المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : متى يصبح بول الرضيع نجساً ، وهل يختلف الأمر بين الصبي والفتاة ؟؟؟


أبو البراء
08-01-2009, 03:20 PM
:bism:
:icon_sa1: ،،،،،،

متى يصبح بول الرضيع نجساً ، وهل يختلف الأمر بين الصبي والفتاة ؟؟

الجواب : ( الحمد لله

بول الإنسان نجس ، يجب التطهر منه ، سواء كان صغيراً أو كبيراً ، غلاماً أو جاريةً ، إلا أنه خفف في بول الغلام الذي لم يأكل الطعام ، فاكتفي في تطهيره بالنضح ( أي : الرش ) ، لما روى البخاري (223) ومسلم (287) عَنْ أُمِّ قَيْسٍ بِنْتِ مِحْصَنٍ رضي الله عنها :

( أَنَّهَا أَتَتْ بِابْنٍ لَهَا صَغِيرٍ لَمْ يَأْكُلْ الطَّعَامَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَأَجْلَسَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي حَجْرِهِ ، فَبَالَ عَلَى ثَوْبِهِ ، فَدَعَا بِمَاءٍ فَنَضَحَهُ وَلَمْ يَغْسِلْهُ )

( متفق عليه )

وروى الترمذي (610) وابن ماجه (525) عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ فِي بَوْلِ الْغُلَامِ الرَّضِيعِ :

( يُنْضَحُ بَوْلُ الْغُلامِ ، وَيُغْسَلُ بَوْلُ الْجَارِيَةِ )

( حديث حسن - صحيح الجامع - برقم 8172 )

قَالَ قَتَادَةُ : ( وَهَذَا مَا لَمْ يَطْعَمَا ، فَإِذَا طَعِمَا غُسِلا جَمِيعًا ) ( صححه الألباني في صحيح الترمذي ) 0

وهذا الحديث دليل عل التفريق بين بول الغلام الجارية ، فبول الغلام يكفي فيه الرش ، وبول الجارية لا بد من غسله .

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : ( والنضح : أن تُتبعه الماء دون فرك ، أو عصر حتى يشمله كله . . .

فإن قيل : ما الحكمة أن بول الغلام الذي لم يطعم يُنضح ، ولا يغسل كبول الجارية ؟

أجيب : أن الحكمة أن السنة جاءت بذلك ، وكفى بها حكمة ، ولهذا لما سئلت عائشة رضي الله عنها : ما بال الحائض تقضي الصوم ، ولا تقضي الصلاة ؟ فقالت : ( كان يصيبنا ذلك على عهد الرسول صلى الله عليه وسلم فنؤمر بقضاء الصوم ، ولا نؤمر بقضاء الصلاة ) .

ومع ذلك التمس بعض العلماء الحكمة في ذلك :

فقال بعضهم : الحكمة في ذلك التيسير على المكلف ، لأن العادة أن الذكر يحمل كثيرا ، ويفرح به ، ويحب أكثر من الأنثى ، وبوله يخرج من ثقب ضيق ، فإذا بال انتشر ، فمع كثرة حمله ، ورشاش بوله يكون فيه مشقة ؛ فخفف فيه .

وقالوا أيضا : غذاؤه الذي هو اللبن لطيف ، ولهذا إذا كان يأكل الطعام فلا بد من غسل بوله ، وقوته على تلطيف الغذاء أكبر من قوة الجارية .

وظاهر كلام أصحابنا (الحنابلة) أن التفريق بين بول الغلام والجارية أمر تعبدي .

وغائط هذا الصبي كغيره لا بد فيه من الغسل .

وبول الجارية والغلام الذي يأكل الطعام كغيرهما ، لا بد فيهما من الغسل ) ( الشرح الممتع - 1 / 372) 0

وأما سن الغلام الذي يكتفى فيه بالرش ، فقد سبق قول قتادة : وَهَذَا مَا لَمْ يَطْعَمَا ، فَإِذَا طَعِمَا غُسِلا جَمِيعًا . والمراد بذلك أنه يشتهي الطعام ويتغذى به ويطلبه ، وليس المراد أنه يأكل ما يوضع في فمه .

قال ابن القيم رحمه الله : ( إنما يزول حكم النضح إذا أكل الطعام وأراده واشتهاه تغذياً به ) ( تحفة المودود بأحكام المولود - ص 190 ) 0

وقال الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله : ( ليس المراد امتصاصه ما يوضع في فمه وابتلاعه ، بل إذا كان يريد الطعام ويتناوله ويشرئب إليه ( أي : يتطلع إليه ويطلبه ) ، أو يصيح أو يشير إليه ، فهذا هو الذي يطلق عليه أنه يأكل الطعام ) ( مجموع فتاوي الشيخ محمد بن ابراهيم - 2 / 95 ) 0

الفتوى لـ :
فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد

بارك الله في الجميع ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

الحـياة الطيبة
08-01-2009, 05:20 PM
و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شيخنا أبو البراء, وفيتم وكفيتم, بارك الله فيكم.
لقد سمعت نفس الشروحات التي تفضلتم بها من الشيخ المحدث أبي إسحاق الحويني , وذلك خلال حلقة فضفضة التي أذيعت يوم الأربعاء الماضي على قناة الناس, لا أخفيكم بأنني أحمده تعالى على نعمة الإسلام وعلى نعمة العلماءالأفاضل الذين بذلوا الجهد في توصيل أدق التفاصيل والتحليلات للمسائل التي قد تشكل علينا فجزاهم الله عنا كل خير.

إسلامية
08-01-2009, 07:21 PM
بارك الله فيكم ، ووفقكم الله لخيري الدنيا والآخرة

أسامي عابرة
08-01-2009, 08:36 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم ورزقكم العلم النافع ونفع بكم ونفعكم وأثابكم حسن الثواب ..

كنت أعلم بالحديث ولكن لم أك أعلم أن له هذا التفصيل ...!!

جزاكم الله خيراً

تمنياتي لكم بوافر الصحة والسلامة والرضا والقبول من الله عز وجل

في حفظ الله ورعايته

لياان
10-02-2010, 01:46 AM
جزاكم الله خير الجزاء
سبحان الله وبحمده

***
10-02-2010, 11:06 PM
بارك الله فيكم وفي علمكم شيخنا جزاكم الله عن إخوانكم المسلمين خيرا