المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صعوبه قضاء ايام الحيض !!!


مصرياا
06-08-2009, 06:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

بمناسبه قرب قدوم رمضان ونحن فى فصل الصيف وكما ترون صعوبه قضاء ايام الحيض التى كانت على منذ رمضان الاسبق

ماذا افعل فى ايام الواجب على قضاءها منذ رمضان الاسبق التى كانت بسبب ايام الحيض

ماذا افعل وكيف اقضيها عنى وانا لا استطيع الصيام الا بمشقه كبيره - اعاننا الله على صيام رمضان القادم بإذن الله
هل من كفاره -
وبماذا تنصحون

عبق الريحان
06-08-2009, 06:11 PM
يرفع

القصواء
06-08-2009, 06:25 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

:ahla:

نرحب بك أختي الكريمة في منتداك وبين أخوك ..


وأرجو الاطلاع على هذه الفتوى ..


أفطرت أيام حيض سنوات سابقه وكنت لا أعلم أن علي صيام هذه الأيام فيما بعد قبل رمضان التالي ، وأنا صحيا أعاني من ضعف ولا أقوى علي صيامها فهل يجوز أن أطعم ؟ إذا كان يجوز لا أعلم كم عدد الأيام كيف يكون الإطعام ؟

المفتي: الإسلام سؤال وجواب
الإجابة:

الحمد لله
أولاً :
الواجب على المرأة إذا أفطرت بسبب الحيض أن تقضي الأيام التي أفطرتها . لقول عائشة رضي الله عنها : ( كَانَ يُصِيبُنَا ذَلِكَ –تعني الحيض- فَنُؤْمَرُ بِقَضَاءِ الصَّوْمِ وَلا نُؤْمَرُ بِقَضَاءِ الصَّلاةِ . رواه مسلم (335) .
ثانياً :
يجب قضاء رمضان قبل أن يأتي رمضان التالي ، ولا يجوز تأخير القضاء إلا من عذر .
ثالثاً :
من وجب عليه القضاء ثم لم يتمكن منه بسبب مرض أو ضعف لا يرجى الشفاء منه فإنه ينتقل إلى الإطعام ، فيطعم عن كل يوم مسكيناً .
سئل الشيخ ابن عثيمين في فتاوى أركان الإسلام (ص455) :
فتاة صغيرة حاضت وكانت تصوم أيام الحيض جهلا فماذا يجب عليها ؟
فأجاب :
يجب عليها أن تقضي الصيام الذي كانت تصومه في أيام حيضها ، لأن الصيام في أيام الحيض لا يقبل ولا يصح ولو كانت جاهلة ، لأن القضاء لا حد لوقته .
وهنا مسألة عكس هذه المسألة : امرأة جاءها الحيض وهي صغيرة ، فاستحيت أن تخبر أهلها فكانت لا تصوم فهذه يجب عليها قضاء الشهر الذي لم تصمه لأن المرأة إذا حاضت صارت مكلفة ، لأن الحيض إحدى علامات البلوغ اهـ .
وسئل أيضاً عن امرأة كانت لا تقضي أيام الحيض في رمضان حتى تراكم عليها حوالي مائتي يوم ، وهي الآن مريضة وكبيرة في السن ولا تستطيع الصيام ، فماذا عليها ؟
فأجاب :
هذه المرأة إذا كانت على ما وصف السائل تتضرر من الصوم لكبرها ومرضها فإنه يطعم عنها عن كل يوم مسكيناً ، فتحصي الأيام الماضية وتطعم عن كل يوم مسكيناً اهـ فتاوى الصيام (ص 121) .
وخلاصة الجواب:
إذا كنت تستطيعين الصيام وجب عليك القضاء ، وإن لم تكوني تستطيعين الصيام فإنك تطعمين عن كل يوم مسكيناً ، وتجتهدين في تحديد عدد الأيام التي أفطرتيها حتى يغلب على ظنك أنك قد أحصيتيها .

http://www.islamway.com/?iw_s=Fatawa&iw_a=view&fatwa_id=3476

إسلامية
06-08-2009, 09:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

بمناسبه قرب قدوم رمضان ونحن فى فصل الصيف وكما ترون صعوبه قضاء ايام الحيض التى كانت على منذ رمضان الاسبق

ماذا افعل فى ايام الواجب على قضاءها منذ رمضان الاسبق التى كانت بسبب ايام الحيض

ماذا افعل وكيف اقضيها عنى وانا لا استطيع الصيام الا بمشقه كبيره - اعاننا الله على صيام رمضان القادم بإذن الله
هل من كفاره -
وبماذا تنصحون


ما هي الصعوبة بالضبط ؟

هل تعانين من مرض مزمن مثلاً لا يرجى شفاؤه ؟

أرجو التوضيح

مصرياا
07-08-2009, 04:02 AM
نعم يوجد مرض ولكن ليس مزمن ويرجى شفائه بإذن الله
ولكنى ابحث عن افضل واسرع ما يمكن ان يقضى عنى صومى
ارجو الرد السريع

إسلامية
07-08-2009, 11:45 AM
نعم يوجد مرض ولكن ليس مزمن ويرجى شفائه بإذن الله
ولكنى ابحث عن افضل واسرع ما يمكن ان يقضى عنى صومى
ارجو الرد السريع


أخيتي الفاضلة ...

المرض ليس مزمن ، ويرجى شفاؤه بإذن الله تعالى ، والأطباء لم يمنعوكِ من الصوم ...

فإذا كان الصوم لا يشكل خطراً على حياتك ، كما أوضح لكِ الأطباء ، فلعل مرضك عابر كما يمر على الكثيرين ، فإذا كان كذلك

فأوصيكِ أن تبادري للصيام لأنه فرض ولا يسقط عنكِ بأي حال إلا لأسباب حقيقية شرعية ...

فاستعيني بالله ، ولا تتكاسلي عن الصيام ، الذي أصبح سهلاً ميسراً بفضل الله تعالى ، وإن كنا في فصل الصيف إلا أنه وبفضل الله تعالى توجد مكيفات وأماكن باردة ...

قال تعالى : {فَرِحَ الْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ خِلاَفَ رَسُولِ اللّهِ وَكَرِهُواْ أَن يُجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَقَالُواْ لاَ تَنفِرُواْ فِي الْحَرِّ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرّاً لَّوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ }

وبإختصار أقول لكِ أن أسرع طريقة أن تصومي ... فهي أيام قلائل

ولا تدعي رمضان يدخل عليكِ وأنتي لم تقضي دينك ...

فأسرعي أختاه بارك الله فيكِ

إسلامية
07-08-2009, 12:01 PM
في الصحيحين عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: "لقد رأيتنا مع رسول الله في بعض أسفاره في اليوم الحار الشديد الحر، وإن الرجل ليضع يده على رأسه من شدة الحر، وما في القوم أحد صائم إلا رسول الله وعبد الله بن رواحة".

وكان الصحابة – رضي الله عنهم - يتفننون في طاعة ربهم، ومحاولة الاقتراب منه، فابتكروا ما سُمي بـ "ظمأ الهواجر"، وهو الإكثار من الصوم في شدة الحر، باعتباره مما يُضاعف ثوابه من الطاعات، لما فيه من الظمأ والعطش في اليوم القائظ شديد الحرارة، بل كان معاذ بن جبل رضي الله عنه يتأسف عند موته على ما فاته من ظمأ الهواجر، وكذلك غيره من السلف.

واعتبر عمر - رضي الله عنه - الصوم في شدة الحر من خصال الإيمان التي وصى بها ابنه عبد الله عند موته، فقال: "عليك بخصال الإيمان".. وسمى أولها: "الصوم في شدة الحر في الصيف".

وكان أبو الدرداء - رضي الله عنه - يقول: "صوموا يوما شديدا حره لحر يوم النشور، وصلوا ركعتين في ظلمة الليل لظلمة القبور" .

وهكذا، كان الصحابة- رضي الله تعالى عنهم- يصومون اليوم الحار ليوم أشد حرا، وذلك من عُلو همتهم، ومبادرتهم أيامهم بالصيام، كما كانوا يعطشون أنفسهم لله من أجل أن يرويهم الله تعالى يوم القيامة.

فلما صبر الصائمون لله تعالى في الحر على شدة العطش والظمأ أفرد لهم سبحانه وتعالى بابا من أبواب الجنة، وهو باب الريان، من دخله شرب وارتوى، ومن شرب لم يظمأ بعدها أبدا، فإذا دخلوا أُغلق على من بعدهم فلا يدخل منه غيرهم.

~ عدن ~
07-08-2009, 01:08 PM
الله يباركـ فيكـِ مصريا

ويجزيكـِ كل خير ان شاء الله

ولا تقلقي اختاهـ...

استعيني بالله وستجدي ان الامر سيتيسر بعونه ومشيئته

وفقكـِ الله ويسّر امركـِ