موقع الشيخ بن باز

 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > ساحة الأسئلة المتعلقة بالرقية الشرعية وطرق العلاج ( للمطالعة فقط ) > اسئلة عالم السحر والشعوذة وطرق العلاج

الملاحظات

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 10-05-2005, 10:27 AM   #1
معلومات العضو
جند الله
عضو موقوف

Exclamation حالات خروج المكونات السحرية من الجسد !!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حالات خروج المكونات السحرية من الجسم:
للمادة السحرية الخارجة من الجسم عدة حالات وأساليب تخرج من خلالها، فقد تخرج فضلات المادة السحرية على هيئة قيء أو براز على ثلاثة ألوان الأصفر والأحمر والأسود، وقد يتقيأ المريض أو يتبرز دمًا خالصًا، فإذا كان لون البراز أو القيء أصفر فهذا علامة تدل على أن المريض صنع له سحر مرض، بغض النظر عن نوع المرض الذي أصابه، أما اللون الأحمر فعلامة تدل على أن المريض صنع له أسحار مرتبطة بالمزاج العصبي والهياج والجنون، ومرتبط بالدماء وتأثيرها في انفعالات المريض، أما ذو اللون الأسود فهذا علامة تدل على أن المريض صنع له سحر قتل، بغض النظر عن اسلوب الذي سيتم به قتله، سواء بواسطة مرض عضال، أو بالخنق، أو بالغرق، أو بإلقائه من مكان مرتفع، فوسائل القتل بواسطة الجن أكثر من أن يتم حصرها، خاصة وأنها تتم بأسلوب طبيعي لا يفضح حقيقة أن القتل تم بواسطة الجن.
على أي حال فأنا شخصيا أصبت بكل هذه الأنواع من السحر، وكان أشدها علي هو سحر المرض والقتل، أما سحر الجنون فبفضل الله تعالى لم يؤثر في على الإطلاق، لذلك ستجد أن وصفي هنا لأنواع الإخراج قد جاء دقيقا مفصلا تبعا لما مررت به من تجربة شخصية، وحرصت على أن لا يفوت إخواني في الله العلم بها.

القيء Vomit:
ويخرج القيء عادة على هيئة سائل غليظ، وبألوان الأصفر أو الأحمر أو الأسود، وقد تكون كمية القيء في أغلب الأحوال أكثر مما قد تناوله المريض من أطعمة ومشروبات، لأن المادة السحرية لا صلة لها بما تناوله الإنسان، وهذا من أهم العلامات أنه سحر، ويخرج عادة على هيئة دفعات متدفقة لا إراديًا، أو بطريقة مفتعلة كإعطاء المريض أدوية مساعدة، وإن كانت هذه الطرق المفتعلة تساعد على سهولة التقيؤ، إلا أنها لا تجدي في تقيؤ المادة السحرية عنوة، لأن المادة السحرية يطردها الجسم تلقائيًا في حالة بطلان السحر، وبدون الحاجة إلى مثل هذه الأساليب المرهقة للمريض، فلو أن المادة السحرية لم تبطل فاعليتها فلن تخرج بأية طريقة مفتعلة، مهما كررنا المحاولة أو استخدمنا المقيئات أو الملينات.
وهناك بعض حالات القيء المتعمد من المريض، وهذا يكون من أعراض سحر الهلاك، فبعد تناول وجبة الطعام يتقيأ المريض بإثارة نفسه، وهذا القي هو ما تم تناوله من طعام، وهذا لا صلة بالسحر المأكول أو المشروب، وفي بعض الأحوال قد يتقيأ المريض دمًا خالصًا، وهذا الدم ليس غريبًا عن جسد المريض، ولكن خادم السحر يقوم بإحداث نزيف داخلي، بغرض استخدام الدم المستنزف في تقوية المادة السحرية، فإن لم يخرج شيء منه عن طريق البول أو البراز خرج مع القيء.

البراز Feces:
وأما بالنسبة لقوام البراز المحتوي على مواد سحرية فله مظاهر عديدة يعرف بها، تختلف حسب نوع السحر المصنوع، فعادة في الشخص السليم ما يكون برازه ذو لون بني بدرجاته المختلفة فاتحة اللون، كما يكون خفيفاً، لكن لون البراز وسيولته وغلاظته تختلف في هذه الحالة، فالمادة السحرية إذا تم خروجها من الجسد فهي تظهر في لون البراز على ثلاثة ألوان أصفر وأحمر وأسود، وتكون صفة كل منها على النحو التالي:

البراز الأصفر:
وفي هذه الحالة يصاب المريض بالإسهال (المشاء() Diarrhea) المتكرر، ويكون مصحوبًا بمغص وتقلصات معوية شديدة، مع وجود احتقان شديد في فتحة الشرج، جراء تكرار عملة الإخراج عدة مرات يوميًا، وقد يستمر يومًا أو أكثر، حسب الكمية الخارجة، ووفقًا لجدوى العلاج، فيكون قوامه سائلاً، وكأنه ماء مصبوغ باللون الأصفر، لدرجة أنه قد يصبغ الملابس إن أصابها شيء منه، وهذا النوع يغلب على مكوناته المني، حيث أن المني رمز للخصوبة والعافية وإهداره رمز لإهدار الصحة والعافية، وغالبًا لا يحتوي على مركبات دموية، لأن الدموية ضد المرض والعلل، حتى لو كانت دماء دخيلة على الجسد، وهذا هو هدف هذا النوع من المركبات.

البراز الأحمر:
وفي هذه الحالة يكون قوام البراز مائعًا، وأكثر تماسكًا من قوام البراز الأصفر السائل، ويكون أصفر اللون مائلاً إلى الاحمرار، مصحوبًا بمغص وتقلصات معوية شديدة، وتكرر حاجة المريض لدخول الحمام عدة مرات يوميًا، ولا تدوم هذه الحالة أكثر من يوم، ومثل هذا النوع من السحر يكون مزيجًا من مواد سحرية مضاف إليها بعض المركبات الدموية، كدماء الحيض والنفاس، وربما يتم تسريب بعضًا من دماء المريض داخل جسده، فتساعد على زيادة فاعلية السحر، لذلك نجد في بعض الحالات أن المريض قد يختلط برازه بالدم، أو يتقيأ دمًا، وهذا يساعد على تقوية انفعالات المريض وحدة ثورته عند الغضب والجنون.

البراز الأسود:
وفي هذه الحالة يصاب المريض بالإمساك، فيكون قزام البراز متماسكًا على خلاف الحالات السابقة، فيخرج على هيئة كتلة متصلبة، بحيث تكون كتلة البراز لزجة فتنزلق دفعة واحدة خارج فتحة الشرج، وبدون الحاجة لإجهاد العضلات العاصرة للحوض في عملية الإخراج، على خلاف حالات الإمساك المعتادة، والتي تحتاج إلى جهد وعناء لإخراج الفضلات، وغالبًا ما يصنع على مسحوق العظام المحروقة، لذلك يكون لونه أسود مائل إلى الاخضرار.

البول Urine:
ونادرًا ما يخرج مع البول مواد سحرية، ولكن من الممكن ظهور بعض المخلفات التي تعكر صفاء البول ولونه ورائحته، وهي مخلفات الشياطين التي تعمل ليل نهار داخل الجسد، ومع نجاح الجلسات يخرج مع البول أحيانًا فتات في حجم حبيبات السمسم، وهذا نتيجة لنجاح الجلسات في تفتيت بعض مكونات البنية الخاصة بالشياطين داخل الجسم، والتي قاموا بإنشائها خلال فترة إقامتهم بالداخل، وقد تتسرب بعض الدماء مع البول فيخرج معرقًا بشعيرات دموية، أو يخرج لونه بني في لون منقوع الشاي، أو شديد الصفرة، ولا تجدي مدرات البول في التخلص من هذه النفايات والمخلفات لأنها في الغالب تبدأ رحلتها من منشأها حتى تتجمع في المثانة، وربما يدوم
تخلص الجسم منها زمنًا طويلاً لعدة شهور، كلما تفتت منها شيء خرج مع البول.

الدماء Blood:
في بعض حالات السحر مثل (سحر المرض) أو (سحر القتل)، تتجمع المادة السحرية داخل دم المريض، وفي حالة شفاء المريض يبدأ الجسم في لفظ هذه الدماء الملوثة يبدأ المريض في تقيؤ هذه الدماء، فلا قلق مطلقًا من جراء هذا، فهو أشبه ما يكون بتأثير الحجامة، وينصح بعدها بتناول عسل النحل وزيت حبة البركة، فهذا سيساعد على سرعة التآم المعدة واستقرارها.

وفي حالات مثل (سحر العقم) أو أية أسحار متعلقة بالرحم، يعقد الشيطان عدة عقد سحرية على الرحم، فيحتبس في هذه العقد بعض من دماء الحيض، وتمكث هذه الدماء الغليظة طوال فترة الإصابة بالسحر، وفي حالة شفاء المريضة ينزل منها قطع غليظة مفتتة من الدماء سوداء اللون، وهذه علامة إبطال السحر وشفائها، وفي حالات مثل (سحر احتباس الحيض) ينزل من المرأة دماء الحيض بعد انقطاع دام عدة أشهر، فتستمر فترة تخلص الرحم من هذه الدماء مدة أطول من المعتاد، وقد تصل إلى عشرين يومًا.

الجشاء (التكرع):
يحدث أن مقدارا من الغازات يتراكم في المعدة أو في الأمعاء بسبب أكل الأغذية المحتوية على كثير من الحمض الكربون أو القابلة للتخمر أو الأغذية الكثيرة النشاء والسكر، فيطرد الجسم هذه الغازات من طريق الفم بالجشاء، ومن طرق الأمعاء من أسفل، فإن لم تخرج سببت رياحا في البطن، والأحشاء فأضرت بالصحة. علاجها الغذاء المعتدل السهل الهضم مع المضغ جيدا، والأفضل أن تكون الأغذية جافة ولا يجوز الشرب في أثناء الطعام ولا بعده مباشرة. ويمكن أن يقطع الإنسان الجشاء مؤقتا بأخذ جرعة ماء باردة أو فنجان من مغلي « اليانسون».

وقد تخرج مع الجشاء بعض الغازات الناتجة عن تفاعل المادة السحرية مع الماء المقرئن، وما قد يصفه المعالج من خلطات وأعشاب مؤصرة في الجن.

النتح (العرق):
وفي بعض الحالات يخرج بعض الأسحار مع الإفرازات العرقية من خلال مسامات الجلد، فتجد رائحة عرق المريض نفاذة وكريهة على غير عادته.


هذا وبالله التوفيق

.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-05-2005, 03:08 PM   #2
معلومات العضو
(الباحث المسلم)
صديق المنتدى

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
جزاك الله خيرا اخى الكريم
كنت ساكون اكثر سعادة لو ارفقت مع هذا التوضيح كيفية ابطال السحر :d
حتى يكبر امل القراء فى العلاج والشفاء ان شاء الله
اما انا فلى تسائل هنا
قد اوردت اخى الاتى
(((، أو بطريقة مفتعلة كإعطاء المريض أدوية مساعدة، وإن كانت هذه الطرق المفتعلة تساعد على سهولة التقيؤ، إلا أنها لا تجدي في تقيؤ المادة السحرية عنوة، لأن المادة السحرية يطردها الجسم تلقائيًا في حالة بطلان السحر، وبدون الحاجة إلى مثل هذه الأساليب المرهقة للمريض، فلو أن المادة السحرية لم تبطل فاعليتها فلن تخرج بأية طريقة مفتعلة، مهما كررنا المحاولة أو استخدمنا المقيئات أو الملينات))))

لقد قرانا لغير عالم من المتقدمين والمتاخرين نجاعة هذة الطريقة كما هى الحجامة مثلا
وانت هنا تنفى تلك القضية !!!
اسئل اخى اليست المسئلة هى واحدة
مثلا استخدام العسل على الريق او السنا المكى او الحبة السوداء !!!!
اذن ما الذى يعلق هذا المادة السحرية وعدم تجاوبها مع الادوية او ما الذى يثبتها
مع ان اصل مادة السحر غالبا هى مواد اولية او طبيعية
ففى بعض الدول ياكلون الكلاب والفئران والسوء الحشرات والمعدة هى المعدة
فلو قلت لى مثلا ان خادم السحر يمسكها ...كيف ينسجم المادة وع الروح فى القبض
كنت اعتقد ان الموضوع بالاعصاب والدم حتى لو كان السحر ماكولا
فما رايك !!

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-05-2005, 05:06 PM   #3
معلومات العضو
جند الله
عضو موقوف

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الفاضل (العزامي)

لا نستطيع تعميم كلام العلماء، لأن لكل عام خصوصياته واستثناءاته، فإن كلام العلماء محمول على التشريع وليس على الحصر، فهناك وسائل عديدة لخروج أمر التكليف المأكول والمشروب، وبطبيعة الحال لو انك تتبعت تاريخ السحر والسحرة عبر العالم لعملت لزاما أن السحر يتطور اسلوبه بتطور البشرية، فما بالك بعالم الجن الذين سبقونا في الخلق قبلنا؟ طبعا لديهم سبق علمي أكبر منا بمراحل شاسعة، لذلك فهذا النوع من السحر الذي يتم تقيؤه بتعاطي المريض للملينات هو على سبيل المثال اسلوب قديم لا يقوم به إلا ساحر ضحل الخبرة، فمن السهل بمجرد تعاطي هذه الملينات أن تخرج المادة السحرية تقيؤا أو مشاءا، هذا هو المعروف بالنسبة للمعالجين بوجه عام.

أما ما تناهى إلى علمي فهناك طرق مستحدثة أشد مكرا وأكثر دهاءا من هذا الأسلوب القديم، فهناك أنواع من السحر المأكول والمشروب أشد تعقيدا، وأكثر إحكاما، وبالتالي لا تجدي الملينات في تخلي خادم السحر عن المادة المتجمعة في جوف المريض، لأنه قابض عليها بواسطة قوة مجموعة من الأسحار المركبة، لذلك فلو أن مجموعة هذه الأسحار تم إبطالها تدريجيا فسوف يتقيأ المريض ما في جوفه، أو قد يخرج مع البراز، وهنا لسنا في حاجة للملينات، ولسنا في حاجة للماء المقروء عليه، لأن الماء المقروء عليه وظيفته إبطال السحر في جوف المريض، وليس عاملا مساعدا على خروجه، لأن الذي يمسك أمر التكليف ويحجزه هو خادم السحر، والماء هنا يفصل بين الخادم والمادة السحرية، لذلك فالملينات هي عوامل مساعدة وليست رئيسية.

وعلى هذا فأنا لم أنفي المسألة كليا، بل لها فروع وتفصيلات كثيرة ليس هذا مجال حصرها، ولا أخالف العلماء فيما شرعوه من تعاطي الملينات.


أما السؤال الثاني:

فالذي يمنع وصول المادة الملينة إلى أمر التكليف هو وجود أسحار تحول بين المادة الملينة وبين أمر التكليف، فإذا بطلت هذه الأسحار وصلت الملينات إلى أمر التكليف وأدت دورها المطلوب، إذا فالمشكلة هنا هي سوء اختيار التوقيت المناسب لتعاطي هذه الملينات، وليس السبب هو عدم جدواها، على أي حال الجسد سوف يطرد المادة السحرية تلقائيا، بشرط واحد أن يكون المريض تعامل معها بالقرآن والرقية، ولن تمتصها المعدة على الإطلاق، لذلك يجب على المعالج اختيار الوقت المناسب لتناول هذه الملينات، وليس بأن يعطي المريض ملينات ليل ونهار فهذا له أعراضه الجانية.

أما المسألة الثالثة

فأنت تتكلم عن علاقة المادة بالجن وهو أمر غيبي، والسؤال يمكن إعادة طرحة بصياغة أخرى فنقول:

هل للجن القدرة على التحكم في المادة الإنسية؟

هل للجن القدرة على اخفاء المادة الإنسية؟

هل للجن القدرة على نقل شيء مادي من عالم الإنس إلى عالم الجن؟

أعتقد قصة نقل العرش من داخل جدران قصر ملكة سبأ إلى القدس خير شاهد للرد على هذا الاستفسار.

فلك أن تتخيل كيف كان حال خدام قصر ملكة سبأ إذا دخلوا صباحا إلى قاعة العرش لتنظيفها مثلا، ثم فوجؤا بأن العرش اختفى، طبعا سيصيبهم الذعر، إذا للجن القدرة على التحكم في الأشياء المادية ونقلها من مكان إلى الآخر.

ولكي يقوم الجني بإخراج العرش من داخل القاعة الملكية، فهذا يقتضي اختراق العرش المادي لجدران القصر المادية، وهذا محال.

إذا فالاحتمال الوحيد المتبقي هو اختفاء العرش عن الأنظار ليمكن خروجه من الجدران المادية، وحتى هذا الافتراض لا يكفي وحده لإمكان خروج العرش من داخل القاعة الملكية، لأنه هناك فارق بين اختفاء العرش عن الأنظار بحيث لا يراه الناس، ولكنه موجود في المكان، وبين انتقال العرش من عالم الإنس إلى عالم الجن، أي أن العرش بانتقاله إلى عالم الجن سوف يكتسب خصائص المادة الجنية، والتي يمكن في هذه الحالة فقط اختراق الحواجز والسدود، لأن الجن يمكنه اختراق الحواجز والسدود المادية، هذه من جملة خصائص قدرات الجن.

أما أن السحر مرتبط بالدم فهذا ليس على إجماله، فهناك السحر المدفون وغيره من الأسحار الموجود خارج نطاق الجسد البشري، ومع هذا فأنت كمعالج تتعامل مع أسحار أخرى فرعية داخل الجسد، مهمتها التمكين للجني من السيطرة على جسد المريض والتحكم فيه، لذلك أمر النبي صلى الله عليه وسلم بتناول العجوة فلم يفرق بين سحر داخل الجسد وآخر خارج الجسد، مما يعني أن الجن له أسحار أخرى داخل الجسد تخدم السحر خارج الجسد أوداخله، وبدونها يفقد السحر الداخلي أو الخارجي فاعليته، ولأن العجوة مما تؤثر بامتصاص المعدة لها وبالتالي تصل المادة الفعالة إلى الدم إذا فهذه الأسحار الفرعية متجمعة في الدم.

لذلك ذكرت لك أن هناك تركيبة من الأسحار وليس سحر واحد فقط، فمن الخطأ أن تتعامل مع أي حالة على أن بها سحر واحد فقط، أو خادم واحد فقط، وهذا هو السبب في أن العلاج قد يطول حتى يتخلص الخادم من كل أعوانه وتبطل كل أسحاره، وفي هذه اللحظة فقط، يفقد الساحر الجني سيطرته على الخادم، ويصير الخادم ضعيفا وفي هذه اللحظة فقط قد يدلي بمعومات صادقة رغم أن الأصل فيه أنه كذوب.

لذلك فعندما أرقي المريض أدعو الله تعالى بأن يبطل الأسحار جميعا، بصيغة الجمع وليس بصيغة المفرد، فتأتي النتائج كالغيث العرم، وبسرعة تنتهي بعض الأسحار حسب جهد المريض في الالتزام بالورد القرآني وحسب النتائج الغيبية لهذا الورد والمؤثرة في الجن، فلا أضيع وقتي مع المريض، نصف ساعة وتنتهي الجلسة بالكامل، وبعدها إلى اللقاء في الجلسة القادمة، واستمر هكذا حتى يطهر الجسد تماما، طبعا أنا أتكلم عن الحالات المعقدة، أما الحالات السهلة فالأمر أبسط من هذا بكثير.



أتمنى من الله أن أكون أجبيت على استفسارك

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-05-2005, 07:31 PM   #4
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

الإخوة الكرام حفظهم الله ورعاهم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

مما لا شك فيه ، وكلنا يقين بأن الله سبحانه وتعالى هو الذي يبطل السحر وليس سواه أحد ، ومن هنا فإن الرقية الشرعية إضافة لاستخدام الأسباب الشرعية والحسية ومنها بعض الملينات كالسنا مكي وزيت الخروع ، كل ذلك يتضافر بإذن الله عز وجل في إبطال مادة السحر وخروجها من الجسد ومن ثم خروج الجني الموكل ، والله تعالى اعلم وأحكم 0

مع تمنياتي للجميع بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 10-05-2005, 09:14 PM   #5
معلومات العضو
أبو همام الراقى
عضو

افتراضي

السلام عليكم


فى عجالة أود أن أعقب على بعض ماتفضل به أخونا " جند الله " فأقول :

1 ) أما فى مايتعلق بكيفية خروج السحر وألوانه فبالجملة معلومات يشكر عليها ، و لى معها وقفات تحتاج إلى بيان وقد لايسعنى الوقت الآن .. ولكن فى عجالة ذكرنى هذا بموضوع " البؤرة الصديدية " فمن قرأ هذا الموضوع " موضوع البراز " فسوف يثنى الركب أمام المرحاض بعد كل مرة ويراقب تغير لون البراز ومرحباً بالوسواس وسهلاً !!!!

فكان على أخينا أن يقيد هذه الأمور بمقدمات أكثر دقة .



2 ) تفكيرك ـ للأسف ـ منغلق على أن السحر له تأثير فى ذاته وهذا ليس على إطلاقه ، فقد يكون السحر وسيلة لفتح ثغرات فى الجسم ومساندة " الجنى " فترة من الزمن ثم يبطل بذاته لأنه محكوم بفترة زمنية معينة ، ومن السحر مايكون مؤثراً ومكلفاً بإحداث تغيرات فى حياة هذا الشخص وله خادم أيضاً وهذا غير النوع الأول .

ومن السحر وفقك الله ـ وأنت متخصص على حد قولك ـ مايسمونه " الطلسم " وهو على حد زعمهم روح فى جسد كما ذكر ذلك " ابن خلدون " فى تاريخه ، فترى أحياناً المسحور ينطق بكلام تظنه حظوراً على جسده من قبل جنى والأمر ليس كذلك بل هو تأثير الطلسم عليه .. ومن السحر مايسمونه سحر الهمة وهذا لايحتاج فيه لاإلى سحر مأكول ولامشروب ولاإلى جآن .. فتنبه تنجح !!!

واعلم وفقك الله أن السحر المأكول قد يقوم الجآن بتثبيته فى المعدة أو القولون ببناء اللحم عليه ، تلاحظ ربما أثناء تقيؤ المصاب خروج قطع من اللحم الصغير أو الشحم مع القىء .


وإذا علمنا هذا فأن الماء المقروء سوف يقوم بعملية تنقيع للمادة السحرية فى المعدة حتى تنفك من جدار المعدة أو القولون ثم تطرد خارج الجسد .

وأقوى السحر هو ماكان مرصوداً خارج الجسد أخى الكريم وكان معه ربط للجآن ، أما مكان فى البطن فأمره هين .

وهناك أمور فرعية كثيرة لاوقت لتفصيلها مع أننى أسلم ببعض مااتحفتنا به من معلومات قيمة .


3 ) خلطت دون أن تبين ـ وأنت المتخصص ـ فى أمر " عرش بلقيس " وقلت ماقلته وهو صواب من ناحية تجريبية ومتواترة عمن درس علم الجآن ، ولكن مادام العفريت خرج بعرش بلقيس من الجدار بعد أن حوله إلى عالمه ، فهو قادر أيضاً ـ كما أخرج العرش ـ على أن يدخل سحراً فى بطن المريض عبر جدار المعدة ولاحاجة لنا فى سحر مأكول ولامشروب !!!

فلماذا لايتم هذا ؟ لاأطن أنها فاتتك وأنت المتخصص !!


4 ) أساس العلاج عندك ـ هداك الله ـ الدعاء ، فأنت دائماً تدعو ، فمن أين لك هذا ؟ رقى رسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه وغيره ورقى الصحابة فى حياته ومن بعده ولم يذكروا ولم ينقل لنا أنهم كانوا يدعون فقط ـ وإن كان هو العبادة ـ ولم ينقل لنا أنهم كانوا يرقون بالدعاء ولايضيعون أوقاتهم :

" نصف ساعة وتنتهي الجلسة بالكامل ، وبعدها إلى اللقاء في الجلسة القادمة، واستمر هكذا حتى يطهر الجسد تماما، طبعا أنا أتكلم عن الحالات المعقدة ، أما الحالات السهلة فالأمر أبسط من هذا بكثير "


ابن تيمية كان يضرب المصروع حتى تقول أنه مات وأنت فى نصف ساعة وفى حالة معقدة ينتهى الأمر !!!!


هذا فتح مابعده فتح أدامها الله عليك نعمة .



أرجو أن تتقبل ماتقدم بصدر رحب .


ولى وقفة معك فى مشاركة لك أخرى فى غير هذا المكان ليحيا من حييا عن بينة ويهلك من هلك عن بينة والله الهادى إلى سبيل الرشاد .



محبك أبو همام الراقى .

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-05-2005, 04:58 AM   #6
معلومات العضو
أبو البراء

لموقع ومنتدى الرقية الشرعية - مؤلف ( الموسوعة الشرعية في علم الرقى )
 
الصورة الرمزية أبو البراء
 

 

افتراضي

الإخوة الكرام حفظهم الله ورعاهم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

لا بد أن نعلم أن المسائل والأمور الحسية الخاصة بالرقية الشرعية والمتعلقة بتأثيرات الأمراض الروحية خاضعة للتجربة والقياس ، فقد يثبت عند معالج ما لم يثبت عند غيره ، والكيس الفطن الذي يجمع المعلومات المتعلقة بهذا العلم ويدونها ويستفيد منها في علاج الحالات المرضية ، وهذه قد يستفاد منها حتى لو أعطيت معلومات من قبل الجن أنفسهم دون سؤالهم ، أو من خلال خبرته وممارسته ، فيقوم ببحث ذلك إلى أن يثبت له أهمية ذلك في الناحية العملية ، شريطة أن لا يخالف بمجمله ضوابط استخدام الأسباب الحسية في العلاج والاستشفاء ، وهو منهجي الذي أسير عليه في تقرير ذلك ، وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه ، وأعاننا على الوقوف مع المظلومين ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-05-2005, 07:28 AM   #7
معلومات العضو
جند الله
عضو موقوف

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الحبيب أبو همام

جزاك الله خيرا على نقدك البناء، وهذا ما كنت أتنما وأنتظره من رجل واضح سعة اطلاعه ومعرفته بأسرار وخبايا السحر والسحرة، وهذا ما كنت أتمنى أن أجده لدى احد المعالجين وقد وجدته.

ويبدو أنك حاد الذكاء وتريد أن تورطني معك في قضايا و مشاكل مع الإخوة هنا، وأنا في ما يكفيني هاهاهاهاههههههههه

لكن الحق أحق أن يقال

1)_
تقول وفقك الله:
" فمن قرأ هذا الموضوع " موضوع البراز " فسوف يثنى الركب أمام المرحاض بعد كل مرة ويراقب تغير لون البراز ومرحباً بالوسواس وسهلاً !!!!

الأمر ليس بحاجة للوسوسة، لأن هناك شروط وضحتها حسبما مررت به أنا من تجربة شخصية تكررت نعي عدة مرات وليس مرة واحدة، من هذه الشروط خدوث إمساك ثم ينزل البراز دفعة واحدة، فلا مكان هنا للوسوسة
أن يكون هناك إسهال لمدة يومين، علامة مميزة طوال يويمين، فلا مجال للوسوسة.

لكن واضح أنك شغوف بالمعرفة وتريد مني تفاصيل أكثر، خاصة أن هذا حدث مباشرة مع معالج، أليس كذلك؟


2)_

تقول وفقك الله:
تفكيرك ـ للأسف ـ منغلق على أن السحر له تأثير فى ذاته وهذا ليس على إطلاقه

أعتقد من كلامك هنا تعلم تمام العلم أن تفكيري غير منغلق، ولكن اضطررت مع هجوم الإخوة أن أتحفظ في ردودي عليهم وفي طرح المسائل، بحيث أتدرج معهم في العلم، وهذه حكمة في الدعوة لا تمر على مثلك، لذك أنا ركزت في جزء معين ولم أتوسع في ذكر تفاصيل حتى يمر الركب بسلام.

هل إذا تكرمت تشرح لي مفصلا ما هو (سحر الهمة )؟؟؟؟؟؟؟؟


3)_

تقول وفقك الله:
، فهو قادر أيضاً ـ كما أخرج العرش ـ على أن يدخل سحراً فى بطن المريض عبر جدار المعدة ولاحاجة لنا فى سحر مأكول ولامشروب !!!

فلماذا لايتم هذا ؟ لاأطن أنها فاتتك وأنت المتخصص !!


هذا موضوع له بابه المستقل عن هذاالموضوع.

بكل تأكيد لم يفتني هذا إطلاقا، ولقد شرحته مفصلا على المنتدى الآخر، وللأسف تم حذف الموضوع، وقد بينت كيفية علاجه مفصلا، لذلك تملصت متعمدا من إيراد هذا بتفاصيله لأن المنتدى هنا لا يتفق والكلام في الغيبيات، فأوردت وما يتفق مع ميولهم، فما لا يدرك كله فلا يترك جله.

4)
تقول وفقك الله:

أساس العلاج عندك ـ هداك الله ـ الدعاء ، فأنت دائماً تدعو ، فمن أين لك هذا ؟ رقى رسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه وغيره ورقى الصحابة فى حياته ومن بعده ولم يذكروا ولم ينقل لنا أنهم كانوا يدعون فقط ـ وإن كان هو العبادة ـ ولم ينقل لنا أنهم كانوا يرقون بالدعاء ولايضيعون أوقاتهم :


الدعاء أصل واساس في العلاج وكان هذا في الأمم السابقة قبل الإسلام وبعد الإسلام، والوسائل العينية لها أهميتها في العلاج، وقد شرحت ذلك مفصلا في رد على أحد الإخوة، بينت فيه أهمية ذلك، وهذه تكون نصائح أسديها للمريض ليفعلها بعدما أنهي عملي في الجلسة، يعين لو في غسل مستحيل يقوم يغتسل وأنا معاه موجود!!!! أو أنتظر حتى يذهب ويشتري زيت حبة بركة مثلا أو غيره.........

أما مسألة أن شيخ الإسلام ابن تيمية ضرب، فهذه مسألة رددت فيها على شيخ الإسلام، فالجلد بالعصى او غيره لا يواففق الثابت عن رسول الله صلى لله عليه وسلم وهو الضرب باليد، وهذا في موضع آخر من المنتدى، فأنا لا أجيز الضرب إلا باليد فقط، أما الجلد بالعصى أو ما شابه فلا يجوز شرعا عندي، حتى ولو ثبت أن له أثرا نافعا، لأن له ابعادا إنسانية وسدا للزرائع.


وفي انتظار مشاركاتك الطيبة والنافعة بإذن الله.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-05-2005, 08:01 AM   #8
معلومات العضو
الراقي السلفي

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو همام الراقى
  
4 ) أساس العلاج عندك ـ هداك الله ـ الدعاء ، فأنت دائماً تدعو ، فمن أين لك هذا ؟ رقى رسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه وغيره ورقى الصحابة فى حياته ومن بعده ولم يذكروا ولم ينقل لنا أنهم كانوا يدعون فقط ـ وإن كان هو العبادة ـ ولم ينقل لنا أنهم كانوا يرقون بالدعاء ولايضيعون أوقاتهم :

".

رأي نفس رايك أخي الحبيب ، فلم أرَ أخانا الحبيب جندالله تعرض لشيء من سور القرآن ، ومدى تأثيرها ، وأرى نقدك بناء أخي الحبيب ...

أخي الحبيب جندالله عطنا الزبدة
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-05-2005, 10:33 AM   #9
معلومات العضو
جند الله
عضو موقوف

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الراقي السلفي حفظه الله ورعاه

القرآن يعلو ولا يعلى عليه، هو كلام الله معجز في ذاته، خير دواء لشر داء وهو الشرك، فكيف الحال به مع سائر الأدواء؟!

والدعاء أصل في الرقية، بل إن الرقية هي الدعاء، والدعاء عبادة يتقرب بها إلى الله تبارك وتعالى، وأعظم ما يتقرب به إلى الله هو كلامه تبارك وتعالى، إذا فالرقية بكلام الله تبارك وتعالى هي أعلى رتب الدعاء.

فكتاب الله تعالى تتفاضل آياته بعضها على بعض، وتختلف فضائله بعضها عن بعض، وتختلف مناسبة كل آية عن الآية الأخرى، فسورة البقرة لا تستطيعها البطلة، وآية الكرسي لا يقرب تاليها شيطان حتى يصبح، وآيات القرآن منها آيات رحمة ومنها آيات عذاب، كلها شفاء، ولكن كيف نستشفي بآية عذاب؟ هذا ممكن إذا كان الصائل علينا شيطانا مريدا، فتنزل عليه آيات العذاب وبالا ونكالا بما اقترفه من آثام وعدوان، فتقضي عليه فيستأصل بها الداء العضال.

قال صلى الله عليه وسلم: ( (يا أبي ‌:‌ إني أقرئت القرآن فقيل لي‌:‌ على حرف أو حرفين ‌?‌ فقال الملك الذي معي‌:‌ قل على حرفين قلت‌:‌ على حرفين فقيل لي:‌ على حرفين أو ثلاثة ‌?‌ فقال الملك الذي معي قل‌:‌ على ثلاثة قلت‌:‌ على ثلاثة حتى بلغ سبعة أحرف ثم قال:‌ ليس منها إلا شاف كاف إن قلت‌:‌ سميعا عليما و إن قلت‌:‌ عزيزا حكيما ما لم تختم آية عذاب برحمة أو آية رحمة بعذاب ‌).

كلام الله يستنزل به الرحمات ويستدفع به اللعنات، وتحل به البركات، وتزول به النقم، وما بغية الطالب من كل داء ومن شر داء أكثر من جوامع هذا النفع من كتاب الله تعالى؟!

لذلك فأي حرف يتلى من كلام الله فيه نفع وفائدة وبركة عظيمة لا تفوت على ذو بال، قال صلى الله عليه وسلم: (من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة و الحسنة بعشر أمثالها لا أقول:‌ ‌{‌ ألم ‌}‌ حرف و لكن‌:‌ ألف حرف و لام حرف و ميم حرف)‌.‌

فأوائل آيات من بعض السور منها ما افتتح بحرف (ن) (ق)، ومنها ما افتتح بحرفين (طه) (يس) (حم)، ومنها بثلاثة أحرف (ألم) (طسم)، ومنها بأربعة أحرف (المر) (المص)، ومنها بخمسة أحرف (كهيعص) (حمعسق)، فكل أجر من هذه الأحرف مدد من الله وعون على الشيطان، لذلك أحيانا أرقي بتلاوة الآيات الفواتح للسور المبتدأة بحروف، أقصد بذلك عدد من الآيات الأول من كل سورة، وليس الآية الأولى فقط، حتى أني سجلت فواتح هذه السور مجتمعة على شريط، وكان لها تأثير ملحوظ على الجن، وكأنه يقتل في صمت وهدوء، لذلك فللأسف لم أستطع أن أتيبن مدى هذا التأثير العجيب لها، وخلاصة الكلام هنا أن لا نغفل كمعالجين عن فائدة ونفع الحرف من كلام الله تعالى ومدى أهميته.

على أي حال فطالما أن القرآن تتفاضل آياته ومناسباته إذا فلا بد من توظيف الآيات الكريمة مع كل موقف نواجهه مع الشيطان، وهذا بحاجة إلى المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم، لأن اختيار الآيات المناسبة للموقف يعتمد بشكل رئيسي على المعنى واللفظ، وهذا يتطلب من المعالج الإلمام بالموقف الذي يواجهه والحيلة التي يحتال بها الشيطان عليه، وهذا من أدق خصائص المعالج، وبدونها فلا فارق بينه وبين غيره من غير المتخصصين.

وأهم شيء في هذا كله هو فهم الآيات وإدراك معناها ومضمونها، وازدياد اليقين بما تحمله من عقيدة وتوحيد، لأن التوحيد هو المضاد للشرك، والسحر كله مبني على الشرك، إذا فالتوحيد علاج من السحر، والقرآن الكريم هو مصدر علم التوحيد، غذا فالقرآن شفاء من السحر، وهذا أحسبه من أهم ما في جملة أسرار العلاج بالقرآن الكريم، فكل آية ذكر فيها التوحيد لها تأثير عجيب مذهل في علاج السحر، حتى أنني في بعض الجلسات على سبيل المثال ألزم سوة (الإخلاص) مثلا لما جمع فيها من التوحيد، فيبطل بتلاوتها السحر ويتبخر ويتبدد وكأن شيئا لم يكن، وأحيانا أعالج بترديد كلمة التوحيد فقط (لا إله إلا الله) فيبطل السحر، وذلك باختيار الايات المتضمنة لكلمة التوحيد، أو اركان التوحيد، مثل (الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم)، وكذلك (وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم)، وكذلك (قل أعوذ برب الناس، ملك الناس، إله الناس)، فهذه الآيات على سبيل المثال وما شابهها شملت أركان التوحيد، وهذا أخي الحبيب سر عظيم في بركة القرآن العظيم فلا يفوتك إدراكه، واحرص عليه وعض عليه بالنواجذ.


ولو تكلمت عن صلة التوحيد وتاثيره في السحر ما وسعنا المقام، حتى أنني أتعمد أن تكون جلستي كلها من أولها إلى آخرها درس مؤصل بالكتاب والسنة عن التوحيد، وما أدراك أن تعطي المريض والشيطان درسا عن التوحيد، سيصرع الشيطان من حينه، فلا تتوقف عن الدرس، بل استمر واستمر، ودع الشيطان يتلوى ويتألم ولا تعره اهتماما، فستجد لهذه التجربة أثر عظيم عظيم عظيم، بشرط أن يكون كلامك كله مدعوم بترتيل آيات القرآن العظيم.

على سبيل المثال للتوضيح تشرح سريعا مفهوم (قل هو الله أحد)، ثم اتلو الآيات حتى تصل إلى (لم يلد ولم يولد) فكررها ورددها مرارا وتكرارا، فستنزل عليه بركة الآيات بالعذاب والهلاك، لماذا؟؟؟؟؟ لأن الدرس الذي شرحته بين معناها ومفهومها الذي قد تأصل وتعمق في قلب المريض وعقله، فكيف بالشيطان داخله؟! سيتمزق كمدا ويبطل السحر بإذن الله تعالى، هل فهمت ما أقصد؟ أنا جربت هذا ونجحت فيه نجاحا عظيما، فليجرب أحكم هذا ثم ليحكي لنا النتائج التي ستحدث معه.


ولا تنسى فضل الدعاء المأثور عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فدعاؤه من جوامع الكلم، فلا يفوتك فضله.

والله تعالى أعلى وأعلم
.

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 11-05-2005, 10:38 AM   #10
معلومات العضو
جند الله
عضو موقوف

افتراضي

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ


التعديل الأخير تم بواسطة جند الله ; 11-05-2005 الساعة 10:46 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:

 

Skin EdiTe By ViSiOn

Powered by vBulletin® Version, Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd.

  web site traffic counters


 
 

:: شبكة رسمـ كمـ للتصميمـ ::