spinach-soup_147302219.jpg



بدأت مركبات النترات Nitrate والنيتريت Nitrite ومركبات النيتروزأمين Nitrosamines تثير الاهتمام خلال الخمسين سنة الأخيرة في الأغذية، نظرا لتأثيرها على صحة الإنسان، حيث تختزل النترات والنيتريت متحولة إلى مواد مسرطنة قوية، كما قد تتفاعل في الأغذية مكونة مركبات سامة مثل ميثيموجلوبين.

استخدمت النترات والنيتريت لحفظ اللحوم ومنتجاتها وبعض أنواع الأجبان، ويعود ذلك لسببين رئيسين، الأول قابليتهما لحفظ اللون الأحمر في اللحوم (ويكون ظاهرا بشكل واضح في اللحوم المعالجة مثل اللانشون والمرتديلا) حيث يتحول عن طريق الاختزال إلى نيتريت ثم إلى أكسيد النيتروز ثم يتفاعل أخيرا مع الميوجلوبين ليعطي لونا أحمر زاهيا. أما السبب الثاني لفاعليته كمادة حافظة هو تثبيط سموم بكتريا كلوستريديوم بوتشيلينيوم والكليفورم، إلا أن الأبحاث الحديثة أثارت بعض الشكوك حول فاعلية النيتريت ضد البكتريا، خاصة بعد تخفيض نسبة إضافتها.

يُؤخذ على استعمال النترات والنيتريت هو إمكانية تشكلها بوجود الأمينات إلى نيتروز أمين وهي مادة مسرطنة، كما قد يؤدي إلى الإصابة بمرض خضاب الدم Meth-aemoglobineeamia مما يجعل الدم أقل كفاءة في نقل الأكسجين، وكان نتيجة ذلك أن أصبح استخدام النترات والنيتريت موضوعا مثيرا للنقاش والجدل في السنوات الثلاثين السابقة، مما حدا ببعض الدول إلى مراجعة الحدود والتراكيز المسموح بها في الأغذية.

مصادر النترات
والنيتريت في الغذاء

الأغذية الحيوانية: لا تتواجد النترات والنيتريت بصورة طبيعية في الأغذية الحيوانية، لذلك فالإضافة المباشرة لملح النترات والنيتيرت كمادة حافظة للحوم الحمراء والأجبان أحد أهم مصادر تواجدهما في هذه الأغذية، ونظرا لأن بعض الدراسات أثبتت عدم كفاءة إضافتهما كمادة حافظة، فأصبحت الإضافة عبارة عن مساعدات إضافية Functional aids لتعطي صفات الطعم واللون للحوم المصنعة. وتخضع إضافتها لاشتراطات دقيقة من خلال التشريعات الغذائية.

الأغذية النباتية: يتسبب استخدام الأسمدة الصناعية في ارتفاع نسبة تواجد النترات والنيتريت في المحاصيل الزراعية والمياه.

وتتضاعف أحيانا هذه النسب في الأغذية عشرات المرات عند ارتفاع نسبة تسميد المحاصيل الزراعية.

تؤدي عمليات التنظيف والغسيل والطهي للخضراوات والبطاطس إلى خفض مستويات النترات المرتفعة بدرجة كبيرة، كما يقلل فيتامين C والألياف والتوكوفيرولات في النباتات من التأثيرات الضارة لمستويات النترات المرتفعة، وتظل حالات تسمم الأطفال هي الأخطر.

التأثير السام

التركيزات المنخفضة للنترات وفي بيئة غير مختزلة تكون غير سامة للبالغين الأصحاء، وترجع سميتها في الأغذية عندما تختزل إلى نيتريت، فتسبب مشاكل صحية خطيرة للأطفال والبالغين. وتتراوح الجرعة السامة للفرد الذي يزن 70كجم نحو 0.7 -1.0جم نترات.

عندما تحفظ الخضار واللحوم "المحتوية على مستويات مرتفعة من النترات" على درجة حرارة دافئة لمدة طويلة ، فإن ذلك يتسبب في خطورة كبيرة، حيث يتسبب ذلك في نمو الميكروبات التي تحول النترات إلى نيتريت، وهو مركب أكثر سمية، وقد يسبب تسمما وخاصة للأطفال، ولذلك يجب الحذر من السبانخ المطبوخة إذا أعيد تسخينها (بعد حفظها لمدة 1-2 يوم) فلا تقدم للأطفال، ويكون تأثيرها أقل خطورة على البالغين.

التسمم بالنترات: تشمل أعراض التسمم بالنترات الالتهابات المعوية الشديدة مع ألم في البطن، قد يكون هناك دم في البراز والبول، ضعف وانهيار صحي. كما أن التناول المزمن لجرعات منخفضة يؤدي إلى صعوبة في الهضم وضعف ذهني وصداع، كما تظهر أعراض نقص فيتامين A وتدهور الغدة الدرقية، كما يؤثر ذلك على الجهاز العصبي المركزي، وتتسبب في تغيرات رسم القلب الكهربي Electro cardiogram value.

التسمم بالنيتريت: يسبب التأثير السام للنيتريت مايعرف طبيا "ميثيموجلوبنيميا" ، وتظهر أحيانا على الأطفال الرضع الذين يتناولون مياه الآبار المحتوية على مستويات مرتفعة، خاصة عند استخدام هذه المياه في تحضير الحليب أو وجبات الأطفال، كما يتأثر الأطفال بتناول بعض الخضراوات المرتفعة بهذه المركبات مثل البنجر والسبانخ، فيتغير لون الطفل إلى اللون الأزرق، مصحوبا بانخفاض ضغط الدم وصعوبة التنفس، وتحدث مشاكل أكثر خطورة عندما ترتفع نسبة الميثيموجلوبين في الدم، فعندما يصل التركيز إلى أكثر من 40% فإن ذلك يؤدي إلى وفاة الطفل. لذلك فإن النيتريت يمثل خطورة شديدة على الأطفال الرضع، حيث أن النظام الأنزيمي لم يتكون بدرجة كافية في خلايا الدم الحمراء.

أشارت الأبحاث الحديثة إلى أن زيادة وجود النترات في الأغذية والمياه قد تضعف الجهاز المناعي، كما أثبتت الدراسات الوبائية وجود علاقات بين المستويات المرتفعة من النترات في الأغذية وماء الشرب وارتفاع مستوى الإصابة بسرطان المريء والمعدة، بينما يرتبط سرطان المثانة بارتفاع النترات في المياه، كما وجد انخفاض استجابة الأطفال لمؤثرات السمع والبصر عند ارتفاع نسبة النترات في المياه.

الاستخدام الغذائي للنيتريت

يستخدم ملح النترات والنيتريت في مخلوط ملح التتبيل curing mixture للحوم المصنعة، وقد أوضحت التقارير إلى عدم احتواء منتجات اللحوم المصنعة بطريقة صحيحة على مركبات النيتروزأمين المسرطن، ولكن تحدث المشكلة عند تجاوز الحدود المسموح بها وذلك عند وجود خطأ مصنعي أو ارتفاع النترات في ملح التتبيل. ولقد زاد اهتمام العلماء منذ أكثر من 30 عاما بتقدير كميات النيتروزأمين في منتجات اللحوم ، والتي تتواجد بتركيزات متفاوتة تبعا لحالة الإسراف في استخدام ملح التتبيل المحتوي على النيتريت، وقد ثبت تكوين هذه المركبات الخطيرة في هذه المنتجات، حيث تسبب أمراضا سرطانية عند تواجدها بتركيزات مرتفعة، ويتواجد أكثر من 60 مركب نيتروزأمين مختلفا معروفا، ومعظمها مواد سامة ومطفرة ومسرطنة، بل تعتبر من أقوى المواد المسرطنة، وتسبب أوراما سرطانية في كثير من الأعضاء المختلفة في الجسم ، حيث تسببت في أورام سرطانية في حيوانات المعمل، وقد أثبتت الدراسات التي أجريت في إحدى الدول العربية، أن معظم اللحوم المصنعة (المرتديلا، البسطرمة، اللانشون، السجق) تحتوي على نسب أعلى مما هو مسموح به في المواصفات القياسية.

لقاء
10-01-2010, 06:42 PM
التوت-الفراولة علاج جيد لأمراض الكبد


http://www.life4-u.com/files.php?file=strawbe_961052719.jpg




أفاد باحثون بأن الفراولة ممتازة لتبريد الكبد والدم والطحال وللمعدة الصفراوية, والأوراق والجذور جيدة أيضاً لتثبيت الأسنان الرخوة ولشفاء اللثة الإسفنجية الفاسدة,

وللفراولة خصائص مقوية ومجددة للنشاط لما تحويه من الأملاح والفيتامينات وتفيد المصابين بالتدرن الرئوي والتهاب المفاصل.

ويوجد في ثمار الفراولة فيتامين "سي" بنسبة تتراوح بين 20-50%، وكاروتين بنسبة 5%، بالإضافة إلى حمض التفاح والليمون والصفصاف كما تعتبر ثمار الفراولة غني بأملاح الصوديوم, والبوتاسيوم, والكالسيوم, والفوسفور, والحديد أكثر بأربعين مرة مما هي عليه في العنب, لذلك تستعمل الثمار في حالات فقر الدم.

ويستعمل مغلي الثمار الجافة كمادة حافظة للحرارة وطاردة للرمال المرارية والكلوية وفي حالات النقرس تفيد الأوراق كمادة قابضة للإسهال, كما أن مغلي الأوراق يخفض ضغط الدم عن طريق توسيع الأوعية الدموية.

ويفيد عصير الفراولة الجسم المتاكسل في إزالة البثور وحب الشباب واللون الشاحب، كما يفيد في جميع أنواع الالتهابات.

لقاء
04-02-2010, 08:32 PM
الشاي الأبيض .. يجدد حيوية الجسم ويمنع الهرم

http://www.life4-u.com/files.php?file=white__196628511.jpg



عندما تحضر الشاي المرة المقبلة .. حاول تحضير قدح من الشاي الابيض، نظرا لاحتوائه على مضادات الأكسدة التي تقلل من خطر الاصابة بالسرطان اضافة الى منعه لشيخوخة الجلد، وفقا لدراسة لباحثين في جامعة كنغستون البريطانية ومؤسسة "نيلز يارد ريميديز".

وقال الباحثون، الذين درسوا خلاصات من 21 نبتة وعشبا كان الشاي الابيض من بينها،

ان فوائد هذا الشاي تفوق فوائد النباتات الاخرى، اذ ظهر انه لا يقلل من مخاطر السرطان فحسب بل ويقلل ايضا من خطر الاصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي ومن ظهور التجاعيد مع تقدم السن!

وقال ديكلان ناوتون البروفسور في كلية علوم الحياة في الجامعة ان الدراسة تشير الى قدرات الشاي الابيض في منع الهرم والشيخوخة، ويمتلك مواد مضادة للأكسدة تقلل من حدوث السرطان وامراض القلب.


واضاف ان فريقه "اجرى اختبارات للتعرف على خلاصات النباتات التي تحمي البروتينات الموجودة في تركيبة الجلد، خصوصا الإيلاستين والكولاجين".


ويدعم الإيلاستين المرونة الطبيعية للجسم وهو ما يساعد الرئتين والشرايين والاربطة والجلد في تأدية وظائفها، كما يساعد الجلد في التئام الجروح عند تعرضه لها.


اما الكولاجين البروتين الموجود في الاربطة، فهو مهم لقوة الجلد ومرونته.

وقال الباحثون ان الشاي الابيض منع نشاط انزيمات تقوم بتفكيك الإيلاستين والكولاجين، ويؤدي هذا التفكيك الى ظهور التجاعيد، وتلعب هذه الانزيمات دورها ايضا سوية مع الالتهابات، في حدوث التهاب المفاصل الروموتويدي.

ونشرت الدراسة في عدد الرابع من اغسطس في دورية «بي ام سي كومبليمنتاري أند ألترنيتيف ميديسن» المعنية بدراسات الطب المكمل والبديل.


ويعتبر الشاي الأبيض من أندر أنواع الشاي، ومشروبه خفيف الطعم.

ويتم الحصول عليه عند قطف البراعم الصغيرة لشجرة الشاي الأوراق الصغيرة بعناية من دون الأوراق الكبيرة والعادية، ثم يتم تجفيفها بعناية أيضاً.