المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لا تفهم خطأ معنى "فهو في ذمة الله" الوارد فيمن صلى الفجر في جماعة


بنت خير الأديان
06-05-2009, 06:45 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
قال عليه الصلاة والسلام : "من صلى الصبح في جماعة فهو في ذمة الله "

السؤال :
فضيلة الشيخ: هناك حديث يقول فيه صلى الله عليه وسلم أن من صلى الصبح في جماعة يكون في ذمة الله، أريد أن أسئلكم هل المقصود أن الله يحفظه من كل سوء ولا يحدث له في ذلك اليوم أي سوء .... أنا كنت أظن هذا لكن عندما سمعت أن الشيخ أحمد ياسين رحمه الله قتله اليهود الأنذال مباشرة بعد خروجه من صلاة الصبح، قلت ربما أنا لم أفهم معنى "في ذمة الله" بشكل صحيح؟ وجزاكم الله خيرا


الجواب لفضيلة الشيخ د.حسين العبيدي
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث جندب بن سفيان أنه قال: "من صلى الصبح فهو في ذمة الله فانظر يا ابن آدم لا يطلبنك الله من ذمته بشيء..." الحديث رواه مسلم (657) وغيره، ومعنى قوله: "فهو في ذمة الله" بكسر الذال عهده أو أمانه أو ضمانه فلا تتعرضوا له بالأذى وهو في كلاءة الله وحفظه فاحذر يا ابن آدم من التعرض لمن هو كذلك، ومعنى الحديث، لا تتعرضوا لمن صلى الصبح في جماعة بالأذى فهو في حفظ الله وضمانه، فإن من تعرض له فإن الله تعالى سيأخذ حقه منه في إخفار ذمته ونقض عهده فهو إخبار عن إيقاع الجزاء لا عن وقوع الحفظ من الأذى، لذا جاء في رواية الترمذي (222): "من صلى الصبح فهو في ذمة الله فلا تخفروا الله في ذمته"، أي لا تنقضوا عهده بإيذاء من صلى الصبح في جماعة فإن الله سينتقم له، والله أعلم.
وصلى الله وسلم على نبينا وعلى آله وصحبه أجمعين.

رابط الفتوى (http://www.almoslim.net/rokn_elmy/show_question_main.cfm?id=32943)

لقاء
06-05-2009, 07:22 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيراً أختي بنت خير الأديان

سلمت أناملك لنقل هذه الفتوى المباركة ...

لقد افتقدنا إشراقتك المتميزة ومدادك الراقي .. ...

لا حرمك الله الأجر والمثوبة ..

لقد قمت بنقل الموضوع لساحة فتاوى وأسئلة فقهية متنوعة

فضلاً منك غاليتي إعادة وضع الرابط حيث الرابط لا يحتوي على الفتوى ..

زادكم الله من فضله ونفع بكم ..

***
27-03-2010, 10:51 PM
بوركت وبوركت جهودك اختنا الفاضلة بنت خير الاديان رفع الله قدرك

أسامي عابرة
27-03-2010, 11:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِ أخيتي الكريمة

أحسنتِ أحسن الله إليكِ

موضوع طيب وأختيار موفق

نفع الله به ونفعكِ وزادكِ من فضله وعلمه وكرمه

في رعاية الله وحفظه

إلهام
31-03-2010, 07:46 AM
بوركت أناملكِ جزاك الله خيرا