المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كُنْ وَليّاً...يَغبطك (آدم و يوسف و لوطا...)


علي سليم
28-09-2008, 02:57 AM
الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على خاتم الأنبياء و المرسلين و على آله و صحبه إلى يوم الدين:
أما بعد:

اخرج الحاكم في المستدرك و صححه الالباني في الصحيحة عن ابن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم
ان لله عبادا ليسوا بأنبياء و لا شهداء يغبطهم النبيون و الشهداء يوم القيامة بقربهم و مجلسهم منه,فجثا أعرابيّ على ركبتيه فقال : يا رسول الله !صفهم لنا, و جلّهم لنا؟!
قال:
قومٌ من أفناء الناس ,من نزّاع القبائل,تصادقوا في الله ,و تحابوا فيه,يضع الله عز و جل لهم يوم القيامة منابر من نورٍ,يخاف الناس و لا يخافون,هم أولياء الله عز و جل الذين (لا خوف عليهم و لا هم يحزنون)
انقطعت النبّوة و الخير لم ينقطع عن أمة هي خاتمة الأمم...
انقطعت الخيرة من أمر الشهادة فليس لأحدٍ أن يختار ختامه من الدنيا بميتة الشهداء أو لا يدرك مكانها أو زمانها أو منْ يملك زمامها...و الخير لم و لن ينقطع عن أمة هي خير أمة أخرجت للناس..
فإن لم يختارك الله لرسالته و لم يوفّقك لنيل الملحمة فاختر أن تكون ذاك العبد المغبوط...
فكنْ وليّا يغبطك الأنبياء و الشهداء فأساله سبحانه في علاه أن يبلغنا منازل أوليائه.
و الغبطة هي تمنّي نعمةٍ ما دون زوالها عن زيدٍ أو عمرو من النّاس و بشقّها الأول توافق الحسد و تخالفه بعدم زوالها...توافقه في تمنّي النعمة و تخالفه في زوالها...

و الحسد داءٌ عضال لم يسلم منه كائنا من كان فإن سلمت من حسد الناس على النعم الله عليهم فلنْ تسلم من أن يقع عليك حسدهم...
و لذا كان من الحكمة بمكانٍ أن يكتم الانسان بعضاً من نعم الله عليه و لا يحدّث بها الاّ عالما ناصحا وليّا زاهدا...

و كما في الحديث أنّ الأنبياء و الشهداء يغبطون من كان وليّا لله تعالى لقربه من رافع السماء بغير عمدٍ و لا يعني ذا انّهم هم البعيدون عنه سبحانه و تعالى بل الذي أراه أنهم يغبطون الوليّ لنيله قرباً من الله تعالى دون أن ينال في الدنيا مرتبة الأنبياء و لا الشهداء...
فهنيئا لك يا وليٌ...غبطة الأنبياء و الشهداء...
و الفرق بين الوليّ و النبيّ أن الأول اختار الولاية بنفسه بينما الآخر اختار الله تعالى له مرتبة الانبياء و الرسل و لذا كانت الغبطة...

و لا يظنّ ظان أن الوليّ اعلى مزلة من النبيّ فضلاً عن الرسول فهذا الأخير يكفيه أنه أختاره قيّوم السموات و الأرض كقوله تعالى في شأن موسى عليه السلام (أني اصطفيتك على الناس...)الاية
و من أختاره الله تعالى فقد اجتاز القنطرة...
و الوليّ و النبيّ كلٌ يعمل تحت مشيئة الله تعالى (و ما تشاؤون الاّ أن يشاء الله )الأية
ثم ذا الحديث يحثّني على ذكر قاعدة عظيمة لم تر عيني منْ دوّن مثلها للحد بين عقاب الله تعالى و حبّ الله تعالى لمنْ نزل به البلاء...
قال تعالى (أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا و هم لا يفتنون)(و لقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمنّ الله الذي صدقوا و ليعلمنّ الكاذبين) الأيات
و قال تعالى (فأهلكناهم بذنوبهم...)الاية
و قال صلى الله عليه و سلم (اذا أحب الله عبدا ابتلاه) كما صح عنه أنه قال (أشدّ الناس بلاء الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل..)أو كما قال
و فيصل هذا و معرفة ما نزل بالعبد أهو عقوبة أوحبا و رفعة و حبّا من الله تعالى...
أن ينظر المصاب أثناء مصيبته أكان من الصابرين او المتسخطين فالأول دليل على أن ما نزل به هو رفعة وعلوّ منزلة بينما الثاني دليل على سخط الله عليه و في ذا يقول صلى الله عليه و سلم (إن أمر المؤمن عجبا و ليس ذلك الا للمؤمن.ان اصابته ضراء صبر فكان خيرا له و ان اصابته سراء شكر فكان خيرا له..)أو كما قال
فمن صبر فهو مؤمن و من لم يصبر فقد فارق الايمان بقدر عدم صبره...
و قس على هذا قضية الاستدراج و عطاء الله تعالى لان البلاء يكون بالخير كما هو بالشر قال تعالى (و لنبلونكم بالشر و الخير...)الأية
فان رأيت عطاء الله تعالى على عبدٍ ما فانظر اليه و حاله مع ذا العطاء فإن كان ممن يشكر الله تعالى بلسانه و جوارحه فاعلم انّ الله تعالى عناه بقوله (و لئن شكرتم لأزيدنّكم...)الأية
بينما إن رأيته في مكانٍ و الشكر في مكانٍ آخر فاعلم أنّ مثله كمثل قوله تعالى (فلما نسوا ما ذكّروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء حتى اذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فاذا هم مبلسون)
و هذا بابٌ عظيم فعضّ عليه بالنواجذ...
و من ادّعى الولاية و رأيته يطير في الهواء أو يمشي في النار فانظر اليه عند حدود الله تعالى فإن كان وقّافا عندها فهو على طريق الولاية و إن رأيته ممنّ يحبّ لله تعالى و يبغض فيه فهو على طريق الولاية و إن كام ممنّ يتقربون الى الله تعالى بالنوافل فضلا عن الفرائض و يشكرون الله في السراء و الضراء و كذلك يصبرون و لا يسمعون الاّ ما يرضي الله تعالى و كذلك يمشون و يبطشون و ان اقسم على الله لأبرّه فاعلم أنه وليّ لله تعالى رغم أنفه ابليس...
و ان يكن غير ما ذكرنا فهو وليّ للشيطان قولاً واحداً...
و عندما أدرك الأعرابي مكانة منْ يغبطه الانبياء و الشهداء فجثا على ركبتيه سائلا عن أوصافهم فكانت الغبطة منه....
هم من أفناء الناس و نزّاع القبائل اي ليسوا بجماعة معلومة و إنما من أخلاط الناس لكنهم تصادقوا في الله تعالى و تحابوا فيه...
هما صفتان لا ثالث لهما..الصدق و الحبّ و فيهما ينجو العبد...
فمن صدق مع الله تعالى أقام شرعه حباً له و طمعاً و صدق مع خلقه و كان بمثابة الصادق فليهنأ بنعيم الله تعالى...
و الصدق و الحب صنفان متلازمان فمنْ أحب شيئا صدق معه,و الاّ فحبّه مردود عليه....
فمنْ أحبّ الله تعالى فلا يسعه الاّ أن يمتثل أوامره و يصدق مع ربّه في امتثاله ذا..
فالحبّ يتكون في القلب و يتفرع حتى يشمل الجوارج فلا حبّ من دون سجود و قيام و لا حبّ من دون زكاة و صيام و هكذا...
و مقام الترك كمقام الفعل فالدين كله فعلٌ و تركٌ...
ثمّ هذا الحبّ يبدأ بالله تعالى و يُبنى عليه فيما دونه,و لذا كانت مقولة من أحبّ زيداً أن يصارحه (انّي أحبّك في الله).
و المؤمن بله الوليّ لا يحبّ عباد الله الاّ بقدر حبّهم لله تعالى و قربهم منه...فأقربهم قرباً أعظهم حبّاً ...
و هذا هو الحبّ الخالص جعلنا الله و اياكم من أبنائه و أنصاره اقصد الحب الخالص و لا يفوتني أن اذّكر و الذكرى نافعة لصنف من الناس أن ممّا نشاهده من الحبّ خلف قضبان الشبكة العنكبوتية و أقصد الحبّ النقيّ الذي يصلح أن نردف عقبه (في الله و لأجل الله)
هو من أبعد أصناف الحبّ عن الشرك...بمعنى أن المحبّ لزيدٍ من الناس و لا صلة بينهما إذ بينهما مفاوز اللهمّ إن كان يرجو منصباً أو ذكراً أو ما شابه,و كلما اقترب الشخص من المحبّ اقتراباً جسدياً كلما احتمال الشرك كان اعظا و هذه قاعدة عظيمة قلّما تجد منْ ينبّه عليها...
و ختاماً أسال الله في علاه أن يختم لنا بعملٍ صالحٍ يحبّه و يرضاه...ً

القصواء
28-09-2008, 07:46 AM
فأساله سبحانه في علاه أن يبلغنا منازل أوليائه.



آمين



و الحسد داءٌ عضال لم يسلم منه كائنا من كان فإن سلمت من حسد الناس على النعم الله عليهم فلنْ تسلم من أن يقع عليك حسدهم...



صدقت شيخنا الكريم




و فيصل هذا و معرفة ما نزل بالعبد أهو عقوبة أوحبا و رفعة و حبّا من الله تعالى...
أن ينظر المصاب أثناء مصيبته أكان من الصابرين او المتسخطين فالأول دليل على أن ما نزل به هو رفعة وعلوّ منزلة بينما الثاني دليل على سخط الله عليه و في ذا يقول صلى الله عليه و سلم (إن أمر المؤمن عجبا و ليس ذلك الا للمؤمن.ان اصابته ضراء صبر فكان خيرا له و ان اصابته سراء شكر فكان خيرا له..)أو كما قال
فمن صبر فهو مؤمن و من لم يصبر فقد فارق الايمان بقدر عدم صبره...
و قس على هذا قضية الاستدراج و عطاء الله تعالى لان البلاء يكون بالخير كما هو بالشر قال تعالى (و لنبلونكم بالشر و الخير...)الأية
فان رأيت عطاء الله تعالى على عبدٍ ما فانظر اليه و حاله مع ذا العطاء فإن كان ممن يشكر الله تعالى بلسانه و جوارحه فاعلم انّ الله تعالى عناه بقوله (و لئن شكرتم لأزيدنّكم...)الأية
بينما إن رأيته في مكانٍ و الشكر في مكانٍ آخر فاعلم أنّ مثله كمثل قوله تعالى (فلما نسوا ما ذكّروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء حتى اذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فاذا هم مبلسون)
و هذا بابٌ عظيم فعضّ عليه بالنواجذ...




توضيح وافي لهذه المسألة التي كثيرا ما يسأل الناس عنها

هل الابتلاء عقوبة من الله أم محبة من الله لرفعة منزلته


فمن صدق مع الله تعالى أقام شرعه حباً له و طمعاً و صدق مع خلقه و كان بمثابة الصادق فليهنأ بنعيم الله تعالى...


جزاك الله خيرا ورزقنا وجميع المسلمين الصدق مع الله .


شيخنا الفاضل علي سليم

بارك الله فيك على هذا الدرس القيم الذي استفدنا منه

جعله الله في ميزان أعمالك ..