المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مشاركة تبحث عن جواب شرعي تفصيلي ؟؟؟


صيحة حق
26-09-2004, 11:01 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ,
هل ما يلي يعتبرمن الكهانه والدجل ام له اساس من علم شرعي ؟؟
-------------------------------
يقول هذاالدعي مايلي :
(( مشاركة: اسال ماتشاء...........عن عالم السحر والجن ))
هذا الرد من المشارك الى بعض الاسئلة التي عرضت عليه :
السلام عليكم
مسألة موت الجن .................
هناك اقوال عن موت الجني داخل الجسد وقالو تشم رائحة نار او كبريت ....ولكن من يقتل الجني...
وهنا تبقى المسالة معلقه...
وهل القتل حرقا ام كيف الموت مثل هده الاشياء تبقي فى علم الغيب............................................. .......
يموت الجني داخل الجسد وخارجه .................................................. .................................................. .
وكيفية معرفة الشخص ان كان ممسوس ام مسحور ....
اغلب حالات المس تجد العين ترمش بقوة.....................
والمسحور تجده اغلب الاحيان سريع فى الكلام .....بمعنى تلاحظ سرعة كلامه او العكس.....وتجد ه دائما يعاني من الالم...
ودالك على حسب السحر....لن هناك سحر فى البطن وهدا تجد الشخص المصاب يتالم من بطنه...وهده الحركة يفعلها الجني عن قصد..
وله اسبابه............................................ ........
وهناك سحر مرشوش ...قالو بان الم تجده فى الرجلين...وهو انواع بالنسبة للسحر المرشوش....
والسحر المعلق...وهو انواع ايضا.................
وهناك انواع من السحر لامعلق ولا مشروب ومرشوش...
السحر المدفون واغلبه برصد....................................
وهناك سحر الاثر...كان ياخد قطعة من قماش الشخص المراد سحره...او شعره من راسه ...وغير دالك
وهنالك سحر لامرشوش ولامدفون ومشروب ولامعلق....
وهو سحر الجلب....وهدا يعتمد على قوة الساحر فى جلب الشخص وتمكنه....وقد يحدت العكس فى مثل هدا السحر...
وهناك علامات اخرى مثل تدخل الشخص فى كل شي ان انت مراة او رجل .......وهدا السحر يعرف بالريح الساكنه
وسميت بدالك لن الجني المكلف بهدا السحر غير مطلوب منه الكلام ....ويتحرك فى اوقات معينه...واسباب معينه فقط
وهدا لا يخرج عن منهجه الدي رسم له...خوفا من انكشاف امره...
وصعب الاسحار سحر الرصد حيت يبقى الجني فى الجسد حتى لو مات الساحر لانه مرصود واذا خالف الاومر يقتل ويكلف جنى اخر بهدا السحر...........................................
وهنا انواع من هدا السحر وانواع فى الارصاد...مثل رصد نجم فى السماء ويعتمد الساحر فى دالك على وقت النجم وضهوره...
وعلى دالك يكلف الخادم بالشي المكلف به ...ان كان تفريق ...تجد الخادم لا يظهر نفسه ومن هنا نجد بعض النساء حتى لو تزوج عليها زوجها تبدو مثل البليدة ولاتاخد رد الفعل المعتاد ......وغير دالك كثير ...
وهناك سحر القبول والهيبة...حيت يعمل شخص حجاب للقبول...وهدا بعد فترة من موت الساحر ينقلب الجني على اهل صاحب الحجاب او على اهله وقد التفت السحرة لمثل هده الامور وعند اخد العهد من الجن يضيف الساحر فقرة وهيا بالتزام خدمة صاحب الحرز او الحجاب حتى بعد موتي...ويبقى الامر كما هو عليه حتى موت صاحب الحجاب ولاينكشف السحر..ولكن تنقلب حياة الشخص الى جحيم بسبب تعاطيه السحر ودالك بان يصاب فى بدنه فيضطر الى الدهاب الى الساحر للعلاج ...وفى هدا السحر اغلبه يستعان بالقرين....
وحتى لو احرق الشخص الحجاب ينقلب عليه السحر...وهدا من الاشياء التي لايخبر بها الساحر الشخص ...فهو فى كنف الشيطان حتى موته ويموت على غير ملة الاسلام...وهناك انواع اخرى لمثل هدا السحر ودالك يعتمد على سحر الساحر....................................
ولهدا يصعب التعرف على شخص مسحور او ممسوس بعلامات بعينها.................
لان خادم السحر احيانا لايكون فى الجسد..........مثل سحر التفريق...ويكتفي الخادم ويشترك معه القرين فى تزيين ورسم صورة جميلة للرجل او المراة..................وقد يتداخل سحر التفريق مع سحر التخييل ...حسب قصد الساحر..........فمثلا لايرى الرجل عيوب المراة
والعكس.....وهدا السحر المركب....وهدا يعتمد على جيب الشخص الدي يريد ان يسحر.............................................. ....................
ولكن تجد بعض الاحلام فى بعض الاوقات....وبعض العوارض......................
فالجن ليس جماد لايفكر ولايعقل...بل يدرس الخطوة قبل العمل بها ويبحث فى الاحداتيات والعوامل والمعطيات التي لديه وعليه
.................................................. .................................................. .................................................. .......................................
لاتوجد رائحة للجن معينه...ولكن اذا اطعم الجني الشخص فى النوم او اليقظة تشم رائحة الطعام من فواكه او غيرها...واحيانا تشم رائحة كريها لاتعرف مصدرها وهدا يرجع سببه الجني الدي يحوم حول الراس....او فى المكان..........فتعلق فيه رائحة المكان الدي كان فيه او كان داخل البدن فى المناطق النجسة فتعلق به الراحة ايضا........................
وعن معرفة الشخص هل به جني او لا هناك الكثير من الطرق ...ولكنها غير شرعية فا اتعفف عن دكرها......................
ومسالة من اول نظرة هناك اقوال ان كان شخص كان به مس يعرف شخص اخر مسحور او به مس....
ويرجع دالك....الى ان الجني ربما مازال فى الجسد وبداء يتادى من الرقية فيتحول من ا نه كان يسبب الامراض للشخص
الى اطلعه على اشياء فى حكم الغيب ...ومن هنا نجد ان بعض الرقاة يتاتر عندهم العارض بسرعة واخرون لايتاتر بسرعة
ودالك باتفق بين العارض الدي مازال فى جسد الراقي و خادم السحر...ويبقى الحال كما هو عليه....
والله اعلم
--------------------------
اخي الحبيب اريد ان انكر عليه قوله -- لكن مشرف المنتدى لا يقبل اي انتقاد لهذا الدعي فماذا اعمل -- لقد ضلل كثيرا من المبتلين بفعلته هذه -- والساكت عن الحق شيطان اخرس فما عسي ان افعل ؟؟

بارك الله فيك واثابك على كل عمل تبتغي فيه وجه الله ومن ثم منفعة اخوانك المحتاجين ..

اخوك المحب / صيحة حق

أبو البراء
27-09-2004, 06:28 AM
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

بخصوص ما ذكرت أخي الحبيب ( صيحة حق ) من مسائل فهي متشعبة ومتنوعة وأسأل الله التوفيق والسداد في إيضاح كافة النقاط المذكورة وهيَّ على النحو التالي :

المسألة الأولى : قلت نقلاً : ( موت الجن : هناك أقوال عن موت الجني داخل الجسد وقالوا تشم رائحة نار أو كبريت ، ولكن من يقتل الجني ، وهنا تبقى المسألة معلقه...وهل القتل حرقا أم كيف الموت مثل هده الاشياء تبقي فى علم الغيب ، يموت الجني داخل الجسد وخارجه ) 0

قلت وبالله التوفيق : الأولى في حق المسلم أن يقف عند أحكام الشريعة دون الخوض فيما لا فائدة ترجى منه ، يقول تعالى في محكم كتابه : ( ولا تقف ما ليس لك به علم ) ، وهذه المسألة تقع ضمن نطاق الغيب الحاضر عن الإنسان إلا ما ثبت بوقته بأدلة وقرائن تؤكد هذا الأمر ، ولذلك تجدني أخي الحبيب عندما تحدثت عن عملية الفصد وتفصيلاتها والتي لها علاقة بهذا الموضوع فصلت في ذلك وذكرت ضوابط استخدام هذه الطريقة ، ولذلك فسوف أعيد ذكرها لكثير من الفوائد التي سوف تظهر من خلالها وهي على النحو التالي :

يلجأ بعض المعالِجين إلى استخدام طريقة تجميع الجن في منطقة معينة ، تظهر كورم ومن ثم فصد ذلك الموضع بواسطة إبره ونحوه مع خروج دم أسود قانٍ من ذلك المكان ، ويترتب على إجراء هذه العملية شفاء المريض بإذن الله تعالى ، ويتساءل البعض عن مشروعية ذلك ، وقد تكلم في هذه المسألة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين – حفظه الله - حيث قال : ( فالشيطان الرجيم يجري من ابن آدم مجرى الدم ، ويصل إلى كل جزء وعرق منه ، وقد يتغلب على قلبه فيملؤه بالأوهام والتخيلات والوساوس المحيرة ، ولا ينخنس إلا بذكر الله والاستعاذة منه 0 وأما شياطين الجن فقد يسلطهم الله على بعض الأشخاص ، وذلك هو الجنون والصرع والمس الذي يحصل لبعض الأفراد ؛ بحيث أنه يصرع في اليوم مِرارا فتراه يقوم ويسقط كما أشار الله تعالى إلى ذلك بقوله : ( 000 لا يَقُومُونَ إِلا كَمَا يَقُومُ الَّذِى يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنْ الْمَسِّ 000 ) ( سورة البقرة – الآية 275 ) ، والغالب أنه يحصل بتسليط السحرة والكهنة الذين يتقربون إلى الشياطين بما تحب حتى يتملكوا كثيرا من الجن ، فإذا عمل الساحر العمل الشيطاني سلط بعض من تحت تصرفه على ذلك الفرد فلابسه فيصعب تخليصه إلا بالقراءة والتعويذات والتحصن بذكر الله تعالى ، وقد يتمكن الجني من الإنسي فلا يخرج حتى يقتل ذلك الإنسان ، وقد يتمكن من بعض الأفراد فيعالج بالضرب والإيلام والتهديد حتى يخرج ويشاهد خروجه من أحد الأصابع ، بحيث ينغمس في الأرض ثم ينجذب من الجسد ، وكثيرا ما يموت ، تحت الضرب أو تحت القراءة ويحترق بالأدعية والأوراد التي تشتد عليه حتى يموت ويشاهد أنه يجتمع في جزء من البدن كورم يسير يجرح فيخرج قطعة دم 0 وكل هذا معلوم بالمشاهدة والعيان لا ينكره إلا جاهل أو معاند ) ( مجلة الدعوة – الخميس 15 صفر سنة 1416 للهجرة – العدد - 1499 ) 0

وقد سئل فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين عن الحكم الشرعي في استخدام عملية الفصد مع الجن والشياطين بعد أخذ العهد والميثاق عليهم بعدم العودة للمريض ونقضهم لذلك العهد ، فأجاب - حفظه الله - :

( يظهر أن الفصد هو إخراج الدم ، فإذا كان الجني متمردا بحيث تكرر خروجه وعودته ، ولم يتأثر في أحدها بالرقية جاز الاحتيال إلى قتله ، وقد ذكر بعض القراء أنهم يتمكنون من القراءة عليه حتى يجتمع في موضع من بدن المصروع ، فيفصدونه بسكين ونحوها ، مما يسبب موته وبرء المصروع ، وآخر يقرأ في ماء بعض الأوراد ويحجر الجني عن الخروج ويسقى المصروع من ذلك الماء مما يسبب إحراق الجني وموته في موضعه ) ( منهج الشرع في علاج المس والصرع ) 0

وأما طريقة التجميع فتتم على النحو التالي :

1)- إن أفضل الأماكن التي يستطيع أن يقوم المعالِج بتجميع الجني الصارع فيها ثلاثة أماكن على النحو التالي :

أ - إبهام اليدين 0
ب- إبهام القدمين 0
ج - منطقة الجبهة 0
وهذه المناطق لا يشكل الفصد فيها أية خطورة أو إيذاء على حياة المريض إذا اتبعت الضوابط الطبية اللازمة لمثل ذلك الإجراء 0

2)- أن يقوم المعالِج بالرقية الشرعية وأثناء ذلك لا بد من تحديد المكان الذي يستقر فيه الجني الصارع عن طريق سؤال المريض عن بعض الأعراض التي يعاني منها وأماكنها ، ويستطيع المعالِج الحاذق المتمرس معرفة مكان تواجد ذلك الجني 0

3)- في حالة تحديد مكان وجود الجني في منطقة معينة كاليد مثلا ، عند ذلك تبدأ عملية تدليك في المنطقة المشار إليها ، وسحب الألم والذي يمثل تواجد الجني الصارع إلى منطقة إبهام اليد ، وسؤال المريض عن انتقال الألم مع عملية السحب والتدليك ، وتستمر العملية حتى يتم تجميع الجني في منطقة إبهام اليد حيث يتم ظهور نتوء أو ورم غير طبيعي 0

4)- يقوم المعالِج بعملية الفصد ، ويظهر معها دم أسود قانٍ ، وبعد تلك العملية يبرؤ المريض بإذن الله عز وجل ، وفي بعض الأحيان قد يطلب المعالِج من الجني أن يتجمع في المنطقة التي يحددها بحيث يخرج ذلك الجني دون حصول إيذاء له من عملية الفصد ، ويعتبر ذلك فتح باب أو ممر للخروج دون إيذاء لكلا الطرفين ، وبعض الأرواح قد يتجاوب مع هذا الأسلوب 0

5)- لا بد للمعالِج من إدراك أهمية استخدام هذا الأسلوب مع الرجال دون النساء ، وأما بالنسبة للنساء فيجب الحذر من فعل ذلك مباشرة إلا عن طريق أحد محارم المرأة أو إحدى المرافقات ، بحيث تتم عملية التدليك والتجميع ، ويترك للمعالِج عملية الفصد فقط 0

ولا بد لهذه العملية من توفر ضوابط شرعية وطبية أوجزها بالآتي :

أ)- عدم الخوض بالأمور الغيبية كما يفعل بعض المعالِجين بقولهم : ( مات ) أو ( قتل ) ونحوه ، وكون أن هذه العملية معلومة مشاهدة بالعيان وظاهر نفعها بإذن الله سبحانه ، لكنها أمور غيبية لم نقف على حقيقتها ، ولم يتأكد لنا إلا آثارها النافعة الطيبة 0( شاهد الموضوع برمته ) 0

ب)- عدم القيام بعملية الفصد ، إلا بعد إقامة الحجة وأخذ العهد على تلك الأرواح ثلاثا بعدم تعرضها للمصاب ، وفي حالة نقض العهد والميثاق من قبل تلك الأرواح ، فلا بأس باتخاذ هذا الإجراء ، حرصا على سلامة المعالِج والمعالَج لما قد يسببه ذلك الفعل من إيذاء أو قتل للجني الصارع ، والذي قد يترتب عليه انتقام أهله وعشيرته بسبب عدم إقامة الحجة عليه بأخذ العهد والميثاق لعدم تعرضه للمصاب ، كما تم الإشارة في نقطة سابقة 0

ج)- الحرص على سلامة المريض وعدم إيذائه باستخدام طرق غير صحيحة للفصد كما يفعل بعض الجهلة اليوم 0

د)- الحرص على تعقيم الأدوات المستخدمة في عملية الفصد حرصا تاما ، ونظافة كل ما هو مستخدم فيها 0

هـ)- يفضل استخدام الإبرة الخاصة بفحص الدم لسهولة استخدامها وللمحافظة على سلامة المريض ، وعدم حصول أية مضاعفات نتيجة لذلك 0

و)- استخدام القفازات الطبية من قبل المعالِج حرصا على سلامته وعدم تعرضه لآثار بقايا دم المريض ، خاصة أن بعض الأمراض الوبائية قد تنتقل بإذن الله تعالى عن طريق الدم كوباء الكبد والإيدز ونحوه 0

ز)- استشارة طبيب متخصص في الكيفية التي تتم بها عملية الفصد ، من أجل سلامة المريض وعدم التسبب في أي ضرر أو إيذاء جسمي أو نفسي له 0

المسألة الثانية : قلت وفقك الله للخير فيما ذهبت إليه - : ( كيفية معرفة الشخص أن كان ممسوس أم مسحور ، اغلب حالات المس تجد العين ترمش بقوة والمسحور تجده اغلب الأحيان سريع في الكلام ، بمعنى تلاحظ سرعة كلامه أو العكس ، وتجده دائما يعاني من الألم ، وذلك على حسب السحر ، لن هناك سحر في البطن وهنا تجد الشخص المصاب يتألم من بطنه وهده الحركة يفعلها الجني عن قصد ، وله أسبابه وهناك سحر مرشوش ، قالوا بان ألم تجده في الرجلين، وهو أنواع بالنسبة للسحر المرشوش ، والسحر المعلق ، وهو أنواع أيضا ، وهناك أنواع من السحر لا معلق ولا مشروب ومرشوش ، السحر المدفون واغلبه برصد وهناك سحر الأثر ، كأن يأخذ قطعة من قماش الشخص المراد سحره ، أو شعره من رأسه ، وغير ذلك ، وهنالك سحر لا مرشوش ولا مدفون ومشروب ولا معلق ، وهو سحر الجلب ، وهذا يعتمد على قوة الساحر في جلب الشخص وتمكنه ، وقد يحدث العكس في مثل هدا السحر ، وهناك علامات أخرى مثل تدخل الشخص في كل شي إن أنت امرأة أو رجل ، وهدا السحر يعرف بالريح الساكنة ، وسميت بذلك لن الجني المكلف بهذا السحر غير مطلوب منه الكلام ، ويتحرك في أوقات معينه ، وأسباب معينه فقط وهدا لا يخرج عن منهجه الذي رسم له ، خوفا من انكشاف أمره ، وصعب الأسحار سحر الرصد حيت يبقى الجني في الجسد حتى لو مات الساحر لأنه مرصود وإذا خالف الأوامر يقتل ويكلف جنى آخر بهذا السحر ، وهنا أنواع من هذا السحر وأنواع في الأرصاد ، مثل رصد نجم في السماء ، ويعتمد الساحر في ذلك على وقت النجم وظهوره ، وعلى ذلك يكلف الخادم بالشي المكلف به ، إن كان تفريق ، تجد الخادم لا يظهر نفسه ومن هنا نجد بعض النساء حتى لو تزوج عليها زوجها تبدو مثل البليدة ولا تأخذ رد الفعل المعتاد وغير ذلك كثير ، وهناك سحر القبول والهيبة ، حيت يعمل شخص حجاب للقبول ، وهذا بعد فترة من موت الساحر ينقلب الجني على أهل صاحب الحجاب أو على أهله ، وقد التفت السحرة لمثل هده الأمور وعند أخذ العهد من الجن يضيف الساحر فقرة وهيا بالتزام خدمة صاحب الحرز أو الحجاب حتى بعد موتي ، ويبقى الأمر كما هو عليه حتى موت صاحب الحجاب ، ولا ينكشف السحر ، ولكن تنقلب حياة الشخص إلى جحيم بسبب تعاطيه السحر وذلك بأن يصاب في بدنه فيضطر إلي الذهاب إلى الساحر للعلاج ، وفى هدا السحر أغلبه يستعان بالقرين ، وحتى لو أحرق الشخص الحجاب ينقلب عليه السحر ، وهذا من الأشياء التي لا يخبر بها الساحر الشخص فهو في كنف الشيطان حتى موته ويموت على غير ملة الإسلام ، وهناك أنواع أخرى لمثل هدا السحر وذلك يعتمد على سحر الساحر ولهدا يصعب التعرف على شخص مسحور أو ممسوس بعلامات بعينها لأن خادم السحر أحيانا لا يكون في الجسد ، مثل سحر التفريق ، ويكتفي الخادم ويشترك معه القرين في تزيين ورسم صورة جميلة للرجل أو المرأة ، وقد يتداخل سحر التفريق مع سحر التخيل ، حسب قصد الساحر ، فمثلا لا يرى الرجل عيوب المرأة والعكس ، وهدا السحر المركب وهدا يعتمد على جيب الشخص الذي يريد أن يسحر ولكن تجد بعض الأحلام في بعض الأوقات ، وبعض العوارض فالجن ليس جماد لا يفكر ولا يعقل ، بل يدرس الخطوة قبل العمل بها ويبحث في الاحداتيات والعوامل والمعطيات التي لديه 0
وعليه لا توجد رائحة للجن معينه...ولكن إذا أطعم الجني الشخص في النوم أو اليقظة تشم رائحة الطعام من فواكه أو غيرها ، وأحيانا تشم رائحة كريهة لا تعرف مصدرها وهدا يرجع سببه الجني الذي يحوم حول الرأس ، أو في المكان فتعلق فيه رائحة المكان الذي كان فيه أو كان داخل البدن في المناطق النجسة فتعلق به الراحة أيضا وعن معرفة الشخص هل به جني أو لا هناك الكثير من الطرق ولكنها غير شرعية فأنا أتعفف عن ذكرها 0
ومسألة من أول نظرة هناك أقوال إن كان شخص كان به مس يعرف شخص آخر مسحور أو به مس ، ويرجع ذلك إلى أن الجني ربما مازال في الجسد وبدأ يتأذى من الرقية فيتحول من أنه كان يسبب الأمراض للشخص إلى اطلعه على أشياء في حكم الغيب ومن هنا نجد أن بعض الرقاة يتأثر عندهم العارض بسرعة وآخرون لا يتأثر بسرعة وذلك باتفاق بين العارض الذي مازال في جسد الراقي و خادم السحر ، ويبقى الحال كما هو عليه ، والله اعلم 000
أخي الحبيب أريد أن أنكر عليه قوله لكن مشرف المنتدى لا يقبل أي انتقاد لهذا الدعي فماذا أعمل ، لقد ضلل كثيرا من المبتلين بفعلته هذه -- والساكت عن الحق شيطان اخرس فما عسي أن أفعل ؟؟ بارك الله فيك وأثابك على كل عمل تبتغي فيه وجه الله ومن ثم منفعة إخوانك المحتاجين ) انتهى 00000

قلت وبالله التوفيق : على رسلكَ أخي الحبيب صيحة حق ، فالرجل ينقل كثير من الوقائع والحقائق المثبتة عند أثبات المعالجين في الرقية الشرعية ، ولا بد من فهم الكلام على محمل صاحبه ، قد يكون هناك عدم ضبط في بعض العبارات المذكورة والتي سوف أبينها لك لاحقاً ، إنما الرجل ينقل وبأسلوب ركيك كثير من الحقائق والوقائع الخاصة بعالم السحر والشعوذة ، فهو بهذا لا يدعو بدعواهم إنما يريد أن يبين للناس مختصراً عن هذا العلم الخبيث ، ولو عدت أخي الحبيب لكتابي الموسوم ( الصواعق المرسلة في التصدي للمشعوذين والسحرة ) لتبين لك كثير مما نقل ، ولكن بأسلوب شرعي متزن فيه رسالة إلى عامة المسلمين وخاصتهم تبين هذا العالم الشرير كي يحذر الناس من السحر والسحرة وأفعالهم ، ويقيني أنكَ إن شاء الله حريص على هذا الدين وأمانته أحسبكَ كذلك والله حسيبك ، أعود كي أبين لكَ بعض المسائل التي لم يوفق فيها الأخ – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه - في إيصال الرسالة للعامة والخاصة :

1)- قال وفقه الله للخير فيما ذهب إليه : ( هناك سحر في البطن وهنا تجد الشخص المصاب يتألم من بطنه وهده الحركة يفعلها الجني عن قصد ) 0

قلت وباله التوفيق : هذا الكلام مجانب للصواب ، ومعلوم أن السحر إما أن يكون بواسطة الجن والشياطين ، وإما دون ذلك ، وعند الشعور بالألم من قبل مسحور الأكل أو الشرب فيكون ذلك بتأثير الرقية والقرآن والسنة لا بفعل الجني كما أشار هذا الأخ ، والله تعالى أعلم 0

2)- قال وفقه الله للخير فيما ذهب إليه : ( وهناك أنواع من السحر لا معلق ولا مشروب ومرشوش ، السحر المدفون واغلبه برصد وهناك سحر الأثر ) 0

قلت وبالله التوفيق : ليس شرطاً أن يكون أغلب السحر برصد ، فهذا يعتمد على الساحر وطريقته ، لذلك الأولى أن يقال ( بعض ) ، وليس ( أغلب ) والله تعالى أعلم 0

3)- أرى أن الأخ – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه – لديه خلط وعدم وضوح في معرفة كافة الأنواع المتعلقة بالسحر من حيث الأثر والتأثير والنوع ، وعلى كل حال كافة تلك الأنواع اجتهادات من قبل بعض المعالجين – وفقهم الله لكل خير - ، ولكن أصبحت منقولة بالتواتر كما ذكرها الشيخ الفاضل ( وحيد عبدالسلام بالي ) – حفظه الله – في كتبه 0

4)- قال وفقه الله للخير فيما ذهب إليه : ( وهدا السحر يعرف بالريح الساكنة ، وسميت بذلك لن الجني المكلف بهذا السحر غير مطلوب منه الكلام ) 0

قلت وبالله التوفيق : لم أعهد مصطلحاً كهذا ، ومعلوم أن كثير من السحر وبخاصة سحر الجن والشياطين يكون كامناً كي لا يتعرف الناس على ذلك فيعالجوا الأمر ، وقليل من ذلك السحر ما يكون مكشوفاً للقاصي والداني ، والله تعالى أعلم 0

5)- قال وفقه الله للخير فيما ذهب إليه : ( وصعب الأسحار سحر الرصد حيت يبقى الجني في الجسد حتى لو مات الساحر لأنه مرصود وإذا خالف الأوامر يقتل ويكلف جنى آخر بهذا السحر ) 0

قلت وبالله التوفيق : أولاً لا يوجد سحر يسمى سحر الرصد ، إنما يلجأ السحرة في بعض الأسحار إلى وسيلة تؤمن بقاء السحر لفترة طويلة ومن ذلك أن يتم رصد السحر أو الجني بخدم وحراس فيحافظون عليه ، سواء كان ذلك متعلقاً بالسحر أو متابعة خادم السحر كي لا يخرج عن أوامر الساحر ، وثانياً : ليش شرطاً أن يبقى الجني المرصود بموت الساحر ، فبعض الأسحار قد تنتهي وتتلاشى بموت الساحر ، والبعض الآخر لا يحصل مثل هذا الأمر ، والله تعالى أعلم 0

6)- قال وفقه الله للخير فيما ذهب إليه : ( وهنا أنواع من هذا السحر وأنواع في الأرصاد ، مثل رصد نجم في السماء ، ويعتمد الساحر في ذلك على وقت النجم وظهوره ، وعلى ذلك يكلف الخادم بالشي المكلف به ) 0

قلت وبالله التوفيق : نعم أخي الحبيب ( صيحة حق ) هذه هيَّ الحقيقة ، وأنقل لك بعض ما نقل حول هذا النوع :

قال الأستاذ عبد المنعم الهاشمي : ( ينقسم السحر إلى ثلاثة أقسام أساسية ثم ذكر القسم الأخير على النحو التالي : سحر يستعين فيه الساحر بقوة الحروف الهجائية والأعداد والكواكب والأجرام السماوية وذبذبتها ؛ وهو أصعب أنواع السحر ولا يقدم عليه أي ساحر الآن ، لأنه يتطلب منه معرفة كبيرة صحيحة بكل ما يتصل بالكواكب واقترانها وصعودها وهبوطها وأمزجتها وطبائعها ، ومقارنة كل هذا بالحروف والأعداد التي يستعملها وقيمة كل منها وغير ذلك مما يحتاج إلى معادلات جبرية ومعرفة حسابات هندسية تصعب على أي ساحر ) ( السحر في القرآن الكريم – ص 27 ) 0

ولمزيد من التفاصيل يمكنك العودة إلى كتابي الموسوم ( الصواعق المرسلة في التصدي للمشعوذين والسحرة ) 0

7)- قال وفقه الله للخير فيما ذهب إليه : ( وحتى لو أحرق الشخص الحجاب ينقلب عليه السحر ) 0

قلت وبالله التوفيق : هذا هو الواقع الحقيقي للعبث ببعض أنواع السحر المرصودة ، ويمكن الاستفادة من ذلك بالنص المقتبس التالي :

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

إن موضوع السحر وخطره وتأثيراته لا بد أن تولى بالبحث والدراسة العلمية ، ومن ثم وضع كافة التصورات الفعالة لمحاربة هذه الآفة المدمرة ، لما تحدثه من شرخ في العلاقات الاجتماعية في المجتمعات الإسلامية ، ولا بد من وقفة جادة على كافة المستويات من قبل ولاة الأمر والعلماء والدعاة وأهل الحسبة والمواطنين كل حسب رعايته ومسؤولياته المخولة له شرعا وحسب القدرة والطاقة لوقف هذا المد الشيطاني الذي أصبح في الآونة الأخيرة من أشد وأعتى أسلحة الشيطان التي يوجهها ضد المجتمعات عامة وخاصة المجتمع الإسلامي ، ومن الأمور التي لا بد أن تتخذ حيزا هاما من الدراسة والبحث العلمي هو مسألة التصرف بالسحر حال استخراجه والعثور عليه 0

وفيما يلي أستعرض بعض الأساليب التي يلجأ من خلالها السحرة لنفث سمومهم ونشر معتقداتهم الكفرية الهدامة ، مع التركيز على وضع الطرق الكفيلة بعلاج كل نوع من الأنواع المذكورة بما يتمشى مع الأحكام الشرعية ، علما بأن طرق السحر وأساليبه تتنوع يوما بعد يوم مع أن المبدأ الأساس الذي يقوم عليه هذا العلم الخبيث هو مبدأ واحد 0

* العقد : إن من أكثر الأساليب التي يتبعها السحرة والمشعوذين هو اللجوء لاستخدام العقد والنفث ، ويتم ذلك بوسائل مختلفة كعقد الشعر أو الخيوط أو بعض الملابس ونحوه ، وسبيل الخلاص من ذلك أن تحل تلك العقد عقدة عقدة ، بعد قراءة بعض السور والآيات النافعة الوارد ثبوتها في الكتاب والسنة لإبطال السحر ، كسورة البقرة وآية الكرسي والمعوذتين ونحوها ، ويتم إتلافها بعد ذلك بالحرق أو بأي أسلوب آخر 0

روى البيهقي في دلائل النبوة : ( عن عائشة بإسناد آخر ولفظ أتم وفيه زيادات ليست في غيره ، نحو الحديث السابق إلى أن قال : فنزل رجل فاستخرج جف طلعة من تحت الراعوفة ، فإذا فيها مشط رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن مراطة رأسه ، وإذا تمثال من شمع تمثال رسول الله صلى الله عليه وسلم وإذا فيها إبر مغروزة ، وإذا وتر فيه إحدى عشرة عقدة فأتاه جبريل عليه السلام بالمعوذتين 0 فقال : يا محمد ( قل أعوذ برب الفلق ، وحل عقدة ، ( من شر ما خلق ) ، وحل عقدة 0 حتى فرغ منها ، ثم قال : ( قل أعوذ برب الناس ) وحل عقدة ، حتى فرغ منها ، وحل العقد كلها 0
وجعل لا ينزع إبرة إلا وجد لها ألما ، ثم يجد بعد ذلك راحة 0 فقيل ، يا رسول الله ، لو قتلت اليهودي0 فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " قد عافاني الله – عز وجل – وما وراءه من عذاب الله أشد " ) ( 7 / 92 ، 94 ) 0

* الكتابات والطلاسم : قالت الباحثة حياة سعيد با أخضر في كتابها القيم " موقف الإسلام من السحر " : ( وهو كتابة السحر بعبارات وطلاسم وأوفاق وغيره ، على أوراق أو جلد ونحوه ، وتغليفها بطرق مختلفة ، وتكتب تلك الرقى والعزائم بطريقتين :
الطريقة الأولى : أن تكون الكتابة بالصورة الاعتيادية للكتابة 0 أي في سطور تقرأ على الأدوات التي تكتب عليها ، وتناسب كل عمل 0
الطريقة الثانية : أن تكتب في شكل هندسي ، وهذه الطريقة يطلق عليها مصطلحان هما الوفق ( الخاتم ) لكن مصطلح الخاتم هو الأخص بالنسبة للرقى والعزائم ، لأن الوفق يشمل الألفاظ والأعداد والحروف معا ، أو كل نوع على حده ، بينما الرقى والعزائم تعتمدان غالبا على الألفاظ 0
والخاتم هو أحد الأشكال الهندسية المكتوب بداخلها أو خارجها ، أو بالداخل والخارج معا ألفاظ وأسماء مجهولة المعنى غالبا ، وأحيانا تكتب مع الألفاظ حروف وأعداد 0 وهذا لا يكون إلا في خواتم قليلة 0
والخاتم قد يرسم على مادة معينة من نبات أو حيوان تناسب العمل المراد ، أو على كف إنسان قد يكون طفلا أحيانا ، أو على كف نفس الطالب ويكثر استعمال الخاتم في العزائم 0
وهناك نوع من الرقى والعزائم يطلق عليه مصطلح القلفطيرات وبقطيرات وهي :
ستة أشكال متنوعة الطول عقدت عليها حروف ، وأرقام وأشكال غريبة ، ولها أربعة صور 0 كتبت بها الحروف العربية الثمانية والعشرون ، بخطوط أخرى جديدة ، ومتنوعة الطول ، وعقدت عليها أيضا حروف وأعداد وأشكال غريبة تختلف عن الأشكال الستة الرئيسية ، بحيث أن كل شكل منها يدل على حرف عربي 0 ومن هذه الصور الأربع : قلم نبي الله عمران ، وهذه القلفطيرات تشتمل على اسم الله الأعظم 0
والنادر من هذه القلفطيرات يمكن قراءته ، والرقى والعزائم عامة كما قلت تتغلغل في كل أنواع السحر فتظهر في نوع واحد ، أو تجمع أكثر من نوع ، وتوجد رقى وعزائم تتضمن آيات قرآنية ، وأسماء الله الحسنى 0 وذكر الرسول صلى الله عليه وسلم على هيئة الخاتم ، وهذا أحيانا يكون مشروطا بوضع معين للكواكب والنجوم ، وهناك رقى وعزائم خاصة بآيات وسور معينة - كـ ( يس والفاتحة ) والإخلاص ، وآية الكرسي ) ( موقف الإسلام من السحر – دراسة نقدية على ضوء عقيدة أهل السنة والجماعة - 1 / 246 ، 247 ) 0

ويتم التخلص من تلك العزائم المكتوبة بفتحها ووضعها في الماء وقراءة بعض الآيات النافعة عليها لإبطال السحر ، ومن ثم يتم إذابتها في الماء مع قليل من الملح الصخري حيث ثبت لدى المتمرسين أن هذا النوع له خاصية معينة في إبطال السحر والتأثير عليه ، ومن ثم إتلاف مادة السحر عن طريق الدفن أو الحرق أو النثر ، أو الإلقاء في البحر 0

قال النووي – رحمه الله - تعالى في شرح صحيح الإمام مسلم : ( قولها : فقلت يا رسول الله أفلا أحرقته ؟ وفي رواية ثانية : قلت يا رسول الله فأخرجه 0 كلاهما صحيح ، فطلبت أنه يخرجه ، ثم يحرقه ، والمراد إخراج السحر ، فدفنها رسول الله صلى الله عليه وسلم ) ( صحيح مسلم بشرح النووي – 13 ، 14 ، 15 / 348 ) 0

يقول فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين -حفظه الله- : ( ومن التعاويذ والتعاليق والتمائم والحروز فمتى وجدت فالسلامة منها غمسها في الماء مدة يوم أو نحوه ثم إحراقها والله أعلم ) ( الصواعق المرسلة في التصدي للمشعوذين والسحرة – ص 631 – مخطوطة بخط الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين – بحوزة الشيخ علي بن حسين أبو لوز – ص 49 ) 0

* الخرز ونحوه : يعمد بعض السحرة إلى عمل أسحارهم عن طريق الخرز ونحوه ، ويتم إبطال ذلك النوع من السحر بعد العثور عليه ، وقراءة بعض الآيات الثابتة في الرقية الشرعية ، وكذلك بعض الآيات النافعة ، ومن ثم يعمد المعالِج بعد ذلك إلى دق الخرز وتكسيره ، ويتم إتلافه بنفس الطرق السابقة 0

* المسحوق أو ( البودرة ) : في حال العثور على أية مساحيق أو أي نوع من أنواع البودرة ، والتثبت والتأكد من كونها نوع من أنواع السحر ، تقرأ بعض الآيات الثابتة في الرقية الشرعية ، وكذلك بعض الآيات النافعة لإبطال السحر على ماء ويرش عليها كما ثبت فعل ذلك عن بعض أهل العلم ، ويتم بعد ذلك تنظيفها وجمعها وإتلافها بنفس الطرق السابقة الذكر 0

* طرق أخرى : ويعمد السحرة إلى أفعالهم السحرية الخبيثة بطرق ووسائل مختلفة ، وقد يكون من تلك الوسائل استخدام البيض الفاسد ، أو المواد الصلبة كالحديد والرصاص والعظم ، والعطور والصور ، وإبطال ذلك كله لا يتعدى الطرق السابقة التي تم ذكرها ، حسب خاصية المادة المستخدمة في السحر0

والأولى في حالة وجود مادة السحر والعثور عليها عرضها على ذوي الاختصاص والمتمرسين في هذا المجال لفكها وإبطال تأثيرها ومفعولها ، ويجب الحذر من التصرف بها بطريقة أو بأخرى ، خاصة ممن كان بعيدا عن كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم غارقا في أهوائه وشهواته وملذاته ، فقد تتسلط عليه الجن والشياطين وتنال منه ، أما من صح اعتقاده وقويت عزيمته ورسخ إيمانه فلن يضره ذلك شيئا بإذن الله تعالى 0

وتجدر الإشارة إلى عدم الاعتقاد بالمعالِج وقدرته على إبطال مادة السحر دون غيره ، ولا يعدو الأمر أكثر من امتلاكه الخبرة والدراية والمعرفة التي تؤهله لمعالجة ذلك ، وهذا بطبيعة الحال ينقص الإنسان العادي 0

وبعض الأسحار التي يعقدها السحرة تكون (مرصودة برصد ) ، ويعني هذا توكيل حارس من الجن والشياطين لحراستها والدفاع عنها ، وبالتالي فإن العبث بها من قبل أناس خاوية قلوبهم من خشية الله وذكره ، بعيدين عن منهجه غارقين في المعاصي والملذات والشهوات ، يؤدي بلا شك إلى إيذائهم وتضررهم نتيجة لذلك الفعل ، وشاهد التجربة الحسية دليل قوي على ما أقول ، فالأولى ترك علاج ذلك للعارف به الحاذق بصنعته 0

قصة واقعية : ومن القصص الشاهدة على ذلك ، قصة واقعية لرجل وجد سحرا في بيته ، فأخذه وأحرقه ، وحال انتهائه من هذا الفعل لاحظ أن يده تتوجه لا إراديا لمصدر النار ، وأصيب بحرق من الدرجة الأولى في يده ، مما اضطره إلى إجراء عملية جراحية تجميلية في اليد 0

سئل فضيلة الشيخ صالح الفوزان عن بئر يلقى فيه السحر ويعتقد أنه محمي من الجن ، فهل يخرج هذا السحر ويبطل أم يبلغ رجال الحسبة ؟

فأجاب - حفظه الله - : ( الواجب أنكم تبلغون رجال الحسبة والسلطة وتدلونهم على البئر ويقضي عليه فيخرج ويحرق 0 كما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بإخراج السحر من البئر وإحراقه 0 فإذا كنتم متحققين من ذلك فبلغوا رجال الحسبة ودلوهم على المكان وأعينوهم على إخراجه وإحراقه ) ( السحر والشعوذة – ص 55 ) 0

تلك بعض الأمور الهامة المتعلقة بمادة السحر والتي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار من حيث الطريقة التي يلجأ إليها السحرة لنفث سمومهم ، أم من حيث كيفية التصرف بمادة السحر حال العثور عليها ، سائلاً المولى عز وجل أن يمن علينا بالعفو والعافية في الدنيا والآخرة ، وأن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل ، وأن يوفقنا جميعاً لما يحب ويرضى 0

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم 0

أخوكم المحب / أبو البراء أسامه بن ياسين المعاني

8)- قال وفقه الله للخير فيما ذهب إليه : ( وهناك أنواع أخرى لمثل هدا السحر وذلك يعتمد على سحر الساحر ولهدا يصعب التعرف على شخص مسحور أو ممسوس بعلامات بعينها لأن خادم السحر أحيانا لا يكون في الجسد ) 0

قلت وبالله التوفيق : هذا الكلام مجانب للصواب ، فالمعالج صاحب العلم الشرعي الحاذق المتمرس يستطيع بإذن الله عز وجل بعد الدراسة الشرعية العلمية الموضوعية المتأنية للحالة المرضية الوقوف على الداء ووصف الدواء النافع بإذن الله عز وجل ، حتى لو كان الجني الموكل بالسحر خارج الجسد ، فبلخبرة والتجربة والممارسة والفراسة يستطيع المعالج أن يحدد السحر ، مع أن الأمر قد يطول في بعض الحالات ، إلا أن المحصلة سوف تكون في صالحة إن اتبع الأسلوب الشرعي العلمي في البحث والتقصي ، والله تعالى أعلم 0

9)- قال وفقه الله للخير فيما ذهب إليه : ( ويكتفي الخادم ويشترك معه القرين في تزيين ورسم صورة جميلة للرجل أو المرأة ) 0

قلت وبالله التوفيق : مسألة ( القرين ) توقفت فيها منذ زمن بعيد ولا أحب الخوض فيها إلا ما جاء الدليل الصريح الصحيح يؤكده ويدعمه ، والله تعالى أعلم 0

10)- قال وفقه الله للخير فيما ذهب إليه : ( السحر المركب ) 0

قلت وبالله التوفيق : الأولى أن يقال : قد يجتمع سحران على الحالة المرضية وقد تكون من نفس الساحر ، وقد تكون من غيره ، وهذا القول فيه دقة أكثر من الذي ذكر ، حيث أن لكل سحر طرقه ووسائله وأدواته ، والله تعالى أعلم 0

11)- قال وفقه الله للخير فيما ذهب إليه : ( وعليه لا توجد رائحة للجن معينه ) 0

قلت وبالله التوفيق : الأولى ترك الخوض في مسائل غيبية عن الإنسان تتعلق بهذا العالم ، ولو أردنا القياس بعالم الإنس ، فمن المفترض أن يكون لهم مثل هذا الأمر حيث وكما هو معلوم فالجن يشربون ويأكلون ويتناكحون ولهم عالمهم الخاص ، مع أني لا زلت أركز وأقول : الأولى عدم الخوض في المسائل التي لم يرد بها نص صريح صحيح من الكتاب والسنة ، والله تعالى أعلم 0

12 )- قال وفقه الله للخير فيما ذهب إليه : ( وأحيانا تشم رائحة كريهة لا تعرف مصدرها وهدا يرجع سببه الجني الذي يحوم حول الرأس ، أو في المكان فتعلق فيه رائحة المكان الذي كان فيه أو كان داخل البدن في المناطق النجسة فتعلق به الراحة أيضا ) 0

قلت وبالله التوفيق : هذا اجتهاد خاطئ قد جانب الصواب ، لأسباب كثيرة أحدها وهو الخوض في أمر غيبي يتعلق بهذا العالم ، وقد يقول قائل قد يكون مصدر النقل من الجن أنفسهم ، ونرد على ذلك بحديث أبو هريرة – رضي الله عنه – والمتفق على صحته وشاهده ( صدقك وهو كذوب ) ، وثانيها : لأن الشياطين رائحتهم منتنة فهم يعيشون في المزابل والحشوش وأماكن الخلاء ، ونحوها ، وقد جاءت الأدلة النقلية الصريحة الصحيحة على ذلك ، وقد نقله شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله - والله تعالى أعلم 0

13)- قال وفقه الله للخير فيما ذهب إليه : ( يسبب الأمراض للشخص الذي اطلعه على أشياء في حكم الغيب ) 0

قلت وبالله التوفيق : الغيب ثلاثة أنواع :

أولاً : غيب ماضي : وهذا قد يعلمه الإنس والجن من خلال الوسائل المتاحة لمعرفة ذلك 0

ثانياً : غيب حاضر : وهذا كذلك يستطيع الإنس والجن معرفته ، وللجن القدرة أكثر من الإنس لمعرفة ذلك بسبب قوتهم وسرعة تنقلهم 0

ثالثاً : غيب مستقبل : وهذا لا يعلمه إلا الله سبحتنه وتعالى ، كما جاءت النصوص النقلية الصريحة الصحيحة على ذلك 0

فالمقصود مما نقله الأخ هو الأول والثاني ، ولا أريد مطلقاً أن يفهم من قبل العامة والخاصة على أنه النوع الثالث ولذلك جرى الإيضاح والتنويه ، والله تعالى أعلم 0

14)- قال وفقه الله للخير فيما ذهب إليه : ( نجد أن بعض الرقاة يتأثر عندهم العارض بسرعة وآخرون لا يتأثر بسرعة وذلك باتفاق بين العارض الذي مازال في جسد الراقي و خادم السحر ، ويبقى الحال كما هو عليه ) 0

قلت وبالله التوفيق : كلام مبهم ، ويكتنفه الغموض فهو غير واضح ، وغير مفهوم ويحتاج إلى الإيضاح والتبصير ، والله تعالى أعلم 0

أعود فأقول أخي الحبيب ( صيحة حق ) الكلام بمجمله يتحدث عن عالم السحر والمشعوذة وبعض خفاياه ، وليس له علاقة بالأحكام الشرعية المتعلقة بعلم الرقى والأمراض الروحية ( الصرع ، السحر ، العين ) ، مقدراً لكَ الحرص الشديد على هذا الدين وأهله ، سائلاً المولى عز وجل أن يفقهك في دينه وأن يبارك في عمركَ وعملك ، مع تمنياتي لكَ بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

صيحة حق
02-10-2004, 07:17 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ,
الاخ الكريم ابو البراء بارك الله فيك وفي علمك وبما سطرت جعله الله في ميزان حسناتك -- لقد اجدت اثابك الله في التفصيل النافع زادك الله علما وحرصا للذود عن الدين واهله وافدت المتلقي بما كتبت وفقك الله لكل خير وباعد الله عنك كل شر .
المشكله انه يدعي انه معالج بالقرآن ويتكلم عن شيء غيبي وكانه حقيقة واقعة وقد افتتن بكلامه الغيبي كثير من المرضى حتى انهم اخذوا يسألونه عن كل حشرة يرونها او حيوان واقف على الجدار او فأر يعبث بالقمامه الخ ..... انه شيطان يتربص بهم . قول مثل هذا اشغلهم عن متابعة العلاج لان الانسان شغوف بمعرفة المجهول وخصوصا المرضى .. والسؤال كيف نقنع هؤلاء ان الخوض بكلام كهذا لا فائدة ترجى منه .

وفي الختام ,
ارجو الله ان يمد في عمرك في طاعتة ويزيدك علما على علمك ..... آمين ....

اخوك في الله / صيحة حق

أبو البراء
02-10-2004, 09:08 PM
بارك الله فيكَ أخي الحبيب ( صيحة حق ) وما فعلت إلا الواجب الذي يمليه عليَّ ديني ، فأسأل الله لي ولك ولكافة الزوار والأعضاء الثبات في الدنيا وعند الممات ، مع تمنياتي لك بالصحة والعافية والسلامة :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

محب المساكين
03-10-2004, 05:38 AM
الاخ صيحة الحق
لا اعرف ماهو سر تحاملك على الرجل
الرجل تكلم من واقع تجربته وخبرته وكل معالج له طريقه معينه في العلاج قد تختلف عن الاخر
واما وصفك بانه دعي ويضلل الناس فاظنه تكلف فيما لا طائل من ورائه

ولم ياتي بامورغريبه او شركيات
وانما هي اراء واجتهادات قد تصيب وقد تخطيء

وكما رايت ان الشيخ ابو البراء قد وافقه في اشياء كثيره واختلف معه في قليل
والله اعلم

أبو البراء
03-10-2004, 05:45 AM
الخلاف لا يفسد للود قضية ، فعلى رسلكما أخواي الحبيبان ، وما كان هذا المنتدى إلا لإظهار الحق ، ومناقشة الشبه ، بالدليل النقلي الصريح الصحيح من كتاب الله ، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وإقامة الحجة ، دون تسفيه رأي أو التقول دون علم 0 غفر الله لكما ، وتجاوز عن عثراتكما ، وأسكنكما فسيح جناته ، مع تمنياتي لكما بالصحة ووالسلامة والعافية وحسن السريرة :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

(((مالك)))
04-10-2004, 06:19 AM
الخلاف لا يفسد للود قضية ، فعلى رسلكما أخواي الحبيبان ، وما كان هذا المنتدى إلا لإظهار الحق ، ومناقشة الشبه ، بالدليل النقلي الصريح الصحيح من كتاب الله ، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وإقامة الحجة ، دون تسفيه رأي أو التقول دون علم 0 غفر الله لكما ، وتجاوز عن عثراتكما ، وأسكنكما فسيح جناته ، مع تمنياتي لكما بالصحة ووالسلامة والعافية وحسن السريرة :

.................................................. .................................................. ........................
أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0
........................بارك الله فيكَ أخي الحبيب ( صيحة حق ) وما فعلت إلا الواجب الذي يمليه عليَّ ديني ، فأسأل الله لي ولك ولكافة الزوار والأعضاء الثبات في الدنيا وعند الممات ، مع تمنياتي لك بالصحة والعافية والسلامة :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0 .................................................. ....................................
طيب نلتقي يا اخي ابو البراء
ولعلمك فقط ان كل كلمة متاكد منها ومن صحتها...وان كنت لم تعلم بها فقل الله اعلم
وتدكر ان فوق كل دي علما عليم
واما موافقتك على كلماته النابية شي اخر لكل مقاما مقال
وانت ايضا لك الكثير من الاخطاء
وان كنت لاتعلم اشياء فلا تقل فى علم الغيب
وللحديت بقية باذن الله تعالى
ولعلمك ايضا ان المسمي نفسه صحية ليست بحق
هو احد المشرفين فى منتدي الرقية الشرعية
والسلام عليكم

أبو البراء
04-10-2004, 11:40 AM
الأخ الحبيب ( مالك ) حفظه الله ورعاه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

أرجو أن تعلم أخي الحبيب يقيناً أن هذا المنتدى ما كان إلا لإظهار الحق ، ومناقشة المسائل الشرعية بالدليل النقلي الصريح الصحيح من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وما كان ليسمح مطلقاً بنقل الخلافات أو الاجتهادات التي جانبت الصواب إلى هذا المنتدى 0

هذا من جهة أما من الجهة الأخرى : فهل رأيت أخي الحبيب بأنني ادعي علماً لا اتقنه أو أتأوله ، معاذ الله أن أفعل ، وأحمد الله بأني أعيد العلم لله في كل كتاباتي ، وأجعل من العلماء الأجلاء مرجعاً وسنداً لي في اجتهاداتي ، فأسأل الله أن يغفر لنا ولك وأن يعفو عنا جميعاً 0

وأما من جهة ثالثة : فقد أصبت كبد الحقيقة في أنني بشر أخطئ وخطأي أكثر من صوابي ، فإن كنت ناصحاً فقومني بنقل الخطأ وتصحيحه بناء على النصوص النقلية الصريحة الصحيحة في الكتاب والسنة والأثر وأقوال علماء الأمة قديماً وحديثاً ، أما إن كان غير ذلك والحديث بعمومه فجزاك الله خيراً ولا أحتاج إلى أجمال في القول بل التفصيل الذي يبين الخطأ بالحجة والدليل والحكم بالتنزيل 0

أما الخطأ في حق الأخ ( صيحة حق ) فأسأل الله لكَ الهداية والاستقامة ، وأعيد لأذكرك وسائر الإخوة بأن الموقع لا يحتاج إلى مزايدة أو مناقصة ولن يسمح بذلك على الإطلاق ، كما لن يسمح بتسفيه رأي الآخرين أو التنقيص من قدرهم ، وأسعى أن يكون النقاش في مجمله بالدليل الشرعي العلمي الموضوعي والذي لا يتجاوز بأي حال من الأحوال حدود الأدب ، فأسأل الله بمنه وكرمه أن يعفو عنك ، وأن يرزقك حسن السريرة ، وأن يعفو ويتجاوز عن عثراتك إنه سميع مجيب الدعاء ، وأقدم لكَ هذه الهدية نصيحة أخ محب يتمنى لكَ الخير في الدارين :

( أنصح كافة العلماء وطلبة العلم والدعاة الالتزام بأدب الإسلام في الخلاف ، وأن يحتكم إلى الأصول والقواعد المقررة ، لا إلى الأقوال المجردة عند الخلاف وليلتمس الأعذار ، لأننا بشر نخطئ ونصيب ، ولا بد أن يتحلى القارئ بأدب المناظرة والمجادلة ، وأنقل كلاما بديعا تحت هذا العنوان للدكتور الشيخ صالح بن عبدالله بن حميد - حفظه الله - حول مبادئ وآداب الخلاف ، تحت عنوان ( تحاشي الخلاف والاختلاف قدر الإمكان ) وذلك بمراعاة الأمور التالية :

أولا : حسن الظن بطلبة العلم وتغليب أخوة الإسلام على كل اعتبار0

ثانيا : حمل ما يصدر منهم أو ينسب إليهم على المحمل الحسن قدر الإمكان 0

ثالثا : إذا صدر ما لا يمكن حمله فيعتذر عنهم ولا يعدم قاصد الخير والحق لإخوانه من الاعذار ما يبقي صدره سليما ونفسه رضية 0

وليعلم أن هذا ليس دعوة إلى القول بسلامتهم من الأخطاء فكلهم خطاءون والكريم النبيل من اغتفر قليل خطأ المرء في كثير صوابه 0

ويكفيك في هذا أن تعلم أنك خطاء وأنك إذا أخطأت فإن تستغفر لنفسك ألا تستغفر لأخيك حين يخطئ فتقول كما قال موسى مع أخيه هارون : ( قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِى وَلأَخِى وَأَدْخِلْنَا فِى رَحْمَتِكَ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ ) ( سورة الأعراف – الآية 151 ) 0

رابعا : اتهام النفس واستيقافها عند مواطن الخلاف والنظر وتحاشي الإقدام على تخطئة الآخرين إلا بعد النظر العميق والأناة الطويلة 0

خامسا : رحابة الصدر في استقبال ما يصلك من انتقاد أو ملاحظات من الإخوان ، واعتبار ذلك معونة يقدمها المستدرك لك وليس مقصود أخيك العيب أو التجريح 0

سادسا : البعد عن مسائل الشغب والفتنة فقد ذكر الآجري في أخلاق العلماء أن العالم إذا سئل عن مسألة ويعلم أنها من مسائل الشغب ومما يورث بين المسلمين الفتنة استعفى منها ورد السائل إلى ما هو أولى به وأرفق ويدخل في ذلك ألا يحدث العالم الناس حديثا يكون فيه فتنة وبخاصة الصغار من طلبة العلم000وينبغي للأساتذة والعلماء أن يترفعوا بطلاب العلم وبخاصة صغار طلاب العلم 0 حتى لو نقل لك تلميذك قولا لعالم من العلماء مخالفا لما قلته أو حتى مخالف لما هو راجح عندك ، عليك أن ترفق بتلميذك 000 أما أن وجدت لذلك العالم مخرجا فتنبهه وتعوده وتربيه على حسن الأدب حتى مع المخالفين ، ولهذا قالوا ويحسن من ذلك ألا يحدث العالم الناس حديثا يكون فيه فتنة 0 فيتجنب الخوض في كل ما يعلم مما لا تدركه عقول من حوله من دقائق العلم وشذوذاته 0

سابعا : الالتزام بأدب الإسلام في انتقاء أطايب الكلام وتجنب الكلمات الجارحة والعبارات اللاذعة ذات اللمز والغمز والتعريض بالسفه والجهل 000 هذا ما يمكن أن يقال في هذه البضاعة المزجاة ) ( أدب الخلاف - ص 41 - 44 ) 0

كما أذكرك أخي الحبيب بالضوابط الخاصة بالكتابة في هذا المنتدى وهيَّ على النحو التالي :

الإخوة الأحبة أعضاء وزوار ( منتدى الرقية الشرعية ) حفظهم الله ورعاهم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

نظراً لأهمية محافظة هذا المنتدى على صبغته الماضية ، وحرصاً على استمرار هذا المنتدى بالسير في خطى الكتاب والسنة والأثر ، ومتابعة لعلماء الأمة الأجلاء العاملين العابدين ، فإني أذكر ثلة من الضوابط التي لا بد أن تؤخذ بعين الاعتبار للكتابة في هذا الموقع وهيَّ على النحو التالي :

أولاً : الاستشهاد فيما يختص بقضايا الرقية الشرعية بالكتاب والسنة والأثر ، ومتابعة العلماء العاملين العابدين ، فمسائل الرقية الشرعية توقيفية تعبدية لا يجوز الإخلال بأي جزئية من جزئياتها 0

ثانياً : البعد عن تسفيه رأي الآخرين ، والرد بمنهجية علمية وبالدليل النقلي الصريح الصحيح من كتاب الله ومن سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم ، ومن أقوال علماء الأمة قديماً وحديثاً 0

ثالثاً : البعد الكلي عن وضع الروابط والعناوين الخاصة بالمعالجين بالرقية أو المواقع الخاصة بالرقية دون موافقة مشرف عام منتدى الرقية الشرعية على ذلك ، وسوف يتم التأكد من منهجية أصحاب هذا العلم ومواقعهم ، وغير ذلك فسوف يعمد إلى حذف الرابط كي يكون هذا الموقع بالجملة ( مفتاح خير مغلاق شر ) 0

رابعاً : البعد عن كا ما يخدش الحياء ، ويمكن صياغة الأسئلة بشكل شرعي علمي لا تتنافى مع الأخلاق والآداب الإسلامية 0

خامساً : البعد عن الكتابة في مواضيع الرقية الشرعية بشكل عام أو فيما يتعلق بعالم الجن والشياطين بشكل خاص ، والتي لا يرجى منها أي فائدة تذكر ، كالخوض في خصائص عالم الجن وحياتهم ومعيشتهم والحوارات معهم ، إلا ما تواتربه النقل من الكتاب والسنة والأثر 0

سادساً : الاستهزاء من خلال الطرح والبعد عن المنهجية الشرعية العلمية في البحث والتقصي 0

أرجو الالتزام الدقيق بكل تلك البنود ، ومن يخالف ذلك ، فسوف يتم تعديل موضوعه إن كان هناك إمكانية للتعديل ، وإلا فسوف يحذف الموضوع من أساسه 0

وتقبلوا تحيات :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

أحييك مرة أخرى أخي الحبيب ( مالك ) وأرجو أن ننتفع بعلمكَ إن كنت ناصحاً مفيداً ، أما إن كان الأمر غير ذلك ، فليسعك مكانك ، وإن كنا بحاجة فوالله لذلك النفر الذي جعل حمل أمانة هذا الدين هو همه الأول ، وأعود لأرحب بك ، فالمتندى منك وإليك ، مع تمنياتي لك بالصحة والسلامة والعافية في الدنيا والآخرة :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

(((مالك)))
04-10-2004, 07:37 PM
السلام عليكم
شوف اخي ابو البراء وانه لاامر جيد وشي يدعو للتفال التمسك او ان تجد من يتمسك بالكتاب والسنة
ولكن اخي انا ما جئت بشي مخالف للكتاب والسنة
هذا من جهة أما من الجهة الأخرى : فهل رأيت أخي الحبيب بأنني ادعي علماً لا اتقنه أو أتأوله ، معاذ الله أن أفعل ، وأحمد الله بأني أعيد العلم لله في كل كتاباتي ، وأجعل من العلماء الأجلاء مرجعاً وسنداً لي في اجتهاداتي ، فأسأل الله أن يغفر لنا ولك وأن يعفو عنا جميعاً 0
.................................................. .................................................. ...........................................
تاخد بالظاهر فقط ..عندي لك سؤال لماذا الشياطيين تؤي الناس فى بعض او اغلب حالات المس او السحر
هل هكذا اعتباطا دون سبب..............وهذا هو السر لماذا....ان كنت لاتعلم اخي فلا ترجع الامر الى الغيب
المشكلة ما فهمتم كلامي وما المقصود منه
وعندي لك سؤال اخرى ...هل تعلم انه الان لايوجد سحر فا كل الحالات اعتدي من الجن ولا علاقة للسحر بشي
وعندي الدليل الذي يطمئن قلبك ...........
اخي الكريم...ووالله الذي لااله الا هو..وللحمد الحمد والمنه ما عندي اي مشاكل مع الجن ولا شي
ومادخلت الا لتبيان بعض الامور...ولكن اخي الفاضل يخرج بين الحين والاخرى ابوق للشيطان فلا يدعني اكمل
وما قلنا ولا اخبرنا الا بربع مما نعلم...فعندما اكمل وافرغ من حديتي لكم الادلة على كل حرف وكل كلمة
واما بالنسبة لمن يدخل باسم مستعار...فلا اعلم لماذا لايدخل باسمه وان كان مشرف
اخي والله يدخلون باسماء بنات ويدعون انهم مرضة ليش والله هذا شي لايجوز
ولست من بداء فى الالفاظ هوا اخي الكريم ابو البراء هذا الشخص صيحة ليست للحق
لايفقه من امر الرقية الشرعية شي الا اسمها وهذا ليس عيب لكل مجتهد نصيب
يجتهد ويكون افضل مني ومنك ولعل الله يفتح له باب خير يفيد به اخوانه فى الله
وعلى كل حالة ما اردته تبيانه انه لايوجد سحر الان بل اغلب الحالات اعتدي من الجن والشياطين على الانس
ويرجع السبب الى الفساد الذي ظهر فى البر والبحر مما كسبت ايدي الناس
والسحر اخي انواع وابواب وهو علم قائم بذاته...وهناك سحر يكتفي الساحر باخذ الاسم فقط دون اسم الام او العمر
وهنا بدون اخد الاسم ايضا
فا لماذا لا تدعونه نكمل وتشغلونه بكلام فلان وعلان اخي الجاهل مصيبة وطامة وخاصة فى هذا المجال

وكما قلت لك انا عند كلامي فى كل كلمة وحرف كتبته
وعندي الدليل القاطع الدامغ لكل ما كتبت
اخي اكررها اغفلت الكثير من الاشياء ورائك
.................................................. .................................................. ....................................
المشكله انه يدعي انه معالج بالقرآن ويتكلم عن شيء غيبي وكانه حقيقة واقعة وقد افتتن بكلامه الغيبي كثير من المرضى حتى انهم اخذوا يسألونه عن كل حشرة يرونها او حيوان واقف على الجدار او فأر يعبث بالقمامه الخ ..... انه شيطان يتربص بهم . قول مثل هذا اشغلهم عن متابعة العلاج لان الانسان شغوف بمعرفة المجهول وخصوصا المرضى .. والسؤال كيف نقنع هؤلاء ان الخوض بكلام كهذا لا فائدة ترجى منه
.................................................. .................................................. ................................
انه شيطان يتربص بهم
والله ان الشيطان الان معك واهلك فى البيت يجامع معك امراتك
خذ كلامي او اقذف به عرض الحائط
وهذا قسم احاسب به امام الله تعالى يوم لن تنفعني انت والا ابو البراءأ وغيره بل اعمالي فى هذه الدنيا الفانية
واخيرا اقول لك اخي ابو البراء ان كنت تريد طلب العلم فهناك مشاركة اسمها اسال ماشئت فى عالم الجن والسحر
تفضل اخ كريم واسال ونجيب مماعلمنا الله واطلب لكل حرف اكتبه الدليل وان كنت لم تقتنع ازيدك حتى ترى الحقيقة امام عينك باذن الله تعالى ....
.................................................. .................................................. ...........................
بارك الله فيكَ أخي الحبيب ( صيحة حق ) وما فعلت إلا الواجب الذي يمليه عليَّ ديني ، فأسأل الله لي ولك ولكافة الزوار والأعضاء الثبات في الدنيا وعند الممات ، مع تمنياتي لك بالصحة والعافية والسلامة
وتذكر انه قال عني شيطان وانت ايدته بدالك
وصبرا ولنرى ما تحمله الايام
والسلام عليكم

أبو البراء
04-10-2004, 10:35 PM
( سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت استغفرك وأتوب إليك ) 0

أبو فهد
05-10-2004, 02:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرا جميعا
ولا نملك لكم غير الدعاء الصالح لكم بظهر الغيب ونسأل الله أن لا يحرم الجميع الأجر والثواب...

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مسك الختام
05-10-2004, 05:19 PM
رأيت في إحدى المنتديات قسم الشكاوى والاقتراحات لايطلع عليه إلا طاقم الإدارة ....
فاقترح عندما تتحول المواضيع والمشاركات إلى مجادلات .... أن تتحول إلى قسم الشكاوى والاقتراحات .... بحيث لايدخله إلا طاقم الإدارة ، وصاحب الشكوى برقم سري .....
حتى لاتتحول المواقع الهادفة إلى حلبات للمصارعة الكلامية.... واعتقد أننا نحن المرضى الذي بنا يكفينا .... فلا تزيدونا هما على هم .....
لأن أول ما يفكر به المريض عندما يرى هذه المشاحنات ....
كيف سآخذ النصح والمشورة من هذا الموقع المليء بالمشاحنات ؟؟؟ !!!

لذا نصيحتي قبل أن تفقد المصداقية .... ويصعب التعامل بعد ذلك .... أن تحول هذه المواضيع التي لن يستفيد منها المرضى بشئ البتة .....إلى قسم شكاوى ..... مغلق .......

وجزاكم الله خيرا....

أبو البراء
05-10-2004, 06:43 PM
الأخت الفاضلة ( القابضة على الجمر ) حفظها الله ورعاها

السلام عليكم ورحمة الله وبركلته ،،،

قد أخالفاك الرأي أخية فيما تفضلت به من اقتراح ، لا لشيء إلا لسبب رئيسي أراه في غاية الأهمية من وجهة نظري ، فكما تعلمين أخية ما كان هذا الموقع إلا لجميع الطبقات سواء مرضى وباحثين ومعالجين وطلبة علم ودعاة ، مع حرصي الشديد أن يكون النقاش علمياً شرعياً موضوعياً هادفاً ، وأنا على يقين تام بأن مثل هذا النقاش سوف يثري المعلومات عند الجميع ، وعند ذلك يتكشف زيف الدخلاء على هذا العلم ، لأن الحجة بالدليل والبرهان ، تقطع الشك باليقين ، وتضع النقاط على الحروف ، هذا من جهة أما من الجهة الأخرى فيخشى سوء فهم لمثل هذا التصرف حيث قد يعتقد بعض من لا يملك الحجة والدليل على أن هذا الإجراء هروب من النقاش والبيان ، وكذلك حرمان كثير من المتصفحين لمتابعة النقاش الهادف الذي أسعى إليه ، ولن يكون ذلك إلا بالحجة والدليل ، واعلمي أن الكيس الفطن سوف يدرك ويعلم أن الحق أبلج والباطل لجلج ، وأطمئنكِ أخية ، بأنك لن ترين مثل تلك المجادلات العقيمة ، فقائدنا في ذلك ( ادعو إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة ، وجادلهم بالتي هي أحسن ) ، ورائدنا : ( ولو كنت فضاً غليظ القلب لانفضوا من حولك ) ، أكرر شكري وتقديري لكِ أخية ، وأعلم حرصك وخوفك على هذا الموقع واعلمي بارك الله فيك أن الموقع مضى عليه وقت من الزمن وبفضل الله تعالى لم يحصل مثل هذا الأمر 0

كما أتقدم بالشكر الجزيل لأخي الفاضل ( m.مtمrرs ) على مداخلته ، ولا أقول إلا : ( اللهم رب جبرائيل وميكائيل واسرافيل ، عالم الغيب والشهادة ، أنت تحكم بين عبادك فيما اختلفوا فيه من الحق ، فاهدنا لما اختلف فيه بإذنك ، انكَ تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم ) 0

مع تمنياتي لكم جميعاً بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

(((مالك)))
05-10-2004, 11:09 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم

فقائدنا في ذلك ( ادعو إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة ، وجادلهم بالتي هي أحسن ) ، ورائدنا : ( ولو كنت فضاً غليظ القلب لانفضوا من حولك ) ، أكرر شكري وتقديري لكِ أخية ، وأعلم حرصك وخوفك على هذا الموقع واعلمي بارك الله فيك أن الموقع مضى عليه وقت من الزمن وبفضل الله تعالى لم يحصل مثل هذا الأمر 0
.................................................. .................................................. .........................................
كلام جميل وطيب من رجل طيب طاهر احسبه كذالك والله حسيبه

اخي الكريم الفاضل ...جعل الله كل ماكتبت فى ميزان حسناتك

طيب اخي ابو البراء ...هل نجري مناظره بيني وبينك ...واعتبرني جاهل لاافقه شيئا..او اعتبرني ابحث عن الحقيقة

ولك الاجر فى توجيهي الى الحق ولك دعوات فى ظهر الغيب باذن الله تعالى

فهل تقطع من وقتك الثمين الى اخيك فى الله ولك الاجر من رب السموات والارض

فما عهدناك تبخل بعلمك على احد

وانتظر منك الجواب على احر من الجمر

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أبو البراء
06-10-2004, 03:17 AM
الأخ الحبيب ( مالك ) حفظه الله ورعاه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

أولاً بارك الله فيك على كلامكَ الطيب الذي لا أستحقه ، ولو علمت بذنوبي لما تحدثت إليَّ بارك الله فيك بهذا الأسلوب ، وكما يقول أحد السلف : ( لو أن للذنوب رائحة لما جلس إليَّ أحد ) ، وكم أسعدني والله تغير اللهجة في القول ، وإن دل ذلك على شيء فإنما يدل على طيب أصلك ، وحسن خلقك ، وكم نسعد ونحن نرى القلوب متآلفة ، وعلى محبة الله متعاضدة ، ويسعدني أن نكون كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضاً ، ويسعدني أكثر أن نكون كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى ، ومما يثلج الفؤاد والصدر أن نكون جميعاً سيفاً مسلطاً على رقاب السحرة والمشعوذين والدجالين ، أعيد الشكر والتقدير ، ولي عتبٌ عليك ، فما عهدتك جاهلاً بارك الله فيك ، بل مجتهداً ولكل مجتهد نصيب ، حفظك الله من كل مكروه وسوء ، وأسأل الله أن يزيدك من فضله ومنه وكرمه ، وأن يفقهك في الدين ، وأن يجعل الخير كله على يديك 0

وعلى الرحب والسعة أخي الحبيب أما شرطي الوحيد لتلك المتاظرة فكل ما يكتب لا بد أن يوافق الكتاب والسنة وأقوال علماء الأمة قديماً وحديثاً في المسائل التأصيلية الشرعية ، وعلى سبيل المثال لا الحصر فقد ذكرت مما ذكرت سابقاً - وفقك الله لكل خير -0 حيث قلت : ( وعندي لك سؤال اخرى ...هل تعلم انه الان لايوجد سحر فا كل الحالات اعتدي من الجن ولا علاقة للسحر بشي ) وقد كتبت النص كما نقلته ، وقد جانبت بذلك الصواب - يا رعاك الله ، وإليك رايط الموضوع :

http://www.ruqya.net/forum/showthread.php?p=1977#post1977

فقد كتبت هذا الموضوع ظهر اليوم ، وقد بينت أن كثير منه يقع بتسلط الجن والشياطين مدعوماً بأقوام أهل العلم كما هو منهجي في تقرير المسائل الشرعية ، فإن أخطأ فقومني ، وأذكرك بأحاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم : ( المؤمن مرآة المؤمن ) و ( الدين النصيحة ) 0

أما بخصوص المسائل الحسية فنعتمد معاً على ما ثبت عند أثبات المعالجين بضوابطه الشرعية ، وليس ما ثبت لديَّ ولديك حيث أن الشاذ لا يعتد بالحكم فيه في مثل تلك الحالات ، واعلم يا رعاك الله أن القصد من المناضرة هو الفائدة والمنفعة العامة ، أما إن كان جدلاً عقيماً لا يسمن ولا يغني من جوع فوقتي ثمين ، ولن أضيعه في القيل والقال ، ولدي مواضيع كثيرة أريد طرحها في المنتدى ، فإن وافقك الرأي فحياك الله وبياك ، وإلا فبارك الله فيك ، وأسأل الله لي ولكَ التوفيق والسداد ، ومنفعة العباد ، مع تمنياتي لكَ بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

أبو البراء
06-10-2004, 10:50 AM
أسباب تسلط الجن والشياطين على الإنسان !!!

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

أبدأ بقول الحق جل وعلا في محكم كتابه فأقول : ( رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي ) 000

ثم أما بعد ، فأشكر الأخ الحبيب ( مالك ) أن فتح مجال الحوار والمناضرة التي يبتغى من ورائها المنفعة الشرعية والمصلحة العامة للمسلمين ، وأرجو أن يلتزم الجميع بإدب الحوار دون تسفيه رأي أو انتفاص قدر وأن تكون الغاية والوسيلة طريقاً إلى مرضاة الله سبحانه وتعالى 0

عجبت أخي الحبيب ( مالك ) من سؤالك لي عن أسباب تسلط الجن والشياطين في مداخلة سابقة ، ثم ازداد عجبي عندما أجبت أنت على لساني بقولك : ( لا تعد الأمر إلى علم الغيب ) ، ولفائدة الجميع فالغيب ثلاثة أنواع :

أولاً : غيب حاضر : وهذا قد يكون معلوماً للإنس والجن ، وأكثر علماً للجن بسبب سرعة تنقلهم وانتقالهم 0

ثانياً : غيب ماضي : وهذا حاله كالأول قد يكون معلوماً عند الإنس والجن 0

ثالثاً : غيب مستقبل : وهذا لا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى ، وقد قال رسول اللعه صلى الله عليه وسلم : ( لو أني أعلم الغيب لاستكثرت من الخير ) 0

أما العجب الأول فكان بسبب أن هذا الأمر معروف معلوم بين العامة والخاصة ، أما العجب الثاني فكان بسبب إجابة السؤال على لساني ، وكان الأولى في حقك أن تستمع للإجابة ثم بناء على الجواب يكون الرد والبيان ، ولفائدة الجميع فإني أجيب على السؤال بالدليل والبرهان ، وقلبي واسع وصدري رحب لتقبل النقد والعودة إلى الحق إن أخطأت الطريق ، أو حدت عن جادة الحق والمسير ، وهاكم الإجابة :

* تمهيد :

عالم الجن له نوع علاقة بعالم الإنس ، لكن هذه العلاقة تختلف عن علاقة الإنس بعضهم ببعض ، وذلك لاختلاف طبائع كل من عالمي الجن والإنس عن بعضهما ، وهذه العلاقة بين بعض الإنس وبعض الجن قد تكون علاقة قائمة على المحبة والمساعدة ، كما يكون من تسخير الله بعض الجن المؤمنين لمساعدة بعض عباده وأوليائه المتقين - وهذا بخلاف الاستعانة والتي أفردت لها بابا طويلا في كتابي الموسوم ( القول المُعين في مرتكزات معالجي الصرع والسحر والعين ) تحت عنوان ( الاستعانة بالجن ) - وقد تكون هذه العلاقة قائمة على أساس من البغض والكراهية ، فينشأ منها اعتداء من قبل بعض الجن على بعض الإنس 0

قال شيخ الإسلام ابن تيميه - رحمه الله - : ( والجن أعظم شيطنة ، وأقل عقلا ، وأكثر جهلا ، والجني قد يحب الإنسي كما يحب الإنسي الإنسي ، وكما يحب الرجل المرأة ، والمرأة الرجل ، ويغار عليه ويخدمه بأشياء ، وإذا صار مع غيره فقد يعاقبه بالقال وغيره ) ( النبوات – ص 279 ) 0

ومما تقدم يتضح لنا أن الأسباب الرئيسة لصرع الأرواح الخبيثة للإنس مجتمعة في الأمور التالية :

الأول : أسباب من جهة الإنسان نفسه :

وهذه الأسباب تتأتى إما نتيجة الابتلاء أو العقوبة وإما بسبب تقصير الإنسان وبعده عن الله سبحانه وتعالى ، وفراغ القلوب من الذكر والدعاء وعدم اللجوء إليه سبحانه ، وألخص هذه الأسباب بالآتي :

1 ) - أسباب تتعلق بحكمة الله ومشيئته :

أ )- الابتلاء :

قال صاحبا الكتاب المنظوم فتح الحق المبين : ( أن يكون صرع الجن للإنس نوع ابتلاء من الله - جل وعلا - فالله سبحانه وتعالى بحكمته بتلي الخلق بأنواع المصائب والصرع من جملتها ، قال تعالى : ( وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ ) ( سورة الأنبياء – الآية 35 ) 0 وعلى من ابتلي بذلك أن يصبر ويحتسب الأجر والمثوبة من الله مع بذل الأسباب المشروعة للعلاج ) ( فتح الحق المبين – ص 79 ) 0

ب )- العقوبة الإلهية :

قال صاحبا الكتاب المنظوم فتح الحق المبين :( أن يكون ذلك عقوبة من الله بسبب اقتراف العبد الذنوب والآثام ، قال تعالى : ( وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ ) ( سورة الشورى – الآية 30 ) 0
فكلما ابتعد الإنسان عن ربه وخالقه استحوذت عليه الشياطين وتسلطت عليه وأصبحت حياته تعيسة ، قال تعالى : ( وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِى فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى ) " سورة طه – الآية 124 " ) ( فتح الحق المبين – ص 80 ) 0

2) - أسباب تتعلق بالإنسان نفسه :

أ ) - ضعف حظ المبتلى عن الدين والتوكل والتوحيد 0
ب )- خراب القلوب والألسنة من الذكر والدعاء0
ج )- عدم قيام المبتلى بالتعاويذ والتحصينات النبوية 0
د )- يقين الجن والشياطين بعزلة الإنسان من السلاح الذي يستطيع مواجهتهم به والنيل منهم ومن أذاهم وبطشهم 0

يقول ابن القيم : ( وأكثر تسلط هذه الأرواح على أهله تكون من جهة قلة دينهم وخراب قلوبهم وألسنتهم من حقائق الذكر والتعاويذ والتحصنات النبوية والإيمانية ، فتلقى الروح الخبيثة الرجل أعزل لا سلاح معه وربما كان عريانا فيؤثر فيه ) ( زاد المعاد – 4 / 69 ) 0

ثانيا : أسباب من جهة الجن أنفسهم :

وهذه الأسباب تعزى للجن أنفسهم ، وقد تكون أسباب ذاتية نتيجة الإيذاء والظلم ونحوه ، وقد تكون بدوافع أخرى كالسحر والتسليط ونحوه ، ونستطيع أن نحدد تلك الأسباب بالأمور التالية :

1)- إن صرعهم للإنس قد يكون عن شهوة وهوى وعشق ، كما يتفق للإنس مع الإنس 0

قال شيخ الإسلام بن تيميه : ( أن يكون صرعهم بسبب العشق والهوى والشهوة ، فما كان من الباب الأول فهو من الفواحش التي حرمها الله تعالى كما حرم ذلك على الإنس وإن كان برضى الآخر ، فكيف إذا كان مع كراهته فإنه فاحشة وظلم ، فيخاطب الجن بذلك ويعرفون أن هذا فاحشة محرمة ، أو فاحشة وعدوان لتقوم الحجة عليهم بذلك ، ويعلموا أنه يحكم فيهم بحكم الله ورسوله الذي أرسله إلى الثقلين الجن والإنس ) ( مجموع الفتاوى - 19 / 40 - وأنظر إيضاح الدلالة في عموم الرسالة - ص 27 ) 0

2)- وقد يكون - وهو الأكثر - عن بغض ومجازاة :

قال شيخ الإسلام بن تيميه : ( وقد يكون - وهو كثير أو الأكثر - عن بغض ومجازاة مثل أن يؤذيهم بعض الإنس أو يظنوا أنهم يتعمدوا أذاهم إما ببول على بعضهم أو بصب ماء حار وإما بقتل بعضهم ، وإن كان الإنسي لا يعرف ذلك ، وفي الجن جهل وظلم فيعاقبونه بأكثر مما يستحقه ) ( مجموع الفتاوى – 19 / 40 ) 0

وقال - رحمه الله - : ( وما كان من هذا القسم فإن كان الإنسي لم يعلم فيخاطبون بأن هذا لم يعلم ، ومن لم يتعمد الأذى لا يستحق العقوبة ، وإن كان قد فعل ذلك في داره وملكه عرفوا بأن الدار ملكه ، فله أن يتصرف فيها بما يجوز ، وأنتم ليس لكم أن تمكثوا في ملك الإنس بغير إذنهم بل لكم ما ليس من مساكن الإنس كالخراب والفلوات ) ( مجموع الفتاوى – 19 / 40 ) 0

وبخصوص هذه المسألة فقد سمعت نقلا عن بعض المعالجين الآتي :

يقول البعض إن الإنسان إذا سكن منزلا أو داراًُ وكانت الدار أصلا سكنى للعمار من الجن فعليه أن يرتحل عن هذا المنزل أو الدار ، أما إذا سكنت الدار من قبل الجن بعد أن يسكنها الإنسان فعلى الجن في هذه الحالة مفارقة الدار بعد وعظهم وتبيان ذلك الأمر لهم 0
وفي اعتقادي أن هذا الأمر فيه نظر وهو مخالف للصواب لأن السكنى لا تكون إلا للإنس وأما أماكن تواجد الجن فهي الفلوات والحشوش والمزابل ونحوها ، كما ثبت في الأحاديث النقلية الصحيحة وكما أشار لذلك علماء الأمة الأجلاء ، ويعتبر هذا ظلم من الجن في كلا الحالين ولا بد من رفعه عن ساكني هذه البيوت ، وعلى المعالج في هذه الحالة أن يدعوهم بالحكمة والموعظة الحسنة ويبين لهم عدم جواز فعل ذلك وأنه اعتداء بغير حق ، وأن هذا الأمر من الظلم الذي حرمه الله سبحانه وتعالى وقد أشار آنفا لذلك المفهوم شيخ الإسلام ابن تيميه - رحمه الله - 0

تقول صاحبة كتاب " عالم الجان من خلال القرآن والأحاديث الشريفة " : ( وغالباً ما يوجد الجن في محال النجاسات والقاذورات كمحلِّ نحو الإبل ، والحمامات ، والمراحيض ، والمزابل ، والأماكن الموحشة : كالأودية والقبور ، ومواضع القتلى ، وبيوت الأصنام ، والكنائس ، والديورة ؛ فقد كانت الجن تدخل في الأصنام وتخاطبهم ومن ثمَّ جاء النهي عن الصلاة في تلك الأماكن لأنها مأوى الشياطين ومن مساكنهم الجحر ؛ ومن ثمَّ كره البول فيه 0 وعلل بأنه مسكن الجن ، وكذا البحر ليلاً ؛ ومن ثَمَّ كره البول فيه كذلك ) ( نقلاً عن كتاب " عالم الجان من خلال القرآن والأحاديث الشريفة " – ص 65 – 66 ) 0

قال صاحبا كتاب " طارد الجان " : ( وصرع الجن للإنس هو لأسباب ثلاثة :
* تارة يكون الجني يحب المصروع فيصرعه ليتمتع به ، وهذا الصرع يكون أرفق من غيره وأسهل 0
* وتارة يكون الإنسي آذاهم إذا بال عليهم ، أو صب عليهم ماء حاراً ، أو يكون قتل بعضهم أو غير ذلك من أنواع الأذى ، وهذا أشد الصرع ، وكثيراً ما يقتلون المصروع 0
* وتارة يكون بطريقة العبث به كما يعبث سفهاء الإنس بأبناء السبيل ) ( طادر الجان – ص 17 ، 18 ) 0

وقالا أيضاً في كتابهما " أفعال شيطانية " : ( من الأسباب التي تسبب المس للإنسان : السحر والتسليط ، ودعاوى الجن الباطلة على الإنسان والعشق والاستمتاع بين الإنس والجن ، والدقة والزار ، وذبح الذبائح قرباناً للأسياد من الجن والعفاريت ، وإراقة الدماء على جسد المريض ، والعقد على المعادن مثل الذهب والفضة والحديد وغيرها ، وهذا أخطر أنواع المس وعلاجه نادر الحدوث ، وحمل الأحجبة ، وقراءة كتب السحر والدعاوى والأقسام 0
وقد يتولد المس من العارض الذي يأتي عن طريق الخوف الشديد والرعب والطربة والحسد والعين والنظرة ، وقد يتولد المس حينما يعرض الإنسان عن العبادة والذكر ، وقد يتولد المس من أكل مال اليتيم ، أو التولي يوم الزحف ، أو من أكل الربا ، أو من ارتكاب الجرائم والكبائر والآثام ، وقد يكون من شرب الخمر والمخدرات والمشمومات والمشروبات الممنوعة والمحرمة ) ( أفعال شيطانية – ص 9 ) 0

قصة واقعية :

وتلك قصة تعتبر واقعا مشاهدا لإيذاء الأرواح الخبيثة للإنس بسبب الإيذاء دون قصد يذكر :

فتاة في مقتبل العمر ، كانت في رحلة نقاهة ونزهة في ربوع المملكة مع أهلها وذويها ، تقول الفتاة ، خرجت في ساعة متأخرة لقضاء الحاجة ، وما كان مني إلا أن ارتطمت قدماي بوتد من أوتاد الخيمة التي نقطنها ، وقعت من فوري ، ولم أشعر بنفسي بعد ذلك ، بعدها بفترة استيقظت وأصبحت تنتابني آلام وأوجاع متنقلة ، كما أصبحت أشعر بتعب وخمول شديدين ، وبعد رقية الفتاة تبين أنها تعاني من صرع الأرواح الخبيثة ، وقد نطق الجني الصارع على لسانها ، وتبين أن السبب الرئيسي لصرعها واقترانه بجسدها هو الإيذاء بسبب واقعة الخيمة المشار إليها ، وقد من الله سبحانه وتعالى على الفتاة بالعافية وقدر الله خروج ذلك الجني بعد أن تم إيضاح بعض الأمور المتعلقة بالعقيدة والظلم ونحوه ، والله تعالى أعلم 0

3)- وقد يكون عن عبث منهم وشر :

قال شيخ الإسلام بن تيميه : ( 000 وقد يكون عن عبث منهم وشر بمثل ما يفعل سفهاء الناس وهذا من أخف الأنواع ) ( مجموع الفتاوى - 19 / 40 - وأنظر إيضاح الدلالة في عموم الرسالة - ص 27 ) 0

4)- وقد يكون ناتجا عن تسلطهم بواسطة السحرة والمشعوذين والكهنة والعرافين 0

قال صاحبا كتاب " طارد الجن " : ( طالما أن للجن عالمه الخاص وللإنس عالمه الخاص فلماذا يتحرش الجن بالإنس إلى درجة أن يدخل في جسده ويوقع به أشد الضرر ، وهناك أسباب تجعل الجني يبذل قصارى جهده حتى يدخل الجسد وهذا ما يطلق عليه مس الجني للإنس ثم ساقا الأسباب الداعية لتسلط الجن على الإنس إلى أن قالا : أن يكون مكلفاً من أحد السحرة بذلك ) ( طارد الجان – ص 60 ) 0

5)- وقد يكون ناتجا عن الإصابة بالعين ، فيصرعون الإنس نتيجة لذلك ، وهذا أمر مشاهد محسوس ، وقد وقفت على حديث ضعيف يدور حول هذا المعنى ، إلا أن معناه صحيح والله تعالى أعلم ، والحديث رواه أبو هريرة - رضي الله عنه – عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( العين حق يحضرها الشيطان وحسد ابن آدم ) 0 ( السلسلة الضعيفة 2364 ) 0

قال المناوي : ( فالشيطان يحضرها بالإعجاب بالشيء وحسد ابن آدم بغفلة عن الله فيحدث الله في المنظور علة ، يكون النظر بالعين سببها فتأثيرها بفعل الله ) ( فيض القدير – 4 / 397 ) 0

قال الشوكاني : ( يجوز رقية من به مس أو عين أو نحوهما ، لاشتراك ذلك في كون كل واحد ينشأ عن أحوال شيطانية من إنسي أو جني ) ( نيل الأوطار - 8 / 214 ) 0

يقول الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين – حفظه الله – في مقدمته للكتاب الموسوم " كيف تعالج مريضك بالرقية الشرعية " للشيخ عبدالله بن محمد السدحان : ( وقد أثبت بالتجربة الصادقة أن العين يتبعها شيطان من شياطين الجن فيؤثر في المعين بإذن الله تعالى الكوني القدري ) ( كيف تعالج مريضك بالرقية الشرعية – ص 5 ) 0

يعقب الشيخ عبدالله السدحان على الحديث آنف الذكر فيقول : ( هذا الحديث أوله " العين حق " صحيح رواه البخاري ( 10 / 203 ) أما بقيته " ويحضرها الشيطان وحسد ابن آدم " فقد أخرجه أحمد في المسند ( 21439 ) بلفظ " يحضر بها " أي معها وقد جاء أيضا بلفظ " يحضرها " وعزاه السيوطي في الجامع الصغير للكجي في سننه من حديث أبي هريرة كما قال الترمذي وغيره 0 وقال الهيثمي ( 5 / 107 ) : رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح 0 وعلى كل فمعناه صحيح ولا يخالف حديثاً صحيحاً وتشهد له التجربة ويؤيده الواقع ومشائخنا على هذا المعنى فلله الحمد والمنة 0

ثم يقول : ( هذا الحديث الشريف يفيد أن كل إنسان حوله شياطين الجن يتربصون الإيقاع به ، فكل إنسان معرض للحسد ، ولا يكاد أحد يسلم من العين إلا من عصم الله ) ( كيف تعالج مريضك بالرقية الشرعية – ص 43 ) 0

وقال أيضاً : ( ولأن غالب أمراض الناس سببها العين ، وأن معنى حديث " العين حق " أي الوصف دون ذكر الله ( وهو سم اللسان ) وليس المراد آلة العين وإنما عُبر بها لأنها الواصفة للواقع ، وحينئذ تنطلق الشياطين الحاضرة فتعمد إلى إيذاء الموصوف بإذن الله ، ولأن هذا المفهوم الشرعي غير مسبوق فيما أعلم حرصت كل الحرص على تأصيله شرعياً بالاستعانة بعد الله بمشائخنا ممن له اختصاص في العقيدة وهي الأهم ، وتم عرض هذا المفهوم على شيخنا الفاضل محمد العثيمين ، فأقره بحمد الله وذلك في فتوى عن طريق شريط تسجيل ) ( كيف تعالج مريضك بالرقية الشرعية – ص 21 ) 0

ومن أدق وأبلغ ما كتبه ابن القيم في تفسيره للمعوذتين حيث حدد هذا الواقع وتكلم عنه وبين طبيعة الحاسد وعلاقته بالشيطان - حيث قال :

( والشيطان يقارن الساحر ويقارن الحاسد ويحادثهما ويصاحبهما ، لكن الحاسد تعينه الشياطين بلا استدعاء منه للشيطان ، لأن الحاسد شبيه إبليس وهو في الحقيقة من أتباعه ، لأنه يسعى ويطلب ما يحبه الشيطان من فساد الناس وزوال نعم الله عنهم كما أن إبليس حسد آدم لشرفه وفضله ، وأبى أن يسجد لآدم حسدا 0 فالحاسد من جنس إبليس وأما الساحر فهو يطلب من الشيطان أن يعينه ، بل إن الساحر يعبد الشيطان ليقضي له حاجته والمقصود أن الساحر والحاسد كل منهما قصده الشر ، لكن بطبعه ونفسه وبغضه للمحسود والشيطان يقترن به ويعينه ، ويزين له الحسد ويأمره بموجبه ، والساحر بعلمه وكسبه وشركه واستعانته بالشياطين ) ( تفسير المعوذتين – ص 39 ) 0

وقال أيضا : ( فلهذا والله أعلم قرن في السورة - يعني سورة الفلق - بين شر الحاسد وشر الساحر لأن الاستعاذة من شر هذين تعم كل شر يأتي من شياطين الإنس والجن فالحسد من شياطين الإنس والجن والسحر من النوعين ) ( بدائع الفوائد – 2 / 233 ) 0

قال الشوكاني : ( يجوز رقية من به مس ، أو عين ، أو نحوه ، لاشتراك ذلك في كون كل واحد ينشأ عن أحوال شيطانية من إنس أو جن ) ( نيل الأوطار – 8 / 214 ) 0

قال الشيخ أبو عبدالرحمن بن عقيل الظاهري : ( والعين وردت إليها الإشارة في ثلاث آيات من القرآن الكريم ، وورد بها جملة أحاديث ، منها الصحيح لذاته ، ومنها الصحيح لغيره ، وثبتت من تجربة البشر 0
ومن أنكر العين ليس عنده برهان إلا عدم العلم بصلة النفس بالنفس ، وصلة الإنس بالجن ، وعدم العلم ليس علما بالعدم ، وخالق النفوس والجن والإنس أعلم بأثرهم 0
وكثيرا ما التصقت آثار العين بآثار الجن 00 ) ( تباريح التباريح – ص 93 ) 0

قلت : ولا بد أن تكون كافة المجالس والأوقات التي تكرس للمعصية والأعمال الخبيثة مرتعا خصبا للشيطان ، والحسد والعين مما يستأنس له الشيطان ، فيحضره ، وقد ينفذ بإذن الله سبحانه إلى جسد الإنسان بقوة العين ، وهذا مما عايشته بنفسي ، وثبت تواتره عند المعالجين الثقاة ، وبعض الحالات التي تم علاجها كانت الأسباب والدوافع لصرع الأرواح الخبيثة ، قوة عين الحاسد أو العائن ، والله تعالى أعلم 0

وأذكر في سياق هذا الموضوع قصة ذكرها الأستاذ عبدالعزيز القحطاني تؤكد هذا الأمر حيث يقول : ( بينما كنا نرقي طفلة مصابة بقراح في رجلها وجسدها فإذا هي قد تأثرت ، وقد كنت متوقعاً ذلك والفضل لله وبحمده ، حيث القروح بدأت تدمل أثناء رقية القرآن ، وبدأت الطفلة تتألم من القراءة ، ولا تريد ذلك 0 ثم بدأت تتكلم كلام أكبر من سنها ، وكان ذويها يعتقدون بأن عين قد أصابت ابنتهم 0 وطلبت الاغتسال لها إن كانوا قد عرفوا العائن 0 ويدل ذلك على إصابتها ثم زودتهم بماء رقيه حتى يخفف عنها الألم وتتحسن حتى يخرج منها الخبيث الذي تسبب بهذه القروح ، وأن تلتئم الجروح 0
وأن الذي حدث أن الجن وافق كلمة المرأة العائنة التي ألقت كلمة على البنت قد تكون بدون قصد دون أن تذكر الله وتبرك 0 فالتبس بها ، وكانت بدايتها قرحة صغيرة انتشرت شيئا فشيئا ، وقد عرضت على بعض الأطباء ولكن دون جدوى بسبب هذه القرحة ، ونسأل الله لها الشفاء ، حيث أنها بدأت تتماثل للشفاء والحمد لله ، كذلك بعد ملازمة بعض المراهم الطبية ) ( طريق الهداية في درء مخاطر الجن والشياطين – ص 72 ) 0

يقول الدكتور بدر عبدالرزاق الماص في كتابه " تلبس الجن بالإنس " عن أسباب صرع الأرواح الخبيثة : ( المس الشيطاني ظاهرة حقيقة مؤكدة ، ولكن هل للشياطين سلطة مس من يشاؤون من البشر وإيذائه دون حسيب أو رقيب أو سبب ؟!
الواقع أن الشياطين كالميكروبات والجراثيم لا تؤثر إلا في حال ضعف الجسم ، ولقد نبه القرآن الكريم إلى أن الشيطان لا يؤثر على عباد الله المخلصين ، قال تعالى : ( إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ ) ( سورة الحجر – الآية 42 ) 0
وهكذا فإن غالبية من تطمع الشياطين في التأثير عليهم هم من ( الغاوين ) ، ويشمل ذلك ضعاف الدين وكثيري الانحرافات السلوكية ، ونلخص فيما يلي بعض أسباب المس :

1- بعد الإنسان عن ربه ، وانغماسه في المعصية ، فيكون قريباً من شيطانه مرافقاً له ، فيأتيه الشيطان ويبعده عن ربه 0
قال تعالى : ( إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُمْ بِهِ مُشْرِكُونَ ) ( سورة النحل – الآية 100 ) 0

2- ونسيان الإنسان ذكر ربه : وهو من أهم أسباب المس والصرع ، لأن خلو الجسد والقلب والعقل من الذكر يجعل من اتصف بذلك لقمة سائغة للشيطان وأعوانه ، وفي ذلك يقول سبحانه وتعالى : ( نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ ) ( سورة الحجر – الآية 19 ) ، ويقول سبحانه وتعالى : ( وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَانِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ * وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنْ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ ) ( سورة الزخرف – الآية 36 ، 38 ) 0

3- والإفراط في الخلوة والوحدة الطويلة : من غير أن يفكر فيما يشغله ، ويعود عليه بالنفع فيملأ عليه خلوته ، ومن غير أن يخطر على باله ذكر اسم الله تعالى ، أو أن لا يكون عنده ورد يذكر فيه اسم الله ، أو لا يتعوذ ، كل هذه الأمور تكون من الأسباب التي تؤدي إلى مس الجني للإنسي وتفرده به ، وإلى هذا يشير ابن القيم فيقول : " وأكثر تسلط الأرواح الخبيثة على أهله تكون من جهة قلة دينهم ، وخراب قلوبهم وألسنتهم، من حقائق الذكر والتعويذات والتحصينات النبوية والإيمانية، فتلقى الروح الخبيثة الرجل أعزل لا سلاح له معه ، وربما كان عرياناً فيؤثر فيه هذا " ( نقلاً عن كتاب " زاد المعاد " - 4 / 69 ) 0

4- تبرج المرأة وهي في أكمل زينتها : وقد أظهرت مفاتن جسمها ، مفتخرة بجمالها ، متعالية متكبرة ، من غير أن يجري على لسانها وقلبها ذكر الله وشكره على ما أعطاها من نعمه ، أو مستعيذة به سبحانه ، فإنها تكون عرضة للمس 0

5- لما كان على المسلم أن يتعرف على كتاب الله وأن يقرأ آياته وسوره ، فإن تخلى عن ذلك فإنه يكون عرضة للمس الشيطاني : وكذلك إذا كان غير مواظب على الصلاة الواجبة في أوقاتها ، فإن التارك لها معرض للمس الشيطاني 0

6- كشف العورة في البيت دون ذكر اسم الله سبحانه وتعالى وذلك في الأحوال التالية :

أ- أن تخفف المرأة ثيابها وتقف أمام المرآة في الحجرة وتسير ذهاباً وإياباً مستعرضة نفسها ومفاتنها معحبة بنفسها وقد يكون هناك من الجن من يراها ، فيعجب بها ويتعشقها وهو كثير 0

ب- نوم الرجل أو المرأة خاصة في آيام الصيف بثياب خفيفة وأبدان عارية من غير أن يمر ذكر الله قبل النوم على قلوبهم وألسنتهم وقد ورد في الحديث الشريف : " ستر ما بين أعين الجن وعورات بني آدم أن يقول الرجل المسلم إذا أراد أن يطرح ثيابه : بسم الله الذي لا إله إلا هو " 0

ج- دخول الخلاء للغسيل وللاستحمام دون ذكر الله تعالى قبل الدخول 000 والحديث الوارد في هذا أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل الخلاء قال : " اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث " ( السلسلة الصحيحة 1070 ) 0

د- جماع الرجل أهله دون ذكر الله تعالى قبل الجماع ، وفي الصحيحين أن رسول الله e قال : " لو أن أحدكم إذا أراد أن يأتي أهله قال : بسم الله ، اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا ، فإنه إن قدر بينهما ولد في ذلك لم يضره الشيطان أبداً " 0 ( متفق عليه ) وهكذا فإن عدم ذكر الله تعالى في هذه الحالات وغيرها والبعد عنه تعالى ، تعرض الإنسان إلى عدوان الجن والشياطين عليه وتلبسهم له 0
لذلك نرى أن على الإنسان أن يجري دائماً ذكر الله على لسانه وقلبه في جميع الأماكن التي يرتادها ، وبخاصة الأماكن الخالية ، وهي الأماكن التي يعيش فيها الجن 0
وكذلك أن يلازم ذكر الله تعالى في جميع الأزمان ، فالله خير حافظاً وهو أرحم الراحمين ) ( مجلة الفرحة – العدد (42)– مارس سنة 2000 م– نقلاً عن كتاب "تلبس الجن بالإنس" ) 0

أرجو أن أكون قد وفقت أخي الحبيب ( مالك ) في الإجابة عن سؤالك ، سائلاً المولى عز وجل أن يغفر لكَ وأن يعفو عنكَ ، وأن يريكَ الحق حقاً ويرزقك اتباعه ، وأن يريكَ الباطل باطلاً ويرزقك اجتنابه ، مع تمنياتي لكَ بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

(((مالك)))
07-10-2004, 04:56 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله ماشاء الله يا اخونا ابو البراء
وتبارك الرحمن
وجزاك الله كل خير عن كل حرف كتبته وجعله فى ميزان حسناتك يوم لاينفع مالا وبنون الا من اتى الله بقلب سليم

اخي الكريم ابو البراء
اجابة شافية كافية وافية باذن الله

ولكل شي اذا ماتم نقصان ولايغر بطيب العيش انسان

تنقص بعض الهمسات واللمسات وبعض العلومات فقط اخي الحبيب وتكون باذن الله تامة

فاخي الكريم تعرف ان صراع الخير والشر لاينتهي الا با انتهاء الدنيا

وارجو ان يتسع صدرك الى اخ لك فى الله لايحمل هما الا الخير الى اخوته واحباه فى الله

ولايرجو سوى ان يجد هذا فى ميزان حسناته

نعم اخي كل مادكرت صحيح مئة بالمئة

ولكن اضيف اخي الفاضل من خلال تجربة عملية
ان هناك نوع من السحر يكون غير مرشوش او مدفون او معلق او ماكول
يكون فقط عبارة عن عزيمة شركية
تسترضي الشياطيين عليهم من الله ماستحقون
والسحر كما نعلم انواع وهو علم قائم بذاته له وعليه يصيب ويخطي
بل ان الانسان لايكون ساحر الا بشروط كثيرة معقدة
واغلب ما نجده الان من حالات هيا من السحرة الذين لاعلم لهم بالسحر بل ينقلون من الكتب
ولهذا نجد الاعراض تختلف وتتشابه واغلب السحر الان لا يلزم الجني بشي لانه فاقد الاساس
ولايسيطر الساحر على الجني ولا يكون اي اتفاق بين الساحر او الجني حتى وان كفر والعياذ بالله
قد يكون كلامي مبهما او غير منطقي او مجانب للصواب ....ولكن اخي اغلب الحالات التي مرت علي كانت بهذا الشي....واخي الكريم ان كان الجني او السحر لاينفك الا با العثور على مكان السحر فماذا نقول عن السحر يسحق من الدقيق ويرمى فى بحر او فى الهواء فان كان لايحل السحر الا بوجود مكانه فاننا فى هده الحالة على قدر كبير من الحيرة ............
واما منطلق كلامي على ان السحر لايوجد الان فا اقصد يرحمك الله
ان السحر علم وهل كل شخص وقع على كتاب واستخدم مافيه ينفد السحر
ولكن ان كان فى فى الكتاب مثلا طرق تحضير للجن فقد يستعمل الشخص الطريقة
ولكن لاتلتفت اليه الجن لعدم معرفته وقلة علمه بل تحضر اليه الشياطين
ولايكون السحر اصلا الا من خلال اخبار الشياطيين فمثلا اعطيك مثل لدالك
شخص يريد التفريق ...يحضر ملك للجن ...وقصة الملوك نقف عندها فى وقت لاحق باذن الله
هذا الشخص اراد التفريق ويحضر ملك او احد الجن فيقول له اريد التفريق بين فلان وفلانة
فمثلا يقول له خد حجر واجعل كلب يعضه وياخد دالك الحجر ويقراء عليه العزيمة الشركية
ويرمي بدالك المسحوق على عتبة الباب مع انه لايقع السحر ان اخطاء الساحر فى الوقت او العزيمة الشركية يكون السحر غير فعال وعندما يرمي به امام عتبة البيت و نقول انه يقع السحر
وجاء شخص اخر واراد سحر تفريق يقول له الساحر اريد جمجمة كلب رغم انه نفس نوع السحر والمراد به التفريق بين اتنين ويكون الرجل الاول جاء فى يوم الاحد والرجل التاني جاء فى يوم الاربعاء مع انهم يريدون نفس نوع السحر ولكن اختلفت الطريقة فيرجع دالك ان لكل يوم ملك خاص به كما يقولو هما طبعا
وهنا نجد سبب الاختلاف وعندما يقع كتاب به مثل هده الطريقتين نجد الساحر الدي لاعلم له يامر الشخص
ان يرمي حجر لكلب ويفعل مثل ما جاء فى الكتاب والشي الاكيد انه لن يحصل السحر لانه اخل باحد الشروط
ولكن استهزى الجن بالانس فى هذا الوقت واعانت الشياطين لذالك الساحر ...ونسميه ساحر لانه يسحر حتى لو كان لاعلم له بالسحر ...تعينه الشياطين او فساق الجن على سحره
اولا لكي يستمر فى كفره وبغيه وتانيا لكي يستكبرو من الانس
.................................................. .................................................. ...............................
وهذا لايعني ان كلامي يكون على كل الحالات ولكن هذا اخي ما لاحظته وشاهدته ورايته من خلال متابعتي
لكثير من الحالات..................والله اعلم
.................................................. .................................................. .......................
قلت : إن النصوص القرآنية والحديثية آنفة الذكر تدل على أن غاية الشيطان ومقصده التفريق بين الزوج وزوجه ، بسبب أن الأسرة هي اللبنة الأساسية في المجتمع المسلم ، وبهذا الفعل الدنيء يتحقق مراد الشيطان في تدمير المجتمعات الإسلامية وتقويضها ، ومن هنا كانت الغاية الأساسية للشيطان وأتباعه التفريق بين الزوجين ، وهو أقدر على التفريق بين المتحابين إذا توفرت له الأرضية التي يستطيع من خلالها الوصول لأهدافه وغاياته وقد اتضح هذا المفهوم من خلال أقوال أهل العلم كما مر معنا سابقا ، ومع أن الحديث الذي رواه جابر - رضي الله عنه - لا ينص أصلا على الأسلوب الذي يتبعه الشيطان في وصوله لهذه الغاية ألا وهي التفريق بين الزوج وزوجه ، إلا أن السحر من الأساليب التي يستأنس لها الشيطان لتحقيق تلك الأهداف ، لما فيها من كفر صريح بالله عز وجل وهدم للأسر وتقويض للمجتمعات وقد أكد هذا المفهوم العلامة ثلة من جهابذة أهل العلم كما سوف يمر معنا لاحقاً 0 .................................................. .................................................. ................
ناهيك اخى عن المراة التي تخاف ان يتزوج عليها زوجها

ومن خلال تجربتك اخي الفاضل فى مجال الرقية ....تلاحظ الامر

وحتى عند سؤال ساحر تائب مثل هذه الاسئلة نلاحظ ان اغلب اعماله لاتنجح ويكون السبب عدم خبرته هو
وليست من الشياطين بل هيا تسارع له وتنفد اوامره بالحرف ......وماهم بضارين به من احد الا باذن الله
.................................................. .................................................. .................................
نقل التهانوي عن الفتاوى الحمادية : ( السحر نوع يستفاد من العلم بخواص الجواهر وبأمور حسابية في مطالع النجوم ، فيتخذ من ذلك هيكلا على صورة الشخص المسحور ، ويترصد له وقت مخصوص في المطالع ، وتقرن به كلمات يتلفظ بها من الكفر والفحش المخالف للشرع ، ويتوصل بها إلى الاستعانة بالشياطين ، ويحصل من مجموع ذلك أحوال غريبة في الشخص المسحور ) ( الموسوعة الفقهية -24/260 - نقلا عن كشاف اصطلاحات الفنون للتهانوي – 3 / 648 ) 0
السحر نوع يستفاد من العلم بخواص الجواهر ....................وبعض اعضاء الحيوانات
وبأمور حسابية في مطالع النجوم ،....................هذه تسمى علوم الاوقات والاوفاق والابراج
ويترصد له وقت مخصوص في المطالع ............. سحر رصد النجوم وهذا الحديت فيه طويل
وتقرن به كلمات يتلفظ بها من الكفر والفحش المخالف للشرع ............تلك الكلمة ماخوده من طريقة تسمي الاستنطاق وهيا عبارة عن عملية حسابية معقدة بعض الشي ويرفقها معرفة علم استخراج الاوقات وتقاسيمه
ويتوصل بها إلى الاستعانة بالشياطين ، ويحصل من مجموع ذلك أحوال غريبة في الشخص المسحور.............
مثل علم الابراج وهذا له علاقة قوية كما يقولو بنوع الانسان هوائية ترابي ونحو دالك
.................................................. .................................................. ......................
وأما سحر الجنون فهو تسليط الجان على الإنسان ، وذلك أن أكابر السحرة يخدمون الشياطين حتى تسخر لهم بعضاً من الجن ذكوراً أو إناثاً ، ثم إن الشيطان يسمي له أشخاصاً فيسلط عليهم فرداً من أولئك الذين أصبحوا تحت سيطرته ، وذلك المسلط لا يقدر على الامتناع ، فهو عند الرقية يتكلم ويخبر بالساحر الذي سخره وسلطه ، وربما بكى وانتحب على عجزه عن التخلي عن المصروع ، وكثيراً ما يعالج الجني حتى يموت ويخلفه آخر ممن سخرهم ذلك الساحر ، فلا يتخلصون من تسخيره إلا بموته وقتله ، فيجب قتل هذا حتى يستراح منه )
.................................................. .................................................. ..........................
وذلك أن أكابر السحرة يخدمون الشياطين ...................بمعنى من يتعامل كما يقولون الجن السفلي
وهما مقسمون الى علوي وارضي وسفلي واهم اسماء وقبائل وملوك واوقات وبخور وغيره
ويسمو ايضا سحرة الجن
وكثيراً ما يعالج الجني حتى يموت ويخلفه آخر ممن سخرهم ذلك الساحر ، فلا يتخلصون من تسخيره إلا بموته وقتله ، فيجب قتل هذا حتى يستراح منه )
كما نسمع الان بان السحر يتجدد
ولكن كما قلت اخي الفاضل انه لايوجد من يسحر الجن وحتى ان كانو فهم قليل جدا
لانه من يحاول دالك يكون مثل الانتحاري اقل خطاء يقتل من قبل الجن
وهنا يدخل فى سحر الجن نوع من البخور النادر الوجود
ومثل كما يقولو بيضة ديك وله اوقات معينه
وهذا ما اخبرت به الشياطين قديما السحرة من طرق للسيطرة او سحر الجن
.................................................. .................................................. ......................
ما اقصده اخي الفاضل ان اغلب او اكثر الحالات الان اعتدي او استكبار منهم
وهذا ما على الاقل ما اعلمه..................يرحمكم الله
.................................................. .................................................. .......................

يقول الأستاذان أبو محمد الجبالي وسعد الدين علامة : ( فالسحر من الشيطان ، ولا يقع أو يقوم به إلا من كان به هوى في نفسه ، وأفول في طبعه ، وميول إلى الشيطان ، والسحر يؤثر على المسحور ، فيحدث به ضرراً صحياً ونفسياً ، والمس الأرضي والضرر لا يزول إلا بفك السحر مع استخدام الرقية وطرد الشيطان عن المسحور ، وقبل هذا تقوى الله والاستقامة ، فهذا معنى قول الحق تبارك وتعالى : (000 وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ 000 ) " سورة البقرة – الآية 102 " ) ( أفعال شيطانية – ص

فالسحر من الشيطان ، ولا يقع أو يقوم به إلا من كان به هوى في نفسه ، وأفول في طبعه ، وميول إلى الشيطان
بمعنى شروط تكون قبل دخول عالم السحر


والسحر يؤثر على المسحور ، فيحدث به ضرراً صحياً ونفسياً ، والمس الأرضي والضرر لا يزول إلا بفك السحر مع استخدام الرقية وطرد الشيطان عن المسحور

ويكون التاثير على حسب نوع السحر المستخدم....تاثير قوي او ضعيف

والمس الأرضي والضرر لا يزول إلا بفك السحر .........الارضي المقصود به ابليس واعوانه
حتى ان الشيخ قال لايزول الا بفك السحر لقوة تاثيره والاثار التي يسببها وفحش وقبح خدمة هذا السحر
ويكون اغلبه من غير خدام للسحر بل يستعين بما تخبره الشياطين من تاتير نجم على الشخص المراد سحره
او تاتير نوع من الحيوانات او بعض اعضائها عليه او يكون له خادم وذالك حسب نوع السحراو غير دالك
.................................................. .................................................. ............................
قال الأستاذ مصطفى عاشور : ( يقوم الإنسان الخبيث النفس بكتابة كلام الله تعالى بالنجاسة ، وقد يقوم بقلب حروف ( قل هو الله أحد ) ، أو قراءة ( سورة يسن ) بالمقلوب ، أو غير ذلك مما يرضاه الشيطان 0 فإذا قالوا أو كتبوا ما ترضاه الشياطين أعانتهم على بعض أغراضهم ، مثل : تغوير ماء من المياه ، وإما أن يحمل في الهواء إلى بعض الأمكنة ، وإما أن يأتيه بمال من أموال بعض الناس ، وإما بإيذاء أحد يعاديه ) 0
.................................................. .................................................. ...........................
وهنا يكون شرط الشيطان لدالك الساحر بكتابة سورة معينه من القران بدم او بول او على جلد حيوان ميت
ويسمون دالك الخوارق وهنا تاتي الشياطين وتواخي الساحر ويبقى معه شيطان ينفد ما يطلبه وهيا مقسمه
احيانا يطلبون منه شي اخر غير كتابة القران بنجاسة ...فقد يشرطون عليه ياخدو سمعه او بصره او شي معين
يبرهن فيه او يجبره على عدم التراجع او يقفلون امامه باب التوبة ..........

يقول الأستاذ الصادق بن الحاج التوم : ( وحقيقة الأمر أن الساحر يأخذ أو يؤتى إليه بشيء من الشخص المراد سحره ؛ كقطعة من ثيابه ، أو شعرة من رأسه ، أو جزء من أظافره ، فإن لم يوجد شيء سأل الساحر عن اسم أمه حتى يجد علامة يربط بها السحر بالمسحور

وهنا شي اخر فهناك بعض الاسماء لاتقبل القسمة فا اضافو اسم معين لتقبل القسم عليه ولكن يوجد بعض الاسم لاتقبل القسمة على الاسم واليوم ةلهدا نجدهم يطلبون اثر
وهناايضا سحر الاثر يكون لمعرفة الجني الشخص المراد سحره مثل مانقول الان ان لكل انسان بصمة معينه تختلف عن كل الناس وسوف يتبت العلم الحديت ان لكل انسان اختلاف فى نوع اظافره او خاصية فى شعره تختلف عن باقى الناس

يقول الشيخ عبدالله السدحان : ( ثبت علمياً أن الريق والعرق والشعر والظفر والدم ، ترسل ذبذبة خاصة من جسم صاحبها حتى ولو انفصلت عنه ، ولهذا يستخدم الساحر الظفر والشعر في عملية السحر لاستخدام هذه الذبذبة عن طريق الجن في الإضرار بالمسحور ) ( كيف تعالج مريضك بالرقية الشرعية – ص 53 ) 0

وهذا يشبه قراة الكف اي لكل انسان علامات معينه فى كفه وقالو انها تحدد سير حياته
والا مر اعمق من دبدبة بل تدخل فى علم التنجيم والاتجاهوموضوع معقد الشرح والايضاح وليس هنا المجال لدكره

واخبر بعض عنه السحرة قسمو جسم الانسان الى اقسام واحروف ولهذا نجد ساحر يطلب شعره او ظفر
ودالك حسب التقسيم ونوع الاذى المراد لدالك الشخص احيانا يطلبون ملابسة الداخلية للربط او شعره لوجع الراس
ونحو دالك...................................والله اعلم

ولكَ أخي الحبيب ( أبو مالك ) أن تتوقف في أصل المسألة إلى أن يثبت لكَ عكس ذلك ، أو أن تستمر على رأيك ، ولكن لا يجوز التعميم في المسألة ، فما لم يثيت لكَ قد ثبت لغيرك كما هو حال كثير من المعالجين والمتخصصين في الرقية الشرعية ودروبها ومسالكها ، أسأل الله بفضله ومنه وكرمه أن يوفقنا جميعاً للعمل بكتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، مع تمنياتي لكَ بالصحة والسلامة والعافية :

نعم اخي الفاضل ابو البراء معك فى كل كلمة
وقد زدت بعض مما اعرف عن ماكتبت فاانا ملم بعض الشي بمثل هذه الطرق
ولو ادرت ان افصل كل شي على حده ليس لدي مانع اخي الفاضل
واتمني ان يكون كلامي قد وصل بالشكل الدي اقصده فلا املك حجة بيانك لكي اوصل المقصود ولكن املي فى فهمك
اللامع وفطنتك وفراستك ان ترى ما قصدت
واسال الله رب السموات والارض ان يجعل كل ماكتبت وعملت فى ميزان حسناتك
وان يجمعنا فى الفردوس الاعلى
وارجو ان لااكون قد اوضحت بعض الطرق اكثر من اللازم.........................وللحديت بقية باذن الله
والسلام عليكم ورحمة الله وبكاته

أبو فهد
07-10-2004, 12:42 PM
إقرأ معي هذا الموضوع لنستفيد قبل المناظرات ربما تكون عقيمة إن خلت من الأدلة لأن من نود مناظرته يقول :

: [ لك أن تبدي رأيك أخي الكريم ، واعتقادي الجازم أن المرجعية لي ولك ولعامة المسلمين وخاصتهم هو كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وأقوال الصحابة والتابعين وسلف هذه الأمة ، وأقوال علمائها قديماً وحديثاً ،،، ونقول : ( اللهم رب جبرائيل وميكائيل واسرافيل عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك فيما اختلفوا فيه من الحق ، فاهدنا لما اختلف فيه بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم ) ،،، مع تحيات أخوك المحب أبو البراء 0] .

ولنقرأ هذا الموضوع كمثال

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ،،،

دار في الآونة الأخيرة جدل ونقاش حول بعض الآراء المتعلقة بالرقية الشرعية بشكل عام ، وموضوع الجن والشياطين بشكل خاص ، وللوقوف على حقيقة الأمر ، وعرض تلك الآراء وقياسها بالأحكام الشرعية ، فقد قمت بجمع بعض الردود للعلماء والمشائخ على الشيخ القارئ علي بن مشرف العمري - وفقه الله للخير - فيما ذهب إليه ، بعد أن ألفيتها نافعة مفيدة لما فيها من مصلحة شرعية عظيمة للمسلمين ، وقبل البدء بسرد تفاصيلها ، رأيت التنويه لبعض الأمور الهامة التي لا بد أن تترسخ لدى كل مسلم ، وهي على النحو التالي :

1)- إن تحري الحق واتباعه ، وتطويع النفس البشرية للشريعة وأحكامها ، أمر لا بد أن يحوز على جانب مهم في حياة المسلم ، والحق المنشود هو ما دل عليه الكتاب والسنة والأثر الثابت عن الصحابة والتابعين وسلف الأمة وأئمتها ، وإدراك هذا المعنى بكافة جوانبه يؤدي للسعادة الحقيقية ، لما يكتنفه من رؤية واضحة المعالم بينة الأبعاد والآثار 0

2)- إن الناظر للأحكام الشرعية في مختلف نواحي الحياة ، يرى أنها قد اكتملت بوحي السماء على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذه الأحكام لا تقبل زيادة أو نقصا أو تحريفا أو تبديلا أو تعطيلا ، كما نص على ذلك القرآن الكريم ، مصداقا لقول الحق تبارك وتعالى في محكم كتابه : ( 000 الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِى وَرَضِيتُ لَكُمْ الإِسْلامَ دِينًا 000 ) ( سورة المائدة – جزء من الآية 3 ) 0

3)- لا ينبغي النظر إلى الأمور الاعتقادية الغيبية بمنظار التجربة والبحث والدراسة والقياس ، ولا بد من الإيمان بتلك الاعتقادات كما نزلت في الكتاب والسنة ، بيقين ، دون شك أو لبس أو تأويل 0

وقد يلاحظ هذا الاتجاه حاليا في آراء الشيخ القارئ علي بن مشرف العمري - وفقه الله للخير - فيما ذهب إليه ، وقد انتهج بعض المعالجين هذا النهج وساروا عليه ، وقد أخطأوا الحق ولم يوفقوا للصواب ، وأذكر قول الدكتور عبدالفتاح شوقي ، عضو مجلس النقابة العامة للأطباء ورئيس الشركة العربية للأدوية والنباتات الطبية حيث يقول : ( إن إيمان الإنسان بالله سبحانه وتعالى وقدرته التي لا حدود لها وأنه فوق كل شيء وعادل ورحيم وغفار للذنوب كل هذه الحقائق عندما تستقر في عقل ووجدان كل مسلم ولا شك أنها تعطيه معينا من القوة تساهم في تحمله ومواجهته لمشاكل الحياة وضغوطها وبذلك يتجنب الكثير من الأمراض النفسية والعضوية والعصبية 0
كما أن ارتباط المسلم بدينه يساهم في رفع معنوياته وتحصينه ضد أزمات الحياة ومشاكلها ولا شك أن في القرآن الكريم وهو كتاب الله وآياته البينات ما يغني الإنسان ويذكره بعظمة الله ويسهل له الكثير من المصاعب ، وزعم المعالجين بالقرآن بأنهم عالجوا حالات يعاني أصحابها من الفشل الكلوي والسرطان لا يمكن أن نقبله إلا بأدلة قاطعة تتمثل في تقارير طبية موثوق فيها قبل العلاج بالقرآن وتقارير وتحاليل بعد العلاج لنستطيع الحكم الصحيح فديننا دين عقل وحقائق وبراهين ) ( العلاج بالقرآن من أمراض الجان – ص 152 ، 153 ) 0

قلت : نعم إن الدين الإسلامي دين عقل وحقائق وبراهين ولا نشك في ذلك مطلقا ، والقياس في تلك الأمور يبقى ضمن نطاق العالم المادي المحسوس ، ولا يجوز مطلقا أن نطلق العنان لأنفسنا بحيث نخضع مجال العقل والحقائق والبراهين على أحوال العالم الغيبي دون النصوص الشرعية التي توجهنا إلى ذلك وتقودنا إليه ، والشق الأول من كلام الدكتور عبدالفتاح - وفقه الله للخير - فيما ذهب إليه ، كلام طيب يحدد حقائق لا نشك فيها مطلقا ، أما الشق الثاني فإنه لم يصب الحق وتجاوز حدود العقل والحقائق والبراهين ، فالحقيقة التي لا يجوز إنكارها أو طمسها هي أن القرآن الكريم رحمة وشفاء للمؤمنين ، فالحق تبارك وتعالى يقول عن ذلك في محكم كتابه : ( وَنُنَزِّلُ مِنْ الْقُرْءانِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ 000 ) ( سورة الإسراء – جزء من الآية 82 ) وقد فسر علماء الأمة بأن الشفاء في هذه الآية هو شفاء لأمراض القلوب والأبدان معا ، فليس المعالجون بالقرآن من زعموا ذلك ، إنما الحكيم العليم الذي أخبر عن تلك الحقائق ، ولا يخفى على الدكتور الفاضل قصة لديغ سيد القوم الذي رقي بالفاتحة من لدغة العقرب فشفي بإذن الله تعالى ، والقصص والشواهد كثيرة جدا على ذلك ، وأوجه النصح للدكتور الفاضل خاصة وللمسلمين عامة وأخص بالذكر الأطباء العضويين والنفسيين بتقوى الله وفهم النصوص القرآنية والحديثية كما بينها الصحابة والتابعون والسلف وعلماء الأمة دون تحكيم الهوى أو تقديم العقل على النقل ، والمسلم الحق يؤمن بكل كلمة في كتاب الله عز وجل ، بل وفي كل حرف منه ، ومن حاد عن ذلك فما أرى إلا أنه يقع تحت قول الحق جل وعلا : ( 000 أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ 000 ) ( سورة البقرة – جزء من الآية 85 ) أما أن نخضع كتاب الله للتجربة والقياس وطلب الأدلة القاطعة لكي نثبت بأن القرآن يشفي من الأمراض العضوية فهذا عين الخطأ ، ويحتاج من قائله لوقفة وإعادة نظر ، وخطورة نقل ذلك بين العامة والخاصة قد يؤثر على العقيدة والمنهج والدين 0

وقد سئل فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين عن حكم من لا يؤمن بأن القرآن فيه شفاء للناس ، ويعتبر ذلك من الخرافات وأن العلاج يجب أن يكون بالأمور المادية أي عن طريق الأطباء فقط ؟

فأجاب – حفظه الله - : ( هذا اعتقاد باطل مصادم للنصوص القرآنية والأحاديث النبوية ، كقوله تعالى : ( وَنُنَزِّلُ مِنْ الْقُرْءانِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ ) ( سورة الإسراء – جزء من الآية 82 ) ، وقوله تعالى : ( قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ ءامَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ ) ( سورة فصلت – الآية 44 ) ، وكذا ما ورد من رقية الصحابي لذلك اللديغ بأم القرآن ، فقام يمشي وما به قلبة وغير ذلك كثير ، وبالتجربة أن هناك أمراض تستعصي على الأطباء الحذاق الذين يعالجون بالأمور المادية من الإبر والحبوب والعمليات ، ثم يعالجها القراء الناصحون المخلصون فتبرأ بإذن الله تعالى ، فإن الغالب على الأطباء إنكار مس الجن وملابسته للإنسي ، وإنكار عمل السحر وتأثيره في المسحور ، وإنكار الإصابة بالعين حيث أن هذه الأمراض تخفى أسبابها ولا يكشفها الطبيب بسماعته ومجهره أو اشاعته فيحكم بأن الإنسان سليم الجسم مع مشاهدته يصرع ويغمى عليه ، ومع إحساس المريض بآلام خفية تقلقه وتقض مضجعه وتمنعه لذيذ المنام وراحة الأجسام ، ثم إذا عولج بالرقية الشرعية زال الألم بإذن الله تعالى ، ولكن القراء يختلفون في معرفة الأدعية والأوراد والآيات التي تقرأ في الرقية ، وكذا سلامة المعتقد من الراقي وإخلاص وصفاء نيته وبعده عن المشتبهات وكذا كون المرقي عليه من أهل التوحيد والعمل الصالح والدين القيم والسلامة من المعاصي والمحرمات فإنه يؤثر بإذن الله تعالى تأثيراً عجيباً ، والله أعلم ) ( المنهج اليقين في بيان أخطاء معالجي الصرع والسحر والعين ) 0

4)- لا بد للمؤمن من اليقين الكامل بالشريعة وأحكامها ، لا يشوبه في ذلك شك أو يعتريه تردد ، والمرجع في تفسير نصوص الكتاب والسنة ، هو أقوال الخلفاء الراشدين والصحابة والتابعين ، وسلف الأمة وأئمتها ، فنؤمن أن القرآن شفاء لكافة أمراض البدن العضوية والنفسية والروحية ، مصداقا لقوله تعالى : ( وَنُنَزِّلُ مِنْ الْقُرْءانِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلا خَسَارًا ) ( سورة الإسراء – الآية 82 ) ، ومخالفة ذلك أو مناقضته ، تأويل مردود ، خارج عن الإجماع ومنهج السلف الصالح رضوان الله تعالى عليهم أجمعين ، ولن يقبل بأي حال تأويل التفسير لبعض الآيات من كتاب الله عز وجل ، بحيث نجعل من المستشفيات والمصحات ، مركزا وحقل تجارب لإثبات جدوى ذلك من عدمه 0

فلا بد من الإيمان القطعي الجازم بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا ينطق إلا بوحي السماء ، وقد وردت الأدلة القطعية الثابتة في الكتاب والسنة بذكر بعض الأدوية الطبيعية التي جعلها الله سببا للشفاء والصحة والعافية ، كالعسل والحبة السوداء والزيت وماء زمزم ونحوه ، ومن الحماقة والسذاجة أن نضع كل تلك الأسباب ونقيسها بمنظار التجربة ، فإن أثبتت التجربة نفعها وفائدتها أخذنا بها ، وإن لم تثبت ذلك ألقيناها وراء ظهورنا وأنكرنا حقائق ثابتة أكدها القرآن الكريم والسنة المطهرة 0
وكثير من الناس لا تنفعه الأسباب ولا الرقية بالقرآن ولا غيره لعدم توفر الشروط ، وعدم انتفاء الموانع ولو شفي كل مريض بالرقية أو الدواء ، لم يمت أحد ، ولكن الشفاء بيد الله سبحانه وتحت تقديره ومشيئته 0 فإذا أراد ذلك يسر أسبابه وإذا لم يشأ ذلك لم تنفعه الأسباب 0

قال النووي : ( لكل داء دواء ، ونحن نجد كثيرين من المرضى يداوون فلا يبرؤون ، فقال : إنما ذلك لفقد العلم بحقيقة المداواة ، لا لفقد الدواء ، وهذا واضح والله أعلم ) ( صحيح مسلم بشرح النووي - 13 ، 14 ، 15 / 360 ) 0

إذن فالرقية والعلاج تحتاج من المستشفي لليقين والتوجه الخالص لله سبحانه وتعالى ، ومع ذلك ترى كثيرا ممن يستشفون بالرقية الشرعية لا يمتلكون مثل ذلك اليقين 0

قال الدكتور ناصر بن عبدالرحمن الجديع : ( قال ابن العربي - رحمه الله - تعالى عن نفع ماء زمزم : وهذا موجود فيه إلى يوم القيامة لمن صحت نيته ، وسلمت طويته ، ولم يكن به مكذبا ، ولا يشربه مجربا ، فإن الله مع المتوكلين ، وهو يفضح المجربين ) ( التبرك أنواعه وأحكامه - بتصرف واختصار - ص 281 - 286 ) 0

قال ابن القيم - رحمه الله - : ( وليس طبه صلى الله عليه وسلم كطب الأطباء ، فإن طب النبي صلى الله عليه وسلم متيقن قطعي إلهي ، صادر عن الوحي ، ومشكاة النبوة ، وكمال العقل 0 وطب غيره ، أكثره حدس وظنون ، وتجارب ، ولا ينكر عدم انتفاع كثير من المرضى بطب النبوة ، فإنه ينتفع به من تلقاه بالقبول ، واعتقاد الشفاء به ، وكمال التلقي له بالإيمان والإذعان ، فهذا القرآن الذي هو شفاء لما في الصدور – إن لم يتلق هذا التلقي – لم يحصل به شفاء الصدور من أدوائها ، بل لا يزيد المنافقين إلا رجسا إلى رجسهم ، ومرضا إلى مرضهم ، وأين يقع طب الأبدان منه ، فطب النبوة لا يناسب إلا الأبدان الطيبة ، كما أن شفاء القرآن لا يناسب إلا الأرواح الطيبة والقلوب الحية ، فإعراض الناس عن طب النبوة كإعراضهم عن الاستشفاء بالقرآن الذي هو الشفاء النافع ، وليس ذلك لقصور في الدواء ، ولكن لخبث الطبيعة ، وفساد المحل ، وعدم قبوله ، والله الموفق ) ( الطب النبوي – ص 35 ، 36 ) 0

5)- إن المصلحة الشرعية تقتضي مخافة الله وتقواه ، ومراجعة النفس البشرية قبل الخوض والتأويل في الأمور الاعتقادية والتعبدية ، والخوض في تلك الأمور تؤدي بصاحبها لعواقب وخيمة لا يعلم مداها إلا الله ، والدين أمانة ومسؤولية ، كما ثبت من حديث أنس - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أيما داع إلى ضلالة فاتبع ، فإن عليه مثل أوزار من اتبعه ، ولا ينقص من أوزارهم شيئا ، وأيما داع دعا إلى هدى فاتبع ، فإن له مثل أجور من اتبعه ، ولا ينقص من أجورهم شيئا ) ( صحيح الجامع 2712 ) 0

قال المناوي : ( " أيما داع إلى ضلالة فاتبع " أي اتبعه على تلك الضلالة أناس " فإن عليه مثل أوزار من اتبعه " على ذلك " ولا ينقص من أوزارهم شيئا " فإن من سن سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة " وأيما داع إلى هدى فاتبع " أي اتبعه قوم عليها " فإن له مثل أجور من اتبعه " منهم " ولا ينقص من أجورهم شيئا " فإن من سن سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة قيل وذا شمل عموم الدلالة على الخير قال تعالى : ( ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ) ( سورة النحل – الآية 125 ) ( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى ) ( سورة المائدة – الآية 2 ) ( وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ ) ( آل عمران – الآية 104 ) وفيه حث على ندب الدعاء إلى الخير وتحذير من الدعاء إلى ضلالة أو بدعة سواء كان ابتدأ ذلك أو سبق به ) ( فيض القدير – 3 / 159 ) 0

6)- من سمات المؤمنين الصادقين تراجعهم عن الخطأ ، وتحري الصواب ، والعودة والإنابة للحق ، والإستغفار من الذنب ، ودعاء الخالق ، كما أخبر الحق تبارك وتعالى في محكم كتابه : ( وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلا أَنْ قَالُوا رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِى أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ) ( سورة آل عمران - الآية 147 ) 0

7)- ومن أدب المسلم الجم ، احترام العلماء وتقديرهم ، وتوقيرهم ، ووضعهم في المكانة التي أرادها لهم الشرع والدين 0

فكيف إن كان الأمر يتعلق بأئمة أعلام وهبوا الكثير لهذا الدين وأهله ، فعاشوا مدافعين ومنافحين عنه ، وماتوا في سبيل ذلك ، كالتابعين وسلف الأمة الصالح رضوان الله عليهم أجمعين ، ألا يجدر بنا أن نهبهم من الحب والتقدير ما هم أهل له 0

8)- نعترف أن لكل صنعة حاذق ، ونقر للأطباء علمهم وتخصصهم ، إن وفقوا في عملهم هذا وفق شرع الله ومنهجه ، فرسخوا اليقين في قلوب المرضى ، وبينوا لهم أن الله سبحانه وتعالى وحده الشافي المعافى ، وأنهم أسباب يسرها الله تعالى للشفاء ، أما أن يرسخوا في نفوسهم التعلق بالطبيب والعلاج ، والأمور المعنوية الحسية ، فهؤلاء يحتاجون للعلاج ، لأنهم مرضى القلوب ، يحتاجون للدواء ممن يملك الدواء 0

9)- إن المسلم يقر بالتجربة والخبرة ويعلم أن لهما دورا في الأمور الحياتية والمعيشية ، ولكن حال تعارضهما مع الأحكام الشرعية ، مهما كانت النتائج ، وأي كان قائلها أو الجهة التي أصدرتها ، فإنه لا يؤخذ بهما ولا يعول عليهما 0

كأن يقال بأن التجربة أثبتت النفع بالاستشفاء بالمحرم كالخمر مثلا ، أو أن يقال بأن الخبرة والتجربة أثبتت عدم دخول الجني بدن الإنسي ، وهذا بحد ذاته يتعارض مع النصوص الصريحة الواضحة والثابتة في الكتاب والسنة وإجماع أهل العلم من المتقدمين والمتأخرين ، عند ذلك يضرب بتلك الأقوال عرض الحائط وتنحى جانبا لمخالفتها لتلك النصوص المشار إليها ، وهذا ما يجب أن يكون عليه منهج وحياة كل مسلم 0

10)- لا يجوز قطعا القياس في مسائل كثيرة على حادثة معينة ، ولا يجوز أن تبنى الأحكام الشرعية على حادثة عارضة حيث أن تلك الأحكام واضحة وبينة خاصة إن كان الأمر يتعلق بموضوع الرقية الشرعية وعالم الجن والشياطين 0

إن بعض الأمور المتعلقة بالرقية الشرعية تبقى ضمن النطاق الاعتقادي الغيبي ، وأما بالنسبة لعالم الجن والشياطين فكل ما يتعلق بهذا العالم يعتبر من الأمور الاعتقادية الغيبية ، ولا يجوز مطلقا قياس كافة الحالات المرضية على حالة نفسية بعينها ، إلا بعد الدراسة والبحث والتقصي ومتابعة الأمر ، ومن ثم تحديد ما يتعلق بالحالة من ظروف وملابسات ، كما بينت في أحد فصول هذا الكتاب ، وليست المصلحة الشرعية قطعا أن تبني الأحكام على حادثة بعينها ونشر ذلك في كل سارحة وواردة 0

11)- إن تفسير القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة يؤخذ من منابعه :

* تفسير القرآن بالقرآن 0
* تفسير القرآن بالسنة 0
* تفسير القرآن بالأثر 0

وأما تفسير القرآن بالرأي المستند للهوى كرائد ، والمذهب كقائد ، فهذا تفسير باطل مردود ، لا يقبل بأي حال من الأحوال 0

وتحت هذا العنوان لا بد أن أعرج على مسألة هامة تتعلق بموقف العلماء من التفسير بالرأي ، فقد اختلف العلماء منذ قديم الزمان في جواز تفسير القرآن بالرأي ، ووقف المفسرون إزاء هذا الموضوع موقفين متعارضين :

( فقوم تشددوا في ذلك فلم يجرأوا على تفسير شيء من القرآن ، ولم يبيحوه لغيرهم ، وقالوا : لا يجوز لأحد تفسير شيء من القرآن وإن كان عالما أديبا متسعا في معرفة الأدلة ، والفقه ، والنحو ، والأخبار ، والآثار ، وإنما له أن ينتهي إلى ما روى النبي صلى الله عليه وسلم وعن الذين شهدوا التنزيل من الصحابة -رضي الله عنهم- ، أو عن الذين أخذوا عنهم من التابعين ) ( مقدمة التفسير - 422 ، 423 ) 0

وقوم كان موقفهم على العكس من ذلك ، فلم يروا بأسا من أن يفسروا القرآن باجتهادهم ، ورأوا أن من كان ذا أدب وسيع فموسع له أن يفسر القرآن برأيه واجتهاده 0

ولو حللنا أدلة الفريقين تحليلا دقيقا ، لظهر لنا أن الخلاف لفظي لا حقيقي ، ولبيان ذلك نقول :

الرأي قسمان : قسم جار على موافقة كلام العرب ومناحيهم في القول ، مع موافقة الكتاب والسنة ، ومراعاة سائر شروط التفسير ، وهذا القسم جائز لا شك فيه ، وعليه يحمل كلام المجيزين للتفسير بالرأي 0

وقسم غير جار على قوانين العربية ، ولا موافق للأدلة الشرعية ، ولا مستوف لشرائط التفسير ، وهذا هو مورد النهي ومحط الذم ، وهو الذي يرمي إليه كلام ابن مسعود إذ يقول : ( ستجدون أقواما يدعونكم إلى كتاب الله وقد نبذوه وراء ظهورهم ، فعليكم بالعلم ، وإياكم والتبدع ، وإياكم والتنطع ) وكلام عمر إذ يقول : ( إنما أخاف عليكم رجلين ، رجل يتأول القرآن على غير تأويله ، ورجل ينافس الملك على أخيه ) وكلامه إذ يقول : ( ما أخاف على هذه الأمة من مؤمن ينهاه إيمانه ، ولا من فاسق بين فسقه ، ولكني أخاف عليها رجلا قد قرأ القرآن حتى أذلقه بلسانه ، ثم تأوله على غير تأويله ) ، فكل هذا ونحوه ، وارد في حق من لا يراعي في تفسير القرآن قوانين اللغة ولا أدلة الشريعة ، جاعلا هواه رائده ، ومذهبه قائده ، وهذا هو الذي يحمل عليه كلام المانعين للتفسير بالرأي ، وقد قال ابن تيمية - بعد أن ساق الآثار عمن تحرج من السلف من القول في التفسير - فهذه الآثار الصحيحة وما شاكلها عن أئمة السلف ، محمولة على تحرجهم عن الكلام في التفسير بما لا علم لهم به ، فأما من تكلم بما يعلم من ذلك لغة وشرعا فلا حرج عليه ، ولهذا روى عن هؤلاء وغيرهم أقوال في التفسير ، ولا منافاة ، لأنهم تكلموا فيما علموه ، وسكتوا عما جهلوه ، هذا هو الواجب على كل أحد ، فإنه كما يجب السكوت عما لا علم له به ، كذلك يجب القول فيما سئل عنه مما يعلمه ، لقوله تعالى : ( لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ ) ( سورة آل عمران – الآية 187 ) 00 ولما جاء في الحديث المروي من طرق : ( من سئل عن علم فكتمه ألجم يوم القيامة بلجام من نار ) " صحيح الجامع 6517 " ) ( مقدمة ابن تيمية في أصول التفسير – ص 31 ، 32 ) 0

وإذا قد علمنا أن التفسير بالرأي قسمان : قسم مذموم غير جائز ، وقسم ممدوح جائز ، وتبين لنا أن القسم الجائز محدود بحدود ، ومقيد بقيود ، ولا بد من توفر العلوم والأدوات المكملة التي يحتاج إليها المفسر ليخرج عن كونه مفسرا للقرآن بمجرد الرأي ومحض الهوى ) ( التفسير والمفسرون – باختصار وتصرف – ص 246 ، 255 ) 0

وقد أورد الترمذي بابا من أبواب تفسير القرآن بدأ به بعنوان ( باب الذي يفسر القرآن برأيه ) :

( قال ابو عيسى : وروي عن بعض أهل العلم ، من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وغيرهم أنهم شددوا ، في هذا ، في أن يفسر القرآن بغير علم ، وأما الذي روي عن مجاهد وقتادة وغيرهما من أهل العلم : أنهم فسروا القرآن فليس الظن بهم أنهم قالوا في القرآن أو فسروه بغير علم أو من قبل أنفسهم ، وقد روي عنهم ما يدل على ما قلنا ، أنهم لم يقولوا من قبل أنفسهم بغير علم ) ( صحيح الترمذي 2350 ) 0

وقال : ( عن قتادة قال : ما في القرآن آية إلا وقد سمعت فيها شيئا ) ( أخرجه الترمذي في سننه - كتاب تفسير القرآن ( 1 ) - برقم ( 3137 ) - وقال الألباني متنه صحيح وإسناد الترمذي مقطوع ) 0

وقال : ( عن الأعمش قال : قال مجاهد : لو كنت قرأت قراءة ابن مسعود لم أحتج أن اسأل ابن عباس عن كثير من القرآن مما سألت ) ( أخرجه الترمذي في سننه - كتاب تفسير القرآن ( 1 ) - برقم ( 3138 ) - وقال الألباني متنه صحيح وإسناد الترمذي مقطوع ) 0

12)- ليست المصلحة الشرعية إيقاع الفتنة بين الناس وترسيخ بعض الاعتقادات المخالفة صراحة لنصوص الكتاب والسنة والأثر ، وتصدر الأجهزة المرئية والسمعية وبث ذلك بين العامة والخاصة ونشره بينهم 0

13)- إن مسألة الصرع ودخول الجني في بدن الإنسي مسألة منتهية لا نقاش فيها ولا جدال ، حددها الشرع وبينها علماء الأمة وأئمتها ، فأصبحت هذه المسألة ثابتة عقلا ونقلا 0

قال فضيلة الشيخ صالح الفوزان - حفظه الله - : ( أما إنكار دخولهم في الإنس ، فلا يقتضي الكفر ، لكنه خطأ ، وتكذيب لما ثبت في الأدلة الشرعية والواقع المتكرر وجوده ، لكن لخفاء هذه المسألة لا يكفر المخالف فيها ، ولكن يخطأ ، لأنه لا يعتمد في إنكار ذلك على دليل ، وإنما يعتمد على عقله وإدراكه ، والعقل لا يتخذ مقياسا في الأمور الغيبية ، وكذلك لا يكون العقل مقدما على أدلة الشرع ، إلا عند أهل الضلال ) ( السحر والشعوذة – ص 84 ، 85 ) 0

وهذا لا يعني مطلقا أن بعض الحالات قد تظن وتتوهم الإصابة بمرض الصرع والسحر والعين وهي مخطئة في ظنها ، وحقيقة الأمر أنها لا تعاني إلا من وساوس أو أعراض ليس لها علاقة بهذه الأمراض من أساسها ، وأما إطلاق الأمر دون ضابط ، والاعتقاد بأن معظم الحالات المرضية تعاني من أمراض نفسية ، أو إنكار هذا الموضوع أصلا ، فكل ذلك يحتاج للتريث وعدم التسرع في إطلاق الأحكام جزافا ، وكذلك الدراسة الموضوعية الجادة من قبل الأطباء النفسيين والمعالجين بالقرآن ، وكل ذلك سوف يؤتي بثمار أكلها طيب ونفعها عظيم للإسلام والمسلمين 0
ولا بد من الاعتقاد الجازم بأن المفاسد المترتبة على طرح مثل ذلك الأمر عظيمة وعواقبها خطيرة وخيمة 0

14)- لا بد أن يعتقد المؤمن جازما متيقنا أن القلوب بين اصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء ، كما ثبت في حديث أنس - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن القلوب بين إصبعين من أصابع الله يقلبها ) ( صحيح الجامع 1685 ) 0

فيجب على الإنسان أن لا يغتر بقوته وسلطانه وجبروته ، وبما اعطي من علم ومال وبنين ، وليعلم أن الذي أعطى قادر على أن يأخذ ، فليحمد الله على نعمه ، ويشكره على فضله ، ويجعل تلك الحقائق مترسخة في قلبه وعقله ، لا تغره الدنيا وزخرفها ، ويسأل الله الثبات في الدنيا وعند الممات 0

* تعقيب سماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز رحمه الله :

طالعتنا مجلة المسلمون الصادرة يوم الجمعة الموافق 15 ربيع الأول سنة 1416 للهجرة في عددها ( 149 ) برد لسماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز – رحمه الله – بعنوان ( ما ذكره العمري من تصحيح مذهبه قول باطل وكذب ) يقول فيه :

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده محمد وعلى آله وصحبه أما بعد : فلقد اطلعت على ما نشرته صحيفة " المسلمون " في عددها الصادر في يوم الجمعة 8/3/1416 هـ من الأسئلة الموجهة إلى علي بن مشرف العمري ، وأجوبته عنها ، وهذا نص ما ذكرته الصحيفة :

- القرآن ليس شفاء لجميع الأمراض العضوية والنفسية 0
- ابن باز شيخي وأقرني على مذهبي الجديد 0
- أتحدى معالجة السرطان بالقرآن 0

* هل تعتبر جريان الشيطان من ابن آدم الوارد في الحديث جريانا غير حسي ؟

- نعم فعندنا نصوص تدل على هذا ثم هو استعارة كما قال العلماء 0 فالحديث الوارد لا يفيد الجريان الحسي ، ولو سلمنا جدلا بأنه جريان حسي فهو خاص بالموسوس لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قاله في الموسوس 0

* إذا ما زلت تصر على أن الجني لا يمكن أن يتلبس بأنسي بأي حال من الأحوال ؟

- أبدا لا يمكن أن يتلبس الجني الإنسي 0
- إذا أنت لا تعترض إلا على من يقرأ على من به جني ؟

- نعم ، أنا لما كنت في أبها ألقيت محاضرة بذلك 0 وكنت في أبها قبلها وقد ناقشت البعض فكان يرى عدم التلبس وأراه ، ولما عدت لرأيه ألقيت المحاضرة في أبها وكتب عنها ، فعندها الشيخ عبدالعزيز بن باز – رحمه الله – لما سمع بذلك استغرب وتأثر لما سمع بهذا فاستدعاني ، فذهبت إليه بالطائف فقلت له يا شيخ أريدك أن تستمع إلى ما توصلت إليه –والشيخ - حفظه الله - رجل عاقل وحبيب وعالم جليل ، فاستمع إلى أن قلت من أوله إلى آخره ، فقال لي والله الحق معك ويجب أن تسير على هذا المنهج ولا تبالي بأحد 0

- قال لك : الحق معك 0 أي أن الجني لا يتلبس بالإنسي ؟!

- الموضوع ككل لما شرحته له ، فخرجت من عند الشيخ ابن باز وكتبت في الصحف : " إخراج الجني من بدن الإنسان ادعاء كاذب " فالشيخ ابن باز لديه خلفية ولو خالفني لرد علي في هذا الموضوع ولكني بعد أن استوثقت من سماحة الشيخ ابن باز – رحمه الله - ، وأنه قال لي : " اكتب هذه المعلومات " فبدأت بهذا الموضوع 0

هذه نبذة عن بعض الآراء الخاصة للشيخ القارئ علي بن مشرف العمري – وفقه الله للخير - فيما ذهب اليه ، ويرد سماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبد الله بن باز – رحمه الله – على ذلك فيقول :

هذه خلاصة ما ذكرته الصحيفة عن علي المذكور في عددها المذكور في التاريخ المذكور ، فأقول أن ما ذكره عني علي المذكور من تصحيح مذهبه ، قول باطل وكذب لا أساس له من الصحة ، وقد نصحته حين اجتمع بي منذ سنة أو أكثر أن يفصل القول في ذلك وأن يعترف بتلبس الجني بالإنسي كما هو الحق الذي أجمع عليه العلماء ونقله أبو الحسن الأشعري عن أهل السنة ونقله شيخ الإسلام ابن تيمية عن جميع أهل العلم كما في الفتاوى الجزء التاسع عشر من الصفحة التاسعة إلى الصفحة الخامسة والستين ، وقد أوضحت لعلي المذكور أنه ليس كل ما يدعيه الناس من تلبس الجني بالإنسي صحيحا ، بل ذلك تارة يكون صحيحا في بعض الأحيان ويكون غير صحيح في أحيان أخرى بسبب أمراض تعتري الإنسان في رأسه تفقده الشعور فيعالج ويشفى وقد لا يشفى ويموت على اختلال عقله ، وقد يختل العقل بأسباب ووساوس كثيرة تعتري الإنسان ، فالواجب التفصيل ، وقد أوضح ذلك ابن القيم - رحمه الله - في زاد المعاد ، وقد حصل لشخص من سكان ، الدلم ، حين كنت في قضاء الخرج خلل في عقله فلما عرض على المختصين ذكروا أن سبب ذلك فتق في الرأس فكوي وبريء من ذلك بإذن الله ، وهذا نص كلام شيخ الإسلام - رحمه الله - في الفتاوى في المجلد المذكور قال : ما نصه بعد كلام سبق : " ولهذا أنكر طائفة من المعتزلة كالجبائي وأبي بكر الرازي وغيرهما دخول الجني في بدن المصروع ولم ينكروا وجود الجن إذ لم يكن ظهور هذا القول في المنقول عن الرسول صلى الله عليه وسلم كظهور هذا ، وإن كانوا مخطئين في ذلك ، ولهذا ذكر الأشعري في مقالات أهل السنة والجماعة أنهم يقولون أن الجني يدخل في بدن المصروع كما قال تعالى : ( الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلا كَمَا يَقُومُ الَّذِى يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنْ الْمَسِّ ) ( سورة البقرة – جزء من الآية 275 ) ، وقال عبدالله بن الإمام أحمد ، قلت لأبي : إن قوما يزعمون أن الجني لا يدخل في بدن الإنسي ، فقال : يا بني يكذبون هو ذا يتكلم على لسانه ، وهذا مبسوط في موضعه ، وقال أيضا - رحمه الله – في المجلد الرابع والعشرين من الفتاوى ص 276 – 277 ما نصه : وجود الجن ثابت بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم واتفاق سلف الأمة وأئمتها ، وكذلك دخول الجني في بدن الإنسان ثابت باتفاق أئمة أهل السنة والجماعة 0 قال تعالى : ( الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلا كَمَا يَقُومُ الَّذِى يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنْ الْمَسِّ ) 0
وفي الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم ) ( متفق عليه ) ، إلى أن قال - رحمه الله - : وليس في أئمة المسلمين من ينكر دخول الجني في بدن المصروع ، ومن أنكر ذلك وادعى أن الشرع يكذب ذلك فقد كذب على الشرع وليس في الأدلة الشرعية ما ينفي ذلك0الخ 0 وبما ذكرنا يعلم بطلان ما ذهب إليه علي المذكور ، من إنكار دخول الجني في بدن الإنسان ، ويعلم كذب علي في دعواه أني صدقته في ذلك وصححت مذهبه ، وقد كتبت في ذلك ردا على من أنكر دخول الجني في بدن الإنسي منذ سنوات ونشر ذلك في كتابي ، مجموع فتاوى ومقالات متنوعة ، في المجلد الثالث صفحة 299 - 308 ، فمن أحب أن يطلع عليه فليراجعه في محله المذكور ، وأما قول علي المذكور لو أنكر علي لرد علي ، فجوابه أنه ليس كل ما نشر في الصحف من الأخطاء اطلع عليه لكثرة ما ينشر في الصحف وكثرة مشاغلي عن الاطلاع على ذلك ، والله ولي التوفيق ونسأله سبحانه أن يحفظنا من الخطأ والزلل في القول والعمل 0 وأما إنكار علي المذكور كون القرآن الكريم شفاء لبعض الأمراض البدنية فهو أيضا قول باطل ، وقد أوضح الله سبحانه أن في كتابه العظيم شفاء فقال سبحانه في سورة بني إسرائيل : ( وَنُنَزِّلُ مِنْ الْقُرْءانِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلا خَسَارًا ) ( سورة الإسراء – الآية 82 ) ، وقال سبحانه في سورة فصلت : ( قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ ءامَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ ) ( سورة فصلت – جزء من الآية 44 ) ، والآيتان المذكورتان تعمان شفاء القلوب وشفاء الأبدان ، ولكن لحصول الشفاء بالقرآن وغيره شروط وانتفاء موانع في المعالج والمعالج ، وفي الدواء ، فإذا توفرت الشروط وانتفت الموانع حصل الشفاء بإذن الله كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لكل داء دواء فإذا أصاب دواء الداء بريء بإذن الله ) ( صحيح الجامع 5164 ) ، وكثير من الناس لا تنفعه الأسباب ولا الرقية بالقرآن ولا غيره لعدم توفر الشروط وعدم انتفاء الموانع ولو كان كل مريض يشفى بالرقية أو الدواء لم يمت أحد ، ولكن الله سبحانه هو الذي بيده الشفاء0فإذا أراد ذلك يسر أسبابه وإذا لم يشأ ذلك لم تنفعه الأسباب0 وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم من حديث عائشة – رضي الله عنها – أنه كان إذا اشتكى شيئا قرأ في كفيه عند النوم سورة قل هو الله أحد وسورة قل أعوذ برب الفلق وسورة قل أعوذ برب الناس ثلاث مرات ثم يمسح بهما على ما استطاع من جسده في كل مرة بادئا برأسه ووجهه وصدره 0 وفي مرض موته – عليه الصلاة والسلام – كانت عائشة – رضي الله – عنها تقرأ هذه السور الثلاث في يديه عليه الصلاة والسلام ثم تمسح بهما رأسه ووجهه وصدره رجاء بركتهما ، وما حصل فيهما من القراءة فتوفي صلى الله عليه وسلم في مرضه ذلك لأن الله سبحانه لم يرد شفاءه من ذلك المرض لأنه قد قضى في علمه سبحانه وقدره السابق أنه يموت بمرضه الأخير- عليه الصلاة والسلام – وثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( الشفاء في ثلاث : شربة عسل أو شرطة محجم أو كية نار وما أحب أن اكتوي ) ( متفق عليه ) ، ومعلوم أن كثيرا من الناس قد يعالج بهذه الثلاثة ولا يحصل له الشفاء ، لأن الله سبحانه لم يقدر له ذلك وهو سبحانه الحكم العدل ما شاء كان وما لم يشأ لم يكن ، وفي الصحيحين : ( أن ركبا من الصحابة - رضي الله عنهم - مروا على قوم من العرب وقد لدغ سيدهم فسعوا له بكل شيء لا ينفعه فسألوا الركب المذكور هل فيكم راق 0 فقالوا : نعم 0 وشرطوا لهم جعلا على ذلك فرقاه بعضهم بفاتحة الكتاب فشفاه الله في الحال وقام كأنما نشط من عقال 0 فقال الذي رقى لأصحابه : لا نفعل شيئا في الجعل حتى نسأل النبي صلى الله عليه وسلم وكان أصحاب اللديغ لم يضيفوهم فلهذا شرطوا عليهم الجعل ، فلما قدموا على النبي صلى الله عليه وسلم أخبروه بما فعلوا ، فقال :" قد أصبتم واضربوا لي معكم بسهم " ) ( متفق عليه ) ، ففي هذا الحديث الرقية بالقرآن وقد شفى الله المريض في الحال 0 وصوبهم النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك ، وهذا من الاستشفاء بالقرآن من مرض الأبدان ، وقد أخبر الله سبحانه في آية أخرى في سورة يونس أن الوحي شفاء لما في الصدور ، وهي قوله سبحانه : ( يَاأَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِى الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ ) ( سورة يونس – الآية 57 ) ، وكون القرآن شفاء لما في الصدور لا يمنع كونه شفاء لمرض الأبدان ولكن شفاءه لما في الصدور أعظم الشفاءين وأهمهما ، ومع ذلك فأكثر الناس لم يشف صدره بالقرآن ولم يوفق للعمل به كما قال سبحانه في سورة الإسراء : ( وَنُنَزِّلُ مِنْ الْقُرْءانِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلا خَسَارًا ) ( سورة الإسراء – الآية 82 ) ، وذلك بسبب إعراضهم عنه وعدم قبول الدعوة إليه ، وقد قام النبي صلى الله عليه وسلم في مكة ثلاث عشرة سنة يعالج المجتمع بالقرآن ويتلوه عليهم ويدعوهم إلى العمل به فلم يقبل ذلك إلا القليل كما قال الله سبحانه : ( وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلا فَرِيقًا مِنْ الْمُؤْمِنِينَ ) ( سورة سبأ – الآية 20 ) ، وقال سبحانه : ( وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ ) ( سورة يوسف – الآية 103 ) ، فالقرآن شفاء للقلوب والأبدان ولكن لمن أراد الله هدايته ، وأما من أراد الله شقوته فإنه لا ينتفع بالقرآن ولا بالسنة ولا بالدعاء إلى الله سبحانه لما سبق في علم الله من شقائه وعدم هدايته كما قال سبحانه : ( وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَى فَلا تَكُونَنَّ مِنْ الْجَاهِلِينَ ) ( سورة الأنعام – جزء من الآية 135 ) ، وقال سبحانه : ( وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لأمَنَ مَنْ فِى الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا ) ( سورة يونس – الآية 99 ) الآية ، وقال سبحانه في سورة التكوير : ( لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ * وَمَا تَشَاءُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ) ( سورة التكوير – الآية 28 ، 29 ) ، والآيات في هذا المعنى كثيرة 0 وهكذا الأحاديث الصحيحة وأما تأويل علي بن مشرف الحديث : ( إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم ) ( متفق عليه ) ، بأنه على سبيل الاستعارة كما حكاه الحافظ بن حجر في الفتح عن بعضهم أو أن ذلك بالنسبة لبعض الموسوسين كما قاله علي المذكور ، فهو قول باطل 0 والواجب إجراء الحديث على ظاهره وعدم تأويله بما يخالف ظاهره لأن الشياطين أجناس لا يعلم تفاصيل خلقتهم وكيفية تسلطهم على بني آدم إلا الله سبحانه 0 فالمشروع لكل مسلم الاستعاذة به سبحانه من شرهم والاستقامة على الحق واستعمال ما شرعه الله من الطاعات والأذكار والتعوذات الشرعية ، وهو سبحانه الواقي والمعيذ لمن استعاذ به ولجأ إليه لا رب سواه ولا إله غيره ولا حول ولا قوة إلا به ، ونسأل الله سبحانه أن يثبتنا على دينه وأن يعيذنا وجميع المسلمين من اتباع الهوى ونزغات الشيطان وأن ينصر دينه ويعلي كلمته وأن يوفق المسلمين لكل خير وأن يمنحهم الفقه في الدين وأن يولي عليهم خيارهم وأن يصلح قادتهم إنه سميع قريب وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين 0

* تعقيب فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين – حفظه الله - :

طالعتنا مجلة الدعوة الصادرة يوم الخميس الموافق 15 صفر سنة 1416 للهجرة في عددها ( 1499 ) بمقالة لفضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين - حفظه الله - بعنوان ( لقد أنكرت ما كنت تمارسه وتجرأت على العلماء ) يقول فيها :

الحمد لله وحده - وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم - تسليما كثيرا 0 أما بعد فإن المسلم يقبل ويتقبل ما جاءه عن الرب تعالى وعن رسله عليهم الصلاة والتسليم ، ولو لم يدرك ذلك بعقله وأن جملة ما خلق الله في هذا الكون الأرواح المنفصلة عن الأجساد وقد كثر الكلام فيها من الفلاسفة والمتكلمين وعرفوها بتعريفات متعددة وكان الأولى أن نقول كما أجاب الله تعالى في القرآن الكريم : ( وَيَسْئلُونَكَ عَنْ الرُّوحِ قُلْ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّى وَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ الْعِلْمِ إِلا قَلِيلا ) ( سورة الإسراء – الآية 85 ) ، ولا شك أنها مخلوقة محدثة لأن الله تعالى خالق كل شيء وأن من جملة الأرواح الملائكة والجن والشياطين ، يقول شيخ الاسلام ابن تيمية – رحمه الله - : ولهذا لا تدركهم أبصارنا كما قال تعالى عن إبليس : ( إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لا تَرَوْنَهُمْ ) ( سورة الأعراف – الآية 27 ) فهذه الأرواح حية متحركة تصعد وتنزل وتتشكل بأشكال غريبة وتبدو أحيانا لبعض البشر وقد سخر الله الجن لسليمان ( كُلَّ بَنَّاءٍ وَغَوَّاصٍ * وءاخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الأَصْفَادِ ) ( سورة ص – الآية 37 ، 38 ) ولما توفي استمروا يعملون ( فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتْ الْجِنُّ أَنْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ ) ( سورة سبأ – الآية 14 ) وقد ذكر في أحاديث البرزخ أن أرواح المؤمنين تنعم وأرواح الكفار تعذب حتى تعاد إلى أجسادها وكل هذا دليل على أن هذه الروح تنفصل عن الجسد ، وأن هذا هو الموت الذي كتب عليها وأما الجن والشياطين والملائكة فلا شك أيضا أنهم يموتون بكيفية لا يعلمها إلا الله تعالى وحيث أن هذه الروح بهذه الخلقة فإن الله تعالى قد يسلط بعضها على البشر فتلابسه وتغلب على روحه وتتمكن من التغلب على جسده أو تجري في عروقه دون تغلب على روحه ، فالشيطان الرجيم يجري من ابن آدم مجرى الدم ويصل إلى كل جزء وعرق منه وقد يتغلب على قلبه فيملؤه بالأوهام والتخيلات والوساوس المحيرة ولا ينخنس إلا بذكر الله والاستعاذة منه وأما شياطين الجن فقد يسلطهم الله على بعض الأشخاص وذلك هو الجنون والصرع والمس الذي يحصل لبعض الأفراد بحيث أنه يصرع في اليوم مرارا فتراه يقوم ويسقط كما أشار الله تعالى إلى ذلك بقوله : ( لا يَقُومُونَ إِلا كَمَا يَقُومُ الَّذِى يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنْ الْمَسِّ ) ( سورة البقرة – الآية 275 ) والغالب أنه يحصل بتسليط السحرة والكهنة الذين يتقربون إلى الشياطين بما تحب حتى يتملكوا كثيرا من الجن فإذا عمل الساحر العمل الشيطاني سلط بعض من تحت تصرفه على ذلك الفرد فلابسه فيصعب تخليصه إلا بالقراءة والتعويذات والتحصن بذكر الله تعالى ، وقد يتمكن الجني من الإنسي فلا يخرج حتى يقتل ذلك الإنسان وقد يتمكن من بعض الأفراد فيعالج بالضرب والإيلام والتهديد حتى يخرج ويشاهد خروجه من أحد الأصابع بحيث ينغمس في الأرض ثم ينجذب من الجسد ، وكثيرا ما يموت تحت الضرب أو تحت القراءة ويحترق بالأدعية والأوراد التي تشتد عليه حتى يموت ويشاهد أنه يجتمع في جزء من البدن كورم يسير يجرح فيخرج قطعة دم وكل هذا معلوم بالمشاهدة والعيان لا ينكره إلا جاهل أو معاند 0

ويسترسل فضيلة الشيخ عبدالله بن عبد الرحمن الجبرين – حفظه الله – في تعقيبه على الشيخ القارئ علي بن مشرف العمري فيقول :

ولقد عجبت لما نشر في بعض الصحف عن الشيخ علي بن مشرف العمري من إنكاره تلبس الجني بالإنسي رغم أنه بقي أكثر من عشر سنين يعالج المس والصرع ويضيق على الجني الذي يلابس المرأة حتى يخرج بالضرب والخنق والقراءة والتعهد ، ثم فجأة أعلن إنكاره لذلك وتناسى ما كان يحصل على يديه من الوقائع التي لا تنكر 0 ثم جرأته على العلماء الذين أثبتوا هذا التلبس 0 أمثال الإمام أحمد وشيخ الإسلام ابن تيمية وابن كثير في التفسير ورميهم بالجهل وعدم الاطلاع على الحقائق ولا شك أن هذا من الانتكاس وإنكار الشيء المحسوس المشاهد بالعيان 0 فحوادث الصرع موجودة بالعشرات أو المئات والقراء المعالجون بالقرآن يشاهدون من ذلك الشيء الكثير حتى أن المصروع متى خرج القارئ سقط على جنبه من الفزع وحتى أن الجان يتكلم على لسان المصروع قبل أن يبدأ القارئ متعوذا منه خائفا من قراءته ، ولا سيما إذا كان القارئ من أهل الورع والعلم والصلاح فلا يتحمل الجان البقاء أمامه بل يكاد أن يحترق من رؤيته قبل قراءته ويعطي العهود ألا يعود إليه ما دام هذا القارئ في الوجود ، وبعد أن يخرج يفيق المصروع وكأنه قد استيقظ من نوم ولا يحس بما حصل له من الضرب أو التهديد ونحوه 0
وبعد ذلك نقول أن على الإنسان التحصن من شر الجن وشياطينهم وذلك بكثرة الأوراد والأدعية المأثورة فإنها تطرد الشياطين وتحفظ المسلم من شرهم ، وهكذا بالاستعاذة من شرهم كما قال تعالى : ( وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنْ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ) ( سورة الأعراف – الآية 200 ) وهكذا بالحسنات والأعمال الصالحة وهكذا بإخراج آلات اللهو والأغاني والصور والأفلام الخليعة فإنها تجذب الشياطين التي تألف الأماكن المستقذرة ومتى تحصن المسلم بذلك حماه الله تعالى وحفظه والله أعلم ، وصلى الله على محمد وآله وسلم0

* تعقيب الشيخ عبدالله بن محمد بن عبدالرحمن السدحان :

طالعتنا مجلة الدعوة الصادرة يوم الخميس الموافق 24 محرم سنة 1416 للهجرة في عددها (1496) بمقالة للشيخ عبدالله السدحان - حفظه الله - ، بعنوان ( حول تلبس الجني بالإنسي 00 والرقية 00 والعين 00 وعلاج السرطان بالقرآن 00 وتلبس الشيطان بالإنسان ) ، يقول فيها :

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد بن عبدالله وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد 00 قرأت حوارا مع القارئ علي بن مشرف العمري في إحدى الصحف فوجدت فيه جرأة على انتقاص قدرة القرآن الكريم الشفائية للأمراض وتكذيب للعلماء الأفاضل ولا يوجد مسلم يجهل مثل هذا من دينه وقرآنه فضلا عن رجل قارئ مطلع وأستاذ سابق للحديث !! وهذا الموضوع أراني مضطرا أن أعالجه برفق وإن كان هو في ذاته مما ينبغي ألا يعالج إلا بحزم لأن حسن النية لا يكفي وحتى لا تتخذ ذريعة للتقليل من شأن القرآن وعلماء الدين 0

ويقول الشيخ عبدالله السدحان – حفظه الله - :

ولكن فيما قرأت وسمعت من مشايخي - لم أجد واحدا من الناس متقدمهم ومتأخرهم من رمى العلماء بسوء بدءا بالإمام أحمد - رحمه الله - وأصحابه ومرورا بابن تيمية وتلميذه ابن القيم وحتى علماء الأمة وعلى رأسهم فقيهها مفتي المملكة سماحة الوالد الشيخ عبدالعزيز بن باز أطال الله في عمره من رماهم بالكذب فيما يحكون أو ينقلون أو بالوهم والتخيل فيما يرون ويسمعون ويقولون وأنا واثق كل الثقة أنه لا يستطيع شخص أن يرميهم بالكذب صراحة لسبب واحد وهو أن لعلماء هذه الأمة من يغضب لهم ويقلي شانئيهم ومبغضيهم 0 فما حكاه ابن القيم عن شيخه أنه شاهده يرسل المصروع من يخاطب الروح التي في الجسد ويقول لك الشيخ اخرجي فإن هذا لا يحل لك فيفيق المصروع وربما خاطبها بنفسه وقد شاهدنا نحن وغيرنا منه ذلك مرارا 0

وما صح عن الإمام أحمد في كتاب ( طبقات أصحاب الإمام أحمد ) أنه أرسل نعلي خشب بشراك من خوص إلى الجارية التي فيها مس من الجن وأمره أن يخاطب الجني قائلا له : " أيهما أحب إليك أن تخرج من هذه الجارية أو تصفع بهذا النعل سبعين " فقال المارد : السمع والطاعة لو أمرنا أحمد ألا نقيم في العراق ما أقمنا به إنه اطاع الله ومن أطاع الله أطاعه كل شيء 0 وما وقع لشيخنا سماحة المفتى الوالد الشيخ عبدالعزيز بن باز من إسلام الجني البوذي عام 1407 هـ شعبان والذي كان متلبسا بجسد امرأة 0

ويسترسل الشيخ عبدالله السدحان – حفظه الله – فيقول :

فهذه الحالات وغيرها التي وقعت أحداثها عند أكابر العلماء لا يعترف بها العمري ويعتبرها محض افتراء ! ما معنى هذا الكلام ؟ وليس لهذا إلا تعبير واحد هو الاستخفاف بعلماء الأمة مما يؤدي إلى أمر خطير أقل أحواله طرح أقوالهم ونبذها جانبا وأخذ كلام الغرب المبني على التخمينات حتى لا نرجع إلى العصور الوسطى كما أخبر العمري بهذا وما علم هذا المسكين أن أزهى عصور الإسلام هي العصور الوسطى بينما كانت أوروبا تسبح في ظلام وجهل عظيم !!

يزعم العمري أن من الجهل القول بوجود الجن في الإنسان فهو ينكر دخول الجن إنكارا واضحا بل يتحدى من يثبت له هذا وفسر حديث النبي صلى الله عليه وسلم : " إن الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم " ( متفق عليه ) بأنه حالة خاصة وحادثة معينة للنبي صلى الله عليه وسلم حينما قال للصحابيين على رسلكما إنها صفية يقول العمري : إنه يجري فيوسوس في نفسه وليس يركبه كما يتوقع البعض !

والصحيح أن معنى الحديث كما يفهم السلف وفهمه الخلف أن جريان الشيطان في دم الإنسان هو تلبسه فإذا كان يتلبس الإنسان فمن باب أولى أن يوسوس له لا ما فهمه العمري من قصر ذلك على الوسوسة فقط فهو ناقص 0

قال عبدالله ابن الإمام أحمد بن حنبل قلت لأبي إن أقواما يقولون إن الجني لا يدخل بدن المصروع فقال يا بني " يكذبون هو ذا يتكلم على لسانه " ( أنظر مختصر آكام المرجان في أحكام الجان - الشبلي ) وعلق على ذلك ابن تيمية فقال : وهذا الذي قاله أمر مشهور فإنه يصرع الرجل فيتكلم بلسانه لا يعرف معناه ويضرب على بدنه ضربا عظيما لو ضرب به جمل لأثر به أثرا عظيما والمصروع مع هذا لا يحس بالضرب ولا بالكلام الذي يقوله فهذا رد على مقولة العمري من أئمة ثقات 0

وينتقل الشيخ عبدالله السدحان – حفظه الله – في تعقيبه على الشيخ القارئ علي بن مشرف العمري لاستعراض بعض النقولات الصحيحة التي تثبت صرع الجن للإنس فيقول :

ولنستعرض بعض الأحاديث الصحيحة لقضية مس الجن للإنسان وتلبسه به :

عن عثمان بن أبي العاص - رضي الله عنه - قال :" لما استعملني رسول الله صلى الله عليه وسلم على الطائف جعل يعرض لي شيء في صلاتي حتى ما أدري ما أصلي فلما رأيت ذلك رحلت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال :" ابن أبي العاص " قلت نعم يا رسول الله قال " ما جاء بك " فقلت يا رسول الله عرض لي شيء في صلاتي حتى ما أدري ما أصلي فقال :" ذاك شيطان أدنه " فدنوت منه فجلست على صدور قدمي قال فضرب صدري بيده وتفل في فمي وقال " أخرج عدو الله " ففعل ذلك ثلاث مرات ثم قال :" الحق بعملك " وقال عثمان :" فلعمري ما أحسبه خالطني بعد " ) ( صحيح ابن ماجة 2858 ) ، فيفهم من قول النبي صلى الله عليه وسلم : " أخرج عدو الله " هو دخول الجن الجسد وكذلك قول عثمان " ما أحسبه خالطني بعد " والمخالطة وجوده داخل الجسد فهل يفهم من الحديث غير هذا وهل نشبه عثمان الصحابي الجليل بالحمام – حاشاه عن ذلك – لأن الجن لا تسكن إلا الحمامات كما زعم أو يلزم من قولنا دخول الجن الإنسان إنه كالحمام والقاذورات – استغفر الله – وأن ما اعترى هذا الصحابي من مضايقة الجن والتلبيس فإنه كذب وافتراء على لسان العمري مستدلا بقوله تعالى : ( أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ) ( سورة الرعد – الآية 28 ) فأين منه حديث يعلى بن مرة قال : رأيت من رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثا : لقد خرجت في سفر حتى إذا كنا ببعض الطريق مررنا بامرأة جالسة معها صبي لها فقالت: يا رسول الله هذا صبي أصابه بلاء وأصابنا منه بلاء يؤخذ في اليوم ما أدري كم مرة – أي يتلبسه جان – قال : ناويلنيه فرفعته إليه فجعلته بينه وبين واسطة الرحل ثم فغر فاه فنفث فيه ثلاثا وقال :" بسم الله أنا عبدالله اخسأ عدو الله " ثم ناولها إياه فقال : " ألقينا في الرجعة في هذا المكان فأخبرينا ما فعل " قال فذهبنا ورجعنا فوجدناها في ذلك المكان معها شياه ثلاث فقال : " ما فعل صبيك " قالت : والذي بعثك بالحق ما حسسنا منه شيئا حتى الساعة 0 واجتزر هذه الغنم فقال : " انزل خذ منها واحدة ورد البقية " ( السلسلة الصحيحة – 1 / 874 ، 877 ) وذكر الحديث بطوله قال الهيثمي رواه أحمد بإسنادين والطبراني بنحوه واحد إسناده أحمد رجاله رجال الصحيح أنظر مجمع الزوائد 419 0

وعن أنس بن مالك - رضي الله عنه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " لما صور الله آدم عليه السلام في الجنة تركه ما شاء الله أن يتركه فجعل إبليس يطيف به ينظر ما هو فلما رآه أجوف – أي فتحة فمه وفرجه – عرف أنه خلق خلقا لا يتمالك " ( السلسلة الصحيحة 2158 ) رواه مسلم ومعنى لا يتمالك أي باستطاعة الشيطان تلبسه لأنه أجوف ولقد حكى الإجماع شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع فتاويه 24 / 276 حيث يقول " دخول الجان بدن الإنسان ثابت باتفاق أئمة أهل السنة والجماعة " ويقول : " وليس في أئمة المسلمين من ينكر دخول الجن بدن المصروع وغيره ومن أنكر ذلك وادعى أن الشرع يكذب ذلك فقد كذب على الشرع وليس في الأدلة الشرعية ما ينفي ذلك " أنظر 19 / 23 ، 19 / 42 ، 19 / 55 الفتاوى والعمري يقول :" أنا أتحدى من يقول أن هناك شيطانا يخرج من الإنسان " بل لا يعترف باللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء التي سئلت في فتوى رقم 8693 وفتوى 9645 عن بعض الإخوة أنهم يستخرجون الجن من المرضى عن طريق تلاوة القرآن الكريم فأجابت : يجوز علاج المريض بمس الجن بقراءة آيات من القرآن عليه لثبوت الرقية بالقرآن شرعا 0

ويعقب الشيخ عبدالله السدحان حول كلام الشيخ القارئ علي بن مشرف العمري حول موضوع ( العين والرقية ) فيقول :

وسئل العمري : هل كل حالة مرضية تعالج بالقرآن ؟

فأجاب : لا ! واستدل بحديث النبي صلى الله عليه وسلم : " لا رقية إلا من عين " وقال أنه حدد أن الرقية تكون من العين فقط! وهذا جزء من الحديث والاستدلال به ناقص وبقية الحديث : " أو حمة " وهي سم العقرب 0

وفي حديث آخر صحيح عن أنس : ( رخص رسول الله صلى الله عليه وسلم في الرقية من العين والحمة – أي سم العقرب - والنملة – قروح تخرج في الجنب - ) ( صحيح الترمذي 1678 ) ، فهو لم يذكر بقية الحديث حتى لا يثبت أن القرآن خاصية شفائية حسب زعمه ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم 0

أما معنى الحديث : أن تخصيص العين والحمة لا يمنع جواز الرقية في غيرهما من الأمراض لأنه ثبت أنه رقى أصحابه من غيرهما وإنما معناه : لا رقية أولى وأنفع من رقية العين والسم كما قيل في المثل : لا فتى إلا علي ولا سيف إلا ذو الفقار قال النووي : " لم يرد به حصر الرقية الجائزة فيهما ومنعهما فيما عداهما وإنما المراد لا رقية أحق وأولى من رقية الحمة لشدة الضرر فيها " أنظر شرح السنة 12 / 162 وزاد المعاد 4 / 135 وأنظر إلى فتوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء رقم 8016 تقول : تجوز الرقية بالقرآن والأذكار والدعوات الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم للحفظ والوقاية ولدفع ما أصيب به الإنسان من الأمراض 0

كيف فاتت عليك تلك الأحاديث وأنت كنت أستاذا للحديث ويبدو أن غيابك عن الجامعة اثنتي عشرة سنة قد أثر في فهمك للأحاديث وإلا ما معنى كلامك أنك عرفت بعد التجربة أنه ليس هناك أي شيطان يتلبس الإنسان وأن كل من يزعم ذلك فهو كاذب !! 0

وأظن أن ليس بعد هذا الكلام كلام إلا في الاستخفاف صراحة وهي لا تحتمل تأويلا ولا مجازا وليته تأنى وتثبت قبل أن يخوض فيما لا علم به أو سأل أحدا من أهل هذا الشأن حتى لا يقع في هذا التخليط العجيب ولقد صدق ابن حجر العسقلاني في كتابه الموسوم فتح الباري ج 3 / 466 حيث يقول " إذا تكلم المرء في غير فنه أتى بهذه العجائب 0

ويعقب الشيخ عبدالله السدحان – حفظه الله – على كلام الشيخ القارئ علي بن مشرف العمري حول مواضيع متعلقة بالرقية فيقول :

ومن عجائب العمري : لما سئل عن كيفية القراءة ؟ أجاب أنها على قسمين : الأول أن يقرأ وينفث على الشخص والثاني : يقرأ على مادة وينفث عليها أما سماع المسجل فلم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ! لما سئل عن القراءة عبر الميكرفون قال إنه لم يثبت شرعا ! سبحان الله ما هذا التخريف ! وهل وجد المسجل والميكرفون في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ورفضهما ؟! ثم يا أخي أنحن بصدد إثبات حكم شرعي نتطلب الدليل عليه من الكتاب والسنة أم نحن بصدد تجارب معينة أثبتت جدواها وأقرها علماء الأمة !! ألا يعرف وهو عالم الحديث سابقا الفرق بين الأحكام والقواعد واستنباطها وبين الوقائع والتجارب وثبوتها !!

ويعقب الشيخ عبدالله السدحان حول كلام الشيخ القارئ علي بن مشرف العمري حول موضوع ( علاج السرطان بالقرآن ) فيقول :

ولما سئل عن علاج السرطان بالقرآن ؟ أجاب : هذا لم يثبت لأن مستشفى التخصصي " وكأنه من مصادر التشريع عند العمري ! " عنده قاعدة أنه إذا جرب مائة حالة فهو ناجح وإلا يحكم بفشله والسرطان مرض عضوي لا يعالج بالقرآن ! وقد ينجح في حالات نادرة لكن لا يحكم بنجاحه !! هكذا عياذا بالله وإن كان أحد يزعم أن القرآن يشفي من السرطان فعليه أن يتجه إلى المستشفى – أي التخصصي كمصدر للتشريع - وتعرض عليه مائة حالة حتى نصدق أن القرآن يشفي !

أيقول هذا الكلام عاقل فضلا عن أستاذ حديث أما علاج القرآن الكريم للأمراض بجميع أنواعها فثابت ومعروف وحقيقة لا يخالجها شك بل القرآن الكريم الأصل في التداوي ثم بالأسباب الدوائية حتى في الأمراض العضوية لا كما زعمه العمري ومن شاكله على أن من كان مرضه عضويا فليذهب إلى المستشفيات ومن كان نفسيا فليذهب إلى العيادات النفسية والمنتدى النفسي ومن كان مرضه روحيا فعلاجه القراءة !

فمن أين لهم هذا التقسيم ؟ فالقرآن طب القلوب ودواؤها وعافية الأبدان وشفاؤها قال تعالى : ( وَنُنَزِّلُ مِنْ الْقُرْءانِ مَا هُوَ شِفَاءٌ ) ( سورة الإسراء – جزء من الآية 82 ) 0

وأنظر إلى كلمة شفاء ولم يقل دواء لأنها نتيجة ظاهرة أما الدواء فيحتمل أن يشفي وقد لا يشفي قال ابن القيم في كتابه القيم " زاد المعاد " فالقرآن هو الشفاء التام من جميع الأدواء القلبية والبدنية وأدواء الدنيا والآخرة – إلى أن قال – فما من مرض من أمراض القلوب والأبدان إلا وفي القرآن سبيل الدلالة على دوائه وسببه فمن لم يشفه القرآن فلا شفاء الله ومن لم يكفه فلا كفاه الله " ( زاد المعاد - 4 / 98 ) 0
وصدق والله ويكفيك قول النبي صلى الله عليه وسلم حينما دخل على عائشة وامرأة تعالجها فقال :" عالجيها بكتاب الله " ( السلسلة الصحيحة 1931 ) ، ولا يفهم من هذا الكلام ترك الأسباب الدوائية كالذهاب إلى المستشفيات مثلا لعلاج الأمراض العضوية ولكن الأساس في علاج أي مرض هو القرآن الكريم ويضم إليه السبب الدوائي - كأن ينفث بالرقية في المضاد الحيوي مثلا لأنه لا بد من اليقين بأن الشفاء من الله وإذا نزل الشفاء نفع الدواء بإذن الله وليس العكس - كما فهمه العمري 0

لأن الله تعالى يقول على لسان إبراهيم : ( وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ ) ( سورة الشعراء – الآية 80 ) فالدواء بحد ذاته لا يشفي بل هو سبب من الأسباب الشفائية لا غير ولقد أثبت الدكتور أحمد القاضي رئيس المركز الاعلامي بمؤسسة العلوم الطبية الإسلامية بمدينة " بنما سيتي " القوة الشفائية للآيات القرآنية بالتجارب المعملية والكمبيوتر في تلك المؤسسة أعرض لها ولنتائجها في وقت لاحق ولي عودة مع العمري في قضية علاج السرطان بالقرآن وعودة أخرى إن شاء الله لنناقش ظاهرة العلاج بالقرآن الكريم وحماية هذا النشاط النبيل من المشعوذين والمنتفعين وعلاقة علم النفس بالقرآن الكريم 0

وبعد فهذه كلمة عابرة لإزالة شبهة أحدثها العمري أما علماؤنا الأفاضل فإنهم أرفع منزلة من أن يصلهم تكذيب مكذب أو شك في مصداقيتهم فيما يحكى عنهم أو ينقل فآمل من العمري إحقاقا للحق ورفعا للشبهة وهو - مدرس الحديث سابقا - الرجوع إلى الحق وهو أحق أن يتبع 0
تولانا الله وإياه بهدايته وجنبنا مواقع الفتن ومزالق الزلل والسلام عليكم : ( رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمنَا بِالْحَقِّ وَأَنْتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ ) ( سورة الأعراف – الآية 89 ) وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ) ( انتهى كلام الشيخ عبدالله السدحان في تعقيبه على القارئ الشيخ علي بن مشرف العمري ) 0


* تعقيب الشيخ علي بن حسن عبدالحميد :

عقب الشيخ علي بن حسن عبدالحميد على آراء الشيخ القارئ علي بن مشرف العمري حيث يقول :

( إن إنكار الشيخ العمري وما اعقبه - منه - من اعتراضات إنما ( تبلورت ) وظهرت ، و ( نضجت ) بعد قراءته - كما اعترف هو ! - في كتب علم النفس ، وهو علم تجريبي قائم على نظريات أسسها مجموعة من الكفار ، يهودا أو نصارى أو غيرهم ، وعنهم تلقي هذا العلم من كتب فيه من المسلمين 0
لذا ، فإن تفسيرات أولئك ( النفسانيين ) لكثير من الأمور الغائبة عنهم إنما تكون صادرة من منطلق انعدام الصفة الأولى من صفات المؤمنين فيهم ، وعدم التزامهم بمقتضياتها ، ألا وهي الإيمان بالغيب ، كما قال الله سبحانه : ( الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ 000 ) ( سورة البقرة – الآية 1 ، 2 ) 0
فعلم النفس إذن - ( علم محدود ، وليس علما مطلقا ، وهذه حقيقة يقرها ويؤكدها العلم ) ، وذلك لأنه ( علم حديث نسبيا ) 0
أقول هذا بالجملة ، وإلا فإن جوانب متعددة من علم النفس لا تعارض الشرع ، ولا تخالفه ) ( برهان الشرع في إثبات المس والصرع – ص 188 ، 189 ) 0

قلت : وكلمة حق لا بد أن تقال في شخص الشيخ القارئ علي بن مشرف العمري ، فالرجل مشهود له بالعلم والخير نحسبه كذلك والله حسيبه ، وله أيد بيضاء على كثير ممن عالجهم بالرقية الشرعية ، فالواجب الشرعي يحتم علينا جميعا أن ندعوا لأنفسنا أولا ثم للشيخ الفاضل - وفقه الله للخير - فيما ذهب إليه - سائلا المولى عز وجل أن يعفوا عنه وأن يوفقه ويسدد خطاه للخير والحق والصراط المستقيم 0

سائلين المولى عز وجل أن يعلمنا ما ينفعنا ، وأن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل ، إنه سميع مجيب الدعاء 0

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني

أبو فهد
07-10-2004, 01:50 PM
وبعد كل ماتقدم هل لنا أن نجد من بستعين بمن يعرقهم من فطاحلة علماء الرقية الشرعية أو غيرهم ويبحث في جميع ما كتبه من نود مناظرته ونتشوق بلهفة للإستفادة والإبحار في هذا العلم الشرعي ولكن بناءا على المرجعية المطلوبة فهذا الرجل قد ألف موسوعة كما وضحنا ذلك سابقا وتم إهداها لعدد من العلماء والمشايخ ولم يلاحظوا عليه ملاحظات كما علمنا بالإضافة لمتابعة ما يكتبه لعدة سنوات أفلا بستحق الشكر والدعاء من يرشدنا لبعضالأخطاء أما سفلة الناس وجهلتهم فقد قال ماقال عن الموسوعة وغير ذلك بدون أي مصدر أو مرجعية
ولأنني أعتبر نفسي من تلاميذه مع أنني والله الذي لا إله غيره لوشاهدته في هذه اللحظة ما عرفته ...

أبو البراء
07-10-2004, 07:33 PM
الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

أسأل الله أن يبارك في علمكَ وعملكَ ، وأزين ما خطته يداك ببعض التعقيبات والتعليقات عسى الله أن ينفع بها إنه سميع مجيب الدعاء :

أولاً : لا أعتبر نفسي قد دخلت في مناظرة ، لسبب رئيس وهو أن المناظرة في العادة تجري حول مسألة معينة فيها خلاف من وجهة نظر كلا المتناظرين ، وحتى هذه الساعة لا أرى مثل هذا الخلاف ، ولذلك أرى نفسي منسحباً من المناظرة بأكملها آخذاً بيد أخي الحبيب ( مالك ) كي ننصر الحق وأهله ونعين على نشر الخير بالقواعد الشرعية المعتبرة ، وفي حدود المسموح والمعقول أن ينشر عن خفايا عالم الجن والشياطين والسحر والعين والحسد 0

وأذكر أخي الحبيب مالك بما خطته يدي في بداية ردي على الموضوع حيث قلت : ( على رسلكَ أخي الحبيب صيحة حق ، فالرجل ينقل كثير من الوقائع والحقائق المثبتة عند أثبات المعالجين في الرقية الشرعية ، ولا بد من فهم الكلام على محمل صاحبه ، قد يكون هناك عدم ضبط في بعض العبارات المذكورة والتي سوف أبينها لك لاحقاً ، إنما الرجل ينقل كثير من الحقائق والوقائع الخاصة بعالم السحر والشعوذة ، فهو بهذا لا يدعو بدعواهم إنما يريد أن يبين للناس مختصراً عن هذا العلم الخبيث ، ولو عدت أخي الحبيب لكتابي الموسوم ( الصواعق المرسلة في التصدي للمشعوذين والسحرة ) لتبين لك كثير مما نقل ، ولكن بأسلوب شرعي متزن فيه رسالة إلى عامة المسلمين وخاصتهم تبين هذا العالم الشرير كي يحذر الناس من السحر والسحرة وأفعالهم ، ويقيني أنكَ إن شاء الله حريص على هذا الدين وأمانته أحسبكَ كذلك والله حسيبك ، أعود كي أبين لكَ بعض المسائل التي لم يوفق فيها الأخ – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه - في إيصال الرسالة للعامة والخاصة ) 0

ثانياً : أرجو أخي الحبيب ( مالك ) أن لا تحمل في قلبك على أحد كائن من كائن وأولهم محدثكَ الفقير إلى عفو ربه القدير ، واجعل همكَ الأوحد الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة ، واكظم الغيظ وأعف عن الناس ، مصداقاً لقول الحق جل وعلا : ( والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس ) 0

ثالثاً : أقف بعض الوقفات اليسيرة في توضيح بعض ما ذكره الأخ الحبيب على النحو التالي :

01)- قال – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه - : ( ولكن أضيف أخي الفاضل من خلال تجربة عملية أن هناك نوع من السحر يكون غير مرشوش أو مدفون أو معلق أو مأكول يكون فقط عبارة عن عزيمة شركية تسترضي الشياطين عليهم من الله ما يستحقون ) 0

قلت وبالله التوفيق : نعم أخي الحبيب لا تعارض مطلقاً فيما ذكرته أنا وفيما تقوله أنت ، ولذلك لم أذكر لكَ من الأنواع التي ذكرها أهل العلم إلا نوعاً واحداً لأن الموضوع يخص هذه الجزئية ، وأعيد ما ذكره الأستاذ عبدالمنعم الهاشمي ليتضح لكَ بأن الاتفاق كامل في هذه الجزئية :

قال الأستاذ عبد المنعم الهاشمي : ( ينقسم السحر إلى ثلاثة أقسام أساسية هي :
1- سحر يصدر من الشيطان نفسه أو أحد أعوانه الممتازين ، فيصيب ضحيته فجاءة في مالها أو صحتها أو نفسها ؛ وهو أقوى أنواع السحر ، فهو يؤثر من تلقاء نفسه دون الاستعانة بوسيط أو أي مادة أو حرف أو علم أو جرم سماوي 0
2- سحر يكون العامل المساعد فيه الأرواح الشريرة ؛ فيقوم به الساحر بمساعدة هذه الأرواح مع استخدام جزء أو أجزاء من إنسان أو حيوان ( حي أو ميت ) أو نبات أو جماد 0 وهو أضعف تأثيراً من الأول لأنه يدل على ضعف القوة المسببة له وعجز الساحر عن إتيانه من نفسه دون الاستعانة بروح خبيثة ؛ ومفعولة لا يدوم كثيراً 0
3- سحر يستعين فيه الساحر بقوة الحروف الهجائية والأعداد والكواكب والأجرام السماوية وذبذبتها ؛ وهو أصعب أنواع السحر ولا يقدم عليه أي ساحر الآن ، لأنه يتطلب منه معرفة كبيرة صحيحة بكل ما يتصل بالكواكب واقترانها وصعودها وهبوطها وأمزجتها وطبائعها ، ومقارنة كل هذا بالحروف والأعداد التي يستعملها وقيمة كل منها وغير ذلك مما يحتاج إلى معادلات جبرية ومعرفة حسابات هندسية تصعب على أي ساحر ) ( السحر في القرآن الكريم – ص 27 ) 0

02)- ثم قال – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه - : ( والسحر كما نعلم أنواع وهو علم قائم بذاته له وعليه يصيب ويخطي ) 0

قلت وبالله التوفيق : لا بد من إيضاح المقصد من هذا الكلام ، فليس المقصود بـ ( له وعليه ) أن له حسنات ، فالسحر شر محض لا يأتي من ورائه إلا الشر ، ولا يعتقد مطلقاً على سبيل المثال لا الحصر أن سحر العطف يحسب حسنة من حسنات السحر ، فالسحر معروف ومعلوم ولا يمكن أن ينفذ تأثيره إلا بعد الكفر البواح بالله عز وجل 0
كما لا بد من إيضاح المغهوم العام لما قصده أخي الكريم من قوله ( يصيب ويخطئ ) ، فالمقصود من هذا الكلام أن السحر قد يقع فيصيب المسحور بقدر الله الكوني لا الشرعي ، وقد لا يؤثر في الإنسان بقدر الله أيضاًُ ، والله تعالى أعلم 0

03)– ثم قال – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه - : ( واغلب ما نجده الان من حالات هيا من السحرة الذين لا علم لهم بالسحر بل ينقلون من الكتب ولهذا نجد الاعراض تختلف وتتشابه واغلب السحر الان لا يلزم الجني بشي لانه فاقد الاساس ول ايسيطر الساحر على الجني ولا يكون اي اتفاق بين الساحر او الجني حتى وان كفر والعياذ بالله
قد يكون كلامي مبهما او غير منطقي او مجانب للصواب ) 0

قلت وبالله التوفيق : نعم هذا هو الواقع العملي لكثير ممن يدعي السحر اليوم ، وأغلب هؤلاء من الدجاجلة ، ولكن هناك البعض منهم قد تفنن بالسحر وبخاصة في المغرب ، وعمان وبعض الدول الأخرى ، وهؤلاء بلا شك قد وقعوا عقوداً مع مردة الشياطين ، ولكنهم قلة في العصر الذي نعيش فيه ، والله تعالى أعلم 0

04)- ثم قال – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه - : ( ولكن أخي اغلب الحالات التي مرت علي كانت بهذا الشي ، وأخي الكريم إن كان الجني او السحر لاينفك الا با العثور على مكان السحر فماذا نقول عن السحر يسحق من الدقيق ويرمى فى بحر او فى الهواء فان كان لايحل السحر الا بوجود مكانه فاننا فى هده الحالة على قدر كبير من الحيرة ) 0

قلت وبالله التوفيق : لا زلت أؤكد أن الأغلب حالهم كما ذكرت أخي الحبيب ( مالك ) ، ولكن هذا لا يعني مطلقاً أن هناك عتاولة سحر في شتى بقاع الأرض وهم قلة ، هذا من جهة ، أما من الجهة الثانية ، فمن قال بأن السحر لا ينفك إلا بالعثور عليه ؟؟؟ إذن أين نحن من كلام الله عز وجل ، لا بد أن يتيقن الجميع أن القرآن شفاء للسحر والعين إذا قرأ بيقين وتدير وتأمل واعتقاد أن فيه الشفاء ، وكما ذكر الأخ الكريم فهناك أنوع من السحر لا تكون على صفة عينية كحجاب أو عظم أو قطعة من حيوان ميت ونحو ذلك مما بستخدم في السحر ، بل قد تكون على شكل ماء أو بودرة أو عطر ونحوه ، وهذا لا ينفكُ إلا بالرقى واالتعويذات الشرعية بإذن الله عز وجل ، والله تعالى أعلم 0

05)- ثم نقل – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه – : ( بعض نماذج مما قد يتخذ طريقاً أو مسلكاً لتعلم السحر ، وقد أخالف أخي الرأي في ذلك – فليس كل ما يعلم يقال ، وكما تعلم أخي الحبيب فالعوام هوام ، وقد يتخذون ذلك طريقاً لسلوك هذا المسلك للوصول إلى تحقيق أمر ما ، ونحن نعلم يا رعاك الله أن الأصل الذي ندعو إليه هو تبصير الناس بالمعتقد الصحيح وتعليمهم الطرق الشرعية لعلاج تلك الأمراض ، وتحذيرهم من الطرق الشركية أو البدعية أو التي تحتوي على المعصية ، كما نؤصل في نفوسهم التعلق بالله سبحانه وتعالى وأنه النافع الضار بتقديره الكوني ، ونحذرهم من السحرة وطرقهم وألاعيبهم ، والله تعالى أعلم 0

06)- ثم قال – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه - : ( ناهيك أخى عن المراة التي تخاف أن يتزوج عليها زوجها ومن خلال تجربتك أخي الفاضل فى مجال الرقية ، تلاحظ الامر وحتى عند سؤال ساحر تائب مثل هذه الاسئلة نلاحظ ان اغلب اعماله لاتنجح ويكون السبب عدم خبرته هو وليست من الشياطين بل هيا تسارع له وتنفد اوامره بالحرف ......وماهم بضارين به من احد الا باذن الله ) 0

قلت وبالله التوفيق : لا تعارض البتة ، والمعلوم أن تأثير السحر لا ينفذ بإذن الله عز وجل : إما لعدم الخبرة وأخذ هذا العلم بحقه المشين ، أو أن إرادة الله حالت دون نفاذ تأثير السحر ، ومعلوم أن السحر لا ينفذ إلا بتقدير الله الكوني لا الشرعي ، والله تعال أعلم 0

07)- ثم نقل – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه – : ( بعض الممارسات والخصوصيات المتعلقة بعالم السحر والشعوذة ) 0

قلت وبالله التوفيق :
نقل التهانوي عن الفتاوى الحمادية : ( السحر نوع يستفاد من العلم بخواص الجواهر وبأمور حسابية في مطالع النجوم ، فيتخذ من ذلك هيكلا على صورة الشخص المسحور ، ويترصد له وقت مخصوص في المطالع ، وتقرن به كلمات يتلفظ بها من الكفر والفحش المخالف للشرع ، ويتوصل بها إلى الاستعانة بالشياطين ، ويحصل من مجموع ذلك أحوال غريبة في الشخص المسحور ) ( الموسوعة الفقهية -24/260 - نقلا عن كشاف اصطلاحات الفنون للتهانوي – 3 / 648 ) 0

قلت وبالله التوفيق : لا زلت أركز على مسألة في غاية الأهمية ، وهيّ أننا مطالبون جميعاً بالإجابة على التساؤلات الخاصة من قبل العامة والتي توجههم لمعرفة علم الرقية ومعرفة الأمراض الروحية ( الصرع ، السحر ، العين ) ونقل ما تواترت به النصوص النقلية الصريحة الصحيحة عن ذلك ، أما السحر وطرقه وخفاياه وما يتعلق بعالمه الغريب العجيب فلسنا مطالبين البتة بمثل هذا الأمر ، وتلك هيّ قناعتي ، وهذا هو منهجي الذي أسير عليه ، وآمل من أخي الحبيب ( مالك ) أن يوافقني فيه ، علماً أنني قرأت كثيراً في كتب السحر من باب الفائدة ومعرفة ما قد يدخل السحرة به من طرق وأساليب على الناس ، وقد علمت الكثير عن هذا العالم الغريب ولكني لا أنقل ما علمت وأحتفظ به لنفسي ، لأني لن أنقل إلا ما ينفع الناس ، ويوصلهم إلى بر الأمان والسلام بإذن الله عز وجل ، ، والله تعالى أعلم 0

أما بخصوص كافة المسائل المذكورة الأخرى فلا تعارض البتة ، سائلاً المولى عز وجل أن يفقهنا في دينه وأن يبارك في علمنا وعملنا إنه سميع مجيب الدعاء ، مع تمنياتي لكَ أخي الحبيب ( مالك ) بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

أبو فهد
07-10-2004, 09:04 PM
جزاكم الله خيرا جميعا لا أفقه شيئا من كتب السحر

[ وكثير من الناس لا تنفعه الأسباب ولا الرقية بالقرآن ولا غيره لعدم توفر الشروط وعدم انتفاء الموانع ولو كان كل مريض يشفى بالرقية أو الدواء لم يمت أحد ، ولكن الله سبحانه هو الذي بيده الشفاء0فإذا أراد ذلك يسر أسبابه وإذا لم يشأ ذلك لم تنفعه الأسباب0 وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم من حديث عائشة – رضي الله عنها – أنه كان إذا اشتكى شيئا قرأ في كفيه عند النوم سورة قل هو الله أحد وسورة قل أعوذ برب الفلق وسورة قل أعوذ برب الناس ثلاث مرات ثم يمسح بهما على ما استطاع من جسده في كل مرة بادئا برأسه ووجهه وصدره 0 وفي مرض موته – عليه الصلاة والسلام – كانت عائشة – رضي الله – عنها تقرأ هذه السور الثلاث في يديه عليه الصلاة والسلام ثم تمسح بهما رأسه ووجهه وصدره رجاء بركتهما ، وما حصل فيهما من القراءة فتوفي صلى الله عليه وسلم في مرضه ذلك لأن الله سبحانه لم يرد شفاءه من ذلك المرض لأنه قد قضى في علمه سبحانه وقدره السابق أنه يموت بمرضه الأخير- عليه الصلاة والسلام – وثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( الشفاء في ثلاث : شربة عسل أو شرطة محجم أو كية نار وما أحب أن اكتوي ) ( متفق عليه ) ، ومعلوم أن كثيرا من الناس قد يعالج بهذه الثلاثة ولا يحصل له الشفاء ، لأن الله سبحانه لم يقدر له ذلك وهو سبحانه الحكم العدل ما شاء كان وما لم يشأ لم يكن ]

(((مالك)))
07-10-2004, 11:50 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم

بارك الله فيك اخي ابو البراء وجعل ماسطرت فى ميزان حسناتك
نعم اخي القران شفاء لكل داء باذن الله
ولكن اخي انتقل الى اهم موضوع عندي وكل همي وشغلي الشاغل
.................................................. .................................................. .....................
ارجو منك اخي سعة صدرك
اخي ابو البراء ما قصدته وعانيته واردت ان اوصله والسبب الذي جعلني اشترك فى اكثر من منتدي ...
ان هناك حالات لا يظهر فيها الجني وخاصة عندما يكون فى ...الام ...او ...الاب
وهذا شي تابت وان اردت الدليل اخي اذا مرت عليك حالة فا ارقي الوالدة وانصح برقية كل اهل البيت ترى بنفسك
وهذا شي حاصل واقع

والشافي هو رب العباد من امره بين الكاف والنون
اول شي يقوم به دالك الجني او الشيطان هو ابعاد تلك العائلة عن الاقارب وتدمير شخصية الابناء من اول سن الطفولة وجعل البيت جحيم للزوج مما قد يطره الى الزواج مرة اخرى وهذا يحدت احيانا ولهذا نجد العذر عندما نسمع ان اكثر الذين يعملون السحر من النساء ونرجع ذالك الى ضعف النساء وقلة العقل لديهم وغير ذالك من الاعذار تعمل سحر لزوجها لكي لايتزوج عليها وهذا فى بعض الحالات وحتى لو تم ظبط مرة نجد لها مئة عذر وعذر
وهناك حالات يتسبب فيها بالطلاق ولو معنا محامي او قاضي فى المنتدي او ذهب شخص الى هناك وركز على اي حالة يرى صدق كلامي وهذا ليس غيب او اقول بغير هدى او علم ولكن من خلال تجارب وتمعن وبحت قبل ان اكتب حرف فى هذا الموضوع .......

ولكن لا اريد اطالة الموضوع وسؤالي هو .....لم لاتنصح بارك الله فيك ان يرقي الراقي البيت كله
واظن ان ليس فى ذالك باس وبغض النظر عن كلامي الذي كتبته فقط انصح الاخوة الرقاة با القراء على كل افراد
الاسرة وتكون قراء مطولة بالرقية الشرعية واغتسال ونحو دالك
هل فى ذالك اي اثار جانبية على افراد الاسرة

مع العلم ان قراة القران خير وبركة وتطمئن القلوب به
وتستمر رقية افراد الاسرة كلهم وخاصة الاب والام
الى ان يتم شفاء الحالة الرئيسية اي من به مس او سحرمن افراد الاسرة

واكرر واشدد اخي الكريم من خلال تجربتك ومما علمك الله
هل رقية كل اهل البيت يؤدي الى اثار جانبية اقصد نفسية او غير ذالك
والسؤال عن صلة الرحم بين العائلة واقاربهم
والنظر بعين خبير الى الاسباب التي ادت الى انقطاع عن مواصلت بعضهم البعض

فقط هذا ما اردته ولننظر ماتحمله الايام

واسال الله ان يكون لكلامي وقع فى القلوب وان يعيننا على فعل الخير
وقدر الله وماشاء فعل...

اللهم قد بلغت اللهم اشهد

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أبو البراء
08-10-2004, 11:56 AM
الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

بخصوص المسألة المعروضة للنقاش والتي تتعلق بالقراءة على المريض وأهل بيته ، وقد يتعدى ذلك إلى المنزل بشكل عام ، أقول وبالله التوفيق :

أولاً : مما لا شك فيه أن القرآن خير وشفاء لكافة الأمراض والأسقام ، كما أنه وقاية وحفظ من الجن والشياطين 0

ثانياً : أما بخصوص علاج البيوت المسكونة فقد ذكرت ذلك مفصلاً ، ويمكن مراجعة ذلك على الرابط التالي :

ثالثاً : أما بخصوص الحالات المرضية ، فقد ثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن هناك حالات قد ابتلي فيها جميع أفراد الأسرة ، وفي بعض الأحيان قد يذهب المعالج للقراءة على شخص بعينه ، ولا يلبث أن يتساقط أفراد الأسرة الواحدة الواحد تلو الآخر ، وهذا موجود ومعلوم عند أثبات المعالجين ، ومثل تلك الحالات تتطلب من المعالج المتمرس الحاذق علاج كافة أفراد الأسرة ، وقد يحتاج في بعض الأحيان معالدجة المنزل ذاته ، كما بينت في الرابط المذكور آنفاً 0

رابعاً : أما بخصوص علاج الحالة المرضية ، ورقية أهل البيت ، فهذا يعتمد على فراسة وفطنة المعالج نفسه ، ومما لا شك فيه أن الرقية والقرآن فيه خير كثير ، ولكن لا بد للمعالج أن يراعي بين المصالح والمفاسد بخصوص هذا الموضوع ، فإن رأى أن المصلحة الشرعية تحثه على هذا الأمر فنعما بها ، وإن رأى أن المصلحة الشرعية في ترك ذلك فله أن يفعله ، وتلك قاعدة فقهية معلومة معروفة عند الأصوليين ( قاعدة المصالح والمفاسد ) ، والله تعالى أعلم 0

سائلاً المولى عز وجل أن يكتب لنا ما فيه الخير والفلاح والنجاح ، وأن يعفو عنا ، وأن يبلغنا رمضان بذنب مغفور ، وعمل متقبل مأجور ، وتجارة لن تبور ، مع تمنياتي لكم بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

أبو فهد
08-10-2004, 03:38 PM
أخي الحبيب مالك هل نذهب للساحر من أجل العلاج ؟!
في حالة عدم جدوى الأخذ بكل الأسباب المباحة شرعا ...

أبو البراء
08-10-2004, 05:39 PM
الأخ الحبيب ( معالج متمرس ) حفظه الله ورعاه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

لم يقصد ما ذهبت إليه آنفاً أخي الحبيب ، وأرجو منكَ بارك الله فيك أن تعيد قراءة ما كتبه أخونا الحبيب ( مالك ) ، شاكراً ومقدراً لكَ الجهود والمجهود ، مع تمنياتي لكَ بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0

(((مالك)))
08-10-2004, 10:17 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي حصلت على شخص يفهم معنى كلامي
بارك الله فيك اخي الفاضل ابو البراء بصراحة تبارك الرحمن وجعل الله لك من كل هم فرجا رزقك من حيث لاتحتسب


أخي الحبيب مالك هل نذهب للساحر من أجل العلاج ؟!
في حالة عدم جدوى الأخذ بكل الأسباب المباحة شرعا ...

يقصد ما ذهبت إليه آنفاً أخي الحبيب ، وأرجو منكَ بارك الله فيك أن تعيد قراءة ما كتبه أخونا الحبيب ( مالك ) ، شاكراً ومقدراً لكَ الجهود والمجهود ، مع تمنياتي لكَ بالصحة والسلامة والعافية

لا لم اقصد الذهاب الى الساحر جزاك الله كل خير

ولكني عندي وقفه عن القرين
اخي ابو البراء لاحظت فى بعض كتاباتك جعلها الله فى ميزان حسناتك
فى مسالة القرين واظن انك ترى انه لايدخل فى السحر ويقتصر القرين على الوسوسة

ولكن للعمل اخي هناك سحر للقرين ...يسمى سحر القرناء
وهذا السحر له ملك مختص ويوم معين وللحديث بقية

اخى الفاضل استقطع من وقتك الثمين مرة اخرى

اخي هناك نوع من المشعوذين
لهم طرق تفحم الشخص ولهم ادلة قوية بعض الشي ولهذا نرى العامة تلتف حولهم
وتقوم طرقهم على علم الحرف والرقم
وقالو ان الكيمياء والفيزياء قامت على الحرف والرقم
وحتى اغلب الاسحار الان هم من يتفننون في عملها
واغلب الاشياء التي دكروها له اصل وهوا كتاب يسمي الجفر...وهو منسوب الى الصحابي على رضي الله عنه

واسوق اليك بعض مما هم فيه من ضلال وهذا موضوع مهم ويجب ان يعلم به الناس وخاصة الدعاة لله والاخوة الرقاة حتى لايحدت لهم حرج من سؤال احد الناس لهم ويكون على بينه ومع العلم كما اخبرت اخي الكريم انك حتى الان تجد السحر عبارة عن ورقة ومكتوب فيها اسماء ملائكة واسماء الله الحسني هل نفتح هذا الباب اخي الكريم
وخاصة لكي نعرف كيف نتعامل مع هذه الورقة ان وجدت هل هيا سحر ام مجرد حبر على ورق وكما هو معلوم
ان كل شي غامض غير معروف مخيف وتجد بعض الناس تنجر اليه اما بحثا عن الحقيقة من باب الفضول واما الى الاعتقاد فى مثل هذه الاشياء وهل هذا علم اقصد الحرف والرقم ام ماذا...ومثل التنويم المغنطيسي الدي كان فى وقت من الاوقات يعتبر سحر والا ن حسب ظني يدخل فى علاج بعض الامراض النفسية والعقلية....
وخاصة انهم تكلم عن عين الحاسد ...وهناك اقوال عن اشكال العيون والوانها وغير ذالك وانها مع العلم تدخل فى السحر وبعض الاسحار يقوم عليها ...
وخاصة انهم يقولون اننا ناخد با الاحلام ولاناخد با الابراج ويقولو ايضا ان كلا منهم علم ويدخل فى حكم الغيب
وقراة الكف واستدلو بما فى الانجيل والثوراة ......وقصة عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو على المنبر عندما خاطب صاحبي وقال الجبل الجبل........وهم يستدلو بها على ان هناك علم ما وراء الطبيعة...ومنه مايسميه العلم الحديت الحاسة السادسة ...وان هناك بعض الناس يرى اشياء قبل حدوثها با اشهر او سنين ولكنها تقع
اسئلة تحتاج الى من يجيب عليه جواب شافي كافي ...ونرمى بها فى وجه كل من يعتقد فى مثل هذه الاشياء
قد اكون خرجت على الموضوع ولكن هذا موضوع يعتبر اساسي وخاصة انه يوقع فى الشرك والعياذ بالله والتمسك بغير الله ...وخاصة ان علم النفس اخدوه غطاء لمثل هذه الاشياء بشكل او اخرى...
وخاصة ان الاخوة الرقاة مطالبون بالاجابة حيث ان العامة دائما تريد جواب لكل سؤال...وتفسير له
وخاصة اننا مطالبون بالاجابة عن العامة وعلماء النفس ولذالك تجد بعضهم لايصدق ان الجني يدخل الجسد
ويرجعون الامر الى الحالة النفسية وغير ذالك
وحتى فى اوربا كانت الحالات من المس ياخد الشخص الممسوس ويقيد بالسلاسل ويضرب بالحديد والنار ويقولون
ان الروح الخبيثة هيا التي تتلقى الضرب ويقطعون عنه الطعام والشراب وهم ليسو قدوتنا فى شي...
واعرف ان الامر لايقاس الا با المنظور الشرعية ..ولكن اخي الفاضل هؤلاء هم العامة ...
وخاصة ان لهم اقوال فى الاعشاب ويقولون اننا نعالج بها ..والا لوان وغير ذالك
فهل نتطرق الى مثل هذه المواضيع حتى بالمراسلة على الخاص ..مع العلم معرفتي المسبقه بان وقتكم ثمين
ولكن اخي الكريم املي فى سعة صدركم ...ان رايت اخي عدم التطرق الى مثل هذه المواضيع نكمل مابداءنا
واسال الله ان ينفعنا بعلمكم جعله الله ما تكتب فى ميزان حسناتكم
والسلام عليكم

أبو فهد
09-10-2004, 04:05 AM
إذا فليعالج المريض بالرقية سواء مرض روحي أو عضوي ولا يهمنا كيفما كانت طريقته ولا يصدق السحرة والكهنة مهما كان لديهم من علم وإثباتات وبراهين تدل على ما يذهبون إليه سواء كان السحر بقرين أو جني أزرق أو أحمر كما يزعمون ...
ما ثبت صحته في الكتاب والسنة وأقوال أهل العلم الشرعي أخذنا به وما عدا ذلك لا يلتفت إليه وحتى التجارب مقيده بشروط وخاصة في مجال الرقية لابد من فتوى من أهل العلم الشرعي تؤيدها .... والقرين إن كان لديك أدلة شرعية من الكتاب والسنة وأقوال أهل العلم الئرعيين العاملين والمشهود لهم بحسن المعتقد أفدنا جزاك الله خيرا .... وأقول لجميع المصابين بالأمراض الروحية لا تغتروا بمثل هذا الكلام ... حول السحر والسحرة فالله يقول ولا يفلح الساحر حيث أتى وعليكم بالأخذ بالأسباب المباحة شرعا ... فنحن لدينا كثير وكثير من المشاكل ولا داعي لأن يخبرنا أحد كيف تحدث المشاكل ولكن نريد طريقة التخلص منها .

(((مالك)))
09-10-2004, 11:20 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم

اخي مافهمت كلامي وما قصدته...يعني لو قال السحرة شي نتركه نحن مثل التنويم المغنطيسي كان وما زال يستعمل فى السحر والان تم ادخاله فى العلاج فى بعض الحالات النفسية لاننظر فيه ومن تم نرى...
.................................................. .................................................. ....................................
إذا فليعالج المريض بالرقية سواء مرض روحي أو عضوي ولا يهمنا كيفما كانت طريقته ولا يصدق السحرة والكهنة مهما كان لديهم من علم وإثباتات وبراهين تدل على ما يذهبون إليه سواء كان السحر بقرين أو جني أزرق أو أحمر كما يزعمون
.................................................. .................................................. ...................................
طيب اخي هل الرقية الشرعية تكون بسورة كاملة من القران الكريم ام ناخد من السور بعض الايات كما هو حاصل الان ونسمي هده الايات مجتمعه رقية الحمل او بعض الايات الاخرى ونسمي هذه رقية العين
ام نقراء السورة كاملة..........
وهناك فتاوى وفيها اختلاف
وهل تحديد الايات با اعداد معينه فيه باس
مع العلم ان اكثر المعالجين يقصدون من استحمام المريض فى المغطس ارهاق الجني او خادم السحر وهذه اخدث بقياس العقل
وثانيا كيف نعلم ان الجني فى الجسد هل من خلال نطقه على اللسان هناك حالات نفسية ترى المريض يقول ويفعل
اشياء غريبة وحتى اهله يستغربون منه مثل ازدواج الشخصية وهذه تؤدي الى حتى انتحار الشخص
واصلا نحن لانعلم ان الجني يخرج او يبقى فى الجسد اثناء الرقية وحتى انه توجد طريقة الربط اصابع الارجل واليدين بخيط حتى لايهرب الجني فهل حددو مكان خروج الجني من هذه الامكان بعينها ولايستطيع الجني الخروج من باقي اعضاء الجسم اثناء الرقية اوقبلها او بعدها....الله اعلم
.................................................. .................................................. ........................................
)- أرى أن الأخ – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه – لديه خلط وعدم وضوح في معرفة كافة الأنواع المتعلقة بالسحر من حيث الأثر والتأثير والنوع ، وعلى كل حال كافة تلك الأنواع اجتهادات من قبل بعض المعالجين – وفقهم الله لكل خير - ، ولكن أصبحت منقولة بالتواتر كما ذكرها الشيخ الفاضل ( وحيد عبدالسلام بالي ) – حفظه الله – في كتبه 0
.................................................. .................................................. ................................
يا اخى ابو البراء .....ليس الخلط فى الانواع بل فى الاعراض لايمكن لكأن من كأن ان يحدد اعراض بعينها لنوع من انواع السحر وهذا مايسمى عند المعالجين بالتشخيص لايمكن تشخيص نوع السحر والا الاعراض والادلة كثيرة على معالجين يقومون بعلاج امراض نفسية على انها مس ويرجع ذالك الى تلبيس الشيطان القرين على المعالج بان يظهر له بعض الاعراض وعند هذه النقطة يتيقن المعالج بانه مس او سحر وعند عدم نطق الجني
يرجع السبب الى قوة الجني او السحر وهذا خلط وغلط ....
والمؤمن كيسا فطن ...المشكلة التي نقع فيها كلنا هي..
اننا نظن ان الجن او الشياطين ليس لديهم عقل وبالتالي رسخ فى دهننا اعراض معينه لاتريد عقولنا تصديق غيرها
وخير مثل على ذالك الشيطان القرين ...يختلف من انسان الى انسان اخرى بحسب الانسان وايمانه وعلمه
فهل العابد مثل العالم....هنالك فرق فى كيفية الاغواء من قبل القرين ويقيس القرين فى الاغواء على حسب علم وايمان الشخص ويستمر فى المحاولة حتى ينجح ...مثلا الانسان عقله الى الان كل يوم يكتشف شي جديد خيرا كان ام شر فهل عقول الجن او الشياطين مقفولة او مربوطه لاتتطور ولا تنظر وتقيس وتعمل بالعكس تماما
اذا مسالةالاعراض فيها نظر ولانقول انها تقريبيا او لو وجدت مثل هده الاعراض فى شخص فان به سحر او مس
ولانقول العكس ...اذا هنا تكمن المشكلة اخي الفاضل ومن هنا تبداء الدراسة لكل عقل راجح
ومن هنا فى مسالة علاج السحر ومعرفة نوع الاصابة الاستعانة بالجن وهيا لم تاتي من فراغ وحتى لو رايت شخص يطالب با الاستعانة بالجن فله كل الحق لانه تائه بين الاعراض التي بعضه ملزمه بالحفظ لدي المعالجين
وبين ما يحصل فى الواقع .....ومن هنا جاء مدخل ابليس واعوانه عليهم من الله ما يستحقون ...مسالة خدام الايات والسور والاسماء الحسنى ...فا الانسان بطبعه متسرع فضولي طماع يريد كل شي بسرعة وحب للظهور وغير ذالك من الصفات ..المذمومه والمحموده...فاذا عرفنا من اين جائت هذه الاسباب يكون الرد مفحم لكافة من يسال عن مثل هذه الاشياء....وحتى اختلاف العلماء فى من قال يجوز الاستعان بالجن ووضع لذالك شروط ملزمه
من خالف يحدث من الغموض والغيب وعدم المعرفة مثل هذه الاشياء ....مع العلم ان عالم الفضاء كان مجهول
ولو جاء رجل الى احد العلماء لقال له لا هذا غيب ولايجوز ...والان اتضح ان ان هناك مجرة اسمه درب التبانة
كما اظن وان هناك مجرات ولكن عرفو ذالك من خلال التجربة والبحث واهم وقبل كل شي العقل وهو الرائد لكل هذا
ولايعني كلامي فتح الباب والا يعني اقفاله...ويكون كتاب الله وسنة نبيه قائدا ومرشدا لنا.....
ولكن اخي لانلزم الناس بقواعد معينة ولانفتح لهم...وهل من ذهب الى الفضاء عامة الناس لاناس متخصصه على قدر من العلم فلما نحجم انفسنا ....
ومن هنا تجد العلمانيين يتقولون على اهل العلم الدين بانهم كدا وكدا....ونجد اهل الصلاح يفرحون كل الفرح با اسلام احد النصارى او اي ملة اخرى ........مع العلم ان هناك عرب مازالو فى ظلمات الجهل ولا نفرح بتوبت مسلم
اي بمعنى مثل فرحنا با اسلام ذالك النصراني او المجوسي او غيره...بصراحة هذا ما يحصل الان نصدق ذالك او لا
واعرف ان هذه اشياء حسية مثبوتة ولكن وراء وفى خفاية كلمات اشياء اتمني من الله ان يفتح عليك وتفهم مارميت اليه وما اريد الا اصلاح ما استطعت.......والله اعلم
ووالقران اول كلمة انزلت فيه.............اقرا.........
العقل العقل العقل يا اهل الاسلام........................
واصلا نحن لانعرف السحر هل له حد يقف عنده او انه يتطور بتطور البشرية ...ولانرجع هذا الى الغيب فهناك
ولله الحمد علماء فتح الله عليهم ...واسلو اهل الذكر ان كنتم لاتعلمون...
وحتى الاعراض التي دكرها سلف الامة تجد فيها بعض الاختلاف عن ما هو حاصل الان
وحتى فى المسالة مثل الزنا والسرقة وغيرها نجد لها اسباب تؤدى اليها ولانقول اعراض فهل كل فقير يسرق
وهل كل من لديه شذوذ جنسي يزني ...مع العلم ان لكل منهما قرين...ونرجع هذا الى تقوى الله ..صحيح
ولكن الناس الان غير متفقهون فى الدين فنجد السرقة والقتل والزنا وغير ذالك من الفواحش اذا بالنقل عرفنا انا
ان الزنا حرام وبالعقل عرفنا ان الزنا له اضرار اجتماعية وغير ذالك بالنقل والعقل اتفقو هنا ولكن هناك مسالة
لاناخد فيها الا بالنقل فقط ولاندخل العقل فيها ......اذا الخلال ليس فى الدين بل فينا نحن البشر وفى تفكيرنا
وقد لا يستسيغ البعض كلامي ولكن هذا لسان الحال اردنا ام لا............
.................................................. .................................................. .............................
رابعاً : أما بخصوص علاج الحالة المرضية ، ورقية أهل البيت ، فهذا يعتمد على فراسة وفطنة المعالج نفسه ، ومما لا شك فيه أن الرقية والقرآن فيه خير كثير ، ولكن لا بد للمعالج أن يراعي بين المصالح والمفاسد بخصوص هذا الموضوع ، فإن رأى أن المصلحة الشرعية تحثه على هذا الأمر فنعما بها ، وإن رأى أن المصلحة الشرعية في ترك ذلك فله أن يفعله ، وتلك قاعدة فقهية معلومة معروفة عند الأصوليين ( قاعدة المصالح والمفاسد ) ، والله تعالى أعلم 0
.................................................. .................................................. ..................................
سبحان الله ..............يا اخي ابو البراء ما رايت مفاسد من قراة القران الكريم بل هو خير وبركة
وان صرع احد فهذا يحتاج الى علاج وان كنت تقصد الحالة النفسية فا ضروف الناس والحروب تكفي لجنون الناس
واتمنى من الله العزيز الحيكم ان يوفقنا واياكم
والانسان عدو الجهل
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أبو فهد
10-10-2004, 03:04 PM
دعنا نتفق أولاً ثم نبدأ نتفق على المرجعية الكتاب والسنة ثم بعد ذلك نبتعد كل البعد عن يقولون ويقولون فبعضهم يرى أن لله ولدا ...

نتفق هنا على ماذا ترى أنت وثبت لديك مدعما بالأدلة والمراجع الشرعية لنبحث في مدى صحة ما تراه أنت إن كنا نخالفك الرأي

ولتكن مسألة واحدة فقط حتى نتهي منها ثم نبدأ في التي تليها ....

نبدأ بسحر القرنا ....

ثم بعد ذلك خدام السور وهكذا .... حتى نستفيد ويستفيد غيرنا ويمكنه ارجوع للمراجع

أما تغيير المسميات كأن يكون الخمر مشروبات روحية وممارسة السحر خدام السور فلنا مرجعية جميعا والحلال بين والحرام بين

أذهب إلى منزل لأرقي جميع أهل البيت وهم كلهم نساء لأن القرآن كله بركة ورحمة وشفاء !!!
سبحان الله ...

أبو فهد
10-10-2004, 04:45 PM
عمر السلفيون


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

هل كفيتني شيخنا أسامة مؤنة الرد على هذا المعتوه بتأصيلك المعهود تكرما ؟!!!



اقول لا تسمعوا اغلب كلام المعالجين في القران لأنهم لم يفسروه وانما نظروا اليه من طلاسمه ورسوماته فظنوا انه كفر لو نظرتم من الناحيه المفسره فستجدوا انها ما هي الا اسماء لله وصفات له وجسدت بهذه الصوره - اللغه السريانيه - لانها لغة ابو البشر و سيدنا سليمان ، وهناك دليل علي صدق كلامى من الحديث الشريف حيث يقول رسول الله ( تعلموا السحر ولا تعملوا به )
فعندي الكثير من الكتب التي تفسر هذا وهي مروية عن اولياء الله واقسم بالله اني ما كتبت كتابي هذا الا بعد المعاينه والدراسه وتجاربي التي حاورت فيها الجن وحرقتهم واخرجتهم وكنت أسألهم عن معانيه فكانوا يقولون انها اسماء عظمى ولها خواصها




ثانيا ما اعتقد كل ما اخذ عن أولياء الله الصالحين والانبياء ومأخوذ عن رؤساء هذه الاعمال خطأ فانا والحمد لله أعمل من 25 وعشرون سنة مع خدام سورة من سور القرآن ولن أذكر اسمها لأسباب ولكنى منذ ذلك العهد ولم يطلبوا مني شئ بغيض ، وثمة شئ آخر منذ صغري تربيت علي يد شخص عالم واعطاني عهدا مع اسم من اسماء الله له خادم من صغري اعالج به واعمل به وقد أخذت العلم عن اربابه ولهم كرامات فعلت امامى وهم اهل لهذا واخيرا أقول لك واكرر ليس كل من يعمل يفهم ويعي فمنهم من يختار الخدام دون الفهم والتحليل فهل معني انى أكر اسما من اسماء الله وسورة من سور قرآنه عدة الاف مرات ان يحضر خدام كفره فكر ثم علل ثم استنتج تفز .



فانا لا أعلم الغيب لأني استخدم خدام مخصصين للعلاج لا (للكشف)
ثانيا : ابانوخ وميمون وبرقان والاحمر وشمهورش والابيض لا أتصل بهم لأنهم ليسوا خداما للقرآن وانما خدام الايام السبعه . وحاكمون علي امرهم ملوك علويين هم خدام لخدام لهم سلطة واسعه .


خامسا : على مر هذه السنين ولي أصحاب مع خدام الايام منهم من تجاوز الستين وهم يعملون مع خدام الايام السبعه واراهم عارفين بالله يصلون ولا يكذبون ويعتادون المساجد ألم تسمع قول رسول الله من رأيتموه يعتاد المساجد فاشهدو له بالايمان (فيما معنى الحديث)


أقول له ان ذكر الله بالالاف ليس فيه شئ اتنكر ذكر الله وما ال ذلك لقد قرأت في هذا العلم كثيرا ورأيت مشايخ العلاج بالرقيه وهم يعالجون ارجوكم ابنو آرائكم علي اسس علميه لا علي الاخذ بالكلام وشكرا لكم وليس كل العلم يؤخذ جهرا فهناك علوم من القلب الي القلب



اما ما سأقوله لكم فلقد قلته وسأعيده ان من أستخدمهم ليسوا خدام الايام ولكنهم خدام القرآن مرتبة بين الجن والملائكه ولا تقولوا انكم ما رأيتم ولا سمعتم بهذا لان ليس كل العلم معروف وبائن وأقول لكم اعطونى دليل علي ان ذكر الله بأسمائه من الحرام أو ما الي ذلك وان ظهور خدام يأمروك باطاعة الله كفرا وشرك واستخدامهم في معالجه الناس جريمه اتقوا الله وعبروا عن رأيكم بالحسني والدليل وأكرر ان صاحب الاخ الفاضل آصف ابن برخيا كان يستخدم خدااام الايااااام ولكنى أستخدم خدمة القرآن وخدام أسماء الله الحسني ما الحرمه في ذكر الله بالالاف وما الحرمه في محاولة التقرب له بالذكر صلوا علي الرسول لأنكم ما رأيتم هذا العلم وما تعمقتم فيه مثلي وفكروا تفزوا وأقول اخيرا ليس معني اني اعمل في هذا المجال انه لا يوجد من هم كفره ويستخدموا الكفر ولكني فكرت وتأملت وفزت بالجوهر وانا


ايها الاحباء في الله انا لم أقل اني املك هؤلاء الخدام كملك سليمان ولكني استعين بالله ثم بهم على قضاء حوائج الناس والله يعلم اني ما اكتب هذا العلم الا عن يقين ورؤيه لانك اخي ما جربت هذه الاشياء ولو جربتها لرأيتها هى من المقربات لله عز وجل


وثانيا البعض يقول ان البرهتيه والجلجلوتيه واللاهوتيه كفر فمن قال لهم هذا وهل من قال لهم له القدره علي قراءة السريانيه سأقول لكم شئ وهو انه عندما نظر اليه اول شخص ولم يفهم مغزاه قال انه لكفر وجاء الاخر فقال انه وسيله للتوسل للشياطين وجاء اخر فقال انه يحضر اعتي الشياطين واقساهم هكذا جاءت لكني متأكد اني سأقول كلمه الان قد تعتبرها كفر من شكلها ولكنها لهل مغزي رهيب يوصل باتجليات ويقرب اليك الجن المؤمنين وخدام السور كلمه احون قاف آدم حم هاء آمين ولن اقول معناها وستستغرب من شكلها لكنها سر من اسرار الله

اسم الله الاعظم لا يجوز التصريح به مهما كان الا بشروط ولا تسألوا عنها لانها طويله و ثانيا لا يستطيع الجن تحمل الاسم او القرين ولكن ليس مقولته باللسان ولكن التعمق في معناه ولا اريد ان افصح اكثر يا سيدي الذي تقول هل يمكن تغيير القرين لماذا هل نحن في سوق


وان اكرر اننا نستخدم خدام القرآن وخدام اسماء الله الحسني واعلموا جيدا انا لا انكر انا القرآن يؤثر بذاته باذن الله ونحن لا نبين للناس والصغار كيف يكون التحضير وانا انكر كلمة التحضير فما هذه الاشياء الا علم وهبه من الله فهل سأجبر الكل علي تعلم علم فمثلا


.
- اما المعالجه عن بعد فهذا الذي لن تفهم معناه لانك غير مقتنع بالعلم ولا تعرفه فلا ترد بما لا تعرف ثم هذه مواهب من الله ام تسببيبهم للشلل فانا اكرر هذا خاص بالسحره الذين يستخدمون الجن و نحن نتستخدم خدام القرآن الذين لن تتفهمهم ولا تقدر عقلك علي التوصل لماهيتهم


اولا انا انكر طبعا استخدامي للجن ولكن انا استخدم خداما للقرآن وسأقول لك من هم ثانيه هم مرتبه بين الجن والملائكه ولن تصدقني انا اعرف وانا اقول لك ليس كل انسان يعرف كل شئ .
من اعلمك ان كتاب شمس المعارف كتاب سحري قل لي اقرأ ما كتبته عنه في موضوعي السابق السطر .19 وكيف نحن نكتمه وقد نشرناه ثم انا لا انكر ان هناك كتبا للسحر ولكن نحن لا نستخدمها بل ونحاربها انت تتهمنا بالكفرب والفحشاء سامحك الله وما العيب في ان نعالج عن بعد يا اخي الطب اصبح عن بعد والله يعطي لعباده ارزاق فهل ستمنع او هل ستنكر هذا ( الله يجتبي اليه من يشاء ويهدي اليه من ينيب ) وماذا في ان يعطينا الله مواهب خاصه وهل تعرف الغيب انت لتقول ما تقول عن ما تريد وكأنك اصبحت اله وتكفر هذا و تفحش هذا سامحـــــــــك اللــــــه.
ومن قال لك اننا لا نساعد المؤمنين في فلسطين يوميا هناك مساعدات ومحاربات بيننا وبين جن يهود وكفار في فلسطين سامحك الله واعلي قدرك السلام عليكم

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــ

أبو البراء

وقفات وتأملات !!!

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

أشكر لك أخي الكريم ( عمر السلفيون ) على طرح هذا الموضوع لأسباب كثيرة أهمها أن يتعرف القراء الأعزاء على كثير من الشبه التي تثار حول موضوع الرقية الشرعية هذا من جهة ، أما من الجهة الأخرى وهو المهم فكيف نرد على مثل تلك الشبه بالأسلوب الشرعي العلمي الذي يعتمد على النصوص النقلية الصريحة من كتاب الله ومن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأقوال أهل العلم قديماً وحديثاً ، ويبستفاد من مثل كل ذلك إقامة الحجة على أمثال هؤلاء – نسأل الله لهم الهداية والتوفيق – وكذلك إبراء الذمة أمام الله عز وجل 0
وبالعموم أخي الحبيب ( عمر السلفيون ) فمسألة إثارة الشبه المتعلقة بهذا الدين بشكل عام والرقية الشرعية بشكل خاص سنة ماضية إلى يوم القيامة ، قد حصل الكثير من ذلك في عهد أفضل الخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وبفضل الله عز وجل ما فتئ العلماء يتصدرون ويردون تلك الشبهات بالدليل النقلي الصريح ، وهذه نعمة ومنة من الله سبحانه وتعالى 0

تقول حفظك الله نقلاً عن هذا الأخ – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه - : ( اقول لا تسمعوا اغلب كلام المعالجين في القران لأنهم لم يفسروه وانما نظروا اليه من طلاسمه ورسوماته فظنوا انه كفر لو نظرتم من الناحيه المفسره فستجدوا انها ما هي الا اسماء لله وصفات له وجسدت بهذه الصوره - اللغه السريانيه - لانها لغة ابو البشر و سيدنا سليمان ، وهناك دليل علي صدق كلامى من الحديث الشريف حيث يقول رسول الله ( تعلموا السحر ولا تعملوا به ) فعندي الكثير من الكتب التي تفسر هذا وهي مروية عن اولياء الله واقسم بالله اني ما كتبت كتابي هذا الا بعد المعاينه والدراسه وتجاربي التي حاورت فيها الجن وحرقتهم واخرجتهم وكنت أسألهم عن معانيه فكانوا يقولون انها اسماء عظمى ولها خواصها ) 0

أقول وبالله التوفيق : ( أولاً : ومن قال بأن المعالجين بالرقية الشرعية ينقلون مثل ذلك الكلام ، حاشا وكلا ، فالمعالج صاحب العلم الشرعي الحاذق المتمرس له مرجعية يستقيها من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وأقوال العلماء العاملين العابدين قديماً وحديثاً ، لأن الأصل في تقرير المسائل الشرعية هو العودة إلى أصولها ، يقول تعالى في محكم كتابه : ( 000 اليوم أكملت لكم دينكم 000 الآية ) ( سورة المائدة – الآية 3 ) ، وقد ثبت من حديث الْعِرْبَاضِ بْنِ سَارِيَةَ قَالَ وَعَظَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا بَعْدَ صَلَاةِ الْغَدَاةِ مَوْعِظَةً بَلِيغَةً ذَرَفَتْ مِنْهَا الْعُيُونُ وَوَجِلَتْ مِنْهَا الْقُلُوبُ فَقَالَ رَجُلٌ : إِنَّ هَذِهِ مَوْعِظَةُ مُوَدِّعٍ فَمَاذَا تَعْهَدُ إِلَيْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ ، قَالَ : أُوصِيكُمْ بِتَقْوَى اللَّهِ وَالسَّمْعِ وَالطَّاعَةِ وَإِنْ عَبْدٌ حَبَشِيٌّ فَإِنَّهُ مَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ يَرَى اخْتِلَافًا كَثِيرًا وَإِيَّاكُمْ وَمُحْدَثَاتِ الْأُمُورِ فَإِنَّهَا ضَلَالَةٌ فَمَنْ أَدْرَكَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَعَلَيْهِ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ الْمَهْدِيِّينَ عَضُّوا عَلَيْهَا ) ( أخرجه الإمام أحمد في مسنده ، وأبو داود في سننه ، والترمذي في سننه ، وابن ماجة في سننه ، وغيرهم – صحيح الجامع 2549 ) 0
وقد ثبت من حديث عَبْدِاللَّهِ - رَضِي اللَّه عَنْه - عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( أَنَا فَرَطُكُمْ عَلَى الْحَوْضِ وَلَيُرْفَعَنَّ مَعِي رِجَالٌ مِنْكُمْ ثُمَّ لَيُخْتَلَجُنَّ دُونِي فَأَقُولُ يَا رَبِّ أَصْحَابِي فَيُقَالُ إِنَّكَ لَا تَدْرِي مَا أَحْدَثُوا بَعْدَكَ ) ( أخرجه الإمام البخاري في صحيحه – كتاب الرقاق ) 0
وقد يقول قائل وما دخل الرقية والأمراض الروحية في ذلك ، وأجيب على مثل هذا التساؤل بكلام مبدع لشيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – يقول فيه : ( أن الأعمال الدينية لا يجوز أن يتخذ منها شيء سببا إلا أن تكون مشروعة ، فإن العبادات مبناها على التوقيف ، فلا يجوز للإنسان أن يشرك بالله ، فيدعو غيره – وإن ظن أن ذلك سبب في حصول بعض أغراضه – وكذلك لا يعبد الله بالبدع ، المخالفة للشريعة – وإن ظن ذلك – فإن الشياطين قد تعين الإنسان على بعض مقاصده إذا أشرك ، وقد يحصل بالكفر والفسوق والعصيان بعض أغراض الإنسان ، فلا يحل له ذلك ، إذ المفسدة الحاصلة بذلك أعظم من المصلحة الحاصلة به إذ الرسول صلى الله عليه وسلم بعث بتحصيل المصالح وتكميلها ، وتعطيل المفاسد وتقليلها ، فما أمر الله به فمصلحته راجحة ، وما نهى عنه فمفسدته راجحة ) ( مجموع الفتاوى – 1 / 137 ، 138 ) 0

وقال – رحمه الله - : ( وليس للعبد أن يدفع كل ضرر بما شاء ولا يجلب كل نفع بما يشاء ؛ بل لا يجلب النفع إلا بما فيه تقوى الله ولا يدفع الضرر إلا بما فيه تقوى الله ، فإن كان ما يفعله في العزائم والأقسام ، ونحو ذلك مما أباحه الله ورسوله - فلا بأس به ، وإن كان مما نهى الله عنه ورسوله لم يفعله ) ( مجموع الفتاوى – 24 / 280 ) 0

قال الدكتور علي بن نفيع العلياني – تحت عنوان هل الرقى توقيفية ؟

( لا شك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، علم أمته كثيرا من الرقى النافعة ، من القرآن الكريم ، ومن الأدعية ، وذكر أعدادا وهيئات وصفات في الرقية والراقي ، وزمان الرقية وما كان هذا شأنه فلا يجوز الزيادة عليه ولا النقص منه ، ولا ذكر وقت لم يقله الرسول صلى الله عليه وسلم فما ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم أنه يقرأ سبع مرات لا يجوز أن نجعلها ثلاث عشرة أو نحو ذلك وما قال يقال في أول الليل مثلا أو إذا أوى الإنسان إلى فراشه ، لا يجوز أن نجعله في الظهيرة أو بعد صلاة العصر ، لأن الزيادة أو النقص في هذا الأمر استدراك على الرسول صلى الله عليه وسلم ، وهو لا ينطق عن الهوى ، بأبي هو وأمي ) ( الرقى على ضوء عقيدة أهل السنة والجماعة - 47 ) 0

والرقى بشكل عام تنقسم إلى قسمين : توقيفية : وهي ما أتت مقيدة بألفاظ معينة وأعداد معلومة وأوقات وهيئات محددة ، فهذه توقيفية لا يجوز للإنسان أن يبدل أو يغير أو ينقص أو يزيد فيها ، لأنها استدراك على الرسول 0
والقسم الثاني : اجتهادية بضوابط ، فلا رقية شركية تجوز ، ولا من ساحر ، ولا كاهن وعراف ، وما لا يعرف معناه ، ولا عباراته ، وألا تكون بهيئة محرمة ، أو هيئة فيها مشابهة لحال السحرة والكهان والعرافين ، وألا تكون بعبارات محرمة ، وأن يعتقد القارئ أنها سبب ، وأن الشفاء من الله وليس من الرقية أو الراقي ، وأن تكون بألفاظ مباحة مستحبة وهذه خلاصة الضوابط 0
وهناك مقولة دارجة بين العوام من الناس وهي : ( الغاية تبرر الوسيلة ) ، وهذا الكلام لا يؤخذ على إطلاقه ولا يكون هذا الكلام صحيحاً إلا في حالة واحدة : أن تكون الغاية شرعية والوسيلة شرعية 0
ثاياً : أما قوله – وفقه الله للخير فيما ذهي إليه - : : ( لأنهم لم يفسروه وانما نظروا اليه من طلاسمه ورسوماته فظنوا انه كفر ) ، نعود فنقول ليس هم من قال بذلك ، إنما علماء الأمة الأجلاء الذين بينوا ذلك ، وقالوا بأنه لا يجوز

قال ابن حجر – رحمه الله - : ( قد أجمع العلماء على جواز الرقى عند اجتماع هذه الشروط ، وهي : أن يكون بكلام الله تعالى أو بأسمائه وصفاته ، وأن يكون باللسان العربي وبما يعرف معناه ، وأن يعتقد أن الرقية لا تؤثر بذاتها بل بتقدير الله تعالى ) ( فتح الباري – 10 / 206 ) 0

قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله - : ( وأما معالجة المصروع بالرقى ، والتعويذات فهذا على وجهين :-
أ - فإن كانت الرقى والتعاويذ مما يعرف معناه ومما يجوز في دين الإسلام أن يتكلم بها الرجل داعيا الله ذاكرا له ومخاطبا لخلقه ونحو ذلك - فإنه يجوز أن يرقى بها المصروع ويعوذ ، فإنه قد ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم : ( أنه أذن في الرقى ، ما لم تكن شركا ) ( أخرجه الإمام مسلم في صحيحه – صحيح الجامع 1048 ) ، وقال : ( من استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل ) ( أخرجه الإمام مسلم في صحيحه – السلسلة الصحيحة 472 ) 0
ب – وإن كان في ذلك كلمات محرمة مثل : أن يكون فيها شرك أو كانت مجهولة المعنى يحتمل أن يكون فيها كفر – فليس لأحد أن يرقى بها ولا يعزم ولا يقسم ، وإن كان الجن قد ينصرف عن المصروع بها فإنما حرمة الله ورسوله ضرره أكثر من نفعه ) ( مجموع الفتاوى – 23 / 277 ) 0

وقال في موضع آخر : ( وعامة ما بأيدي الناس من العزائم والطلاسم والرقى التي لا تفقه بالعربية فيها ما هو شرك بالجن 0
ولهذا نهى علماء المسلمين عن الرقى التي لا يفقه معناها ، لأنها مظنة الشرك وإن لم يعرف الراقي أنها شرك 0 وفي صحيح مسلم عن عوف بن مالك الأشجعي قال : كنا نرقي في الجاهلية فقلنا : يا رسول الله : كيف ترى في ذلك فقال : " اعرضوا علي رقاكم ، لا بأس بالرقى ما لم يكن فيه شرك " ) ( مجموع الفتاوى – 19 / 13 ) 0

ومن هنا يتضح جلياً أنه لا يجوز الرقية بغير توفر الشروط المذكورة أعلاه ، مع الأخذ بعين الاعتبار الفرق بين المشعوذ والكاهن والساحر ، والمستعين بالجن ، فالأول إذا جاء بمكفر فإنه يكفر ، أما الثاني فالراجح من أقوال أهل العلم أنه لا يكفر إنما يأثم إثماً عظيماً 0

ثالثاً : وأما قوله – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه - : ( وهناك دليل علي صدق كلامى من الحديث الشريف حيث يقول رسول الله " تعلموا السحر ولا تعملوا به " ، فهذا الحديث باطل موضوع لا أصل له ،

سئل العلامة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز – رحمه الله – عن صحة " تعلموا السحر ولا تعملوا به " ؟

فأجاب : ( هذا الحديث باطل لا أصل له ، ولا يجوز تعلم السحر ولا العمل به وذلك منكر بل كفر وضلال ، وقد بيّن الله إنكاره للسحر في كتابه الكريم في قوله تعالى : ( وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنْ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِى الأخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ *وَلَوْ أَنَّهُمْ ءامَنُوا وَاتَّقَوْا لَمَثُوبَةٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ خَيْرٌ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ) ( سورة البقرة – الآية 102 ، 103 ) 0
فأوضح سبحانه في هذه الآيات أن السحر كفر وأنه من تعليم الشياطين ، وقد ذمهم الله على ذلك وهم أعداؤنا ، ثم بين أن تعليم السحر كفر ، وأنه يضر ولا ينفع ، فالواجب الحذر منه ؛ لأن تعلم السحر كله كفر ، ولهذا أخبر عن الملكين أنهما لا يعلمان الناس حتى يقولا للمتعلم : إنما نحن فتنة فلا تكفر ، ثم قال : ( وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ ) ، فعلم أنه كفر وضلال ، وأن السحرة لا يضرون أحداً إلا بإذن الله 0
والمراد بذلك إذنه سبحانه الكوني القدري لا الشرعي الديني ؛ لأنه سبحانه لم يشرعه ولم يأذن فيه شرعاً بل حرمه ونهى عنه ، وبين أنه كفر ومن تعليم الشياطين كما أوضح سبحانه أن من اشتراه أي اعتاضه وتعلمه ليس له في الآخرة من خلاق ، أي من حظ ولا نصيب ، وهذا وعيد عظيم ، ثم قال سبحانه : ( وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ) والمعنى باعوا أنفسهم للشيطان بهذا السحر ، ثم قال سبحانه : ( ولَوْ أَنَّهُمْ ءامَنُوا وَاتَّقَوْا لَمَثُوبَةٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ خَيْرٌ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ) ، فدل ذلك على أن تعلم السحر والعمل به ضد الإيمان والتقوى ومنافٍ لهما ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ) ( مجموع فتاوى الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز – 1 / 653 – 654 ) 0

إضافة لما ذكره العلامة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز – رحمه الله – فإني أستعرض أقوال أهل العلم في حكم تعلم السحر وتعليمه وهي على النحو التالي :

قال الحافظ بن حجر – رحمه الله - : ( وقد استدل بهذه الآية ؛ يعني آية : ( وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ ) على أن السحر كفر ومتعلمه كافر ، وهو الواضح من بعض أنواعه التي قدمتها وهو التعبد للشياطين أو للكواكب ، وأما النوع الآخر الذي هو من باب الشعوذة فلا يكفر به من تعلمه أصلا ) ( فتح الباري – 10 / 224 ) 0

قال ابن قدامة في حديث عمر – رضي الله عنه - : ( إذا ثبُت هذا – أي السحر وتعليمه حرام ، لا نعلم فيه خلافا بين أهل العلم 0 قال أصحابنا : ويُكفَّر الساحر بتعلّمه وفعله ، سواء اعتقد تحريمه أو إباحته ) ( المغني – 10 / 114 ) 0

قال النووي : ( وأما تعلم السحر وتعليمه ففيه ثلاثة أوجه : الوجه الأول وهو الصحيح الذي قطع به الجمهور أنهما حرامان 0 ويحرم تعلمه وتعليمه :
أ - لقوله تعالى : ( وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ ) فذمهم على تعلمه 0
ب - لأن تعلمه يدعو إلى فعله ، وفعله محرم ، فحرم ما يدعو إليه فإن علم أو تعلم ، واعتقد تحريمه لم يكفر ، لأنه لم يكفر بتعلم الكفر ، فلأن لا يكفر بتعلم السحر أولى ) ( المجموع – 19 / 240 ، 241 ) 0

قال أبو البقاء الحنفيّ : ( والصَّحيح من مذهب أصحابنا أنَّ تعلّمه – يعني السحر – حرام مطلقاً ؛ لأنه توسُّل إلى محظور ، عنه غنىً ، وتوقِّيه أصلح وأحوط ) (الكليات –ص 208) 0

قال الهيثمي : ( الصَّواب أنَّ التقرُّب إلى الروحانيّات ، وخدمة ملوك الجانّ من السحر ، وهو الذي أضلّ الحاكم العبيديّ لعنهُ الله ، حتى ادَّعى الألوهية ، ولعبت به الشَّياطين ، حتى طلب المحال ) ( الفتاوى الحديثية – ص 88 ) 0

قال البهوتي : ( ويحرم تعلم السحر وتعليمه وفعله لما فيه من الأذى 0ويكفر الساحر بتعلمه وفعله 0 سواء اعتقد تحريمه أو إباحته ) ( كشاف القناع – 186 ) 0

قال الذهبي : ( الساحر لا بد وأن يكفر- قال الله تعالى : ( وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْر َ ) وما للشيطان الملعون غرض في تعليمه الإنسان السحر إلا ليشرك به ، قال الله تعالى مخبرا عن هاروت وماروت : ( وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنْ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِى الأخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ ) ؛ أي من نصيب 0
فترى خلقا كثيرا من الضلال يدخلون في السحر ويظنونه حراما وما يشعرون أنه الكفر فيدخلون في تعليم الكيمياء وعملها وهي محض السحر ، وفي عقد الرجل عن زوجته وهو سحر وفي محبة الرجل للمرأة وبغضها له ، وأشباه ذلك بكلمات مجهولة أكثرها شرك وضلال ) ( الكبائر – ص 21 ) 0

قال أبو حيان في " البحر المحيط " : ( وأما حكم تعلّم السحر فما كان منه ما يعظّم به غير الله من الكواكب والشياطين وإضافة ما يحدثه الله إليها فهو كفر إجماعاً ولا يحل تعلمه ولا العمل به ، وكذا ما قصد بتعلّمه سفك الدماء والتفريق بين الزوجين والأصدقاء ، وأما إذا كان لا يعلم منه شيئا من ذلك بل يحتمل فالظاهر أنه لا يحل تعلّمه ولا العمل به ) ( تفسير البحر المحيط - 1 / 328 ) 0

قال الشيخ حافظ الحكمي – رحمه الله - : ( كل من تعلم السحر أو علمه أو عمل به يكفر ككفر الشياطين الذين علموه الناس ؛ إذ لا فرق بينه وبينهم ، بل هو تلميذ الشيطان وخريجه ، عنه روى وبه تخرج وإياه اتبع ولهذا قال تعالى في الملكين : ( وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ ) فبين تعالى أنه بمجرد تعلمه يكفر سواء عمل به وعلمه أولا ) ( معارج القبول – 1 / 371 ) 0

* قال الشيخ الشنقيطي - رحمه الله : ( والتحقيق هو الذي عليه الجمهور : هو أنه لا يجوز ، ومن أكثر الأدلة صراحة ذلك تصريحه تعالى 0 بأنه يضر ولا ينفع في قوله : ( وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنفَعُهُمْ ) وإذا أثبت الله أن السحر ضار ونفى أنه نافع ، فكيف يجوز تعلم ما هو ضرر محض لا نفع فيه ) ( أضواء البيان - 4 / 462 ) 0

واعتقد أن في مثل هذا النقل كفاية عن كل مقولة ورواية في حرمة تعلم وتعليم السحر 0

ثالثاً : أما قوله – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه - : " فعندي الكثير من الكتب التي تفسر هذا وهي مروية عن اولياء الله واقسم بالله اني ما كتبت كتابي هذا الا بعد المعاينه والدراسه وتجاربي التي حاورت فيها الجن وحرقتهم واخرجتهم وكنت أسألهم عن معانيه فكانوا يقولون انها اسماء عظمى ولها خواصها " 0
فلا تكفي الكتب التي ذكرها إن كانت تعارض الأصول النقلية الصريحة ، وأما ما ذكر عن أولياء الله الصالحين ، فهؤلاء من أخذوا بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، أما للمهرطقين أصحاب الخزعبلات والطلاسم والتمائم غير المفهومة فهؤلاء أولياء الشياطين ، وقول علماء الأمة الأجلاء آنف الذكر يؤكد هذا المفهوم 0
وأما التجارب التي ذكرت فإن لم تكن وفق الضوابط الشرعية التي لا تتعارض مع الأصول والأحكام لهذا العلم فلا يؤخذ بها ولا يعتد بها ، وتكون حجة على صاحبها يوم القيامة ، وأعود للقول أن الغاية لا تبرر الوسيلة إلا في حالة واحدة فقط : أن تكون الغاية شرعية والوسيلة شرعية كذلك 0

وتنقل - حفظك الله – عن هذا الأخ – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه – ما نصه : ( ما اعتقد كل ما اخذ عن أولياء الله الصالحين والانبياء ومأخوذ عن رؤساء هذه الاعمال خطأ فانا والحمد لله أعمل من 25 وعشرون سنة مع خدام سورة من سور القرآن ولن أذكر اسمها لأسباب ولكنى منذ ذلك العهد ولم يطلبوا مني شئ بغيض ، وثمة شئ آخر منذ صغري تربيت علي يد شخص عالم واعطاني عهدا مع اسم من اسماء الله له خادم من صغري اعالج به واعمل به وقد أخذت العلم عن اربابه ولهم كرامات فعلت امامى وهم اهل لهذا واخيرا أقول لك واكرر ليس كل من يعمل يفهم ويعي فمنهم من يختار الخدام دون الفهم والتحليل فهل معني انى أكر اسما من اسماء الله وسورة من سور قرآنه عدة الاف مرات ان يحضر خدام كفره فكر ثم علل ثم استنتج تفز ) .

المسألة المطروحة هنا تتعلق بموضوع ( خدام الآيات والسور ) ، فقلي بالله عليك ، هل وليك هذا أعطي أفضل مما أعطيه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والمعلوم كما ثبت في الصحيح أنه ما من خير إلا ودلنا عليه رسولنا صلى الله عليه وسلم ، وما من شر إلا وحذرنا منه ، فمن قال بخدام السور والآيات ، لنبحث في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكتب أهل العلم المتقدمين والمتأخرين لنقف على كلام حول هذا الموضوع 0
والذي يظهر لي أن نشر هذا الكلام ما جاء إلا من مهرطقي الصوفية الذين قد ابتلوا بالخزعبلات التي ما أنزل الله بها من سلطان وليس لها علاقة بهذا الدين وأصوله وأحكامه لا من قريب ولا من بعيد ، فالاعتقاد بخدام السور والآيات بدعة لا أصل لها في الشريعة وإما أن الذي يساعد فيها هم من صوفية الجن أو أنهم من الجن والشياطين ، ولنعلم علماً يقينياً أن القرآن تنزل لقرآته وتلاوته آناء الليل وأطراف النهار والعمل بمقتضاه ، أما أنه تنزل لاستحظار الجن والشياطين فهذا الكلام مردود جملة وتفصيلاً 0

قال ابن كثير : ( وقال الأعمش عن أبي وائل عن ابن مسعود قال : كان الرجل منا إذا تعلم عشر آيات لم يجاوزهن حتى يعرف معانيهن والعمل بهن ، وقال أبو عبد الرحمن السلمي حدثنا الذين كانوا يقرئوننا أنهم كانوا يستقرئون من النبي صلى الله عليه وسلم وكانوا إذا تعلموا عشر آيات لم يخلفوها حتى يعملوا بما فيها من العمل فتعلمنا القرآن والعمل جميعا ) ( تفسير القرآن العظيم - 1 / 4 ) 0

ومن الوسائل المتبعة في استحظار خدام السور والآيات قراءة بعض الآيات القرآنية والأدعية المختلفة على شخص مستلق على أريكة ، وبعد الانتهاء من ذلك الورد يبدأ الشخص بالارتقاء والارتفاع في الهواء 0

قصة واقعية : حدثني من أثق به وهو طالب في المرحلة النهائية في احدى الجامعات المحلية يدرس في كلية الهندسة حيث يقول : منذ عشر سنوات وعندما كنت طالباً في المرحلة المتوسطة كنت أدرس مادة تسمى " قرآنية " وكان يدرس هذه المادة أحد الدعاة المعروفين في المنطقة ، وذات يوم كان المدرس يشرح لنا تأثير القرآن في الشفاء والاستشفاء ، حيث اختار خمسة من الأقوياء في الفصل وأمرهم بحمل طاولة ثقيلة الوزن ، فحاولوا مجتمعين فما استطاعوا إلى ذلك سبيلاً ، وكل ما فعلوه هو محاولة رفعها بعض السنتيمترات القليلة ، يقول هذا الأخ الكريم : وبدأ الاستاذ في قراءة آيات من كتاب الله ووضع اصبعه في وسط الطاولة وأمرنا أن نقوم برفعها ، ففعلنا بيسر وسهولة ، والله تعالى أعلم 0

قلت : هذا النوع يعتبر نوعاً من أنواع الاستعانة ، وقد تكون من النوع المستمر والمقصود وتكون العلاقة بين المستعين والجن أو الشياطين علاقة وثيقة ، وقد تكون من النوع العارض كما حصل مع هذا الأخ الكريم ، والذي يعتقد من خلال ما سمعناه آنفاً أنه قد لبس على هذا الأستاذ الداعية بحيث اعتقد أن القرآن يمكن أن يستخدم بمثل هذه الكيفية ولمثل هذه الأغراض وخطورة هذا النوع العارض من الاستعانة أنه قد يؤدي إلى الاستعانة المطلقة والتي تنشأ علاقة قوية بين المستعين والمستعان من الجن والشياطين ، والحقيقة الشاهدة التي لا بد أن تترسخ في عقائد المسلمين أن الطريق الوحيد الذي حدده الله سبحانه وتعالى للقرآن والسنة المطهرة كعلاج واستشفاء من الأمراض والأوجاع هو الرقية الشرعية والعلاج الشرعي ، وما دون ذلك لا يعول عليه ولا يؤخذ به ومعظم الطرق المتبعة قد تكون من قبل الصوفية والطرقية التي دلسوا بها على كثير من الناس لهدم عقائدهم وتخريب معتقداتهم ، كادعاء تحضير خدام السور والآيات كما حصل آنفاً 0

وتنقل - حفظك الله – عن هذا الأخ – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه – ما نصه : ( فانا لا أعلم الغيب لأني استخدم خدام مخصصين للعلاج لا ( للكشف ) 0

أقول وبالله التوفيق : قد بينت ببحث مفصل في هذا المنتدى الطيب حول موضوع الاستعانة بالجن ، وأنصح هذا الأخ الكريم أن يعود لهذا البحث في ( منتدى الرقية الشرعية ) ساحة ( الموضوعات العامة للرقية ) ، تحت عنوان ( الاستعانة بالجن ، والحوار مع الجن والشياطين ؟؟؟ ) ففيه فائدة عظيمة ، والله تعالى أعلم 0

وتنقل - حفظك الله – عن هذا الأخ – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه – ما نصه : ( ابانوخ وميمون وبرقان والاحمر وشمهورش والابيض لا أتصل بهم لأنهم ليسوا خداما للقرآن وانما خدام الايام السبعه . وحاكمون علي امرهم ملوك علويين هم خدام لخدام لهم سلطة واسعه ) .

أقول وبالله التوفيق : هذا كلام عام غير مؤصل ، وغالب ما ذكر معروف ومشهور عند السحرة والعرافين والمشعوذين ، والله تعالى أعلم 0

وتنقل - حفظك الله – عن هذا الأخ – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه – ما نصه : ( على مر هذه السنين ولي أصحاب مع خدام الايام منهم من تجاوز الستين وهم يعملون مع خدام الايام السبعه واراهم عارفين بالله يصلون ولا يكذبون ويعتادون المساجد ألم تسمع قول رسول الله من رأيتموه يعتاد المساجد فاشهدو له بالايمان ( فيما معنى الحديث ) 0

أقول وبالله التوفيق : الحديث الذي ذكر بمعناه حديث صحيح رواه أَبو سَعِيدٍ – رضي الله عنه - قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِذَا رَأَيْتُمُ الرَّجُلَ يَتَعَاهَدُ الْمَسْجِدَ فَاشْهَدُوا لَهُ بِالْإِيمَانِ ) ( حديث صحيح – أخرجه الأمام أحمد في مسنده ، والترمذي في سننه ، وابن ماجة في سننه ، والدارمي في سننه ) 0
والاستشهاد في هذا الموضع في غير محله ، فلو قلنا أن رجلاً يعتاد المساجد ولكنه يذبح لغير الله ، أو يطوف بالقبور ويسأل أصحابها ، فهل ينطبق الحكم والوصف على مثل هذا ، الجواب بطبيعة الحال لا ، فلا بد أن يكون إضافة لاعتياده المساجد موحداً مؤمناً يحب الله ورسوله ويأتي بما أمر الله وينتهي عما نهى 0
وأحذر هذا الأخ الكريم – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه – أن هؤلاء من الصوفية أصحاب الخزعبلات والهرطقات وهم مبتدعة ، والمبتدع في الدين أشد من صاحب الكبيرة فقد ثبت من حديث عائشة – ر ضي الله عنها – قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد ) ( متفق عليه ) 0

قال الشاطبي – رحمه الله - : ( فالمبتدع إنما محصول قوله بلسان حاله أو مقاله : أن الشريعة لم تتم ، وأنه بقي منها أشياء يجب أو يستحب استدراكها ، لأنه لو كان معتقدا لكمالها وتمامها من كل وجه ، لم يبتدع ، ولا استدرك عليها ، وقائل هذا ضال عن الصراط المستقيم ) ( الاعتصام – 1 / 49 ) 0

وأما استعراض باقي كلام الأخ – وفقه الله للخير فيما ذهب إليه – يندرج تحت كافة النقاط المطروحة آنفاً ، فلا داعي لتكرار الطرح ، فنسأل الله سبحانه وتعالى أن يهدينا لما يحب ويرضى ، ونسأله أن يهدي ضالنا ويعيده إلى جادة الحق والصواب 0
أرجو أخي الحبيب ( عمر السلفيون ) أن أكون قد وفقت في الإجابة على تساؤلك حول هذا الموضوع وما أثير فيه من مسائل تخالف بمجملها منهج السلف الصالح – رضوان الله تعالى عليهم أجمعين – 0

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم 0

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني

http://www.gesah.net/vb/vb/showthread.php?t=4975

أبو فهد
10-10-2004, 07:08 PM
أبو البراء


ما هي حقيقة العلاج بالتنويم المغناطيسي ؟؟؟

الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ،،،

لقد وقع الناس في حيرة من التصديق بمسألة ( التنويم المغناطيسي ) فمنهم مصدق ومنهم مكذب ومنهم مشكك ومنهم من اعتبر هذه المسألة تقع ضمن نطاق السحر والشعوذة والدجل ، ولإماطة اللثـام عن حقيقة هذا العلم فسوف أستعرض بعض أقوال أهل العلم والمتخصصين لبلورة صورة نقية واضحة تعتمد على الأسس والقواعد الشرعية وكذلك تستند للطب العلمي التخصصي :

قالت اللجنة الدائمة : ( التنويم المغناطيسي ضرب من ضروب الكهانة باستخدام جني حتى يسلطه المنوِم على المنوَم فيتكلم بلسانه ويكسبه قوة على بعض الأعمال بالسيطرة عليه إن صدق مع المنوِم وكان طوعا له مقابل ما يتقرب به المنوِم إليه ويجعل ذلك الجني المنوَم طوع إرادة المنوِم بما يطلبه منه من الأعمال أو الأخبار بمساعدة الجني له إن صدق ذلك الجني مع المنوِم وعلى ذلك يكون استغلال التنويم المغناطيسي واتخاذه طريقا أو وسيلة للدلالة على مكانة سرقة أو ضالة أو علاج مريض أو القيام بأي عمل آخر بواسطة المنوِم غير جائز بل هو شرك لما تقدم ولأنه التجاء إلى غير الله فيما هو من وراء الأسباب العادية التي جعلها سبحانه إلى المخلوقات وأباحها لهم ) ( مجلة البحوث الإسلامية – جزء من فتوى اللجنة الدائمة – العدد رقم 30 – ص 80 ) 0

سئل فضيلة الشيخ عبدالله بن عبد الرحمن الجبرين عن حكم الشريعة في التنويم المغناطيسي ؟

فأجاب – حفظه الله - : ( التنويم المغناطيسي يظهر أنه مخدر أو يشبه بالبنج الذي يزول معه الإحساس ولا أذكر كلاما للفقهاء حول هذا التنويم ، وحيث أنه قد يفيد في بعض الأحيان ويحصل منه منفعة بإجراء عملية أو نحوها فلا بأس به ، أما إن كان القصد من مجرد التخدير أو حصول الغيبوبة التي يقصد من ورائهـا إضرار الشخص بأخذ ماله أو نحو ذلك فهو حرام ، فإن الوسائل لها أحكام المقاصد ) ( القول المعين في نرتكزات معالجي الصرع والسحر والعين – ص 329 ) 0

قال الدكتور إبراهيم كمال أدهم : ( ولقد أعانني الله سبحانه وتعالى ومكنني من أن أتبين هذه الثغرات وأسلط عليها منظار الفكر العلمي الإيماني لدحض هذا الرأي لما أتمتع به من خبرة نظرية وعلمية في فن التنويم المغناطيسي الذي مارسته زهاء خمس عشرة سنة تقريبا كباحث ، لا كمتكسب من هذا الفن ، فعلمت ما للإيحاء من أثر على النفس الإنسانية ، فبالإيحاء يستطيع المرء أن يظهر الأبيض أسود ! والأسود أبيض ! والصواب خطأ ! والخطأ صوابا ! والحار باردا ! والبارد حارا ! كما أن الإيحاء يمكن أن يشفي في بعض الحالات ، كما يمكن أن يتسبب في المرض 00 وهكذا ) ( العلاقة بين الجن والإنس – ص 184 ، 186 ) 0

ويقول ايضا : ( الإيحاء الذي يستخدمه المنوم المغناطيسي ، يؤثر على الوسيط أو النائم ، إذ أن الإيحاء الذي يسلطه المنوم على النائم هو الذي يؤدي به إلى حالة النوم ، تماما كمـا تفعل حبة الدواء المنومة بل أشد ، وأحيانا في وقت أقصر ، كما يمكن أن يدوم تأثير الإيحاء التنويمي وقتا أطول من حبة الدواء لو أراد المنوم ذلك ، وباستطاعة المنوم حين يسلط إيحـاءه على الوسيط أن يجعلـه يرى ويشعر ويتحسس أي شيء يرغب فيه ، كما يشاء وكما يريد ، بعيدا عن الضوابط العقلية والقواعد الحسية للنائم أو الوسيط ) ( العلاقة بين الجن والإنس – 184 ، 186 ) 0

نشرت جريدة الاقتصادية مقالا حول التنويم المغناطيسي تقول فيه : ( يخشى كثيرون تعريض أنفسهم لتجربة تنويمهم عن طريق أخصائي التنويم الإيحائي ( المغناطيسي ) ، ويرون أنه يمارس عليهم نوعا من السحر ، في الوقت الذي لا يستخدم فيه سوى قوة عقل الشخص المريض نفسه 0 ويقول أخصائيون إن التنويم الإيحائي يعالج كثيرا من المشاكل منها : عدم انتظام الشهية للطعام ، الأرق ، فقدان الثقة بالنفس ، وصعوبات التعلم 0
ويعرف الدكتور بن حسن أخصائي التنويم في المنطقة الشرقية من السعودية التنويم المغناطيسي : بأنه حالة طبيعية تشبه الأحلام النهارية ، أو تشبه اللحظة التي تسبق الدخول في النوم بقليل 0 ويضيف أن التنويم الإيحائي ( ليس المغناطيسي ) تركيز داخلي للانتباه تغلق عبره حاجيات ومتطلبات العالم الخارجي للشخص ، يجعل العقل الباطن مسيطرا على العقل التحليلي ، ويظل الشخص مستيقظا باطنيا يعلم كل ما يدور من حوله 0 ويقول الدكتور ابن حسن : يدرك كثيرين ممن بدأوا يتوافدون علينا دور التنويم الإيحائي في إبعادهم عن التفكير في المشاكل النفسية وحل كثير منها 0 ويصف جلسات الاسترخاء العميق ، قائلا إنها تتيح للعقل البعد عن الهموم ، فيركز على الأشياء التي نرغب في تغييرها 0 ويكون الشخص أثناء التنويم الإيحائي بين النوم واليقظة ، في حالة حضور جزئي للعقل تتيح لأخصائي التنويم إملاء بعض الاقتراحات عليه ، ينفذها بعد خروجه من حالة التنويم 0 وأشار إلى نجاح التنويم في علاج من يعانون من مشكلة عدم انتظام الشهية للطعام ، الشعور بخيبة الأمل والأرق ، فقدان الثقة بالنفس ، مشاكل صعوبات التعليم ، ومشكلات التدخين 0 ويتمثل الخوف الرئيسي الذي ينتاب العديد من الناس ، والحديث للدكتور ابن حسن ، في اعتقادهم أن أخصائي التنويم قد يمارس عليهم نوعا من أنواع القوة السحرية 0 ويضيف : ليس هناك سحر يمارس عليهم ، والقوة الوحيدة المستخدمة قوة عقل الشخص نفسه 0 ويقول أحد المرضى الذين يعانون من مشاكل وخلافات عائلية ، ويعالج الآن عن طريق التنويم الإيحائي ، إنه أثناء وجوده مع أخصائي التنويم يكون أكثر حضورا واستقلالا في اتخاذ قراراته بصورة صحيحة ومقنعة ، خاصة أنه يشعر بتركيز وانتباه داخلي أكثر من التركيز والانتباه الخارجي ، مما ساعده على ضبط انفعالاته في حل خلافاته العائلية 0 ويصف هذه الحالة بأحلام اليقظة أو أشبه بالحالة التي يكون عليها الشخص قبل النوم بثوان قليلة 0 وهو ما أكده الدكتور ابن حسن بقوله : ليس في مقدور أخصائي التنويم ممارسة أي شيء مخالف لرغبات الشخص وأسراره الخاصة به بالقوة ، باعتبار أن الشخص يحتفظ بالسيطرة الكاملة خلال فترة التنويم التي تستغرق نصف ساعة تقريبا ) ( جريدة الاقتصادية – العدد 2014 بتاريخ 22 / 03 / 1999 م – ص 11 ) 0

قلت : ومن خلال تتبع أقوال العلماء والمتخصصين يتبين لنا جليا أن ( التنويم المغناطيسي ) ينقسم إلى قسمين :

1)- علم التنويم المغناطيسي : وهو علم قائم له رجالاته ومتخصصوه ويعتمد هذا العلم على ما للإيحاء من أثر على النفس الإنسانية ، فبالإيحاء يستطيع المرء أن يظهر الأبيض أسود ! والأسود أبيض ! والصواب خطأ ! والخطأ صوابا ! والحار باردا ! والبارد حارا ! كما أن الإيحاء يمكن أن يشفي في بعض الحالات ، كما يمكن أن يتسبب في المرض بإذن الله سبحانه وتعالى 00 وهكذا 0 وهذا المفهوم الذي أشار إليه الدكتور الفاضل ( إبراهيم كمال أدهم ) 0

2)- دجل التنويم المغناطيسي : وهذا الدجل ليس لـه علاقة من قريب أو بعيد بفن التنويم المغناطيسي بل هو استعانة بالجن والشياطين لتحقيق أغراض مادية أو مصالح ذاتية ، وهذا المفهوم الذي أشارت اليه اللجنة الدائمة وكذلك ما أكده فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين 0

وعليه فيتضح أن ( التنويم المغناطيسي ) قد يكون مباحا إن كان يعتمد على دراسة النفس الإنسانية والتأثير عليها بالإيحاء والمساعدة على شفاء بعض الأمراض العضوية ، وفي هذه الحالة يعتبر هذا الفن علما قائما مثله مثل كافة التخصصات العلمية الطبية ويقع ضمن نطاق الأسباب الحسية التي يلجأ إليها الإنسان بعد الله سبحانه وتعالى دون الاعتماد عليها أو الركون إليها ، مع تحري الدقة في اختيار الأشخاص المؤهلين لهذا العمل ممن يحملون معتقدا صحيحا ومنهجا واضحا ونحسب أنهم على خير والله حسيبهم خوفا من التوجه لطرق أبواب المهرطقين والمشعوذين الذين يدعون العلاج بالتنويم المغناطيسي ، وأما إن كان ( التنويم المغناطيسي ) يعتمد على الاستعانة بالجن أو الشعوذة أو السحر وكان ذلك يدخل ضمن نطاق الأمور الكفرية أو الشركية ، فهو كفر وشرك للمنوِم والمنوَم بدليل النصوص النقلية الصريحة التي أكدت على هذا المفهوم ، والله تعالى أعلم 0

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصجبه وسلم 0

أخوكم المحب / أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني


http://www.gesah.net/vb/vb/showthread.php?threadid=5368

(((مالك)))
10-10-2004, 11:12 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
اولا يا اخي معالج متمرس...اظن ان هذا كلامك بارك الله فيك
.................................................. ......................
أخي الحبيب مالك هل نذهب للساحر من أجل العلاج ؟!
في حالة عدم جدوى الأخذ بكل الأسباب المباحة شرعا ...
.................................................. ........................
لم يقصد ما ذهبت إليه آنفاً أخي الحبيب ، وأرجو منكَ بارك الله فيك أن تعيد قراءة ما كتبه أخونا الحبيب ( مالك ) ، شاكراً ومقدراً لكَ الجهود والمجهود ، مع تمنياتي لكَ بالصحة والسلامة والعافية
.................................................. ..........................
دعنا نتفق أولاً ثم نبدأ نتفق على المرجعية الكتاب والسنة ثم بعد ذلك نبتعد كل البعد عن يقولون ويقولون فبعضهم يرى أن لله ولدا ...
.................................................. ..........................
اخي الكريم.....بعضهم الذي يرى أن لله ولدا.........هم النصارى.....فهل نقول لهم قال الله وقال الرسول صلى الله عليه وسلم...اخي احنا نفسنا العرب طوائف وشيع واحزاب....ومحور الحديث اخي يدور حول ....الذين يظنون انهم
يعرفون باطن القران ..............ان كان علي شخصيا بانذ الله لايؤمن نصارني واحد وعندي الاولى العرب لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم....وان كان على اسلوب دعوتهم فا السيف واسفل الحذاء
لعنة الله عليهم الى يوم الدين واسال الله ان يشدد على قلوبهم حتى لايؤمنو
.................................................. .................................................. ....................................
نتفق هنا على ماذا ترى أنت وثبت لديك مدعما بالأدلة والمراجع الشرعية لنبحث في مدى صحة ما تراه أنت إن كنا نخالفك الرأي
.................................................. .................................................. ......................................
اخي الكريم المسالة ليست ما اردي انا او غيري بل ماهو الواقع والحاصل وكيف نواجه الامر مع بعض فااخي الفاضل انا لست مدافع عن هذه الاقوال بل على العكس تماما ووالله الذي لا اله الا هو مايثلج القلبي هو ان ارى اخوة فى الله متسكون بالدين ولهم من سعة ورحابة الصدر وحسن البيان ما يدعو للتفاؤل والخير
.................................................. .................................................. ......................
أذهب إلى منزل لأرقي جميع أهل البيت وهم كلهم نساء لأن القرآن كله بركة ورحمة وشفاء !!!
سبحان الله ...
.................................................. .................................................. .........................
اخي الحبيب الفاضل هذه المسالة بالذات لن اتحدث فيها واترك الايام تجيبك ....سبحان الله وبحمد سبحان الله العظيم
.................................................. .................................................. ................................
ولتكن مسألة واحدة فقط حتى نتهي منها ثم نبدأ في التي تليها ....
نبدأ بسحر القرنا ....
.................................................. .................................................. ................................
انظر الى الرسائل الخاصة وانشر ما اكتبه لك ان كان صالح للنشر اخي الفاضل...فى مسالة سحر القرناء

....والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

(((مالك)))
10-10-2004, 11:24 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم

ما هو التنويم المغناطيسي..؟
كيف يمكن التأثير علي المريض وتنويمه مغناطيسيا؟
هل كل الاشخاص بالامكان تنويمهم مغناطيسيا؟
هل التنويم المغناطيسي هو علاج لكل الامراض أم انه احدي الوسائل العلاجية؟
لماذا ترك فرويد العلاج بالتنويم المغناطيسي؟

ما هو التنويم المغناطيسي؟
وكيف تحدث حالة النوم بهذه الطريقة؟

ان كل ظواهر التنويم المغناطيسي يمكن اعتبارها تنويما مغناطيسيا ذاتيا أي ان الشخص بنفسه وقدرته الذاتية يدخل في هذه الحالة من الوعي او اللاوعي الذهني ولكن عندما يدعو هذا الشخص شخصا آخر ليرشده الي كيفية الوصول الي هذه الحالة عند ذلك يكون هذا الشخص الثاني بمثابة المنوم وتبدأ علاقتهما الشخصية العميقة الخاصة اثناء هذه الظاهرة.
ان عملية التنويم المغناطيسي ببساطة هي عملية تركيز علي شيء معين وانتباه إليه مع اختفاء الشعور او الوعي حول المحيط الخارجي.
والتنويم المغناطيسي ظاهرة قديمة قدم التاريخ ولكنها لم تدرس دراسة علمية الا حوالي القرن الثامن عشر علي يد عالم فرنسي اسمه مسمر الذي لم يستطع الحصول علي تأييد المجتمع العلمي الفرنسي لدراسته هذه واعتبرت من نسج الخيال.
وفي اواخر القرن التاسع عشر ظهر عالم اسمه ريد هو الذي اعطي التنويم المغناطيسي اسمه وبعدها ظهر طبيب الاعصاب الفرنسي الكبير جاركوت الذي كان استاذ فرويد الطبيب النفسي الشهير، واستعمل التنويم المغناطيسي في علاج كثير من الحالات العصبية التي كانت تواجهه وتعلم فرويد منه استخدام هذه الطريقة في العلاج ولكنه ترك هذا الاسلوب بعد اكتشافه نظرية التحليل النفسي وانغماسه فيها الي نهاية حياته.
وحين ظهر العالم النفسي ميلتون ايركسن في سنة 1967 ميلادي استخدم هذه الظاهرة بطريقة مدروسة لعلاج المرضي النفسيين وجعلها جزءا من العلاج النفسي.
ولقد أثبتت البحوث العلمية والمختبرية ان ظاهرة التنويم المغناطيسي هي ظاهرة حقيقية فسيولوجية، يمكن قياسها مختبريا.
وبما ان التنويم المغناطيسي ظاهرة يكتنفها كثير من الغموض والاسرار لذا نحاول ان نشرح ونفسر بعض المفاهيم الخاطئة عنها.
أولا: إن التنويم المغناطيسي هو نوع من النوم حيث يشير تخطيط المخ الكهربائي علي ان المخ في حالة يقظة تامة، اي ان شكل التخطيط يكون بشكل ألفا بموجات تتراوح من 8 الي 12 موجة في الدقيقة وهو ما نراه في حالات اليقظة والوعي الكامل.
ثانيا: التنويم هو عملية يقوم بها الشخص المنوم ليؤثر خلالها علي المريض ويدخله في حالة نوم او غيبوبة مغناطيسية. هذه عبارة غير صحيحة فانه لا يوجد هناك شخص يؤثر علي الاشخاص الآخرين ويجبرهم او يدفعهم إلي حالة نوم مغناطيسي، فكل ما هنالك، ان الشخص المستعد لأن ينوم تنويما مغناطيسيا يجعل نفسه مقبولا لارشادات وتعاليم الشخص المنوم ويدخل بعدها في حالة غيبوبة مغناطيسية.
وهناك اختلاف كبير جدا بين شخص وآخر حسب استعداده لتقبل التنويم المغناطيسي.
ثالثا: الاشخاص ضعيفو الشخصية والمختلون عقليا يكونون ذوي قابلية عالية للتنويم المغناطيسي. هذه العبارة ايضا خطأ، صحيح ان بعض المصابين ببعض الحالات النفسية خصوصا العصبية. مثل حالات الهستيريا، قابليتهم للتنويم عالية ولكن معظم المصابين بالامراض النفسية الشديدة الذهنية مثل الشيزوفرانيا ومرضي الهوس والاكتئاب الشديد تكون قابليتهم ضئيلة جدا للتنويم، واحيانا غير ممكن تنويمهم.
رابعا: التنويم المغناطيسي هو علاج في حد ذاته لبعض الامراض او الحالات النفسية. هذه العبارة ايضا خطأ. فان الدخول في الغيبوبة في حد ذاته لا يشكل اي علاج لاي حالة نفسية ولكن الطبيب النفسي الخبير يستطيع استخدام هذه الغيبوبة بحيث يعطي المريض بعض الارشادات والنصائح التي يمكن استخدامها لتحسين حالته النفسية.
خامسا: التنويم المغناطيسي خطر علي الصحة. هذه الفكرة خاطئة، فلا وجود لأي رد فعل عكسي او خطورة بأي شكل كانت من الدخول في الغيبوبة المغناطيسية وقد يستغل بعض الاشخاص لاغراض خبيثة وهذا الضرر لا يأتي من التنويم في حد ذاته ولكنه يأتي من الشخص الذي يستغل هذه الظاهرة لاغراضه الشخصية.
وكثيرا ما يمارس التنويم المغناطيسي من قبل اناس لا علم لهم بان ما يمارسونه هو نوع من التنويم المغناطيسي. مثال ما نراه في فقراء الهنود من انه يستطيع ان يمشي علي الفحم الملتهب، او يتحمل طعنات سكين حادة من دون ان يصاب بأذي او تأثير جسمي منه، وكذلك ما نجده لدي الممارسين في ضرب السيوف في بعض اجزاء الجسم.
ان هناك ما يثبت ان العقل قد يدخل في حالات خاصة تشبه الغيبوبة المغناطيسية يغير فيها من طبيعة تقبل الجسم المادي المحيط الفيزيائي الخارجي.
ويمكن تقسيم صفات او طبيعة الشخصية الي ثلاثة انواع من الشخصيات حسب قابليتهم للتنويم:
فالمجموعة الاولي تمثل الذين قابليتهم متدنية او قليلة جدا للتنويم ويتصفون بخاصية مسيطرة في علاقاتهم الشخصية وعندهم شعور عميق بالمسؤولية وفي الغالب يكونون اشخاصا غير عاطفيين وواقعيين ويتصفون بالاهتمام بالمستقبل.
اما الذين قابليتهم عالية للتنويم فانهم يتصفون بالحساسية المرهفة ويكونون عاطفيين في معاملاتهم ويثقون في الآخرين ثقة كبيرة ويتركون امورهم تقاد من قبل الآخرين فيتعلقون بالماضي وينسون المستقبل.
أما الاشخاص من النوع الثالث فهم الذين يقعون في متوسط القابلية للتنويم وعادة تكون صفاتهم الشخصية في محل معتدل بين الشخصيتين السابقتين.
وفي بعض الحالات من الممكن استخدام التنويم المغناطيسي كأحد انواع العلاج التي تستعمل في العلاج النفسي، فأول خطوة هي في اختيار المريض الملائم، خاصة الذين يتقبلون التنويم بصورة سريعة، وبامكانهم التأثر بها، فان ارشدوا ارشادات فيها نفعهم اثناء التنويم فانهم سوف يستفيدون اكثر من هذا النوع من العلاج.
كما ان طريقة الايحاء التي تستخدم في هذه الحالة تفيد المريض لاستعادة اشياء وحوادث قد تكون حدثت في طفولته والتي سببت مرضه وباستعادة هذه الاشياء يستطيع الطبيب تشخيص العلاج اللازم.
في علاج السمنة وحتي يستطيع المريض ان يقوي ارادته خلال التنويم المغناطيسي لتعمل ريجيماً قاسياً يوحي المنوم الي المريض بأن الزيادة في الاكل هي الزيادة في مادة سامة يضيفها الي جسده والواجب ان يعامل جسده باحترام.
أما في علاج حالات القلق والخوف فان الغيبوبة المغناطيسية التي يوضع فيها المريض تجعله في حالة اطمئنان وسكينة عميقة.
إن الايحاء النفسي الشديد الذي يتقبله كثير من الناس عندما يكونون في حالة الغيبوبة المغناطيسية من الممكن استخدامه في علاج كثير من حالات الخوف. وذلك بان يوحي للمريض ان الشيء المعين الذي هو خائف منه، كالخوف من بعض الحيوانات او الاماكن العالية، لم يعد يخيفه بعد الآن وعليه ان يواجهها.
وكذلك التقبل النفسي للألم فمن الممكن جعل المريض اقل حساسية للالم واكثر قدرة علي تحمله.
ان للتنويم المغناطيسي تطبيقات عملية متعددة في مجال الطب النفسي، ولكنه لا يمكن ان يكون علاجا في حد ذاته لاي نوع من انواع الامراض او العلل او الحالات النفسية وانما هو مجرد احدي الطرق التي تسهل العلاج اللازم.

(((مالك)))
10-10-2004, 11:26 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا يزال العلم متحيراً في شأن التنويم المغناطيسي على الرغم من انه يمارس من قديم الزمان.

استخدم التنويم المغناطيسي في مصر القديمة واليونان وبابل.

يعتبر البعض التنويم المغناطيسي من اعمال السحر والشعوذة غير ان هذا لا يمنع ان يكون له اليوم استخدامات طبية.

اكتشف التنويم المغناطيسي الطبيب السويسري فرانز انطوان يسيمر في القرن الثامن عشر.

التنويم المغناطيسي ليس له في الحقيقة أية علاقة لا بالنوم ولا المغناطيس.

ان مظاهر التنويم المغناطيسي توضح العلاقة الوثيقة القائمة بين الروح والجسد.

عملية التنويم تعتمد على أن المنوم يبدأ في التركيز البصري على شيء محدد (نقطة معينة في سقف الغرفة مثلا) وينصت الى صوت المنوم حتى يغمض جفنيه وتسترخي كل عضلات جسمه متتبعا في ذلك كل التعليمات الصادرة اليه.

يصبح صوت المنوم هو المسيطر الوحيد على شعور ووعي النائم ايحائيا.

يخفض المنوم صوته شيئا فشيئا حتى لا يكاد يسمع ثم يكرر عبارات مهمة تحوي

كلمات مثل: نائم- حالم- مسترخ، ثم يبدأ في ادخال صور تتولى عملية تعميق التنويم.

مثال لحالة بسيطة وشائعة للتنويم المغناطيسي: نقوم بتنويم شخص ما مغناطيسياً ونوحي له ان الماء الذي سيرتشفه سيكون ممتلئاً بالفلفل بعدها نوقظه من النوم سيبصق الشخص حينئذٍ باشمئزاز ولن يكون بمقدور أي إنسان في العالم أن يبعد عن ذهنه هذه الفكرة وبغية انتزاعها منه يتوجب تنويمه مجدداً.

المنوم المغناطيسي يجب ان يكون على دراية وخبرة كافية.

يجب أن تتصف شخصيته ايضا بالوقار والاحترام والمحبة حتى يستطيع أن يهيمن على الآخرين بما يمتلك من قوة الشخصية والارادة.

حاليا يستخدم القليل من الاطباء وخاصة النفسيين التنويم المغناطيسي لعلاج مشاكل الاعصاب والارق والصداع وادمان الكحول او المخدرات.

يتبادر الى الاذهان حين قراءة المواضيع المتعلقه بالتنويم المغناطيسي الجرائم التي قد ترتكب من قبل المنوم كان يعتدي على الشخص المنوم.

جميع الاطباء الذين يستخدمون التنويم المغناطيسي حاليا يشترطون وجود احد اقارب او اصدقاء الشخص معه.

الشخص الواقع تحت التنويم المغناطيسي لا يقوم باي عمل لا يريده حيث لا يمكن اجباره على القيام باعمال لا يرغب بها.

اثناء عمليه التنويم ان الشخص يبقى مفتوح العينين وانه يستوعب جميع ما يدور حوله ولكنه لا يستطيع الاجابه الا على الشخص القائم بعمليه التنويم المغناطيسي.

يهتم بعض الأطباء الأميركيين منذ بعض الوقت بالتنويم المغناطيسي الذاتي. وهي تقنية مشتقة من الإيحاء الذاتي تساعد بشكل جاد على صقل الشخصية والتحرُّر من بعض العادات السيئة واكتساب أخرى أكثر ملائمة.

تُستخدَم هذه التقنية من أجل التخلص من التدخين والكحولية والتثبيط الجنسي والخوف والشعور بالدونية ومن بعض الآلام النفسية والجسدية. وتقوم هذه الطريقة على خلق صورة عن الذات تندمج تدريجياً مع الشخصية بحيث يصبح الإنسان ما يريد أو ما يفكر فيه.

(((مالك)))
10-10-2004, 11:27 PM
هل التنويم سحر وشعوذة
التويم له استخدامات في مجال الخير والشر فما كان في الشر فيعد أكيد من المحرمات الدينية والشرعية والأخلاقية والقانونية
وأما ما استعمل في مجال الخير فيعد من قبيل الأعمال الصالحة لقضاء حوائج المحتاجين

أحببت أن أذكر القاعدة الروحانية الخاصة بالتنويم
وهل يمكن التنويم من دون الاعتماد على العينين
الجواب نعم فالتنويم على أنواع منها ما له علاقة ب
العين
الحس
الروح
الذبذبات

(((مالك)))
11-10-2004, 01:06 AM
السلام عليكم
بسم الله الرحمن الرحيم

ارسلت لك تقريبا ثماني رسالة اخي الكريم
معالج متمرس
واظن انها لاتصلح للنشر فى العام
وانتظر ردك .
وان كنت تريد اخي الكريم المزيد والاعمق فلا باس
وارجو منك فهم قصد الرسال وما قصدته بها.............. وللحديث بقية باذن الله تعالى

واما اخي الفاضل عن الموضوع المنقول من الاخ عمر سلفيون
والذي رد عليه الا خ الفاضل ابو البراء
فا اخونا ابو البراء وفقه الله يقول له قال ابن القيم وابن باز رحمهم الله وهما علماء جعل الله ما نفعو به فى ميزان حسناتهم يوم القيامة
فا اخي هذا الشخص قد يكون من الشيعة او الصوفية
فهل نقول لصوفي قال شيخ الاسلام محمد عبد الوهاب...
هو اخي قد يكون قال اشياء فى حق شيخ الاسلام
.................................................. ........................
والاساس الذي يقف عليه امثال هؤلا الناس هو حديت للرسول عليكم بسنتي وسنة الخلفاء من بعدين
والاساس والمعلم لكل تلك الاشياء .......هو كتاب يسمى....... الجفر...وهو منسوب الى الامام علي رضي الله عنه
وفى هذا الكتاب طرق وقصص وعلوم وهم معتقدون فيه الى درجة اليقين
وترى انهم يسمون علومهم او مايسمى باطن القران وفضائل السور والايات
وهم يظنون انه علم لايتعلمه عامة الناس انما له ناس مختصة بما يسمى عندهم اولياء الله ومشائخهم
وناس يختصها الله منذ الصغر كما جاء فى كلامه

وحتى الاسماء او الطلاسم التي يستخدمونها ماخوده من كتاب الجفر...ويقولو نحن نرى انها طلاسم ولكن هيا اسماء علوي او ارضية او سفلية...الاسماء والارقام
ولهذا كيف تحاور شخص هو حكم عليك وتوقع منك عدم العلم ويتهمك بالجهل...
وهو فى قرارته نفسه والله اعلم يظن انه ناصح لكم
اذا لانقول له ابن تيمية او ابن اليقم ...لان له مشائخ وعلماء هيا مرجعيتهم وباتالي يكون كلام عقيم
وخاصة انه قال لي 25 سنة وظنه راى ما يسميه بعض الكرمات التي حصلت تحت يديه

ولكن ان قلت ما هيا الاسماء التي تعتقد انها لخدام السور او اسم الله اوروحانية الاسم ...يخبرك با اسماء فيها حروف تتكرر ...وتقول له على اي اساس بنية عملية الاستناطق فى الاسماء يسقول له وهذا شي اكيد من علم الحرف والرقم وتقول له ماهو رقم حرف ...الذال مثلا فيقول لك..66 مثلا اذا هنا وقع فى الخطاء الذي ربما يفيق منه ويرجع الى الحق...كيف
هما قالو ان كتاب الجفر يوجد فيه باب علم الحرف والرقم ...وان لكل حرف روح وملك ووقت وغير ذالك
وهيا موضوعه بطريقة متانسقه ومتفق عليه فى كل كتبهم والاساس طبعا الماخوده به كتاب الجفر
اذا ان هذه القاعدة ان لكل حرف رقم جائت من الامام علي رضي الله عنه
طيب هناك اخرى فى كتب السحر وقديمه جدا عندما ارجعو اصل طريقة الاستنطاق وجدو انها نفس القاعدة الان
اعني مثلا حرف الذال ..قديما رقم 66...وفى كتاب الجفر ...66...وهكذا اتضح زيف الكتاب وانه مكدوب على الامام على رضي الله عنه..........
هو لو كان هنا لعرف معنى كلامي ....وبعد ان يرجع الى الحق ان شاء الله له ذالك نقول له ابن القيم وابن تيمية

واخي فى النهاية لن نحمل عصا نجبره على عدم فعل مثل هذه الاشياء وانها حرم وتوقع فى الشرك
بل من خلال المنتدي نوضح ونفحمهم بالحق فربما رجعو ويكون لنا الاجر
وان اصرو واستكبرو فلا نقول الا لاحول ولاقوة الا بالله العلى العظيم
وهم فى النهاية عرب اخوتنا غرهم بالله الغرور
والله من وراء القصد واسال الله لنا ولكم الهداية والسلامة والعفو والعافية وجنات الفردوس
وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبة ومن اتبع هديه الى يوم الدين
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أبو فهد
11-10-2004, 02:02 PM
أخي الفاضل

للأسف الشديد لم تصلني أي رسالة لا منك ولا من أي جهة والسبب لأنه حدث خطأ غير مقصود عند التسجيل في البريد الإلكتروني .

ويشرفني أن أتلقى منك رسائل أخي الحبيب

عنوان البريد الإلكتروني الصحيح هو:

[email protected]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ


أخي الحبيب

وأرجو أن تعود لكل ماكتب في هذا الموضوع يبدوا أنك لم تقرأ...

كل ماذكرت لا تنطبق عليه الشروط المطلوبة ....

وبعبارة أكثر وضوحا المراجع ليس هي التي يطلبها الشيخ الفاضل أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني ...

وليس على طريقة التعقيبات في موضوع الشيخ على العمري ...

أبو البراء
11-10-2004, 06:00 PM
يكتفى بما نقل ، فالمنتدى بحاجة إلى مواضيع تثري المعلومات الشرعية عند العامة والخاصة ، ولا أريد أن يكون النقاش سجالاً ، بحيث لا يستفاد من الموضوع بالعموم ، مع تمنياتي للجميع بالصحة والسلامة والعافية :

أخوكم ، أبو البراء أسامة بن ياسين المعاني 0