المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ( && محاكاة الحالة المرضية [ الشفاء النفسي ] && ) !!!


أبو البراء
03-09-2004, 07:49 AM
:bism:
:icon_sa1: ،،،،،،

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

هناك جانب مهماً في التعاطي مع المرضى بشكل عام ، والحالات التي تعاني من أمراض روحية ( الصرع ، السحر ، العين ) بشكل خاص ، وهذا الجانب يحتم على المعالج الاهتمام بما يعرف بـ ( الشفاء النفسي ) من حيث سيطرة المعالج على انفعالات الناحية الروحية لدى المرضى 0

يقول الرازي : الحزن الجديد يقوي الحزن القديم الكامن في النفس ، والأسى يبعث الأسى ويثير الأحزان ، قال الشاعر :

فقلت له إن الأسى يبعث الأسى 000 فدعني فهـذا كلـه قبر مالك )

( الفخر الرازي – 18 / 193 ) 0

قلت : فإن كان الأمر كذلك فإن الفرح الجديد يقيض الحزن القديم الكامن في النفس ، والفرح يبعث الفرح ويزيل الحزن والألم ، وقصة يوسف وأبيه عليهما السلام دليل وشاهد على ذلك ، فقد ابيضت عينا يعقوب – عليه السلام – من الحزن على يوسف ، وشم ريح يوسف قبل وصول البشير ، وعودة البصر بوضع القميص على الوجه ، وكل هذا علاج نفسي روحاني 0

قال الدكتور عبدالرزاق الكيلاني : ( المعالجة النفسية مهمة للمريض 00 كالمعالجة الدوائية أو أكثر منها ، وغايتها تقوية ثقة المريض بنفسه 00 وبقدرته على التغلب على محنته بمعونة الله سبحانه وتعالى فتنضم قواه النفسية إلى قواه البدنية ، ويتغلب بمشيئة الله تعالى على مرضه ، فيكون شفاؤه أسرع إذا كان الله سبحانه وتعالى مقدرا له ذلك ) ( الحقائق الطبية في الإسلام – ص 277 ) 0

قال الدكتور أحمد حسين علي سالم : ( بالرغم من أن للانفعالات وظائف هامة في حياة الإنسان إذ إنها تعينه على حفظ ذاته وبقائه ، إلا أن الإسراف فيها يضر بصحة الإنسان البدنية والنفسية0 فانفعال الخوف مثلاً، مفيد للإنسان لأنه يدفعه إلى اتقاء الأخطار التي تهدد حياته 0

أما إذا أسرف الإنسان في خوفه فأصبح يخاف من أشياء كثيرة ليس فيها ما يهدده بأخطار حقيقية ، فإن الخوف يصبح في هذه الحالة مضراً 0 ووجود مثل هذه المخاوف الكثيرة يعتبر في العادة دليلاً على اضطراب الشخصية ، وقد بيّنت الدراسات الحديثة في الطب النفسي أن اضطراب الناحية الانفعالية عند الإنسان من الأسباب الهامة في نشوء كثير من الأمراض البدنية 0

وأشارت بعض الإحصائيات أن نسبة كبيرة من المرضى الذين يترددون عادة على عيادات الأطباء إنما هم يشكون أساساً من اضطرابات انفعالية ناشئة عن مشكلاتهم النفسية ، وأن ما يحتاج هؤلاء المرضى إليه ليس علاجاً طبياً وإنما هم في الحقيقة في حاجة ماسة إلى علاج نفسي 0

وقد أصبح من المعروف الآن بين الأطباء أن أحسن ما ينصح به هؤلاء المرضى هو التخلص من القلق 0 وقد سبق القرآن الكريم العلوم الطبية والنفسية الحديثة في الاهتمام بتوجيه الناس إلى التحكم في انفعالاتهم والسيطرة عليها لما في ذلك من فوائد صحية كثيرة لم تعرف معرفة علمية دقيقة إلا في العصر الحديث ) ( المرض والشفاء في القرآن الكريم – 273 ، 274 ) 0

ولا بد أن تحظى هذه الناحية بقدر كبير في حياة المعالج ، خاصة إذا علم أن لها وقع وتأثير في الواقع العملي للمرضى ، ولا أعني هنا مطلقاً تدخل المعالج في قضايا الطب النفسي ، بقدر ما أعنيه من توظيف النصوص الشرعية والمواقف العطرة في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وتقديم ما يتلاءم وظروف الحالة المرضية ، خاصة أن الحالات النفسية بأمس الحاجة لتوجيهات الشريعة التي توفر كثيراً من الوقت والجهد في العلاج والاستشفاء 0

يقول الاستاذ محي الدين عبد الحميد تحت عنوان " علاج الأمراض النفسية بالقرآن " :

( إن الأمراض النفسية التي يعرض لها الإنسان في حياته تكشف الضعف الإنساني ، وتدفع العاقل دفعا إلى اللجوء إلى الله والوقوف ببابه ، يطلب العافية ويرجو رحمة ربه 0

والمؤمن الحق ، يستمد صحته الجسدية والنفسية ، ومقاومته للآلام والأدواء ، من هذا المعين الذي لا ينضب ، وهذا النبع الجياش الذي لا تنقضي عجائبه ، من القرآن الكريم ، حيث تتفاعل روحه النقية مع آياته ، وتتجاوب فطرته السوية مع معانيه ، فينفض عن نفسه آثار آلامه ومتاعبه وكلما اقترب من ربه ، وعاش مع كتابه تاليا ، وذاكرا ، ومتدبرا كلما أحس بالراحة ، وشعر بالهدوء والسكينة 000 لأنه يعرف من الذي يقصد وجهه ، ويلتمس حماه ، ويعلم أنه مع الله الذي يجير ولا يجار عليه 000 ومع الله الذي لا يذل من استجار به ، ولا يضيع من لاذ بجنابه 000 ( يَاأَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِى الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ )( سورة يونس – الآية 57 ) 0

وكلما عظم خطبه اشتد إلى الله فزعه ، وطالت ضراعته ، وأقبل على كتاب ربه ، وقد رسخ في أعماق وجدانه أن الفرج مع الكرب ، وأن مع العسر يسرا 000 وإن كان قد أصابه ضر ، فبما كسبت يديه ، وإن الله كريم يعفو عن كثير وهو على كل شئ قدير 0

( وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلا هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَىْءٍ قَدِيرٌ )( سورة الأنعام – الآية 17 ) ( الشافيات العشر من الكتاب والسنة – ص 36 ، 37 ) 0

ومن هنا فإن تطويع هذه الناحية وبالتالي استفادة المعالجين من هذا الجانب – أعني الجانب الديني - وتوظيف كل الإمكانيات والطاقات والقدرات لتقديمها خدمة لحالات الأمراض النفسية ، مؤكداً على التزام منهجية واضحة تعتمد على التقيد بكل ما هو نافع ومفيد ، دون الخوض أو البحث في قضايا الطب النفسي التي لها رجالاتها وأخصائيوها ، وهذا ما أكد عليه آنفاً بعض رجالات الطب النفسي وأخصائيوه 0

سائلاً المولى عز وجل أن يفقهنا في دينه ، وأن يعلمنا ما ينفعنا إنه سميع مجيب الدعاء 0

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم 0

زادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

لقاء
03-07-2009, 07:24 PM
جزاكم الله خيراً شيخنا الفاضل أبو البراء


زادكم الله من علمه ونفع بكم ...وبارك لكم في عملكم ...وحفظك وأهلك من كل سوء

عبق الريحان
03-07-2009, 07:55 PM
بارك الله فيكم وزادكم علما ومعرفه

~ عدن ~
06-07-2009, 07:58 PM
باركـَ الله فيكم

وجزاكم الله خيرا

وجعله في ميزان حسناتكم

أسامي عابرة
25-04-2010, 09:40 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم شيخنا الفاضل أبوالبراء

نفع الله بعلمكم ونفعكم وزادكم من فضله وعلمه وكرمه

أحسنتم أحسن الله إليكم

في رعاية الله وحفظه

بوراشد
25-04-2010, 11:14 PM
بارك الله فيكم

أبوسند
26-04-2010, 08:29 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


جزاك الله خير ياشيخ وبارك الله فيك
وفي جهدك وعلمك وعملك
والله يكتب لك الخير حيث كان
والله يجعلنا وإياكم من أهل الفردوس
الأعلى

سهيل..
01-02-2012, 01:21 AM
بارك الله فيكم شيخنا الحبيب رفع الله قدركم واعلى نزلكم في الدارين

أبو البراء
01-02-2012, 07:27 AM
:bism:
:icon_sa1: ،،،،،،

بارك الله في الجميع ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

فاديا
01-02-2012, 08:14 AM
موضوع رائع بارك الله فيك ابو البراء

ليت الانسان يستفيد من مبدأ الزواحف التي تغيّر جلدها كلما عصف بها الحزن والألم والخوف وتستبدله بجلد جديد خالي من الخوف والهم

رشيد محمد أمين
07-03-2016, 12:29 PM
بارك الله فيك شيخنا الفاضل و نفعنا الله بك و بعلمك و جعله في ميزان حسناتك

سراب البحر
10-03-2016, 06:21 PM
http://www.ruqya.net/forum/http://up.mloook.com/WCcC (http://up.mloook.com/)

محب السلف الصالح
14-11-2016, 05:45 PM
بارك الله فيكم

مسلم سلفي
06-05-2017, 10:24 PM
جزاك الله خيرا شيخنا ابو البراء على الاشارة لهذه النقطة الهامة في العلاج فليس الراقي مجرد قارئ للقرآن لكنه في المقام الاول داعي الى ربه عز وجل فيستلزم ذلك علما وفهما وحكمة في التعامل مع المرضى ومع الشياطين فهو بالمرضى رؤوف رحيم يقربهم لربهم لانه يعلم ان لا شفاء لهم في الحقيقة الا باصلاح علاقتهم مع ربهم فيعرفهم بربهم وبالطريق الموصل اليه ويبين لهم كيفية اصلاح انفسهم ويبين لهم عدوهم وطرقة في الاضلال ومصائده ومكائده انه في البداية والنهاية يريد صنع عبد لله حقا . ومع الشياطين فهو مجاهد شديد الباس غليظ على الكافرين والمنافقين بعد دعوتهم الى ربهم وخالقهم فأن ابو الا الكفر فهو يشهر سيف الحق يضرب به بالله في الله لاجل الله .

ومسالة الحالة النفسية هامة جدا فكم من مرضى يهول لهم الشيطان حالتهم حتى يجعلهم يصلو للياس بانه لا علاج فيهزمهم نفسيا فيتخلو عن الاسلحه فيتلاعب بهم كما يتلاعب الصبيان بالكرة . فيجب على الراقي رفع الحالة المعنوية لديهم بطريقة دعوية رقيقة تبين لهم عظمة ربهم وضعف عدوهم اذا ما قوبل كيده بمنهج الله عز وجل .

وكم من مريض يحقر لهم الشيطان حالتهم فيجعلهم يتعاملون معها كانها شيئ عادي ليس فيه شيئ فتجدهم كالسفهاء يتلاعب بهم الشيطان مع ابتسامتهم تلك الابتسامة العريضة البلهاء فيجب ان يوضح لهم ان الامر جد وليس بالهزل ويضبط نفسيتهم على ان الموضوع ليس فيه لعب ولا تساهل .

وصدق من قال ما من امر الا وللشيطان فيه نزغتان اما الى افراط واما الى تفريط .

فالمعالج طبيب جامع بين الطب الشرعي والحسي والنفسي ( ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور )

وكم من معالج لا يتكلم الا القليل مع المريض ولا يدع المريض يتكلم ويبدء في القراءة واعطاء برنامج العلاج وانتهى ويدع المريض في اضطرابات نفسية بسبب الوساوس الشيطانية . فاذا انهزم نفسيا استطاع الشيطان ان يتمكن منه بكافة الطرق لترك العلاج بسهوله كالحروب النفسية التي تستخدمها الدول في الحروب مع بعضها البعض بتهويل القوة للدوله فتنهزم نفسية جنود الدولة الاخرى فينهزمو قبل بدء الحرب

واوضح ذلك دخل انسان عيادة راقي شرعي فاول ما بدء به ان دفع مبلغ من المال مبالغ فيه للكشف ( وسوسة الشيطان : ايه الناس اللي بتاخد فلوس كتير دي دول مش مخلصين ومش بيعملو لله )

دخل الى الراقي فابتدءه الراقي بالسؤال عن الحاله فيتمنى المريض ان يكمل بعض كلامه فلا يستطيع فيقول المعالج خلاص ( وسوسه الشيطان : مال هذا الانسان لا يسمع انه فظ غليظ لابد ان تكرهه وتبغضه لو كان انسان طيب لتركك تتكلم ولو قليلا ) يبدء المريض في الغضب والتوتر

يبدء الراقي في القراءة ( خمس دقائق ) ثم يقول حتى لا يكون هناك وهم سوف نعطيك برنامجا تمشي عليه ثم تايتنا بعد كذا يوم وان لم تمشي على هذا البرنامج لا تاتيني . ( وسوسه الشيطان : هذا راقي لا يعرف شيئ حتى انه لم يقل لك مرضك انه جاهل لابد ان يزداد بغضك له وكرهك ) يزداد المريض في الغضب والتوتر

الراقي تفضل خذ البرنامج من الاخت في الخارج : يخرج المريض لا هو فهم شيئ ولا اراحه ببعض الكلمات الدعوية التي ترفع معنوياته ولا تركه يتكلم ليخرج ما في صدره من بركان الم وحزن وضيق . ثم يصدم

الاخت في الخارج البرنامج ثمنه كذا وكذا ( مبلغ مبالغ فيه ) زيت وماء مقروء عليه القران . ( وساوس الشيطان : انهم عصابة لا رقاه ولا دعاه اخرج من هذا المكان .) ينفجر المريض غضبا مكتوما فيقول المريض والله ما معي اي فلوس السلام عليكم ويخرج ولا يعود ويتاسف ويتندم على انه جاء الى هذا الانسان ويندم على المبلغ الذي دفعه

ويستقبله الشيطان ضاححكا دافعا به في بحرالوساوس والافكار والتوتر والقلق المتلاطم الامواج .

فبالله هل هذه طريقة علاج .

لا نتهم نية هؤلاء ونلتمس لهم الاعذار ولكن نقول اتقو الله وابتسمو ورتبو على اكتافهم وامسحو على رؤوسهم وقولو لا باس طهور ان شاء الله .

أبو البراء
07-05-2017, 10:46 AM
:bism:
:icon_sa1: ،،،،،،

بارك الله فيكم أخي الحبيب ( مسلم ) ، نعم أخي الحبيب فقد أصبت كبد الحقيقة ، وهو ما قاله شيخنا المحدث العلامة الشيخ ابن جبرين - رحمه الله - حيث قال :

( والرقية دعوة قبل أن تكون اشتشفاء )

وكن معنا على تواصل عبر صفحات المنتدى ، وأدعو لعامة مرضى المسلمين فأقول :

( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )
( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك )


( بسم الله ... بسم الله ... بسم الله ... )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )
( أعيذكِ بعزة الله وقدرته من شر ما تجد وتحاذر )

بارك الله فيكم أخي الحبيب ( مسلم ) وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0