المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (( && ** عـالـج نـفـسـك بـنـفــثـك ** && )) !!!


إسلامية
29-08-2008, 04:37 PM
إلـــيــكـــم الـــرابـــط ...


مــن هـــــنـــــا (http://www.thekra.ws/mp3/20.mp3)

هشام حسن
18-11-2008, 10:46 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
جزاكم الله كل خير وجعل ذلك فى ميزان حسناتكم

إسلامية
19-11-2008, 10:25 AM
وإياكم أخي الفاضل جزاكم الله خيرا

وفقكم الله لما يحبه ويرضاه

( أم عبد الرحمن )
19-11-2008, 10:41 AM
مفيد جدا
جزاك الله خيرا اختى الفاضلة اسلامية

إسلامية
19-11-2008, 11:08 AM
مفيد جدا
جزاك الله خيرا اختى الفاضلة اسلامية


أحسن الله إليكِ أختي أم عبدالرحمن وبارك الله فيكِ

متفائله
22-11-2008, 12:54 AM
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا

إسلامية
22-11-2008, 05:42 PM
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا


وجزاكِ الله خيرا أختي المتفائله

وفقك الله لما يحبه ويرضاه

أسامي عابرة
25-11-2008, 12:42 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحسنتِ أحسن الله إليكِ أختي الفاضلة إسلامية

شكر الله لك هذا العمل الطيب نفع الله به ورزقك حسن الثواب

جزاك الله خيراً

حفظك الله ورعاك

إسلامية
27-11-2008, 09:47 PM
جزاك الله خيرا أختي أم سلمى

@ كريمة @
30-11-2008, 01:09 PM
بوركتي اختي اسلامية جزاكي الله خير الجزاء

كوكبة الابداع
02-12-2008, 05:52 AM
مشكورة اختي جعل اللة الجنة من نصيبنا ونصيبك

لقاء
02-12-2008, 11:08 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بُوركت أختي الكريمة ومشرفتنا الفاضلة إسلامية

جزاك الله خيراً على هذا الموضوع الطيب المبارك

وأسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفي كل مريض ومبتلى

وجعل ما قدمته في ميزان حسناتك

إسلامية
02-12-2008, 08:36 PM
بارك الله في الجميع

واسأل الله لنا ولكم التوفيق في الدنيا والآخرة

اللهم آمين

احمد عباس نت
16-03-2009, 11:41 AM
بــــــــــــــارك الله فيك

ميارنور
16-03-2009, 08:05 PM
بارك الله فيكم وجزاك الف خير

إسلامية
16-03-2009, 08:37 PM
وإياكم بارك الله فيكم ووفقكم لكل خير


اللهم آمين

بسمة جزائرية
14-06-2009, 02:03 PM
جزاك الله خير الجزاء

خولة مني
14-06-2009, 06:37 PM
جزاك الله خير، ووفقك كل ما فيه الخير

~ عدن ~
14-06-2009, 07:23 PM
باركـ الله فيكـِ



~~ جاري الاستماع ~~

أبوأمجد1
08-08-2009, 06:46 PM
جزاكم الله كل خير وجعل ذلك فى ميزان حسناتكم

أبوأمجد1
08-08-2009, 06:49 PM
يا رب ضاقت بيا الدنيا وأغلقت أمامــــي الأبـــــــواب

ألتفت عن يميــني أجـد هما وعلى يســــاري الســــراب

ابأتســاءل هل هذا بســبب الذنـوب أم لزيــادة الثـــو

ولكن كلي أمــل ورجـاء فـيكـ يا عزيــز يا رحيـم يا تـواب

فلا تتركنــي فأنا من دونـــك ليس لـــي أي أحبــــاب

ساره شراره
09-08-2009, 07:59 AM
بارك الله فيك
وجعله الله في ميزان حسناتك

إسلامية
12-08-2009, 04:53 AM
بارك الله فيكم جميعاً ووفقكم لخيري الدنيا والآخرة ... آمين

أبا الحارث
12-11-2009, 10:20 PM
صدقت بارك الله فيك

الطامعة في عفو الله
13-11-2009, 08:43 AM
جزاكم الله خير

أختي الفاضله

وبارك الله فيكي

abo3bada
14-11-2009, 04:40 AM
بارك الله فيك

سوسن@
14-11-2009, 07:25 PM
جزاك الله كل خير

إسلامية
14-11-2009, 08:06 PM
جزاكم الله خيراً جميعاً ...

وفقكم الله ورعاكم

أمل الصالح
15-12-2009, 03:11 AM
الله يجزاكم بالجنة

ساره شراره
17-12-2009, 06:41 AM
بارك الله فيك
وجزاك الله الجنه

المشتاقه لعهد الرسول
18-12-2009, 01:19 PM
جزاك الله خير

إسلامية
29-12-2009, 07:31 PM
جزاكم الله خيراً جميعاً ...

وفقكم الله ورعاكم

المحتاجة
28-01-2010, 12:40 PM
شكرا جعله الله فى ميزان حسناتك

***
21-04-2010, 05:14 PM
بارك الله في الجميع

هياة
12-05-2010, 01:23 PM
بارك الله فيكم اهل الخير

البلسم*
12-05-2010, 03:15 PM
بارك الله فيكم أخيتي إسلامية...

منذر ادريس
15-05-2010, 04:43 AM
بارك الله فيكم ووفقكم الله لما فيه رضاه

نايف النايف
25-05-2010, 04:33 PM
جزاكي الله كل خير

روح الياسمين
09-06-2010, 08:05 PM
جزاء الله خيرا

فراشه بنت ابوها
14-07-2010, 02:09 AM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
جزاكي الله خير الجزااا
وشكران على الموضوع الي جدارووووووووووووووووووووووووعه

إسلامية
14-07-2010, 07:29 PM
اللهم بارك في الجميع ووفقهم لمرضاتك وغفرانك ... اللهم آمين

شمس الوداع
15-07-2010, 06:41 PM
جزاكِ الله كل خير أخيتي

دمتي بود

إسلامية
16-07-2010, 11:51 AM
جزاكِ الله كل خير أخيتي

دمتي بود


بارك الله فيكِ أختاه ..

واسأل الله تعالى أن تكوني دوماً شمساً متألقة في منتدى الرقية الشرعية ... آمين

قرمزية
27-08-2010, 10:58 AM
جزاك الله خيرا

***
10-09-2010, 11:11 PM
للرفع........

نزف الحروف
01-10-2010, 08:06 PM
الله يعاطيك العافيه يارب

أزف الرحيل
17-10-2010, 09:21 PM
http://abeermahmoud07.jeeran.com/652-Jzaak-AbeerMahmoud.gif

سرسورة
26-10-2010, 12:18 PM
جعل الله هذا العمل خالصا لوجهه وجعله في ميزان حسناتك بوركت وبارك الله فيك
الله المستعان

سرسورة
18-12-2010, 11:47 AM
الله يجازيك كل خير اختي
وجعل الله هذه المجهودات في ميزان حسناتك

@ كريمة @
18-12-2010, 12:39 PM
جزاك الله خيرا اختى الفاضلة اسلامية

أبو أسامة المطيري
18-12-2010, 08:16 PM
جزاك الله خير الجزاء على ما قدمتيه

فتاةعربية
18-12-2010, 08:38 PM
بارك الله فيك

أبو أسامة المطيري
18-12-2010, 09:49 PM
السلام عليكم / اتمنى فتح المجال للتوسع فيما يخص الرقية الشرعية وشكراا

أبو أسامة المطيري
18-12-2010, 09:58 PM
وفقكم الله لما يحبه ويرضاه

بنت ابويا
09-02-2011, 01:37 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الدال على الخير كفاعله

ربي يجزيك الجنه اختي

الله ام ارحمنا
15-02-2011, 05:30 PM
جزاكي الله خير

فيافي الفيفي
17-02-2011, 01:26 PM
شكرا لك وجزاكي الله كل خير

الرياحين السبعة
09-04-2011, 03:14 PM
مووووووووووووفق

رعشة
11-04-2011, 09:36 AM
جزاكم الله خيرا

ابوعبدالله اليافعي
21-04-2011, 08:44 PM
شكرا لك
لكني اعيب عليك انك لم تستفتحي الموضوع لا بالبسملة ولا بالسلام

فيه شفاء
23-04-2011, 08:53 AM
كتب الله أجرك ورفع درجتك أختنا الفاضلة

فيه شفاء
23-04-2011, 08:57 AM
وساوس الشيطان
عباد الله قد جعل الله لكل إنسان عدوًا لدودًا، له دخول ونفوذ إلى قلب ابن آدم وصدره، ذلك هو «الشيطان» أعاذنا الله منه يجري من ابن آدم مجرى الدم، قد وكل بالعبد من حين ولادته لا يفارقه إلى الممات: يوسوس إليه، ويخطر الذنب بباله فيصوره له ويمنيه، ويشهيه فيصير «شهوة». ويزينها له ويحسنها ويخيلها له في خيال تميل نفسه إليه فيصير «إرادة» ثم لا يزال يمثل ويخيل ويمني ويشهي، وينسيه علمه بضررها، ويطوي عنه سوء عاقبتها، فلا يرى إلا صورة المعصية والتذاذه بها، فتصير الإرادة «عزيمة» فيشتد الحرص عليها من القلب، فيبعث الجنود في الطلب، فيبعث الشيطان مددًا لهم وعونًا، فإن فتروا حركهم، وإن ونوا أزعجهم، فلا تزال بالعبد تقوده إلى الذنب، وتنظم شمل الاجتماع عليه بألطف حيلة، وأتم مكيدة. قال عروة بن رويم: «إن المسيح - عليه السلام - سأل ربه أن يريه موضع الشيطان من ابن آدم فجلي له، فإذا رأسه رأس الحية، واضع رأسه على ثمرة القلب، فإذا ذكر العبد ربه خنس، وإذا لم يذكر وضع رأسه على ثمرة قلبه فمناه وحدثه». وفي الصحيحين من حديث الزهري، عن صفية بنت حيي، قالت: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - معتكفًا فأتيته أزوره ليلاً، فحدثته، ثم قمت فانقلبت فقام معي ليقلبني، وكان مسكنها في دار أسامة بن زيد، فمر رجلان من الأنصار، فلما رأيا النبي - صلى الله عليه وسلم - أسرعا. فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - «على رسلكما، إنها صفية بنت حيي» فقالا: سبحان الله يا رسول الله فقال: «إن الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم، وإني خشيت أن يقذف في قلوبكما سوءًا»، أو قال: «شرًا» وفي الصحيح أيضًا عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «إذا نودي بالصلاة أدبر الشيطان وله ضراط، فإذا قضى أقبل، فإذا ثوب بها أدبر، فإذا قضى أقبل حتى يخطر بين الإنسان وقلبه، فيقول: اذكر كذا اذكر كذا حتى لا يدري أثلاثًا صلى أم أربعًا، فإذا لم يدر ثلاثًا صلى أم أربعًا سجد سجدتي السهو».
ولذلك أمرنا الله بالاستعاذة من شره، والوسوسة أعظم شره.
- ومن شره: أنه لص سارق لأموال الناس، فكل طعام أو شراب لم يذكر اسم الله عليه فله فيه حظ بالسرقة والخطف. وكذلك يبيت في البيت الذي لم يذكر فيه اسم الله فيأكل طعام الإنس بغير إذنهم، ويبيت في بيوتهم بغير إذنهم. ذكر ابن أبي الدنيا عن بعض السلف: أن شيطانًا لقي شيطانًا فقال: مالي أراك نحيلاً؟ فقال: إني مع رجل إن أكل ذكر اسم الله فلا آكل معه، وإن شرب ذكر اسم الله فلا أشرب معه، وإن دخل بيته ذكر اسم الله، فأبيت خارج الدار. فقال الآخر: لكني مع رجل إن أكل لم يسم الله، فآكل أنا وهو جميعًا، وإن شرب لم يسم الله فأشرب معه، وإن دخل داره لم يسم الله فأدخل معه، وإن جامع امرأته لم يسم الله فأجامعها.
- ومن شره أنه يدل على عورات الناس- فيأمر العبد بالمعصية، ثم يوسوس إلى الناس بما فعل، فيصبح الناس يتحدثون به.
- ومن شره أنه يتطلع على عرية العبد حينما يضع ثيابه للنوم، أو لقضاء الحاجة؛ لذلك قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: (ستر ما بين أعين الجن وعورات بني آدم، إذا وضع أحدهم ثوبه أن يقول: بسم الله.)
وقال أيضا: (ستر ما بين أعين الجن و عورات بني آدم، إذا دخل أحدهم الخلاء أن يقول: بسم الله.)
- ومن شره أنه إذا نام العبد عقد على رأسه عقدًا تمنعه من اليقظة، كما في صحيح البخاري عن سعيد بن المسيب، عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: (يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عقد، يضرب على كل عقدة مكانها عليك ليل طويل فارقد. فإن استيقظ فذكر الله انحلت عقدة. فإن توضأ انحلت عقدة. فإن صلى انحلت عقده كلها فأصبح نشيطًا طيب النفس، وإلا أصبح خبيث النفس كسلان).
- ومن شره أنه يبول في أذن العبد حتى ينام إلى الصباح - بدون صلاة ولا ذكر-، كما ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه ذكر عنده رجل نام ليلة حتى أصبح، قال: (ذاك رجل بال الشيطان في أذنيه، أو قال في أذنه) رواه البخاري.
- ومن شره أنه قعد لابن آدم بطرق الخير كلها، فما من طريق من طرق الخير إلا والشيطان مترصد له يمنعه بجهده أن يسلكه، فإن خالفه وسلكه، ثبطه فيه وعوقه، وشوش عليه بالمعارضات والقواطع، فإن عمله وفرغ منه، قيض له ما يبطل أثره ويرده إلى ما كان عليه.
- ويكفي من شره أنه أقسم بالله ليقعدن لبني آدم صراطه المستقيم، وليأتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم، وعن أيمانهم وعن شمائلهم.
- ولقد بلغ شره أن أعمل المكيدة وبالغ في الحيلة حتى أخرج آدم من الجنة، ثم لم يكفه ذلك، حتى استقطع من أولاده شرطه إلى النار، من كل ألف تسعمائة وتسعة وتسعين، ثم لم يكفه ذلك حتى أعمل الحيلة في إبطال دعوة الله من الأرض، وقصد أن تَكون الدعوة له، وأن يعبد من دون الله، فهو ساع بأقصى جهده على إطفاء نور الله، وإبطال دعوته، وإقامة دعوة الشرك، ومحو التوحيد وأعلامه من الأرض.
- ويكفي من شره أنه تصدى لإبراهيم خليل الرحمن، حتى رماه قومه بالمنجنيق في النار، فرد الله كيده عليه، وجعل النار على خليله بردًا وسلامًا.
- وتصدى للمسيح ابن مريم - صلى الله عليه وسلم - حتى أراد اليهود قتله وصلبه، فرد الله كيده، وصان المسيح ورفعه إليه.
- وتصدى لزكريا ويحيى حتى قتلا.
- واستثار فرعون حتى زين له الفساد العظيم في الأرض، ودعوى أنه ربهم الأعلى.
- وتصدى للنبي - صلى الله عليه وسلم - وظاهر الكفار على قتله بجهده، والله تعالى يكبته ويرده خاسئًا.
- وتفلت على النبي - صلى الله عليه وسلم - بشهاب من نار يريد أن يرميه به في الصلاة فجعل النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول: (ألعنك بلعنة الله) وأعان اليهود على سحرهم للنبي - صلى الله عليه وسلم -.
ولا يمكن حصر أجناس شره فضلاً عن آحادها، إذ كل شر في العالم فهو السبب فيه. ولكن ينحصر شره في ستة أجناس لا يزال بابن آدم حتى ينال واحدًا منها أو أكثر:
- الشر الأول: شر «الكفر، والشرك» ومعاداة الله ورسوله، فإذا ظفر بذلك من ابن آدم برد أنينه، واستراح من تعبه معه، وصيره من جنده وعسكره، واستنابه على أمثاله وأشكاله، فصار من دعاة إبليس ونوابه. فإن يئس منه من ذلك، وكان ممن سبق له الإسلام في بطن أمه، نقله إلى:
- المرتبة الثانية من الشر: وهو «البدعة» وهي أحب إليه من الفسوق والمعاصي؛ لأن ضررها في نفس الدين، وهو ضرر متعد، وهي ذنب لا يتاب منه، وهي باب الكفر والشرك. فإذا نال منه البدعة وجعله من أهلها، بقي أيضًا نائبه وداعيًا من دعاته. فإذا أعجزه من هذه المرتبة وكان العبد ممن سبقت له من الله موهبة السنة، ومعاداة أهل البدع والضلال، نقله إلى:
- المرتبة الثالثة من الشر: وهي «الكبائر» على اختلاف أنواعها، فهو أشد حرصًا على أن يوقعه فيها، لا سيما إذا كان عالمًا متبوعًا لينفر الناس عنه، ثم يشيع من ذنوبه ومعاصيه في الناس، ويستنيب منهم من يشيعها، ويذيعها تدينًا وتقربًا بزعمه إلى الله تعالى، وهو نائب إبليس ولا يشعر فإن ** الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آَمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } [النُّور: 19] فكيف إذا تولوا هم إشاعتها وإذاعتها. فإن عجز الشيطان عن هذه المرتبة نقله إلى:
- المرتبة الرابعة من الشر: وهي «الصغائر» التي إذا اجتمعت فربما أهلكت صاحبها، كما قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: إياكم ومحقرات الذنوب فإنهن يجتمعن على الرجل حتى يهلكنه وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم ضرب لهن مثلا كمثل قوم نزلوا أرض فلاة فحضر صنيع القوم فجعل الرجل ينطلق فيجيء بالعود والرجل يجيء بالعود حتى جمعوا سوادا وأججوا نارا وأنضجوا ما قذفوا فيها) فإن أعجزه العبد عن هذه المرتبة نقله إلى:
- المرتبة الخامسة من الشر: وهي إشغاله بالمباحات التي لا ثواب فيها ولا عقاب، بل عاقبتها فوات الثواب الذي أضيع عليه باشتغاله بها. فإن أعجزه العبد عن هذه المرتبة، وكان حافظًا لوقته، شحيحًا به، يعلم مقدر أنفاسه، وانقطاعها، وما يقابلها من النعيم والعذاب، نقله إلى:
- المرتبة السادسة من الشر: وهو أن يشغله بالعمل المفضول عما هو أفضل منه؛ ليزيح عنه الفضيلة، ويفوته ثواب العمل الفاضل. فإذا أعجزه العبد من هذه المراتب الست، وأعين عليه، سلط عليه حزبه من الإنس والجن، بأنواع الأذى والتكفير والتضليل والتبديع والتحذير منه، وقصد إخماله وإطفائه، ليشوش عليه قلبه، ويشغل بحربه فكره، وليمنع الناس من الانتفاع به، فحينئذ يلبس المؤمن لامة الحرب ولا يضعها عنه إلى الموت، ومتى وضعها أسر أو أصيب.
عباد الله: إن من صفات الشيطان أنه(وسواس). وقد وصفه الله بالخناس، الذي إذا ذكر العبدربه، انخنس وتجمع وانقبض، وإذا غفل عن ذكر الله، التقم القلب، وألقى إليه الوساوس التي هي مبادئ الشر كله.
والذي يوسوس نوعان: إنس، وجن. فالجني: يوسوس في صدور الإنس. والإنس أيضًا يوسوس إلى الإنس؛ فلذلك أمرنا الله بالاستعاذة من شر نوعي شياطين الإنس والجن.
الخطبة الثانية
فيا عباد الله اتقوا الله تعالى، فتقواه هي وصيته للأولين والآخرين، واعرفوا عدوكم من صديقكم في هذه الدار، واعلموا أن الله تبارك وتعالى الذي ابتلى الإنسان بهذا العدو، الذي لا يفارقه طرفة عين، ولا يدع أمرًا يكيده به ويقدر على إيصاله إليه إلا أوصله إليه - ويقول لأعوانه من الجن والإنس: دونكم عدوكم وعدو أبيكم، لا يفوتنكم، لا يكون حظه الجنة وحظكم النار
واعلموا عباد الله: أن الله قد أيد عبده المؤمن بجند من الملائكة لا يفارقونه، يثبتونه، ويأمرونه بالخير ويحضونه عليه، ويعدونه بكرامة الله، ويقولون: إنما هو صبر ساعة، وقد استرحت راحة الأبد. وأمده مع ذلك بالعقل وزيرًا له ومدبرًا، وبالمعرفة مشيرة عليه وناصحة له، وبالإيمان مثبتًا له وناصرًا ومؤيدًا، وباليقين كاشفًا له عن حقيقة الأمر، حتى كأنه يعاين ما وعد الله تعالى أولياءه وحزبه على جهاد أعدائه، وأقام ملائكته وحملة عرشه يستغفرون له، ويسألون له أن يقيه الله السيئات ويدخله الجنات، وهو تعالى ناصر حزبه وجنده. وليس هذا التسليط من بغض الرب لعبده المؤمن، وإنما هو لرفع درجاته، وامتحان صدقه في إيمانه ** وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ } [محَمَّد: 31].
عباد الله: وقد جعل الله بفضله ومنه، للعبد ما يعتصم به من الشيطان، ويستدفع به منه، ومن ذلك :
- الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم.
- قراءة سورتي الفلق والناس
- قراءة آية الكرسي
- قراءة سورة البقرة
- قراءة خاتمة سورة البقرة
- قول لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، مائة مرة
- كثرة ذكر الله فذكر الله يقمعه ويؤلمه ويؤذيه
- الوضوء والصلاة
- إمساك فضول النظر، وفضول الكلام، وفضول الطعام، وفضول مخالطة الناس

فيه شفاء
23-04-2011, 09:00 AM
أعراض أحتراق الجني هي :

1 ) وخزات فى الجسد .

2 ) خروج الدم بعد قىء شديد .

3 ) تهديد الجنى للمصاب وتوعده إياه يقظة عبر الوساوس أو مناماً عبر الأحلام .

4 ) الإسهال الشديد والإسهال المستمر .

5 ) برودة فى الجسد عند الرقية .

6) اختفاء الصداع عند المصابين بسحر .

7) الكشف اليقظى والمنامى برؤيته يصغر أو يحترق أو مكبل أو مشوه وغير ذلك .

و الله أعلم .

فيه شفاء
23-04-2011, 09:03 AM
حرق السحر
مسألة: هل كل سحر يعثر عليه يجب أن يحرق؟

في هذه المسألة للعلماء قولان:
القول الأول:
أن السحر إذا عثر عليه فإنه يحرق
ودليلهم:
قول عائشة للنبي صلى الله عليه وسلم، كما عند مسلم: (يا رسول الله، أفلا أحرقته)([1] (http://www.ruqya.net/forum/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=312384#_ftn1)).
وقد جمع النووي بين هذه الرواية، والرواية الأخرى، التي بلفظ: (أفأخرجته)([2] (http://www.ruqya.net/forum/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=312384#_ftn2))، بقوله:" قولها (فقلت يارسول الله أفلا أحرقته) وفى الرواية الثانية: قلت يارسول الله فأخرجه، كلاهما صحيح، فطلبت أنه يخرجه، ثم يحرقه، والمراد إخراج السحر"([3] (http://www.ruqya.net/forum/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=312384#_ftn3)). واستظهر رواية الإحراق، أحمد بن إبراهيم الأنصاري القرطبي، لكنه فسر الإحراق بإحراق من عمل السحر، وهو لبيد بن الأعصم([4] (http://www.ruqya.net/forum/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=312384#_ftn4)). وقال بالإحراق للسحر، ابن الجوزي([5] (http://www.ruqya.net/forum/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=312384#_ftn5)).
وممن مال إلى القول بالإحراق، من العلماء المعاصرين: ابن باز([6] (http://www.ruqya.net/forum/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=312384#_ftn6)).
القول الثاني:
أن السحر إذا عثر عليه فإنه لا يحرق
ودليلهم:
قول عائشة للنبي صلى الله عليه وسلم: (أفأخرجته)([7] (http://www.ruqya.net/forum/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=312384#_ftn7))، وأما الرواية التي فيها لفظ الإحراق فقد قال عنها ابن حجر بأنها رواية شاذة([8] (http://www.ruqya.net/forum/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=312384#_ftn8)).
الراجح:
بعد النظر في القولين السابقين وما استدلوا به، يظهر - والله أعلم- أن الأمر واسع في ذلك، فقد يحرق وقد يدفن، لكن قد يكون هناك سحر مفعوله مرتبط بالإحراق، فإذا أحرق سرى مفعوله، فالذي يظهر أنه في هذه الحالة لا يحرق وإنما يتلف بأي طريقة أخرى، كأن يغرق أو يمزق أو يدفن...الخ

[1] (http://www.ruqya.net/forum/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=312384#_ftnref1) - صحيح مسلم (2189).

[2] (http://www.ruqya.net/forum/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=312384#_ftnref2) - صحيح البخاري (5433).

[3] (http://www.ruqya.net/forum/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=312384#_ftnref3) - شرح النووي على مسلم (14/ 177).

[4] (http://www.ruqya.net/forum/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=312384#_ftnref4) - انظر: المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم (8/ 82) تأليف: أحمد بن إبراهيم الأنصاري القرطبي.الشاملة3.

[5] (http://www.ruqya.net/forum/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=312384#_ftnref5) - انظر: كشف المشكل من حديث الصحيحين (1/ 1217) المؤلف: أبو الفرج عبد الرحمن ابن الجوزي، تحقيق: علي حسين البواب
دار النشر: دار الوطن - الرياض - 1418هـ - 1997م.

[6] (http://www.ruqya.net/forum/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=312384#_ftnref6) - انظر: مجموع فتاوى ابن باز (8/ 144).

[7] (http://www.ruqya.net/forum/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=312384#_ftnref7) - صحيح البخاري (5433).

[8] (http://www.ruqya.net/forum/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=312384#_ftnref8) - انظر: فتح الباري (10/ 235) تأليف: أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي، تحقيق: محب الدين الخطيب، دار النشر: دار المعرفة - بيروت.

ازهاار
03-02-2012, 06:05 PM
جزاك الله خيرا

امرءةمتعبة
20-02-2012, 03:25 PM
جزاكم الله الف الف خير

غير فيشن
24-02-2012, 02:43 PM
جزاك الله خيراً

ابو مهند المغربي
17-04-2012, 11:33 PM
جزاك الله خيرا وفي ميزان حسناتك

حلاوة نجد
15-07-2012, 12:11 PM
بارك الله فيك

حنين.
03-09-2012, 02:51 PM
جزاك الله خيراً ,, رائع
الله يشفي كل مريض ومهموم ومكروب ياااااااااااااااااااااارب

لحن الحياه
22-09-2012, 09:49 PM
بوركك فيك وجزاك الله الخير

ميسون محبة الصالحين
23-09-2012, 08:50 AM
مــوعظة وكلمات رائعة ، نفع الله بكِ ورزقكِ الخيــر
فرغم قدم الموضوع إلى أنني أبيت إلا أعلق حفظاً لحقك
جزاك الله خيــرا

ياسر شعيب الأزهري
19-08-2013, 05:13 PM
جزيتم الخير كله على الرابط ...

منهارة
01-11-2013, 05:34 PM
هل منكم من يدلني على راقي أو راقية ثقة في الجزائر العاصمة....وأجركم على الله

ساروونه
05-02-2014, 07:13 AM
جزاك الله خيرااا وجعله في ميزان حسناتك

فاطمه م
15-02-2014, 10:01 AM
جزاك الله الجنه وجعله في موازين حسناتك
لانك ترفع من معنويات اي مريض
في حيث اننا وسط مجتمع يرفض فكره ( كيف مريض روحي ويعالج نفسه وهو فيه جن او مس او سحر مريض روحي ويقرا القران علماً بعد تدرج فترات العلاج امكنه ذالك )

بارك الله فيك ولك كل شكري



فاطمه

سهيل..
23-07-2015, 12:44 AM
للرفع..............

نادين نادين
12-08-2015, 12:40 PM
جزاكم الله خيرا

أبو البراء
25-01-2017, 07:45 AM
:bism:
:icon_sa1: ،،،،،،

بارك الله في الجميع ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

يتيمة الدهر
14-04-2019, 10:32 AM
شكرا ..

يتيمة الدهر
14-04-2019, 10:33 AM
جزاك الله الجنه وجعله في موازين حسناتك
لانك ترفع من معنويات اي مريض
في حيث اننا وسط مجتمع يرفض فكره ( كيف مريض روحي ويعالج نفسه وهو فيه جن او مس او سحر مريض روحي ويقرا القران علماً بعد تدرج فترات العلاج امكنه ذالك )

بارك الله فيك ولك كل شكري



فاطمه

بل في مجتمع لا يؤمن بالأمراض الروحية وفاعلية الرقية

أبو البراء
25-04-2019, 05:30 AM
:bism:
:icon_sa1: ،،،،،،

بارك الله فيكم أختي الفاضلة ( يتيمة الدهر ) ، واعلمي - يا رعاكم الله - :

( ان الدين حجة على الناس وليس الناس حجة على الدين )


وكما قال الامام الشاطبي في كتابه الموسوم ( الاعتصام ) :

( أن الرجال يعرفون بالحق وليس الحق يعرف بالرجال )


هذا ما نجيب به القاصي والداني ومعنا الدليل على كل حرف نقوله ، فأين هي أدلتهم وبراهينهم على ما يدعون 0

وكوني معنا على تواصل عبر صفحات المنتدى ، وأدعو لجميع مرضى المسلمين فأقول :

( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )

( بسم الله ... بسم الله ... بسم الله ... )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )

بارك الله فيكم أخيتي الفاضلة ( يتيمة الدهر ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0