المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المتوارون خلف رداء السلفية


فاديا
12-01-2008, 07:39 AM
صحيح انه برز أناس أقضّ مضجعهم عودة منهج السلف بهذا الكم والحجم إلى قلوب الناس، ورأوا من عجائب هذا الدين ما أخذ بألبابهم وهم يظنون أنه قد قُضي عليه فمضى إلى غير رجعة، فلم يجدوا سبيلا إلى التشويه والتدليس والكذب إلا انتهجوه، فألصقوا بدعاة الإسلام التهم و كالوا لهم بالباطل عسى أن يصرفوا عن دعوتهم كل أذن و قلب، لأن في عز هذا الدين مذلتهم، وفي قوته ضعفهم، و في فطنة أهله وبالٌ عليهم أجمعين.

الا انه وعلى الناحية الاخرى لا نستطيع انكار تفرق العديد من المسلمين عند هذا المصطلح وتحولهم الى فئات من الناس يزعم كل واحد منهم أنه يملك مفاتحه وأنه وجماعته هم الذين يمثلون السلفية الحقيقية،




وكل يدعي وصلا بليلى***** وليلى لا تقرّ لهم بذاكا




تجد حماة وأنصارا يدافعون عنها بحرقة وإخلاص، سواء أكان ذلك الدفاع عن علم وبينة أم عن جهل وتقليد،
وفي غمرة الأحداث اللامتناهية التي عرفها العالم الإسلامي عموما، وبين هؤلاء المدافعين عن أسماء ومصطلحات أُرضعوها وهم لم يعرفوا حقيقة كنهها ولا أصلها الصحيح القويم، اللهم إلا تقليدا للمشايخ وثقة بهم، وبين الذين يشوهون كل ما يرفع أعلام الإسلام فوق منارات الحق، ضاعت حقائق الأشياء وجواهرها، فلم تبق في نفوس مجملهم إلا أطلالا عفت رسومها، وجراحا لم تُشف كلومها، فما هي السلفية التي يدافع عنها البعض ويُقذع في سبها والتحامل عليها البعض الآخر؟

كلمة السلف كلمة قديمة قدم الاسلام ، والسلف في لغة العرب هم المتقدمون من الآباء والأجداد، فكل من تقدمك فهو سلفُك، وفي اصطلاح العلماء هم أهل القرون المشهود لها بالخيرية من طرف النبي صلى الله عليه وسلم .
فالمراد من كلمة السلفي هو النسبة إلى من يتّبع أصحاب القرون المزكاة المشهود لها بالخيرية اتباعا في أصول الدين وعقائده، واتباعا في فروعه ومقاصده

والمتأمل لسير العلماء القدامى يعلم أن هذه الكلمة مما كان له ذكر شائع عندهم، يُمدح بها المتتبع للآثار والسنن، المجانب للبدع و الأهواء،



في وقتنا هذا ...
نجد كثيرا ممن تناول هذا الموضوع لم ينطلق من بحث علمي أو تأصيل شرعي،
وهي أن هذه الأسماء والمصطلحات التي لم ترد في كتاب الله ولا سنة نبيه صلى الله عليه وسلم لا يجوز بحال أن يُبنى عليها ولاء أو عداء إذا كان المسلم ممن يسلّم بالمضمون، فإن الله تعالى ذكر عباده ونسبهم إلى الإسلام لا إلى غيره، فلما كثرت الفرق المنتسبة إلى الإسلام احتيج إلى التمييز فقيل: "أهل السنة و الجماعة"، فلما انتسب إلى السنة من لم يكن من أهلها احتيج إلى تمييز آخر، فقيل: "السلفية" إشارة إلى أن أصحابها يتبعون السلف الصالح في الأصول والفروع، كما ذكرنا آنفا. فإذا وجد من يسلّم بمضمون السلفية فلا يجب أن يلزم بتبني هذا الاسم أو تلك النسبة، بل متى ما تحقق المضمون لم يلتفت إلى الألقاب، وذلك لما يحدثه التعصب للألقاب والأسماء دون التلفت إلى المقاصد من مفاسد نهى الله سبحانه عنها وحذّر من الوقوع فيها.



والمتأمل لواقع الدعوة الإسلامية اليوم يجد الكثير من الجماعات التي تنتسب إلى "السلفية" وتظن كل جماعة أنها على صواب دون غيرها، وهذا مما أدى إلى احتدام الخلاف وتأجج نار الصراع بينها، فكانت النتيجة أننا لا زلنا نسمع بين الفينة والأخرى بظهور جماعة جديدة تنتسب إلى السلفية،

وكأننا في معرض التأريخ لمراحل الأدب التي مرت بها أوروبا!


ومع أن الحقيقة في اتباع المنهج "الإسلامي" القويم هو اتباع ما أنزل على الرسول "صلى الله عليه وسلم" وأن يكون الرسول الكريم هو القدوة ..


الا ان كثير من الذين يدعون أنهم على منهج السلف الصالح ، يغفلون كثيراً عن مبادئ ومنهج السلف الصالح في نواح عدة "حسب اهوائهم ومصالحهم", متخذين أقصى أنواع التشدد ، وفي بعض الاحيان أكثر انواع التجاوز !!مدعين الوسطية في ذات الوقت


وما يكشف هذا الا انهم يصنّفون السلف الصالح ليناسب " توجهاتهم .."
فتراهم يتناسون أو يغفلون أقوال ومآثر لكثير من السلف الصالح على حساب البعض،
وهم يبحرون في تيار سلفي متنطع، ليس سوى خليط من هؤلاء بكل اصنافهم يجمعهم شيئين لا غير........ تحقيق المصالح وفرض السيطرة.



وصحيح ان الانسان المتوازن ذو حرية الرأي والفكر يمشي على مبدأ "قد أكره ما تقول ،ولكني أستميت دفاعاً عن حقك في أن تقوله"


بينما هؤلاء " مدعي السلفية " تجدهم "يستميتون في أن يقمعوا كل قول يكرهونه"



ما أقبح وجه هذه السلفية المُلبسة لرغباتها الدنيوية بإسم الدين ، ما تكاد تترك شيئا مما ترغبه لنفسها في هذه الدنيا إلا وصبغت عليه من الدين الإسلامي العظيم الرباني صبغة من الباطل تشبيها على الناس وتلبيسا بالحق لتروج سلعهم وأفكارهم ومعتقداتهم الزائفة .

وما هي الا سلفية خبيثة تتوارى تحت رداء السلف وتسيء لهم
فالسلفية الحقة ...اتباع لا ابتداع
ولكن الأيام جديرة بكشفهم أمام أنفسهم أولاً ثم أمام الآخرين..

وقد بلغ الأمر للحد الذي يصعب فهمه وإدارك مساوئه من غير كشف برقعه !! ،
فما عاد يكفي في المعرفة لحظ ناظره ، بل كشف البرقع لتسفر الحقيقة على ما تحت ذاك البرقع من قبح هو الأبلغ والأجدر في تعريف الآخر مدى الشر في هذا الوجه الشيطاني .

جهل فاضح، آفة صاحبه أنه يحارب ما لا يعلم كنهه، و أنه (يهرف بما لا يعرف)، فكانت كتاباته سقطا لا ميزان لها في العلم.
ظانين أنه الحق الذي لا محيد عنه، وهم من الذين لم يبلغوا بعد مستوى علميا يمكّنهم من النظر والاستنباط، بل وحتى الفهم السليم.

إنها تجارة بإسم الدين .

إنها الأباطيل تسوّق على حساب الإسلام .

يا لتعاسة الناس في واقع هؤلاء الضلال حين ينحرف بالدين بإسم تلك التصورات لمثل هذه التفاهات .


نعم، إنه الوجه الآخر لسلفية الدجل والزيف التي ما زال أفرادها يتردون في مهاوِ الشهوات والرغبات النفسية ، لكن بإسم الدين ، قسرا يلوون الإسلام دين الله الرباني ليخدم ما هم عليه من أهواء الدنيا ، وليس أبلغ من الكشف عن سوء هذه الحال وإظهار قبح هذا الوجه من إظهار صورته الملوّنة بتلاوين الباطل ليعرف الآخرين مدى بشاعته ونكارته .



لا ننسى أن نعرج على ما يجري في الساحة الإسلامية اليوم من انتهاك للأعراض وطعن في العلماء و الدعاة، والحط من قيمتهم وصد الناس عنهم وتزهيدهم فيهم، وكل ذلك يتم تحت غطاء "السلفية" و"منهج السلف"،

أن منهج السلف لم يكن بحال وقيعة في الأعراض أو صدا عن سبل الخير في زمن كشّر فيه الباطل عن أنيابه، و لم يكن قطُّ في يوم ما ذريعة للتنفير من دعاة أخطأوا وزلت بهم الأقدام في مزالق لا يسلم منها حتى الكبار، بل إنه من تمام الاتباع أن يقوّم الخطأ، وتقال العثرة، فإن لكل جواد كبوة، ولكل سيف نبوة.

ولا يعني هذا بحال من الأحوال السكوت عن الباطل أو ترك البدع لتعشش في عقول الناس، بل يجب النصح والتحذير، إلا أن المقصود أن هذا الباب يقوم به أهل العلم الذين سارت بعلمهم وفضائلهم الركبان، أما أن يتصدى لذلك من كان عن العلم بمنأى أو معزل، فإن هذا من أعظم الظلم وأقبح الباطل، وإذا دخل الصغار في شيء فسد.

وذلك لأن الحابل اختلط بالنابل، وصار من هب ودب متصدرا للعلم والفتوى والتجريح والتعديل،
كما أن العديد ممن كتب حول السلفية لم يكتب لا بعلم ولا بإنصاف، بل أضاف إلى ذلك تزويرا وتلبيسا لم يحمل عليه إلا الكيد للإسلام وأهله،

فليحذر الخائض غمار الحياة دخول الفيافي بغير زاد، ويعلم أنه ليس كل ما يكتب حق، وأنه "ليس كل ما هو حق مما يجب نشره" وإن كثيرا من الأقلام لتحركها مطامع وتنفخ فيها، وليستيقظ الوسنان وينشط الكسلان، لعل الله يُحدث بعد ذلك أمرا


فذلك قاسٍ لم يذق قلبه تقى *** وهذا جهول كيف ذو الجهل يصلح

@ كريمة @
14-01-2008, 12:07 AM
جزاك الله خيرا وبارك فيك
قال معاذ رضي الله عنه: (كيف انتم عند ثلاث؛ دنيا تقطع رقابكم، وزلة عالم، وجدال منافق القرآن؟).فسكتوا

منذر ادريس
13-02-2008, 03:02 PM
جزاكم الله خيرا الفاضلة فاديا وبارك الله فيكم على هذا الموضوع واقول :
لقد تلبس بعض الناس بلباس السلفية وما أن يسمع من عالم كلمة حتى يقول عن نفسه شيخي فلان وفلان وقد تربيت على أيديهم وتعلمت الأدب والسمت والعلم فيتخذ من هذا الباب لنفسه منطلقا للطعن في العلماء والدعاة وكأنه علامة عصره ووحيد دهره وإذا ما قارنا بينه وبين شيخه لوجدنا الفارق العظيم والبون الشاسع وكما قيل : شتان بين الثرى والثريا فيسيء الى شيخه ويطعن فيه من حيث لا يشعر ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
أخوكم / المشفق

فاديا
20-02-2008, 07:18 PM
أختي كريمة
واخي المشفق

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم وجزيل الشكر لمروركم واضافتكم

الانصار
10-03-2008, 03:52 AM
للعلم فقط ان اخطر هذه الانواع اولئك الذين يلبسون رداء الدين وهم همهم كسب متاع الدنيا ويضللون الامة ويحزبونها الى احزاب

كل حزب بما لديهم فرحون مقابل حفنة من المال من قبل جهات لا تريد الخير والاجتماع والاعتصام بحبل الله واني اعرف احدهم تلقى رشوة تعادل عشرون مليون ريال من اجل تنفذ مخطط ولم ينكر هذا الشخص الرشوة.. بل قال هي مقابل ارض لي وهو في هذا الامر كاذب والكل يعلم انه يملك اي ارض تساوي عشرون مليون ريال

فاديا
11-03-2008, 05:26 AM
جزاك الله خيرا اخي الفاضل الانصار وبارك فيك...شكرا لك

علي سليم
11-03-2008, 07:03 AM
جميل ما خطت يمينك أختنا الواعية الأخت فاديا....
و لن يقوم ذا الدين الاّ على أكتاف منتسبوا الى السلفية قولا و عملا....
و السلفية ليست شعارا و انما تشخيص حال القرون الاولى حيث الرعيل الصالح و تقفّي آثارعم شبرا بشبر حتى لو دخلوا جحر ضب للزمنا دخوله لزوم الاستحباب أو الوجوب....
بارك الله فيك و الى المزيد من ذا العطاء يرعاك الله....

أذكرالله يذكرك
12-03-2008, 10:02 PM
نعوذ ونستجير بالله من النفاق والعقائد الباطلة ... اللهم اجعلنا من اهلك وخاصتك .....



شكر الله لك همتك يابهجة المنتدى ..............

فاديا
11-04-2008, 09:06 PM
جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل علي سليم على هذا التعقيب المفيد

فاديا
11-04-2008, 09:06 PM
بوركت اختي اذكر الله يذكرك على تعليقك ومرورك
ولا حرمنا الله من جهودكم الخيرة