المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من هي ( رابعة العدوية ) ، أرجو التفصيل والتوضيح ؟؟؟


عمر الليبي
22-10-2005, 10:24 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعتى صديقا لي ببعض الابيات او ماشابه وقال انها لى ( رابعة العدوية ) ولا اعرف عنها شى ويقال انها صوفية وان مدهبها غير مدهب اهل السنة والجماعة فهل هذا القول صحيح
وجزاكم الله خيرا

CodeR
22-10-2005, 11:35 PM
رابعـة العدوية و التصوف






شيخنا الفاضل ، يقول البعض أن رابعة العدوية كانت صوفية ...
ومن أدعيتها .....
إلهي .. أنا فقيرة إليك .. سوف أتحمل كل ألم و لكن عذابا أشد من هذا العذاب يؤلم روحي ويفكك أوصال الصبر في نفسي .. منشورة ريب في خلدي ...هل أنت راض عني............تلك هي غايتي
اللهم اجعل الجنة لأحبائك.....والنار لأعدائك ......أما أنا فحسبي أنت
اللهم إن كنت أعبدك خوفا من نارك فاحرقني بنار جهنم وإذا كنت أعبدك طمعا في جنته فاصرمنيها ....أما إذا كنت أعبدك من أجل محبتك فلا تحرمني من رؤية وجهك الكريم
إلهي ...أنارت النجوم ونامت العيون و غفل الغافلون وغلقت الملوك أبوابها وخلا كل حبيب بحبيبه ،،و هذا مقامي بين يديك..
إلهي..ما أصغيت إلى صوت حيوان ولا حفبف شجر ولا خرير ماء ولا ترنيم طير و لا تنعم ظل و لا دوي ريح ولا قعقعة رعد إلا وجدتها شاهدة بوحدانيتك على أنه ليس كمثلك شيء
إلهي ....بك تقرب المتقربون في الخلوات ، ولعظمتك سبحت الحيتان في البحار الزاخرات و لجلال قدسك تصافقت الأمواج المتلاطمات .. أنت الذي سجد لك سواد الليل و ضوء النهار والفلك الدوار والبحر الزهار ، وكل شيء عندك بمقدار.....لأنك الله......العلي القهار
إن لم يكن بك غضب على فلا أبالي
إلهي ..إن رزقي عندك وما ينقصني أحد شيئا ولا يسلبه مني إلا بقضائك ....والرزق منك....فاللهم أسألك الرضا بعد القضاء
إلهي ... هذا الليل قد أدبر .. والنهار قد أسفر ..فليت شعري .. هل قبلت مني ليلتي فأهنأ أم رددتها على فأعزى ، فوعزتك هذا دأبي ما أحييتني وأعنتني...
اللهم إني أعوذ بك من كل ما يشغلني عنك .. ومن كل حائل يحول بيني وبينك....إلهي إن لم يكن بك غضب علي بلا أبالي
__________
وهناك الكثير من الدعاء حذفته و لا أستطيع أن أنشر مثله من تشبيه الله عز وجل بالملوك الآخرين ولكنه .... - تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا - أو مخاطبته سبحانه بـ - يا سيدي - !!!!
______
أفيدونا أفادكم الله .

أجاب فضيلة الشيخ عبدالرحمن السحيم

بارك الله فيك أختي الداعية

بالنسبة لـ " رابعة العدوية "
قال عنها شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – :
وأما ما ذُكر عن رابعة العدوية من قولها عن البيت : إنه الصنم المعبود في الأرض ، فهو كذب على رابعة ، ولو قال هذا من قاله لكان كافراً يستتاب فإن تاب وإلا قُتِل ، وهو كذب فإن البيت لا يعبده المسلمون ، ولكن يعبدون رب البيت بالطواف به والصلاة إليه ، وكذلك ما نقل من قولها : و الله ما ولجه الله ولا خلا منه ، كلام باطل عليها . انتهى كلامه – رحمه الله – .
وقال الإمام الذهبي في السير :
قال أبو سعيد بن الأعرابي : أما رابعة فقد حمل الناس عنها حكمة كثيرة ، وحكى عنها سفيان وشعبة وغيرهما ما يدل على بطلان ما قيل عنها .

وهذا يؤكد على حقيقة كبرى طالما غفل عنها الشانئون
وهي أنه ليس بين أهل السنة وبين خصومهم عداوة حتى يتقوّلوا على هذا أو على ذاك .
بل ما قاله الخصم وثبت عنه رُد عليه وانتُقِد بسببه كما ردوا على ابن عربي الطائي الصوفي الحلولي الهالك .
و لكنهم التمسوا العذر لمثل رابعة التي لم يثبت هذا عنها .
كما أثنوا على الشيخ عبد القادر الجيلاني ، وإن كانت الصوفية ألصقت فيه ما ليس له .
كما ألصقت الروافض بجعفر الصادق – رحمه الله – وقبله بعلي بن أبي طالب رضي الله عنه ألصقوا فيهم ما ليس لهم وما هم منه براء .
وعلى كُلٍّ : كل يؤخذ من قوله ويُردّ إلا محمد صلى الله عليه وسلم . كما قال الإمام مالك – رحمه الله – .

انتهى
------------------

قال أبو عمر المنهجي :
ومن أقطاب المرحلة الإنتقالية "ربما يكون عبدالواحد بن زيد ورابعة العدوية من أقطاب هذه المرحلة الإنتقالية،واستحدثت كلمة العشق للتعبير عن المحبة بين العبد والرب ويرددون أحاديث باطلة في ذلك مثل: (إذا كان الغالب على عبدي الإشتغال بي جعلت نعيمه وذكره ولذته في ذكري عشقني وعشقته!!!) .
وبدأ الكلام حول العبادة لا طمعاً في الجنة ولا خوفاً من النار،وإنما قصد الحب الإلهي،وهذا مخالف للآية الكريمة: {يدعوننا رغباً ورهباً} .
ومثل قول رابعة لرجلٍ رأته يضم صبياً من أهله ويقبله: "ما كنت أحسب أن في قلبك موضعاً فارغٌ لمحبة غيره تبارك اسمه!) [أنظر سير أعلام النبلاء 8/156] وهذا تعمقٌ وتكلف لأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يُقبل أولا ابنته ويحبهم". الصوفية 21-22.
قلتُ:
هل تأملت هذا الضلال!!! هو مرحلة من مراحل التخبط والإنحراف..
وعلقت على الأخير،فهل هي متفوقة على روسل الله عليه السلام بموقفها هذا؟؟!!!أعوذ بالله من ذلك!وللمعلومية فإن رابعة العدوية "تكلم فيها أبو داود السجستاني [صاحب السنن أحد الكتب الستة] واتهمها بالزندقة!! ،فلعله بلغه عنها أمر،توفيت بالقدس سنة 185هـ.انظر ابن كثير/البداية والنهاية 10/186.قال ابن تيمية:قال بعضهم مَنْ عَبَدَ الله بالحب وحده فهو زنديق،ومَنْ عَبَدَ الله بالخوف وحده فهو حروري،ومن عبده بالرجاء وحده فهو مرجئ،ومن عبده بالحب والخوف والرجاء فهو مؤمن.انظر الفتاوى 10/81" المصدر السابق.
قلتُ:
وهذا كلام من أبي داود يجب أن يتأمل!!!
وكلام شيخ الإسلام نفيس!!!وهو مطرقة في رأسِ أهل الأهواء من الصوفية وغيرهم!!

وعد إلى كتاب د-محمد جميل غازي رحمه الله الصوفية والوجه الآخر الجولة الرابعة [يعني بالجولة الصحفية] رابعة العدوية الشخصية والأسطورة من ص46 إلى ص55 يقول الشيخ "لقد رووا عن رابعة نفسها: أن سفيان الثوري -على حد ما زعموا- سألها: (يا رابعة هل تكرهين الشيطان؟!! فقالت: ان حبي لله لم يترك في قلبي كراهية لأحد!!"
أعوذ بالله ولا الشيطان الذي أمرنا ببغضه هو وأوليائه؟!!

جمعها وأعدها
أبو عمر المنهجي - شبكة الدفاع عن السنة

منبر الحق
23-10-2005, 04:35 AM
جزاك الله خيرا على التبيان الواضح

لاحرمك الله الأجر والمثوبه

أبو البراء
23-10-2005, 09:17 AM
الأخوة الأفاضل أعضاء وزوار ( منتدى الرقية الشرعية ) حفظهم الله ورعاهم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

نتيجة لما ذكر من لغط في حق ( رابعة العدوية ) فيسرني أن أقدم هذا البحث الشامل الكامل عن حياتها وتفصيلات ذلك منقول من علماء الأمة الأجلاء ، دون النظر لما أشيع عنها على ألسنة العامة ، وإليكم ذلك البحث :

( رابعة العدوية )

البصرية ، الزاهدة ، الخاشعة ، العابدة المشهورة ، أم عمرو ، رابعة بنت إسماعيل ، مولاة آل عتيك .

مولدها وحياتها

قيل أنها أي ( رابعة ) مكناة بـ ( أم الخير ) ، البصرية ، الزاهدة ، الخاشعة ، العابدة المشهورة ، أم عمرو ، رابعة بنت إسماعيل العدوي ، مولاة آل عتيك ، ولدت في مدينة البصرة، ويرجح مولدها حوالي ( 100 هـ - 718 م ) ، وكانت لأب عابد فقير ، ومات الأب و ( رابعة ) لم تزل طفلة دون العاشرة. ولم تلبث الأم أن لحقت به. فوجدت الفتيات ( رابعة واخواتها ) أنفسهن بلا عائل يُعانين الفقر والجوع والهزال. فذاقت ( رابعة ) مرارة اليتم الكامل، دون أن يتركا والديها من أسباب العيش لها سوى قارب ينقل الناس بدراهم معدودة( معيبر ) في إحدى أنهار البصرة 0 خرجت لتعمل مكان أبيها ثم تعود بعد عناء تهون عن نفسها بالغناء 0 وبذلك أطلق الشقاء عليها وحرمت من الحنان والعطف الأبوي 0 وبعد وفاة والديها غادرت رابعة مع أخواتها البيت بعد أن دب البصرة جفاف وقحط أو وباء وصل إلى حد المجاعة ثم فرق الزمن بينها وبين أخواتها، وبذلك أصبحت رابعة وحيدة مشردة.. وأدت المجاعة إلى انتشار اللصوص وقُطَّاع الطرق 000 وقد خطف رابعة أحد اللصوص وباعها بستة دراهم لأحد التجار القساة من آل عتيك البصرية، وأذاقها التاجر سوء العذاب.. ولم تتفق آراء الباحثين على تحديد هوية رابعة، البعض يرون أن ( آل عتيق ) هم ( بني عدوة ) ولذا تسمى العدوية 0

ونقل البعض أن أسمها ( رابعة ) جاء بسبب ولادتها بعد ثلاث بنات ، ويعتقد بأن أسم ( رابعة ) يمت لدلالات رمزية ترد من الوضوح والتوسط كما في ( رابعة النهار ) ، ولا نستبعد أن يكون استرسالا من حظوة المربع والأربعة والتربيع و المرابع والربع (الجماعة) التي وردت في الثقافة العراقية ، ونجدها صريحة لدى الآشوريين في ( أربع أيل ) أو ( أربيل اليوم ) ، وهو ما يوحي بدلالات الاتزان والعدل والوسطية والاستقرار والتكافؤ ، التي تأخذها صفة المربع الهندسي 0 وما زال أسم ( رابعة أو ربيعة ) تطلق في العراق على النخلة إذا ارتفعت وطالت ولم تنل ثمارها 0

بدأت "رابعة" بحفظ القرآن والعبادة والتهجد في الليل ، واختلفت الآراء حول طبيعة حياتها، وقيل أنها عاشت حياتها بلا بيت ، وبلا مال ، وبلا زواج ، غير أنه يبدو أن رابعة كانت مولاة 0

* قال خالد بن خداش : ( سمعت رابعة صالحاً المريّ يذكر الدنيا في قصصه فنادته : يا صالح ، من أحب شيئاً أكثر من ذكره ) 0

* وعن بشر بن صالح العتكي قال : ( استأذن ناس على رابعة ومعهم سفيان الثوري ، فتذاكروا عندها ساعة ، وذكروا شيئاً من الدنيا ، فلما قاموا قالت لخادمتها : إذا جاء هذا الشيخ وأصحابه فلا تأذني لهم ، فإني رأيتهم يحبون الدنيا ) 0

* وعن عبيس بن مميون العطار، حدثتني ( عبدة بنت أبي شوال ) ، وكانت تخدم رابعة العدوية قالت : كانت رابعة تصلي الليل كله ، فإذا طلع الفجر فكنت أسمعها تقول : يا نفس كم تنامين ، وإلى كم تقومين ، يوشك أن تنامي نومة لا تقومين منها إلا ليوم النشور ) 0

* وقال جعفر بن سليمان : ( دخلت مع الثوري على رابعة ، فقال سفيان : واحزناه ، فقالت : لا تكذب ، قل : واقلة حزناه ) 0

* قال ابن كثير : ( أثنى عليها أكثر الناس ، وتكلم فيها أبو داود السجستاني ، واتهمها بالزندقة ، فلعله بلغه عنها أمر ) 0

* وقال ابن كثير أيضاً : ( وقد ذكروا لها أحوالاً وأعمالاً صالحة ، وصيام نهار وقيام ليل ، ورؤيت لها منامات صالحة ، فالله أعلم ) 0

* قال أبو سعيد الأعرابي : ( أما رابعة فقد حمل الناس عنها حكمة كثيرة ، وحكى عنها سفيان وشعبة وغيرهما ما يدل على بطلان ما قيل عنها ، وقد تمثلته بهذا :

ولقد جعلتك في الفؤاد محدثي00000000000000وأبحث جسمي من أراد جلوسي
فالجسم مني للجليس موانس 00000000000000 وحبيب قلبي في الفـؤاد أنيسي

فنسبها بعضهم إلى الحلول بنصف البيت ، وإلى الإباحة بتمامه 0

قلت – أي الذهبي - : فهذا غلو وجهل ، ولعل من نسبها إلى ذلك مباحيّ حلوليًّ ليحتج بها على كفره كاحتجاجهم بخبر : ( كنت سمعه الذي يسمع به ) .

( أنظر كتاب " نزهة الفضلاء تهذيب سير أعلام النبلاء للإمام الذهبي " – 2 / 635 وكتاب " والبداية والنهاية " لابن كثير – 10 / 186 ) 0

يقول الشيخ فضيلة الشيخ عبدالرحمن السحيم في مقال له عن رابعة العدوية : بارك الله فيك أختي الداعية بالنسبة لـ " رابعة العدوية " 0

فقد قال عنها شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – : وأما ما ذُكر عن رابعة العدوية من قولها عن البيت : إنه الصنم المعبود في الأرض ، فهو كذب على رابعة ، ولو قال هذا من قاله لكان كافراً يستتاب فإن تاب وإلا قُتِل ، وهو كذب فإن البيت لا يعبده المسلمون ، ولكن يعبدون رب البيت بالطواف به والصلاة إليه ، وكذلك ما نقل من قولها : و الله ما ولجه الله ولا خلا منه ، كلام باطل عليها . انتهى كلامه – رحمه الله – 0

وقال الإمام الذهبي في السير : قال أبو سعيد بن الأعرابي : أما رابعة فقد حمل الناس عنها حكمة كثيرة ، وحكى عنها سفيان وشعبة وغيرهما ما يدل على بطلان ما قيل عنها . وهذا يؤكد على حقيقة كبرى طالما غفل عنها الشانئون وهي أنه ليس بين أهل السنة وبين خصومهم عداوة حتى يتقوّلوا على هذا أو على ذاك . بل ما قاله الخصم وثبت عنه رُد عليه وانتُقِد بسببه كما ردوا على ابن عربي الطائي الصوفي الحلولي الهالك . و لكنهم التمسوا العذر لمثل رابعة التي لم يثبت هذا عنها . كما أثنوا على الشيخ عبد القادر الجيلاني ، وإن كانت الصوفية ألصقت فيه ما ليس له . كما ألصقت الروافض بجعفر الصادق – رحمه الله – وقبله بعلي بن أبي طالب رضي الله عنه ألصقوا فيهم ما ليس لهم وما هم منه براء . وعلى كُلٍّ : كل يؤخذ من قوله ويُردّ إلا محمد صلى الله عليه وسلم . كما قال الإمام مالك – رحمه الله – ) ( مقال للشيخ عبدالرحمن السحيم عن رابعة العدوية ) 0

ورد في " دائرة المعارف الإسلامية " ( المجلد التاسع-العدد 11 ص 440 ) : ( إن رابعة أقامت أول أمرها بالصحراء بعد تحررها من الأسر، ثم انتقلت إلى البصرة حيث جمعت حولها كثيرًا من المريدين والأصحاب الذين وفدوا عليها لحضور مجلسها، وذكرها لله والاستماع إلى أقوالها، وكان من بينهم مالك بن دينار، والزاهد رباح القيسى، والمحدث سفيان الثورى، والمتصوف شفيق البلخي". وتضيف دائرة المعارف الإسلامية : ( رابعة تختلف عن متقدمي الصوفية الذين كانوا مجرد زهاد ونساك، ذلك أنها كانت صوفية بحق، يدفعها حب قوي دفاق، كما كانت في طليعة الصوفية الذين قالوا بالحب الخالص، الحب الذي لا تقيده رغبة سوى حب الله وحده، وكانت طليعتهم أيضًا في جعل الحب مصدرًا للإلهام والكشف". وكانت متواصلة البكاء على فقدان الحبيب الوحيد "الله عز وجل" فقضت ترغب في الوصال معه. وعاشت ضياء نفس بين عتمة الأنفس، وزيت إيمانها كان يحترق في محرابها ثم زهدت وورعت وجاهدت نفسها و علمت قصدها ومارسته بسلوكها الإيماني بيقين تام ) ( دائرة المعارف الإسلامية - 9 / 440 ) 0

خاتمتها

خرجت "رابعة" من الحياة بعد أن بلغت الثمانين من عمرها، وكانت وفاتها في سنة ( 135هـ -751م ) ، ذكره ابن الجوزي في كتابه ( شذور العقود) ، وهو غير دقيق ، وقال غيره سنة ثمانين ومائة أو حتى سنة ( 185هـ- 801م ) وهو الأرجح ، وقبرها بظاهر مدينة القدس من شرقيه على رأس جبل يسمّى الطور وقد ذاقت البلاء ، وكانت ترى أنه لا راحة للمؤمن إلا بعد الموت على الإيمان ، وقد كفنت في جبة من شعر 0

مراجع لزيادة الفائدة : ( الأعلام - 3/ 31 ، أعلام النساء – 1 / 430 ، وفيات الأعيان - 2/ 285 ، شذرات الذهب - 1/ 193 ، البداية والنهاية 10/ 186 ، دائرة المعارف الإسلامية: مادة ( رابعة العدوية ) .

هذا ما تيسر لي أخوتي الأحبة بخصوص سيرة الخاشعة الزاهدة ( رابعة العدوية ) ، سائلاً المولى عز وجل أن يديم عليكم الصحة والعافية ، وأن يرزقكم الإخلاص في القول والعمل ، مع تمنياتي لكم جميعاً بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

عمر الليبي
23-10-2005, 09:47 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم جميعا وجزاكم الله عنا وعن المسلمين خير الجزا
فهل تكلم عنها احد مشائخ الامة في هذا العصر ( كالشيخ الالبانى ,ابن باز ,العثيمين ,ال الشيخ ,الخ)

أبو البراء
23-10-2005, 10:28 AM
لم أقف على مثل تلك الأقوال أخي الحبيب ( أبو عمر الليبي ) ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء سامة بن ياسين المعاني 0

عمر الليبي
23-10-2005, 01:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك اخى فى الله ابو البراء وجزاك الله خير
اذا افهم من اجابتك بان نظن خيرا بها انشاء الله ونحسبا من الصالحين ولا نتقول عليها ايت اقاويل
ونسال الله ان يهدين اجمعين الى طريق الحق المستقيم ويجعلنا من الصالحين اّمين

أبو البراء
24-10-2005, 07:46 AM
ذلك ما نقل عنها من أقوال علماء الأمة الثقاة ، وعلمنا في الأصل نأخذه من الكتاب والسنة وأقوال جهابذة أهل العلم ، فنسأل الله أن يجعلني وإياكم والحاضرين ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء سامة بن ياسين المعاني 0