المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لا تنزعج فكل شيء بوقت....


anarym
12-03-2008, 12:31 PM
كثيرة هي لحضات الحزن قليلة هي لحضات السعادة و أكثر شيء يوقد مرارة الحزن الندم على الدي كان و سيكون... نحب أن نعدب أنفسنا بالتفكير بأشياء هي مقدرة و مقررة مند الازل عند الله سبحانه و تعالى...فنامي يا عين وا هنئي فالله قادر مابين كل غفوة و استفاقة أن يغير الحال من حال الى حال ...لكن لمن هدا الحديث ادا كنت أنا التي أقول دللك لم أسلم من تيارات الدنيا الجارفة...لأحيا مع نفسي لحضات التأنيب الداتي على الدي كان يجب أن أفعله و لم أفعله...لاعود بعد جرعة لا يستهان بها من المعانات الى صوابي بعد لحضة تأمل في رحمة الله بعباده...لأن الخير فيما اختاره الله و ليس اختيارك أنت أيها العبد الضعيف...الدي لا يمكنه الرؤية ابعد من أنفه...لاتقنط و ان ضعفت امام اغراءات الدنيا لا تستسلم للضنون و الشكوك...و لا تنسى أن كل شيء مقدر...و في النهاية لن تأخد من هده الدنيا غير نصيبك فيها...فلا تنتحب على شيء سيزول و أقم العدة للدي سيدوم...لا تنزعج فكل شيء بوقت...

أسال الله لكم و لي الخير أينما كان....

منذر ادريس
13-03-2008, 12:59 PM
بارك الله فيكم أختنا الفاضلة
anarym (http://ruqya.net/forum/member.php?u=29631) مع تمنياتي لكم بالصحة والعافية

اخت الرجال
15-03-2008, 05:22 AM
صدقتى أخيه ...لاتقنط و ان ضعفت امام اغراءات الدنيا لا تستسلم للضنون و الشكوك...و لا تنسى أن كل شيء مقدر...و في النهاية لن تأخد من هده الدنيا غير نصيبك فيها...فلا تنتحب على شيء سيزول

وبارك الله فيك

إسلامية
15-03-2008, 06:11 PM
( الخير فيما اختاره الله و ليس اختيارك أنت أيها العبد الضعيف)

كلمات إيمانية قيمة منك أختي الحبيبة /anarym (http://ruqya.net/forum/member.php?u=29631) وفقك ربي لما يحبه ويرضاه

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

@ كريمة @
15-03-2008, 07:24 PM
http://img465.imageshack.us/img465/9638/l48rsv4.gif

http://www.gallery.7oob.net/data/media/19/DE142_L.gif

بوراشد
15-03-2008, 07:43 PM
جزاك الله خيرًا... وبارك في قلمك ...كلماتك الطيبة استضاءت بهدي القرآن الكريم والسنة النبوية .


"""""""""""""""""""""""


جاء في تفسير السعدي لقول تعالى في سور الحديد:

** 22-24 } ** مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ * لِكَيْ لَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ * الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَمَنْ يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ }

يقول تعالى مخبرا عن عموم قضائه وقدره:
** مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ }
وهذا شامل لعموم المصائب التي تصيب الخلق، من خير وشر، فكلها قد كتبت في اللوح المحفوظ، صغيرها وكبيرها، وهذا أمر عظيم لا تحيط به العقول، بل تذهل عنده أفئدة أولي الألباب، ولكنه على الله يسير، وأخبر الله عباده بذلك لأجل أن تتقرر هذه القاعدة عندهم، ويبنوا عليها ما أصابهم من الخير والشر، فلا يأسوا ويحزنوا على ما فاتهم، مما طمحت له أنفسهم وتشوفوا إليه، لعلمهم أن ذلك مكتوب في اللوح المحفوظ، لا بد من نفوذه ووقوعه، فلا سبيل إلى دفعه، ولا يفرحوا بما آتاهم الله فرح بطر وأشر، لعلمهم أنهم ما أدركوه بحولهم وقوتهم، وإنما أدركوه بفضل الله ومنه، فيشتغلوا بشكر من أولى النعم ودفع النقم، ولهذا قال: ** وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ } أي: متكبر فظ غليظ، معجب بنفسه، فخور بنعم الله، ينسبها إلى نفسه، وتطغيه وتلهيه، كما قال تبارك وتعالى:
** ثُمَّ إِذَا خَوَّلْنَاهُ نِعْمَةً مِنَّا قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ بل هي فتنة }



"""
"

منارة الهدى
16-03-2008, 12:35 PM
الله يبشرك بالجنة والله كلماتك مثل العسل علجروح

اشكرك جدا

اسأل الله ان يرضينا بماقسمة لنا وان يعافينا ويكفينا
ونقول ان كل شي خيرة لنا
والحمدلله

أذكرالله يذكرك
21-03-2008, 09:31 AM
شكر الله لكاتبة الموضوع وجعل الحزن مايطرق بابك أبد .....



ويجعلك من أهله وخاصته ووفقك لأن تكووووني بلسما" شافيا" لا أهل البلاء ........



كم الشكر موصول لكل من كان رده وإضافته فيه خير ومنفعة اللهم ارزقنا وإياهم الإخلاص والقبول....

أم مريم.
06-06-2009, 09:53 PM
للرفع

~ عدن ~
07-06-2009, 02:51 PM
سلمت يمناكِـ على ما خطت من رقائق...


وجعـ ع ـله في ميزان حسناتكـِ...


فباركـ الله فيكـ (anarym)...


وجزاكـِ الله خيرا



~~ ** ~~ ** ~~


رفع الله قدركـ افنان بهذا الرفع

وفقكـِ الله