المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سلّمُ الادباء...من الاجداد الى الاباء (دورة في الادب)


علي سليم
09-03-2008, 03:45 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته:
فمن بركة مشرفات الشبكة النسائية العالمية كانت رسالتنا هذه...
فالكاتب يبدأحبوا و لا ينتهي الا مع انتهاء اجله...اول ما تضع القلم و المحبرة لا تُحسن متى تقترن الالف و النون و متى تفترق...و تمضي الايام فتمضغ الكتب الصفراء كتب الاجداد و الاباء كتب الادب و الادباء و عندها لا يحلو لك المقام حتى تذوق عسيلته...
فللادب طعم و طعمه حلو, ذاقه من حَسُنَ ذوقه و ادمن النظر في كتبِ الاوائل...
و حتى لا تندثر كتب الادباء و اندثارها هو موت البشرية كان حقا علينا وضع الخطوط العريضة و تفكيك الالوان المتجانسة...نقرّب لغة الاديب و نجعلك باذن الله تخرجُ من عندنا اديبا...
فمن اصبح اديبا فهم لغة الادباء...
فمع بداية او انتصاف شهر الله شوال نبدأ بعون الله و توفيقه دورتنا حول الادب و الادباء...
اخوكم: علي سعد سليم

فاديا
09-03-2008, 05:00 AM
جزاك الله خيرا مشرفنا الفاضل علي سليم
فكرة رائعة لمسح الغبار الذي بدأ يتراكم على هذه الجواهر المكنونة من ادبنا العربي
الذي طالما لمع وتألق
ودعوة طيبة لانصاف الكلمة واعطائها حقها وسط معمعة هذه الحياة
بانتظار ما تجود به قريحتكم

علي سليم
09-03-2008, 09:07 AM
جزاك الله خيرا مشرفنا الفاضل علي سليم
فكرة رائعة لمسح الغبار الذي بدأ يتراكم على هذه الجواهر المكنونة من ادبنا العربي
الذي طالما لمع وتألق
ودعوة طيبة لانصاف الكلمة واعطائها حقها وسط معمعة هذه الحياة
بانتظار ما تجود به قريحتكم
و اياك أختنا فاديا جزيت خيرا و حلّت عليك البركة...

علي سليم
20-03-2008, 09:35 PM
الحمد لله الذي علم الإنسان و خلق له القلم,و جعله ناطقاً,حكيماً,أديباً,أو أبكما...و الصلاة على حبيبنا محمد صلى الله عليه و سلم مؤدّب الأدباء و معلّم النّاس و على آله و صحبه و من والاه...
فحروف الأديب ذات رائحة يشرئبّ لها الأنف,و تتطلع عليها العين,و يعشقها و يهواها القلب,و يُتقنها أو يعجز عنها اللسان...
الأديب يجعلك مقيداً بحروفه,مسلسلاً بكلماته,مكبّلاً بتشكيلاته...فلو صحتْ العبودية لغير الله في زمن موت الرقّ لكان عبداً لك....
فتراه يبحث أقصد قارئ كتب الأدباء عن كلمةٍ أو حرفٍ أو دلالةٍ فهو رهن إشارتك أيها الأديب...
ثم يجعلك الأديب تُكثِر من قولك:لماذا و متى و كيف...فهو متسوّل عند بابك أيها الأديب...
و يكفيه فخراً أعني الأديب أن يُتقن صنعته أولوا العزم من الناس,فسلعته ليست مباحة تُباع على قارعة الطريق,مثلها كمثل غالي الأثمان من الذهب و اللؤلؤ و المرجان,يشتهيها الإنسان و يديم النظر إليها من خلف ستارة الزجاح...فلم و لن يتخيل ملكيتها بله مسيسها....
فقلّما تجد أديبا ًفي زمن عزّته و غربته,و إن وُجد فهو كالقابض على الجمر,يُنْتَظر جديده العقلاء فيرتقبونه عند شروق الشمس و لا يقنطون منه بعد غروبها فحاله حال المسافر...
و إن أتى متخفياً دبيبه أخف من دبيب النمل لَشَعَرَ به العلماء ,العقلاء,الحكماء, فاستقبلوه ليلاً أو نهاراً فليلهم نهار بقدومه ...
و إن جلسنا نعدد مناقب الأديب و فنونه و أسلوبه, لقضينا عليك أيها القارئ اذ بهذا القدر جعلناك بفضل الله تتمنّى الأدب الساعة قبل أختها...
فانظر يا رعاك الله الى عدد الكلمات ربما قاربت من المساس بالمائة الثانية,ليست هي بكلام مطوّل,و لا بكتاب مذيّل,و لا باعلان مزخرف....كلمات قلائل جعلتْ من يمينك الحديثَ قائلة (بربّك عجّل بربّك)
أرأيتم كيف أنتم أسرى حروف أسرى و أخواتها,أتيتم طائعين ثم مقلدين....
ثم هل سمعتم أو قرأتم لأسير يأسرُ نفسه و يُحبُ البقاء قيد الأسر!!!فهنيئا لك أسير الأديب فكنتَ موفقاّ يوم اخترتَ الأديب جلّادك,فبجلده لك يرفعك...و أغرب من الأسْرِ أن تسمع أنين منْ يُجلد (زدني...زدني...)
بالله عليك,كنْ صريحاً و لا يستقيم مع الأدباء منْ هو مذبذبا,كم غيّر لك كلام الأديب في تي اللحظات؟؟؟؟
اليس الأدب معجزة عجز عنه من تخطّاه,من قفز برجلٍ واحدةٍ....
سائلك...و لن أتأخر و التأخر لغة الأدباء فاحفظ هذا فسنأتي على شرحه إن شاء الله,سائلك عدد تسعة من فقهاء المذاهب؟؟؟من مخيلتك مما وقر في قلبك,أراك اتفقنا فالمسلمون عند شروطهم....
ثمانية من علماء التفسير....سبعة من علماء الحديث....ستة من علماء اللغة...ثلاثة من أهل الأدب....
فإنْ أفلحت فزد عليه واحداً تلو الاخر حتى تسمع هديل قلبك (كفى...كفى...)
ربما أدركتْ قصدي من هذا التعداد و ربما كنتَ قريبا من الإدراك....
نعم قلتُ لك سابقا أن الأدباء هم قلّة و اللأديب لا يُمْلي كلاماً خالياً من حواس البشر,فالأديب يجعلك مقتنعاً إن لم يكن بكلامه فبحواسك....
هل رأيتَ كم للأديب من منقبة؟؟؟ فهو بمثابة الأب تارة و الإبن أخرى و إن شئتَ فقل أحد أفراد العائلة...فيجعلكَ تمرض لمرضه و تفرحُ لفرحه و من رآك يظنُ أنك المصاب....
و نهاية,لن أترك تغدو و تروح و لا قيود...فليَكُنْ مقالنا هذا أو مقدمتنا هذه درساً يحمل الفوائد و لذا....أتوجّه إليك يا منْ أحببتَ الأدب و تتمنى الإنتساب اليه بعدة أسئلة هي الفيصل و هي الشرارة الأولى,فمن أحسنها فسيُحسن بعدها قولاً واحداً و إلاّ فلنأتِ بمقدمة خفيفة الظلّ...
و قبل هذا و ذاك...لا تظنّ للوهلة الأولى ستفهم كلام الأديب فاقرأه مرةً و مرةً حتى تعتاد عليه و عندها لا تحتاج للقراءة و إنما النظر فيه يكفيك....
و اعلموا أنني لستُ أديبا ًفهم أي الأدباء في السماء السابعة و صاحبكم يسير في الأرض....فكلنا يتمنّى أن يكون ذاك الأديب....نسأل الله الإخلاص و قبول العمل...

1-ضع ثلاثة جمل تراها أبلغ شيء في الأدب (من مقدمة هذا الدرس)
2-عدّد ثلاثة أدباء؟
3-جملة لم تفهمها فقرأتُها مراراً ففهمتها؟؟؟
4- جملة لم تفهمها فقرأتُها مراراً و ما زالت غامضة؟؟
5-دوّن أهم فوائد المقدمة؟
6-لماذا جعلتكَ هذه المقدمة أسيراً؟؟؟
7-كم مرة سألتَ نفسك أثناء القراءة (متى و كيف و لماذا)
8-منْ هو أديبك المفضّل؟؟
9-اختر سطراً و قم بشرحه؟
و أخيراً....أسال الله لكم التوفيق و عدم التفاعل هو عدم الأستمرار.....

أخوكم : علي سعد سليم

علي سليم
21-03-2008, 03:15 PM
للرفع و للاجابة...

إسلامية
21-03-2008, 05:07 PM
جزاك الله خيرا يا شيخ وبإذن الله بحاول اقرأ المقدمة أكثر من مرة ، لأني بصراحة لم أفهم إلا القليل جدا في المرة الأولى ، والله إحراااااااااااج :icon_redface:

ما أدري ليش ؟؟؟

مع أني اقرأ كثير ، ولكنها ليست كتب في الأدب ، بس الظاهر إن أسلوب الأدباء لا يفهمه أحد غير الأدباء

لكني عزمت اتحدى نفسي وأحاول افهم شوي


الله يعين إذا هذه المقدمة ما فهمت منها ، فالله يعيني على الباقي


دعواتكم لي لأني أريد أن أتعلم منكم ولو كان قليل


جزاكم الله خيرا ، ووفقكم لحسن العمل

علي سليم
21-03-2008, 06:16 PM
جزاك الله خيرا يا شيخ وبإذن الله بحاول اقرأ المقدمة أكثر من مرة ، لأني بصراحة لم أفهم إلا القليل جدا في المرة الأولى ، والله إحراااااااااااج :icon_redface:

ما أدري ليش ؟؟؟

مع أني اقرأ كثير ، ولكنها ليست كتب في الأدب ، بس الظاهر إن أسلوب الأدباء لا يفهمه أحد غير الأدباء

لكني عزمت اتحدى نفسي وأحاول افهم شوي


الله يعين إذا هذه المقدمة ما فهمت منها ، فالله يعيني على الباقي


دعواتكم لي لأني أريد أن أتعلم منكم ولو كان قليل


جزاكم الله خيرا ، ووفقكم لحسن العمل
اضحك الله سنكم اختاه....
لا احراج...اشكر شجعاتكم....باذن الله ستكونين أديبة....
و اي مساعدة في ذا الفن او غيره فنحن تحت الخدمة...و باتظار أجوبتكم....

إسلامية
21-03-2008, 07:23 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

والله تعبت وأنا أجيب الأسئلة ، والله يستر بتخلوني معكم أو بتطردوني !!!

1-ضع ثلاثة جمل تراها أبلغ شيء في الأدب (من مقدمة هذا الدرس)

1- الحمد لله الذي علم الإنسان و خلق له القلم,و جعله ناطقاً,حكيماً,أديباً,أو أبكما...

2- و الصلاة على حبيبنا محمد صلى الله عليه و سلم مؤدّب الأدباء و معلّم النّاس و على آله و صحبه و من والاه...

3- فهو كالقابض على الجمر


2-عدّد ثلاثة أدباء؟

1- الرسول :salla-icon: ..... وكفى به أديبا

ممكن أضيف ممن أعرف وأجهل الكثير ، الشيخ الدكتور : عائض القرني

وأضيف أيضا من يعلمنا الأدب في هذه الدورة الشيخ : علي سليم


3-جملة لم تفهمها فقرأتُها مراراً ففهمتها؟؟؟

و يكفيه فخراً أعني الأديب أن يُتقن صنعته أولوا العزم من الناس ، ( جاء في بالي أولوا العزم من الرسل )


4- جملة لم تفهمها فقرأتُها مراراً و ما زالت غامضة؟؟

و لن يتخيل ملكيتها بله مسيسها ، ( أشكلت علي بله أعتقدت في نفسي إنه خطأ كتابي بصراحة لم أفهمها )

و التأخر لغة الأدباء.... ( ماذا يعني التأخر لغة الأدباء )


5-دوّن أهم فوائد المقدمة؟

1- فتحت لي باب علم جديد
2- جعلتني أبحث في بعض المعاني
3- شعرت بجمال وفن التشبيه
4- جعلتني اقرأ المقدمة أكثر من مرة ، وهذه ليست عادتي
5- حفزتني المقدمة للإجابة عن الأسئلة المطروحة
6- الأدب معجزة كما ذكرت عجز عنه من تخطاه


6-لماذا جعلتكَ هذه المقدمة أسيراً؟؟؟

جعلتني أسيره أمام الشاشة لفك الكلمات والتعبيرات التي جاءت بها ، وأسيرة في الإإجابة عن التساؤلات المطروحة

7-كم مرة سألتَ نفسك أثناء القراءة (متى و كيف و لماذا)

في الحقيقة لم اسأل نفسي هذه الأسئلة ولكني كثيراااااااااا كنت أقول بالعامية ( أيش ؟؟؟ )



8-منْ هو أديبك المفضّل؟؟

لا أدري ماذا أكتب ، ولكني في الحقيقة لا أجد خيرا من أسوتي وقدوتي في كل شيء ، هو الرسول :salla-icon: ، إن جاز لي الإستناد لحديث معناه صحيح ولكن إسناده ضعيف كما قال ابن تيمية ، قوله :salla-icon: : ( أدبني ربي فأحسن تأديبي ) .

9-اختر سطراً و قم بشرحه؟


الأديب يجعلك مقيداً بحروفه,مسلسلاً بكلماته,مكبّلاً بتشكيلاته

الشرح : ( أنــــــــا واقــــــعــــــــة فـــــعـــــلا بـــالأســـــر )

علي سليم
21-03-2008, 08:37 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

والله تعبت وأنا أجيب الأسئلة ، والله يستر بتخلوني معكم أو بتطردوني !!!

1-ضع ثلاثة جمل تراها أبلغ شيء في الأدب (من مقدمة هذا الدرس)

1- الحمد لله الذي علم الإنسان و خلق له القلم,و جعله ناطقاً,حكيماً,أديباً,أو أبكما...

2- و الصلاة على حبيبنا محمد صلى الله عليه و سلم مؤدّب الأدباء و معلّم النّاس و على آله و صحبه و من والاه...

3- فهو كالقابض على الجمر


2-عدّد ثلاثة أدباء؟

1- الرسول :salla-icon: ..... وكفى به أديبا

ممكن أضيف ممن أعرف وأجهل الكثير ، الشيخ الدكتور : عائض القرني

وأضيف أيضا من يعلمنا الأدب في هذه الدورة الشيخ : علي سليم


3-جملة لم تفهمها فقرأتُها مراراً ففهمتها؟؟؟

و يكفيه فخراً أعني الأديب أن يُتقن صنعته أولوا العزم من الناس ، ( جاء في بالي أولوا العزم من الرسل )


4- جملة لم تفهمها فقرأتُها مراراً و ما زالت غامضة؟؟

و لن يتخيل ملكيتها بله مسيسها ، ( أشكلت علي بله أعتقدت في نفسي إنه خطأ كتابي بصراحة لم أفهمها )

و التأخر لغة الأدباء.... ( ماذا يعني التأخر لغة الأدباء )


5-دوّن أهم فوائد المقدمة؟

1- فتحت لي باب علم جديد
2- جعلتني أبحث في بعض المعاني
3- شعرت بجمال وفن التشبيه
4- جعلتني اقرأ المقدمة أكثر من مرة ، وهذه ليست عادتي
5- حفزتني المقدمة للإجابة عن الأسئلة المطروحة
6- الأدب معجزة كما ذكرت عجز عنه من تخطاه


6-لماذا جعلتكَ هذه المقدمة أسيراً؟؟؟

جعلتني أسيره أمام الشاشة لفك الكلمات والتعبيرات التي جاءت بها ، وأسيرة في الإإجابة عن التساؤلات المطروحة

7-كم مرة سألتَ نفسك أثناء القراءة (متى و كيف و لماذا)

في الحقيقة لم اسأل نفسي هذه الأسئلة ولكني كثيراااااااااا كنت أقول بالعامية ( أيش ؟؟؟ )



8-منْ هو أديبك المفضّل؟؟

لا أدري ماذا أكتب ، ولكني في الحقيقة لا أجد خيرا من أسوتي وقدوتي في كل شيء ، هو الرسول :salla-icon: ، إن جاز لي الإستناد لحديث معناه صحيح ولكن إسناده ضعيف كما قال ابن تيمية ، قوله :salla-icon: : ( أدبني ربي فأحسن تأديبي ) .

9-اختر سطراً و قم بشرحه؟


الأديب يجعلك مقيداً بحروفه,مسلسلاً بكلماته,مكبّلاً بتشكيلاته

الشرح : ( أنــــــــا واقــــــعــــــــة فـــــعـــــلا بـــالأســـــر )
ما شاء الله تعالى....الم اقل لك ستكونين أديبة...صراحة اجاباتك حكيمة....
بله...هي للتأكيد لما يأتي بعدها...
و ساضع أجوبة الاخوة في منتديات أخرى لتعم الفائدة...
دمت أختنا اسلامية في حفظ الله...

علي سليم
21-03-2008, 08:41 PM
و بعد هذا الدرس كانت ردود الأخوة و الأخوات متفقة في مواطن و مختلفة في أخرى...
فأختنا الفاضلة فاتن كان جوابها عن السؤال الاول:

1-الحمد الله الذي علم الانسان و خلق له القلم,و جعلهناطقا,حكيما,اديبا,او ابكما...و الصلاة على حبيبنا محمد صلى الله عليه و سلم مؤدّبالادباء و معلم الناس و على آله و صحبه و من واله...

2. يكفيه فخرا اعني الاديب ان يُتقن صنعته اولوا العزم من الناس,فسلعته ليست مباحةتُباع على قارعة الطريق,مثلها كمثل غالي الاثمان من الذهب و اللؤلؤ والمرجان,يشتهيها الانسان و يديم النظر اليها من خلف ستارة الزجاح...فلم و لن يتخيلملكيتها بله مسيسها.... 3 . فانظر يا رعاك الله الى عدد الكلامات ربما قاربت من المساسبالمائة الثانية,ليست هي بكلام مطوّل,و لا بكتاب مذيّل,و لا باعلان مزخر....كلماتقلائل جعلتْ من يمينك الحديثَ قائلة (بربّك عجّل بربّك)
أرأيتم كيف انتم اسرى حروف اسرى واخواتها,اتيتم طائعين ثممقلدين....

بينما اختنا samira: كان جوابها:
الاديبيجعلك مقيدا بحروفه,مسلسلا بكلماته,مكبّلا بشكيلاته...فلو صحت العبودية لغير اللهفي زمن موت الرقّ لكان عبدا لك....

أما أختنا شهيدة رأت جوابا عن السؤال الاول:
1/ فحروف الاديب ذات رائحة يشرئبّ لهاالانف .
2/ الاديب يجعلك مقيدا بحروفه,مسلسلا بكلماته,مكبّلا بشكيلاته .
3/ فهو متسوّل عند بابك ايها الاديب...
4/ ان وُجد فهو كالقباض على الجمر ..

و أختنا ابنة الازهر منال:

فحروف الاديب ذات رائحة يشرئبّ لها الانف,و تتطلع عليها العين,و يعشقهاو يهواها القلب,و يُتقنها او يعجز عنهااللسان



ليست هي بكلام مطوّل,و لا بكتاب مذيّل,و لا باعلانمزخرالطريق



مثلها كمثل غالي الاثمان من الذهب و اللؤلؤ و المرجان,يشتهيها الانسان ويديم النظر اليها من خلف ستارة الزجاح...فلمو لن يتخيل ملكيتها بلهمسيسها....



1-ضع ثلاثة جمل تراها ابلغ شيئ في الادب (من مقدمة هذاالدرس)


ثم أختنا ايمان القويدر:
1- فحروف الاديب ذات رائحة يشرئبّ لها الانف,و تتطلع عليها العين,ويعشقها و يهواها القلب,و يُتقنها او يعجز عنها اللسان...
حيث أختنا بنت خير الأديان:

1 -
فحروف الاديب ذات رائحة يشرئبّ لها الانف,وتتطلع عليها العين,و يعشقها و يهواها القلب,و يُتقنها او يعجز عنهااللسان...
الاديب يجعلك مقيدا بحروفه,مسلسلا بكلماته,مكبّلا بشكيلاته...فلو صحتالعبودية لغير الله في زمن موت الرقّ لكان عبدا لك....

احسبها جملة أوجملتين حسبما شئت

2 -
و يكفيه فخرا اعني الاديب ان يُتقن صنعته اولواالعزم من الناس,فسلعته ليست مباحة تُباع على قارعة الطريق,مثلها كمثل غالي الاثمانمن الذهب و اللؤلؤ و المرجان,يشتهيها الانسان و يديم النظر اليها من خلف ستارةالزجاح...فلم و لن يتخيل ملكيتها بله مسيسها....

3 -
هل رأيتَ كم للاديبمن منقبة؟؟؟ فهو بمثابة الاب تارة و الابن اخرى و ان شئتَ فقل احد افرادالعائلة...فيجعلكَ تمرض لمرضه و تفرحُ لفرحه و من رآك يظنُ انكالمصاب....


و أخونا أحمد الحربي:
1:
فحروف الاديب ذات رائحة يشرئبّ لها الانف .

الاديب يجعلك مقيدابحروفه,مسلسلا بكلماته,مكبّلا بشكيلاته...فلو صحت العبودية لغير الله في زمن موتالرقّ لكان عبدا لك....

ثم هل سمعتم او قرأتم لاسير يأسرُ نفسه و يُحبُالبقاء قيد الاسر!!! .

و اختنا ريم محمد:

الاديب يجعلك مقيدا بحروفه,مسلسلابكلماته,مكبّلا بشكيلاته...فلو صحت العبودية لغير الله في زمن موت الرقّ لكان عبدالك....
2/ فتراه يبحث اقصد قارئ كتب الادباء عن كلمة او حرف او دلالة فهو رهناشارتك ايها الاديب.
3/ ثم يجعلك الاديب تُكثِر من قولك:لماذا و متى و كيف...فهومتسوّل عند بابك ايهاالاديب.

إسلامية
22-03-2008, 12:08 AM
( ماذا يعني التأخر لغة الأدباء )

علي سليم
22-03-2008, 03:29 AM
جزاك الباري خيرا.....فالذي قصدته ان الاديب عندما يعطيك معلومة ما...يضع لها مقدمات و يتأخر في اعطائها ليجذب اليها من يريدها...هل اتضحت الفكرة يرعاك الله...

إسلامية
22-03-2008, 10:50 AM
نعم وضحت الفكرة ، جزاك الله خيرا

أذكرالله يذكرك
22-03-2008, 11:12 AM
تبارك الله يالا روعة هذا الفن ...



تلميذة صغيرة تريد أن تستقي من رشفة من علمك .... هل ممكن ؟؟؟




وكيف أبدأ ..؟؟؟

علي سليم
22-03-2008, 11:36 AM
لا اخفيكم سرا...دورة تعبير الرؤى تحت مسمى (كيف تصبح معبرا) نجحت في هذا المنتدى و انفلت معها كثيرا...علما لاقت اقبال الكثير في منتديات اخر و لكنن لم انفعل معها...
و اظن ان دورتنا هذه يتلاقي نفس مصير الاولى بسبب وجودكم...علما انني توقف عنها مذ فترة في المنتديات كثيرة من دون سبب...

بارك الله فيك اختنا...تلميذة لا...و انما معلمة فاضلة...
طيب...الاجوبة....هاتيها لنبدأ المشوار...

أذكرالله يذكرك
22-03-2008, 11:46 AM
طيب ...


خليني أركز أكثر حتى أمخمخ مخي وأطلع ... العبقرية ....



لا قصدي (...؟؟....) ....



المهم بحاول بإذن الله ولكن قد يطول الأمر ....



مع أنني متأكدة أنني بأخذ 0/100...


لكن ياالله ... لعلي يكتب لي أجر محاولتي ....




شكر الله لكم طيب ردودكم ...

علي سليم
22-03-2008, 11:51 AM
بارك الله فيك...و اسال الله لك بلوغ الاماني....خذ الوقت كله...اليوم...غدا...بعده...لا ضير....

أذكرالله يذكرك
22-03-2008, 11:56 AM
طيب ...... شكر الله لكم حسن تعاونكم وإرشاداتكم ...


شيخي الكريم .. ولكم بمثل دعواتكم وزيادة اليوم وغدا" يوم الزيادة ...

أذكرالله يذكرك
22-03-2008, 04:14 PM
الحمد لله الذي علم الإنسان و خلق له القلم,و جعله ناطقاً,حكيماً,أديباً....أو أبكما...و الصلاة على حبيبنا محمد صلى الله عليه و سلم مؤدّب الأدباء و معلّم النّاس و على آله و صحبه و من والاه...
فحروف الأديب ذات رائحة يشرئبّ لها الأنف,و تتطلع عليها العين,و يعشقها و يهواها القلب,و يُتقنها أو يعجز عنها اللسان


الأديب يجعلك مقيداً بحروفه..وذلك لبحثي دوما عن ألف ألف معنى تحمله كل كلمة من كلماته الرائعة ,


مسلسلاً بكلماته.


.فكل كلمة تبحث عن أختها لترى فيها تتمتها ,

مكبّلاً بتشكيلاته...


فلو صحتْ العبودية لغير الله في زمن موت الرقّ لكان عبداً لك....



هنا تسألت لماذا؟؟؟



فتراه يبحث أقصد قارئ كتب الأدباء عن كلمةٍ أو حرفٍ أو دلالةٍ وهذا مايحصل معي حقا" فهو رهن إشارتك أيها الأديب...لأنه


أوصل لنا قيم ومعاني ومافيها تأسر الألباب فيعشقها القراء فيحملون الطاعة والولاء له ...




ثم يجعلك الأديب تُكثِر من قولك:لماذا و متى و كيف.


وبالفعل حصلت معي ...

..فهو متسوّل عند بابك أيها الأديب



نعم لكثرة حيرته أنه لا يفهم الكثير
...



و يكفيه فخراً أعني الأديب أن يُتقن صنعته أولوا العزم من الناس


نعم والله


,فسلعته ليست مباحة تُباع على قارعة الطريق,مثلها كمثل غالي الأثمان من الذهب و اللؤلؤ و المرجان,يشتهيها الإنسان و يديم النظر إليها من خلف ستارة الزجاح.وهي خلف شاشة الكمبيوتر
..فلم و لن يتخيل ملكيتها بله مسيسها....لأنهانعمة يمن الله بها على عباده


فقلّما تجد أديبا ًفي زمن عزّته و غربته,و إن وُجد فهو كالقابض على الجمر
لأن الأديب اليوم هو أول من تعصف به حجارة من لا عقول لهم



,يُنْتَظر جديده العقلاء فيرتقبونه عند شروق الشمس و لا يقنطون منه بعد غروبها
في وجوده وغيابه نتعلم ونرتوي من فيض بحور رونق علمه , ونحفظ وده قبل وبعد ...
فحاله حال المسافر...
لا يستقر بأرض ولا تبهجه رونق الحياة


و إن أتى متخفياً دبيبه أخف من دبيب النمل لَشَعَرَ به العلماء ,العقلاء,الحكماء, فاستقبلوه ليلاً أو نهاراً فليلهم نهار بقدومه ...
وإن كان كتب ولم يفصح من هو شعر به أولو الألباب


و إن جلسنا نعدد مناقب الأديب و فنونه و أسلوبه, لقضينا عليك أيها القارئ
ولوكتبت عن الأديب دهرا" فلن يستوفى حقه ولن يسعفنا الوقت ..

اذ بهذا القدر جعلناك بفضل الله تتمنّى الأدب الساعة قبل أختها
بلى تمنيته الآن بل وقبل أن تعلمني المدرسة الضرب والحساب والعلوم من جاهل معلوم
أن أتعلم الأدب
...
فانظر يا رعاك الله الى عدد الكلمات ربما قاربت من المساس بالمائة الثانية
صحيح وقد تكون أكثر من 200حرف

,ليست هي بكلام مطوّل,و لا بكتاب مذيّل,و لا باعلان مزخرف....كلمات قلائل جعلتْ من يمينك الحديثَ قائلة (بربّك عجّل بربّك)
وهذا ماقلته بنفسي بربك عجل ..

أرأيتم كيف أنتم أسرى حروف أسرى و أخواتها,أتيتم طائعين ثم مقلدين
بلى رأيت....


ثم هل سمعتم أو قرأتم لأسير يأسرُ نفسه و يُحبُ البقاء قيد الأسر!!!أبدا" والله

فهنيئا لك أسير الأديب فكنتَ موفقاّ يوم اخترتَ الأديب جلّادك,فبجلده لك يرفعك...و أغرب من الأسْرِ أن تسمع أنين منْ يُجلد (زدني...زدني...)


تصوير بليغ في منتهى الجمال والروعة فقد جعلت من شيء مسنكف بغيض مقبول وبل محبوب تلهف له القلوب وتشتاق له العيون وتطرب له المسامع

بالله عليك,كنْ صريحاً و لا يستقيم مع الأدباء منْ هو مذبذبا,كم غيّر لك كلام الأديب في تي اللحظات؟؟؟؟


ولك ماتريد.. عرفت من القيم ماأنا بعيدة كل البعد عنها ...

اليس الأدب معجزة عجز عنه من تخطّاه,من قفز برجلٍ واحدةٍ....بلى ورب البيت العتيق



سائلك...و لن أتأخر و التأخر لغة الأدباء فاحفظ هذا فسنأتي على شرحه إن شاء الله,

سائلك عدد تسعة من فقهاء المذاهب؟؟؟

ثمانية من علماء التفسير....


سبعة من علماء الحديث....



ستة من علماء اللغة...



ثلاثة من أهل الأدب....


من مخيلتك مما وقر في قلبك,أراك اتفقنا فالمسلمون عند شروطهم....


طيب









فإنْ أفلحت فزد عليه واحداً تلو الاخر حتى تسمع هديل قلبك (كفى...كفى...)
ربما أدركتْ قصدي من هذا التعداد و ربما كنتَ قريبا من الإدراك....
نعم قلتُ لك سابقا أن الأدباء هم قلّة و اللأديب لا يُمْلي كلاماً خالياً من حواس البشر,فالأديب يجعلك مقتنعاً إن لم يكن بكلامه فبحواسك....
هل رأيتَ كم للأديب من منقبة؟؟؟ فهو بمثابة الأب تارة و الإبن أخرى و إن شئتَ فقل أحد أفراد العائلة...فيجعلكَ تمرض لمرضه و تفرحُ لفرحه و من رآك يظنُ أنك المصاب


يالا روعة الأدب وعظمة الأدباء
....



و نهاية,لن أترك تغدو و تروح و لا قيود...فليَكُنْ مقالنا هذا أو مقدمتنا هذه درساً يحمل الفوائد و لذا....


أدب جم وفوائد كالدرر


أتوجّه إليك يا منْ أحببتَ الأدب و تتمنى الإنتساب اليه بعدة أسئلة هي الفيصل و هي الشرارة الأولى,فمن أحسنها فسيُحسن بعدها قولاً واحداً و إلاّ فلنأتِ بمقدمة خفيفة الظلّ...
و قبل هذا و ذاك...لا تظنّ للوهلة الأولى ستفهم كلام الأديب فاقرأه مرةً و مرةً حتى تعتاد عليه و عندها لا تحتاج للقراءة و إنما النظر فيه يكفيك....

و اعلموا أنني لستُ أديبا ًفهم أي الأدباء في السماء السابعة و صاحبكم يسير في الأرض....فكلنا يتمنّى أن يكون ذاك الأديب....نسأل الله الإخلاص و قبول العمل...اللهم آمين

1-ضع ثلاثة جمل تراها أبلغ شيء في الأدب (من مقدمة هذا الدرس)



يجعلك مقيداً بحروفه مسلسلاً بكلماته مكبّلاً بتشكيلاته




أرأيتم كيف أنتم أسرى حروف أسرى و أخواتها,أتيتم طائعين ثم مقلدين




فهنيئا لك أسير الأديب فكنتَ موفقاّ يوم اخترتَ الأديب جلّادك,فبجلده لك يرفعك...و أغرب من الأسْرِ أن تسمع أنين منْ يُجلد (زدني...زدني...)




2-عدّد ثلاثة أدباء؟




1- رسول الله صلى الله عليه وسلم

2-علي ابن أبي طالب عليه السلام

2- أمير المؤمنين عمر ابن عبدالعزير






3-جملة لم تفهمها فقرأتُها مراراً ففهمتها؟؟؟




و إن أتى متخفياً دبيبه أخف من دبيب النمل لَشَعَرَ به العلماء ,العقلاء,الحكماء, فاستقبلوه ليلاً أو نهاراً فليلهم نهار بقدومه





4- جملة لم تفهمها فقرأتُها مراراً و ما زالت غامضة؟؟



ثمانية من علماء التفسير....


سبعة من علماء الحديث....



ستة من علماء اللغة...



ثلاثة من أهل الأدب....



وهل هذا معناه... ماذا نعلم من العلوم التي لابد لنا من معرفتها فقليلا" منا إهتمامه بمثل ما ذكرت ...

فما كان التعداد هو السؤال بإحضار الإجابة ولكن هل يهمك معرفة مواطن الأدب الحقيقة ....


أم لم تعي بأن في هؤلاء مناقب الأدب فماذا تقرأ وأين همك ووجهتك !!!
وقلة الأدب ... وأخر من نهتم لمعرفتهم


5-دوّن أهم فوائد المقدمة؟

قال تعالى: (( إقراء باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق إقراء وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان مالم يعلم ))
وأعظم ماعلمنا الله إياه قراءت كتابه .... حيث أو مانصح به رسوله الأمي بالقراءت فعلمه الله حين أنزل عليه جبريل
لولا بفضل الله ومنته لم نكن نعلم ماالقلم ولا سلاحه الذي إما يقتل نفس أو يحي نفسا" وأما أنه يزيل كرب مكروب أو يفجع مصاب وهموم وإما ...............إلخ


6-لماذا جعلتكَ هذه المقدمة أسيراً؟؟؟

...من جمال رونقها وعذب صياغتها وسلاسة منطقها
الأديب يجعلك مقيداً بحروفه..وذلك لبحثي دوما عن ألف ألف معنى تحمله كل كلمة من كلماته الرائعة ,مسلسلاً بكلماته..فكل كلمة تبحث عن أختها لترى فيها تتمتها


7-كم مرة سألتَ نفسك أثناء القراءة (متى و كيف و لماذا)


فلو صحتْ العبودية لغير الله في زمن موت الرقّ لكان عبداً لك....هنا تسألت لماذا؟؟؟


8-منْ هو أديبك المفضّل؟؟

الكتــــــــــــــــــاب


9-اختر سطراً و قم بشرحه؟

فهنيئا لك أسير الأديب فكنتَ موفقاّ يوم اخترتَ الأديب جلّادك,فبجلده لك يرفعك...و أغرب من الأسْرِ أن تسمع أنين منْ يُجلد (زدني...زدني...)
تصوير بليغ في منتهى الجمال والروعة فقد جعلت من شيء مسنكف بغيض مقبول وبل محبوب تلهف له القلوب وتشتاق له العيون وتطرب له المسامع

و أخيراً....أسال الله لكم التوفيق و عدم التفاعل هو عدم الأستمرار.....

وهذا تفاعـــــــــلي فلنرى من فيضكم المزيد ...


أخوكم : علي سعد سليم
باركك الباري جل في علاه

علي سليم
22-03-2008, 09:16 PM
اجابة كما كنتُ اتوقع....رفعك الله...و أثابك...لا املك غير ان اهاتفك قائلا...جزيت خيرا...

أذكرالله يذكرك
22-03-2008, 09:21 PM
يعني ماذا ؟؟!!!


خطأ صح ...!!!

علي سليم
22-03-2008, 09:23 PM
صح...لا خطأ فيه....فاجاباتك لا تحتمل غير الصواب...بوركتم...و الدرس القادم اصعب بكثير...

أذكرالله يذكرك
22-03-2008, 09:28 PM
خلاص ... أنا من الآن منحاشه ...(..أمزح...)


يارب الله يعينا جزاك الله حبه ورضاه ... الله يرضيك ياأبا مارية في الدنيا والأخرة

علي سليم
22-03-2008, 09:33 PM
و لك بمثل ما دعوت و زيادة...

علي سليم
12-04-2008, 04:19 AM
http://ruqya.net/forum/showthread.php?p=134998#post134998
الدرس الثاني...