المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ارجوكم اعطوني حلا سريعا


alfa27
13-03-2007, 12:25 PM
السلام عليكم ورحمة الله و بركتنه
انا شاب متزوج بفتاة محتجبة وطيبة وصبورة معي والحمد لله
ما حصل هو اني كنت برفقة زوجتي في الشارع بفتاة من اقارب زوج اختي فصافحتني في وجهي والان زوجتي غضبت من دلك التصرف وقالت هدا حرام فانا لم ارد احراج تلك الفتاة فهل ااثم و يغضب الله مني وهل اخطات مع زوجتي وادا كنت اخطات مادا افعل لارضاء زوجتي حتى يكون الله راض عني
وجزاكم الله الف خير

alfa27
13-03-2007, 12:27 PM
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته انا شاب متزوج بفتاة محتجبة وطيبة وصبورة معي والحمد لله
ما حصل هو اني كنت برفقة زوجتي في الشارع فالتقينا بفتاة من اقارب زوج اختي فصافحتني في وجهي والان زوجتي غضبت من دلك التصرف وقالت هدا حرام فانا لم ارد احراج تلك الفتاة فهل ااثم و يغضب الله مني وهل اخطات مع زوجتي وادا كنت اخطات مادا افعل لارضاء زوجتي حتى يكون الله راض عني
وجزاكم الله الف

منذر ادريس
22-11-2007, 05:57 AM
أولا : أخي الكريم alfa27 حياك الله في منتداك وعذرا على التأخير عن الجواب
ثانيا : حكم مصافحة المرأة العجوز والطفلة الصغيرة
سؤال:
أعلم أنه لا يجوز المصافحة باليد مع المرأة الأجنبية ، ولكن إذا كانت طفلة 5 سنوات أو امرأة عجوزاً فهل يجوز مصافحتها ؟.
الجواب:
الحمد لله
لا يجوز مصافحة المرأة الأجنبية ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له ) رواه الطبراني من حديث معقل بن يسار ، وصححه الألباني في صحيح الجامع (5045) .
ولا فرق بين أن تكون المرأة شابة أو عجوزا ؛ لعموم هذا الحديث .
"الموسوعة الفقهية" (29/296) .
وسئلت اللجنة الدائمة للإفتاء : هل يجوز للمرأة المسنّة العجوز مصافحة الرجل الأجنبي عنها ؟

فأجابت : " لا يجوز للمرأة المسنة – العجوز – ولا غيرها من النساء مصافحة الرجل الأجنبي عنها ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : ( إني لا أصافح النساء ) رواه مالك وابن ماجه وأحمد والنسائي ، وهذا يعم الكبيرة والصغيرة ؛ لخوف الفتنة " انتهى .

"فتاوى اللجنة الدائمة" (17/47) .

وأما الصغيرة التي لا تُشتهى ، ممن دون سبع سنين فلا حرج في النظر إليها ومصافحتها .

قال في "الإنصاف" (8/23) : " لا يحرم النظر إلى عورة الطفل والطفلة قبل السبع , ولا لمسها . نص عليه (الإمام أحمد) . ونقل الأثرم في الرجل يضع الصغيرة في حجره ويقبلها إن لم يجد شهوة . فلا بأس " انتهى .
الإسلام سؤال وجواب
وهذا رابط الفتوى :
http://www.islam-qa.com/index.php?ref=69824&ln=ara
وأما فيما يتعلق بسخطها عليك فتودد لها بهدية وبكلمة طيبة وأظهر لها ندمك على ما فعلت وقل لها إني لم اقصد ذلك وكانت عفوية وإني أستغفر اللله لفعلي لهذا الذنب
أخوكم : المشفق