موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي | العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة

الأخوة و الأخوات الكرام أعضاء منتدنا الغالي نرحب بكم أجمل ترحيب و أنتم محل إهتمام و تقدير و محبة ..نعتذر عن أي تأخير في الرد على أسئلتكم و إستفساراتكم الكريمة و دائماً يكون حسب الأقدمية من تاريخ الكتابة و أي تأخر في الرد هو لأسباب خارجة عن إرادتنا نظراً للظروف و الإلتزامات المختلفة

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > الإعلانات

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

مشاهدة كافة الإعلانات (10) اعلان عام
New Page 2
 
 

08-09-2009 حتى 09-10-2020
معلومات العضو
الإدارة العامة
إدارة البيانات العامة لمنتدى الرقية الشرعية

(&&الإيضاح والبيان حول من استعان بالجان وتطاوله على المشرفين والمعالجين بالقرآن&&)!!!


،،،،،،

إن الحمد لله نحمده ونستعينه، ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله ، وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله 0

( ياأَيُّهَا الَّذِينءامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ )


( سورة آل عمران - الآية 102 )

( يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تََسَاءَلونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا )

( سورة النساء - الآية 1 )

( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَولا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا )

( سورة الأحزاب - الآية 70 – 71 )

أما بعد :

فإن أحسن الكلام كلام الله سبحانـه وتعالى ، وخير الهدي هدي محمد ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار 0

تعليقاً على ما تناقله بعض المستعينين بالجن والذين ساءهم موقفنا الواضح الصريح من هذه المسألة ، وحرصنا على تطبيق القاعدة الفقهية :

( سد الذرائع )

والتي من أجلها حرم السواد الأعظم من علماء الأمة العاملين العابدين باب الاستعانة بالجن وسد منافذ الشرك ومزالق الشيطان 0

وما نسب في ( مسألة الاستعانة ) من قبلهم لشيخ الاسلام - ابن تيمية - رحمه الله - والعلامة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله - ، فقد كفانا في كل ذلك علماؤنا الأفاضل وبينوا رداً واضحاً جلياً يبين المسألة ويضعوا فيها النقاط على الحروف ، حتى تفهم مسألة الاستعانة بمضمونها العام كما تقرر عن شيخ الاسلام ابن تيمية - رحمه الله - وما نقل عن العلامة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله - ، ومن هؤلاء العلماء :

* فضيلة الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ - حفظه الله - وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد في المملكة العربية السعودية ، والمشرف على المؤسسات الخيرية كمؤسسة الحرمين الخيرية، وهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية، والندوة العالمية للشباب الإسلامي 0

* فضيلة الشيخ عبدالكريم الخضير - حفظه الله - عضو هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية 0

* فضيلة الشيخ سعد بن ناصر الشتري - حفظه الله - عضو هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية 0

ومن أراد التفصيل في المسألة فنحيله للرابط التالي :


ومن هذا المنطلق فإن الموقع والمنتدى يوضح بأنه يترفع عن الشتائم التي طالت ادارتنا وبعض مشرفينا الأفاضل من بعض من حمل راية الاستعانة بالجن ولن نقبل على أنفسنا الانزلاق في مستنقع كلماتهم التي يستخدمونها ، والتي تدل على أنهم لا يملكون الأسلوب الشرعي الذي يستند إليه العلماء في تقرير المسائل الشرعية والحوار العلمي الراقي 0

وحول الشبهات المتهافتة والكلمات الرنانة التي حاولوا الاستعراض من خلالها ، فإننا نؤكد كإدارة بأننا لن ندخل في مناظرة معهم - كما يتمنون - بسبب عدم أهليتهم لذلك وافتقادهم للحد الأدنى من مقومات الحوار الأخلاقي 0

كما أننا توصلنا لقناعة بأنهم يدعون لمنهج يخالف قول السواد الأعظم لعلماء أهل السنة والجماعة ونحن ندعو لسد هذا الباب حتى نغلق باب شر يدخلنا في مزالق الضلال والشرك والانحراف ، ولا يمكن الجمع بين الاستعانة بالجن المسلم بزعمهم وبين الاستعانة الكاملة بالله سبحانه وتعالى وحده والتوكل عليه حق التوكل 0

والواقع خير شاهد على ذلك ، فالاستعانة بالجن تولد التعلق بهم ولها أدواتها الخفية التي قد تقدح في العقيدة ، وربما بالمجمل تؤدي إلى الدخول في نفق مظلم تعرف بدايته ولا تعرف نهايته 0

والمنصف صاحب الفطرة السليمة والعقل الراجح - إذا ما قرأ كتاباتهم - لا بد أن يميز بين الماء العذب الفرات من الماء الملح الأجاج ، وبين الخبيث والطيب ، وكل إناء بما فيه ينضح 0

وبالنسبة لنا في هذا الموقع والمنتدى المتواضع نكتفي على الدوام بعرض بضاعتنا المزجاة ، ونحاول وحسب الطاقة والجهد موافقة الكتاب والسنة وفهم سلف الأمة وأقوال العلماء العاملين العابدين المعتبرين ونحن ندين الله به ، وما خالف ذلك فإننا نتراجع عنه ديانة لله واتباعاً لشرعه ومنهجه لا خوفاً من ألسنة متسلطة لا ترقب في مسلم إلا ولا ذمة ، ونقتبس من الأثر الثابت عن عبدالله بن مسعود - رضي الله عنه - :

( 000 فإن يك صوابا فمن الله وإن يكن خطأ فمني ومن الشيطان والله ورسوله بريئان 000 )

( جزء من الأثر وهو صحيح - راوي الأثر : معقل بن سنان - الألباني - صحيح أبي داود - برقم 2114 و 2116 )

كما نؤكد بأننا لا ندعي العصمة فخطؤنا أكثر من صوابنا ، وندعو لمن ينصحنا بالطرق الشرعية ويراعي فينا أدب النصح والمناصحة ، أما دون ذلك فنترفع عنه وأمره إلى الله ، وعند الله تجتمع الخصوم 0

وقد تم تحرير هذا البيان ليس لأهمية ما يطرحه من لا خلاق لهم ، فهو أقل من أن يرد عليهم ونضيع أوقاتنا في مناقشتهم ، ولكن من أجل أن يطمئن الاخوة من أعضاء وزوار المنتدى بأننا نملك ناصية القلم الشرعي ونستطيع الرد القاسي وتكميم الأفواه التي تعالت بالسب والقذف والشتائم ، والكل يعلم ذلك ، ولكننا نترفع عن تلك المهاترات لأن أولوياتنا وهدفنا هو الوقوف مع الحالات المرضية ومساعدتهم والأخذ بأيديهم إلى بر الأمان ، والعمل على نشر علم الرقية الشرعية المؤصل وتقعيده وفق الكتاب والسنة وعلى فهم سلف الأمة ، والموقع والمنتدى شاهدنا على ما نقول 0

وأما الاستعراض والقذف والتشهير فهذا ليس منهجنا ولا أخلاقنا ولا ديدننا ، اقتداء بالحبيب محمد والذي قالت عنه عائشة - رضي الله عنها - :

( كان خلقه القرآن )

( حديث صحيح - صحيح الجامع - برقم4811 )

علماً بأننا نحتفظ بكافة حقوقنا الأدبية والقانونية ذات الصلة ،،،

ونسأل الله العفو والعافية في الدنيا والآخرة ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسولنا النبي الأمي الأمين وعلى آله وصحبه وسلم 0




بارك الله في الجميع ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتنا لكم بالصحة والسلامة والعافية :

إدارة المنتدى
 

 

 

 


 

توقيع  الإدارة العامة
 
👇👇👇👇👇


ليس كل ما يظنه الإنسان أنه خير ومفيد فهو في الحقيقة كذلك حتى يعرضه على الشرع، فإن وافقه فهو خير وإلا فلا؛ فإن الشرع معصوم، والعقل ليس بمعصوم
   

 
الانتقال السريع
 


بحث عن:


الساعة الآن 02:20 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.