موقع الشيخ بن باز

 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة الأسئلة المتعلقة بالرقية الشرعية وطرق العلاج ( للمطالعة فقط ) > اسئلة عالم السحر والشعوذة وطرق العلاج

الملاحظات

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 17-11-2005, 08:02 AM   #1
معلومات العضو
شاهين

Question هل تُقبل توبة الساحر ؟؟؟

السؤال:


هل تقبل توبة الساحر عند الله - لأنني سمعت عن ساحرة استفتت الصحابة عن التوبة بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم فلم يفتها أحد - ؟ وماذا قالوا لها ؟ وهل ينفعها إيمانها عند الله ؟ ولماذا يفتي العلماء بقبول توبة الساحر في هذه الحال ؟.

الجواب:

الحمد لله

تعلم السحر والعمل به كفر ، قال تعالى : ( وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ ) البقرة/102 ، والساحر قد يأتي بما يوجب ردَّته فيكفر فيقتل ردةً ، وقد يسحر من غير أن يأتي بمكفِّر ، وهذا قد وقع فيه خلاف بين العلماء ، والصحيح من أقوالهم : أنه يقتل أيضاً إذا ثبت أنه ساحر ، وهو الذي فعله الصحابة رضي الله عنهم وأمروا به ، وإذا قُتل لم يغسَّل ولم يكفَّن ولم يُدفن في مقابر المسلمين .

ولا ينبغي التوقف في قتل الساحر سواء قلنا بكفره أم لم نقل ، لأن هذا هو الثابت عن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، وفي قتله منع من الإفساد وردع لغيره من إخوانه السحرة .

فإذا تاب الساحر بينه وبين الله توبة صادقة : فإن الله تعالى يقبل منه ، وهذا فيما بينه وبين ربه قبل أن يصل أمره للقضاء ، فإذا وصل أمره للقضاء الشرعي فينبغي على القاضي قتله من غير استتابة ؛ تخليصاً للمجتمع من شره ، ولا يجوز لآحاد الناس أن يقيم الحد بنفسه ، بل الأمر مرجعه لولي الأمر .

وهذه طائفة من فتاوى العلماء في ذلك :

1. قال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله :

" إذا تاب الساحر توبة صادقة فيما بينه وبين الله : نفعه ذلك عند الله ، فالله يقبل التوبة من المشركين وغيرهم ، كما قال جل وعلا : ( وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ ) الشورى/25 ، وقال جل وعلا : ( وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) النور/31 .

لكن في الدنيا لا تقبل ، الصحيح : أنه يقتل ، فإذا ثبت عند حاكم المحكمة أنه ساحر يقتل ، ولو قال : إنه تائب ، فالتوبة فيما بينه وبين الله صحيحة , إن كان صادقا تنفعه عند الله ، أما في الحكم الشرعي فيقتل ، كما أمر عمر بقتل السحرة ؛ لأن شرهم عظيم ، قد يقولون : تبنا ، وهم يكذبون ، يضرون الناس ، فلا يسلم من شرهم بتوبتهم التي أظهروها ولكن يقتلون ، وتوبتهم إن كانوا صادقين تنفعهم عند الله " انتهى .

" مجموع فتاوى الشيخ ابن باز " ( 8 / 111 ) .

2. وقال الشيخ رحمه الله – أيضاً – (8/69) :

" والصحيح عند أهل العلم : أن الساحر يقتل بغير استتابة ؛ لعظم شره وفساده ، وقد ذهب بعض أهل العلم إلى أنه يستتاب ، وأنهم كالكفرة الآخرين يستتابون ، ولكن الصحيح من أقوال أهل العلم : أنه لا يستتاب ؛ لأن شره عظيم ، ولأنه يخفي شره ، ويخفي كفره ، فقد يدعي أنه تائب وهو يكذب ، فيضر الناس ضرراً عظيماً ، فلهذا ذهب المحققون من أهل العلم إلى أن من عرف وثبت سحره يقتل ولو زعم أنه تائب ونادم ، فلا يصدق في قوله .

ولهذا ثبت عن عمر رضي الله عنه أنه كتب إلى أمراء الأجناد أن يقتلوا كل من وجدوا من السحرة ، حتى يتقي شرهم ، قال أبو عثمان النهدي : ( فقتلنا ثلاث سواحر ) ، هكذا جاء في صحيح البخاري عن بجالة بن عبدة – [رواه أبو داود بإسناد صحيح وأصله في "البخاري"] - ، وهكذا صح عن حفصة أنها قتلت جارية لها ، لما علمت أنها تسحر قتلتها ، وهكذا جندب بن عبد الله رضي الله عنه الصحابي الجليل لما رأى ساحراً يلعب برأسه - يقطع رأسه ويعيده ، يخيِّل على الناس بذلك - أتاه من جهة لا يعلمها فقتله ، وقال : ( أعد رأسك إن كنت صادقاً ) .

والمقصود : أن السحرة شرهم عظيم ، ولهذا يجب أن يقتلوا ، فولي الأمر إذا عرف أنهم سحرة ، وثبت لديه ذلك بالبينة الشرعية : وجب عليه قتلهم ؛ صيانة للمجتمع من شرهم وفسادهم " انتهى .

3. وقال الشيخ – أيضاً – (8/111) :

" إذا قُتل لا يصلى عليه ، ولا يدفن في مقابر المسلمين ، يدفن في مقابر الكفرة ، ولا يدفن في مقابر المسلمين ، ولا يصلى عليه ، ولا يغسل ولا يكفن ، ونسأل الله العافية " انتهى .

4. وقال – أيضاً - :

" وحكم الساحر الذي يعلم منه أنه يخيل على الناس ، أو يترتب على عمله مضرة على الناس ، من سحر العيون ، والتزوير عليها ، أو تحبيب الرجل إلى امرأته والمرأة إلى زوجها ، أو ضد ذلك مما يضر الناس ، متى ثبت ذلك بالبينة لدى المحاكم الشرعية وجب قتل هذا الساحر ، ولا يقبل منه توبة ولو تاب . . .

وقد سبق ما ثبت عن عمر رضي الله عنه أنه أمر عماله - أعني : أمراءه - بقتل السحرة ، لمنع فسادهم في الأرض ، وإيذائهم للمسلمين وإدخالهم الضرر على الناس ، فمتى عرفوا وجب على ولاة أمر المسلمين قتلهم ، ولو قالوا : تبنا ؛ لأنهم لا يؤمَنون ، لكن إن كانوا صادقين في التوبة نفعهم ذلك عند الله عز وجل ؛ لعموم قوله تعالى : ( وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ ) الشورى/25 . . .

أما من جاء إلى ولاة الأمور من غير أن يقبض عليه يخبر عن توبته ، وأنه كان فعل كذا فيما مضى من الزمان وتاب إلى الله سبحانه وظهر منه الخير فهذا تقبل توبته ؛ لأنه جاء مختاراً طالباً للخير معلناً توبته من غير أن يقبض عليه أحد أو يدعي عليه أحد ، والمقصود : أنه إذا جاء على صورة ليس فيها حيلة ولا مكر فإن مثل هذا تقبل توبته ؛ لأنه جاء تائباً نادماً ، كغيره من الكفرة ممن يكون له سلف سيئ ثم يمن الله عليه بالتوبة من غير إكراه ولا دعوى عليه من أحد " انتهى .

" مجموع فتاوى الشيخ ابن باز " ( 8 / 81 ، 82 ) .

5. وقال علماء اللجنة الدائمة :

" إذا أتى الساحر في سحره بمكفِّر : قتل لردته حدّاً ، وإن ثبت أنه قتل بسحره نفسا معصومة : قتل قصاصاً ، وإن لم يأت في سحره بمكفر ولم يقتل نفساً : ففي قتله بسحره خلاف ، والصحيح : أنه يقتل حدّاً لردته ، وهذا هو قول أبي حنيفة ومالك وأحمد رحمهم الله ؛ لكفره بسحره مطلقا لدلالة آية : ( واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر ) على كفر الساحر مطلقاً ؛ ولما ثبت في " صحيح البخاري " عن بجالة بن عبدة أنه قال : ( كتب عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن اقتلوا كل ساحر وساحرة ، فقتلنا ثلاث سواحر ) ، ولما صح عن حفصة أم المؤمنين رضي الله عنها ( أنها أمرت بقتل جارية لها سحرتها ، فقتلت ) رواه مالك في " الموطأ " ؛ ولما ثبت عن جندب أنه قال : ( حد الساحر ضربة بالسيف ) رواه الترمذي وقال : الصحيح أنه موقوف .

وعلى هذا فحكم الساحر المسئول عنه في الاستفتاء أنه يقتل على الصحيح من أقوال العلماء ، والذي يتولى إثبات السحر وتلك العقوبة هو الحاكم المتولي شئون المسلمين ؛ درءا للمفسدة وسدا لباب الفوضى " انتهى .

" فتاوى اللجنة الدائمة " ( 1 / 551 – 553 ) .

6. وقال الشيخ ابن عثيمين :

" وهذا القتل هل هو حدٌّ أم قتله لكفره ؟

يحتمل هذا وهذا ، بناء على التفصيل السابق في كفر الساحر ، ولكن بناء على ما سبق من التفصيل نقول : من خرج به السحر إلى الكفر فقتله قتل ردة ، ومن لم يخرج به السحر إلى الكفر من باب دفع الصائل يجب تنفيذه حيث رآه الإمام .

والحاصل : أنه يجب أن تقتل السحرة ، سواء قلنا بكفرهم أم لم نقل ؛ لأنهم يمرضون ، ويقتلون ، ويفرقون بين المرء وزوجه ، وكذلك بالعكس ؛ فقد يعطفون فيؤلفون بين الأعداء ، ويتوصلون إلى أغراضهم ؛ فإن بعضهم قد يسحر أحدا ليعطفه إليه وينال مأربه منه ، كما لو سحر امرأة ليبغي بها ، ولأنهم كانوا يسعون في الأرض فساداً ؛ فكان واجباً على وليِّ الأمر قتلهم بدون استتابة ما دام أنه لدفع ضررهم وفظاعة أمرهم ؛ فإن الحدَّ لا يستتاب صاحبه ، متى قبض عليه وجب أن ينفذ فيه الحد " انتهى .

" مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين " ( 9 / 508 ، 509 ) وهو شرح لكتاب " التوحيد " .

7. وقال الشيخ ابن عثيمين – أيضاً - :

" والقول بقتلهم ( يعني : السحرة ) موافق للقواعد الشرعية ؛ لأنهم يسعون في الأرض فساداً ، وفسادهم من أعظم الفساد ، فقتلهم واجب على الإمام ، ولا يجوز للإمام أن يتخلف عن قتلهم ؛ لأن مثل هؤلاء إذا تركوا وشأنهم انتشر فسادهم في أرضهم وفي أرض غيرهم ، وإذا قتلوا سلم الناس من شرهم ، وارتدع الناس عن تعاطي السحر " انتهى .

" مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين " ( 9 / 509 ) وهو شرح لكتاب " التوحيد " .

والله أعلم .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 17-11-2005, 08:52 AM   #2
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

الأخ الحبيب ( شاهين ) حفظه الله ورعاه

ولمزيد من الفائدة أحيلكم – يا رعاكم الله - لما ذكرته في كتابي الموسوم ( الصواعق المرسلة في التصدي للمشعوذين والسحرة ) بخصوص هذا الموضوع وهو على النحو التالي :

السؤال الذي يطرح نفسه هل تقبل توبة الساحر إذا تاب ؟؟؟

للفقهاء في استتابة الساحر قولان :


( الأول ) يستتاب فإن تاب قبلت توبته ، وبهذا قال جمهور الفقهاء 0


أقوال الأئمة الأربعة :

عند الحنفية :

نقل الطحطاوي والجصاص في المذهب ما نصه : ( تقبل توبة الساحر إذا تاب ، ومن قال لا تقبل توبة الساحر غلط ، ونقل عند التتار خانية : إن الساحر إذا تاب فهو على وجوه : أن يعتقد نفسه خالقاً لما يفعل وتاب عن ذلك وقال خالق كل شيء هو الله وتبرأ عما كان يقول تقبل توبته ولا يقتل ، وإن كان الساحر يستعمل السحر بالتجربة والإمتحان ولا يعقد لذلك أثراً لا يقتل لأنه ليس بكافر ، وساحر يجحد السحر ولا يدري كيف يفعل ولا يقربه ، قالوا لا يستتاب بل يقتل إذا ثبت أنه يستعمل السحر ، وفي بعض المواضع ذكر أن الاستتابة أحوط ، وقال الفقيه أبو الليث : إذا تاب الساحر قبل أن يؤخذ تقبل توبته وإن أخذ ثم تاب لم تقبل توبته ويقتل 0 إذاً الساحر تقبل توبته في جميع الأحوال إلا إذا أسر بالسحر وهذا في رواية ، وكذلك إذا تاب بعد القدرة عليه لقوله تعالى : ( إِلا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَقْدِرُوا عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) ( سورة المائدة – الآية 34 ) فاستثني التائب قبل القدرة عليه من جملة من وجب عليهم الحد المذكور ) ( حاشية الطحطاوي – 2 / 484 ، 485 ، أحكام القرآن – 1 / 54 ) 0

وعند المالكية :

قال الخطاب : ( السحر ردة وأنه يستتاب الساحر إذا أظهر ذلك فإن تاب وإلا قتل ) ( مواهب الجليل للخطاب – 6 / 279 ) 0

فالمالكية يرون أن تقبل توبة الساحر إذا كان متجاهراً ثم تاب 0

وعند الشافعية :

قال النووي : ( تقبل توبة الساحر إذا تاب وذلك في المواضع التالية :

1)- إذا تكلم بكلام فيه كفر ، ومتى تاب منه قبلت توبته وسقط عنه القتل 0
2)- أن يعتقد ما اعتقده من التقرب إلى الكواكب السبعة وأنها تفعل بأنفسها فيجب عليه القتل وتقبل توبته 0
3)- إذا اعتقد أن السحر حق يقدر به على قلب الأعيان فيجب عليه القتل كما قاله القاضي حسين والماوردي ، وإذا تاب قبلت توبته وسقط عنه القتل ، أما إذا قتل بسحر يقتل غالباً فإنه يقتل قصاصاً ولا يسقط القصاص بالتوبة ) ( المجموع شرح المهذب – 19 / 245 ) 0

وعند الحنابلة :

قال ابن قدامة : ( ففي استتابته روايتان :
( إحداهما ) يستتاب فإن تاب قبلت توبته 0
( والثانية ) لا يستتاب 0
وحجتهم : إن السحر ليس بأعظم من الشرك ، والمشرك يستتاب ومعرفته السحر لا تمنع قبول توبته ، فإن الله تعالى قبل توبة سحرة فرعون وجعلهم من أوليائه في ساعة ، ولأن الساحر لو كان كافراً فأسلم صح إسلامه وتوبته فإذا صحت التوبة منهما صحت من أحدهما كالكفر ، والقتل إنما هو بعمله بالسحر لا بعلمه بدليل الساحر إذا أسلم ، والعمل بالسحر يمكن التوبة منه ) ( المغني – 8 / 153 ، 154 ) 0

( القول الثاني ) لا يستتاب وبهذا قال الإمام أبو حنيفة ومالك فيمن أسر السحر ولم يتجاهر به وعدم الاستتابة رواية عند الحنابلة وهي الأشهر 0


عند أبي حنيفة :

( يقتل الساحر ولا يستتاب ، ونقل أبو يوسف عن أبي حنيفة أنه قال : اقتلوا الزنديق سراً فإن توبته لا تعرف والساحر يكفر سراً ، فهو بمنزلة الزنديق فالواجب أن لا تقبل توبته ، وقال أيضاً : إذا أقر بسحره أو ثبت بالبينة يقتل ولا يستتاب والمسلم والذمي والحر والعبد فيه سواء 0 وفي التبيين عنه : الساحر يقتل ولا يقبل قوله أني أترك السحر وأتوب منه ) ( أنظر تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق للزيلعي – 3 / 293 ، حاشية رد المحتار على الدر المختار لإبن عابدين – 4 / 240 ، وأحكام القرآن للجصاص – 1 / 53 ) 0

وعند المالكية :

قال ابن عبد البر : ( روى ابن وهب في موطئه عن مالك قال : الساحر كالزنديق الذي يظهر الإسلام ويسر الكفر وكيف يستتاب ) ( الكافي في فقه أهل المدينة المالكي لابن عبدالبر – 2 / 1091 ) 0

قال الدردير : ( إن أسر السحر فحكمه حكم الزنديق يقتل بلا استتابه وشهر بعضهم عدم الاستتابة مطلقاً أي أسره أو أظهره فحكمه حكم الزنديق على كل حال إذا جاء تائباً قبل الاطلاع عليه قبل وإلا فلا ) ( الشرح الصغير على أقرب المسالك إلى مذهب الإمام مالك – 4 / 434 ) 0

قال الخطاب : ( إذا عمل السحر بنفسه قتل ولم يستتب ، والقول الراجح فيه أن حكمه حكم الزنديق يقتل ولا تقبل توبته إلا أن يجيء تائباً بنفسه ) ( مواهب الجليل – 6 / 279 ، 280 ) 0

وعند الحنابلة :

يقول ابن قدامة : ( أولا : إنه لم ينقل عن أحد من الصحابة أنه استتاب ساحراً 0
وثانياً : في الحديث الذي رواه هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أن الساحرة سألت أصحاب النبي  وهم متوافرون هل لها من توبة فما أفتاها أحد 0
وثالثاً : إن السحر معني في قلب الساحر لا يزول بالتوبة فيشبه من لم يتب ) ( المغني – 8 / 154 ) 0

تقول الدكتورة آمال يس عبدالمعطي البنداري المدرسة بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر بالقاهرة معقبة على ما ذكره ابن قدامة – رحمه الله – : ( وقد رد هذا القول بما يأتي :

أولاً : عدم استتابة الصحابة للسحار ربما كان راجعاً إلى عدم إقلاع السحرة عن سحرهم بعد إظهارهم للتوبة 0

ثانياً : إن السحر لا يزيد على الشرك ، وقد أمكن استصلاح الساحر فلم يجز إتلافه قبل الاستصلاح لقول عمر – رضي الله عنه – في المرتد حين ضرب عنقه بلا استتابه : " فهلا حبستموه ثلاثاً واطعمتموه كل يوم رغيفاً ، واستتبتموه لعله يتوب أو يراجع أمر الله " ( المغني – 8 / 135 ) 0

ثالثاً : قال تعالى : ( قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ ) ( سورة الأنفال – الآية 38 ) ، ولقوله : " لم أومر أن أنقب قلوب الناس 000 " ( متفق عليه ) ، فإذا تاب الساحر ورجع قبلت توبته وحسابه على الله إن كان كاذباً 0

رابعاً : عدم فتوى الصجابة بقبول توبة الساحرة فهذا راجع إلى خوفهم من الفتوى بما لا يعلمون ، ومع هذا فقد بينوا للسائلة ما يكفر عنها ما وقعت فيه من السحر ، ففي حديث رواه البيهقي والحاكم وصححه الذهبي : " 000 فسألت أصحاب رسول الله حداثة وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم يومئذ متوافرون فما دروا ما يقولون لها وكلهم هاب وخاف أن يفتيها بما لا يعلم إلا أنهم قالوا : لو كان أبواك حيين أو أحدهما لكانا يكفيانك " " رواه البيهقي والحاكم وصححه الذهبي – السنن الكبرى للبيهقي – 8 / 137 ، المستدرك ومعه التلخيص – 4 / 155 ، 156 " ) ( السحر - أحكامه – الوقاية منه – علاجه – في ضوء الفقه الإسلامي - ص 142- 143 ) 0

يقول فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين – حفظه الله – عن توبة الساحر : ( تقبل توبته فيما بينه وبين الله ، وتنفعه التوبة في الآخرة ، إذا أقلع عن هذا العمل وأصلح عمله وأكثر من الحسنات ورجع إلى ربه خائفاً وجلاً ، نادماً على ما كان منه ، فإن التوبة تجب ما قبلها ، والحسنات يذهبن السيئات ، وقد دعا الله تعالى أهل التثليت إلى التوبة وهم : ( الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ ) ( سورة المائدة – الآية 73 ) فقال تعالى : ( أَفَلا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ ) ( سورة المائدة – الآية 74 ) ولا بد أن تكون التوبة نصوحاً صادقة بأن يتخلى عما كان يعمل من السحر بأنواعه ويبتعد عن أهله ويتركه كلياً ، ويظهر الندم على ما فعل سابقاً ، ويأسف على ما مضى منه ، فلا يتذكره إلا حزن وخاف ، ووجل منه قلبه ، ولا بد أن يتعهد نفسه ويتفقد أعماله ، ولا يقدم على عمل إلا بعد أن يتأكد أنه عمل صالح مبرور ، ثم يعاهد ربه أن لا يعود إلى مثل ما كان يعمله من الأعمال الشيطانية ؛ فمتى تاب على هذه الصفة فإن الله يتوب عليه ، لعموم الأدلة في ذلك ، كقوله تعالى : ( وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنْ السَّيِّئَاتِ ) ( سورة الشورى – الآية 25 ) فإن هذا لفظ عام يدخل فيه التوبة من كل ذنب من السحر والشرك وما دونه ، وقد قال النبي : " إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل،حتى تطلع الشمس من مغربها " ( الحديث أخرجه الإمام مسلم في صحيحه – كتاب التوبة (31) – برقم 2759 ) فيدخل فيه كل مسيء ومذنب 0
ثم اختلف في توبة الساحر هل تسقط عنه الحد الذي هو القتل أم لا ؟ فظاهر ما روي عن الصحابة من الأمر بقتل السحرة أنهم يقتلون من غير استتابة ، قال في تيسير العزيز الحميد : وهو كذلك على المشهور عن أحمد ، وبه قال مالك ، لأن الصحابة لم يستتيبوهم ، ولأن علم السحر لا يزول بالتوبة ؛ وعن أحمد : يستتاب فإن تاب قبلت توبته ، وخلي سبيله ، وبه قال الشافعي لأن ذنبه لا يزيد على الشرك ، والمشرك يستتاب وتقبل توبته ، فكذلك الساحر ، وعلمه بالسحر لا يمنع توبته ، بدليل ساحر أهل الكتاب إذا أسلم ، ولذلك صح إيمان سحرة فرعون وتوبتهم ، قال الشيخ سليمان : الأول أصح لظاهر عمل الصحابة ، فلو كانت الاستتابة واجبة لفعلوها أو بينوها ، وأما قياسه على المشرك فلا يصح ، لأنه أكثر فساداً أو تشبيهاً من المشرك ، وكذلك لا يصح قياسه على ساحر أهل الكتاب ، لأن الإسلام يجب ما قبله ، قال : وهذا الخلاف إنما هو في إسقاط الحد عنه بالتوبة ، أما فيما بينه وبين الله فإن كان صادقاً قبلت توبته ا هـ 0 ولعله يفرق بين من تاب قبل القدرة عليه ، وترك العمل الشيطاني وابتعد عنه وعرف ذلك منه بإصلاح العمل والبعد عما يخالف الشريعة ، فهذا تقبل توبته ، وبين من استمر في عمله حتى قبض عليه ، وثبت عليه ما يوجب القتل ، فمثل هذا يقام عليه الحد ، ولا يستتاب ، كما فعل الصحابة مع من قتلوا من السحرة ، والله أعلم ) ( الاصواعق المرسلة في التصدي للمشعوذين والسحرة ) 0

تقول الدكتورة آمال يس عبدالمعطي البنداري المدرسة بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر بالقاهرة : ( يظهر لي أن القول باستتابة الساحر وقبول توبته إذا تاب أولى بالاعتبار وذلك للأسباب الآتية :

1)- يمكن حمل قول القائلين بعدم قبول توبة الساحر على من ظهر كذبه في توبته وما زال على ما كان عليه من السحر ، أما من جاء تائباً وأقلع عن المعصية فإنه تقبل توبته ، وبهذا يمكن التوفيق بين الأدلة ، لأن إعمالها خير من إبطالها أو إبطال بعضها 0

2)- إذا لم يمكن التوفيق فإن القول بقبول توبة الساحر أولى بالنظر ، لأن الله تعالى لم يسد باب التوبة في وجوه عباده 0

3)- لا يحول بين التوبة حائل ، وإن جاء الإنسان بقراب الأرض خطايا 0

4)- إن العمل بالسحر لا يمنع من التوبة منه ، أليست التوبة منه وقبولها بأهون ممن قتل مائة نفس وتاب فتاب الله عليه 0

5)- قيل للإمام أحمد إن أهل المدينة يقولون في الزنديق لا يستتاب 0

قال أحمد : كنت أقول ذلك أيضاً ، ثم هِبتُهُ : قال القاضي : وظاهره أنه رجع ( نقلاً عن المبدع ) 0
وعلى هذا يستتاب الساحر ، فإن تاب توبة نصوحاً مستوفية لشروطها قبلت توبته ، فإن لم يتب قتل لأنه حينئذ يكون مرتداً ، هذا والله أعلم ) ( السحر – أحكامه – الوقاية منه – علاجه – في ضوء الفقه الإسلامي – باختصار – 144 – 146 ) 0

قلت : وبعد هذا العرض الشامل لمسألة توبة الساحر يترجح لي القول بأن الساحر الذي يتعاطى الأنواع الكفرية لا يستتاب ولا تقبل توبته لاعتبارات كثيرة كنت قد ذكرتها في هذا الكتاب تحت عنوان " حد ساحر أهل الكتاب " بنقاط محددة :

أولا : عموم الأحاديث والآثار الواردة في هذه المسألة جاءت بالعموم :

دون تحديد الساحر الكافر من المسلم ومن هنا تؤخذ هذه الأحاديث والآثار على إطلاقها وهذا يعني قتل الساحر الكافر 0

ثانيا : ولا بد من الأخذ بعين الاعتبار أن الأحكام الإسلامية والشرعية تطبق على أهل الذمة في بلاد المسلمين :


ومن هنا فإن المضرة المترتبة على المسلمين من أفعال السحرة الكفرة التي تؤدي بمجملها إلى هدم الأسر وتشتيت المجتمعات ونشر الفساد فيها ، وهذا مما يوجب قتل الساحر أي كانت ديانته أو عقيدته أو ملته 0

ثالثا : إن الحد المنصوص عليه في كتب النصارى أنفسهم توجب إقامة الحد والقتل على الساحر :

وقد شدد الكتاب المقدس في الحكم ضد السحرة ، فحرم السحر بل وضعه تحت طائلة الموت ( راجع لاويِّين : 9 ، وتثنية : 18 ، وخروج : 23 ) 0

ومن هنا يتبين للقارئ الكريم خطورة هذه الفئة على الفرد والأسرة والمجتمع المسلم ، وكذلك خبث هذه النفوس وتلذذها بإيذاء الآخرين ، وهذا ما قرره الصحابة والتابعون وسلف هذه الأمة ومن سار على نهجهم ، وقد ذهب لذلك القول العلماء المتأخرون كاللجنة الدائمة ، وسماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز وجمع من علماء المملكة العربية السعودية 0

والقول بتطبيق الحد الشرعي وهو القتل في حق الساحر الذي تصل إليه يد العدالة ، فلا تقبل توبته من قبل ولي الأمر ، أما إن تاب بينه وبين ربه قبلت لأن باب التوبة مفتوح ، أما الساحر الذي يأتي نادماً على فعله ويعترف بخطئه ويعيد وينيب إلى خالقه فهذا لا ينطبق فيه الحكم على الوصف المشار إليه والله تعالى أعلم 0

وفي سياق هذا الموضوع أذكر قصة توبة ساحر ذكرها صاحبا كتاب " السحر والسحرة " في لقاء ، توبة أحد السحرة حيث يقولا : ( ليس غريباً أن يستفيق ضمير بعض السحرة ويعود إليهم إيمانهم بالله جل شأنه ويتوبوا إلى الله ويستغفروه من جرائمهم 0 زرنا هذا الساحر التائب واستمعنا إليه 0 انهمرت الدموع من عينيه كالمطر الغزير وهو يحكي ويتذكر أيامه حين كانت الأموال تتساقط من حوله كالتبن ، ثم يتلعثم لسانه وهو يقول : " أشعر وكأني ولدت من جديد " ، وهو يؤكد " أريد أن أكون مثالاً للآخرين " ثم يستطرد قائلاً : لأن المال تعشقه كل القلوب ويتسابق الناس من أجله بلهفة ، فقد جرفني تيار الشيطان بقوة ، وقررت التحايل على الزمن من أجل كسرة خبز 0 وفي حالات كثيرة كان الندم يأكلني ، ولكن الخوف من الضياع كان رفيقي الوحيد للتمسك بهذه الحرفة والصمود وسط أمواج الحياة 0

يأمر الساحر التائب أحد صغاره بإحضار كوب من الماء ، ثم يلتقط أنفاسه ويكمل :

أحرص باستمرار أن أجمع بين قلبين في قلب واحد ، أتفادى تشتيت الأسر أو تدمير سعادة الناس ، ولا أخط حرفاً واحداً إلا وأنا مدرك بأنه سيساهم في حياة سعيدة 0 ولكن ، ومع هذا الصدق مع الذات ، فإن أنفاسي لم تكن تزداد إلا مرارة 0

ويواصل الساحر التائب اعترافاته يحكي عن أسراره 0

لم أكن أتوقع الصدمة ولا انبلاج فجر ذلك اليوم الأسود لأُعلن بعده عن توبة نصوح 0 فقد صدمت في نفسي وأصبحت أخشى مصيري ومصير أطفالي بعدما أدركت متأخراً كم أخطأت وكم أنا مذنب 0 حين فاضت بي الدنيا ووجدت الظروف تنهشني ، فكرت في احتراف هذه المهنة ، حاولت قدر الإمكان تعلم بعض أبجديات الحرفة من خلال الكتب والاحتكاك ببعض الفقهاء 0 وكنت من حفظة القرآن الكريم ، والواقع أنني لم أكن فقيهاً بالمعنى الصحيح ولا ساحراً ، أعوذ بالله 0

هناك رمز ومفتاح ولغة وعزيمة تتم بين الشياطين والساحر ، وهكذا فحين يقف أمامي الزبون رجلاً كان أو امرأة ، أكون قد تجردت من كل شيء فأقول له " صادقني أو فارقني " فيجيب : أصدقك !

ويضيف :

قبل أن أقوم بعملي أخلو لنفسي وأصوم لأسبوع ، وأغلق علي باب الغرفة لا أرى فيها أحداً " وهذا ما يسمى في عرف الحرفيين بالرياضة " ثم آكل فقط خبز الزرع ، وأضرب عن الملح ، وأضيف شيئاً مهماً وهو أنني حاولت التخصص في موضوع العاطفة ، أجمع بين المرأة وزوجها ، وبين شاب وشابة من أجل الزواج 0 المهم أنني حاولت احترف المهنة ، وطبعاً مثل هذا الموضع دائماً نجد فيه استعداداً مبدئياً من طرف واحد وحظوظاً وافرة لإمكانية اقتناع الطرف الثاني ولأن في مثل هذا الموضوع العاطفي تكون الرغبة مبدئياً موجودة عند الزبون أو الزبونة ، فإنه بمجرد ما يزورني يكون نفسياً قد كسب الكثير وربح 0 المسألة نفسية بالدرجة الأولى ، لأن ما كنت أكتبه هو ( بسم الله الرحمن الرحيم 0 الحمد لله رب العالمين ) فقط وشخصياً لا أدري كيف تقضى حاجة البعض ؟ ولكني بالمقابل كنت أتعمد طلب بعض المواد المستحيلة من أناس آخرين ، والتي من الصعب العثور عليها ، فيضطرون لتغييري بفقيه آخر 0

ويتوقف ليلتقط أنفاسه ويكمل :

لكن رغم المال فإن ضميري ظل يوبخني ، وأنا أرى الأموال التي أحصل عليها تحترق ولا أستفيد منها 0 فقد مرضت الزوجة وأشرفت على الموت ، وأنفقت عليها الكثير ، ومرض أطفالي واحداً واحداً ، وأحسست في النهاية أنني بدوري في طريق الهلاك 0 شعرت بالألم يسكنني ، ألم لا أتمكن من تحديد مكانه في الجسم ، فتارة أشعر به في الرأس وأخرى في البطن ومرة في الركبة ، وأدركت أن نهايتي لن تكون في كل الحالات سعيدة 0 تخوفت من الكارثة ، خصوصاً وأن المال الذي أجمعه لا يباركه الله تعالى " مال حرام " وفي آخر ليلة قبل أن أعلن توبتي حلمت بشيخ يلبس الأبيض ويشير إلي بعكازه ويقول : " ليس في الدنيا ساحر ختم حياته بسلامة ، فأفضلهم ينتهي مشواره بشلل نصفي " 0

ارتبكت واستيقظت وقمت لأتوضأ ، كان الفجر قد اقترب 0 ومع أذان صلاته كانت خطواتي سريعة في اتجاه المسجد لأركع لله تعالى وأعلن توبتي التي لا رجعة فيها ، وأنا أسجد لرب العالمين وأقول " ربي اغفر لي ذنبي فإنه لا يغفرها إلا أنت " 0

والحمد لله تبت لرب العالمين ، وعادت الطمأنينة لقلبي ، وعادت الفرحة لأسرتي التي لم تنعم يوماً بمال الحرام ، كان هناك مال ولكنه لا بركة فيه ولم أسعد به أبدأ والحمد لله رب العالمين ) ( السحر والسحرة – ص 56 – 58 ) 0

هذا ما تيسر لي أخي الحبيب ( شاهين ) ، سائلاً المولى عز وجل أن يحفظنا بحفظه ، ويرعانا برعايته ، ويقينا شياطين وسحرة الإنس والجن ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 17-11-2005, 09:06 AM   #3
معلومات العضو
شاهين

افتراضي

جزاك الله خيرا شيخنا الحبيب على هذه الافادة والإجادة وزادكم الله بسطة في العلم ونفع بكم

لكن هناك سؤال كثير يطرح في الأوساط وهو هل فعلا توبة الساحر تكون سهلة عليه ؟؟ ليست القضية تحقيق شروطا للتوبة فقط وانما تسلط الجن على هذا الساحر بعد أن أعطاهم المواثيق العظيمة والعهود الغليظة على أن يكون عبدا لهم !! هل يتركونه هكذا دون أذى ؟؟ خصوصا السحرة السفليين، لا أكتمك أنني عندما أسمع عن فلانة الساحرة أو فلان الساحر قد تاب قبل موته أشك في ذلك حيث أنه ليس من السهل أن يعلن هذا الساحر الذي تردى في أوحال الكفر والعبودية للشياطين ردحا كبيرا من عمره توبته وافلاته من من انتقاك شركائه من الجن ليس سهل الا اذا كان صاحب توبة صادقة يتنازل فيها ربما عن حياته !!!

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 17-11-2005, 09:15 AM   #4
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

أخي الحبيب ( شاهين ) :

عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول اللهم ثبت قلبي على دينك فقال رجل يا رسول الله تخاف علينا وقد آمنا بك وصدقناك بما جئت به فقال إن القلوب بين إصبعين من أصابع الرحمن عز وجل يقلبها وأشار الأعمش بإصبعيه )


( حديث صحيح - صحيح ابن ماجة 3092 )


وأين أنت أخي الحبيب من ( سحرة فرعون ) :

قال تعالى في محكم كتابه : ( قَالُوا يَامُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِىَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِينَ * قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ * وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِىَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ * فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانقَلَبُوا صَاغِرِينَ * وَأُلْقِىَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ * قَالُوا ءامَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ * رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ )



( سورة الأعراف - الآية 115 - 122 )


مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 17-11-2005, 10:14 AM   #6
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

وفيكم بارك الله أخي الحبيب ( شاهين ) وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 28-11-2006, 12:16 AM   #7
معلومات العضو
روح بلا جسد

إحصائية العضو






روح بلا جسد غير متواجد حالياً

 

 
آخـر مواضيعي
 

 

افتراضي

سبحان الله (ان الله يغفر الذنوب جميعا الا ان يشرك به)
لا اله الا الله محمد رسول الله

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 02-12-2006, 05:54 AM   #9
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي




بارك الله في الجميع ، وزادكم الله من فضله ومنه وكرمه ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:

 

Skin EdiTe By ViSiOn

Powered by vBulletin® Version, Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd.

  web site traffic counters


 
 

:: شبكة رسمـ كمـ للتصميمـ ::