موقع الشيخ بن باز

 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > منبر السيرة النبوية والأسوة المحمدية

الملاحظات

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 08-05-2012, 02:28 PM   #1
معلومات العضو
شذى الاسلام
إشراقة إدارة متجددة

افتراضي الكرم ..روائع اخلاق الرسول في احاديث شريفة للنبي صلى الله علية وسلم

الصلاة والسلام على اشرف بني البشر سيدنا محمد وعلى آله و اصحابه اجمعين


الكرم ... روائع اخلاق الرسول في احاديث شريفة



1 لا تجدوني بخيلا:
عن جبير بن مطعم أنه بينما هو يسير مع رسول
الله ومعه الناس مَقْفَلَهُ مِنْ حُنَيْنٍ، فَعَلِقَهُ النَّاسُ يَسْأَلُونَهُ حَتَّى اضْطَرُّوهُ إِلَى سَمُرَةٍ، فَخَطِفَتْ رِدَاءَهُ، فَوَقَفَ النَّبِيُّ فَقَالَ:
"أَعْطُونِي رِدَائِي، لَوْ كَانَ لِي عَدَدُ هَذِهِ الْعِضَاهِ نَعَمًا لَقَسَمْتُهُ بَيْنَكُمْ، ثُمَّ لاَ تَجِدُونِي بَخِيلاً وَلاَ كَذُوبًا وَلاَ جَبَانًا"[1].


2 يعطي عطاء من لا يخشى الفاقة:

عن موسى بن أنس، عن أبيه قال: "
ما سُئل رسول الله على الإسلام شيئًا إلا أعطاه. قال:

فجاءه رجل فأعطاه غنمًا بين جبليْن، فرجع إلى قومه، فقال: يا قوم أسلموا؛ فإن محمدًا يعطي عطاء من لا يخشى الفاقة"[2].


3 أجود بالخير من الريح المرسلة:

عن ابن عباس قال: كان رسول
الله أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل،
وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن، فلرسول الله أجود بالخير من الريح المرسلة[3].


4 يعطي بردته لأحد أصحابه:

عن سهل بن سعد قال: جاءت امرأة إلى النبي ببردة فقال سهل للقوم:

أتدرون ما البردة؟ فقال القوم: هي الشملة. فقال سهل:
هي شملة منسوجة فيها حاشيتها. فقالت:

يا رسول الله، أكسوك هذه.
فأخذها النبي محتاجًا إليها فلبسها، فرآها عليه رجل من الصحابة،

فقال: يا رسول الله، ما أحسن هذه فاكسنيها. فقال:
"نَعَمْ". فلما قام النبي
لامَهُ أصحابه، قالوا:
ما أحسنت حين رأيت النبي أخذها محتاجًا إليها، ثم سألته إياها، وقد عرفت أنه لا يُسأل شيئًا فيمنعه. فقال: رجوتُ بركتها حين لبسها النبي؛ لعلِّي أكفَّن فيها[4].


5 سألته فأعطاني ثم سألته فأعطاني:
عن عروة بن الزبير وسعيد بن المسيب أن حكيم بن حزام قال: سألت رسول

الله فأعطاني ثم سألته فأعطاني ثم سألته فأعطاني، ثم قال:
"يَا حَكِيمُ، إِنَّ هَذَا الْمَالَ خَضِرَةٌ حُلْوَةٌ، فَمَنْ أَخَذَهُ بِسَخَاوَةِ نَفْسٍ بُورِكَ لَهُ فِيهِ، وَمَنْ أَخَذَهُ بِإِشْرَافِ نَفْسٍ لَمْ يُبَارَكْ لَهُ فِيهِ كَالَّذِي يَأْكُلُ وَلاَ يَشْبَعُ، الْيَدُ الْعُلْيَا خَيْرٌ مِنَ الْيَدِ السُّفْلَى".
قال حكيم: فقلت: يا رسول الله، والذي بعثك بالحق لا أرزأ[5] أحدًا بعدك شيئًا حتى أفارق الدنيا.
فكان أبو بكر يدعو حكيمًا إلى العطاء فيأبى أن يقبله منه، ثم إن عمر دعاه ليعطيه فأبى أن يقبل منه شيئًا، فقال عمر:
إني أشهدكم يا معشر المسلمين على حكيم أني أعرض عليه حقه من هذا الفيء فيأبى أن يأخذه. فلم يرزأ حكيم أحدًا من الناس بعد رسول الله حتى توفِّي[6].


6 لست بباخل:

عن سلمان بن ربيعة قال: قال عمر بن الخطاب : قسم رسول
الله قسمًا، فقلت:
والله يا رسول الله، لغيرُ هؤلاء كان أحق به منهم. قال
"إِنَّهُمْ خَيَّرُونِي أَنْ يَسْأَلُونِي بِالْفُحْشِ أَوْ يُبَخِّلُونِي فَلَسْتُ بِبَاخِلٍ"[7].



7 انثروه في المسجد:


عن أنس قال: أُتي النبي بمال من البحرين فقال:

"انْثُرُوهُ[8] فِي الْمَسْجِدِ".
وكان أكثر مال أتي به رسول الله، فخرج رسول



الله إلى الصلاة ولم يلتفتْ إليه، فلما قضى الصلاة جاء فجلس إليه، فما كان يرى أحدًا إلا أعطاه، إذ جاءه العباس فقال:

يا رسول الله، أعطني فإني فاديت[9] نفسي وفاديت عقيلاً.
فقال له رسول الله:
"خُذْ". فحثا[10] في ثوبه، ثم ذهب يُقِلُّهُ[11] فلم يستطع، فقال: يا رسول الله، مُرْ بعضهم يرفعه إليَّ.


قال: "لاَ".

قال: فارفعه أنت عليَّ.

قال: "لاَ". فنثر منه ثم ذهب يقله، فقال: يا رسول الله، مر بعضهم يرفعه عليَّ.

قال: "لاَ".

قال: فارفعه أنت عليَّ.

قال: "لاَ". فنثر منه ثم احتمله فألقاه على كاهله[12] ثم انطلق، فما زال رسول الله يُتبِعُهُ بصرَه حتى خفي علينا؛ عجبًا[13] من حرصه، فما قام رسول الله وثَمَّ[14] منها درهم[15].

المصادر:

[1] البخاري: كتاب الجهاد والسير، باب الشجاعة في الحرب (2666)، والنسائي (3688).

[2] مسلم: كتاب الفضائل، باب ما سئل رسول اللهشيئًا قط فقال لا وكثرة عطائه (2312). والفاقة: الفقر والحاجة.

[3] البخاري: كتاب بدء الوحي، باب كيف كان بدء الوحي إلى رسول الله (6)، ومسلم: كتاب الفضائل، باب كان النبيأجود الناس بالخير (2308).

[4] البخاري: كتاب الأدب، باب حسن الخلق والسخاء وما يكره من البخل (5689)، والطبراني في الكبير (5785).

[5] أرزأ: أنقص مال أحد.

[6] البخاري: كتاب الزكاة، باب الاستعفاف عن المسألة (1403)، والترمذي (2463).

[7] مسلم: كتاب الزكاة، باب إعطاء من يسأل بفحش وغلظة (1056).

[8] أي صُبوه.

[9] أي: دفعت الفداء يوم بدر حين أخذ أسيرًا هو وعقيل ابن أخيه.

[10] من الحثية وهي ملء اليد.

[11] يرفعه ويحمله.

[12] ما بين كتفيه.

[13] تعجبًا.

[14] أي هناك، أي أنهوزعها جميعًا ولم يبق درهمًا واحدًا لنفسه.

[15] البخاري: أبواب المساجد، باب القسمة وتعليق القبو في المسجد (411).

الموضوع تم نقله من:

التعديل الأخير تم بواسطة شذى الاسلام ; 08-05-2012 الساعة 02:35 PM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 08-05-2012, 04:30 PM   #2
معلومات العضو
أم سَلمى
•°❀( ◕‿◕ )❀°•
 
الصورة الرمزية أم سَلمى
 

 

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِ أخيتي الحبيبة شذى الإسلام

شكر الله لكِ هذا النقل الطيب المميز نفع الله به ونفعكِ وزادكِ من فضله وعلمه وكرمه

في رعاية الله وحفظه

 

 

 

 


 

توقيع  أم سَلمى
 

•°°•.•.•°°•..••..•°°•.•.•°°•

قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه

أيها الناس احتسبوا أعمالكم .. فإن من احتسب عمله كُتب له أجر عمله وأجر حسبته

•°°°°•
قال ابن القيم رحمه الله

نور العقل يضيء في ليل الهوى فتلوح جادة الصواب فيتلمح البصير في ذلك عواقب الأمور

°•♥••°( )°••♥°


    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:

 

Skin EdiTe By ViSiOn

Powered by vBulletin® Version, Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd.

  web site traffic counters


 
 

:: شبكة رسمـ كمـ للتصميمـ ::