المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : @ دعــوة للمشاركة : تمرين التفكير الإيجابي "طريقك لتخطي المصاعب وتحقيق النجاح "


بوراشد
18-04-2009, 02:19 AM
أخوتي أخواتي الكرام ...

من أهم صفات الشخصية الناجحة ...في الجانب الديني والدنيوي هي تلك الشخصيات التي تملك صفة التفكير الإيجابي ...حيث تستطيع دائماً أن...

ترى النور وسط الظلمة الحالكة ...

والأمل في جوف اليأس ...

والمنحة في قلب المحنة ....

ومن هؤلاء الذين خلد لهم التاريخ مواقف مشرقة ...في التفكير الإيجابي عروة بن الزبير ...التابعي الجليل ...رضي الله عنه ...

وشيخ الإسلام بن تيمية ...

فتعالوا بنا نلقي الضوء على قصتهما ثم نعود لموضوع التمرين على التفكير الإيجابي ...!





روي أن عروة خرج إلى الوليد بن عبد الملك ، حتى إذا كان بوادي القرى ، فوجد في رجله شيئاً ، فظهرت به قرحة الآكلة ، ثم ترقى به الوجع ، وقدم على الوليد وهو في محْمل ، فقيل : ألا ندعوا لك طبيباً ؟ قال : إن شئتم ، فبعث إليه الوليد بالأطباء فأجمع رأيهم على أن لم ينشروها قتلته ...

و لما دعي الجزار ليقطعها قال له : نسقيك خمراً حتى لا تجد لها ألماً ، فقال : لا أستعين بحرام الله على ما أرجو من عافية ، قالوا : فنسقيك المرقد ، قال : ما أحب أن اسلب عضواً من أعضائي وأنا لا أجد ألم ذلك فأحتسبه ...

قال : ودخل قوم أنكرهم ، فقال : ماهؤلاء ؟ قالوا : يمسكونك فإن الألم ربما عَزَبَ معه الصبر ، قال : أرجو أن أكفيكم ذلك من نفسي ...




ثم قال : إن كنتم لا بد فاعلين فافعلوا ذلك وأنا في الصلاة فإن لا أحس بذلك ولا أشعر به ....

قال : فنشروا رجله من فوق الآكله من المكان الحيَّ احتياطاً أنه لا يبقى منها شيء وهو قائم يصلي فما تصور ولا اختلج فلما انصرف من الصلاة عزّاه الوليد في رجله ...





وكان معه في سفره ذلك ابنه محمد ، ودخل محمد اصطبل دواب الوليد ، فرفسته دابة فخر ميتاً . فأتى عروة رجل يعزيه ، فقال : إن كنت تعزيني برجلي فقد احتسبتها . قال : بل أعزيك بمحمد ابنك ، قال : وماله ؟ فأخبره ...




فقال : اللهم إنه كان لي أطراف أربعة فأخذت واحداً وأبقيت لي ثلاثة فلك الحمد .....



وكان لي بنون أربعة فأخذت واحداً وأبقيت لي ثلاثة فلك الحمد ....



وأيم الله لئن أخذت لقد أبقيت ولئن ابتليت لطالما عافيت ....








وأما شيخ الإسلام بن تيمية فله كلمة هي قمة التفكير الإيجابي مع أشد المواقف صعوبة ...

حيث سطرت له كتب السير مقولة رائعة أثناء تعرضه للمحن والابتلاءات والسجون ...

يقول شيخ الإسلام :

ماذا يفعل أعدائي بي ...أنا جنتي وبستاني في قلبي ...أينما ارتحلت فهي معي ...

أنا ..............سفري سياحة !!

وسجني ...................خلوة !!

وقتلي.....................شهادة !!



والآن أعزائنا الكرام جاء دوركم في التمرين ....وسنضرب بعض الأمثلة ونريد منكم أن تجعلو شخصيات هذه الأمثلة تفكر تفكيراً إيجابياً رغم المصاعب والمحن ...




""""""""



التمرين الأول وهو خاص بالاخوات :


أمرأة مسحورة ...!

بالكاد تستطيع إدارة حياتها الأسرية ...فهي في برنامج يومي للرقية والعلاجات الحسية ...

وتقوم برعاية زوجها واولادها ...

بشكل جيد ...وليس الأفضل والأكمل ...

ولكن الوساوس ...تعذبها ...

والعارض (الجن) المرتبط بالسحر ...يقلق راحتها ...

فلا تجدها إلا في قراءة للقرآن ...أو ترديد للأذكار ...أو الضغط على نفسها للقيام بواجباته اليومية في الاسرة ...

وفي تلك الأثناء تجد أنها في قمة العذاب ...

وأن مرضها قد طال لسنوات عديدة ....وتقارن نفسها بغيرها من النساء اللاتي في خير حال وأفضل حياة لا منغصات ولا أكدار !

فيزيد ألمها وتتضاعف حسرتها !



وتشعر بأنها ملت من هذه الحياة ..ومن الترداد على الرقاة ...وملت من كثرة الوساوس ...والأحلام المزعجة ...والبكاء المتكرر ...

وترى أنها أتعس امرأة في العالم ...

وأن بلاءها لا يماثله بلاء ...

وأن شقاءها ...لا يشابهه شقاء ...

وجرحها الغائر نازف بلا توقف ....

ومرضها لا علاج له ...


رغم طول السنوات .... وطول المعاناة ....



لو كنت أختي مكانها ...

كيف ستفكرين إيجابياً في هذه الحالة ؟؟

ننتظر أولى الأخوات ...

لكي تفتح الباب وتدخل واثقة من الجواب ...

على هذا التمرين الهام ...

البلسم*
18-04-2009, 11:01 AM
السلام عليكم

الأمر ليس هينا أن تفكر بإجابية في خضم كل تلك الألام،لكن الله سبحانه و تعالى يبث فيك الرغبة ويعطيك القوة لعدم الإستسلام....
التفكير فقط في أنه حقراء من الإ نس و الجن يريدون تحطيم حياتك كفيل بأن يوقفك على رجليك حتى تكمل سيرك...............


للحديث بقية إن استطعت....
بارك الله في جهودكم
أختكم أم أحمد

إسلامية
18-04-2009, 11:21 AM
بداية أخي بوراشد جزاك الله خيرا على طرح مثل هذا الموضوع المهم الذي نحتاج إليه جدا جدا ...


نتمنى والله أن يصبح تفكيرنا إيجابي بدرجة كبيرة ...

وأشكرك مرة أخرى بأن منحتنا نحن أخواتك في الله الإنطلاقة الأولى لهذا العمل الإيجابي ... لأنه قد يعتري المرأة من المواقف والتغيرات النفسية ما لا يعتري الرجل ..



أحيانا أخي نفكر بطريقة إيجابية وأحيانا أخرى بطريقة سلبية على حسب المواقف وعلى حسب تكراراها معنا ...



وكما قلت أخي الفاضل إنه تمرين ، وبإذن الله تعالى نتوصل إلى نتيجة جيدة .



كثيرا ما قرأت عن التفكير الإيجابي ، وقصص ناجحة لهذا النوع من التفكير ، ولكن لم تطرح أمامي مشكلات ونسعى إلى حلها بشكل إيجابي ، أقصد بأنهم دائما يطرحون لنا المشكلة والحل معا ، وما يعطونا فرصة للتفكير ... ويقولون فكر بإيجابية !!!

كيف أفكر بإيجابية وأنت عطيتني الحل !!!

سبحان الله



ولكنك أخي الفاضل عكست المسألة واعطيتنا فرصة لوضع الحلول المناسبة ، فبارك الله فيك .



لي ملاحظة قد تكون خاصة بي أو قد يوافقني عليها البعض الآخر ...

وهي أننا نحتاج إلى التدرج في التفكير ، كما هو الحال في التدرج في التمارين الرياضية ، فنبدأ بالإحماء والمشي ثم الدخول في التمارين ، بمعنى تمنيت أن تكون المشكلات بسيطة وسهلة لنقوم بعملية إحماء التفكير ، لأن التفكير قد يكون ظل جامدا لسنوات بالسلبية ، وفجأة أقوم بتحويله إيجابي ، أخشى والله أن تصيبه جلطة !!!

أقصد جلطة في التفكير ... عافانا الله وإياكم

الأمر الآخر : أتمنى مستقبلا بعد أن نكون قد قطعنا شوطا من تعديل تفكيرنا ، أن تمنحنا فرصة للتدريب العملي ...

يعني نقوم نحن بوضع المشكلة ، وطرق التفكير بها ، وننتظر تعليقاتكم وتعديلكم عليها ..

أو

نأخذ مكانك قليلا ، فنطرح المشكلة دون حل كما فعلت في الموضوع ، ثم نقوم بتصحيح تفكير الغير بطرق إيجابية ...


وفقكم الله لما يحبه ويرضاه

بوراشد
18-04-2009, 12:19 PM
من الإيجابية أنكما بدأتما بالكتابة ...فجزاكم الله خيراً أختاي

أم أحمد وإسلامية ..

أختي أم أحمد / تحويل المحنة لتحدي ....يبعد السلبية والإحباط فعلاً ...ويجعلنا نصر على النجاح ...

ذكرتني بإحدى الأخوات التي قالت لي يوماًً ...

إذا سمعت أحداً يريد كسر عزيمتي ...أصر على النجاح تحدياً له ...

ولأريه أنه أقل من أن يكسرني ...

أحسنت بانتظار المزيد ...


""""

الاخت إسلامية طالما أنك طلبت وقتاً للتفكير ...فلا بأس أن يكون التمرين كما هو...


وأنا أخترته لشعوري بأنه الاكثر أهمية لرواد منتدانا فأحببت أن أبدأ به ...

ننتظر عودتكم ...

وحتى ذلك الحين سأبقى في مكاني ...وربما لا حقاً نبدل الادوار كما طلبت ...


بانتظار عودتكم ...


"""""


لكن أين بقية المشاركات ...خاصة من الزوار ...

أين أيجابيتهن...ومبادرتهن ...للمشاركة في التمرين ؟؟


أسأل الله جل في علاه أن يوفق الجميع لطاعته ومرضاته ،،،

بوراشد
18-04-2009, 01:46 PM
للتذكير ...




التمرين الأول وهو خاص بالاخوات :


أمرأة مسحورة ...!

بالكاد تستطيع إدارة حياتها الأسرية ...فهي في برنامج يومي للرقية والعلاجات الحسية ...

وتقوم برعاية زوجها واولادها ...

بشكل جيد ...وليس الأفضل والأكمل ...

ولكن الوساوس ...تعذبها ...

والعارض (الجن) المرتبط بالسحر ...يقلق راحتها ...

فلا تجدها إلا في قراءة للقرآن ...أو ترديد للأذكار ...أو الضغط على نفسها للقيام بواجباته اليومية في الاسرة ...

وفي تلك الأثناء تجد أنها في قمة العذاب ...

وأن مرضها قد طال لسنوات عديدة ....وتقارن نفسها بغيرها من النساء اللاتي في خير حال وأفضل حياة لا منغصات ولا أكدار !

فيزيد ألمها وتتضاعف حسرتها !



وتشعر بأنها ملت من هذه الحياة ..ومن الترداد على الرقاة ...وملت من كثرة الوساوس ...والأحلام المزعجة ...والبكاء المتكرر ...

وترى أنها أتعس امرأة في العالم ...

وأن بلاءها لا يماثله بلاء ...

وأن شقاءها ...لا يشابهه شقاء ...

وجرحها الغائر نازف بلا توقف ....

ومرضها لا علاج له ...



رغم طول السنوات .... وطول المعاناة ....



لو كنتي أختي مكانها ...

كيف ستفكرين إيجابياً في هذه الحالة ؟؟

ايمان نور
18-04-2009, 02:18 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،
فكرة رائعة وكلما قرأت قصة عروة اتأثر بها سبحان الله ماهذا القلب
ما أقوله لهذه السيدة أو لنفسى لو كنت فى مكانها كتبته فى موضوع معنى الإبتلاء وموضوع نعم فى المصائب
معنى الإبتلاء (http://eimannour.jeeran.com/he.html)
نعم فى المصائب (http://eimannour.jeeran.com/heb.html)
وكذلك أدعوها لتقرأ فى بدائع الفوائد لابن القيم مايخص الحكمة من إبتلاء الأنبياء .

بوراشد
18-04-2009, 02:24 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،
فكرة رائعة وكلما قرأت قصة عروة اتأثر بها سبحان الله ماهذا القلب
ما أقوله لهذه السيدة أو لنفسى لو كنت فى مكانها كتبته فى موضوع معنى الإبتلاء وموضوع نعم فى المصائب
معنى الإبتلاء (http://eimannour.jeeran.com/he.html)
نعم فى المصائب (http://eimannour.jeeran.com/heb.html)
وكذلك أدعوها لتقرأ فى بدائع الفوائد لابن القيم مايخص الحكمة من إبتلاء الأنبياء .


الموقع جميل والجواب رائع

أختنا إيمان

لكننا نريد الجواب داخل هذا الموضوع

من أجل مناقشة أجوبة التمرين والتعليق عليها مباشرة


شاكراً لك طيب مرروك وكرم تفاعلك

إسلامية
19-04-2009, 01:59 PM
بداية ... اسأل الله تعالى أن يحفظنا من كل شر ... اللهم آمين


لو كنت مكانها سأعمل الآتي ...

أولا : أفكر في حجم المشكلة ، وأقول في نفسي مهما كبرت المشكلة فالله عزوجل وحده القادر على تفريجها ، فلا أفتأ عن دعائه ، واستغفاره والتذلل له بأن يخرجني منها ، فلا مجيب سواه ، قال تعالى : (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) ...

ثم أرجوه سبحانه أن يسهل لي من يساعدني ويساندني وقت ضعفي ، ويشد من أزري كما كان سيدنا هارون سندا لنبينا موسى – عليه السلام - ، قال تعالى : (( و اجعل لي وزيراً من أهلي (29) هارون أخي (30) اشدد به أزري (31) و أشركه في أمري (( .


ثانيا : أجلس مع الزوج واطلب مساعدته ، وأن يتفهم التغيرات التي ستطرأ على حياتنا من جراء هذا العارض ، افهمه بأنه قد يراني بشكل لم يره من قبل ، أوصيه بما يجب عليه فعله وقت وجود العارض ، أوصيه بالأبناء والاعتناء بهم في حالة تعبي ...

ثالثا : أتجنب أن يعلم أحد بما أنا عليه من وضع ، تجنبا لأمور كثيرة ولأقوال كثيرة قد يكون بعضها محبطا ومدمرا ..

رابعا : أحاول ترتيب حياتي بجعل العلاج وإن كان مكثفا بوقت معين ..

خامسا : لا استسلم أبدا ... وإن حصل ضعف أو انهيار في القوى أحاول الكتابة والتفريغ عما أشعر به من ألم وحزن .. وقد أتحدث مع الثقات الذين يمدونني بجرعات إيمانية بشكل متواصل .

سادسا : أفكر بأني عشت سنوات وسنوات بخير ونعمة ، وأن الله سبحانه وتعالى أعطاني وتفضل علي بالخيرات والنعم ، ما لم يمتلكها غيري ، وهذه أزمة وسأخرج منها بإذن الله تعالى ، فقط احتاج إلى صبر وعزم وإصرار وثبات على الدين .

سابعا : أؤمن إيمانا عميقا بأن الله تعالى يحبني واختارني للإبتلاء ... يريد أن يرى ماذا أفعل !!! أأصبر واحتسب الأجر ... أم أفزع وأجزع ... لا والله سأري الله تعالى مني خيرا .

ثامنا : الألم ... الوسواس .. ضيقة النفس أحاول أن أخلو بنفسي ، أتوضأ أصلي ، استعيذ بالله من الشيطان الرجيم ، أحاول أن آخذ شهيق ومعه أذكر الله ، ثم أخرجه زفيرا أيضا بذكر الله .... أحاول كثيرا حتى تزول هذه الضيقة ، ولا أنسى أيضا دعاء الكرب والحزن ..

تاسعا : أحاول الصدقة وكذلك مساعدة الغير ، أحاول تعليم الناس ما يجهلونه في هذا المجال من خلال الأشرطة أو المطويات أو الكتب ..

عاشرا :لا أقارن نفسي بأحد ، بل أقارن نفسي بنفسي ... فنعم مرت بي أيام طويلة جدا جدا ... ولكنني أتحسن بحمد الله ، فأنظر إلى الفارق بين البداية وما وصلت إليه ، فهذا سيعطيني دافع للاستمرار إلى الأمام ..


هذا ما تيسر لي حاليا

فاديا
19-04-2009, 05:49 PM
للتذكير ...




التمرين الأول وهو خاص بالاخوات :


أمرأة مسحورة ...!

بالكاد تستطيع إدارة حياتها الأسرية ...فهي في برنامج يومي للرقية والعلاجات الحسية ...

وتقوم برعاية زوجها واولادها ...

بشكل جيد ...وليس الأفضل والأكمل ...

ولكن الوساوس ...تعذبها ...

والعارض (الجن) المرتبط بالسحر ...يقلق راحتها ...

فلا تجدها إلا في قراءة للقرآن ...أو ترديد للأذكار ...أو الضغط على نفسها للقيام بواجباته اليومية في الاسرة ...

وفي تلك الأثناء تجد أنها في قمة العذاب ...

وأن مرضها قد طال لسنوات عديدة ....وتقارن نفسها بغيرها من النساء اللاتي في خير حال وأفضل حياة لا منغصات ولا أكدار !

فيزيد ألمها وتتضاعف حسرتها !



وتشعر بأنها ملت من هذه الحياة ..ومن الترداد على الرقاة ...وملت من كثرة الوساوس ...والأحلام المزعجة ...والبكاء المتكرر ...

وترى أنها أتعس امرأة في العالم ...

وأن بلاءها لا يماثله بلاء ...

وأن شقاءها ...لا يشابهه شقاء ...

وجرحها الغائر نازف بلا توقف ....

ومرضها لا علاج له ...



رغم طول السنوات .... وطول المعاناة ....



لو كنتي أختي مكانها ...

كيف ستفكرين إيجابياً في هذه الحالة ؟؟



جزاك الله خيرا اخي الفاضل موضوع قيم ...



اولا ،، اعلاه ، هو ما تتصف به جميع بنات حواء تقريبا ، عدم القدرة على مواجهة المشاكل بالطريقة الملائمة
ولكي تشعر هذه المريضة بالالفة فلتفهم ان هذه ..( مشكلتنا جميعا ) ، وقد يختلف هنا وجود عارض واضح ومباشر
لدى تحليل المشكلة نجد انها على عدة مستويات ، ولا يمكن حل المشكلة اذا حملناها مرة واحدة ، لأنها معقدة ،وان فرقناها قد نصل الى ما نستطيع ان نقوله لأنفسنا :

- تأثير العارض
- تأثير الوسواس الخناس
- تأثير النفس - وسواس النفس : اي الطريقة التي تتفاعل فيها هذه المريضة مع مشكلتها

والتأثير الثالث رغم انه اقل قوة ربما من سابقيه الا انني اعتبره ( حجر الأساس )
لأن هذا هو ما في يدنا وملكنا ونستطيع التحكم في حجمه، فنزداد قوة لمواجهة الأثرين معا

ان كنا نظن اننا لا نملك الا التفاعل مع المشكلة بالطريقة التي وُصفت اعلاه فنحن مخطئون
وان كنا نظن ان استمرارنا بالتفكير والاستياء مما نحن فيه قد يغير شيئا ، فحتما نحن نعيش على كوكب آخر .
وعلينا دوما ان نقول : نحن هنا لأن افكارنا احضرتنا ، وغدا سنكون حيث تذهب بنا افكارنا.

وعلى المريضة ان تفكر بالشكل الآتي :

1. ان تتعامل بشكل جيد مع نفسها ومع ما تحدثها به ،
الكف عن ترديد الكلمات انا حزينة انا شقية انا لا شيء ...
من الطبيعي حقا اننا قد نجد انفسنا اشقياء في مرحلة ما قد تطول وقد تقصر ، والتخيلات والاوهام قد تساعد في بناء نفسية طيبة ان جعلناها صورا بألوان جميلة - لا نقول هنا اننا تجاوزنا الشقاء والسماء اصبحت مشرقة والطيور ضاحكة ،
ولكن عكس ذلك من صور قاتمة نتخيلها واقوال سيئة نقولها لأنفسنا هو عبارة عن قوة تدميرية ذاتية ، فلنكن على حذر، ان تركيز التفكير على النفس الذاتية وايجاد السلبيات فيها من شأنه ان يحطم الذات البشرية .
ان تفكيرنا الايجابي حول انفسنا من شأنه ان يخلق لنا خيطا اوليا ، لكي نتعامل مع هذا الشقاء،
اننا ان تمنينا الموت ، او تنشق الارض وتبتلعنا ، او اننا لم نكن اصلا ، لن يساعدنا ابدا في التعامل مع ما نحن فيه .
المفاجأة التي لا يفكر فيها البعض احيانا : نحن مضطرون للتفاعل مع احداث حياتنا بطريقة توفر علينا خسائر كبيرة !
وهذا قد لا يجلب لنا السعادة التي نتصورها ، ولكن يجلب لنا الرضا والقناعة والتعايش السليم


2. التعامل بشكل حسن مع المحيطين او المطلعين على ما تعاني منه ومحاولة الاستفادة قدر المستطاع من نصائحهم وارشاداتهم ، فالشخص القريب او البعيد الذي يهمه امرنا عندما يفكر في مشكلتنا فهو ينظر اليها بطريقة تختلف عما ننظر اليها به ودوما يراها اصغر مما نراها ، فلنميز اذا متى نحتاج الى آراء الآخرين حقا ، ومتى يمكننا التعامل مع المواقف بأنفسنا ، اننا كبشر انسانيون ينبغي ان نفهم اننا عند الشكوى فنحن ننقل ما يوترنا ويقلقنا الى من حولنا ، ومهما كانت درجة تفهم اولئك لنا ، فقد نقلنا اليهم الحزن والتفكير ، نقلنا اليهم مشكلتنا + طريقة تفكيرنا بها

ان سيطرة المشكلة علينا خارجيا وداخليا كفيلة بإشغال دماغنا عن التفكير بأي أشياء أخرى
ويظهر اي شيء امامه مهما خف ، ثقيل ثقل الجبال
حتى لو كان قراءة قرآن او صلاة ، او اعمال منزلية او خارجية .

علينا القيام بتفريغ الكثير مما يشغل دماغنا من كثرة التفكير والاستياء لكي يبقى هناك مجال واسع لأشياء اخرى من واجبات نقوم بها ، او امور تعود علينا بالنفع .

ولنعلم دوما ان افكارنا مرنة من الممكن ان تتحول باتجاه الهدف الذي ننويه
فالمهم اذن ، هو ( كيف نفكر ) ، وليس ( كم نفكر ).

إسلامية
19-04-2009, 06:00 PM
الأخوات الكريمات أرجو أن تحتفظوا بنسخة من مشاركتك ، لأن المنتدى مغلق حاليا وأخشى أن تحذف فيما بعد ...

لذلك حرصا على مشاركاتكم القيمة أرجو أن تحتفظي أختي بنسخة من مشاركتك ، ولكِ جزيل الشكر

بوراشد
19-04-2009, 10:44 PM
متابع معكم قراءة هذه الروائع وسيأتي التعليق عليها واحدة واحدة تباعا بإذن الله ...

انتظر مشاركة عضوات المنتدى ايضا ...

زهراء و الأمل
20-04-2009, 12:09 AM
معكم نتابع بصمت لنستفيد و نتعلم
رفع الله قدركم و رزقكم جوار المصطفى عليه الصلاة و السلام

عبق الريحان
20-04-2009, 08:01 AM
حيالله اخي الفاضل

موضوع هام وحساس

موضوع لايشعر بصعوبته الا من عايشه كثيرا مانقرأ اخي الفاضل ونحلل لكن اذا وقعنا بذات الامر لاختلف كلامنا لذلك اهنئك على وضع الشخص في نفس المحنة حين قلت لو كنت مكانها ماذا تفعلين ...

لو كنت مكانها لقلبت حياة العارض الى حجيم ,,,

لاريته صنوف العذاب التي اراد ان يريني اياها

لحرقته بايات القران وعلى مراحل

حينما يستفزني ويوسوس لي بان اقاطع زوجي ,,سأقدم له هديه واكلمه

واهتم ببيتي

واكتم غيظي

وقد يعتريني الضعف ,,,اجل

لكن سآخذ من ضعفي سلاح القوة

سؤخاطب ضعفي بانه نعمة من ربي اودعها بهذا الجسد الضعيف

سأتعامل مع ضعفي كما نتعامل مع حاجاتنا للطعام والشراب والنوم

سأستشعر حب ربي لي

واختياره في امتحاني

سأجعل من السحر طريقا ,,لمحو ذنوبي ,,وعلو همتي

سأجعل هذا العارض يندم على اللحظة التي قرر فيها ايذائي ,,,

هذا ماسأفعله اخي
,,,

دمت بخير

باربو
20-04-2009, 10:54 AM
كلنا أو جلنا عند الإحباط قد يشعر بذلك أو بما يشابهه ..

ولكن لو تفكرت في عظمة الله وقدرته وأنك تشرف بتوكيله عنك .. فكيف تحمل الهم ؟

وتذكر دائما أن تقول :

ياهم .. أنا لي رب كبير
ولا تقل يارب .. همي كبير .

واعلم أن الأكثر صلاحا هو الأكثر ابتلاءً ..


بعد ذلك .. أتراك تسعد .. أم تحزن ؟

nona772
20-04-2009, 03:14 PM
عجبا لأمر المؤمن !

عبد الرحمن بن عبد الله السحيم

قال من لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم :

(عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير ، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ؛ إن أصابته سرّاء شكر ؛ فكان خيراً له ، وإن أصابته ضرّاء صبر ؛ فكان خيراً له . رواه مسلم . )

وعند الإمام أحمد عن صهيب رضي الله عنه قال : بينا رسول الله صلى الله عليه وسلم قاعد مع أصحابه إذ ضحك ، فقال : ألا تسألوني مم أضحك ؟ قالوا : يا رسول الله ومم تضحك ؟ قال : عجبت لأمر المؤمن إن أمره كله خير ؛ إن أصابه ما يحب حمد الله ، وكان له خير ، وإن أصابه ما يكره فَصَبَر كان له خير ، وليس كل أحد أمره كله له خير إلا المؤمن .تأمّــل :

أحد السلف كان أقرع الرأس ، أبرص البدن ، أعمى العينين ، مشلول القدمين واليدين ، وكان يقول : "الحمد لله الذي عافاني مما ابتلى به كثيراً ممن خلق وفضلني تفضيلاً " فَمَرّ بِهِ رجل فقال له : مِمَّ عافاك ؟ أعمى وأبرص وأقرع ومشلول . فَمِمَّ عافاك ؟

فقال : ويحك يا رجل ! جَعَلَ لي لساناً ذاكراً ، وقلباً شاكراً ، وبَدَناً على البلاء صابراً !

سبحان الله أما إنه أُعطي أوسع عطاء

قال عليه الصلاة والسلام : من يستعفف يعفه الله ، ومن يستغن يغنه الله ، ومن يتصبر يصبره الله ، وما أعطي أحد عطاء خيراً وأوسع من الصبر . رواه البخاري ومسلم .

وعنوان السعادة في ثلاث :

• مَن إذا أُعطي شكر
• وإذا ابتُلي صبر
• وإذا أذنب استغفر

وحق التقوى في ثلاث :

• أن يُطاع فلا يُعصى
• وأن يُذكر فلا يُنسى
• وأن يُشكر فلا يُكفر ..

كما قال ابن مسعود رضي الله عنه .

فالمؤمن يتقلّب بين مقام الشكر على النعماء ، وبين مقام الصبر على البلاء .

فيعلم علم يقين أنه لا اختيار له مع اختيار مولاه وسيّده ومالكه سبحانه وتعالى .

فيتقلّب في البلاء كما يتقلّب في النعماء
وهو مع ذلك يعلم أنه ما مِن شدّة إلا وسوف تزول ، وما من حزن إلا ويعقبه فرح ، وأن مع العسر يسرا ، وأنه لن يغلب عسر يُسرين .

فلا حزن يدوم ولا سرور = ولا بؤس يدوم ولا شقاء
فالمؤمن يرى المنح في طيّـات المحن
ويرى تباشير الفجر من خلال حُلكة الليل !
ويرى في الصفحة السوداء نُقطة بيضاء
وفي سُمّ الحية ترياق !
وفي لدغة العقرب طرداً للسموم !

ولسان حاله :

مسلمٌ يا صعاب لن تقهريني .. صارمي قاطع وعزمي حديد !

ينظر في الأفق فلا يرى إلا تباشير النصر رغم تكالب الأعداء
وينظر في جثث القتلى فيرى الدمّ نوراً
ويشمّ رائحة الجنة دون مقتله
ويرى القتل فــوزاً

قال حرام بن ملحان رضي الله عنه لما طُعن : فُـزت وربّ الكعبة ! كما في الصحيحين

عندها تساءل الكافر الذي قتله غدرا : وأي فوز يفوزه وأنا أقتله ؟!

هو رأى ما لم تـرَ
ونظر إلى ما لم تنظر
وأمّـل ما لم تؤمِّـل

المؤمن إن جاءه ما يسرّه سُـرّ فحمد الله
وإن توالت عليه أسباب الفرح فرِح من غير بطـر
يخشى من ترادف النِّعم أن يكون استدراجا
ومن تتابع الْمِنَن أن تكون طيباته عُجِّلت له

أُتِـيَ الرحمن بن عوف رضي الله عنه بطعام وكان صائما ، فقال : قُتل مصعب بن عمير وهو خير مني كُفن في بردة إن غطي رأسه بدت رجلاه ، وإن غطي رجلاه بدا رأسه ، وقتل حمزة وهو خير مني ، ثم بُسط لنا من الدنيا ما بسط - أو قال - أعطينا من الدنيا ما أعطينا ، وقد خشينا أن تكون حسناتنا عُجِّلت لنا ، ثم جعل يبكي حتى ترك الطعام . رواه البخاري .


إن أُنعِم عليه بنعمة علِم أنها محض مِـنّـة
يعلم أنه ما رُزق بسبب خبرته ، ولا لقوة حيلته

فمن ظن أن الرزق يأتي بقوّة ..ما أكل العصفور شيئا مع النّسر !

قال الإمام الشافعي رحمه الله :

لو كان بالحِيَل الغنى لوجدتني ..بأجلِّ أسباب اليسار تعلّقي
لكن مَن رُزق الحِجا حُرم الغنى ..ضدّان مفترقان أي تفرّق

والمؤمن إذا أصابه خيرٌ شكره ، ونسب النّعمة إلى مُسديها ، ولم يقل كما قال الجاحد : ( إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي )

أو كما يقول المغرور : ( إِذَا مَا ابْتَلاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ ) !

فالمؤمن في كل أحواله يتدرّج في مراتب العبودية
بين صبر على البلاء وشكر للنعماء

قال شيخ الإسلام ابن تيمية : العبد دائما بين نعمة من الله يحتاج فيها الى شكر ، وذنب منه يحتاج فيه الى الاستغفار ، وكل من هذين من الأمور اللازمة للعبد دائما ، فإنه لايزال يتقلب فى نعم الله وآلائه ، ولا يزال محتاجا الى التوبة والاستغفار . اهـ .

فالعبد يعلم أنه عبدٌ على الحقيقة ، ويعلم بأنه عبدٌ لله ، والعبد لا يعترض على سيّده ومولاه .

واعلم بأنك عبدٌ لا فِكاك له ..والعبد ليس على مولاه يعترضُ

لقاء
20-04-2009, 06:36 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا أخي الفاضل بوراشد

بُوركت على هذا الطرح المميز.. لا حرمك الله الأجر والمثوبة

عند التحدث في هذا الموضوع أجد حروفي متأرجحة بين نسج الكلمات وبين صمت (المعاني) ...

فمن منا لا يجد في قلبه صدا لمعنى الابتلاء ....حتى لو اختلفت أنواعه ...

على الرغم من ذلك لو لم أكن مكان هذه السيدة لتمنيت أن أكون ..

فما أعظمها من مكانة التي مّنى الله عليها بها ...وما أكرمها من نعمة وهي نعمة الابتلاء .. ...

أما خطوات تعاملي مع هذه المشكلة.....

تبدأ بأول خُطوة ..وهي أن أخلو مع نفسي وأحدثها ...

فكلنا في أمس الحاجة إليه ..إلى التحاور مع النفس والوصول بها إلى بر الأمان ..والطمأنينة ...والرضا...

ماذا أفعل هل استسلم لآهات جسدي ..وادع ألآمي تقيدني ...

هل أغرق في ظلام اليأس ولا أتطلع لإشراقه أمل ...

هل أستسلم لوساوس عقلي ..بأني سأظل أسيرة لهذا المرض ...

هل أسمح للبسمة أن تفارقني ..

هل أترك زوجي وصغاري وأعيش في معاناتي ....

ماذا أفعل مع هذا المرض العضال فلن أبرأ منه ...فلقد أصبحت جسد بلا روح ...

لماذا جميع النساء من حولي ينهلن من الدنيا كل ما فيها ...

أجد السعادة تملأ قلوبهن ...والبسمة تضيء وجوههن ..

فقدت أجمل لحظات حياتي ..فقدت لذة السجود بين يدي ربي ..اشتقت إلى مناجاتك ..وقراءة قرآنك .


يا رب لما حرمتني من فضلك ..وباعدت بيني وبينك ...هل اقترفت ذنبا ...أغضبك مني ..

هل ليل معاناتي ...لن يتبعه ...نسمات فجر جديد ...

هل غدي سيكون يومي ...وألآمي هي أحلامي ...

مهلاً يا نفسي .....رفقا بي ...

لم تنسجين كلمات مظلمة ...وتغلقين باب الأمل ...

ما أصابك من ابتلاء فمن الله وقدره ..

ولو اجتمعت الجن والإنس على أن يضرونك بشيء لم يكتبه الله عليك فلن يضرونك بشيء إلا ما كتبه الله ...

فمن أصابك بهذا الابتلاء ...الله والقادر على رفعه هو الله ..

إذا اطرقي بابه الذي لا يغلق أبدا ...بقلبك وستصغي جوارحك ....

إلجيء إلى ربك ..وانكسري بين يديه ..ألحي في الدعاء ..أناء الليل وأطراف النهار ...

فليكن القرآن لكِ رفيقا ... وقيام الليل لكِ خير معين ...

إذا ابتلى الله عبدا فإنه يذكره . ...ويحب أن يسمع صوته في الدعاء والمناجاة ..ويحب تقربه منه ..

وعليك أن تحسني الظن برب العباد ..

ربما هذا الابتلاء منه ليختبر قوة إيمانك والرضا بقضائه ...

وما نحن إلا عبيد لله ..والعبد لا يعترض على سيده ومولاه بل يحمده في السراء
والضراء ....

فعليك بترك اليأس مهما اشتد الكرب فسبحانه قدير لا يعجزه شيء وإنَّما أمره إذا قضى شيئاً أن يقول له كن فيكون...

فالأيام دول ودوام الحال من المحال ومع الكرب فرج ...

لماذا تنظرين لمن هم أحسن منك حالا ...لماذا لا تنظري لمن هم أشد منك ابتلاء ...

احمدي ربك فنعمه عليك لا تعد ولا تحصى ...

رزقك بزوج صالح ومَنَّ عليك بأطفال النظرة إلى وجوههم تخطف العقول قبل الأبصار ..

الحمد لله جسدك معافى ..لا يئن من مرض ...

أنعم عليك بنعمة البصر ورؤية قرة عينك..

فمرضك ليس مرض عضوي ...وإنما مرض يحتاج إلى عزيمة قوية ..

لقهر هذا المعتدي الضعيف ...

اقرئي القرآن بتدبر وخشوع ...وذوقيه ...أشد الويلات ..
.
عندما تشعرين بالغضب

أكثري من الاستغفار ...أطفئ ناره بوضوئك ...

وعندما يضيق صدرك ....ألجئ إلى ربك ولا تجزعي ...

واسجدي بين يديه في صلاتك ...( يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة)

وعندما يشتد ألمك من العارض ..

استمري على برنامجك العلاجي ولا تتوقفي ...

وكلك يقين بالله ..وأن شفائك قريب ...

ويكفينك النظر إلى قرة عينك ..وزهور حياتك وهم يملئون الدنيا بضحكاتهم العذبة ...فتري ..فيهم نعم ربك عليك ....

واصلي بعزم ..واحتسبي أجر صبرك من ربك ...

قال الله تعالى: " إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ " الزمر (10)

وفقكم الله لما يحبه ويرضاه

القصواء
20-04-2009, 06:38 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

طريقة رائعة جدا وفعالة لمناقشة يشعر معها من يمر بالابتلاء
أنه ربما عليه مراجعة ردود أفعاله وتفكيره تجاه ما يمر به من آلام ..

شئ مهم أود التنويه عنه وهو..نتمنى من المشاركين أن يتعاملوا بحيادية مع أنفسهم
حينما يتحدثون عن أفعالهم ..أي ان الحديث سهل ..ولكن حينما نواجه الموقف فعلا ونعيش
الألم ..كيف نتصرف ..هنا علينا أن نقول ما نفعله فعلا ...وليس أن نذكر ما يجب علينا فعله

هنا نستطيع أن نكتشف سلبيات وإيجابيات تفكيرنا ..وهذا أو الطريق للعلاج لنتقبل ظروفنا
ونستطيع أن نحول معاناتنا الى تجربة صقلت تفكيرنا وأضافت له الكثير ..


بارك الله فيك أخي بوراشد ..وإن شاء الله تعم الاستفادة من هذا الموضوع القيم

ونتمنى من الأخوات العضوات المشاركة ..لتتعرف على سلبية أو ايجابية تفكيرها
وربما لذلك دور في علاجها

البلسم*
20-04-2009, 06:58 PM
السلام عليكم
على كل حال الأمر بيد المريضة،إما أن تكمل حياتها على ما هي عليه من أحزان ،و ألام و تأوهات و ضياع لسنين العمر،أم أنها تستشعر قيمة الهبة الربانية التي خصها بها الرحمان جل و على و التي قد تكون سبيلها إلى الجنان.
وتعلم يقينا أن الله جل في علاه ،لن يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وأن المؤمن القوي أفضل عند الله من المؤمن الضعيف.
وتعيد النظر في حالتها مرات و تقارن إن شاءت،حينئذ آمل ان تقوم لنجدة نفسها بشجاعة .
هذه الخطوة الأولى أن تعلم ان لديها مشكلة و عليها التحرك في الإتجاه الصحيح.
الخطوة الثانية عليها أن تخطط ،كيف لها ان تصل إلى التغير:
اهم شيء هو لا فصال بين الرقية و الحياة اليومية للمريضة،فمثلا و هي تقرأ القرآن ترقي الماء والزيت و...من القراءة ،تبدأ بالحفظ و تلتحق بدار لتحفيظ القرآن و هكذا ،تدخل في سلسة الطعات و العبادات،
كما عليها الخروج من قوقعة الرقية،بالقيام بأمور أخرى :ممارسة هواية،رياضة،نزهة......المهم أمر يستهويها.
هذا ما عندي و الله يشفي كل مرضى المسلمين

بوراشد
20-04-2009, 11:05 PM
شئ مهم أود التنويه عنه وهو..نتمنى من المشاركين أن يتعاملوا بحيادية مع أنفسهم
حينما يتحدثون عن أفعالهم ..أي ان الحديث سهل ..ولكن حينما نواجه الموقف فعلا ونعيش
الألم ..كيف نتصرف ..هنا علينا أن نقول ما نفعله فعلا ...وليس أن نذكر ما يجب علينا فعله




شكرا الاخت الفاضلة القصواء ...

مروركم الكرم زاد الموضوع ألقاً ...

وتعقيبا بسيط على تنويهكم أعلاه ...

ليس الهدف أن نتعرف على ردة فعل القارئ التلقائية ...لنحللها ...

بل الهدف أن ندربه على ردة الفعل الإيجابية ...

لذلك نريد منه أن يحاول التفكير بإيجابية ولو لم يكن في الواقع كذلك ...

إنما ندربه على هذا التفكير ...

ونعززره لديه ...

وشيئا فشيئا يعتاد على التفكير الايجابي بإذن الله ...

وشكر الله الكم تواصلكم واهتمامكم ...

الذي يضيء كل موضوع تشاركون فيه ...

بوراشد
20-04-2009, 11:09 PM
الاخوة الكرام الذي أتحفونا بالمشاركة ...

جاري التعقيب على مشاركاتكم القيمة ...

بعد قرائتها بتأني ...

إسلامية
21-04-2009, 09:33 AM
بارك الله في الجميع

باحثه عن الحق
21-04-2009, 09:55 AM
من الصعب التفكير الإيجابي في هذه الحالة ، أرجو أن تعلمونا مما علمكم الله ..

مالعمل في هذه الحالة ..

وجزاكم الله خيرا على هذا الموضوع الرائع ..

إسلامية
21-04-2009, 08:19 PM
من الصعب التفكير الإيجابي في هذه الحالة ، أرجو أن تعلمونا مما علمكم الله ..

مالعمل في هذه الحالة ..

وجزاكم الله خيرا على هذا الموضوع الرائع ..


أخيتي الفاضلة الباحثة عن الحق ، بدايةً قد يكون الأمر صعبا ، وما أن نتعلم طريقة التفكير الايجابي ستصبح الأمور سهلة بإذن الله تعالى

وننتظر أخونا الفاضل بوراشد لننتقل من خلال التمرين إلى الإيجابية ...

جزاكِ الله خيرا

القصواء
21-04-2009, 09:47 PM
شكرا الاخت الفاضلة القصواء ...

مروركم الكرم زاد الموضوع ألقاً ...

وتعقيبا بسيط على تنويهكم أعلاه ...

ليس الهدف أن نتعرف على ردة فعل القارئ التلقائية ...لنحللها ...

بل الهدف أن ندربه على ردة الفعل الإيجابية ...

لذلك نريد منه أن يحاول التفكير بإيجابية ولو لم يكن في الواقع كذلك ...

إنما ندربه على هذا التفكير ...

ونعززره لديه ...

وشيئا فشيئا يعتاد على التفكير الايجابي بإذن الله ...

وشكر الله الكم تواصلكم واهتمامكم ...

الذي يضيء كل موضوع تشاركون فيه ...


جزاك الله خيرا أخي بوراشد ..وضحت لي أمرا ربما لم أفهمه جيدا ..

فعلا التدريب على هذا الأمر مهم جدا وخاصة في هذا الزمن الذي تكثر فيه الضغوط النفسية ..

وأنا قصدت أننا علينا أن نعترف أن ليس دائما يكون تفكيرنا ايجابي ..فإذا اقتنعنا بذلك
نسعى الى البحث عن طريقة للتوصل الى التفكير الايجابي ..

وإن شاء الله نجد هذه الطريقة هنا ..

بوراشد
21-04-2009, 09:52 PM
من الصعب التفكير الإيجابي في هذه الحالة ، أرجو أن تعلمونا مما علمكم الله ..



مالعمل في هذه الحالة ..


وجزاكم الله خيرا على هذا الموضوع الرائع ..






مرحبا بك أختنا (الباحثة عن الحق) معنا في هذا التمرين ...


لا يوجد شيء صعب ...إذا استعنا الله ...ثم أخذنا بالأسباب ...



فقط تأملي مشاركات الاخوات أعلاه تعقيبا على التمرين ...وستعرفين كيف يمكن أن نحول المحنة إلى منحة ..ونجعل التفكير السلبي.... إيجابي ...




خذي وقتاً كافيا بالقراءة ...والتأمل ...وبإذن الله ...أنت من ستكتبين جواباً إيجابياً ...حول هذا التمرين ..

النايفه
21-04-2009, 10:07 PM
جزاك الله خير

وشكرن على الموضوع الجميل

اختكم النايفه

إسلامية
21-04-2009, 10:18 PM
جزاك الله خير

وشكرن على الموضوع الجميل

اختكم النايفه


أخيتي النايفة حياك الله وبياك ...

سنكون سعداء جدا إن شاركتي معنا في هذا التمرين

وفقكِ الله لما يحبه ويرضاه

بوراشد
22-04-2009, 09:53 PM
أ خواتي هذا التمرين ليس جوابه توجيهات للحالة كي تحل مشكلتها ...


بل جوابه كيف تفكرين لوكنت مكان الحالة ...

إيجابياً في فتجعلي المحنة ...محنة ...وتلتمسين النور في دياجير الظلام ...

التفكير إيجابياً في مشاكلنا والابتلاءات التي نمر بها ..هو أهم الحلول وأهم اسباب النجاح ..

لذلك سأختار الأجوبة التي تساعد على التفكير الإيجابي ..



""""


نبدأ مع الأخت / إسلامية ...
وهي في الواقع مساعدة مدرب


لكننا نريد أيضاً أن تشاركنا لما لكتاباتها من فائدة طيبة ...

أفكر فيحجم المشكلة ، وأقول في نفسي مهما كبرت المشكلة فالله عزوجل وحده القادر علىتفريجها


هذه نقظة مهمة فلا ننظر للمشكلة أن كبيرة ولا يمكن حلها ...ابداً كل مشكلة مهما كبرت صغيرة أمام قدرة الله وعظمته ...





أفكربأني عشت سنوات وسنوات بخير ونعمة ، وأن الله سبحانه وتعالى أعطاني وتفضل عليبالخيرات والنعم ، ما لم يمتلكها غيري


نعم حينما نقارن النعمة التي نحن فيها أمام البلاء نجد أننا في خير عظيم فنتهون المصيبة ...



وهذه أزمة وسأخرج منها بإذن الله تعالى

نعم التفاؤل مهم جداً فكل مشكلة تبدأ كبيرة لكنها تصغر ع الوقت ...


أؤمن إيمانا عميقا بأن الله تعالى يحبني واختارني للإبتلاء ...

النظر من هذه الزاوية يدفع المرء للصبر والرضى بقدر الله ...بل وشعوره بأن هذا قد يكون له خير وهو لا يدري ...



يريد أن يرى ماذا أفعل !!! أأصبر واحتسب الأجر ... أم أفزع وأجزع ... لا والله سأري الله تعالى مني خيرا

اعتقاد المبتلى أنه في اختبار من الله

وحرصه على النجاح ...سيدفعه نحو الامام

وعدم السقوط في هذا الامتحان من الله ...






لا أقارن نفسي بأحد ، بل أقارن نفسي بنفسي ... فنعممرت بي أيام طويلة جدا جدا ... ولكنني أتحسن بحمد الله ، فأنظر إلى الفارق بينالبداية وما وصلت إليه ، فهذا سيعطيني دافع للاستمرار إلى الأمام...


تطبق فقط إذا كانت الحالة تتحسن هذه النقطة
إما إذا كانت تسوء فيجب أن تقارن نفسها بالأسوء حالاً ...التي لا تستطيع حتى القيام بأدني أمورها الحياتية ...فلا تدري عن بيت ولا زوج ولا أولاد ...بل ولا تدري عن نفسها شخصيا ...


قال صلى الله عليه وسلم




انظروا إلى من أسفل منكم . ولا تنظروا إلى من هو فوقكم . فهو أجدر أن لا تزدروا نعمة الله

بوراشد
22-04-2009, 10:05 PM
الأخت / فاديا

ولكي تشعر هذه المريضة بالالفة فلتفهم ان هذه ..( مشكلتنا جميعا ) ، وقد يختلف هنا وجود عارض واضح ومباشر

إذا من التفكير الايجابي أنك لست والحيدة في العالم في هذا الابتلاء ...


ان تتعامل بشكل جيد مع نفسها ومع ما تحدثها به ،
الكف عن ترديد الكلمات انا حزينة انا شقية انا لا شيء ...

أي أن نبعد كلمات التشاؤم والاحباط و نضع عوضا عنها كلمات التفاؤل والايجابية ...

مثل أنا بخير ...سأصبح افضل بعون الله ..الله أنعم علي بقوة إيمانية ...وباسباب مادية...
ستجعلني أتجاوز هذه المحنة بنجاح ...

أملي بالله كبير ...

ما أنا فيه رحمة من الله ...

لعله خير لي ...

مهما حدث فأنا أفضل من غيري ...


فالمهم اذن ، هو ( كيف نفكر ) ، وليس ( كم نفكر ).


إذا ليس المطلوب أن نفكر كثيراً ...

بل أن نفكر بكيفية إيجابية ...

فكثرة التفكير لا تغير شيئا بل طريقة التفكير ...

بوراشد
22-04-2009, 10:07 PM
معكم نتابع بصمت لنستفيد و نتعلم
رفع الله قدركم و رزقكم جوار المصطفى عليه الصلاة و السلام


بل ننتظر ...فيض قلمكم في الوقت الذي يناسبكم ...بارك الله فيكم

بوراشد
22-04-2009, 10:11 PM
حيالله اخي الفاضل




موضوع هام وحساس


موضوع لايشعر بصعوبته الا من عايشه كثيرا مانقرأ اخي الفاضل ونحلل لكن اذا وقعنا بذات الامر لاختلف كلامنا لذلك اهنئك على وضع الشخص في نفس المحنة حين قلت لو كنت مكانها ماذا تفعلين ...

لو كنت مكانها لقلبت حياة العارض الى حجيم ,,,

لاريته صنوف العذاب التي اراد ان يريني اياها

لحرقته بايات القران وعلى مراحل

حينما يستفزني ويوسوس لي بان اقاطع زوجي ,,سأقدم له هديه واكلمه

واهتم ببيتي

واكتم غيظي

وقد يعتريني الضعف ,,,اجل

لكن سآخذ من ضعفي سلاح القوة

سؤخاطب ضعفي بانه نعمة من ربي اودعها بهذا الجسد الضعيف

سأتعامل مع ضعفي كما نتعامل مع حاجاتنا للطعام والشراب والنوم

سأستشعر حب ربي لي

واختياره في امتحاني

سأجعل من السحر طريقا ,,لمحو ذنوبي ,,وعلو همتي

سأجعل هذا العارض يندم على اللحظة التي قرر فيها ايذائي ,,,

هذا ماسأفعله اخي
,,,


دمت بخير





كلامك أكبر من أي تعليق ...
نِعمَ الرد ردكِ ... ونِعمِ الجواب جوابكِ...



لو عملت به أي أخت مبتلاة لتغيرت حياتها ...

أحسنت ثم أحسنت ...وجزاك الله خيرا

بوراشد
22-04-2009, 10:13 PM
كلنا أو جلنا عند الإحباط قد يشعر بذلك أو بما يشابهه ..

ولكن لو تفكرت في عظمة الله وقدرته وأنك تشرف بتوكيله عنك .. فكيف تحمل الهم ؟

وتذكر دائما أن تقول :

ياهم .. أنا لي رب كبير
ولا تقل يارب .. همي كبير .

واعلم أن الأكثر صلاحا هو الأكثر ابتلاءً ..


بعد ذلك .. أتراك تسعد .. أم تحزن ؟


كلمات قليلة ولكنها رائعة ...
جزاكم الله خيراً

بوراشد
22-04-2009, 10:30 PM
الاخت نونا ...

مشاركة طيبة ...
وإن كنت أريد المشاركة بقلم القارئ لكن ...سأعلق على بعضها لأهميتها ..فجزاك الله خيرا ..


قال من لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم :
(عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير ، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ؛ إن أصابته سرّاء شكر ؛ فكان خيراً له ، وإن أصابته ضرّاء صبر ؛ فكان خيراً له . رواه مسلم . )


هذا الحديث وحده يكفي لنجعلنا نفكر إيجابياً ...فالحمد لله على فضله وإحسانه ...



أحد السلف كان أقرع الرأس ، أبرص البدن ، أعمى العينين ، مشلول القدمين واليدين ، وكان يقول : "الحمد لله الذي عافاني مما ابتلى به كثيراً ممن خلق وفضلني تفضيلاً " فَمَرّ بِهِ رجل فقال له : مِمَّ عافاك ؟ أعمى وأبرص وأقرع ومشلول . فَمِمَّ عافاك ؟



فقال : ويحك يا رجل ! جَعَلَ لي لساناً ذاكراً ، وقلباً شاكراً ، وبَدَناً على البلاء صابراً !




وهذا قصة رائعة تعيننا على التفكير الايجابي ...





وهو مع ذلك يعلم أنه ما مِن شدّة إلا وسوف تزول ، وما من حزن إلا ويعقبه فرح ، وأن مع العسر يسرا

نعم البلاء لا يظل على حاله فلم الحزن ؟


ينظر في الأفق فلا يرى إلا تباشير النصر رغم تكالب الأعداء


وينظر في جثث القتلى فيرى الدمّ نوراً


ويشمّ رائحة الجنة دون مقتله


ويرى القتل فــوزاً



قال حرام بن ملحان رضي الله عنه لما طُعن : فُـزت وربّ الكعبة ! كما في الصحيحين




الله أكبر...


نعم هذه قمة التفكير الايجابي أن يصبح الموت فوزاً ...وكل ما دون الموت أهون ...

لتعتبر أخنا المبتلاة أنها في جهاد ...وانها تصاب كما يصاب المجاهدين ...فهنيئا لها الأجر ...بإذن الله

بوراشد
22-04-2009, 10:52 PM
الأخت / لقاء


ولو اجتمعت الجن والإنس على أن يضرونك بشيءلم يكتبه الله عليك فلن يضرونك بشيء إلا ما كتبه الله ...


هذا يملأ المبتلى إيماناً بأنه لا يمكن أن يضره العارض إلا بإذن الله ...

وهو مع الله فلم الخوف والجزع والألم ؟




احمدي ربك فنعمه عليك لا تعد ولا تحصى ...

رزقك بزوج صالح ومَنَّ عليك بأطفال النظرة إلى وجوههم تخطف العقول قبل الأبصار ..

الحمد لله جسدك معافى ..لا يئن من مرض ...

أنعم عليك بنعمة البصر ورؤية قرةعينك..

فمرضك ليس مرض عضوي ...وإنما مرض يحتاج إلى عزيمة قوية ..


هذه زاوية رائعة لم يتم تناولها...

وهي فعلا ً رؤية تجعل المرء يفكر بإيجابية نحو ابتلائه ...وأنه لا زال بخير بل بالف خير ...

أحسنت ...

بوراشد
22-04-2009, 11:02 PM
بانتظار بقية المشاركات لكي تعم الفائدة ...

تذكروا نحن نستفيد معاً القارئ والكاتب ...

الطامعة في عفو الله
24-04-2009, 12:19 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام علي خير الخلق سيدنا وحبيبنا محمد

أخواني واخواتي الكرام جزاكم الله عنا خير الجزاء

والله انا تقريبا في نفس حال هذه المراءه لذلك بدايه أدعوا الله لكل مبتلي مسلم بإن يرفع عنه البلاء فإنه وحدة ولي ذلك والقادر عليه فلا شافي غيره ولا راحم سواه

والله انا لا أنكر علي نفسي هذه الافكار فإنها تأتي لي

فأنا كلما اشتد عليه الحزن والهم والضيق وشعرت بقمت العذاب

وأن مرضي قد طال لسنوات عديدة ....وأقارن نفسى بغيري من النساء اللاتي في خير حال وأفضل حياة لا منغصات ولا أكدار !

تذكرت حبيبي ورسولي محمد عليه الصلاة والسلام
وانه سحر اشد السحر وهو حبيب الرحمن
والله والله هانت علي نفسي
وهان علي تعبي وآلمي

وعندما أشعر بأني مللت من هذه الحياة ..ومن الترداد على الرقاة ...ومللت من كثرة الوساوس ...والأحلام المزعجة ...والبكاء المتكرر ...

تذكرت ان حالي هذا أفضل ممن صنع لي او أذاني من انس او جان لان حالي هذا يرضي الله ان نظر لي ولكن حالهم لا يرضي الله
و الله اشفق عليهم جدا وادعوا الله لهم بالهدايه و أحمد الله كثيراعلي حالي الذي هو افضل منهم سبحان الله

وعندما أرى أني أتعس امرأة في العالم ...
وأن بلائي لا يماثله بلاء ...
وأن شقائي ...لا يشابهه شقاء ...
وجرحي الغائر نازف بلا توقف ...
ومرضي لا علاج له ...
رغم طول السنوات .... وطول المعاناة

تذكرت كلام نبينا محمد صلي الله عليه وسلم
(ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء).
فيعود الامل لي من جديد و يشتد دعائي إلي الله بالشفاء
ولكل مبتلي مسلم




وان شعرت باليأس واني لا أستطيع ان افكر بطريقه ايجابيه ووساوس الشيطان أكثر سيطره علي نفسي

لجأت الي من يذكرني حتي وان كان ذلك عن طريق درس علي شريط لاحد المشايخ التي احب ان اسمع لهم أو منتدي جميل هادف مثل منتداكم لكي استطيع ان أعود مره ثانيه

فكما يوسوس الشيطان لي بالسوء اجعل لنفسي من يحدثها بالخير دائما فهذا يهدئ من نفسي والحمد لله


أخواني واخواتي في الله
الأمر يحتاج إلي جهاد ورباط لاننا جميعا في حرب مع العدوا الحقيقي للانسان وهو الشيطان الذي امرنا الله ان نتخذه عدوا

{يا أيها الناس إنَّ وعد الله حق فلا تغرَّنكم الحياة الدنيا ولا يغرَّنكم بالله الغَرور. إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدواً إنما يدعو حزبه ليكونوا من أصحاب السعير} /فاطر: 5 - 6/.

وأذكر نفسي دائما ان الدينا وما عليها زائله والاخره ابقي
كما في قوله تعالي

{أنَّما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الأموال والأولاد كمثل غيث أعجب الكفار نباته ثم يهيج فتراه مصفراً ثم يكون حطاماً وفي الآخرة عذاب شديد ومغفرة من الله ورضوان وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور} /الحديد: 20/.

دائما اذكر نفسي إن وجد من يجعلني اخسر الدنيا فلا يمكن ان يوجد أبدا من يجعلني اخسر الاخرة بعون الله

اللهم لاتجعل مصيبتنا في ديننا
ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا
وأخيرا اختم بقول نبينا وحبيبنا محمد
صلي الله عليه وسلم

(كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل).

بوراشد
24-04-2009, 12:34 AM
بسم الله الرحمن الرحيم




والصلاة والسلام علي خير الخلق سيدنا وحبيبنا محمد



أخواني واخواتي الكرام جزاكم الله عنا خير الجزاء



والله انا تقريبا في نفس حال هذه المراءه لذلك بدايه أدعوا الله لكل مبتلي مسلم بإن يرفع عنه البلاء فإنه وحدة ولي ذلك والقادر عليه فلا شافي غيره ولا راحم سواه



والله انا لا أنكر علي نفسي هذه الافكار فإنها تأتي لي



فأنا كلما اشتد عليه الحزن والهم والضيق وشعرت بقمت العذاب



وأن مرضي قد طال لسنوات عديدة ....وأقارن نفسى بغيري من النساء اللاتي في خير حال وأفضل حياة لا منغصات ولا أكدار !



تذكرت حبيبي ورسولي محمد عليه الصلاة والسلام


وانه سحر اشد السحر وهو حبيب الرحمن


والله والله هانت علي نفسي


وهان علي تعبي وآلمي



وعندما أشعر بأني مللت من هذه الحياة ..ومن الترداد على الرقاة ...ومللت من كثرة الوساوس ...والأحلام المزعجة ...والبكاء المتكرر ...



تذكرت ان حالي هذا أفضل ممن صنع لي او أذاني من انس او جان لان حالي هذا يرضي الله ان نظر لي ولكن حالهم لا يرضي الله


و الله اشفق عليهم جدا وادعوا الله لهم بالهدايه و أحمد الله كثيراعلي حالي الذي هو افضل منهم سبحان الله



وعندما أرى أني أتعس امرأة في العالم ...


وأن بلائي لا يماثله بلاء ...


وأن شقائي ...لا يشابهه شقاء ...


وجرحي الغائر نازف بلا توقف ...


ومرضي لا علاج له ...


رغم طول السنوات .... وطول المعاناة



تذكرت كلام نبينا محمد صلي الله عليه وسلم


(ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء).


فيعود الامل لي من جديد و يشتد دعائي إلي الله بالشفاء


ولكل مبتلي مسلم






وان شعرت باليأس واني لا أستطيع ان افكر بطريقه ايجابيه ووساوس الشيطان أكثر سيطره علي نفسي



لجأت الي من يذكرني حتي وان كان ذلك عن طريق درس علي شريط لاحد المشايخ التي احب ان اسمع لهم أو منتدي جميل هادف مثل منتداكم لكي استطيع ان أعود مره ثانيه



فكما يوسوس الشيطان لي بالسوء اجعل لنفسي من يحدثها بالخير دائما فهذا يهدئ من نفسي والحمد لله




أخواني واخواتي في الله


الأمر يحتاج إلي جهاد ورباط لاننا جميعا في حرب مع العدوا الحقيقي للانسان وهو الشيطان الذي امرنا الله ان نتخذه عدوا



{يا أيها الناس إنَّ وعد الله حق فلا تغرَّنكم الحياة الدنيا ولا يغرَّنكم بالله الغَرور. إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدواً إنما يدعو حزبه ليكونوا من أصحاب السعير} /فاطر: 5 - 6/.



وأذكر نفسي دائما ان الدينا وما عليها زائله والاخره ابقي


كما في قوله تعالي



{أنَّما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الأموال والأولاد كمثل غيث أعجب الكفار نباته ثم يهيج فتراه مصفراً ثم يكون حطاماً وفي الآخرة عذاب شديد ومغفرة من الله ورضوان وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور} /الحديد: 20/.



دائما اذكر نفسي إن وجد من يجعلني اخسر الدنيا فلا يمكن ان يوجد أبدا من يجعلني اخسر الاخرة بعون الله



اللهم لاتجعل مصيبتنا في ديننا


ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا


وأخيرا اختم بقول نبينا وحبيبنا محمد


صلي الله عليه وسلم



(كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل).




لا تعليق ...سلمت يمينك ...كلام رائع وقوته في مصداقيته المشعة بين ثنايا حروفه حتى أنها تلامس قلب القارئ مباشرة ...فيتأثر بها ...جزاك الله خيراً

بوراشد
24-04-2009, 02:52 AM
أيضاً .........

بانتظار بقية المشاركات لكي تعم الفائدة ...

مع التذكير .....

نحن نستفيد معاً ....

القارئ والكاتب ...

بوراشد
24-04-2009, 02:54 AM
للتذكير ...




التمرين الأول وهو خاص بالاخوات :


أمرأة مسحورة ...!

بالكاد تستطيع إدارة حياتها الأسرية ...فهي في برنامج يومي للرقية والعلاجات الحسية ...

وتقوم برعاية زوجها واولادها ...

بشكل جيد ...وليس الأفضل والأكمل ...

ولكن الوساوس ...تعذبها ...

والعارض (الجن) المرتبط بالسحر ...يقلق راحتها ...

فلا تجدها إلا في قراءة للقرآن ...أو ترديد للأذكار ...أو الضغط على نفسها للقيام بواجباته اليومية في الاسرة ...

وفي تلك الأثناء تجد أنها في قمة العذاب ...

وأن مرضها قد طال لسنوات عديدة ....وتقارن نفسها بغيرها من النساء اللاتي في خير حال وأفضل حياة لا منغصات ولا أكدار !

فيزيد ألمها وتتضاعف حسرتها !



وتشعر بأنها ملت من هذه الحياة ..ومن الترداد على الرقاة ...وملت من كثرة الوساوس ...والأحلام المزعجة ...والبكاء المتكرر ...

وترى أنها أتعس امرأة في العالم ...

وأن بلاءها لا يماثله بلاء ...

وأن شقاءها ...لا يشابهه شقاء ...

وجرحها الغائر نازف بلا توقف ....

ومرضها لا علاج له ...



رغم طول السنوات .... وطول المعاناة ....



لو كنتي أختي مكانها ...

كيف ستفكرين إيجابياً في هذه الحالة ؟؟

إسلامية
24-04-2009, 10:42 PM
وما زلنا ننتظر مزيدا من المشاركات التي نتعلم من خلالها ...


فبادري أختاه للمشاركة لتعم الفائدة


وفقك الله لما يحبه ويرضاه

زهراء و الأمل
25-04-2009, 07:27 PM
أعذروني أن ستكون مشاركتي مختلفة
نقطة و تفكر يسيطر دائما على عقلي و يستلهم فكري
ليس عنكم إخوتي المبتلين و لا عنكن أخواتي المبتليات
إنما عن أناس يعيشون أنواعا شتى من العذاب
يتفرق عنهم في الدنيا الأهل و الأقارب و الأحباب
يتنكر لهم المحبون و الجيران و الأصحاب
تغلق في وجوههم و توصد كل الأبواب
يعانون من العناء مثل معاناتكم أو اشد
يتألمون و يقاسون يبكون ينوحون ..
لا يجدون من يرحمهم و لا من يعطف عليهم إلا نفاقا و رياء
يودون الرحيل عن الدنيا و يكرهون بعد مصابهم فيها البقاء
أثرت عليهم المحن و أجلبت على دقائق حياتهم الفتن
تثخنهم الجراح و يتخبطون بين مشرفي و زمهري الألم
ضاقت عليهم الدنيا وقد كانت أحب إلى قلوبهم مما سواها
و مع هذا و ذاك فإنهم يختلفون عنا وعنكم
أتدرون في ماذا ؟؟؟
إنكم تؤجرون و ترفع درجاتكم و تحط سيئاتكم
و هم برغم المعاناة و كثرة الأزمات لا ينالهم من الخير ما نالكم
إنكم تتسابقون بابتلاءاتكم لروح و ريحان و رب راض غير غضبان
و هم ويح مصيرهم المنتظر نار و جحيم و زقوم و هاوية تقصف بالجنان
أتعلمون أنكم برغم الإبتلاء في نعيم عظيم
إن نعمة الإسلام و نعمة الإيمان و اليقين بالله لهي أعظم نعمة
تذلل على عتباتها كل الصعوبات
و تهون أمامها كل الإبتلاءات
و تخف الآلام و قد تزول و ربما تتحول إلى لذات
أنت معك الله ينظر إليك يرحمك و يحن عليك
يسمع دعاءك يجيب نداءك
ينتظر لقاءك في موطنك الأصلي
في جنات عدن من أجلك و لك أعدت
أقلها بأضعاف السماوات و الأرض مدت
نعيمها ممتد و سعادتها ما حدت
فهل وعيتم حقا مقصدي و مقالتي

حنان خليل
25-04-2009, 07:27 PM
سلام الرحمن عليكم...
عندما يقتنع الانسان ان كيد الشيطان ضعيف ويثق بقوة الله ولطفه .. تكون هنا نقطة البداية
والايجابية الحقيقية ان لا نخجل ونخفي تجربتنا المريرة في هذا الصدد... والحمد الله الرحيم الكريم انه الرب ونحن العبيد

الفغير الى الله
26-04-2009, 06:49 AM
ابو راشد شكراً جزيلاً ولانزال في إنتظار جديدك المفيد نسأل الله أن لايحرمك الأجــــــر

:thumbup:

htoon r
26-04-2009, 08:37 AM
جزاكم الله خيرا على هذا الجهد بارك الله فيكم
أقول لها تلجأإلى الله ملك الملوك وتعمل بنصيحة الشيخ عبدالكريم المشيقح
أربعة أشياء تعملها كل يوم وهي سهلة ويسيرهولا تكلفها شيءوأن شاء الله تجد نتيجة سريعة إذا أتقنتها
1الوضؤ أربعة وعشرين ساعة تكون على وضؤ
2قول لاإله إلا الله وحده لاشريك له له الملك والحمد وهو على كل شيء قديرفي كل وقت
سبحان الله والحمد لله والله أكبر ولاإله إلا الله والأستغفار باستمرار على لسانها
3الصدقة داوو مرضاكم بالصدقة
ا4لمدح والثناء لله (كأن تذكرين أسماء الله الحسناء والله أعلم )

الحيرانة76
26-04-2009, 09:54 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ام بعد

نشكر صاحب الفكرة الهامة نحييه على المبادرة.

صحيح ان في حالة السحريكون الانسان اضعف ما يكون لا تفارقه الوساوس ولا تبعده الافكار السلبية، ولكن لماذا نقول ان المرأة لا تستطيع مواجهة محنة كهذه باجابيه، بل بالغكس لقد رايت رجالا استسلموا لمحنة كهذه اينما وقفت نساء لحلها، فالمرأة تحافظ على ابنائها بغريزة الامومة مما يعني انها تحافظ على بيتها.

واذا حصل موقف كهذا اظن ان التقرب من الله هو قمة الايجابية حيث نرضى بما قسم لنا، وان نحارب بالدخول في جماعات تقوينا وتقربنا ونحاول الابتعاد قدر المستطاع عن الدخول في متاهات الحلول اللا شرعية التى ستؤدى لا محالة الى الوساوس.
وان الاستعانة باشخاص نثق فيهم كالزوج و الام واصدقاء في الله محببة جدا.
ان محاولة التفكير الجادة في واجباتنا نحو من حولنا بداية بالاسرة ونهاية بالمجتمع سوف تبعثر تفكيرنا حول هته المشاكل وتقوينا للوصول الى الحلول.
والله المستعان

blqees
26-04-2009, 10:43 AM
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

لو عرفت شخصا يعاني مثل معاناة تلك تلك المرأة الحائرة العاجزة لساندتها و و قفت معها و حاولت التخفيف من مصيبتها و تصبيرها على ما أصابها... سأذكر لها قصة تخفف عنها ... كان هناك زوجان ، منذ اليوم الأول لزفافهما لم يقرب ذلك الزوج زوجته بالرغم من حبه واشتياقه لها و هو بعيد عن منزله فإذا عاد لم يستطع الإقتراب منها لأنه مسحور .. وكانت زوجته صابرة وكتومة..إذ انها لم تخبر أحدا عما يدور بينها و بين زوجها حتى أهلها... وبقيا على ذلك الحال عشون عاماً... إلى أن أذن الله بالفرج .. إذ اختلف شخصان في أحد المجالس على أثر السحر و ضرره فقال أحدهما للآخر أنا عملت سحراً لفلان و فلانة (أي ذلك الزوج و الزوجة) ، و لكنهما يعيشان معاً عيشة طيبة .. فذهب ذلك الرجل لذلك الزوج و سأله عن علاقته بزوجته.. طبعا ً أخبر الزوج بأنه سعيد مع زوجته.. تعجب الرجل من ذلك و أخبره بأن فلاناً يدعي بأنه عمل له و لزوجته سحراً لتفريقهما ..ذهب الزوج لذلك الرجل و تعارك معه .. و ** السحر.. ليكون ذلك اليوم الأول لدخلة العروسين.. و أتمّ الله عليهما و رزقهما البنين و البنات.

أنا لا أذكر هذه القصة للتسلية .. و لكن لأصبر تلك المرأة و لأخبرها بأنها ليست الوحيدة في العالم التي عانت من هذه المصيبة و أن تفوض أمرها لله .. و عسى الله يعوضها و أهلها عن تلك الأيام العجاف..و مما لا شك فيه ، بشارة سيدنا محمد عليه السلام بأنّ عسراً لن يغلب يسريين .

سبحان الله .. و إذا مرضت فهو يشفين ..

وسلامتكم

بوراشد
26-04-2009, 10:51 AM
مداخلات رائعة سيكون لنا معها وقفات ...ونسأل الله لنا ولكم الفائدة ...

بوراشد
26-04-2009, 11:07 AM
أنها تستشعر قيمة الهبة الربانية التي خصها بها الرحمان جل و على و التي قد تكون سبيلها إلى الجنان.

وتعلم يقينا أن المؤمن القوي أفضل عند الله من المؤمن الضعيف.





هاتان العبارتان في غاية الأهمية ...

حيث تصبح المحنة محنة ...باحتسابها عند الله

واستشعار قوة المؤمن تعطيه نافذة يطل بها على إيجابية هامة ...وهو أنه مؤمن...وأنه ثقوي إذا استعان بالله ...

جزاك الله خيراً

بوراشد
26-04-2009, 11:09 AM
زهرة الأمل ....صعب أن نعلق على مشاركتك فكلها رائعة ...وتشعرنا بعظيم فضل الله علينا بأن جعلنا مسلمين ...فمهما كانت الظروف ... فزنا ورب الكعبة ..

بوراشد
26-04-2009, 11:12 AM
سلام الرحمن عليكم...
عندما يقتنع الانسان ان كيد الشيطان ضعيف ويثق بقوة الله ولطفه .. تكون هنا نقطة البداية
والايجابية الحقيقية ان لا نخجل ونخفي تجربتنا المريرة في هذا الصدد... والحمد الله الرحيم الكريم انه الرب ونحن العبيد


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

نعم ...من يعزز التفكير الايجابي استشعار المعاني الرائعة التي ذكرتيها جزاك الله خيرا

بوراشد
26-04-2009, 11:14 AM
ابو راشد شكراً جزيلاً ولانزال في إنتظار جديدك المفيد نسأل الله أن لايحرمك الأجــــــر

:thumbup:


جزاك الله خيرا ...ومرحبا بك ...

بوراشد
26-04-2009, 11:16 AM
جزاكم الله خيرا على هذا الجهد بارك الله فيكم
أقول لها تلجأإلى الله ملك الملوك وتعمل بنصيحة الشيخ عبدالكريم المشيقح
أربعة أشياء تعملها كل يوم وهي سهلة ويسيرهولا تكلفها شيءوأن شاء الله تجد نتيجة سريعة إذا أتقنتها
1الوضؤ أربعة وعشرين ساعة تكون على وضؤ
2قول لاإله إلا الله وحده لاشريك له له الملك والحمد وهو على كل شيء قديرفي كل وقت
سبحان الله والحمد لله والله أكبر ولاإله إلا الله والأستغفار باستمرار على لسانها
3الصدقة داوو مرضاكم بالصدقة
ا4لمدح والثناء لله (كأن تذكرين أسماء الله الحسناء والله أعلم )



بارك الله فيك على هذه النصيحة ...ولكننا نريد لها أن تفكر بإيجابية ...وترى الضوء في دياجير الظلام ...وتشعر بالأمل رغم الألم ....

نريد أن نعلمها مهارة التفكير الايجابي ...الذي يعطيها طاقة لتنطلق لفعل ما تفضلت به من نصائح غالية ...

بوراشد
26-04-2009, 11:20 AM
لماذا نقول ان المرأة لا تستطيع مواجهة محنة كهذه باجابيه، بل بالغكس لقد رايت رجالا استسلموا لمحنة كهذه اينما وقفت نساء لحلها، فالمرأة تحافظ على ابنائها بغريزة الامومة مما يعني انها تحافظ على بيتها.




نقطة مميزة ...التركير على تقوق المرأة في أمور بيتها بحكم الفطرة التي فطرها الله عليها ...

وبالتالي هي تملك سلاحاً قويا وهي ليست ضعيفة بل قوية ...

بوراشد
26-04-2009, 11:22 AM
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

لو عرفت شخصا يعاني مثل معاناة تلك تلك المرأة الحائرة العاجزة لساندتها و و قفت معها و حاولت التخفيف من مصيبتها و تصبيرها على ما أصابها... سأذكر لها قصة تخفف عنها ... كان هناك زوجان ، منذ اليوم الأول لزفافهما لم يقرب ذلك الزوج زوجته بالرغم من حبه واشتياقه لها و هو بعيد عن منزله فإذا عاد لم يستطع الإقتراب منها لأنه مسحور .. وكانت زوجته صابرة وكتومة..إذ انها لم تخبر أحدا عما يدور بينها و بين زوجها حتى أهلها... وبقيا على ذلك الحال عشون عاماً... إلى أن أذن الله بالفرج .. إذ اختلف شخصان في أحد المجالس على أثر السحر و ضرره فقال أحدهما للآخر أنا عملت سحراً لفلان و فلانة (أي ذلك الزوج و الزوجة) ، و لكنهما يعيشان معاً عيشة طيبة .. فذهب ذلك الرجل لذلك الزوج و سأله عن علاقته بزوجته.. طبعا ً أخبر الزوج بأنه سعيد مع زوجته.. تعجب الرجل من ذلك و أخبره بأن فلاناً يدعي بأنه عمل له و لزوجته سحراً لتفريقهما ..ذهب الزوج لذلك الرجل و تعارك معه .. و ** السحر.. ليكون ذلك اليوم الأول لدخلة العروسين.. و أتمّ الله عليهما و رزقهما البنين و البنات.

أنا لا أذكر هذه القصة للتسلية .. و لكن لأصبر تلك المرأة و لأخبرها بأنها ليست الوحيدة في العالم التي عانت من هذه المصيبة و أن تفوض أمرها لله .. و عسى الله يعوضها و أهلها عن تلك الأيام العجاف..و مما لا شك فيه ، بشارة سيدنا محمد عليه السلام بأنّ عسراً لن يغلب يسريين .

سبحان الله .. و إذا مرضت فهو يشفين ..

وسلامتكم



النظر في القصص الأيجابية ...التي تحرك الأمل في القلب ...مما يعزز التفكير الايجابي ...فلماذا نيأس وننظر للأمور ...وكأنها نهاية الحياة ...

إن الأمل بالله كبير ...ورحمته واسعة ...


أحسنتنم ....

إسلامية
26-04-2009, 01:16 PM
تبارك الله ... مشاركات إيجابية فعلا

جزاكم الله خيرا جميعا

وفقكم الله لما يحبه ويرضاه

ام عوني
26-04-2009, 01:39 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الموضوع المطروح في غاية الاهمية,وجزاكم الله خيرا بطرحه ,وشكرا على النصائح الغاليه والمفيدة.
لي تجربة في موضوع السحر والمس .والحمد لله ربي قدرني على مواجهتها بقوة,باللجوء اليه والدعاء .وما ساعدني ايضا الايمان المطلق بقدرته سبحانه .فمن يقدر على ايذائي وانا متكله على الله حق اتكال.وما هذا السحر امام قدرة رب العالمين؟خالقي وخالق الكون سبحانه رب العرش العظيم.تاملي يا اختاه عظمة الخالق فيما خلق من حولك.انسي لبضع الوقت ما انت فيه واستشعري بعظمته سبحانه.هو الخالق العظيم الذي وكلته امرك.فاين هذا السحر امام هذا الخالق؟ستقولين.....يا لتفاهته.
استمدي القوة بايمانك ,اعرفي ان السحر تافه ولن يكون قوي الا ما دمت ترينه قويا,وان الشياطين ضعيفه ما دمت ترينها ضعيفة.
تغلبي على ما بك من ضعف.الجئي الى الخالق العظيم لكل امورك التي تحسين انها ضعيفة.دائما اطلبي من الرحمن ان يعينك.

اعلمي انه ان كان قد مسكي ضر,فانه حدث لان الله قد سمح به ,وهو الوحيد الكاشف له.ربما ارادك الله ان تتقربي اليه ,او اراد سبحانه ان يمحو عنك سيئات.فهو وحده العليم سبحانه .

بوراشد
26-04-2009, 02:48 PM
الله ...الله ...يا أم عوني ...لا فض فوك ....عسى الله أن يجزيك
خيرا

ام عوني
26-04-2009, 04:35 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:شكرا لك اخي بو راشد فانت السباق لكل خير.
والحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله.
واريد ان اخبر اخواتي ان حالي في السابق كان مثلهم واكثر ,والله اعلم بما كنت به,وعندما دخل هذا اليقين قلبي ,صرف عني ربي ما كنت به من سوء,وذهب عني الخوف والوسواس,والحمد لله.
اللهم اشفي جميع مرضى المسلمين ,وانصر الاسلام والمسلمين.

Zaineb Musleh
26-04-2009, 05:24 PM
إذا كنت مكانها أحاول ان لا أقارن يقسي مع من هو ظاهرًا أحسن مني، وأحاول أن أكون مع من هو مبتلى بأكثر مني، أتذكر قصة سيدنا أيوب علي السلام, واندكر ما وعدني الله من الثواب للصبر.

إسلامية
26-04-2009, 07:28 PM
ما شاء الله عليك يا أم عوني

وجزاك الله خيرا على طيب مشاركتك وتوضيحك لحالتك السابقة

اسأل الله تعالى أن يثبتك على طاعته وأن يحفظك بعينه التي لا تنام ... اللهم آمين

إسلامية
26-04-2009, 07:30 PM
أختي زينب مصلح حياك الله وبياك

نتشرف بأن تكون أولى مشاركاتك في هذا التفاعل الايجابي ، وهذا بحد ذاته تغيير إيجابي

اسأل الله تعالى أن يتم عليك نعمه ظاهرة وباطنة ... اللهم آمين

وفقك الله لما يحبه ويرضاه

بوراشد
26-04-2009, 07:40 PM
إذا كنت مكانها أحاول ان لا أقارن يقسي مع من هو ظاهرًا أحسن مني، وأحاول أن أكون مع من هو مبتلى بأكثر مني، أتذكر قصة سيدنا أيوب علي السلام, واندكر ما وعدني الله من الثواب للصبر.


أحسنت أختي زينت مصلح ....كلام في الصميم ...

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" انظروا إلى من هو أسفل منكم ولا تنظروا إلى من هو فوقكم فإنه أجدر أن لا تزدروا نعمة الله عليكم. "

ام عوني
27-04-2009, 07:47 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:شكرا لك اختي اسلاميه على كلماتك الطيبة
وفقنا الله والمسلمين جميعا لما يحبه ويرضاه.
واريد ان اخبر اختي زينب مصلح:انا ظاهريا لست افضل من اي احد منكم ,فانا عبد واخطيء وربما اكثر من غيري.
ولكني رءيت موضوع السحر على حقيقته.وهكذا يجب ان يراه اي مبتلى.
اجعلي التفكر في عظمة الخالق هو محور تفكيرك ,ثم انظري لباقي امورك.واعلمي ان الله سبحانه جعل النار التي القي فيها سيدنا ابراهيم بردا وسلاما ,لثقة سيدنا ابراهيم به وبالوهيته.

إسلامية
27-04-2009, 10:22 AM
أم عوني جزاك الله خيرا

وأحسنتِ قولا ، أحسن الله إليكِ

وفقك الله لما يحبه ويرضاه

أم أحمد المقدسية
27-04-2009, 07:51 PM
أخوتي أخواتي الكرام ...


من أهم صفات الشخصية الناجحة ...في الجانب الديني والدنيوي هي تلك الشخصيات التي تملك صفة التفكير الإيجابي ...حيث تستطيع دائماً أن...

ترى النور وسط الظلمة الحالكة ...

والأمل في جوف اليأس ...

والمنحة في قلب المحنة ....

ومن هؤلاء الذين خلد لهم التاريخ مواقف مشرقة ...في التفكير الإيجابي عروة بن الزبير ...التابعي الجليل ...رضي الله عنه ...

وشيخ الإسلام بن تيمية ...

فتعالوا بنا نلقي الضوء على قصتهما ثم نعود لموضوع التمرين على التفكير الإيجابي ...!





روي أن عروة خرج إلى الوليد بن عبد الملك ، حتى إذا كان بوادي القرى ، فوجد في رجله شيئاً ، فظهرت به قرحة الآكلة ، ثم ترقى به الوجع ، وقدم على الوليد وهو في محْمل ، فقيل : ألا ندعوا لك طبيباً ؟ قال : إن شئتم ، فبعث إليه الوليد بالأطباء فأجمع رأيهم على أن لم ينشروها قتلته ...

و لما دعي الجزار ليقطعها قال له : نسقيك خمراً حتى لا تجد لها ألماً ، فقال : لا أستعين بحرام الله على ما أرجو من عافية ، قالوا : فنسقيك المرقد ، قال : ما أحب أن اسلب عضواً من أعضائي وأنا لا أجد ألم ذلك فأحتسبه ...

قال : ودخل قوم أنكرهم ، فقال : ماهؤلاء ؟ قالوا : يمسكونك فإن الألم ربما عَزَبَ معه الصبر ، قال : أرجو أن أكفيكم ذلك من نفسي ...




ثم قال : إن كنتم لا بد فاعلين فافعلوا ذلك وأنا في الصلاة فإن لا أحس بذلك ولا أشعر به ....

قال : فنشروا رجله من فوق الآكله من المكان الحيَّ احتياطاً أنه لا يبقى منها شيء وهو قائم يصلي فما تصور ولا اختلج فلما انصرف من الصلاة عزّاه الوليد في رجله ...





وكان معه في سفره ذلك ابنه محمد ، ودخل محمد اصطبل دواب الوليد ، فرفسته دابة فخر ميتاً . فأتى عروة رجل يعزيه ، فقال : إن كنت تعزيني برجلي فقد احتسبتها . قال : بل أعزيك بمحمد ابنك ، قال : وماله ؟ فأخبره ...




فقال : اللهم إنه كان لي أطراف أربعة فأخذت واحداً وأبقيت لي ثلاثة فلك الحمد .....



وكان لي بنون أربعة فأخذت واحداً وأبقيت لي ثلاثة فلك الحمد ....



وأيم الله لئن أخذت لقد أبقيت ولئن ابتليت لطالما عافيت ....








وأما شيخ الإسلام بن تيمية فله كلمة هي قمة التفكير الإيجابي مع أشد المواقف صعوبة ...

حيث سطرت له كتب السير مقولة رائعة أثناء تعرضه للمحن والابتلاءات والسجون ...

يقول شيخ الإسلام :

ماذا يفعل أعدائي بي ...أنا جنتي وبستاني في قلبي ...أينما ارتحلت فهي معي ...

أنا ..............سفري سياحة !!

وسجني ...................خلوة !!

وقتلي.....................شهادة !!



والآن أعزائنا الكرام جاء دوركم في التمرين ....وسنضرب بعض الأمثلة ونريد منكم أن تجعلو شخصيات هذه الأمثلة تفكر تفكيراً إيجابياً رغم المصاعب والمحن ...




""""""""



التمرين الأول وهو خاص بالاخوات :


أمرأة مسحورة ...!

بالكاد تستطيع إدارة حياتها الأسرية ...فهي في برنامج يومي للرقية والعلاجات الحسية ...

وتقوم برعاية زوجها واولادها ...

بشكل جيد ...وليس الأفضل والأكمل ...

ولكن الوساوس ...تعذبها ...

والعارض (الجن) المرتبط بالسحر ...يقلق راحتها ...

فلا تجدها إلا في قراءة للقرآن ...أو ترديد للأذكار ...أو الضغط على نفسها للقيام بواجباته اليومية في الاسرة ...

وفي تلك الأثناء تجد أنها في قمة العذاب ...

وأن مرضها قد طال لسنوات عديدة ....وتقارن نفسها بغيرها من النساء اللاتي في خير حال وأفضل حياة لا منغصات ولا أكدار !

فيزيد ألمها وتتضاعف حسرتها !



وتشعر بأنها ملت من هذه الحياة ..ومن الترداد على الرقاة ...وملت من كثرة الوساوس ...والأحلام المزعجة ...والبكاء المتكرر ...

وترى أنها أتعس امرأة في العالم ...

وأن بلاءها لا يماثله بلاء ...

وأن شقاءها ...لا يشابهه شقاء ...

وجرحها الغائر نازف بلا توقف ....

ومرضها لا علاج له ...


رغم طول السنوات .... وطول المعاناة ....



لو كنت أختي مكانها ...

كيف ستفكرين إيجابياً في هذه الحالة ؟؟

ننتظر أولى الأخوات ...

لكي تفتح الباب وتدخل واثقة من الجواب ...


على هذا التمرين الهام ...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا ونشكر لكم طرح هذا الموضوع الذي نسأل الله أن يكون اختياره موفقابإذن الله تعالى.... من خلال تفكيري المبدئي في هذا الموضوع أرى أنه من الإيجابية بأحوال من ابتلوا بابتلاءات هي أشد من ابتلاءاتنا حيث انعرضكم لقصة عروة رضي الله عنه وقصة ابن تيمية رحمه الله تذكرنا بهذه المواقف الايجابية التي كان ينتهجها سلفنا الصالح رضوان الله عليهم .....
ثم ان الايمان بان هذا ابتلاء من عند الله تعالى واننا مأجورون بإذن الله تعالى على هذا البلاء فلا بد أن نثبت ونستعين بالله تعالى وحده ونلح على الله بالدعاء أن يثبتنا على دينه ويصرف قلوبنا الى طاعته.....
ونتذكر مصيبتنا الكبرى بوفاة حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم ونسأل الله أن يجمعنا به في الفردوس الأعلى إنهولي ذلك والقادر عليه.

العريقي
27-04-2009, 07:55 PM
إنها حلاوة الإيمان ولذته
وتعبيد المسلم نفسه لربه
وهوان هذه الدنيا عند المسلم
الحق.. ورغم أنه ليس كل من يدعي الإيمان
يصل إلى هذه المرحلة من قوة الإيمان
الا أن أمة محمد فيها خير..
بارك الله فيك.

بوراشد
27-04-2009, 09:33 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا ونشكر لكم طرح هذا الموضوع الذي نسأل الله أن يكون اختياره موفقابإذن الله تعالى.... من خلال تفكيري المبدئي في هذا الموضوع أرى أنه من الإيجابية بأحوال من ابتلوا بابتلاءات هي أشد من ابتلاءاتنا حيث انعرضكم لقصة عروة رضي الله عنه وقصة ابن تيمية رحمه الله تذكرنا بهذه المواقف الايجابية التي كان ينتهجها سلفنا الصالح رضوان الله عليهم .....
ثم ان الايمان بان هذا ابتلاء من عند الله تعالى واننا مأجورون بإذن الله تعالى على هذا البلاء فلا بد أن نثبت ونستعين بالله تعالى وحده ونلح على الله بالدعاء أن يثبتنا على دينه ويصرف قلوبنا الى طاعته.....
ونتذكر مصيبتنا الكبرى بوفاة حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم ونسأل الله أن يجمعنا به في الفردوس الأعلى إنهولي ذلك والقادر عليه.


أصبت ...وأحسنت أختنا أم أحمد ...لا حرمنا الله من مشاركات أخوتنا المقدسين الكرام ...

بوراشد
27-04-2009, 09:37 PM
إنها حلاوة الإيمان ولذته
وتعبيد المسلم نفسه لربه
وهوان هذه الدنيا عند المسلم
الحق.. ورغم أنه ليس كل من يدعي الإيمان
يصل إلى هذه المرحلة من قوة الإيمان
الا أن أمة محمد فيها خير..
بارك الله فيك.


جزاك الله خيراً اخي الكريم ...ولو أن التمرين خاص بالأخوات :icon_redface: لكنك أجدت وافدت وذكرتني بمقولة قال بلال بن رباح رضي الله عنه

حينما سألوه كيف تحملت العذاب ...

قال مزجت حلاوة الإيمان بمرارة العذاب فاستعذبت العذاب ...

نعم إنها حلاوة الإيمان التي تطغي على مرارة الحياة ...

الزمرد*
28-04-2009, 10:10 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فكرة رائعة وتمرين ينشط العقل
لكن لا يمكن أن يكون الشخص مكان هذه المرآة لأن لكل قدرة في التعامل مع المشاكل وتدخل هنا قوة الإيمان والعزيمة في آن واحد فعند وجود العارض فلا يمكنها أن تفكر بايجابية أو سلبية بما أن تفكيرها وارادتها مسلوبة من عدو الله لكن ما أنا متيقنة منه أن بمجرد زوال العارض حيث يسترخي المرء فهذا استرخاء تعتبره نعمة وتجدها تعوض كل ما فتها لتسعد زوجها وتعتني بأولادها وبابتلاء تعرف من هم أقرب الناس اليك وأبعدهم فترى المقربين إليها يواسونها ويجبرون بخاطرها فهذا يجب أن يسعدها لأن هناك من لا يحيط بهم احد رغم أنهم بصحة جيدة وبالتالي هم يعيشون الوحدة وال]اس لنفور الغير عنهم
ولتعلم أن هذا الابتلاء نعمة فيدفعون لقراءة القران والأذكار والدعاء فحين لما نكون في عافية بالكاد نرفع المصحف أليس بهذا يقربنا الله اليه اليست بنعمة في حين آخرون يسمعون الأغاني وحديثهم نميمة وغيبة أليسوا في غفلة
فأقول لها لوني حياتك فهي من صنع أفكارنا إذا وقعت في أزمة فتذكر أزمة مرت بك ونجاك الله منها حينها تعلم أن من نجاك في الأولى سيعافيك في الأخرى
وأقول لها لا تجالسي البغضاء والثقلاء والحسدة فإنهم حمى الروح وهم حملة الأحزان إياك والذنوب فإنها مصدر الهموم،والأحزان وهي سبب النكبات وباب المصائب والأزمات
لا تفرحي أعدائك بغضبك وحزنك فإن هذا مايريدون فلا تحققي امنيتهم الغالية في تعكير حياتك
كرري لا إله إلا الله فإنها تشرح الحال وتحمل بها الأثقال وترضي ذا الجلال
أكثري من الإستغفار فمعه الرزق والفرج والذرية والعلم النافع و التيسيير وحط الخطايا
وأذكر البلاء يقرب بينك وبين الله ويعلمك الدعاء ويذهب عنك الكبر والعجب والفخر

وقال تعالى ( وآتاكم من كل شيء سألتموه وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار)

ولا ننسى الحمد لله على كل ما قضى وقدر
مريم المتوكلة على الله

بوراشد
28-04-2009, 08:10 PM
ما أنا متيقنة منه أن بمجرد زوال العارض حيث يسترخي المرء فهذا استرخاء تعتبره نعمة وتجدها تعوض كل ما فتها لتسعد زوجها وتعتني بأولادها وبابتلاء تعرف من هم أقرب الناس اليك وأبعدهم فترى المقربين إليها يواسونها ويجبرون بخاطرها فهذا يجب أن يسعدها لأن هناك من لا يحيط بهم احد رغم أنهم بصحة جيدة وبالتالي هم يعيشون الوحدة وال]اس لنفور الغير عنهم

ولتعلم أن هذا الابتلاء نعمة فيدفعون لقراءة القران والأذكار والدعاء فحين لما نكون في عافية بالكاد نرفع المصحف أليس بهذا يقربنا الله اليه اليست بنعمة في حين آخرون يسمعون الأغاني وحديثهم نميمة وغيبة أليسوا في غفلة

فأقول لها لوني حياتك فهي من صنع أفكارنا إذا وقعت في أزمة فتذكر أزمة مرت بك ونجاك الله منها حينها تعلم أن من نجاك في الأولى سيعافيك في الأخرى


لا تفرحي أعدائك بغضبك وحزنك فإن هذا مايريدون فلا تحققي امنيتهم الغالية في تعكير حياتك



نعم القول قولك ...أختنا مريم

**Im**
02-05-2009, 11:55 PM
موضوع رائع يجبرك على المشاركة
بالنسبة لي وانا التي كنت مكانها لسنوات
1- كنت كل ما اغلقت امامي الابواب اتجهت الى الباب الذي لا يغلق باب الدعاء احاول ان اشغل نفسي فيه عن افكاري السلبيه
2- كنت ان سمعت صوتا في راسي او رايت شيء او ايقضوني من نومي او اذوني باي طريقة كانت لا اخاف بل ازجرهم واحقرهم بالكلام
3-كنت احاول ان لا ابكي وان انهرت وبكيت اعود لاذكرهم ان الحرب ستنتهي لصالحي وان النصر لي لا محاله لان الله الذي خلقنا معي انا ضدهم ولو شاء سينسفهم بكلمة كن واني ساراهم ذات يوم في العذاب مخلدين
4- ومن الاشياء التي اعتبرها من التفكير الايجابي انه وفي بعض الاحيان سبحان الله اشعر بالحزن والاسى عليهم لان بفعلهم هذا يرمون بانفسهم الى التهلكه فاعود لاقرا القران على امل ان تلين قلوبهم ويعودو الى الدين الحق
تقريبا هذا جل ما فكرت به بالرغم من اني في بعض الاوقات افكر بافكار سلبيه لاعود واجر نفسي منها جرا

بوراشد
03-05-2009, 10:08 AM
موضوع رائع يجبرك على المشاركة
بالنسبة لي وانا التي كنت مكانها لسنوات
1- كنت كل ما اغلقت امامي الابواب اتجهت الى الباب الذي لا يغلق باب الدعاء احاول ان اشغل نفسي فيه عن افكاري السلبيه
2- كنت ان سمعت صوتا في راسي او رايت شيء او ايقضوني من نومي او اذوني باي طريقة كانت لا اخاف بل ازجرهم واحقرهم بالكلام
3-كنت احاول ان لا ابكي وان انهرت وبكيت اعود لاذكرهم ان الحرب ستنتهي لصالحي وان النصر لي لا محاله لان الله الذي خلقنا معي انا ضدهم ولو شاء سينسفهم بكلمة كن واني ساراهم ذات يوم في العذاب مخلدين
4- ومن الاشياء التي اعتبرها من التفكير الايجابي انه وفي بعض الاحيان سبحان الله اشعر بالحزن والاسى عليهم لان بفعلهم هذا يرمون بانفسهم الى التهلكه فاعود لاقرا القران على امل ان تلين قلوبهم ويعودو الى الدين الحق
تقريبا هذا جل ما فكرت به بالرغم من اني في بعض الاوقات افكر بافكار سلبيه لاعود واجر نفسي منها جرا


رائعة هذه التجربة الايجابية ...وفقك الله وثبتك ...وزادك من فضله ...

البلسم*
05-05-2009, 09:59 AM
يقولون أن قمة الإجابية هي الإستمرار في الإجابية ،أن تجد الوسيلة لتبقى تلك الشعلة دائما متقدة.

بوراشد
05-05-2009, 11:52 AM
قمة الإجابية هي الإستمرار في الإجابية ،أن تجد الوسيلة لتبقى تلك الشعلة دائما متقدة.


رائع جدا أختي الكريمة...أم أحمد

إسلامية
15-05-2009, 11:00 PM
(( ** دعوة للجميع ** ))


ندعوكم لمتابعة موضوع الأخت ~ عدن ~ ...


( && ~ مَعًا لِنَتَجاوَز العَقَبات أثْناء العِلاج ~ && ) !!!

http://ruqya.net/forum/showthread.php?t=27738


موضوع قيم جدا ... نرجو أن تؤجر به صاحبته ... اللهم آمين


وفقكم الله لما يحبه ويرضاه

~ عدن ~
16-05-2009, 09:20 AM
بارك الله فيكِ اختي اسلامية وجزاكِ الله خيرا...

وفي الواقع لقد رأيت هذا الموضوع بساحة الموضوعات المتميزة ولم اعرف كيف سأجده لاشترك به...

ولما رأيت مشاركتك... قلت فُرجت...

ولكني لم اتوقع ان تكون مشاركتك دعوة لموضوعي...


فبوركتِ... وتقبلي مني شكري واحترامي اليكِ...


~~ ** ~~ ~~ ** ~~ ~~ ** ~~ ~~ ** ~~


بارك الله بمشرفنا الكريم

بو راشد

على موضوعك الرائع...

فنحن بحاجة لهكذا آليات لننهض من جديد...

واسمح لي المشاركة بنقل ردي من موضوع الاخت وروده

((فوائد الابتلاء ومحاسن الصبر عليه (http://www.ruqya.net/forum/showpost.php?p=198112&postcount=13)))

في الحياة مواقف كثيرة نتعلم منها دروسا عظيمة...

احيانا يكون موقفا عابرا... الا انه يترك اثرا عميقا في النفس...

واحيانا نعيش تجارب عظيمة... فنتعلم منها امورا ودروسا عظيمة ايضا...

ولعل الابتلاء (امرأة مسحورة) الذي يصاب به المرء حري به ان يعلمنا دروسا لا تُنسى...

ومنها:

يتقرب المبتلى من الرحمن... يعيش لذة مناجاته... وتحلو اوقاته بالصلاة... ويأنس بذكر الله...

(( مع انه ايضا من المفروض ان يعيش هذه اللحظات في السراء ايضا... ولكن المشتكى الى الله على حالنا ))


~~ ** ~~ ~~ ** ~~ ~~ ** ~~ ~~ ** ~~


تعيش معنى:

جزى الله الشدائد كل خير *** عرفت بها عدوي من صديقي


~~ ** ~~ ~~ ** ~~ ~~ ** ~~ ~~ ** ~~


تعيش الصبر وحلاوته... تدرك تماما معنى حسن التوكل على الله...


~~ ** ~~ ~~ ** ~~ ~~ ** ~~ ~~ ** ~~


تعيش معاناة شريحة كبيرة مبتلاة من المسلمين... لتصبح فيما بعد خير عون لهم بإذن الله...


~~ ** ~~ ~~ ** ~~ ~~ ** ~~ ~~ ** ~~


واضيف :


تتعرف على علم جديد (( الرقية الشرعية)) ...

~~ ** ~~ ~~ ** ~~ ~~ ** ~~ ~~ ** ~~


تخوض تجربة خيالية (( لا تقولوا عني مجنونة بس))


~~ ** ~~ ~~ ** ~~ ~~ ** ~~ ~~ ** ~~


قد تتكاتف الاسرة وتتقوى الروابط بين الاخوة... لا سيما اذا كانوا جميعا في نفس المحنة...
او اذا كانوا يتعاونون من اجل التخلص من هذه المحنة...


هذا ما تيسر لي... ولكن حتما هناك المزيد...


وننتظر منك درسا وتدريبا جديدا...

ولي سؤال:

هل بامكاننا اقتراح درس معين او موقف معينا ؟

وجزاكم الله خيرا...

بوراشد
16-05-2009, 04:58 PM
رزقك الله جنات عدن ...أختنا عدن ...على هذه المشاركة الرائعة والمميزة ...تستحقين درع تقدير عليها ....وأما بالنسبة لاقتراح ...موقف معين ...فلنترك هذا للوقت المناسب ...جزاك الله خيرا على حرصك ...

والله ولي التوفيق ...

أم مريم.
16-05-2009, 11:18 PM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

الامر ليس سهلا ولا يسير
سهل لمن يسره الله عليه وصعب لمن صعب عليه
اذا كات همتها عاليه وعزيمتها قويه وتريد الشفاء ودفع الاذى عنها وعن بيتها ستحاول وتجاهدوولن تستسسلم
حتى وان واجتها الصعاب

عليها ا النظر دائما فيمن اكثر منها ف ابتلاء
فكم من امراه مطلقه
وكم من امراهارمله
عليها استشعارنعمه الله عليها وما ابتلاها الا انه يحبها
ابتلاها ليرفع درجاتها لتفيق من غفلتها لتعلم قدر الدنيا وحقيقتها لتتواضع لله وتدعوه سحرا
فلتنظر دائما الى نفسها
الى بيتها
هل من خلل
هل قصرت فى شىء
فربما الابتلاء بسبب معصيه
فلتقفى وتتأملى
لا تستسسلمى لللاموالاحزان
اذا حزنتى فتذكرى تللك الايه
إنما النجوى من الشيطان ليحزن الذين ا امنو وليس بضارهم شيئا الا بأذن الله وعلى الله فليتوكل المؤمنون

اصلحى علاقتك بربك بزوجك
توكلى علىا لحى القيوم
اعلمى انك انت الاقوى
دافعى عن حياتك بكل ما اوتيتى من قوه فهى ملك لك
لا تتركيها للاعداء
خلى ايمانك بربك قوى ويقينك فى الله عالى اعلمى ان كل شىء بقددر الله
وان ذاك مكتوب وانتى فى بطن امك
لماذا الاستسلام
فأنتى الخاسره
الدعاء ثم الدعاء ثم الدعاء لا تتركى هذا السلاح ابدا
اشغلى وقتك بالعمل المفيد
اقرئى اكتبى
احضرى ندوه
ادرسى عقيده
خلى لحياتك معنى ومتكبريش الموضوعو تديه اكتر من حقه

الليل يأتى بعده شمس مشرقه
والعسر ياتى بعدهيسر
وتذكرى عظم مصابنا فى حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم
لو كانت دامت لحد كانت دامت ليه صلى الله عليه وسلم
لا تركنى للالم فان عاقبته وخيمه


عجبا لامر المؤمن ان امره كله خير
ان اصابته سراء شكر فكان خير له وان اصابته ضراء صبر فكان خير له

ونبلوكم بالخير والشر فتنه

قل الامام ابن القيم فالجائع عند غيبه الطعام أقدر منه على الصبر عند حضوره

وانما الصبر على السراء شديد لانه مقرون بالقدره


تذكرى اختاه انما يوفى الصابرون اجرهم بغير حساب

نحن دائما كثيرى الشكوى فاشكى الله عسى ان يرفع البلاء
اذا كنت مكانها
وقدر لى ذالك
سافعل كل ما سبق
لانها حياتى ومملكتى مش هسمح لحد انه يقتحم حياتى ويعكر صفوها
لانى مريت بيها قبل كده

جزء من المسؤليه يقع على الزوج فى تخطى تلك المحنه

إسلامية
17-05-2009, 11:05 AM
فالمهم اذن ، هو ( كيف نفكر ) ، وليس ( كم نفكر ) ؟؟

~ عدن ~
17-05-2009, 11:12 AM
رزقك الله جنات عدن ...أختنا عدن ...على هذه المشاركة الرائعة والمميزة ...تستحقين درع تقدير عليها ....وأما بالنسبة لاقتراح ...موقف معين ...فلنترك هذا للوقت المناسب ...جزاك الله خيرا على حرصك ...

والله ولي التوفيق ...




بارك الله فيكَ

مشرفي القدير "بو راشد"...


نعم... بارك الله فيك على هذا "التطييب"...

وخاصة انه جاء بعد ان قرأت "مشاركة سلبية" قد مسّت بمشاعري...


فحفظك الله من كل سوء...


~~ ** ~~ ~~ ** ~~ ~~ ** ~~ ~~ ** ~~


واسمح لي ان اضيف عمَ سبق بمشاركتي (وهذه من تجربتي بشكل خاص):


تعرف مكانتك في الاسرة... فبالرغم من انني "مدللة" الجميع...

وبالرغم من اني اعرف حب واهتمام اهلي واخوتي لي...

الا انني قد عرفت بانني أحظى اكثر مما كنت اتصور...

- الحمد لله -

فانني لا اتصور بانني سأنسى يوما الدموع المختبئة في عبيني اخي

حينما جاء لزيارتي بعد دخولي المفاجىء للمشفى ( إثر مضايقة الجن لي، ولم يكن قد كُشف امره حينها )

نعم... هذه الدموع اثمن ما حصلت عليه يوما... ولعمري فان دموع "الرجل" لا تُقدر بثمن، فكيف ان كانت من اجلي...


~~ ** ~~ ~~ ** ~~ ~~ ** ~~ ~~ ** ~~


لقد تعرفت على مواقع كثيرة ( عن الرقية)...

وبعد جولة طويلة... وضعت رحالي هنا ليكون بيتي الثاني...

وبه تعرفت على مشرفين ومشرفات يستحقون كل الشكر والتقدير...

فحظيت بالاهتمام والمساعدة والتوجيه والارشاد من خلال حسن المتابعة الطيبة والاخوية...

وانني لسعيدة جدا بالتعرف على هكذا طاقم راقٍ...

اضافة الى تعرفي على اخوات جدد...

~~ ** ~~ ~~ ** ~~ ~~ ** ~~ ~~ ** ~~


تعرفت على نفسي اكثر...


~~ ** ~~ ~~ ** ~~ ~~ ** ~~ ~~ ** ~~


وفي النهاية...

فانني اشكركم على طرح موضوعا قيّما كهذا...

فحري بالمشترك بأنه يتذكر كل تلك الايجابيات... ولما يكتبها فإنها ستبقى نصب عينيه...

ومن الصعب حينها ان ينساها... ومن ثم تجدد طاقته ونشاطه...

الى جانب انها تذكر المصابين الآخرين بما غاب عنهم...


~~ ** ~~ ~~ ** ~~ ~~ ** ~~ ~~ ** ~~


ونسأل المولى ان يتقبل منا ومنكم صالح الاعمال...

ويثقل بها ميزان حسناتنا يوم القيامة... آميــــن

بوراشد
17-05-2009, 11:18 AM
الأخت ورودة ...حاولت أن أقف وقفات مع عباراتك الجميلة ...فلم أستطع !

فكلها تستحق أن تكون نبراساً ...وضياءً ...

شكراً لك على هذه المشاركة المضيئة...بأنوار الايجابية ...

والله ولي التوفيق ...

إسلامية
17-05-2009, 11:28 AM
نعم... بارك الله فيك على هذا "التطييب"...

وخاصة انه جاء بعد ان قرأت "مشاركة سلبية" قد مسّت بمشاعري...



تستحقين أختاه كل تقدير واحترام ... وأما ما كان سلبياً فلن نسمح بتواجده ، ولن نسمح بأن يكون عثرة أمامك ، فكوني دائما إيجابية ولا تلتفتي لكل ما يقال ، لأنكِ شجرة مثمرة بإذن الله تعالى ، وثماركِ بإذن الله تعالى يانعة ... تطمني أختاه وقري عينا .


نعم... هذه الدموع اثمن ما حصلت عليه يوما... ولعمري فان دموع "الرجل" لا تُقدر بثمن، فكيف ان كانت من اجلي...

فوالله صدقتِ بهذا ...

فكم هو جميل أن تجد المرأة من تستند إليه وقت ضعفها ...

ونسأله سبحانه أن يحفظ أخوتنا من كل شر ... اللهم آمين

~ عدن ~
17-05-2009, 12:04 PM
ونسأله سبحانه أن يحفظ أخوتنا من كل شر

اللهم آميــــــــــــــن

اللهم آميــــــــــن

اللهم آميـــــن


بارك الله فيكِ...

مشرفتي الغالية "اسلامية"

جزاكِ الله كل خير...

أم مريم.
17-05-2009, 03:17 PM
الأخت ورودة ...حاولت أن أقف وقفات مع عباراتك الجميلة ...فلم أستطع !

فكلها تستحق أن تكون نبراساً ...وضياءً ...

شكراً لك على هذه المشاركة المضيئة...بأنوار الايجابية ...

والله ولي التوفيق ...



جزيت خيرا مشرفى ابو راشد

وجعله فى ميزان حسناتك

اللهم امين

أم مريم.
17-05-2009, 03:19 PM
فالمهم اذن ، هو ( كيف نفكر ) ، وليس ( كم نفكر ) ؟؟



جزيتى خيرا

لكن لم افهم ما قصديه

nany
17-05-2009, 05:02 PM
جزيت خيرا اختي اسلامية واثابك الله عن المسلمين خير الجزاء


قرأت موضوعك عن التفكير الايجابي واعجبتني ردودك التي تدل على وعيك وصلتك بالله سبحانه وتعالى







وهذه المعاناة قدتكون معانات الكثيرات ولكن مثلما افدتي ان قوة الصلة بالله تعالى هي طريقنا للخروج من المحن واحمد الله تعالى ان بلائنا لم يكن في ديننا ولله الحمد والمنة نسال الله الثبات


وان الصبر هو انفع علاج للمشكلة وصدق اللجوء لله تعالى


(( وقال ربكم ادعوني استجب لكم))




أعلم انه ماابتلاك الا ليختبرك ومااختبرك الاليصطفيك

إسلامية
17-05-2009, 07:49 PM
جزيت خيرا اختي اسلامية واثابك الله عن المسلمين خير الجزاء

قرأت موضوعك عن التفكير الايجابي واعجبتني ردودك التي تدل على وعيك وصلتك بالله سبحانه وتعالى

وهذه المعاناة قدتكون معانات الكثيرات ولكن مثلما افدتي ان قوة الصلة بالله تعالى هي طريقنا للخروج من المحن واحمد الله تعالى ان بلائنا لم يكن في ديننا ولله الحمد والمنة نسال الله الثبات

وان الصبر هو انفع علاج للمشكلة وصدق اللجوء لله تعالى


(( وقال ربكم ادعوني استجب لكم))

أعلم انه ماابتلاك الا ليختبرك ومااختبرك الاليصطفيك






وإياكِ أختي الفاضلة nany ... ولستُ صاحبة الموضوع بأي حال من الأحوال ، ويعاد الفضل بعد الله تعالى لأهل الفضل ، وهو أخي الفاضل والمشرف القدير بوراشد ، فهو حفظه الله صاحب هذا التدريب وهذه المبادرة الطيبة ، التي نسأل الله تعالى أن تكون في ميزان حسناته ، ونحن أخيتي مثلك تماما متدربات ونسعى لنتعلم كيف نصبح أفضل في هذا المجال ، لأن التفكير الإيجابي أحد أسباب السعادة والتقدم والنجاح ...


جزاكِ الله خيرا على حسن ظنك بنا ، ونسأل الله العفو والعافية ... اللهم آمين

وفقك الله ورعاكِ أختيnany وللخير سدد خطاكِ ... آمين

بوراشد
17-05-2009, 10:34 PM
صدقت أختنا (( ناني )) وجزاك الله خيراً ...

فالأخت إسلامية شريكة أساسية ...في هذا الموضوع - الناجح بفضل ثم مشاركاتكم القيمة ثم جهودها في متابعته من الألف للياء - ولكنها تتواضع ...جزاها الله خيرا

عطر
18-05-2009, 01:17 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم على الموضوع القيم والمشاركات المفيدة

كل الشكر للأستاذ بو راشد

دائماً مواضيعك قيمة ومفيدة فجزاك الله خير

لم أتابع الموضوع من البداية وقد دخلت لكي أشكر كل من شارك في الموضوع نفعنا الله وإياكم به...ولي عودة للمشاركة بإذن الله...

وفقكم الله لما يحب ويرضى

أسامي عابرة
18-05-2009, 02:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم جميعاً الأخوة الأفاضل القائمين على الموضوع والأخوة المشاركين

أسأل الله أن ينفعكم بما كتبتم وينفع بكم ويزيدكم من علمه وفضله وكرمه ..

أحسنتم أحسن الله إليكم وأثابكم وضاعف حسناتكم أضعاف كثيرة

تمنياتي لكم بوافر الصحة والسلامة والرضا والقبول من الله عز وجل

أترككم في أمان الله ورعايته

بوراشد
18-05-2009, 07:37 PM
الاختين الكريمتين ...عطر الجنة و أم سلمى ...

شرفتم الموضوع بتواجدكم ...

نور راضية
19-05-2009, 11:36 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خيرا أخي بو راشد
وأريد منك جزاك الله خيرا أن استشيرك في موضوع يخصني، أنتظر ردكم اذا كان ممكنا وشكرا لكم

إسلامية
19-05-2009, 12:09 PM
حياك الله وبياكِ أختي الفاضلة نور راضية ...

ونسأله تعالى أن يجعل لكِ من اسمكِ نصيب ... اللهم آمين


أخيتي إن كان موضوعك متعلق بالتفكير الإيجابي فاكتبيه هنا ...

أما إن كان خاصاً فيمكنكِ أن تكتبيه في القسم الخاص

http://ruqya.net/forum/forumdisplay.php?f=96


مرحباً بكِ أختاه بيننا ...

وفقكِ الله ورعاكِ وللخير سدد خطاكِ

نور راضية
19-05-2009, 01:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بالنسبة لي عشت قصة شبيهة بقصة هذه المرأة المسحورة، غير أني لست مسحورة ولله الحمد، قصتي تتلخص في أني كنت أخاف من الموت الذي جعلني أجلس في المنزل، بحيث لا أحب أن أزور أحد ولا أن يزورني أحد، تنقلت بين عيادات الاطباء وبين منازل المعالجين (الفقهاء)، الأطباء كانوا يصفون لي العقاقير المهدئة التي كانت تجعلني لا أستطيع أن أتحرك من مكاني، أما المعالجين فكان منهم من يقول لي هذه وساوس شيطانية...ومنهم من يقول لي انني أعاني من المس، كنت اذا ازدادت حالتي سوءا أبحث عن أختي وأقول لها أني سأموت فتقول لي بأني لن أموت لأن الشيطان يخيفك فأرتاح بكلامها قليلا أما اذا ازدادت حالتي سوءا وانا جالسة في مدرج الجامعة أو وانا في الشارع أقضي غرضا من أغراضي فكان يصيبني الذعر والرعشة وتزداد دقات قلبي وكانه سيخرج من مكانه أو سيتوقف وأحس باختناق في صدري وثقل في رأسي وبجفاف بلساني، فأعوذ للمنزل مسرعة ومعي صديقاتي ممسكات بي، صراحة كنت أحس بالعذاب يوميا، بحيث لا أنام الا في 4 صباحا وفي بعض الأحيان الى أن تشرق الشمس كانت أياما سوداء تتغير فيها الوساوس يوما عن يوم فمرة تجدني أشك في وضوئي ومرة أعاني من وساوس في العقيدة ومرة أشك في الناس، كنت أجاهد نفسي بما أقرأه وبما أسمعه من اخوتي وصديقتي ..، مع مرور الأيام بدأت أبحث في الموضوع عن حالتي واشتري كتب عن كيفية معالجة القلق والسيطرة على الذات ... عدت الى الله، بدأت أغير من تصرفاتي أقلل من العصبية ومن الأشياء التي أراها خاطئة في شخصيتي تقربت من الله كنت في بعض الأحيان أحس أني قريبة من الله جدا وانا أدعوه في 3 صباحا، تلك الاحساسات لازلت أتذكرها، قررت أن أخرج بعدها من عزلتي أن أعيش مع الناس ولا أنطوي على ذاتي كانت أياما صعبة أحسست فيها بمحنة عظيمة، لكن أكيد كانت تحمل في طياتها منحة من العي القدير سبحانه وتعالى خرجت منها بخلاصة أن الله عز وجل اذا أحب قوما ابتلاهم لكي يعودوا اليه، نسأله تعالى أن نكون ممن يحبهم ويحبونه ويرضى عنهم آمين.
في السنة الماضية ذهبت الى أحد المعالجين وتأكدت أني ممسوسة، وبدأت في العلاج الذي لم أكمله، لكني الآن أحاول أن أعالج ذاتي وبدون معالج، الآن أنا أحس بتحسن كبير جدا وبأن رحمة الله واسعة ، تعلمت كذلك أن الصبر مفتاح الفرج، واصبحت أقول في معظم الأحيان اذا واجهتني بعض المعوقات "فصبر جميل" فهذا هو شعاري.
الآن أنا أشتغل في ميدان مملوء بمشاكل الناس عندما استمع لهم انسى همي وأفكر في همومهم.
أسأل العلي القدير أن يرزق جنة الفردوس لكل من ساعدني على تخطي محنتي وان يفرج هم المكروبين، فالليل الطويل بعده صبح جميل نسيمه يشفي العليل وينسي الآهات لكن فصبر جميل.
اما بالنسبة للموضوع الذي اريد ان استشير فيه الاستاذ بو راشد هو أني أريد أن أحدد أهدافي في هذه الحياة، لكني لا أعرف ولهذا أريده أن يساعدني وجزاكم الله خيرا، أعتذر عن الإطالة وعن أي خطأ لأني كتبت الموضوع بدون أي مسودة. وشكرا لكم على هذا التمرين الممتع

بوراشد
20-05-2009, 07:13 PM
حياك الله وبياكِ أختي الفاضلة نور راضية ...

وبخصوص سؤالك حول الأهداف ...

أرجو فتحه في موضوع عام أو خاص حسب رغبتك ...

وعسى أن نخدمك بعلمنا المتواضع ...

عطر
24-05-2009, 04:51 PM
:icon_sa1:

حقيقة توجد صعوبة في التوفيق بين الحياة الأسرية والبرنامج العلاجي..... لذا قبل كل شيء تنظيم الوقت وهذه أهم نقطة
للتعايش مع مثل هذه الظروف الصعبة......زوج....أولاد.....بيت
فكلٌ منهم يريد عناية خاصة...

أولاً: أتذكر أن الله عز وجل قد إختارني وأبتلاني لأنه يحبني وأراد لي الخير.....وأن معاناتي هذه ترفع من درجاتي عند الله سبحانه وتعالى؛ وتخفف من ذنوبي وأنها تقربني إلى الله.(قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ)

ثانياً: أطلب من زوجي مساعدتي وتفهم الأمر وأذكره دائماً أن ما يحدث لنا سيأتي يوم وينتهي بإذن الله وإن طال.....وأطلب منه أن يفتح لي صدره (يوسع باله)وأن هذا إبتلاء من الله عز وجل....(وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ)

ثالثاً: الصبر.....فالصبر مفتاح الفرج.....وأحاول دائماً ألا أضجر ولاأتذمر لأن الضجر من القضاء والقدر يضيع الأجر(إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ) وأكثر من قول( لا إله إلا الله والحمد لله والله أكبر ولاحول ولا قوة إلا بالله) لأنها تريح القلب وتذهب الهم (ألا بذكر الله تطمئن القلوب).

رابعاً:دائماً أذكر نفسي بأن من يؤذونني ليس لهم علي من سلطان وأنهم أضعف وأحقر من أن يهزمونني لأنني قوية بإيماني بالله وهم حقراء بعبادتهم للشيطان.....وأكون على يقين أن حالي أفضل من حالهم بإذن الله فأنا أعبد الله وهم عبدة الشيطان ولن أرضى بالإستسلام لهم فهم مأواهم النار خالدين فيها بإذن الله لأنهم كفرة فجرة....(وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ)

خامساً:الإلتزام بالطاعات...كقراءة القرآن والمحافظة على الصلاة في وقتها وطاعة الوالدين وصلة الرحم والصدقة وقيام الليل والدعاااااء ليل نهار وفي كل وقت...ربما هم لايعلمون أن هذه الطاعات تقربني إلى الله عز وجل وأن أعمالهم تقربهم إلى الشيطان فطوبى للصابرين والذاكرين الله كثيراً..(وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ)

سادساً:وهي من أهم النقاط التغلب على الخوف والتردد والخروج من دائرة الوسواس والشك.....والإحساس بالتحسن دائماً.....مثلاً كأن يكون هناك ألم في مكان ما.... لا أقول لا فائدة من العلاج وأن ما أقوم به يذهب هباءاً منثوراً بل على العكس تماماً أقارن كيف كنت وكيف أصبحت....

هذا مأقوم به والحمد لله أن هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله...ولقد من الله علي بنعم كثيرة ومنها الزوج الصالح المتفهم الواعي.....ساعدني كثيراًفي التغلب على الكثير من الصعاب والعقبات التي واجهتني.....فأحمد الله وأشكره

وبارك الله فيكم على المواضيع القيمة التي تأخذ بيد المريض والتائه إلى بر الأمان في هذا المنتدى المبارك بإذن الله بقيادة مشرفين مبدعين فجزاكم الله عنا كل خير وجعله في ميزان حسناتكم ورفعكم بها في أعلى عليين مع النبيين والصديقين والشهداء.

.

بوراشد
24-05-2009, 10:06 PM
أحسنت أختنا عطر الجنة ...وندعوا لزوجكم الكريم بالأجر والثواب ...فالزوج بعد الله له الاثر الكبير على زوجته ...

بوراشد
24-05-2009, 10:15 PM
تم الإغلاق مؤقتاً نظراً لظروف طارئة قد تشغلني عن المتابعة ...شكراً لتفهمكم .