المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إذا سمعت نصائحي لن تندمي بإذن الله تعالى ، وهي لك أختي المصابه !!!


أحمد الحازمي
12-11-2005, 11:12 PM
--------------------------------------------------------------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا ونبينا وحبيبنا محمد وعلى آله وصبحه أجمعين أما بعد إخواني وأخواتي المرضى أقدم لكم بعض النصائح الهامه والتي عرفتها بفضل الله ورحمته واتمنى أن تطلع كل مصابه زوجها على هذه النصائح فقد تحصل بتوفيق الله له معرفة بعض الأشياء التي يوسوس له بها المتلبس لزوجته ومن هنا نستطيع قطع بعض الطرق بإذن الله وتوفيقه على قطع طريق من الطرق التي يتوصل بها الشيطان للطلاق والأمر لله من قبل ومن بعد وهذه النقاط تتلخص في التالي :

1- أختي المصابه كثيرا ما يوسوس لك هذا الخبيث بأنك مسحورة وأن من سحرك هو فلان أو فلانه فابتعدي عن هذا الظن لأنه لايزيدك إلا معاناة وإذا وسوس لك بمثل هذا فالعنيه وقولي له كذبت وإذا عملت ذلك ستشعرين بالراحة يوما بعد يوم لكن صدقت كذبه فستسؤا حالتك يوما بعض يوم لأن مجرد ظنك بالأخرينعلى ظلم تزيد من قوة العرض عليك بظلمك 0

2- إبتعدي عن شكك بزوجك وأنه يحب غيرك وأنه يعمل كذا وكذا لأن هذا الشك يسبب تنافر فيما بينكم عن طريق هذا الخبيث وكذلك يوهم زوجك بأنك خائنه ويشككه فيك كما يشكك فيه والشيطان بهذ الطريقة يسعى جادا في أن يفرق بينكم ويشتت أسرتكم وهو يكذب فيك ويكذب في زوجك وزوجك رجلا مسلما وبإذن اللهلن يأتي للحرام وانت كذلك إمرأة مسلمه ولن تبحثي وراء الحرام وزجك عندك وبإذن الله لن تقومي بهذا وهو يقوم بهذا وأنتم إن شاء الله بريئين مما يوسوس به لكما فلا تصدقوه فيزداد عليكما شراسه 0

3- إبتعدي يأختي عن أي عطر من العطور المخلوطه سؤا ما يعمله النساء في البيوت أو ما تجدينه في المحلات التجاريه وتجدين عليه عطر مخلوط لأن هذا العطر رائحته قويه ومما عرفته خلال فترة العلاج التي قمت بها أنه يزين لك مثل هذه العطور وحتى إذا تم شفاؤك فإنه هذا العطر يجلك تتعرضين لإصابة جديده فهو يجذب الشياطين بشكل كبير 0

4- انصحك أختي المريضه بأن تحاولي جاهده بالإبتعاد عن النوم على بطنك والكثير يعرفون أنهم لايرتاحون إلا على هذا الوضع 0

5- إبتعدي ياختي عن ممارسة العادة لأنها تزيده تمسكا بك وإضرارا بك 0

6- إذا شعرت مثل قرصة البعوض في منطقة الأرحام فلا تهرشي المكان وقومي بظم فخذيك وقولي اعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله بسم الله 0000 كثير وبإذن الله لن تشعري بألم بعد فترة بسيطه وقد تشعري بالقرص في منطقة الدبر فعليك بذلك 0

7-إذا خرجت لأي مكان عام كالسوق أوغيره فاحذري أن تنظري للرجال لأنه قد يوهمك أنهم ينظرون إليك من أجل أن تنظري أنت إليهم والبعض الأتي لايعرفن ذلك تنظر للرجال ظنا منها أنهم ينظرون إليها 0

8- إذا كنت تشاهدين احيانا اشخاصا عراة أو يمارسون ما حرم الله امامك فاكثري من قول بسم الله وإذا إستطعت أن تضعي يديك عللى عينيك وتقرائي سورة يأسين كامله وتستمري على ذلك 0

9 - إذا كان لديك جوال فتراقبي الله واعلمي أن الله على كل شيءرقيب ولا تردي على أي رقم لا تعرفينه إبتعدي عن البقاء بالحمام طويلاو عن البقاء أمام المراة كثيرا اعجابا بنفسك وجمالك 0

11- إذا جاك خاطب فاقبلي به إذا كان ذو دين وأخلاق ولا يوهمك ألشيطان انك لايستحقك إلا أمير او غني أو صاحب منزلة ومكانة عاليه فدعي الغرور فإن الشيطان يستولي عليك بذلك فاحذري
إلجائي لربك وتضرعي واساليها كثير وأذكريه كثير قال تعالى ( والذاكرين الله كثيرا والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما ) ففوزي بمغفرة ربك ورحمته 0

12- إن كنت قد أنعم الله عليك فلا تنسي إ خوانك واخواتك واعطيهم من فضل الله الذي أعطاك
13- صلي رحمك ولاتظني بهم إلا خيرا فلا يوهمك بأن أهل زوجك او أقاربه هم من سحروا لك وهو يدفعك لذلك وقد يتكلم عند بعض الرقاة بمثل ذلك فلا تصدقيه لأنه يريدك أن تقطعي صلة الرحم فاحذري ذلك 0

14- إذا شعرت بإمساك شديد فاحذري ان تدخلي إصبعك نهائيا لأن لهذا تاثير على صحتك 0

15- إحذري بعد خروجك من الحمام أن تدخلي إصبعك بأنفك لإن إرتعاش جسمك سيزداد يوما بعض يوم
وقد تتعرضين نتيجة لذلك لمرض خطير على مر السنين 0

وهناك يإخواني ويأخواتي اشياءكثير لم أعد استطع كتابتها لني أكتب بيد وأحده وإصبع وأحده فأعذروني وسوف اعمل تعديل وإضافة كلما سمح لي الوقت والجهد وفي ذلك بإذن الله الكفايه

ولا تنسونا من دعواتكم الطيبه بارك الله فيكم ونفعني وإياكم بكل مافيه الخير

أخوكم
أحمد الحازمي

أبو البراء
13-11-2005, 10:42 AM
بارك الله فيكم أخي الحبيب ( أحمد الحازمي ) ، ولن لي تعقيب ووقفة مع قولكم - يا رعاكم الله - : ( إبتعدي يأختي عن أي عطر من العطور المخلوطه سؤا ما يعمله النساء في البيوت أو ما تجدينه في المحلات التجاريه وتجدين عليه عطر مخلوط لأن هذا العطر رائحته قويه ومما عرفته خلال فترة العلاج التي قمت بها أنه يزين لك مثل هذه العطور وحتى إذا تم شفاؤك فإنه هذا العطر يجلك تتعرضين لإصابة جديده فهو يجذب الشياطين بشكل كبير ) 0

قلت وبالله التوفيق : إن استخدام البخور الطيبة كالعود والمسك والورد الطائفي ونحوه ، لا حرج فيه البتة ، وهو من الأسباب المباحة التي لا تتعارض مع الأحكام الشرعية ، شريطة أن لا يعتقد فيها بالنفع والضر ، بسبب أن الشياطين تكره الرائحة الطيبة لخبث أرواحها ، وتوافق ذلك الجانب في طبيعتها مع الرائحة الخبيثة ، فهي تميل لها وتحبها 0

يقول ابن القيم - رحمه الله - : ( وفي الطيب من الخاصية ، أن الملائكة تحبه ، والشياطين تنفر عنه ، وأحب شيء إلى الشياطين الرائحة المنتنة الكريهة ، فالأرواح الطيبة تحب الرائحة الطيبة ، والأرواح الخبيثة تحب الرائحة الخبيثة ، وكل روح تميل إلى ما يناسبها ، فالخبيثات للخبيثين ، والخبيثون للخبيثات ، والطيبات للطيبين ، والطيبون للطيبات وهذا وإن كان في النساء والرجال ، فإنه يتناول الأعمال والأقوال ، والمطاعم والمشارب ، والملابس والروائح ، إما بعموم لفظه ، أو بعموم معناه ) ( الطب النبوي – ص 281 ) 0

وقال - رحمه الله - تحت عنوان هديه صلى الله عليه وسلم في حفظ الصحة بالطيب : ( لما كانت الرائحة الطيبة غذاء الروح ، والروح مطية القوى ، والقوى تزداد بالطيب وهو ينفع الدماغ والقلب وسائر الأعضاء الباطنة ويفرح القلب ويسر النفس ويبسط الروح وهو أصدق شيء للروح وأشده ملاءمة لها ، وبينه وبين الروح الطيبة نسبة قريبة ، كان أحد المحبوبين من الدنيا إلى أطيب الطيبين صلوات الله عليه وسلامه ) 0

وقال أيضا : ( والطيب غذاء الروح التي هي مطية القوى ، والقوى تتضاعف وتزيد بالطيب كما تزيد بالغذاء والشراب والدعة والسرور ومعاشرة الأحبة وحدوث الأمور المحبوبة ) ( الطب النبوي – ص 509 ) 0

وقال - رحمه الله - : ( وله تأثير في حفظ الصحة ودفع كثير من الآلام وأسبابها بسبب قوة الطبيعة به ) ( الطب النبوي – ص 517 ) 0

وتجدر الإشارة إلى مسألة مهمة تتعلق بهذه الناحية ، وهي أنه ليس كل ما يقال من قبل العامة في قضايا العين وعلاجها يعتد ويؤخذ به ، إلا ما ثبت به الدليل من الكتاب والسنة ، أو أقره أهل العلم من المتقدمين والمتأخرين ، ولا بد قبل الحديث والكلام والنقل فيما يختص بهذه المسائل من العودة لأهل العلم وسؤالهم ، واستفتائهم ، لدقـة تلك المسائل وتعلقها وتأثيرها على الناحية الإعتقادية 0

قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - حفظه الله - : ( إن الدواء سبب للشفاء ، والأسباب إما أن تكون شرعية كالقرآن الكريم والدعاء ، وإما أن تكون حسية كالأدوية المادية المعلومة عن طريق الشرع كالعسل أو عن طريق التجارب مثل كثير من الأدوية وهذا النوع لا بد أن يكون تأثيره عن طريق المباشرة لا عن طريق الوهم والخيال فإذا ثبت تأثيره بطريق مباشر محسوس صح أن يتخذ دواء يحصل به الشفاء بإذن الله تعالى ، أما إذا كان مجرد أوهام وخيالات يتوهمها المريض فتحصل له الراحة النفسية بناء على ذلك الوهم والخيال ويهون عليه المرض وربما ينبسط السرور النفسي على المرض فيزول فهذا لا يجوز الاعتماد عليه ولا إثبات كونه دواء لا ينساب الإنسان وراء الأوهام والخيالات ولهذا نهى عن لبس الحلقة والخيط ونحوهما لرفع المرض أو دفعه لأن ذلك ليس سببا صريحا حسيا وما لم يثبت كونه سببا شرعيا ولا حسيا لم يجز أن يجعل سببا ، فإن جعله سببا نوع من منازعة الله تعالى في ملكه وإشراك حيث شارك الله تعالى في وضع الأسباب لمسبباتها ) ( فتاوى الشيخ محمد بن صالح العثيمين – 1 / 143 ، 144 ) 0

وعلى كل حال فإن استخـدام الطيـب بشكل عام وبخاصة العود والمسك بشقيه الأبيض والأسود وكذلك الورد الطائفي وكثير من تلك الأنواع مفيد ونافع ، وبخاصة أن الطيب مما حبب إلى رسولنا الكريم صلوات ربي وسلامه عليه ، وبالعموم فإن الشياطين تنفر من كل ما هو محبب للنفس من روائح عطرية طيبة ، ولا تطيق بأي شكل من الأشكال تلك الرائحة ولا تداني الأماكن التي تنبعث منها ، وتلك جبلة هذه الأرواح ولذلك تراها تألف وتحب الأماكن القذرة كالحمامات والحشوش والمزابل ونحوها 0

يقول الأستاذ وحيد عبدالسلام بالي : ( 000 فقد لاحظت أن كفار الجن يتضايقون من الروائح الطيبة خاصة رائحة المسك 00 بينما الجن المسلمون يحبونها كمسلمي الإنس تماما ) ( وقاية الإنسان من الجن والشيطان – ص 21 ) 0

يقول الأستاذ مختار محمد كامل : ( المسك يؤذي الجن الكافر إيذاءً شديداً ويخنقه ، وقد يهلكه أحياناً ، ويستخدم في دهان المصاب بالسحر والمس بمفرده أو مع زيت حبة البركة وزيت الزيتون بعد قراءة آيات الرقية ) ( طرد وعلاج الجان بالقرآن والأعشاب – ص 51 ) 0

ومن الفوائد التي ثبت نفعها عند أهل الاختصاص أن استخدام المسك الأبيض أو الورد الطائفي قبل النوم ودهنه على المنطقة الواقعة ما بين السرة والركبة ينفع بإذن الله تعالى من الاعتداءات والتحرشات الجنسية ، وأما بالنسبة لاستخدام المسك الأسود فقد ثبت نفعه بإذن الله تعالى للاعتداءات المتنوعة التي قد يتعرض لها المصاب من ضرب ورفس ونحو ذلك ، والله تعالى أعلم 0

سائلاً المولى عز وجل أن يوفقك وأن يحفظك ، وأن يجعلك من المتمسكين بكتاب ربه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم 0

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

منبر الحق
13-11-2005, 01:38 PM
15- إحذري بعد خروجك من الحمام أن تدخلي إصبعك بأنفك لإن إرتعاش جسمك سيزداد يوما بعض يوم ][]

نصائح تشكر عليها,,,,لكن أبهمت هذه النصيحه بالذات لدي فما معنى تلك النصيحه التي لأول مره أقرأ عنها ومالدليل

على صحه ذلك القول من الناحيه الطبيه والشرعيه حتى يتسنى الإقتناع بها ولغيري من المستفيدين من نصائحك وشكرا

لك

]

أحمد الحازمي
13-11-2005, 11:52 PM
أخي أبو البراء بارك الله فيك أخي العطور التي ذكرتها أنا هي عطور ليست طيبه ورائحتها قويه ولو شممت أنت هذه الأنواع لأصبة بصداع وهذا العطر مؤثر جدا ولكن المصابات بالذات يحببه لهن المس وتجد بعض الفتيات قبل نومها تقوم برش الفراش كاملا قبل نومها ومن خلال مناقشتي لكثير من المصابات عرفت خطورته فطلبت من إحدى النساء وكانت مصابة بسحر وتم شفاؤها بإذن الله تعالى وبعد أربعة اشهر طلبت منها أن تستخدم هذا العطر يوما وأحد وبالفعل تم وإصيب في نفس اليوم بمس وسالته ما الذي جاء بك قال تعطرت بعطر نحبه فاحببته وقال أنه مسلم وسيخرج وبفضل الله تم خروجه وقد مر عليها الأن أكثر من سبع سنوات لم تشعر باي شيء

أختي الكريمه منبر الحق لن هذا العمل الذي ذكرته هو من يتسبب به المس وبذلك يقوم برفع باقي الفضلات للمخ
وبالتالي يسبب مرض الأنيمياء وهذا ما اعلم وفوق كل ذي علم عليم

أبو البراء
14-11-2005, 08:39 AM
أما من ناحية بأن الجن المسلم يحب بعض الروائح العطرية فصدقت في ذلك ، وهذا متواتر بين أثبات المعالجين بخلاف وعكس الشياطين والله تعالى أعلم ، بارك الله فيكم ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

أحمد الحازمي
15-11-2005, 12:43 AM
أخي أي إسلام هذا عندهم وهم يدفعون للشر والرذيله وأي إسلام عندهم وهم يستمرون على الظلم ويوهمك أنه أسلم وهو كاذب وقد قال تعالى ( ومن الناس من يقول ءامنا بالله وباليوم الأخر وماهم بمؤمنين يخادعون الله والذين ءامنوا وما يخدعون إلا انسهم وما يشعرون )
وقال تعالى 0 ( ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على مافي قلبه وهو الد الخصام وإذا تولى
سعى في الأرض ليفسدفيها ويهلك الحرث والنسل والله لايحب الفساد )
نسال الله التوفيق لنا ولك لكل ما يحبه ويرضاه

أبو البراء
15-11-2005, 06:01 AM
الأخ المكرم ( أحمد الحازمي ) حفظه الله ورعاه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

أن يكون الجني مسلم شيء ، وأن لا يعرف أو يطبق أحكام الله شيء آخر ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

أحمد الحازمي
15-11-2005, 06:45 AM
أخي االكريم أبو البراء أنا كيف اصدقه أصلا انه مسلم هذا ماقصد ولعلمك ان فيهم الصادق فعلا وقد أسلم أحدهم لدي وخرج من المربض دون إستخراج السحر وبعد 10 أيام أرسل الساحر من يقبضون عليه وأوصلوه للساحر
ورفض أن يرتد عن الإسلام فقام بذبحه وكلف بالسحر جني يهودي وأخبرني بأن الساحر قد ذبح من سميته عبد الرحمن ولكن حاولت وبالضغط عليه بالرقبه حتى أسلم ودل على مكان السحر وكان في مقبره ووصلنا للمقبرة وقال هاهنا قلت له أخرجه أنت بنفسك إن كنت أسلمت صادقا وقام بالحفر وكان المريض لايشعر بكل ماتم وتم إستخراج السحر من عند رأس ميت مدفزنا عند الراس وكان السحر مكون من ملابس المصاب وزوجته وأطفاله خمسين قطعه كل وأحدة مربوطة بالأخرى وبفضل الله ورحمته تم شفاء المريض وفقك الله ورعاك وقلت أنه كان مسلم الذي ذكرته في الموضوع فأنا لأنكر أن يكون مسلمل وإذا أنكرت ذلك كفرت بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم وهذا أوردته للتوضيح بارك الله فيك

أبو البراء
15-11-2005, 06:51 AM
الأخ الحبيب ( أحمد الحازمي ) حفظه الله ورعاه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

الجن قد يؤدي أخاه المسلم من الإنس لاعتبارات كثيرة ، منها العشق أو الإيذاء أو السحر ونحوه ، وسؤال الجن لار يكون بنية التصديق بل بنية الاختبار ، ولو عدت لكتابي الموسوم ( القواعد المثلى لعلاج الصرع والسحر والعين بالرقية ) لعلمت ذلك ، فالأصل أن المعالج صاحب العلم الشرعي الحاذق المتمرس بيستطيع من خلال الأوضاع العامة للحالة المرضية ودراستها دراسة علمية شرعية مستوفيه من الوقوف على ذلك بإذن الله عز وجل ، وقيل أخي الحبيب : ( الأثر يدل على المسير ، والبعرة تدل على البعير ) ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

أحمد الحازمي
17-11-2005, 10:03 PM
بارك الله فيك ورزقك الصلاح والتقى والرضى

ام د جانة
19-11-2005, 05:23 PM
جزاكم الله خير على النصائح

أبو البراء
20-11-2005, 07:27 AM
http://hawaaworld.net/files/23937/marsa137.gif

http://www.maknoon.com/mon/userfiles/heartttro11.gif

وإياكم أختنا الفاضلة ( أم دجانة ) ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

بكل هدوء
27-11-2005, 10:46 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

نحمد الله على نعمة الأسلام وأن جعلنا الله امة وسط من بين الأمم وهذا والحمد لله من فضائل الاسلام علينا
وعالم الجن من الغيبات اللتي نؤمن بها نحن المسلمين بلا شك ولا ننسى فضل القران والرقية بعد الله سبحانة في علاجها .

لكن هل من المعقول أن ننسى دور الطب النفسي بعد الله بأكتشاف الكثير والكثير من الحالات النفسية وعلاجها ومنها الوسواس القهري والرهاب الأجتماعي والأكتئاب والفصام ومرض التكيف وغيرها من الأمراض اللتي تكون نفسية في داخل النفس البشرية ولكن للأسف أن الكثير المعالجين قد أوهمو وارسخو في مخيلات بعض المرضى أنهم مسحورين أو مسهم جن أخواني يجب أن نخاف الله ونتحرى الصدق في بعض الامراض اللتي جعل الله لها علاج بغيرالرقية وبالذات بعض الامراض النفسية واللتي تكون مشخصة تشخيصاً علمياً من عشرات السنين وأثبتت فعاليتها ونجاحها بعد الله
اخونا الحازمي ... لاتزكي نفسك وتدعي بعض القصص ووتتفاخر بأنك عملت واخرجت واحرقت وأن كنت صادق فهذايخصك ويخص المنتدى وبعض العقول المستهدفة واللتي أتمنى أن لايكونو هدفاً لك ولغيرك

وأخيراً سؤال ؟ ماذا تقصد بهذه النصيحتين !!

- إبتعدي ياختي عن ممارسة العادة لأنها تزيده تمسكا بك وإضرارا بك 0

14- إذا شعرت بإمساك شديد فاحذري ان تدخلي إصبعك نهائيا لأن لهذا تاثير على صحتك

وعلى فكره النصيحة الاخيره علمتلي وشه بداخلي واستغفرت

والله تستطيع أن تختصر هذه النصيحتين بتعبير يكون أقل جرأة من هذا .. مثل

الابتعاد والحذر من مايثير الغرائز ومراقبة الله وخشية بالسر والعلانية ؟








أسال الله أن يشفي كل مريض ولايحرمه العلاج أنه سميع مجيبundefined

علي محمد
27-11-2005, 11:22 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الرقيه الشرعيه علم متخصص وبأذن الله ينفع لللأمراض الروحيه ( المس والسحر) والأمراض النفسيه والعضويه ، القران الكريم شفاء ورحمه والعسل والحبه السوداء شفاء من كل شيء الا الموت ، والايات القرانيه والاحاديث الشريفه اكبر دليل في وجه من يكابر .
ولا ينكر فائدة الادويه النفسيه والشرعيه الا متغطرس ومكابر ، وايضا كم من مرض عضوي شفي من القران العظيم ، حتى المريض النفسي يرتاح ويتحسن تدريجيا بالمواظبه على القران والاذكار والبعد عن المعاصي ، والقصص في هذا المجال تملأ كتبا عديده.
نحن مجتمع مسلم محافظ على عاداته الاسلاميه ولسنا مثل المجتمع الغربي والذي يكون فيه الامراض النفسيه والانتحار بهذه الكثره والسهوله .
مجتمع يسمع القران ، يصلي ، يصوم ، يزكي ، يتصدق ، كل هذه الامور لها تأثير نفسي وروحي على جسم الانسان وعقله وتبعد عنه الشياطين التي تصيب البشر بالامراض العضويه والنفسيه بكثره .
اغلب المتعاملين مع العيادات النفسيه تم شفاؤهم باذن الله بالقران العظيم والرقيه الشرعيه ، وايضا لا ننكر بأن العلاج النفسي ضروري للمريض الروحي ولكن لا يحصل شفاء تام ، لأن السبب روحي ( مس او سحر ) .
واذا كنت انت ( بكل هدوء) طبيب نفسي ومقيم قريب مني ، سأتي اليك لتشخص حالتي ) اما اذا كنت غير ذلك ، فأنت ابديت معلومات لا تفهم فيها وهذا أمر مضيعة لوقت الرقاة والباحثين في علم الرقيه ، ودخلت في عالم غير عالمك ، وهذا رأي بأعتبار اني كنت مريض نفسي لسنوات طويله جدا واتضح في النهايه بانه مرض روحي وعلاجه الرقيه الشرعيه والقران العظيم والحمد لله انا في تحسن مستمر ولكن بطيء لقدم الحاله وتأخري في العلاج الشرعي ، صحيح بانه يوجد مرضى نفسيين ولكن نسبتهم قليله جدا ، ولمعرفة ذلك يتم اللجوء الى الله بالرقيه الشرعيه ليتبين حقيقة مرضهم .
اترك المجال للأخوة اصحاب العلم الرد الصارم بالايات القرانيه والاحاديث النبويه ، وجزاكم الله كل خير

عبد المقتدر
27-11-2005, 11:33 PM
بارك الله فيك اخي علي محمد لقد صدقت في قولك أن القرءان فيه الشفاء التام نعم فيه الشفاء لكل الأمراض العضوية والنفسية ولا يجادك في ذلك إلا ضعيف إيمان وفقك ربي وسدد خطاك وستواجه صعوبات إذا سرت على هذا النهج فتحمل من أصحاب النفوس الضعيفة وجزاك الله الخير كله

بكل هدوء
28-11-2005, 01:26 AM
اسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك من كل مكروه ..

الاخ محمد .. لا انكر دور الرقية الشرعية في العلاج واثرها في علاج الكثير والحمد لله ولكن علينا الربط بين الرقية والطب النفسي في بعض الحالات .. مجرد رأي ولست مجبور بأخذه .. أتمنى لك الشفاء العاجل والبسك الله ثوب السلامة والعافية

أبو البراء
28-11-2005, 07:42 AM
http://hawaaworld.net/files/23937/marsa137.gif

http://www.maknoon.com/mon/userfiles/heartttro11.gif

( ترحيب خاص بالأخت الفاضلة - بكل هدوء )

الأخت الفاضلة ( بكل هدوء ) حفظها الله ورعاها

قبل أن أقف مع ما أبديتموه من مىحظات قيمة ، فإنه لا يليق بنا إلا أن نحتفل بكم في منتدانا الغالي فنقول :

هلا باللي نهليبــــه......وشوفته تشرح البال
ولو رحبت مايكفي.......لك مليون ترحيبــــه

هلا وغلا بالأخت الفاضلة ( بكل هدوء )

في منتداكم ( منتدى الرقية الشرعية )

احدى الصروح الرائدة المتواضعة في عالم المنتديات الصاعدة

والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة

كلنا سعداء بانضمامكم لمنتدانا الغالي

وكلنا شوق لقرائة حروف قلمكم ووميض عطائكم

هلا فيكم

ونحن بانتظار قلمكم ومشاركاتكم وحضوركم وتفاعلكم

تمنياتي لكم بالتوفيق وإقامة مفعمة بالمشاركات النافعة

http://www.mowjeldoha.com/mix-pic/3barat/www.mowjeldoha.com-3barat-48.gif

http://www.mowjeldoha.com/mix-pic/3barat/www.mowjeldoha.com-3barat-48.gif

ونحن نعلم بأنكم قد زرتم الموقع لأسباب واعتبارات خاصة ، ولكن واجب الضيافة يحتم علينا ذلك 0

عودة لما خطته يمينكم من ملاحظات فإني أتقد أولاً منكم بالشكر الجزيل وأد أن أعقب بالآتي :

أولاً : أما قولكم - يا رعاكم الله - : ( هل من المعقول أن ننسى دور الطب النفسي بعد الله بأكتشاف الكثير والكثير من الحالات النفسية وعلاجها ومنها الوسواس القهري والرهاب الأجتماعي والأكتئاب والفصام ومرض التكيف وغيرها من الأمراض اللتي تكون نفسية في داخل النفس البشرية ) 0

قلت وبالله التوفيق : هذا ما نسعى إليه أخيتي الفاضلة ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن نلغي أو نقلل من قيمة الطب بشقيه العضوي والنفسي ، ومن أجل ذلك ألفت كتابي الموسوم :

( الأصول الندية في علاقة الطب بمعالجي الصرع والسحر والعين بالرقية )

وبين العلاقة فيما بين الرقية والطب بشقيه العضوي والنفسي ، ونحن في العادة أخيتي الفاضلة لا نأخذ بكلام من لا خلاق لهم من المعالجين الذين يصدون الناس عن الطب بشكل عام فالأمر في غاية الاتزان ، ونحن نعلم يقيناً بأن الرقية الشرعية أسباب شرعية للعلاج والاستشفاء ، والطب بكافة تخصصاته أسباب حسية في العلاج والاستشفاء ، فالجمع بين هذا وذاك فكأنما نكون قد جمعنا خير على خير 0

وقد أكد على هذا المفهوم العلامة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله - عندما سئل عن العلاج بالرقى للأمراض النفسية فأجاب - رحمه الله - :

( لا شك أن الإنسان يصاب بالأمراض النفسية بالهم للمستقبل والحزن على الماضي ، وتفعل الأمراض النفسية بالبدن أكثر مما تفعله الأمراض الحسية البدنية ، ودواء هذه الأمراض بالأمور الشرعية - أي الرقية - أنجح من علاجها بالأدوية الحسية كما هو معروف ) ( فتاوى العلاج بالقرآن والسنة – جزء من فتوى – ص 22 ) 0

وقد بينت ذلك من خلال مبحث في نفس الكتاب المذكور تحت عنوان ( الإسلام والصحة والطب ) ذكرت فيه الآتي :

إن تعاليم الإسلام وشرائعه تدعو إلى المحافظة على الصحة الروحية والبدنية والنفسية وتنميها وترقيها إلى أقصى ما يمكن أن تصل إليه في هذه الحياة الدنيا ، وهي تدل في ظاهرها على ارتباط وثيق بالطب وأهله ، ومن ذلك ما ذكر من أنواع العلاج بالرقية والنبات والغذاء وعلاج الأمراض الروحية والجسدية وما بينه الرسول صلى الله عليه وسلم من أصول الطب ومجالاته المتنوعة 0 وقد كتب بعض رجالات أهل العلم في ذلك كتباً قيمة نافعة ككتاب " الطب النبوي " لابن القيم والذهبي – رحمهما الله - ، ومن هنا فإنه يرى لتعاليم الإسلام مردودا حسناً على الصحة النفسية والروحية والبدنية 0 فعلى سبيل المثال نجد الصلاة وما يتقدمها من الطهارة والاستنجاء والوضوء واستخدام السواك ، لها أعظم الأثر على صحة الإنسان وسمو روحه وطهارة بدنه وتجنبه الأمراض والأسقام النفسية والبدنية 0

قال الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي : ( والرقية في حقيقتها : دعاء والتجاء إلى الله تعالى رب الناس ، ومُذهب البأس ، أن يكشف الضُرَّ ويشفي السقيم ، فهي لون من الطب المعنوي أو الطب الروحي أو الإلهي 0
والإسلام لا يمنع من استخدام الأدوية المعنوية والإلهية بجوار الأدوية الطبيعية ، وقد يُكتفى في بعض الأحيان بإحداهما دون الأخرى 0
والطب الجسماني مشروع ، حتى مع وجود ذلك النوع من الطب الروحي ، الذي يتجلى في الرقى الشرعية والتعاويذ النبوية 0
والنبي صلى الله عليه وسلم شرع لأمته هذا وذاك جميعاً ، فتداوى ، وشرع التداوي للأمة ، وصحَّت أحاديثه القولية والفعلية والتقريرية في ذلك ، وعُرِف في عدد من كتب الحديث " كتاب الطب " ) ( موقف الإسلام من الإلهام والكشف والرؤى ومن التمائم والكهانة والرقى - باختصار - ص 156 ) 0

قال الدكتور فهد بن ضويان السحيمي عضو هيئة التدريس بالجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية في منظومته لنيل درجة الماجستير : ( فقد اعتنى الإسلام بالأجساد وبالمحافظة عليها أيما عناية سواء بما يؤدي إلى الوقاية من الأمراض قبل وقوعها أو بما يعالجها بعد وقوعها فمن تأمل بعض الأحكام في الإسلام وجد لها حكمة بالغة في حفظ الأجساد والأرواح 0
فمثلا الوضوء والغسل فإن في ذلك من النظافة للجسم ما يقيه من الجراثيم التي لو تركت لتراكمت فينتج عنها من الأمراض ما لا يحمد عقباه وكذلك الصلاة فيها من الفوائد الصحية الشيء الكثير للروح والجسد وكذلك الصوم والحج ) ( أحكام الرقى والتمائم – ص 18 ) 0

قال الدكتور عمر يوسف حمزة عن قواعد الصحة العامة في الإسلام : ( أولى الإسلام الصحة عناية كبيرة ، وظهرت هذه العناية في جوانب متعددة تتمثل في الآتي :

أ – الوقاية :

أولى الإسلام النواحي الوقائية الأهمية الكبرى ، وأرسى دعائم الطب الوقائي ، في الوقت الذي لم يهمل فيه النواحي العلاجية 0

ب- النظافة :

أمر الإسلام بالنظافة ، وهي من الأسس التي يقوم عليها بناء الصحة المتكامل على مستوى الفرد والمجتمع ، والنظافة في الإسلام تخضع لنظام محدد ، يشعر الملتزم به بضرورة تنفيذه بدافع ذاتي مستمر لأنها شطر الإيمان 0


ج- الرياضة وتقوية البدن :

كما دعا إلى تقوية الأبدان بالرياضة والعمل ، وحذر من الكسل وأنكر على من حرم على نفسه الاستفادة من الطيبات ، وكذلك حرم المسكرات ، ويشتمل ذلك البنج والأفيون والكوكايين والهيروين والحشيش 00 وما إلى ذلك مما يسكر الإنسان ويفقده وعيه ، وهو يشمل ما كان موجوداً في عصر النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه وما أحدث بعدهم إلى قيام الساعة 0
وكما حرم الإسلام الخبيث من الطعام والشراب ، فقد حرم الفاحش من الأفعال ، وحفاظاً على صحة الإنسان البدنية والعقلية حرم عليه ما يؤدي إلى دمار جسده ويجر على الأمة وبال الأمراض الفتاكة 00 فقد حرم الزنا واللواط والسحاق وجميع ظواهر الشذوذ الأخرى 0
كما نهى عن إرهاق البدن ، ودعا إلى الاعتدال ، فالإسلام دين اليسر والسهولة 0 لا دين العسر والتشدد والتنطع بالانهماك في العبادة ، وهجر اللذات ، والإضرار بالنفس ، فلا ينبغي للمسلم أن يكون مفرطاً بهجر اللذات ، ولا مفرطاً بالإنكباب عليها ؛ لما في كل من الطرفين من مخالفة الفطرة المستقيمة ، والبعد عن الجادة 0
كما اهتم الإسلام بالرياضة ، ومن صورها الرماية والفروسية ، كما حث على السباحة 0
ومن صور الرياضة العبادات ، فإن مما لا شك فيه أن الصلاة فيها من حفظ صحة البدن ، وإذابة أخلاطه وفضلاته ما هو أنفع شيء له بالإضافة إلى ما فيها من حفظ صحة الإيمان ، وسعادة الدنيا والآخرة 0
وكذلك قيام الليل من أنفع أسباب حفظ الصحة ، ومن أمنع الأمور لكثير من الأمراض المزمنة ، وأفضلها للبدن والروح والقلب ، كما في الصحيحين ، وكذلك الصوم يفيد الصحة ، وقد ثبت ذلك بالأدلة القطعية ، كما عني الإسلام بالصحة النفسية عناية فائقة لأن الإنسان في الإسلام روح وجسد ، وأن كليهما يؤثر في الآخر قوة وضعفاً ، وقد أثبت ذلك علماء النفس وأطباء الجسم ) ( التداوي بالقرآن والسنة والحبة السوداء - باختصار - ص 7 - 10 ) 0

قال الأستاذ محمد بن محمد عبدالهادي لافي : ( إن الإسلام اهتم واعتنى بصحة الإنسان لأهميتها في الحياة الدينية والدنيوية 0 وعد صحة المسلم من أجلِّ النِّعَمِ التي تلي نعمة الإيمان واليقين 0
والكثير من التعاليم والتطبيقات الصحية وردت في الإسلام بشكل مفروض أو مسنون ، ومنها داخل في صلب أركان العبادات أو مشروط لصحتها ومنها ما ورد بشكل قواعد صحية عامة ونعمة الصحة لا يقدرها حق قدرها إلا من فقدها ) ( عالج نفسك بنفسك – ص 10 ) 0

قال صاحبا كتاب "طرد وعلاج الجن بالقرآن" وقال بعض السلف : ينبغي للرجل أن يتعاهد من نفسه ثلاثاً : أن لا يدع المشي ، فإن احتاج إليه يوماً قدر عليه ، وينبغي أن لا يدع الأكل ، فإن أمعاءه تضيق ، وينبغي أن لا يدع الجماع ، فإن البئر إذا لم تنزح ذهب ماؤها ) ( طرد وعلاج الجن بالقرآن – ص 11 ) 0

قال الأستاذ عكاشة عبدالمنان الطيبي : ( حض القرآن الكريم على طلب العلم والتفكر والتدبر ، وقدم معلومات طبية ، وهي عن المأكولات الضارة بالجسم ، ودعا إلى التطهر والصلاة والعبادة ، ودعا إلى المواظبة على الاشتغال بالعلم ، فإنه يحتوي أيضاً على تأملات عديدة ، خاصة بالظاهرات الطبيعية ، وبتفاصيل توضيحية لم يتوصل إلى معرفتها الإنسان منذ عهد قريب 0
ولقد أثارت هذه الجوانب العلمية التي يختص القرآن بها دهشة كثير من العلماء ، الذين لم يكونوا يعتقدون بإمكانية اكتشاف عدد كبير إلى هذا الحد من الموضوعات شديدة التنوع ، لم يكشف عنها إلا التقدم العلمي الذي حدث الآن 0
ولقد تعرض القرآن الكريم إلى مسائل صحيحة في الاعتناء بالصحة ، وسلامة الأجسام ، ثم توجيهاته في التحليل والتحريم في الأطعمة والأشربة ، وجاء لفظ الشفاء في القرآن الكريم في عدة مواضع ، للدلالة عن أن القرآن الكريم فيه رحمة للناس وشفاء 0
بالإضافة إلى ذلك ، فإن توجيهات القرآن الصحية ، والوقائية ، ونهيه عن بعض المحرمات ، وإشارته إلى بعض المعجزات يعتبر القواعد الأساسية ، والأسس الرئيسية التي ينبني عليها علم الطب بكافة فروعه 0
أما الطب من السنة النبوية فقد اشتملت على العديد من الفوائد وألف فيها الكثير من الكتب ، ومن الذين كتبوا في هذا العلم : الكحال ، والذهبي ، والبغدادي ، وابن قيم الجوزية 000 ) ( عالج نفسك بنفسك بالقرآن والسنة والأعشاب – ص 4 ) 0

قال الأستاذ محمود عبدالرحمن آل يحبى : ( لقد اهتم القرآن اهتماماً بالغاً بصحة الإنسان وسلامته واعتنى ببدنه عناية لا تقل عن عنايته بدمه وعرضه لأن حفظ النفس من الآفات والمهلكات مقصد من مقاصد شريعتنا الغراء 0
وعناية الإسلام بصحة الإنسان ليس بالأمر الهين وذلك لأهمية الصحة في حياة الفرد المسلم ، حيث يكون أقدر على القيام بواجبات وتكاليف الإسلام من أداء الصلوات والصيام والجهاد ، فالبدن الصحيح يؤدي هذه التكاليف بلا إعياء أو نصب ولا يقطعه عنها شواغل فكرية أو هموم نفسية ) ( أسرار الشفاء بالقرآن والسنة النبوية – ص 11 ) 0

وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر بالتداوي من الأمراض التي تصيب الإنسان ، كما ثبت من حديث أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن الله تعالى لم ينزل داء إلا أنزل له دواء ، علمه من علمه ، وجهله من جهله ، إلا السأم ، وهو الموت ) ( السلسلة الصحيحة 451 ) 0

قال المناوي : ( " إن الله تعالى لم ينزل داء إلا أنزل له دواء علمه من علمه وجهله من جهله " فإذا شاء الله الشفاء يسر ذلك الدواء ، ونبه على مستعمله بواسطة أو دونها فيستعمله على وجهه وفي وقته فيبرأ ، وإذا أراد هلاكه أذهله عن دوائه وحجبه بمانع فهلك وكل ذلك بمشيئته وحكمه كما سبق في علمه ، وما أحسن قول من قال :

والناس يرمون الطبيب وإنما ............غلط الطبيب إصابة المقدور

علق البراء بموافقة الداء للدواء وهذا قدر زائد على مجرد وجوده فإن الدواء متى جاوز درجة الداء في الكيفية أو الكمية نقله إلى داء آخر ومتى قصر عنها لم يف بمقاومته وكان العلاج قاصرا ومتى لم يقع المداوي على الدواء لم يحصل الشفاء ومتى لم يكن الزمن صالحا للدواء لم ينفع ومتى كان البدن غير قابل له أو القوة عاجزة عن حمله أو ثم مانع منع تأثيره لم يحصل البرء ومتى تمت المصادقة حصل ) ( فيض القدير – 2 / 256 ) 0

قال صاحبا الكتاب المنظوم " فتح الحق المبين " تعقيبا على النصوص التي تحث على التداوي ما نصه : ( لقد تضمنت النصوص السابقة كثيرا من الأمور :
منها : تقوية نفس المريض والطبيب كما في قوله صلى الله عليه وسلم : ( ما أنزل الله من داء إلا أنزل له شفاء ) ( متفق عليه ) 0
ومنها : الحث على بذل الأسباب لطلب الشفاء كما في قوله صلى الله عليه وسلم : ( 000 نعم يا عباد الله تداووا 000 ) ( صحيح الجامع 2930 ) - الحديث 0
ومنها : أن بذل السبب لا يلزم منه حصول ما بذل له فقد يتداوى المريض ولا يحصل الشفاء لأسباب كثيرة 0
ومنها : مشروعية التداوي بالرقية الشرعية 0
ومنها : أن كل شيء بقضاء الله وقدره ) ( فتح الحق المبين – ص 87 ، 88 ) 0

يعقب الدكتور عبدالرزاق الكيلاني على مجموع أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم التي تحث على طلب الدواء مع وجود الداء فيقول :

هذه الأحاديث الشريفة تمثل قاعدة عظيمة من قواعد الطب أرساها النبي صلى الله عليه وسلم منذ أربعة عشر قرنا ، فهو :
أولاً : جعل طلب الدواء امتثالا لأمر الله تعالى الذي وضع لكل داء دواء ، فقال لأصحابه - رضي الله تعالى عنهم - تداووا عباد الله ، وهم الذين كانوا ينسبون الأمراض إلى الأرواح الشريرة والشياطين00 ويتخذون لها التمائم والتعاويذ ، لذلك سألوه عليه الصلاة والسلام : أنتداوى ؟

( قلت - أبو البراء - : وهذا الاعتقاد كان في جاهليتهم وقبل اسلامهم ، وعندما دخلوا الاسلام رباهم رسول الله صلى الله عليه وسلم على العقيدة الصحيحة وعلى التوحيد الخالص لله سبحانه وتعالى ) 0

ثانياً : فتح آفاق البحث والتجربة أمام الأطباء والعلماء ليكتشفوا لكل داء دواء ، فالدواء موجود ولكنه قد يبقى مجهولا إلى أن يكتشفه العلماء والباحثون 0

ثالثاً : بعث الأمل والتفاؤل في نفوس المرضى ، فلا ييأسون ويقول بعضهم : دائي ليس له دواء ، فإذا كان الدواء مجهولا اليوم فقد يكتشف غدا 0

رابعاً : بين أن الموت لا بد منه ، فلا خلود في الأرض ، وعندما يأتي القضاء يعمى البصر ولا ينفع الدواء :
كل ابن أنثى وإن طالت سلامته يوما على آلة حدباء محمول ) 0
( الحقائق الطبية في الإسلام – ص 64 ) 0

وهذا يؤكد على أهمية الطب وأهله ، ويؤكد أيضا اعتناء الإسلام غاية الاعتناء بهذا الجانب في حياة الإنسان ، كيف لا وهو الجانب الذي يجعل المؤمن قويا في بدنه وعقله ، ويؤهله للارتقاء والتقرب من الخالق سبحانه بالطاعة على اختلاف أشكالها وتنوع طرقها ، علماً بأن الطب قبل الإسلام كان يعتمد على عقائد خرافية وتعاويذ سحرية ، وفي ذلك يقول الأستاذ عكاشة عبدالمنان الطيبي :

( لم يكن الطب قبل الإسلام إلا مجموعة عقائد خرافية ، وتعاويذ سحرية 0 ترتبط بالكهانة والعرافة والسحر ، ومن درس طب القدماء لرأى العجب العجاب مما كان يعتقد أنه طب 0
في كلدان وآشور وبابل استخدموا التنجيم في الطب 0 وكانت الأمراض تعزى للأرواح الشريرة ، وكان العلاج بالطلاسم والتعاويذ ، واخترعوا للطب آلهة أسموها " غولا " 0
وكان أصل الطب في مصر القديمة – في اعتقادهم – وحي من هرمس " مستودع الأسرار السحرية " ، وأن أسباب الأمراض أرواح شريرة تستولي على الأجساد فتمرضها ، وكان طبهم – حسب ذلك – يعتمد على إخراج العامل المرضي من الجسد ، واستخدام التعاويذ لطرد الأرواح الشريرة 0
وزعم الصينيون أن الطب خلطاً من الحكمة التجريبية ، والخرافات الشعبية ، وأن أصل الأمراض وسببها : الحر ، والبرد ، والجفاف ، والرطوبة 0
وفي الهند ، كان الطب ذيلاً للسحر ، ولذلك اعتمد علاجهم على التعاويذ السحرية لطرد العامل المرضي ) ( عالج نفسك بنفسك بالقرآن والسنة والأعشاب – ص 3 ) 0

ومن هنا نرى عظمة الإسلام في تقديمه وعرضه للقواعد والأسس الرئيسة لعلم الطب ، مما أدهش العلماء ووضعهم في حيرة من أمرهم إزاء المعلومات الطبية القيمة التي لا تزال تكتشف تباعاً ، ويتقرر مع البحث والدراسة من قبل المتخصصين أنها حق وصدق وتعتبر من العوامل الرئيسة في العلاج والاستشفاء 0

إن دراسة الطب بكافة تخصصاته تؤصل في نفسية دارسه قدرة الله سبحانه وتعمق نظرته في كنه هذا الإنسان الذي يعتبر بحد ذاته معجزة إلهية تفوق الوصف والتصور ، والطبيب يعلم أكثر من غيره عن حقائق مذهلة يقف أمامها عاجزا بفكره وتصوره وإدراكه ، ولا يستطيع أن يضع التفسيرات لبعض تلك المظاهر التي يراها ويتعامل معها من الناحية الطبية ، مع توفر كافة المخترعات والمكتشفات الطبية المذهلة ، وهذه النظرة أكدها الحق تبارك وتعالى في محكم كتابه قائلا : ( أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا فِى أَنفُسِهِمْ ) ( سورة الروم – الآية 8 ) 0

يقول الدكتور أحمد حسين علي سالم في رسالته العلمية التي نال بها درجة العالمية – الدكتوراه – في كلية أصول الدين بجامعة أم درمان الإسلامية في السودان : ( كل من يقرأ القرآن الكريم بتدبر وإمعان يجد فيه آيات بينات ، واضحات ، فيها إعجاز طبي ( أي حقائق طبية ) ذُكرت وما كان أحد يدرك كنهها قبل أو عند نزولها ، ولم يُعرف سر بعضها إلا قبل سنوات قليلة من أيامنا الحاضرة ، أي بعد حوالي أربعة عشر قرناً من نزولها على قلب سيد المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم الذي قال الله تعالى فيه : ( وَمَا يَنْطِقُ عَنْ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلا وَحْىٌ يُوحَى ) ( سورة النجم – الآية 3 ، 4 ) 0
إن تلك المعجزات العلمية لتدل دلالة واضحة أن القرآن الكريم منزل من عند الله سبحانه وتعالى ، وليس من عند بشر 0
فكيف لبشر أن يعرف حقائق علميةً كانت مجهولة بالنسبة له ؟ وغيرَ معروفة لدى أي إنسان في ذلك العصر أو قبله ، ولم تعرف إلا في القرن العشرين ووافقت معطيات العلم الحديث 0
إن المعجزات العلمية ، الطبية ، والظواهر الطبيعية ، وعلم الفلك والحشرات والنبات وعلم الأجنة ، ووظائف الأعضاء ، المذكورة في كتاب الله عز وجل ، مع أنه كتاب عقيدة ليرينا الآيات في الآفاق وفي أنفسنا مصداقاً لقوله تعالى : ( سَنُرِيهِمْ ءايَاتِنَا فِى الأفَاقِ وَفِى أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ ) ( سورة فصلت – الآية 53 ) 0
إن المتأمل المتفكر في آيات الله تعالى يهتدي إلى معرفة قدرته ، وأن لهذا الكون خالقاً ، وأنه لم يخلق بمحض الصدفة ، ولم يخلق عبثاً ، قال تعالى : ( أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ ) ( سورة المؤمنون – الآية 115 ) 0
وقال الله تعالى : ( فلْيَنظُر اْلإِنسَانُ مِمَّ خُلِقَ ) ( سورة الطارق – الآية 5 ) ويتيقن أن الله تعالى هو خالق كل شيء ، قال تعالى : ( قُلْ سِيرُوا فِى الأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ) ( سورة العنكبوت – الآية 20 ) 0
حقاً إن القرآن الكريم كتاب كامل ، وموضوعه أضخم من تلك العلوم كلها ، لأنه هو الإنسان ذاته الذي يكشف هذه المعلومات وينتفع بها ، والبحث ، والتجريب ، والتطبيق من خواص العقل في الإنسان 0
والقرآن الكريم يعالج بناء هذا الإنسان ، بناء شخصيته ، وضميره ، وعقله ، وتفكيره ، كما يعالج بناء المجتمع الإنساني الذي يسمح لهذا الإنسان بأن يحسن استخدام هذه الطاقة المذخورة فيه 0
ولقد ذكر القرآن الكريم حقائق علمية ، وطبية واضحة جلية ، أو نوه عنها بلغة سهلة ، قبل أن يعرفها أحد من البشر 0
وبذلك تحدى علماء الحاضر ، والمستقبل ، فكشف لنا عن أسرار علم الأجنة ، والأنسجة ، والتشريح ، قبل أن تعرف ، وعندما عُرفت أَقرت بأن الحقائق العلمية الثابتة التي جاء بها القرآن الكريم ، هي كما وجدها العلم الحديث ، وهناك حقائق أخرى لم يُعرف سرها بيّنها الله تعالى في قوله : ( وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ الرُّوحِ قُلْ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّى وَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ الْعِلْمِ إِلا قَلِيلا ) ( سورة الإسراء – الآية 85 ) وقال تعالى : ( يَاأَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوْ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِنْ يَسْلُبْهُمْ الذُّبَابُ شَيْئًا لا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ ) ( سورة الحج – الآية 73 ) 0
فكم من عالم خرّ ساجداً بين يديه ، وقد ذكرها القرآن الكريم قبله بأربعة عشر قرناً ، فالذين يتدبرون كلام الله هم الخاشعون ، الخاضعون ، الوجلون ، قال تعالى : ( إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ) ( سورة فاطر – الآية 28 ) 0
وقال تعالى : ( وَانظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا ) ( سورة البقرة – اآية 259 ) 0
وقال تعالى : ( وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِينٍ * ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ * ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا ءاخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ ) ( سورة المؤمنون – الآية 12 ، 14 ) 0
وقال تعالى : ( وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالأُنْثَى * مِنْ نُطْفَةٍ إِذَا تُمْنَى ) ( سورة النجم – الآية 45 ، 46 ) فكل هذه المراحل والأدوار الدقيقة في خلق الجنين ، وتكوينه ، وتشريح جسده ، وأنسجته ، ذكرها القرآن الكريم قبل أن يعرفها البشر ، وقبل أن يُثبت صحتها الطِبُّ الحديث ، قال تعالى : ( مَا فَرَّطْنَا فِى الْكِتَابِ مِنْ شَىْءٍ ) ( سورة الأنعام – الآية 38 ) ، لذا فإننا نقر بأن القرآن الكريم أُنزل هدى ورحمة للعالمين ، من لدن حكيم خبير ، فهو العلاج الكامل الذي لا مثيل له ، فعالج الجسد ، وغذّى الروح ، وهو خير علاج ، لأن الناحية النفسية تلعب دوراً هاماً في صحة الإنسان 0
حقاً ، إن القرآن الكريم هو المعجزة الخالدة فليس كمثله شيء في البيان ، والبلاغة ، والإتقان ، والإحكام وقوة أسلوبه ، ونَظم مواضيعه ، وفصاحة كلامه ، وحسنِ نسقه ، ورصانة منهجه ، وبلاغة تعبيره وجزالة ألفاظه وإعجازه العلمي ، والطبي ، والعددي ، وذكر الغيبيات ، والتشريع 0 فبتلاوته وتدبره تطمئن القلوب ، قال تعالى : ( أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ) ( سورة الرعد – الآية 28 ) وقال تعالى : ( قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إلا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ ) ( سورة التوبة – الآية 51 ) 0
وقال تعالى : ( فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّه إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ ) " سورة آل عمران – الآية 159 " ) ( المرض والشفاء في القرآن الكريم – ص 5 ، 7 ) 0

إن ما يثلج الصدور فرحة وغبطة ما نراه ونسمعه اليوم من بروز أطباء إسلاميين متخصصين بكافة التخصصات ، وعلى مستوى علمي متقدم ، قد أثروا الطب وأهله بالدراسات والأبحاث الغنية النافعة ، وإننا تواقون إلى أن نرى الاهتمام بالجانب النفسي وربطه بالناحية الروحية ، وإثراء ذلك بالدراسات والأبحاث التي سوف يكون لها شأن عظيم في كافة المحافل الدولية والعالمية ، عند ذلك لن نسمع إلا ( بالطب النفسي الإسلامي ) 0

إن من تصدر الدراسات والأبحاث في الطب النفسي حتى يومنا الحاضر أناس بعيدون عن المنهج الرباني ، تقوم دراساتهم على النظريات والفرضيات والتجربة والخبرة ، وأما الطب النفسي الإسلامي فله جانبان : فأما الجانب الأول فيعتمد على أصول قرآنية وحديثية وهي وحي لا تقبل الخطأ كما هو الحال في الطب العضوي أو النفسي ، وهي بالتالي تقوم على حقائق ووقائع ثابتة ليست عرضة للتغيير والتبديل ، وأما الجانب الآخر فيعتمد على العلوم التجريبية والممارسة والخبرة في هذا المجال وهو أمر اجتهادي قد يعتريه الخطأ والصواب ، والتركيز على هذين الجانبين والاهتمام بهما غاية الاهتمام سوف يقود للنتائج الأكيدة التي سوف تقلب موازين الطب النفسي رأسا على عقب ، وهذا الكلام لا يعني مطلقا عدم الاستفادة من الدراسات والأبحاث الغربية ، إنما يجب توظيف تلك الدراسات بما يتماشى مع أحكام الشريعة لخدمة الإسلام والمسلمين ، وما دون ذلك لا نلقي له بالا ونلقيه وراء ظهورنا ، ونستبدله بما هو خير وأبقى وأصلح للأمة الإسلامية 0

إن المتأمل في النصوص الحديثية وسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم يدرك بما لا يدع مجالا للشك اهتمام السنة المطهرة بالناحية النفسية وعلاج الانحرافات الطارئة عليها ، وما يؤكد ذلك ويدعمه ، اهتمام الرسول صلى الله عليه وسلم بمواقف كثيرة وعلاجها من جانب نفسي ، ومثال ذلك قصة الفتى الذي طلب الإذن بالزنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم أو قصة بول الرجل في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ونحوه من مواقف كثيرة تعبر أيما تعبير عن هذا الاتجاه ، فالإسلام جاء بتعاليم ربانية تضبط السلوك والتعامل ، فوضع القواعد والأسس ، وتعامل مع النفس البشرية بما يتناسب مع فطرتها وجبلتها ، فصحح الانحرافات ، وقوم السلوك بما يتلائم مع العوامل التي تؤثر في حياة الإنسان من قريب أو بعيد ، والدارس لتلك النصوص يعلم حقا عظم الإسلام وتعاليمه النبيلة السامية واهتمامه بكافة مجالات الحياة المتشعبة 0

يقول الدكتور عبدالرزاق الكيلاني : ( أحاديث الوقاية هي أكبر قسم من أحاديث الطب والصحة ، لأن درهم وقاية خير من قنطار علاج ، والوقاية هي المهمة الرئيسة للدولة ، فهي التي ترسم خططها وتوجه مسيرتها ، بينما المعالجة يستطيع أن يقوم بها الأفراد كما يشاؤون ، والنبي صلى الله عليه وسلم لم يبعث طبيبا - وإن كان هو طبيب القلوب والأبدان - ولكنه بعث هاديا ومبشرا ونذيرا وداعيا إلى الخير وسراجا منيرا ، والنبي صلى الله عليه وسلم كان ينشئ أمة من العدم ، ويُعدها لتكون خير أمة أخرجت للناس تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر ، وتتصدى لتكون هادية العالم بأجمعه إلى الحق وإلى الصراط المستقيم ، ولا يتأتى ذلك لها إذا لم يكن أفرادها أصحاء أقوياء في أجسادهم ونفوسهم ، لذلك اهتم عليه الصلاة والسلام اهتماما بالغا بطرق الوقاية من الأمراض 00 وبتقوية النفوس والأبدان ، ويشمل ذلك كثيرا من الطرق والأساليب والأسباب ، فالنظافة وقاية ، والرياضة وقاية ، والتوسط في الأمور كلها وقاية ، والبكور وقاية ، وعدم الدخول إلى مناطق الأوبئة والأمراض وقاية ، وتحريم الخمر والفواحش وقاية ، كما أن هناك رقى إسلامية للوقاية يستفيد منها ذوو الإيمان العميق والعقيدة الراسخة ) ( الحقائق الطبية في الإسلام – ص 73 ) 0

قلت تعقيباًُ على كلام الكاتب " والنبي صلى الله عليه وسلم كان ينشئ أمة من العدم " : القصد من كلامه – حفظه الله – أن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم علم الأمة من حيث لم تكن تعلم شيئاً من أمور دينها ، والله سبحانه وتعالى هو الذي ينشئ من العدم ويخلق من العدم ، والله تعالى أعلم 0

وللأسف فقد اختلط الأمر بالنسبة لكثير من الناس وخاصة المعالجين بالقرآن والأطباء العضويين والنفسيين وموقفهم من الأمراض بشكل عام ، فمنهم من ركز على النواحي الروحية المتعلقة بالرقية الشرعية وألقى جانبا النواحي الحسية المتمثلة بالعلاج لدى الأطباء والمستشفيات والمصحات النفسية ، والقسم الآخر ركز على النواحي الحسية متناسيا تماما اتخاذ الأسباب الروحية المتمثلة بالرقية الشرعية ، وكلا الأمرين مجانب للصواب ، وفئة قليلة جمعت في طريقة علاجها بين اتخاذ الأسباب الشرعية والأسباب الحسية ، وهذه الفئة هي الموفقة والمسددة بإذن الله تعالى بسبب اتباعها المنهج النبوي من خلال اتخاذ كافة الأسباب حيث أن أخذ العبد بالأسباب أمر مطلوب شرعاً ، وهذا ما أصله رسول الله صلى الله عليه وسلم من خلال سيرته العطرة 0

يقول الدكتور محمد بن عبدالله الصغير الطبيب النفسي في كلية الطب بجامعة الملك سعود بالرياض – قسم الباطنية – فرع النفسية في تقديمه للكتاب الموسوم للشيخ عبدالله بن محمد السدحان : ( فلقد كثر خوض الناس مؤخراً في مواضيع الأمراض " خاصة النفسية منها " وأمور السحر والمس والعين ، وذلك بسبب انتشار هذه الأمور وغموضها وتعقيدها ، ودخل في هذا المجال من ليس أهلاً له مستغلين حاجة المريض وانكساره ، من المشعوذين والعرافين وجهلة الرقاة وغيرهم 0
وانقسم الناس في المجتمع إلى فئات عدة في هذه الأمور فمنهم :

- فئة تقتصر على النظرة المادية الحسية العقلية البحتة مستبعدة كل أمر غيبيّ سواءً كسبب للحالة ( كالسحر والمس والعين ) أو كعلاج ( كالرقية الشرعية ) بحجة أنها غيب لا يصح الخوض فيه وأن الأمراض لها أسباب مادية محسوسة 0

- وفئة تقتصر على النظرة المخالفة تماما للتعليل الحسي وتعزو كل الأمراض النفسية وغيرها ، إلى الأسباب الغيبية من سحر ومس وعين بحجة ثبوت الشرع بذلك 0

- وفئة ثالثة ( وهي الأقل ) ترى أنه لا تعارض بين الأمور الغيبية وتأثيرها وبين الأمور الحسية وتأثيرها وتسعى لإيجاد التقارب بين هذين الأمرين ، ولتوجيه الناس إلى بذل الأسباب المشروعة سواء كانت إيمانية أو مادية طبية بحتة ، لأن أخذ العبد بالأسباب أمر مطلوب شرعا ، فلا يمنعه من الرقية الشرعية تداويه عند الأطباء ولا العكس ) ( كيف تعالج مريضك بالرقية الشرعية ؟ - ص 15 - 16 )

وهذا مما يؤكد الموقف المتزن الذي لا بد أن يسلكه المعالج صاحب العلم الشرعي الحاذق المتمرس ، وأهمز في أذنك أخيراً أخيتي الفاضلة لأقول :

( الجهل بالعلم لا يلغي العلم نفسه )

ثانياً : أما قولكم - يا رعاكم الله - : ( ولكن للأسف أن الكثير المعالجين قد أوهمو وارسخو في مخيلات بعض المرضى أنهم مسحورين أو مسهم جن أخواني يجب أن نخاف الله ونتحرى الصدق في بعض الامراض اللتي جعل الله لها علاج بغيرالرقية وبالذات بعض الامراض النفسية واللتي تكون مشخصة تشخيصاً علمياً من عشرات السنين وأثبتت فعاليتها ونجاحها بعد الله ) 0

قلت وبالله التوفيق :

1)- لا بد أن تعلمي أخيتي الفاضلة أن هذا العلم - أعني الرقية الشرعية - يقوم على أصول وأحكام وقواعد ولا زلنا ندندن حول مسألة في غاية الأهمية ، فالحديث في هذا العلم نعني به أصحاب العلم الشرعي الحاذقين المتمرسن الذين يشخصون بناء على الدراتسة العلامية الشرعية الموضوعية المتأنية للوقوف على الداء ووصف الدواء النافع بإذن الله عز وجل ، وهذا ما يسمى بالمصطلح الطبي ( دراسة الحالة دراسة تاريخية ) ، ولا نعني مطلقاً الجهلة ومدعي هذا العلم 0

2)- وإن كنا قد حمَّلنا المعالجين بالرقية الكثير من الأخطاء التي ترتكب بحق هذا العلم ، فما بالنا لا نلقي اللوم على كثير من الأطباء العضويين والنفسيين الذين يقومو ن بدورهم بالخطأ الذي يرتكبه كثير من المعالجين من الجهة الأخرى 0

ولا زلت أبين بأن الدراسة العلمية هي التي سوف تقود بإذن الله عز وجل لتحقيق الفائدة المرجوة والمصلحة الشرعية للعامة والخاصة 0

ثالثاً : أما قولكم يا رعاكم الله - : ( وأخيراً سؤال ؟ ماذا تقصد بهذه النصيحتين !!
- إبتعدي ياختي عن ممارسة العادة لأنها تزيده تمسكا بك وإضرارا بك 0
- إذا شعرت بإمساك شديد فاحذري ان تدخلي إصبعك نهائيا لأن لهذا تاثير على صحتك 0
وعلى فكره النصيحة الاخيره علمتلي وشه بداخلي واستغفرت ، والله تستطيع أن تختصر هذه النصيحتين بتعبير يكون أقل جرأة من هذا .. مثل : ( الابتعاد والحذر من مايثير الغرائز ومراقبة الله وخشية بالسر والعلانية ) 0

قلت وبالله التوفيق : بارك الله فيكم أختنا الفاضلة ، ولا بد أن نعلم جميعاً بأن الحياء مطلوب في العرض والاستدلال وهذا من الضوابط التي يقوم عليها الكتابة في منتدانا الغالي ، وقد ثبتت الأحاديث بذلك ومنها :

* عن سفيان عن الزهري عن سالم عن أبيه قال سمع النبي صلى الله عليه وسلم رجلا يعظ أخاه في الحياء فقال : ( إن الحياء شعبة من الإيمان ) ( حديث صحيح - أخرجه الإمام البخاري في صحيحه ) 0

* وعن أنس - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن لكل دين خلقا وخلق الإسلام الحياء ) ( حديث حسن - السلسلة الصحيحة 940 ) 0

والوقت لم يعد ملكي لأصحح كل ما يخطه الأعضاء ، على كل حال جزاكم الله كل خير ، وسوف أصحح ذلك من قبلي للمحافظة على الأطر االعامة للمنتدى وما يكتب فيه 0

بارك الله فيكم وشكر سعيكم ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

أبو البراء
28-11-2005, 07:43 AM
http://hawaaworld.net/files/23937/marsa137.gif

http://www.maknoon.com/mon/userfiles/heartttro11.gif

( ترحيب خاص بالأخ الفاضل - عبدالمقتدر )

الأخ الفاضل ( عبدالمقتدر ) حفظه الله ورعاه

بارك الله فيكم على كلامكم الطيب ، ولا يسعنا ولا يليق بنا إلا أن نحتفل بكم في منتدانا الغالي فنقول :

هلا باللي نهليبــــه......وشوفته تشرح البال
ولو رحبت مايكفي.......لك مليون ترحيبــــه

هلا وغلا بالأخ الفاضل ( عبدالمقتدر )

في منتداكم ( منتدى الرقية الشرعية )

احدى الصروح الرائدة المتواضعة في عالم المنتديات الصاعدة

والتي تزهو بالعلم الشرعي والمعرفة والفكر والثقافة

كلنا سعداء بانضمامكم لمنتدانا الغالي

وكلنا شوق لقرائة حروف قلمكم ووميض عطائكم

هلا فيكم

ونحن بانتظار قلمكم ومشاركاتكم وحضوركم وتفاعلكم

تمنياتي لكم بالتوفيق وإقامة مفعمة بالمشاركات النافعة

http://www.mowjeldoha.com/mix-pic/3barat/www.mowjeldoha.com-3barat-48.gif

http://www.mowjeldoha.com/mix-pic/3barat/www.mowjeldoha.com-3barat-48.gif

ونحن نعلم بأنكم قد زرتم الموقع لأسباب واعتبارات خاصة ، ولكن واجب الضيافة يحتم علينا ذلك 0

بارك الله فيكم وعليكم ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

علي محمد
28-11-2005, 11:18 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله فيك ياشيخ الرقيه ، وامد في عمرك ، ورحم الله والديك الذين ربياك على هذه الاخلاق العظيمه الطاهره .
وشكرا للأخت على رحابت صدرها وتقبل النقاش ، وجزاكم الله الف خير ، وامد الله في اعماركم لما يحب ويرضى

أبو البراء
29-11-2005, 06:00 AM
http://hawaaworld.net/files/23937/marsa137.gif

http://www.maknoon.com/mon/userfiles/heartttro11.gif

بارك الله فيكم أخي الحبيب ( علي محمد ) ، وهذا من طيب أصلكم وحسن سجاياكم ، وأحب فقط أن ألفت نظركم إلى مسألة وهي أن الأخت الفاضلة لم تقل ما يستوجب النقد ، وكما تعلم أخي الحبيب فمنتدانا مفتوح للنقاش والحوار العلمي البناء الذي لا بد أن يوصل للحقيقة ، وكلنا يبحث عنها بإذن الله عز وجل ، زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0