المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أحييتني يا عمر بن حبيب .. أحياك الله


بنت خير الأديان
07-01-2008, 01:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين ..

حضر القاضي عمر بن حبيب مجلس الرشيد فجَرت مسألة فتنازعها الخصوم ، وعلت الأصوات فيها ،
فاحتج بعضهم بحديث يرويه أبو هريرة عن النبي – صلى الله عليه وسلم –
فدفع بعضٌ الحديث ، وزادت المدافعة والخصام حتى قال قائلون منهم :

أبو هريرة متهم فيما يرويه ، وصرحوا بتكذيبه .

ورأيت الرشيد قد نحا نحوهم ، ونصر قولهم ، فقلت أنا : الحديث صحيح عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فنظر إلي الرشيد نظر مغضب ، وانصرفت إلى منزلي ،

فلم ألبث أن جاءني غلام فقال : أجب أمير المؤمنين إجابة مقتول ، وتحنط وتكفن . فقلت : اللهم إنك تعلم أني دفعت عن صاحب نبيك ، وأجللت نبيك أن يطعن على أصحابه فسلمني منه ،

وأدخلت على الرشيد ، وهو جالس على كرسي حاسراً ذراعيه ، بيده السيف ، وبين يديه النطع ، فلما بصر بي قال : يا عمر بن حبيب ، ما تلقاني أحد من الدفع والرد بمثل ما تلقيتني به وتجرأت علي ، فقلت يا أمير المؤمنين ، إن الذي قلته ودافعت عنه ، وملت إليه ،
وجادلت عنه ازدراء على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وعلى ما جاء به ، فإنه إذا كان أصحابه ورواة حديثه كذابين ، فالشريعة باطلة ، والفرائض والأحكام في الصلاة والصيام والنكاح والطلاق والحدود ، مردودة غير مقبولة .

فالله الله يا أمير المؤمنين أن تظن ذلك ، أو تصغي إليه ، وأنت أولى أن تغار لرسول الله – صلى الله عليه وسلم – من الناس كلهم

، فلما سمع كلامي رجع إلى نفسه ثم قال :

أحييتني يا عمر بن حبيب أحياك الله ، أحييتني أحياك الله ، أحييتني أحياك الله "



فإلى الناعقين اتهاما لأبي هريرة اتقوا الله فيما تقولون وتفعلون
رضي الله عنك يا أبا هريرة .

منذر ادريس
07-01-2008, 02:22 PM
جزاك الله خيرا وبارك فيك على هذا الموقف الذي علينا أن نتأسى بمثله في حياتنا
أخوكم : المشفق

ام طلال 1428
07-01-2008, 05:21 PM
بارك الله فيك اختاه