المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : :: بقي كلها غير كتفها ::


... كلمـــات ...
23-03-2007, 10:30 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله

الصدقة من أبواب الخير العظيمة


أسأل الله أن يجعلنا جميعا من المؤمنين المتصدقين

سأل النبي عائشة رضي الله عنها عن الشاة التي ذبحوها ما بقى منها ؟ :

قالت: ما بقى منها إلا كتفها.

قال: ** بقي كلها غير كتفها **

عليه الصلاة والسلام


وهنا أنقل لكم بعض ماستطعت جمعه عن الصدقة ...


قال تعالى : " إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيمٌ " 18: الحديد

فالصدقة من أعظم أسباب فكاك النفس من قيد الشيطان وإخراجها من سلطانه وهى من أعظم ما يصد عنه الشيطان

قال صلى الله عليه وسلم: ( لا يخرج رجلا شيئا من الصدقة حتى يفك عنها لحيي سبعين شيطانا ) : الترغيب والترهيب.


والصدقة من أعظم أسباب التداوي
ففي الحديث الصحيح أن النبي قال (داووا مرضاكم بالصدقة )


وقال ابن القيم - رحمه الله- :"وللصدقة تأثير عجيب في دفع أنواع البلاء، ولو كانت من فاجر، أو ظالم، بل من كافر، وهذا أمر معلوم عند الناس "

إن فيها دواء للأمراض القلبية قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لمن شكى إليه قسوة قلبه :
** إذا إردت تليين قلبك فأطعم المسكين، وامسح على رأس اليتيم **


الصدقة تجعل الملائكة تدعو بالخلف على المتصدق فتقول: ( اللهم اعط منفقا خلفا ) صحيح البخاري.

- الصدقة تطفئ غضب ربك ,قال صلى الله عليه وسلم: ( إن الصدقة لتطفئ غضب الرب ) : الترغيب والترهيب.

- الصدقة تمحو خطاياك ,قال صلى الله عليه وسلم: ( الصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار ) الترغيب والترهيب.

- الصدقة تمحي عرضك وشرفك ,قال صلى الله عليه وسلم: ( ذبوا عن أعراضكم بأموالكم ) صحيح الجامع.

- الصدقة تحسن ختامك ,قال صلى الله عليه وسلم: ( صنائع المعروف تقي مصارع السوء ) صحيح الجامع.
وقال صلى الله عليه وسلم: ( إن الصدقة لتطفئ غضب الرب وتدفع ميتة السوء ) الترغيب والترهيب

- الصدقة ظلك من اللهب ,قال صلى الله عليه وسلم: ( إن الصدقة لتطفئ عن أهلها حر القبور ، وإنما يستظل المؤمن يوم القيامة في ظل صدقته ) السلسلة الصحيحة.


- الصدقة سترك من النار ,قال صلى الله عليه وسلم: ( يا عائشة استتري من النار و لو بشق تمرة ، فإنها تسد من الجائع مسدها من الشبعان ) صحيح الترغيب.

- الصدقة دليل صدق الإيمان وقوة اليقين وحسن الظن برب العالمين
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : : "والصدقة برهان "
أي أنها دليل على إيمان فاعلها


نعلم بأن المال زائل والعمل باق ، ولم يدخل مالٌ القبر مع صاحبه، بل هو وديعة لدينا ، ولا بد من أخذها منا ، فما بالنا نغفل عن ذلك؟!

قال تعالى: (آمنوا بالله ورسوله وأنفقوا مما جعلكم مستخلفين فيه فالذين آمنوا منكم وأنفقوا لهم أجر كبير)



قال الله تعالى ـ: وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض أعـدت للمتقــين * الذيــــن ينفقـــــون فــي الســـراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين " آل عمران: 133_ 134


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

"ثلاث أقسم عليهن وأحدثكم حديثاً فاحفظوه ، فأما الثلاث التي أقسم عليهن :
فإنه ما نقص مال عبد من صدقة.......

قال تعالى : " وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه وهو خير الرازقين " : سبأ 39




وتقبلوا تحيتي ..