المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ( && الاسلام والإخلا ص - وما دور الأمه && ) !!!


als zoro
11-01-2008, 01:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هل المسلم اسم ام صفه ما هو الاسلام هلهم كثره ام قله بل قله جداااااااااااااا
ولكن الإسلام لا يملك أن يؤدي دوره إلا أن يتمثل في مجتمع ، أي أن يتمثل في أمة .. فالبشرية لا تستمع - وبخاصة في هذا الزمان - إلى عقيدة مجردة ، لا ترى مصداقها الواقعي في حياة مشهودة . . و " وجود " الأمة المسلمة يعتبر قد انقطع منذ قرون كثيرة .. فالأمة المسلمة ليست " أرضًا " كان يعيش فيها الإسلام . وليست " قومًا " كان أجدادهم في عصر من عصور التاريخ يعيشون بالنظام الإسلامي .. إنما " الأمة المسلمة " جماعة من البشر تنبثق حياتهم وتصوراتهم وأوضاعهم وأنظمتهم وقيمهم وموازينهم كلها من المنهج الإسلامي . . . وهذه الأمة - بهذه المواصفات ! قد انقطع وجودها منذ انقطاع الحكم بشريعة الله من فوق ظهر- الأرض جميعًا .
ولابد من " إعادة " وجود هذه " الأمة " لكي يؤدي الإسلام دوره المرتقب في قيادة البشرية مرة أخرى .
** إن الحكم إلا لله أمر ألا تعبدوا إلا إياه ذلك الدين القيم } [ يوسف : 40]
** ومن يطع الرسول فقد أطاع الله } [ النساء : 80
لابد من " بعث " لتلك الأمة التي واراها ركام الأجيال وركام التصورات ، وركام الأوضاع ، وركام الأنظمة ، التي لا صلة لها بالإسلام ، ولا بالمنهج الإسلامي . . وإن كانت ما تزال تزعم أنها قائمة فيما يسمى " العالم الإسلامي " !!!
وأنا أعرف أن المسافة بين محاولة " البعث " وبين تسلم " القيادة " مسافة شاسعة . . فقد غابت الأمة المسلمة عن " الوجود " وعن " الشهود " دهرًا طويلاً . وقد تولت قيادة البشرية أفكار أخرى وأمم أخرى ، وتصورات أخرى وأوضاع أخرى فترة طويلة . وقد أبدعت العبقرية الأوروبية هذه الفترة رصيدًا ضخمًا من " العلم " و " الثقافة " و " الأنظمة " و " الإنتاج المادي " .. وهو رصيد ضخم تقف البشرية على قمته ، ولا نفرِّط فيه ولا فيمن يمثله بسهولة ! وبخاصة أن ما يسمى " العالم الإسلامي " يكاد يكون عاطلاً من كل هذه الزينة !
ولكن لابد - مع هذه الاعتبارات كلها - من " البعث الإسلامي " مهما تكن المسافة شاسعة بين محاولة البعث وبين تسلم القيادة . فمحاولة البعث الإسلامي هي الخطوة الأولى التي لا يمكن تخطيها !

القصواء
11-01-2008, 07:10 PM
أخي ( زورو ) بارك الله فيك دعنا نكن متفائلين على الرغم من الأوضاع الرديئة والانحدار الذي تعاني منه الأمة الإسلامية .........

فإذا كان الحكم بشريعة الله قد انقطع فالشعوب ( الأمة ) الإسلامية مازالت موجودة ....ما دام القرآن الكريم محفوظا فمن يعمل به مازال موجودا أيضا وهم في زمننا ليسوا قليلين في ظل

الصحوة التي يشهدها عالمنا الإسلامي ولا يعني هذا إلغاء وجودهم بسبب ضعف قياداتهم .
وإذا كان ركام الأجيال والأنظمة والأوضاع الرديئة قد وارت الأمة الإسلامية ..فإنها لم تقتلها

ولكنها أضعفتها ...الأمة موجودة حتى لو لم تتمكن من القيادة ولكنها ضعيفة والضعيف لا يستطيع القيادة ..أتعرف لم ضعفت الأمة ؟؟؟ لأننا مقصرون تجاه كتاب الله وخاصة قياداتنا فلم

نطبقه في واقع حياتنا ولم تأخذ به قيادتنا مما أدى الى ضعفنا وتداعي الأمم علينا .

وتسلمت العبقرية الاوربية القيادة لأنها وضعت قوانين والتزمت باتباعها وتطبيقها فهي حضارة قوانين وضعية ..........

ورغم ذلك ...رغم الوضع المأساوي ...ورغم ورغم أننا نعيش زمن الانكسار ...إلا أني عندي يقين ...أن الله سبحانه وتعالى سيعز أمة الإسلام .......وستنهض من جديد ربما في زمننا أو في زمن قادم .......ولا تنسى كلامة الواحد الأحد ...بأننا خير أمة أخرجت للناس ...

( كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله )

أبو البراء
11-01-2008, 07:32 PM
:bism:
:icon_sa1: ،،،،،،

بارك الله فيكم أخي الحبيب ( als zoro ) ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0