موقع الشيخ بن باز


 

  لتحميل حلقة الرقية الشرعية للشيخ أبو البراء اضغط هنا


ruqya

Icon36 صفحة المرئيات الخاصة بموقع الرقية الشرعية

سيتم فتح ساحات الأسئلة والحالات الخاصة أمام مشاركات الأعضاء في أيام السبت والاثنين والاربعاء من الساعة 7 - 10 مساء بتوقيت مكة المكرمة >><< تم فتح قسم الحجامة والطب البديل والعلاج بالأعشاب بشكل دائم .

 
العودة   منتدى الرقية الشرعية > أقسام المنابر الإسلامية > المنبر الإسلامي العام

الملاحظات

صفحة الرقية الشرعية على الفيس بوك

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
New Page 2
 
 

قديم 20-04-2017, 03:08 AM   #1
معلومات العضو
سراج منير

New الرسول يرشدنا إلى الطريق


الرسول يرشدنا إلى الطريق



قال الله تعالى لرسوله الرءوف الرحيم صلى الله عليه وسلم:


*وَمَا أَرسَلنَاكَ إِلاَّ رَحمَةً لِلعَالَمِينَ*.
وقال الله عنه صلى الله عليه وسلم:

*لَقَد جَاءَكُم رَسُولٌ مِن أَنفٌسكٌم عَزِيزٌ عَلَيهِ مَا عَنتُّم حَرِيصٌ عَلَيكُم بِالمُؤمِنِينَ رَءٌوفٌ رَحِيمُ*.
وعليه فقد بعثه الله رحمة للمؤمنين وغير المؤمنين، وانفرد المؤمنون بالرأفة والحرص منه صلى الله عليه وسلم .
ولهذا تكررت إرشاداته صلى الله عليه وسلم للناس أن يسرعوا بالتوبة من الذنوب، واستغفار الله إياها، رحمة بهم، ومن ذلك:


1-واخرج مسلم عن أبى هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:*والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله بكم، ولجاء بقوم يذنبون فيستغفرون الله فيغفر لهم*

وهذا لأن الذنب المقرون بالاستغفار فيه زيادة معرفة بالله، وإقرار بالعبودية له، والذل بين يديه، وذلك أحب إلى الله من طاعة مقرونة بالعجب والنسيان .


2-وأخرج مسلم عن أبى هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يحكيه عن ربه تعالى أنه قال: *أذنب عبدي ذنبا فقال: اللهم أغفر لي ذنبي. فقال تبارك وتعالى: أذنب عبدي ذنبا ، فعلم أن له ربا يغفر الذنب، ويأخذ بالذنب. ثم عاد فأذنب، فقال: اللهم أغفر لي ذنبي. فقال تبارك وتعالى: أذنب عبدي ذنبا، فعلم أن له ربا يغفر الذنب، ويأخذ بالذنب، اعمل ما شئت فقد غفرت لك*.
-وهذا الحديث شرح للحديث قبله، وإشارة إلى أن تلك المغفرة لغير المصرين على الذنوب، وإلى أنها لمن يحسن الخوف والرجاء على حقيقتهما. وهو مصداق قوله تعالى: *فَاعلَم أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ الله وَاستَغفِر لِذَنبِكَ*. وليس العلم بلا إله إلا الله سهلا كما يبدو، بل هو من أصول السلوك. فهو يقتضي أن يسلك المؤمن في حياته موقنا أنه لا نافع ولا ضار سواه، ولا يتوكل على أحد سواه، ولا يجزع إن قضى عليه بما لا يوافق هواه، ويوقن أن كل ما يرد عليه من القضاء فإنما هو خير .


3-وأخرج مسلم عن جندب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدث: *أن رجلا قال: والله لا يغفر الله لفلان، وأن الله تبارك وتعالى قال: من ذا الذي يتألى علي ألا أغفر لفلان? فإني قد غفرت له، وأحبطت عملك*.
يتألى: يقسم. أحبطت: أبطلت ثوابه وإنما غضب الله على هذا الرجل لأنه حجر واسعا من رحمة الله، ولم يحب لأخيه ما يحب لنفسه.


3-وأخرج أبو داود عن أبى هريرة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: *كان رجلان في بنى إسرائيل متآخيين أحدهما يذنب، والآخر مجتهد في العبادة، فكان لا يزال المجتهد يرى الآخر على الذنب فيقول: أقصر فوجده يوما على ذنب فقال له: أقصر. فقال: خلني وربي، أبعثت على رقيبا? فقال: والله لا يغفر الله لك، أولا يدخلك الجنة. فقبض الله أرواحهما فاجتمعا عند رب العالمين. فقال لهذا المجتهد: أكنت بي عالما، أو على ما في يدي قادرا"? وقال للمذنب: اذهب ادخل الجنة برحمتي. وقال للآخر: اذهبوا به إلى النار* قال أبو هريرة: والذي نفسي بيده لتكلم بكلمة أوبقت دنياه وآخرته.
أقصر: كف عن ذنبك. أوبقت: أهلكت.
والحديث شرح للحديث الذي قبله، وفيه بيان العلة في غضب الله على من يجزم بأن الله لا يغفر لإنسان مذنب.


5-وأخرج الترمذي عن أنس بن مالك قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: قال الله تبارك وتعالى: *يا بن آدم، إِنَّكًَّ مَا دَعَوتَني ورَجوتَني غفرتُ لك على ما كان منك ولا أُبالي. يا بن آدم، لو بلَغت بك ذُنُوبُكَ عَنَانَ السَّمَاءِ ثم استغفرتني غفرت لك على ما كان منك ولا أُبالي. يا بن آدم، لو أَتَيتَني بِقُرَاب الأَرض خطايا، ثم لقيتَني لا تشرك بي شيئاً إِ أَتيتُك بِقٌرابِها مغفرة*.
عنان السماء: أعلاها. قراب الأرض: ملء الأرض.
وتلك المغفرة لأهل الدعاء والاستغفار والبراءة من الشرك الظاهر، والخفي.


6-وأخرج مسلم عن الأغر المزني قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *يأيها الناس، توبوا إلى الله واستغفروه، فإني أتوب في اليوم أكثر من سبعين مرة*

وتوبة الرسول ليست من الآثام، وإنما هي من منازل المعرفة الله التي ارتقى عنها إلى أعلا منها ، فرآها ناقصة وكان دائم الارتقاء في المعرفة.
7-وأخرج البخاري عن أبى هريرة قال: سمعت رسول الله صلى عليه وسلم يقول: *والله إني لأستغفر الله، وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة*.


8-وأخرج مسلم وأحمد عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *لله أشد فرحا بتوبة أحدكم حين يتوب إليه، من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة، فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه، فأيس منها، فأتى شجرة فاضطجع في ظلها، وقد أيس من راحلته، فبينا هو كذلك إذا هو بها قائمة عنده، فأخذ بخطامها، ثم قال من شدة الفرح: اللهم أنت عبدي وأنا ربك. أخطأ من شدة الفرح* .
فلاة: لا نبات فيها. أيس: يئس. راحلته: ناقته. الخطام:الزمام .


9-وأخرج مسلم عن أبي موسى الأشعري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:*إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل*.

-واليد وصف حميد نثبت ظاهرة لله تعالى، ونكل علم حقيقته إليه تعالى كما كان عليه الصحابة.


10-وأخرج مسلم عن أبى هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *من تاب قبل أن تطلع الشمس من مغربها تاب الله عليه*.
وليس معنى هذا الدعوة إلى التسويف بالتوبة، بل هو إخبار عن الواقع في شأن العباد، وأن باب التوبة مفتوح حتى تظهر هذه العلامة التي لا ندري متى تظهر.


11-وأخرج الترمذي عن صفوان بن عسال قال: ذكر النبي صلى الله عليه وسلم باباً من المغرب عرضه- أو مسيرة الراكب في عرضه- أربعون أو سبعون عاما قبل الشام، خلقه يوم خلق السموات والأرض مفتوحا للتوبة، لا يغلق حتى تطلع الشمس من مغربها.
12-,: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *كل بني آدم خطاءون، وخير الخطائين التوابون*.


13-وأخرج الترمذي وابن ماجه والدارمي عن ابن عباس وأنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: *لو كان لابن آدم واديان من ذهب لأحب أن يكون له ثالث، ولا يملأ فاه إلا التراب ويتوب الله على من تاب.
والحديث يشير إلى أن المال سبب رئيسي من أسباب فساد الإنسان، واختلال توازنه، وضلاله في الدين.


14-وأخرج البخاري ومسلم عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: *كان فيمن كان قبلكم رجل قتل تسعة وتسعين نفسا، فسأل عن أعلم أهل الأرض، فدل على راهب فأتاه فقال: إنه قتل تسعة وتسعين، فهل له من توبة? فقال: لا. فقتله فكمل به مائة، ثم سأل عن أعلم أهل الأرض، فدل على رجل عالم. فقال: إنه قتل مائة نفس، فهل له من توبة? فقال: نعم، ومن يحول بينك وبين التوبة? انطلق إلى مدينة كذا وكذا، فإن فيها ناسا يعبدون الله، فاعبد الله معهم، ولا ترجع إلى أرضك، فإنها أرض سوء. فانطلق حتى إذا نصف الطريق أتاه ملك الموت، فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب، فقالت ملائكة الرحمة: جاءنا تائبا بقلبه إلى الله. وقالت ملائكة العذاب: إنه لم يعمل خيرا قط. فأتاهم ملك بصورة آدمي فجعلوه بينهما حكما فقال: قيسوا ما بين الأرضيين فإلى أيهما كان أقرب فهو له، فقاسوه فوجدوه أدنى إلى الأرض التي أراد، فقبضته ملائكة الرحمة*.
وفي رواية: *فكان إلى الأرض الصالحة أقرب بشبر، فجعل من أهلها*.
وفي رواية: *فأوحى الله تعالى إلى هذه: أن تقربي وإلى هذه: تباعدي، وقال: قيسوا ما بينهما، وهو معنى قوله تعالى في الحديث القدسي: *سبقت رحمتي غضبي*. ودعوة من الله إلى الرجاء مع الإقلاع عن الذنب، فالرجاء هنا صحيح مستجاب.


وأخرج البغوي في شرح السنة، قال لقمان الحكيم لابنه: *عود لسانك: اللهم أغفر لي. فإن لله ساعات لا يرد فيها سائلا*.
وأخرج عن زيد بن أسلم: * يؤتى برجل يوم القيامة فيقال: انطلقوا به إلى النار. فيقول: يا رب، أين صلاتي وصيامي? فيقول الله عز وجل: اليوم اقنطك من رحمتي كما كنت تقنط عبادي منها*.
وعلى هذا درج كثير من الوعاظ في عصرنا الحاضر، وأهملوا الوجه المقابل، وهو: تحبيب الله إلى العباد، بذكر رحمته وسعتها مع الحث على التوبة.


ا2-لتوبة وحقيقتها


قال رجال السلوك: التوبة أول منزلة من منازل السالكين، وأول مقام من مقامات الطالبين.
وهي في لغة العرب: الرجوع. يقال: تاب، أي رجع. فالتوبة: الرجوع عما كان مذموماً في الشرع إلى ما هو محمود فيه.
وأجمع العلماء على أن التوبة واجبة من كل ذنب.
فإن كانت معصية بين العبد وبين الله تعالى، فلا تتعلق بحق آدمي، فلها شروط ثلاثة:

أحدها: أن يقلع عن المعصية.الثاني: أن يندم فعلها.الثالث: أن يندم على ألا يعود إليها أبدا.
فإن كانت معصية تتعلق بحق آدمي فشروطها أربعة هذه الثلاثة المتقدمة.
والرابع: أن يبرأ من حق صاحبها.
فإن كان مالا، أو نحوه رده إليه. وإن كان غيبة استحله منها.وإن كان حد قذف، أو نحوه مكنه من القصاص أو طلب عفوه.والتوبة واجبة على الفور من جميع الذنوب، فإن تاب من بعضها صحت توبته مما تاب منه، وبقى عليه ما لم يتب منه.ويقول الجنيد بن محمد البغدادي: التوبة على ثلاث معان:

أولها: الندم. والثاني: يعزم على ترك المعاودة. والثالث: يسعى في أداء المظالم.


3-ما يكفر الذنوب ما تقدم منها وما تاخر


1=: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: * من لبس ثوبا جديدا فقال: الحمد لله الذي كساني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة، غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر*.


2=؛ عن عثمان بن عفان قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: *لا يسبغ عبد الوضوء إلا غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر*.
والمراد: الدوام على إسباغ الوضوء، لا المرة الواحدة، لأن إسباغ الوضوء شرط في صحة الصلاة، ودلالة على عناية العبد بالصلاة، وشدة المعرفة بجلال الله والصلوات الخمس مع المعرفة كفارات لما بينهن بنص الحديث.


3-وعن أبى هريرة، والحسن بن علي، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:*من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر*.احتسابا: إخلاصا لله تعالى.


4-ما يكفر ما تقدم من الذنوب


1-عن عثمان أنه دعا بوضوء فأفرغ على يديه من إنائه ثلاث مرات. ثم أدخل يمينه في الوضوء. ثم تمضمض واستنشق واستنثر. ثم غسل وجهه ثلاثا. ثم مسح برأسه. ثم غسل كلتا رجليه ثلاثا. ثم قال: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم توضأ نحو وضوئي هذا وقال: *من توضأ نحو وضوئي هذا. ثم صلى ركعتين لا يحدث نفسه فيهما غفر له ما تقدم من ذنبه*.


2-أخرجه البخاري ومسلم والإمام أحمد عن أبى هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم * من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه*.


3-أخرجه البخاري وعنه أيضا قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *إذا قال الإمام: *غَيرِ المَغضُوب عَلَيهِم وَلا َالضَّاِّلين*.فقولوا: آمين فإن من وافق قوله قول الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه*.متفق علية


4-عن معاذ بن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *من أكل طعاما فقال: الحمد لله الذي أطعمني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة غفر له ما تقدم من ذنبه*.
أخرج أبو داود، والترمذي وقال: حسن صحيح وابن ماجه.


5-عن أبي أيوب الأنصاري قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: * من توضأ كما أمر غفر له ما تقدم من عمل*. يعنى: من عمل الذنوب.


6-أخرجه النسائي عن عثمان بن عفان قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ فأحسن الوضوء ثم قال: * من توضأ نحو وضوئي هذا، ثم أتى المسجد، فركع فيه ركعتين، غفر له ما تقدم من ذنبه*.


7-عن زيد بن خالد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *من توضأ وضوءه، ثم صلى ركعتين لا يسهو فيهما، غفر له ما تقدم من ذنبه*. أخرجه أبو داود



5-ما يخرج الإنسان من الذنوب كيوم ولدته أمه


1-أخرج البخاري ومسلم عن أبي هريرة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: *من حج لله فلم يرفث، ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه*.
والمراد أن يكون الحج لله وحده، وأن يكون من مال حلال خالص. والرفث: الجماع، وكل لغو ومجون، وزور.



2-أتاني الليلة ربي تبارك وتعالى في أحسن صورة فقال يا محمد هل تدري فيم يختصم الملأ الأعلى قلت لا فوضع يده بين كتفي حتى وجدت بردها بين ثديي فعلمت ما في السموات وما في الأرض فقال يا محمد هل تدري فيم يختصم الملأ الأعلى قلت نعم في الكفارات والدرجات والكفارات المكث في المساجد بعد الصلوات والمشي على الأقدام إلى الجماعات وإسباغ الوضوء في المكاره قال صدقت يا محمد ومن فعل ذلك عاش بخير ومات بخير وكان من خطيئته كيوم ولدته أمه وقال يا محمد إذا صليت فقل اللهم إني أسألك فعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين وأن تغفر لي وترحمني وتتوب علي وإذا أردت بعبادك فتنة فاقبضني إليك غير مفتون والدرجات إفشاء السلام وإطعام الطعام والصلاة بالليل والناس نيام . ‌ صحيح الجامع الصغبر


3-قال الله تعالى إذا ابتليت عبدا من عبادي مؤمنا فحمدني وصبر على ما بليته فإنه يقوم من مضجعه ذلك كيوم ولدته أمه من الخطايا ويقول الرب عز وجل للحفظة إني أنا قيدت عبدي هذا وابتليته فأجروا له ما كنتم تجرون له قبل ذلك من الأجر وهو صحيح . ‌ صحيح الجامع الصغبر


4-من حج لله فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه . ‌ صحيح الجامع الصغبر


5-لما فرغ سليمان بن داود من بناء بيت المقدس سأل الله ثلاثا حكما يصادف حكمه وملكا لا ينبغي لأحد من بعده وألا يأتي هذا المسجد أحد لا يريد إلا الصلاة فيه إلا خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه فقال النبي صلى الله عليه وسلم أما اثنتان فقد أعطيهما وأرجو أن يكون قد أعطي الثالثة صحيح الالبانى


6-( صحيح ) وعن عقبة بن عامر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ما من مسلم يتوضأ فيسبغ الوضوء ثم يقوم في صلاته فيعلم ما يقول إلا انفتل وهو كيوم ولدته أمه . . . الحديث رواه


7-حديث أبي أيوب مرفوعا من صام رمضان وأتبعه ستا من شوال فكأنما صام الدهر رواه مسلم


8-صحيح الجامع.‌ من مشى إلى صلاة مكتوبة في الجماعة فهي كحجة ومن مشى إلى صلاة تطوع فهي كعمرة نافلة . ‌ .


9-( صحيح لغيره ) وعن أبي الدرداء رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من مشى في ظلمة الليل إلى المسجد لقي الله عز وجل بنور يوم القيامة ولفظه قال من مشى في ظلمة الليل إلى المساجد آتاه الله نورا يوم القيامة



10-أخرجه الشيخان والطبراني في الأوسط عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *من مشى إلى حاجة أخية المسلم كتب الله له بكل خطوة يخطوها حسنة إلى أن يرجع من حيث فارقه، إن قضيت حاجته خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه. إن هلك فيما بين ذلك دخل الجنة بغير حساب*.




يتبع ان شاء الله



    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 20-04-2017, 03:10 AM   #2
معلومات العضو
سراج منير

New


الرسول يرشدنا إلى الطريق







6-ما يكفر الذنوب وإن كانت مثل زبد البحر



1-عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: * من سبح اله تعالى دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين، وحمد الله ثلاثا وثلاثين، وكبر الله ثلاثا وثلاثين، وقال تمام المائة: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير. غفرت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر*.

2-أخرجه ، ومسلم، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *من قال إذا أصبح مائة مرة وإذا أمسى مائة مرة: سبحان الله وبحمده، غفرت ذنوبه وإن كانت أكثر من زبد البحر*.

3-الشيخ الألباني : صحيح الإسناد عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سبح في دبر صلاة الغداة مائة تسبيحة وهلل مائة تهليلة غفرت له ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر


4-ما على الأرض أحد يقول لا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله إلا كفرت عنه خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر حسنة الالبانى



5-( صحيح ) وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب وكتبت له مائة حسنة ومحيت عنه مائة سيئة وكانت له حرزا من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك متفق علية وزاد مسلم ومن قال سبحان الله وبحمده في يوم مائة مرة حطت خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر


6- صحيح على شرط مسلم عن عبدالله بن عمرو بن العاص قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *ما على الأرض أحد يقول: لا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم، إلا كفرت ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر*. يعنى التحقق بذلك.


7-عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *من سبح الله تعالى دبر كل صلاة مكتوبة مائة مرة، وهلل مائة مرة، وكبر مائة مرة، غفرت ذنوبه ولو كانت أكثر من زبد البحر*.
8-أخرجه النسائي وعنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *من سبح الله دبر صلاة الغداة مائة تسبيحة، وهلل مائة تهليلة، وكبر مائة تكبيرة، غفرت ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر*.

9-أخرجه النسائي وعنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: * من قال حين يأوي إلى فراشه: لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، سبحان الله والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، غفرت ذنوبه وإن كانت مثل زبد البحر. أو قال: أكثر من زبد البحر*.


10-عن معاذ بن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: *من قعد في مصلاة حين ينصرف من صلاة الصبح حتى يصلى ركعتي الضحى لا يقول إلا خيرا، غفرت له خطاياه، وإن كانت أكثر من زبد البحر*.


11-أخرجه الإمام أحمد وأبو داود عن معاذ بن جبل قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: *من قال بعد الفجر ثلاث مرات، وبعد العصر ثلاث مرات: أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه، كفرت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر*.
12-أخرجه ابن السني وأبو نعيم الأصفهاني عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *من حافظ على صلاة الضحى غفرت ذنوبه ولو كانت أكثر من زبد البحر*.
13-أخرجه عبد بن حميد في مسنده عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *ما على وجه الأرض رجل يقول: لا إله إلا الله، والحمد لله، ولا حول ولا قوة إلا بالله، إلا كفرت عنه ذنوبه ولو كانت أكثر من زبد البحر*.


14- عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: *ما من عبد يقول عند رد الله روحه: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، إلا غفر الله له ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر*.
رد الروح: الصحو من النوم أخرجه ابن ماجه،

15- والنسائي عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: * من قال صبيحة يوم الجمعة قبل صلاة الغداة: أستغفر الله العظيم لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه، ثلاث مرات، غفرت ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر*.


، والطبراني في الأوسط، ولم يذكر الحي القيوم وقال: وإن كانت.


16-عن أبى سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *من قال حين يأوي إلى فراشه: أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه، غفر الله له ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر، وإن كانت عدد النجوم، وإن كانت عدد رمل عالج، وإن كانت عدد أيام الدنيا*.
عالج: رمال بين فيد والقريات على طريق مكة.


17-أخرجه الترمذي وقال. حسن عن أبى هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *من قال: سبحان الله وبحمده، في كل يوم مائة مرة، حطت خطاياه، وإن كانت مثل زبد البحر*.


18-عن محمد بن عمار بن ياسر قال: رأيت عمار ابن ياسر يصلى بعد المغرب ست ركعات وقال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى بعد المغرب ست ركعات وقال: *من صلى بعد المغرب ست ركعات حطت ذنوبه وإن كانت مثل زبد البحر*.متفق علية
19-أخرجه الطبراني في معاجمه الثلاثة عن سلمان الفارسي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: *إن المسلم إذا لقى أخاه فأخذ بيده تحاتت ذنوبهما كما يتحات الورق عن الشجرة اليابسة في يوم ريح عاصف، وغفر لهما ولو كانت ذنوبهما مثل زبد البحر*.
تحاتت: سقطت.


20-أخرجه الطبراني وأحمد في الزهد عن أبي ذر الغفاري قال: كلمات من ذكرهن مائة مرة دبر كل صلاة: *الله أكبر، وسبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله وحده لا شريك له، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، ثم لو كانت ذنوبه مثل زبد البحر لمحتهن*.
أخرجه الإمام أحمد


7-ما يغفر الذنوب وإن كان قد فر من الزحف


1-عن عبد الله بن مسعود قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: *أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه، غفر له وإن كان قد فر من الزحف*.
أخرجه ابو داود، والترمذي، والحاكم وقال. صحيح على شرط البخاري ومسلم.


2-من قال أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه غفر له وإن كان فر من الزحف

الالبانى صحيح


3-عن البراء بن عازب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: * من استغفر الله في دبر كل صلاة ثلاث مرات فقال: أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه، غفر الله له ذنوبه وإن كان قد فر من الزحف*. أخرجه ابن السني، وأبو نعيم.


4-وعنه أيضا قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *من قال دبر كل صلاة: أستغفر الله العظيم وأتوب إليه، غفر له وإن كان قد فر من الزحف*.
أخرجه الطبراني في الأوسط والمراد: أن يكون هذا الذكر بحضور كامل للقلب، ونفي كامل لجميع ما يشغل عن معاني الذكر والتلبس بها، حتى يكون الذكر بالقلب واللسان والهمة والعقل، وان تخضع الجوارح لما يقتضيه من أحكام.


8-ما يغفر الذنوب بوجه عام


1-عن أبي سعيد الخدري، وأبى هريرة عن النبي، صلى الله عليه وسلم قال: *ما يصيب ابن آدم من نصب، ولا وصب، ولا هم، ولا حزن، ولا أذى، ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه*.


2-أخرجه البخاري ومسلم عن البراء قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *ما من مسلمين يلتقيان فيتصافحان إلا غفر الله لهما قبل أن يتفرقا*.


3-أخرجه أبو داود، والترمذي، وابن ماجه وعنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *إن المسلمين إذا التقيا فتصافحا، وتكاشرا بود ونصيحة تناثرت خطاياهما بينهما*. تكاشرا: تبسما.


4-أخرجه ابن السني عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: *إذا توضأ العبد المسلم، أو المؤمن، فغسل وجهه، خرجت من وجهه كل خطيئة نظرها بعينيه مع الماء، أو مع آخر قطر الماء. فإذا غسل رجليه خرجت من رجليه كل خطيئة مشتها رجله مع الماء أو مع آخر قطر الماء، حتى يخرج نقيا من الذنوب*.

5-أخرجه الحكيم الترمذي في نوادر الأصول عن أبى هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله، حتى يلقى الله، وما عليه خطيئة*? أخرجه



6-أخرجه الترمذي عن سعد بن أبي وقاص قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *من قال حين يسمع المؤذن: وأنا أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدا عبده ورسوله، رضيت بالله ربا، وبمحمد رسولا وبالاسلام دينا، وفي رواية: نبيا، غفر له*.


7-أخرجه مسلم، وأبو داود، والترمذي، والنسائي عن أبي بكر قال: كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال: *ألا أقرئك آية أنزلت علي? قلت: بلى. فأقرأني: *لَيسَ بأَمَاِنِّيكُم وَلاَ أَمَانِّي أَهلِ الكِتَابِ مَن يَعمَل سُوءًا يُجزَ بِهِ*. فلا أعلم إلا أني وجدت في ظهري انفصاما، فتمطأت لها، فقال: ما شأنك يا أبا بكر? فقلت: يا رسول الله، بأبي أنت وأمي، وأينا لم يعمل سوءا? وإنا لمجزيون بما عملنا? قال: أما أنت يا أبا بكر والمؤمنون فتجزون في الدنيا، حتى تلقوا الله، وليس عليكم ذنوب، وأما الآخرون فيجمع لهم ذلك حتى يجزوا به يوم القيامة*.


8-عن ابن عباس، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال للعباس بن عبد المطلب: ألا أحبوك? ألا أفعل بك عشر خصال إذا أنت فعلت ذلك غفر الله لك ذنبك، أوله وآخره، وقديمه وحديثه، وخطأه وعمده، وصغيره وكبيره، سره وعلانيته? عشر خصال: أن تصلى أربع ركعات، تقرأ في كل سورة فاتحة الكتاب وسورة، فإذا فرغت من القراءة في أول ركعة قلت وأنت قائم: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله اكبر. خمس عشر مرة، ثم تركع فتقولها وأنت راكع عشر مرات، ثم ترفع رأسك من الركوع، فتقولها عشر مرات، ثم تهوى ساجدا، فتقولها عشر مرات، وأنت ساجد، ثم ترفع رأسك من السجود، فتقولها عشرا، ثم تسجد وتقولها عشرا، ثم ترفع رأسك من السجود فتقولها عشرا. فذلك خمس وسبعون في كل ركعة، فافعل ذلك في أربع ركعات. إن استطعت أن تصليها في كل يوم فافعل، فإن لم تفعل ففي كل جمعة مرة، فإن لم تفعل ففي كل شهر مرة، فإن لم تفعل ففي كل سنة مرة، فإن لم تفعل ففي عمرك مرة

9-أخرجه أبو داود وابن ماجه وابن خزيمة والبيهقي والطبراني وفي آخره: *ولو كانت ذنوبك مثل زبد البحر ورمل عالج غفر الله لك*.*. حسنة الالبانى

ورغم ما يثور حول هذه الصلاة وهذا الحديث من كلام فإن كثيرا من السلف حافظوا عليها، وجربوا خيرها قال المعافى بن عمران: *ما وجدت للنوازل مثل صلاة التسبيح*.


10-عن أبي بكر قال: يا رسول الله، كيف الصلاح بعد هذه الآية: *مَن يَعمَل سُوءًا يُجزَ بَهَ*?. فكل عمل عملنا جزينا به? فقال صلى الله عليه وسلم: *غفر الله لك يا أبا بكر، ألست تمرض? ألست تنصب? ألست تصيبك اللأواء?* قال: بلى. قال: *فهو ما تجزون به* اللأواء: الشدة وضيق المعيشة.
أخرجه أحمد والترمذي بمعناه عن أبي هريرة وحسنه وذلك بشرط أن يحتسب العبد ما يصيبه لله، ولا يجزع منه، بل يرضى به، ويحبه لأنه قضاء الله.


11-عن علي قال: كنت إذا سمعت من رسول الله، صلى الله عليه وسلم حديثا، نفعني الله بما شاء أن ينفعني منه، وحدثني أبو بكر، وصدق ابو بكر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *ما من مسلم يذنب ذنبا، ثم يتوضأ فيصلى ركعتين، ثم يستغفر الله لذلك الذنب إلا غفر له*. وقرأ هاتين الآيتين: *وَمَن يَعمَل سُوءًا أَو يَظلِم نَفسَه ثُمَّ يَستًغفِرِ الله يَجِدِ الله غَفُوراً رَحِيماً*.*وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَو ظَلَمُوا أَنفُسَهُم ذَكَرُوا اللهَ فَاستَغفَرُوا لِذُنُوبِهِم*.



12-أخرجه الإمام أحمد، والحاكم في المستدرك وصحيحه عن عثمان عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: *من أتم الوضوء، كما أمره الله فالصلوات المكتوبات كفارات لما بينهن*.


13-من توضأ فأحسن الوضوء ثم أتى الجمعة فاستمع وأنصت غفر له ما بين الجمعة إلى الجمعة وزيادة ثلاثة أيام ومن مس الحصى فقد لغا حسن الالبانى


14-من توضأ فأحسن الوضوء ثم راح فوجد الناس قد صلوا أعطاه الله مثل أجر من صلاها وحضرها لا ينقص ذلك من أجرهم شيئا . ‌ صحيح الالبانى


15-من توضأ فأحسن الوضوء ( ثم رفع بصره إلى السماء ) فقال أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمد عبده ورسوله فتحت له أبواب الجنة يدخل من أيها شاء . ‌ ‌ صحيح الالبانى


16-من توضأ فأحسن الوضوء ثم صلى ركعتين لا يسهو فيهما غفر الله له ما تقدم من ذنبه . ‌ حسن الالبانى


17-من توضأ فأحسن الوضوء ثم قال أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين فتحت له ثمانية أبواب الجنة يدخل من أيها شاء . صحيح الالبانى


18-من توضأ فأحسن الوضوء ثم قال ( ثلاث مرات ) أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله فتحت له ثمانية أبواب الجنة من أيها شاء دخل . ‌ ‌ صحيح الالبانى


20-عن عبد الرحمن بن أبى ليلى، أن أبا موسى جاء إلى الحسن بن على يعوده، فقال له علي: أعائدا جئتت أم شامتا? قال: لا، بل عائدا، فقال له علي: إن كنت جئت عائدا، فإني سمعت رسول الله، صلى الله عليه وسلم يقول: *إذا عاد الرجل أخاه المسلم، مشى في خرافة الجنة حتى يجلس، فإذا جلس غمرته الرحمة، فإذا كان غدوة صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسى، وإن كان مساء صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح*.


21-أخرجه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه وابن حبان والحاكم- خرافة الجنة: اجتناء ثمر الجنة.
عن عثمان أنه دعا بطهور فتطهر، ثم قال سمعت رسول الله، صلى الله عليه وسلم يقول: *من تطهر كما أمر، وصلى كما أمر، كفرت عنه ذنوبه* فاستشهد على ذلك اربعة من أصحاب رسول الله، صلى الله عليه وسلم. قال: فشهدوا بذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم*.


أخرجه الإمام أحمد، وسنده صحيح عن أبان بن عثمان قال: قال عثمان: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: *أرأيت لو أن بفناء أحدكم نهرا يجرى، يغتسل منه كل يوم خمس مرات ما كان يبقى من درنه? قالوا: لا شيء. قال: الصلوات الخمس تذهب الذنوب كما يذهب الماء الدرن*.
أخرجه أحمد وابن ماجه والشيخان والمراد: الصغائر. أما الكبائر فلا تكفرها إلا التوبة النصوح، والعمل الصالح تعويضا عما اقترف.


22-عن علي قال: قال لي رسول الله، صلى الله عليه وسلم: *ألا أعلمك كلمات إذا قلتهن غفر لك، مع أنك مغفور لك? لا إله إلا الله الحليم الكريم، لا إله إلا الله العلي العظيم، سبحان الله رب السموات السبع، ورب العرض العظيم، الحمد لله رب العالمين*.


23-أخرجه الإمام أحمد، والحاكم في المستدرك عن عبد الله بن عباس، أن النبي، صلى الله عليه وسلم، رأى الفضل بن عباس، يلاحظ امرأة عشية عرفه فقال النبي صلى الله عليه وسلم: هكذا بيده على عين الغلام وقال: *إن هذا يوم من حفظ فيه بصره ولسانه غفر له*.
قال هنا: معناها وضع.


24-أخرجه الإمام أحمد في المسند عن ابن مسعود أن رجلا أصاب من أمرأة قبلة فأتى النبي صلى الله عليه وسلم، يسأل عن كفارتها، فأنزل الله تعالى: *أَقِمِ الصلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيلِ إِنَّ الحَسَنَاتِ يُذهِبنَ السَّيِّئَاتِ* فقال: يا رسول الله، ألي هذه? فقال: *بل لأمتي*.


25-أخرجه الترمذي وأحمد عن ابن مسعود، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: *تابعوا بين الحج والعمرة، فإنهما ينفيان الفقر والذنوب، كما ينفي الكير خبث الحديد، والذهب والفضة وليس للحجة المبرورة ثواب دون الجنة*.


26-أخرجه الإمام أحمد عن أبي بن كعب قال: *إني قلت: يا رسول الله إني أكثر الصلاة عليك، فكم أجعل لك من صلاتي? فقال ما شئت. قلت: الربع? قال: ما شئت، فإن زدت فهو خير لك. قلت: النصف? قال: ما شئت، فإن زدت فهو خير لك. قال: قلت الثلثين? قال: ما شئت، فإن زدت فهو خير لك، قال: أجعل لك صلاتي كلها? قال: إذن تكفى همك ويغفر لك ذنبك*.
أخرجه الترمذي وقال: حسن، وابن أبي شيبة مختصرا لأن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم مقبولة لا محالة وثوابها مضمون لا محالة.



عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم *صلوا على، فإن الصلاة على كفارة لكم، فمن صلى علي مرة، صلى الله عليه عشرا*.


يتبع ان شاء الله




    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 20-04-2017, 03:11 AM   #3
معلومات العضو
سراج منير

إحصائية العضو






سراج منير غير متواجد حالياً

الجنس: male

اسم الدولة egypt

 

 
آخـر مواضيعي

 

New


9-ما يوجب الجنة


1-عن أبي أيوب الأنصاري: أن رجلا قال: يا رسول الله أخبرني بعمل يدخلني الجنة. فقال القوم: ماله? ماله? فقال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: *تعبد الله لا تشرك به شيئا وتقيم الصلاة، وتؤتى الزكاة وتصل الرحم*. أخرجه البخاري



2-عن سهل بن سعد، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: *أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا. وقال بأصبعيه السبابة والوسطى*.. قال: أي أشار أخرجه البخاري عن أبي عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *ما من مسلم تدرك له ابنتان، فيحسن إليهما ما صحبتاه، أو صحبهما- إلا أدخلتاه الجنة*.


أخرجه الإمام أحمد في المسند عن أبي وائل قال: قال ابن مسعود: خصلتان، يعني: إحداهما سمعتها من رسول الله، صلى عليه وسلم والأخرى من نفسي: *من مات وهو يجعل لله ندا أدخل النار* وأنا أقول: من مات وهو لا يجعل لله ندا، ولا يشرك به شيئا دخل الجنة..


3-أخرجه الإمام أحمد في المسند عن ابي سعيد الخدري، أن رسول الله، صلى الله عليه وسلم قال: *من قال: رضيت بالله ربا، وبالإسلام دينا، وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا، وجبت له الجنة*.
رواه أبو داود والرضى بذلك كله هو عين العمل الموجب للجنة، لا مجرد القول باللسان.


4-عن عقبة بن عامر الجهني قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: * من توضأ فأحسن الوضوء، ثم صلى ركعتين، يقبل عليهما بقلبه ووجهه، وجبت له الجنه*.


5-عن أبي الأسود الدؤلي قال: أتيت المدينة فوافيتها، وقد وقع فيها مرض، فهم يموتون موتا ذريعا، فجلست إلى عمر بن الخطاب رضى الله عنه، فمرت جنازة فأثني على صاحبها خير، فقال عمر: وجبت، ثم مر بأخرى، فأثنى على صاحبها خير، فقال: وجبت، ثم مر بالثالثة، فأثنى، فأثنى على صاحبها شر. فقال: وجبت. فقال أبو الأسود: ما وجبت يا أمير المؤمنين?! قال: قلت كما قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: *أيما مسلم شهد له أربعة بخير، أدخله الله الجنة*. قلنا: وثلاثة? قال : وثلاثة *قلنا: واثنان? وقال: واثنان ولم نسأله عن الواحد*.



-سعة رحمة الله تعالى

قال الله تعالى: *إِنَّ رَحمَةَ اللهِ قَرِيبٌ مِنَ المُحسِنِينَ*.
فالإحسان في العمل، وعمل الصالحات هو الذي يقرب من رحمة الله تعالى، وليست رحمته تنال بالتمنى، ولكن شرطها الإحسان.


1-عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: *إن الله عز وجل لما قضى الخلق، كتب عنده فوق عرشه: إن رحمتي تغلب غضبي*. وفي رواية: سبقت غضبي.
أخرجه البخاري ومسلم والترمذي


2-عن سلمان الفارسي قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: *إن الله خلق يوم خلق السموات والأرض مائة رحمة، كل رحمه منها مثل طباق السموات والأرض فجعل منها في الأرض رحمة واحدة، فبها تعطف الوالدة على ولدها، والوحوش والطير بعضهم على بعض، فإذا كان يوم القيامة أكملها الله بهذه الرحمة*. وفي بعض الطرق: *حتى يرحم الله بها عباده يوم القيامة*، وفي رواية: *حتى أن إبليس لعنه الله ليتطاول إليها رجاء أن يصيب منها*.
أخرجه مسلم. وأخرجه ابن ماجه


3- عن أبي سعيد عن عمر قال: قدم علي رسول الله، صلى الله عليه وسلم سبى، فإذا امرأة من السبى تسعى، حتى إذا وجدت صبيا من السبى فألصقته بقلبها، فقال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: أترون هذه المرأة طارحة ولدها في النار*? قلنا: لا والله، وهي تقدر على الا تطرحه، فقال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: *الله أرحم بعباده من هذه بولدها*.
أخرجه البخاري ومسلم


4- وعن أبي موسى قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: *إذا كان يوم القيامة، دفع الله لكل مسلم يهوديا" أو نصرانيا فيقول: هذا فداؤك من النار*.
5-وعنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أمتي أمة مرحومة، ليس عليها عذاب في الآخرة عذابها في الدنيا: الفتن، الزلازل؛ والقتل*.
أخرجهما أبو داود


6-عن عبدالله بن عمرو بن العاص قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: *إن الله عز وجل، مستخلص رجلا من أمتى على رءوس الخلائق يوم القيامة، فينشر عليه تسعة وتسعين سجلا، كل سجل مثل مد البصر، ثم يقول: أتنكر من هذا شيئا? أظلمك كتبتي الحافظون? فيقول: لا يا رب. فيقول: ألك عذر? فيقول: لا يا رب فيقول: بلى لك عندنا حسنة وإنه لا ظلم عليك اليوم فيخرج له بطاقة فيها: أشهد ألا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، فيقول: أحضر وزنك. فيقول: يا رب ما هذه البطاقة مع هذه السجلات? فيقول إنك لا تظلم. قال: فتوضع السجلات في كفة، والبطاقة في كفة فطاشت السجلات، وثقلت البطاقة، فلا يثقل مع اسم الله عز وجل شىء*. أخرجه الترمذي، وقال: حسن صحيح، وابن ماجه.

7-وعن ابن مسعود قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: *حوسب رجل ممن كان قبلكم، فلم يوجد معه شيء من الخير، إلا أنه يخالط الناس، وكان موسرا فيأمر غلمانه أن يتجاوزوا عن المعسر. قال الله عز وجل أنا أحق بذلك، تجاوزا عن عبدي*. أخرجه مسلم


8-وعن ابن عمر، أنه قيل له: كيف سمعت رسول الله، صلى الله عليه وسلم في النجوى? قال: سمعته يقول: *يدنى المؤمن يوم القيامة من ربه، حتى يضع عليه كنفه فيقرره بذنوبه، فيقول: هل تعرف? فيقول رب أعرف. قال: فيقول: إني سترتها عليك في الدنيا، وأنا أغفرها لك اليوم. فيعطى صحيفة حسناته. وأما الكفار والمنافقون، فينادى بهم على رءوس الخلائق: *هَؤُلاَءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبَّهِم أَلاَ لَعنَةُ اللهِ عَلَى الظَّالِمِينَ*. أخرجه مسلم وهذا للمؤمن بنص الحديث.

والمؤمن هو المعتقد بقلبه وحدانية الله ورسالة رسوله صلى الله عليه وسلم، العامل بما فيها، فتصبح سيئاته متبوعة بالتوبة والرجوع إلى الحق.


9-عن عبدالله بن عمرو بن العاص قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: *ما أحد من المسلمين يصاب ببلاء في جسده، إلا أمر الله الحفظة الذين يحفظون فقال: اكتبوا لعبدي في كل يوم وليلة من الخير، ما كان محبوسا في وثاقي*. يعنى: في المرض.صحيح


10-حدث سعد قال: سئل النبي، صلى الله عليه وسلم، أي الناس أشد بلاء? قال: *الأنبياء ثم الأمثل، يبتلى الرجل على حسب دينه، فإن كان في دينه صلابة زيد، وإن كان في دينه رقة خفف عنه. ولا يزال البلاء بالعبد حتى يمشى على الأرض ماله خطيئة*.


11-عن أبي ذر قال: قال رسول الله. صلى الله عليه وسلم: *اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن*.
12-أخرجه الدارمي عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم *من أذهبت حبيبتيه، فصبر، واحتسب، لم أرض له بثواب دون الجنة*.
أخرجه الدارمى حبيبتيه: عينيه. احتسب: أي: صبر لله.


13-عن أبي سعيد، عن النبي صلى الله عليه وسلم: *ومن قال حين يأوي إلى فراشه: أستغفر الله الذي لا إله إلا هو غفر الله ذنوبه، وإن كانت مثل زبد البحر، وإن كانت مثل رمل عالج وأيام الدنيا*.
رواه الترمذي وحسنه، ومسلم، والنسائي


14- قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: *من تعار أي: استيقظ من الليل فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، وسبحان الله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله ثم قال: رب اغفر لي- أو قال: ثم دعا- أستجيب له، فإن عزم وتوضأ وصلى قبلت صلاته*.
أخرجه البخاري،


15-عن سعد بن أبي وقاص، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لجلسائه: *أيعجز أحدكم أن يكسب ألف حسنة*? فسأله سائل من جلسائه: كيف يكسب أحدنا ألف حسنة? قال: *يسبح أحدكم مائة تسبيحة، تكتب له ألف حسنة، وتحط عنه ألف سيئة*.
أخرجه الترمذي وقال: حسن صحيح. ومسلم، والنسائي، وابن حبان.



16-عن معاذ بن جبل قال: مر بي رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنا على حمار، فقال: *يا معاذ، هل تدرى ما حق الله على العباد، وما حق العباد على الله*? فقلت: الله ورسوله أعلم. قال: *فإن حق الله على العباد: أن يعبدوه، ولا يشركوا به شيئا، وحق العباد على الله: إذا فعلوا ذلك ألا يعذبهم*.
اخرجه الشيخان

17-عن أنس أن الرسول، صلى الله عليه وسلم قرأ- أو تلا- هذه الآية*هُوَ أَهلُ التَّقوَى وَأَهلُ المَغفِرَةِ* فقال: *قال الله عز وجل: أنا أهل أن أتقى، فلا يجعل معي إله آخر فمن اتقى أن يجعل معي إلها آخر، فأنا أهل أن أغفر له*.
أخرجه ابن ماجه بإسناد جيد والمراد: البراءة من الشرك الخفي والظاهر


18- عن أبي هريرة قال: قال رسول الله. صلى الله عليه وسلم: *إن الرجل لترفع درجته في الجنة، فيقول أنى هذا? فيقال: باستغفار ولدك لك*.




19-عن البراء بن عازب، أن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، أمر رجلا إذا أخذ مضجعه أن يقول: *اللهم أسلمت نفسي إليك، ووجهت وجهي إليك، وفوضت أمري إليك، وألجأت ظهري إليك، لا ملجأ، ولا منجا، إلا إليك، آمنت بكتابك الذي أنزلت، ونبيك الذي أرسلت، فإن مات مات على الفطرة*.، والترمذي وقال: حسن صحيح



20-عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: *لو يعلم المؤمن ما عند الله من العقوبة، ما طمع في الجنة أحد، ولو يعلم الكافر ما عند الله من الرحمة، ما قنط من الجنة أحد*.
قنط: يئس أخرجه البخاري، ومسلم،

21-عن عبدالله بن عمرو بن العاص قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: *خلقان لا يحصيهما رجل مسلم، إلا دخل الجنة، ألا وهما يسير، ومن يعمل بهما قليل، يسبح الله في دبر كل صلاة عشرا، ويحمده عشرا، ويكبره عشرا- قال: فأنا رأيت رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يعقدها بيده- قال: فتلك خمسون ومائة باللسان، وألف وخمسمائة في الميزان، وإذا أخذت مضجعك، تسبحه ثلاثا وثلاثين، وتحمده ثلاثا وثلاثين، وتكبره أربعا وثلاثين، فتلك مائة باللسان، وألف في الميزان، فأيكم يعمل في اليوم والليلة ألفين وخمسمائة سيئة*?.
يعني: يغفر بها ألفين وخمسمائة سيئة.أخرجه الترمذي وقال.حسن صحيح، وأحمد، والبخاري في الأدب المفرد، وأبو داود والنسائي، وابن ماجه، وابن حبان وصححه.


22-عن كعب بن عجرة، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: *معقبات لا يخيب قائلهن: تسبح الله في دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين، وتحمده ثلاثا وثلاثين، وتكبره ثلاثا وثلاثين*.
أخرجه مسلم، والنسائي، والترمذي وقال حسن


23-عن أبي ذر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *إني لأعلم آخر أهل الجنة دخولا الجنة، وآخر أهل النار خروجا منها: رجل يؤتي به يوم القيامة، فيقال: اعرضوا عليه صغار ذنوبه وارفعوا عنه كبارها، فيعرض عليه صغارها فيقال: عملت يوم كذا وكذا? فيقول: نعم، لايستطيع أن ينكر، وهو مشفق من كبار ذنوبه أن تعرض عليه، فيقال له: إن لك مكان كل سيئة حسنة، فيقول: يارب، قد عملت أشياء لا أراها ههنا?! قال: فلقد رأيت رسول الله، صلى الله عليه وسلم، ضحك حتى بدت نواجذه*.
أخرجه مسلم والترمذي


24-عن أبي سعيد، أن رسول الله، صلى الله عليه وسلم قال: *إن أهل الجنة يتراءون أهل الغرف من فوقهم، كما تتراءون الكوكب الدري الغابر أي البعيد في الافق من المشرق والمغرب لتفاضل ما بينهم. قالوا: يا رسول الله، تلك منازل الأنبياء لا يبلغها غيرهم? قال: بلى والذي نفسي بيده، رجال أمنوا بالله وصدقوا المرسلين*.
أخرجه البخاري، ومسلم، والدارمي


25-عن أبي سعيد، أن رسول الله، صلى الله عليه وسلم قال: *إن الله تعالى يقول لأهل الجنة: يأهل الجنة، فيقولون: لبيك ربنا وسعديك، والخير في يديك، فيقول: هل رضيتهم? فيقولون: وما لنا لا نرضى ربنا وقد أعطيتنا ما لم تعط أحدا من خلقك. فيقول: ألا أعطيكم أفضل من ذلك? فيقولون: يا ربنا، وأي شيء أفضل من ذلك? فيقول أحل عليكم رضواني فلا أسخط عليكم بعده أبدا*.
أخرجه البخاري، ومسلم، والترمذي


26- عن أبي هريرة، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: *ما منكم أحد يدخله عمله الجنة، ولا ينجيه من النار. قالوا ولا أنت يا رسول الله? قال: ولا أنا. إلا أن يتغمدني الله برحمته*.
أخرجه البخاري، ومسلم، وأحمد.


27-عن عمر، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: *إن من عباد الله لأناسا، ما هم بأنبياء ولا شهداء، يغبطهم الأنبياء والشهداء يوم القيامة لمكانهم من الله. قالوا: يا رسول الله فخبرنا من هم? قال: هم قوم تحابوا بروح الله على غير أرحام بينهم، ولا أموال يتعاطونها، فوالله إن وجوههم لنور، وإنهم لعلى منابر من نور، لا يخافون إذا خاف الناس، ولا يحزنون اذا حزن الناس*. لشيخ الألباني : صحيح


28-أخرجه أبو داود عن ابن عمر قال: إن الناس يصيرون يوم القيامة جثيا، كل أمة تتبع نبيها يقولون: يا فلان اشفع، حتى تنتهي الشفاعة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فذلك يوم يبعثه الله المقام المحمود.
أخرجه البخاري


29- عن أبي هريرة، أن النبي صلى الله عليه وسلم، سئل عن المقام المحمود، فقال: هو الشفاعة.
أخرجه الترمذي عن جابر، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: *من قال حسين يسمع النداء: اللهم رب هذه الدعوة التامة، والصلاة القائمة، آت محمدا الوسيلة والفضيلة، وابعثه مقاما محمودا كما وعدته، حلت له شفاعتي يوم القيامة*.
أخرجه البخاري، والترمذي، وابن ماجه، وأبو داود، والنسائي


30-عن صهيب، أن رسول الله، صلى الله عليه وسلم قال: *عجبا لأمر المؤمن، إن أمره كله إلى خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن. إن أصابته سراء شكر، فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر، فكان خيرا له*.
وحقيقة الشكر: الاعتراف بالمنة لله تعالى في النعمة، واستعمال النعمة فيما يرضى المنعم. وحقيقة الصبر: السكون تحت سلطان الأقدار، فيما ينزل بالعبد، دون جزع ولا شكوى للخلق، ولا يأس من رحمة الله.



يتبع ان شاء الله
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
New Page 2
 
 

قديم 20-04-2017, 03:12 AM   #4
معلومات العضو
سراج منير

افتراضي


11-احذر نفسك أن تحبط عملك


أقول: تبين لنا من كل ما نقلناه من السنة المطهرة: أن مباني الإسلام الخمسة، كل واحد منها يكفر الذنوب والخطايا ويهدمها، وأن: *لا إله إلا الله* لا تبقى ذنبا، ولا يسبقها عمل والصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان، مكفرات لما بينهن ما اجتنبت الكبائر، وأن الصدقة تطفىء الخطيئة كما يطفىء الماء النار، وأن الحج المبرور يطهر صاحبه من الذنوب كيوم ولدته أمه، وأن الدعاء منه ما يعود برضا الله، حتى يصيب العبد به الجنة مع قليل العمل.
وسر ذلك كله الإخلاص. يعني إخلاص العمل لله وحده لا شريك له، لا لشيء آخر سواه، فإذا كان العمل غير مخلص لله لا يقبل، وبالتالي لا يؤثر في أي أثر، ولا يكفر أي ذنب ولا يوجب أي ثواب.
ونظرا" لكثرة دوران كلمة الإخلاص على الألسنة، فقد ادعاها بعض الناس، دون تحقيق ولا تدقيق في معناها.
الإخلاص مقدم على النبوة والرسالة في قوله تعالى: *وَاذكُر فيِ الكِتَابِ مُوسَى إِنَّهُ كَانَ مُخلَصاً وَكَانَ رَسُولاً نَبِيَّا*، وذلك لشرف الإخلاص وفضله، وتقدم وجوده على وجودهما، وكونه سببا في الترشيح لمنصب الرسالة والنبوة.

وحقيقة الإخلاص: تصفية العمل عن ملاحظة الخلق، وتحديد الإرادة بالعمل لله وحده دون شيء آخر سواه، وبهذا المعنى وحده تتحقق نجاة الإنسان من سوء الذنوب وسوء الدنيا بوجه عام، انظر إلى قوله تعالى: *كَذَلِكَ لِنَصرفَ عَنهُ السُّوءَ والفَحشَاءَ إِنَّهُ مِن عِبَادِنَا المُخلَصِينَ*، فأنت ترى الإخلاص سببا في صرف السوء والفحشاء عن يوسف عليه السلام، كما أنه سبب لاصطفاء المخلصين للنبوة والرسالة. وحب الله حسب درجات الإخلاص.


فالإخلاص شرط عام في قبول جميع أنواع الطاعات، وكل عمل خلا منه فهو إلى الهلاك أقرب،


ففي الحديث المرفوع : *إن الله لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصا وابتغي به وجهه* ولأهمية الإخلاص كتب عمر إلى أبي موسى الأشعري: *من خلصت نيته كفاه الله ما بينه وبين الناس*، وكتب سالم بن عبدالله بن عمر، إلى عمر بن عبدالعزيز: *أعلم يا عمر أن عون الله للعبد بقدر نيته، فمن خلصت نيته، تم عون الله له، ومن نقصت نبته نقص عنه من عون الله بقدر ذلك*. ولهذا فليست العبرة بكثرة الأعمال، وكثرة الأدعية بقدر ما هي بالإخلاص فيها، ولو كانت قليلة، ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم، لمعاذ بن جبل: *أخلص العمل يجزك منه القليل*.


ومراتب الإخلاص ثلاث:

الأولى: إخلاص الانبياء والمرسلين والتابعين لهم بإحسان وهو العمل لله وحده دون ملاحظة أي غرض دنيوي ولا أخروي بل لمجرد الحب لله وطاعة أمره.

والثانية: العمل لله وحده ليمنح الله العامل المخلص حظا أخرويا، مثل تكفير الذنوب، والظفر بالجنة.
والثالثة: العمل لله وحده رغبة في حظ دنيوي مباح، كتوسعة الرزق، ودفع المؤذيات.
وما سوى ذلك فهو رياء مذموم، وشرك محبط للأعمال. والرياء المحرم المحبط للعمل هو: العمل لطلب حظ دنيوي، وغلبة هذا الحظ على القلب أثناء العمل وبعده وقبله، وهو على مراتب:

أولها: أن يحسن العمل في الظاهر أمام الناس ليحظى بالثناء عند الناس، وبالاشتهار بالصلاح والتقوى.
والثانية: وهي أقبح من الأولى: أن ينشط في العمل أمام الناس، ويكسل إذا كان وحده.
والثالثة: وهي أقبح الكل: أن يجعل صورة الطاعة وسيلة لاكتساب أمر محرم، كأن يجود العمل في الظاهر لتساق إليه الودائع ثم يأخذها لنفسه: أو تقربا من امرأة يحبها.
والرابعة:وهي أخف الجميع: أن يجود العمل لا لتحصيل غرض دنيوي، وإنما خوفا من أن ينظر الناس إليه بعين الاحتقار، ولا يعدوه من الأخيار.


وكله رياء، وقليل الرياء شرك، ولكنه درجات، وكل عمل خالطه الرياء، فلا ثواب له، لما ورد في الخبر: *من عمل لي عملا أشرك فيه غيري فأنا منه برىء*. وأخرج ابن جرير مرسلا: *لا يقبل الله عملا فيه مثقال حبة من الرياء*. وأخرج الطيالسي في مسنده عن شداد بن أوس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: * من صلى مرائيا فقد أشرك، ومن تصدق مرائيا فقد أشرك*. فقال عوف بن مالك لشداد: أفلا يعمد الله إلى ما كان له من ذلك، فيقبله ويدع ما سواه? فقال شداد: سمعت رسول الله يقول: *قال الله عز وجل: أنا خير شريك أو قسيم، من أشرك بي فعمله قليله وكثيرة لشريكي وأنا منه برىء*.
فإذا عقد الإنسان نيته على العمل مخلصا لله، ثم طرقه الرياء أثناء العمل فلذلك حالتان:


الأولى: أن يكون العمل مما يرتبط آخره بأوله، كالصلاة والصوم ونحوهما، وهذا إذا صحح الإنسان نيته في أوله، ثم طرقه الرياء، فلا شيء عليه إذا حاول دفع الرياء والتخلص منه قدر طاقته.
الثانية: أن يكون العمل مما تستقل أجزاؤه، كالقراءة والأذكار، بدأها مخلصا، ثم طرقه، فلا ثواب لما بعد طروق الرياء.
وإذا عمل العمل مخلصا كما يجب عليه، وبعد الانتهاء منه أثنى الناس عليه فلا يضره، لحديث مسلم: *تلك عاجل بشرى المسلم*.
وقد يعمل الإنسان عملا من أعمال البر خالصا لله، ثم يبطله بعد زمان طويل، وهو لا يشعر.
وذلك كالرجل يصنع الخير مع رجل آخر، يريد به الله وحده، ويمضى زمن طويل، ثم يقصد الرجل الذي صنع المعروف، صاحبه الذي صنع إليه المعروف في حاجة، فلا يقضيها له، فيذكر له أو للناس أو في نفسه نادما: أنه صنع إليه معروفا منذ كذا وكذا سنة، وفي هذه الحالة أفسد نيته الماضية، وأحبط عمله الذي مضى صحيحا وهو لا يشعر.
وكالعالم يريد بعمله وجه الله، فوجد الناس بعد زمن طويل، لا يعدونه بين المجيدين من العلماء فغضب، فأفسد بغضبه نيته، وأبطل إخلاصه وهو لا يشعر.
وعلى هذا وجب على المؤمن أن يراقب نفسه ، وأن يحذر خداعها لئلا تحبط عمله، وأن يحافظ على نيته الصالحة قبل العمل، واثناء العمل، وبعد العمل إلى ما شاء الله من أيام حياته.


12-الاستكثار من طلب الثواب


أقول: قال الله تعالى: *إِنَّ الحَسَنَاتِ يُذهِبنَ السَّيِّئَاتِ* وذلك لأن الحسنان إذا كثرت رجحت على السيئات في الميزان، فضلا عن أن الحسنة في ذاتها تمحو السيئة.


ومن رحمة الله تعالى بعباده أن جعل أبواب الحسنات متعددة وكثيرة جدا، بحيث لا يعجز أي إنسان عن الاستكثار منها، القوى والضعيف، والغني والفقير، والصغير والكبير والعالم والجاهل، كل من هؤلاء له طرق لا تحصى للحصول على الثواب. ويمكن التنبيه إلى: العمل الذي يتعدى نفعه إلى الغير أفضل من العمل القاصر الذي يقتصر نفعه على فاعله وحده. وفي ذلك يقول الله تعالى: * لاَ خَيرَ فِي كَثِيرٍ مِن نَجوَاهُم إِلاَّ مَن أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَو مَعرُوفٍ أَو إٍصلاَحٍ، بَينَ النَّاسِ*.


يمكن للإنسان أن يحصل على ثواب العمل مرتين، أو يحصل على ثواب بلا عمل بدني ولا مالي. وذلك كما يقول الحارث بن أسد المحاسبي: بأن ينوي الإنسان قبل خروجه من بيته: ألا يجد ضعيفا إلا أعانه، ولا أعمى إلا ارشده إلى الطريق، ولا مريضا يعرفه من المسلمين إلا عاده، ولا جنازة إلا شيعها، ولا منكرا إلا نهى عنه، ولا ملهوفا إلا أغاثه، إلى آخر ما يمكن عمله من أعمال البر، ينوي قبل خروجه أن يصنعه إن استطاع. فإن وجده فصنعه فله أجران: النية، وأجر العمل. وإن لم يجد، أو وجده ولم يستطع أن يصنعه، كأن يعجز ماليا أو صحيا عن العمل، فله أجر النية.


الأعمال العادية التي لا غنى للإنسان عنها، كالطعام والشراب، واللباس، والجماع. يمكن تحويلها إلى أعمال ذات ثواب جزيل، ويمكن تحويلها إلى أعمال ذات إثم شنيع، ويمكن أن تكون أعمالا مهدرة ليس لها ثواب ولا عليها عقاب.



فالطعام والشراب إذا اقترن بنية القوة على العبادة، والسعي في المعاش، وفي مصلحة الأسرة. واللباس إذا اقترن بنية شرح الصدر والتحدث بنعمة الله. والجماع بنية العفة والإعفاف وهكذا بقية الأعمال، كالجلوس مع الإخوان بنية التعاون على البر والتقوى، كانت أعمالا ذات ثواب عظيم.
أما الطعام بنية القوة على البطش والتجبر، واللباس بنية التكبر، والجماع لإذلال الزوجة، والجلوس مع الإخوان للهذر، فكلها أعمال سوء ذات إثم عظيم.
فإن لم تقترن تلك الأعمال بنية مطلقا فهي هدر، لا لها ولا عليها.


إفشاء السلام مشروع لتأصيل الحب بين المسلمين، ولطلب الثواب عليه من الله، وقد يدخل الشيطان على المسلم بخدعة ليبطل ثواب إفشاء السلام، فيلقى في روع الإنسان: إنك لو لم تسلم على فلان لغضب منك، فيسلم عليه لئلا يغضب منه، وحينئذ يفقد المسلم نية طلب الثواب، ولا ثواب له على إفشاء السلام، فالأصل هو: طلب ثواب الله على السلام.
المراد بجميع الآذكار: التحقق بها عملا، لا مجرد الذكر باللسان.
وفقنا الله جميعا إلى مراضية، وجنبنا مكارهه، إنه سميع مجيب.

واآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين



التعديل الأخير تم بواسطة رشيد محمد أمين ; 20-04-2017 الساعة 10:56 AM.
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 


بحث عن:

 

Skin EdiTe By ViSiOn

Powered by vBulletin® Version, Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd.

  web site traffic counters


 
 

:: شبكة رسمـ كمـ للتصميمـ ::