المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحاسة السادسة


فاديا
11-07-2009, 01:37 AM
كثيرا ما نتكلم عن الحاسة السادسة او ذلك الحدس الذي نصفه بهذا التعبير
وبينما بعض العلماء يعتقد ان هذا التعبير ( مجازي ) وهو من علوم ما وراء الطبيعة ، الا ان البعض الآخر يؤكد ان لهذا تفسيرا علميا ، وان هناك مركزا مسؤولا عن هذه الحاسة في الدماغ.

لا أهدف طبعا الى تقويض الدراسات الحثيثة للعلماء الذين توصلوا بعد بحث الى تحديد مركز الناقل العصبي لهذه الحاسة في القشرة الدماغية ، ولا أنفي وجود هذا الحدس القوي في كثير من الأحيان .
الا ان دراساتهم بهذه الاثباتات العلمية تفترض بنا وتقضي علينا أن نصدق توقعاتنا أو تنبؤات غيرنا مباشرة ، وهذا يتعارض مع بعض المفاهيم الدينية ، حتى وان صَدَقَتْ بعض هذه التوقعات .

إننا نصدق أننا نبصر أشياءا ... لأننا نبصر بأعيننا
نصدّق أننا نسمع - بغض النظر عما نسمع - .... لأننا نسمع بآذاننا
لنا أنوفا مجهزة لوصول حاسة الشم لها، وندرك مذاقات الأشياء بواسطة اللسان
وندرك حاسة اللمس بالجلد ،

إذن ، عندما نصف شعورا ما بأنه ( حاسة ) - من وجهة نظر علمية - فهذا يقتضي وجود مركز في الجسم ، مسؤوليته إدراك هذا الشعور
ولا وجود لأي قناة لدى البشري لادراك ما يسمى الحاسة السادسة ، وهذا ما يجعلنا قلقين مضطربين.
إن هذا الاضطراب والتخبط الذي يحل بنا عندما تقع بعض الأفكار المتعلقة بتوقع أو تنبؤ ما في أذهاننا
سببه اختلال بيولوجي يصيب الجسم عامة ، لأن الجسم لا يملك المركز الوظيفي المسؤول عن استقبال هذه الفكرة وتصديقها ، لكي ينهي مرحلة القلق البيولوجي ، بغض النظر عن المرحلة اللاحقة وما يصاحبها احيانا من مشاعر فرحة او حزن او خيبة او الم تبعا للنتيجة التي وصلنا اليها ،

وبذلك لا شعوريا ، ننتقل الى مرحلة توظيف حواسنا الواضحة والمعروفة لمعرفة كل ما يتعلق بهذه الفكرة التي طرأت على بالنا ، ان جسمنا يحثنا على البحث عن التصديق لكي ينهي حالة الاضطراب البيولوجي الذي اصابته ...
فنبدأ رحلة البحث عن دليل نراه او نسمعه او نلمسه لتأكيد هذا الشعور .

إن هذا يؤكد على أنه من الخطأ العلمي ايضا اعتبار ان هناك حاسة سادسة لدى البشر،
ويمكننا - بدل ذلك - القول ان الناس جميعا يمتلكون ( حدسا ) وان كان بدرجات متفاوتة ....
قد نلغي مشاريع قائمة - لشعور مبهم تجاهها
أو قد نتخذ قرارات معينة لسبب لا نعرفه،
قد نتوقع شيئا سيئا قبل أن يحدث،
قد نحس باننا سنقابل شخصا ما .

من المهم جدا أن نعرف أن هناك عدة عوامل فردية شخصية تؤثر في تشكيل هذا الحدس :-
*الخبرة - ما اختبره الانسان ووصل اليه عن طريق التجربة خلال سني حياته العامرة بمختلف أنواع التجارب والمصادفات.
*شدة الحساسية والشعور - تأثير ما يمر به الانسان يختلف من شخص لآخر فهناك من يتأثر عميقا فيبقى هذا التأثير علامة له على الطريق.
*قوة الذاكرة - بحيث تبقى هذه التجارب عالقة في ذهن الانسان وشعوره بها حي ، سواء وعي هذا أم لم يعي .
*التكوين النفسي للانسان - طريقة تحليله للخبرات والشعور ، القلق النفسي والشعور بعدم الأمان الذي يدفع الانسان الى استخدام التوقعات والهواجس لمعرفة المستقبل الغامض حتى لا يُصدم به ، سرعة القراءة واستنباط الحركات والأسرار .
*التفكير المنعكس الذاتي - تركيز الإنسان تفكيره على نفسه ومراقبة تطورات نفسيته والتوترات التي تصيبها تجاه الأحداث المختلفة ، فيرتبط هذا الحدث بشعور معين لديه ، حتى ان عاوده هذا الشعور في اي مرحلة من المراحل ربط ذلك فورا بنوعية الحدث الذي حصل قبل ذلك ، وبدأت توقعاته وهواجسه حيال ما سيحدث .


ولا ننكر أن هناك اسبابا خاصة ، مثل اقتراب الإنسان من الفطرة الصحيحة ، نقاء نفسه ، صفاء ذهنه ، قوة إيمانه وارتباطه بالطبيعة ،......... كل هذا من شأنه أن يزيد من قوة الحدس لدى الإنسان ،..مثلا ، قبائل أفريقيا ، تعتمد على هذا الحدس في توقع التقلبات الجوية أو معرفة أماكن المياه في الأرض وبعض مظاهر تقلبات الطبيعة الأخرى.


أن كل ما فعله الإنسان ليفهم هذا الحدس فيستعمله شكل أوسع ، قد أدّى في الغالب الى تشويه هذا المفهوم وتلويثه بالشوائب،
فوقع في السحر والبصارة والشعوذة بينما كان يأمل أن تصبح حياته ( سلسلة من الرؤى الصادقة ) ،
أو ذهب في متابعة دراسة البارسيكولوجي على أمل أن يصبح ( روحانيا ) .

وما أدّى هذا الا الى زيادة في تخبط العقل والروح وضياع البصيرة وغياب الشفافية الفكرية .

عطر
11-07-2009, 11:28 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك أخيتي فاديا

عادت أديبتنا تنثر الدرر الثمينة

فجزاك الله عنا كل خير

وفقك\ الله لما يحب ويرضى

أم مريم.
11-07-2009, 12:17 PM
http://i106.photobucket.com/albums/m258/hany_3h/eftetah/3h003.gif
أختى الفاضله فاديا




http://sms555.jeeran.com/z6.gif
http://www.althkra.net/pic/ep/e8.gif

~ أحلام ~
11-07-2009, 08:05 PM
:006:

:icon_sa1:



جزاكـِ الله خيرا

وباركـَ الله فيكـِ




وفي الحقيقة الموضوع محير...

رغم انكـِ وضعتِ خطوطا دقيقة وواضحة حول الموضوع...

ولكن لا ادري كيف نستطيع ان نقي انفسنا من الوقوع في الطيرة والتشاؤم بظل هذا "الحدس" ؟




دُمتِ بحفظ الله ورعايته

أخوكم عماد
13-07-2009, 10:55 AM
تعتر التلبينة من المسائل التي تقوي هذه الحاسة
لكن ينبغي التفريق بين الوساوس و بين الفراسة
شكرا لك أختنا الفاضلة فاديا على هذا الاختيار الجيد

عبق الريحان
13-07-2009, 04:19 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك أخيتي فاديا

(الباحث المسلم)
13-07-2009, 04:31 PM
والله اختى فاديا ....اقول لك امرا ....
اعتبريها حدس ...اعتبريها حاسه سادسه .....اعتربيها .... صفات خاصه لكوكب بلوتو واهله ...

ولكن اعلمى ان اخوك لديه هذه الحاسه ..... لدرجه اننى بين كل فتره اخلى الاخوه الرقاه يقرئو على لايكون فينى شى وانا مو عارف :)
واعتقد انها تبدا بامكانيه او رياضه عقليه ..وتغذيها كما قلت التجارب والخبرات وامور كثيره جدا ....

تصدقى البعض يشك فينى احيانا انى اتعامل مع جن .... او انه فينى جن .... لكن ....هى مجرد احاسيس متنقله تعطى انطباعات
ليس اكثر ..وغالبا تكون صحيحه .....

والله اعلم .....


عودا حميدا لاختنا الكريمه

د.عبدالله
30-07-2009, 01:54 PM
مشرفتنا الفاضلة فادية حفظها الله ، لقد اختلفت معك في هذا الموضوع سابقا كما تعلمين وسيكون لي فيه كلام طويل ان شاء الله ( قريبا ) مع تمنياتي لك بمزيد من التقدم والعطاء .

فاديا
21-02-2012, 07:53 PM
أختي أحلام - توقع أحداثا سيئة ليس تشاؤما ، ان كان هذا مبني على الخبرة فيما يمكن ان تؤول اليه الأمور

أخي عماد - والحدس مرتبط بالفراسة لاعتمادهما على عمق التجربة وقوة الذاكرة والصفاء ، شكرا لنصيحتك

أخي الباحث - هو الغرور بعينه ، أشهد أن لديك هذه الفراسة لذلك تستدرج الناس الى الحوار كلّ بطريقته.لتصل الى ما تريده
وهذا يقوم على عمق التجربة وزخم الأحداث التي واجهت الانسان في حياته
حياك الله

تسلموا وشكرا جزيلا أخواتي ...... عطر
أم مريم
عبق الريحان

أم سَلمى
21-02-2012, 09:35 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِ أخيتي الكريمة فاديا

موضوع جميل محفز للنقاش ...

الذي أراه ما يسمى بالحاسة السادسة غير الحدس أو الفراسة

ما يسمى بالحاسة السادسة يدخل فيها ما يشبه الأحلام التي تنذر بوقوع شيء أو تبشر بشيء ...

أما الحدس والفراسة فهى مهارة وذكاء في توضيف الحواس وأستخدام الذكرة القوية ..

هذا ريي الخاص ( وجه مبتسم )

في رعاية الله وحفظه

فاديا
22-02-2012, 06:53 AM
أختي الحبيبة...

في الحقيقة ...وفي واقع الأمر
البعض بيننا يظنون ( أن الله زكّاهم واصطفاهم بالكرامات )
فيما هم على الواقع وان حاولوا الظهور بمظهر الصالحين الا ان تصرفاتهم وشخصيتهم الحقيقية عكس ذلك
انا من ناحيتي أعتبر هذا تزكية باطلة للنفس وادّعاء ما بعده ادّعاء.
وان هؤلاء قد اغوتهم الشياطين ولعبت بعقولهم بعد ان قدمت لهم الطعم


وعلى الناحية الأخرى ...

ما يسمى بالحاسة السادسة يدخل فيها ما يشبه الأحلام التي تنذر بوقوع شيء أو تبشر بشيء ...

بما أن زمن الكرامات ولّى كما اعتقد
فالحقيقة أنني أظن ان هناك شيء من العالم الآخر يتدخل في الموضوع
بما انك خبيرة في عالم الجن أخيتي
ألا تعتقدين ان بعض التحذيرات من الممكن ان تصلنا بطريقة ما من العالم الآخر
حول بعض الامور الواقعة حقا ، ولكن غير معلومة لنا ؟

قد يصلنا هذا الشيء على شكل شعور او ترقب او تخوف او ما يشبه الحلم
أليس من الممكن أن يقدم لنا الجن ( مجانا ) بعض المساعدة التلقائية بطريقة غير مباشرة قد يكون صالحا مثلا او طيبا ، وقد يبتغي الاحسان لوجه الله ، دون ان يركبنا ولا ان يلبسنا ولا ان يشاركنا حياتنا ؟
وبشكل طبيعي ، لا نشعر فيه ان هناك تزكية واصطفاء لأنفسنا .

ما مدى منطقية هذا التفكير ؟

وان فرضنا جدلا امكانية ذلك

كيف نفصل بين ما يصلنا من العالم الآخر ، تبرعا ورغبة في الخير وبين ما يمكن ان يكون طعما للانزلاق بالانسان الى مجاهل السحر والشعوذة



اتمنى أن يكون النقاش صريحا مفيدا
لأن هذه النقطة ينبغي أن نضع لها حد شرعي وآخر علمي
حتى لا يزيد عدد المدّعين المتغنين بالكرامات .

(الباحث المسلم)
22-02-2012, 08:19 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

ان صدقت الحاسه السادسه معى فاقول ان بشار الاسد او اخوه او وزير الدفاع سيقتل
بوقت لا يتعدى يوم الجمعه القادم ....
لا اعرف رايت حلما واتمنى ان يكون خيرا ....

أم سَلمى
22-02-2012, 08:51 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِ أخيتي الحبيبة فاديا

أولاً / لا خبرة ولا شيء أنا أتعلم

ثانياً / أنا هربت من الموضوع بأن غلفت قولي ولم أذكره صراحة وحقيقة أني أرى إن للجن علاقة بهذا الأمر لأن في مجتمعنا من يدعيه ويدعون الصلاح وهو منهم براء ..

وللأسف يخلطون بين الفراسة التي هى موهبة وذكاء و بين أمور تكاد تكون شبه غيبية


و حتى يتم النقاش بطريقة شرعية سليمة يجب بيان أقسام الغيب

الغيب المطلق لا يعلمه إلا الله


السؤال : أود معرفة كيف يتوافق إخبار القرآن بأنه لا يعلم الغيب إلا الله مع اكتشافي بأن النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا في أحد الأحاديث بأن تنبؤ الجن بما سيحدث في المستقبل يحمل جزءا من الصدق ، ثم يدخل الجن به مئات الأكاذيب ويخبرونا بها ، كما أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم في أحاديث أخرى بأن التنجيم يقوم على الأكاذيب " الشمس والقمر هما آيتان فقط من آيات الله " . فكيف تخبرنا الجن بما سيحدث فى المستقبل مع أنه لا يعلم بذلك إلا الله ؟
الجواب :
الحمد لله :
فإن علم الغيب مما استأثر الله تعالى بعلمه كما دلت على ذلك نصوص الكتاب و السنة ، فقد قال الله تعالى : ( قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ) النمل/65 ، وقال سبحانه : ( وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ ) الأنعام/59 .
وقد فسر النبي صلى الله عليه وسلم هذه المفاتيح بالأمور الخمسة التي وردت في سورة لقمان في قوله تعالى : ( إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ) الآية/34 ، وروى البخاري في صحيحه حديث رقم (4477) عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت : ( من حدثك أنه يعلم ما في غد فقد كذب ثم قرأت : وما تدري نفس ماذا تكسب غدا ) .
ولكن من المهم في هذه المسألة أن نعلم ما هو الغيب الذي استأثر الله تعالى بعلمه فإن الغيب معناه ما كان غائبا ؛ وهذا الغائب إما أن يكون غائبا عن الخلق كلهم - أهل السماء وأهل الأرض - ، فهذا النوع من الغيب لا يعلمه إلا الله سبحانه وهو الذي يسمى بالغيب المطلق .
وإما أن يكون هذا الغائب غائبا عن بعض الخلق ، ومعلوما لخلق آخرين ، فهذا إنما يسمى غيبا بالنسبة للجاهل به ، وليس هو غيبا عن جميع الخلق ، فلا يختص الله عز وجل بعلمه .
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في "شرح العقيدة الواسطية" (ص/158) : " المراد بالغيب : ما كان غائباً ، والغيب أمر نسبي ، لكن الغيب المطلق علمه خاص بالله " انتهى .
وما يخبر به الكهان ، مما سيقع في المستقبل ليس من علم الغيب في شيء ، وليس من علم الغيب في شيء ، وليس من علم ما في غد ، بل هم كذابون في دعاواهم ؛ لكن قد أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أنهم سرقوا علم ذلك ، مما أوحاه الله على ملائكته ، فعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عنها قالت : سَأَلَ أُنَاسٌ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ الْكُهَّانِ ، فَقَالَ : ( إِنَّهُمْ لَيْسُوا بِشَيْءٍ ، فَقَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، فَإِنَّهُمْ يُحَدِّثُونَ بِالشَّيْءِ يَكُونُ حَقًّا ، قَالَ : فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : تِلْكَ الْكَلِمَةُ مِنْ الْحَقِّ يَخْطَفُهَا الْجِنِّيُّ فَيُقَرْقِرُهَا فِي أُذُنِ وَلِيِّهِ كَقَرْقَرَةِ الدَّجَاجَةِ فَيَخْلِطُونَ فِيهِ أَكْثَرَ مِنْ مِائَةِ كَذْبَةٍ ) رواه البخاري برقم (7561) .
وقد بين لنا النبي صلى الله عليه وسلم كيفية استراق الجن لهذه الكلمة فقال : ( وَلَكِنْ رَبُّنَا تَبَارَكَ وَتَعَالَى اسْمُهُ إِذَا قَضَى أَمْرًا سَبَّحَ حَمَلَةُ الْعَرْشِ ، ثُمَّ سَبَّحَ أَهْلُ السَّمَاءِ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ، حَتَّى يَبْلُغَ التَّسْبِيحُ أَهْلَ هَذِهِ السَّمَاءِ الدُّنْيَا ، ثُمَّ قَالَ الَّذِينَ يَلُونَ حَمَلَةَ الْعَرْشِ لِحَمَلَةِ الْعَرْشِ مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ ، فَيُخْبِرُونَهُمْ مَاذَا قَالَ . قَالَ : فَيَسْتَخْبِرُ بَعْضُ أَهْلِ السَّمَاوَاتِ بَعْضًا حَتَّى يَبْلُغَ الْخَبَرُ هَذِهِ السَّمَاءَ الدُّنْيَا ، فَتَخْطَفُ الْجِنُّ السَّمْعَ فَيَقْذِفُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ وَيُرْمَوْنَ بِهِ فَمَا جَاءُوا بِهِ عَلَى وَجْهِهِ فَهُوَ حَقٌّ ، وَلَكِنَّهُمْ يَقْرِفُونَ فِيهِ وَيَزِيدُونَ ) رواه مسلم برقم (2229) .
فتبين من هذا أن الجن لا يعلمون الغيب وإنما يسترقون السمع من الكلام الذي تردده الملائكة ، والملائكة أنفسهم لم يكن عندهم شيء من علم ذلك ، إلا بعد أن أعلمهم الله عز وجل به ، وبعد علمهم به لم يعد غيبا مطلقا ، وأما قبل ذلك فإنهم كغيرهم من الخلق لايعلمون من الغيب شيئا ، فرجع هذا إلى إخبار الله ، وإعلامه لهم ، قال تعالى : ( عَالِمُ الْغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً ) الجن/26 .
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : " إن أشرف الرسل الملكي وهو جبريل سأل أشرف الرسل البشري وهو محمد عليه الصلاة والسلام قال أخبرني عن الساعة ؟ قال : ( ما المسؤول عنها بأعلم من السائل ) ، والمعنى : كما أنه لا علم لك بها ، فلا علم لي بها أيضا ) انتهى .
"شرح العقيدة الواسطية" (ص/158) .
والله أعلم


الإسلام سؤال وجواب
http://www.islam-qa.com/ar/ref/101968 (http://www.islam-qa.com/ar/ref/101968)




في رعاية الله وحفظه

فاديا
22-02-2012, 09:06 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

ان صدقت الحاسه السادسه معى فاقول ان بشار الاسد او اخوه او وزير الدفاع سيقتل
بوقت لا يتعدى يوم الجمعه القادم ....
لا اعرف رايت حلما واتمنى ان يكون خيرا ....


نسأل الله الخير
هل هذا تفسير الحلم
ام الحلم بالتفصيل



يا خوفي يتحقق هالحلم ويعتبروا ان لك ايد بالموضوع بعد هذه التصريحات :icon_razz:

فاديا
22-02-2012, 09:14 AM
أختي أم سلمى

نعم نحن لا نقصد علم الغيب

انما نقصد ما هو مجهول لنا ومعلوم لغيرنا

أمر واقع وحاصل ولكن ما من وسيلة منطقية تبرر معرفتنا به
فجأة تجدين نفسك بطريقة ما بإنذار ما ، بشيء بين الحلم واليقظة ، تصيبين أول الخيط .. وتتدفق بعدها امامك الحقائق
بطريقة طبيعية ولكن كيف وجدت نفسك غارقة في هذه الحقائق لا تعرفين

شكوك يقينية لديك لا يوجد لديها مبرر واضح ، لا تجعلك ترتاحين ، فتجسّين الوضع وتختبرين
ثم تجدينها حقائق قاطعة

أحلام او ما بين الحلم واليقظة .. تدلك على امر ما تغوصين فيه قليلا وتكتشفين حقيقة ما ويعاودك نفس الشعور بالمرارة بعد اكتشاف الحقيقة الذي شعرت به عندما استيقظتِ من ذاك الحلم

وكأنك حقا كنت منوّمة في أرض الواقع واستيقظتِ على اصوات الحقائق


ما تفسير هذا ؟

أم سَلمى
22-02-2012, 10:12 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الذي أراه حسب مطالعتي القاصرة أنه إستدراج من الجن للإنس للوقوع في مطباتهم ..للذين لهم بيئة صالحة لهذا الأمر فيشعر الإنسي بقدراته ويطلب المزيد وعندها سيكون كل شي بثمن عندما يتشعب الأمر وتكثر الطلبات وتكبر الأمنيات ويقع في ما لا تحمد عقباه

وتفسير الآية التالية يوضح بعض الجوانب

الاستمتاع بالأمور الغيبية قال شيخ الإسلام ومن استمتاع الإنس بالجن استخدامهم في الإخبار بالأمور الغائبة كما يخبر الكهان فإن في الإنس من له غرض في هذا لما يحصل به من الرئاسة والمال وغير ذلك) ور الغيبية قال شيخ الإسلام ومن استمتاع الإنس بالجن استخدامهم في الإخبار بالأمور الغائبة كما يخبر الكهان فإن في الإنس من له غرض في هذا لما يحصل به من الرئاسة والمال وغير ذلك)


( ويوم يحشرهم جميعا يا معشر الجن قد استكثرتم من الإنس وقال أولياؤهم من الإنس ربنا استمتع بعضنا ببعض وبلغنا أجلنا الذي أجلت لنا قال النار مثواكم خالدين فيها إلا ما شاء الله إن ربك حكيم عليم ( 128 ) ) .

يقول تعالى : واذكر يا محمد فيما تقصه عليهم وتذكرهم به ( ويوم يحشرهم جميعا ) يعني : الجن وأولياءهم ( من الإنس ) الذين كانوا يعبدونهم في الدنيا ، ويعوذون بهم ويطيعونهم ، ويوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا . ( يا معشر الجن قد استكثرتم من الإنس ) أي : ثم يقول : يا معشر الجن . وسياق الكلام يدل على المحذوف .

ومعنى قوله : ( قد استكثرتم من الإنس ) أي : من إضلالهم وإغوائهم ، كما قال تعالى ( ألم أعهد إليكم يا بني آدم أن لا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين وأن اعبدوني هذا صراط مستقيم ولقد أضل منكم جبلا كثيرا أفلم تكونوا تعقلون ) [ يس : 60 - 62 ] .

وقال علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس : ( يا معشر الجن قد استكثرتم من الإنس ) يعني : أضللتم منهم كثيرا . وكذلك قال مجاهد ، والحسن ، وقتادة .

( وقال أولياؤهم من الإنس ربنا استمتع بعضنا ببعض ) يعني : أن أولياء الجن من الإنس قالوا مجيبين لله تعالى عن ذلك بهذا .

قال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي ، حدثنا أبو الأشهب هوذة بن خليفة ، حدثنا عوف ، عن الحسن في هذه الآية قال : استكثر ربكم أهل النار يوم القيامة ، فقال أولياؤهم من الإنس : ربنا استمتع بعضنا ببعض . قال الحسن : وما كان استمتاع بعضهم ببعض إلا أن الجن أمرت ، وعملت الإنس .

وقال محمد بن كعب في قوله : ( ربنا استمتع بعضنا ببعض ) قال : الصحابة في الدنيا .

وقال ابن جريج : كان الرجل في الجاهلية ينزل الأرض ، فيقول : " أعوذ بكبير هذا الوادي " : فذلك استمتاعهم ، فاعتذروا يوم القيامة .

وأما استمتاع الجن بالإنس فإنه كان - فيما ذكر - ما ينال الجن من الإنس من تعظيمهم إياهم في استعانتهم بهم ، فيقولون : قد سدنا الإنس والجن .

[ ص: 339 ] ( وبلغنا أجلنا الذي أجلت لنا ) قال السدي ، أي الموت .

قال : ( النار مثواكم ) أي : مأواكم ومنزلكم ، أنتم وأولياؤكم . ( خالدين فيها ) أي : ماكثين مكثا مخلدا إلا ما شاء الله .

قال بعضهم : يرجع معنى هذا الاستثناء إلى البرزخ . وقال بعضهم : هذا رد إلى مدة الدنيا . وقيل غير ذلك من الأقوال التي سيأتي تقريرها إن شاء الله عند قوله تعالى في سورة هود : ( خالدين فيها ما دامت السماوات والأرض إلا ما شاء ربك إن ربك فعال لما يريد ) [ الآية : 107 ] .

وقد روى ابن جرير وابن أبي حاتم في تفسير هذه الآية من طريق عبد الله بن صالح - كاتب الليث - : حدثني معاوية بن صالح ، عن علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس قال : ( النار مثواكم خالدين فيها إلا ما شاء الله إن ربك حكيم عليم ) قال : إن هذه الآية آية لا ينبغي لأحد أن يحكم على الله في خلقه ، ولا ينزلهم جنة ولا نارا .

فاديا
22-02-2012, 10:26 AM
جميل
هذا يوضّح الوقوع في الانزلاقات والبعد عن الشبهات



حصريا :


سؤالي ..اولا

ماذا تفعلين بهذه الشكوك الملحّة ان هناك امرا معينا / من اناس معينين سيؤذيك
او ان هناك من يكذب عليكِ
وانت لا تعرفينهم .... او قطعت علاقتك بهم من زمن طويل
ولم تتبيني كلمة او موقف يثير الشكوك
وما المانع في ان تشعري بالانقباض
وما المحظور في ان تتحققي
وماذا اذا كانت الطبخة أصلا جاهزة وانت غافلة ،
وهناك أيضا ..
يخطر ببالك شخص ما بدون سبب .. فيتصل او يزور او تسمعي انه توفي او ان شيئا ما حدث له
دون تطرق الى التخاطر وهذا الكلام العجيب فالأمر ليس كذلك
كل هذا كيف يتم الشعور به وهو بعيد اصلا
ثم تجدي نفسك في منتصف الأحداث
كيف يصلك هذا الشعور المبهم الغامض حول أشياء بينك وبينها قارات ؟
فلا هي تعتمد على التجربة ولا الذاكرة ولا صفاء البصيرة .
مؤكد أن هناك عالم خفي وراء ذلك


وسؤالي ثانيا :

ألا يمكن ان يقوم الجن بأعمال البر ، فينبهون انسيا تلقائيا بطريقة غير مباشرة مما يُطبخ له ان كان فيه اذى له
دون طلب ولا استدعاء و لا معرفة من قبلنا ان كان هناك خطر.
الا يندرج هذا في اعمال الصالحين ؟



وسؤالي ثالثا :


ما رأيك فيمن يقول :
ان للقرين علاقة بهذا ؟

أم سَلمى
22-02-2012, 10:39 AM
راح أشيك على الطبخ و بعدين نرجع نكمل طبختنا هذه

إن شاء الله تعالى

فاديا
22-02-2012, 10:43 AM
انتظرك

زدنا كمية الطبخة وساضعها على نار هادئة ، حتى تعودي:icon_razz:

أم سَلمى
22-02-2012, 01:54 PM
بعدما زدت كمية الطبخة صار لا زم نزيدوا عدد الضيوف

( قصدي مراجعة المعلومات وتصنيفها )

فاديا
22-02-2012, 02:04 PM
بنظري لا يوجد ما يسمى بالحاسة السادسة لأنه مفهوم مضطرب علميا وقد بينت ذلك في المقال الأصلي
الامر لا يعدو ان يكون : فراسة ، حدس ، بصيرة صافية ، أو من اخبار الجن

ومن خلال المداخلات نحن بحاجة لتوضيح المفهوم
وبالتالي سنتناول كل ما يخص هذا الموضوع من حيث الأفكار التالية :



الفكرة :

1. التعريف بالفرق بين ما هو حدس وفراسة مبني على الذكاء وصفاء البصيرة وقوة الذاكرة والتجربة
2. بين ما يكون من اخبار الجن
3. تصنيف هذه الاخبار
4. تصنيف طريقة الاخبار
5. نوضيح الشبهة في استخدام الدجالين غطاء الحاسة السادسة
6. تمييز المدعين
7. مفهوم : ليس من الضرورة تصديق كل ما ننقبض منه ونأخذه على محمل الجد ولكن يجب ان نتحرى عنه بطريقة هادئة حكيمة لا تثير ، اذا كنا متأكدين من سلامتنا النفسية واننا لا نتوهم ولا نتخيل ولا نعاني وسواسا
8.مفهوم : ليس من الضرورة اعتبار كل ما يصل الى انفسنا من اخبارات هو مجرد تهيؤات ونقول لبصيرتنا : ابتعدي ، رغم انها غالبا ..ما تكون محقّة !.



واذا عندك اية افكار اخرى تفضلي

(الباحث المسلم)
22-02-2012, 02:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اعتقد انكم يا اخواتى الطباخات شطحتم قليلا عن مفهوم الحدس او الحاسه السادسه او الفراسه
انتم تنظرون للامر على انها حاله مرضيه ...او من زاويه مرضيه
ولكن الامر مختلف تماما ويكون فى بشر طبيعيون جدا ولكن حواسهم هى التى بها بعض الاضافات سواء بالموهبه او التدريب او الاكتساب ....

ليس للجن علاقه بالامر ابدا بل الجن يجنون من هذا الانسان ويخافونه ....

اما التوقع هو تفسير للحلم
والله اعلى واعلم

خلينا نشوف من هون للجمعه شو بصير .....
قصه كبيره راح تصير والله اعلم ....

او انه بكون الغداء اثر على المخ فجاء الحلم مسلسل بوليسى :)

بعدين شممنا رائحه الطبخ ولم نرى شىء ..

تحياتى للاخوات

فاديا
22-02-2012, 02:31 PM
من قال انها حالة مرضية ؟

بل انها امر لا يميز الكثير من الناس وأيضا أمر لا يسعد الجن ولا ...بعض الانس :)
عندما يكتشفون فجأة انك تسكن آخر ما عمّر الله ويحاولون جاهدين ان يغطّوا عنك ويكتشفون فجأة أن كل اوراقهم ..مكشوفة لك

كل ما نحاوله هو عدم دمج هذا بمفهوم الكرامات الذي اتخذه بعض الدجالين وسيلة لخداع الناس
وهناك حقيقة تقول ان هناك اخبارات من الجن
وكل هذا مخلوط في سلة واحدة في مفاهيم البعض
نريد تفصيله

ولك عندي طبق ( مقلوبتك ) العزيزة الى قلبك
وسنعدها بالطريقة التي تعدّها والدتك المصون
ولن استخدم فيها مقاييسي العجيبة اعتمادا على ..الحاسة:icon_razz:

بجد اخي الباحث اريد ان نتفق على هذا اولا حتى نعرف كيف نبحر ، ليس المقلوبة ،اقصد مفاهيمنا
واريد ان تتحفنا بتحليلاتك

دمت بخير

أم سَلمى
22-02-2012, 08:51 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اعتقد انكم يا اخواتى الطباخات شطحتم قليلا عن مفهوم الحدس او الحاسه السادسه او الفراسه
انتم تنظرون للامر على انها حاله مرضيه ...او من زاويه مرضيه
ولكن الامر مختلف تماما ويكون فى بشر طبيعيون جدا ولكن حواسهم هى التى بها بعض الاضافات سواء بالموهبه او التدريب او الاكتساب ....

ليس للجن علاقه بالامر ابدا بل الجن يجنون من هذا الانسان ويخافونه ....

اما التوقع هو تفسير للحلم
والله اعلى واعلم

خلينا نشوف من هون للجمعه شو بصير .....
قصه كبيره راح تصير والله اعلم ....

او انه بكون الغداء اثر على المخ فجاء الحلم مسلسل بوليسى :)

بعدين شممنا رائحه الطبخ ولم نرى شىء ..

تحياتى للاخوات

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحية طيبة مباركة لكم وحياكم الله وبياكم

لا لاننظر إلى الحالة من منظور مرضي بالعكس نعلم أن هذه الحالات يتمتع بها أشخاص أصحاء وبكامل قواهم العقلية

حفظكم الله ورعاكم

أم سَلمى
22-02-2012, 09:39 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سأضع بعض التوضيحات وعليها يجب النقاش

أولاً / تعريفات

تعريف الفراسة

وهي القدرة على معرفة بعض الأحوال الباطنة ببعض العلامات الظاهرة، وقد جاء

في الأثر: اتقوا فراسة المؤمن فإنه يرى بنور الله. وكلما صفت الروح ورقت

كلما كثرت فراستها وصدقت، قال تعالى: إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ (

الحجر:75)، وهم المتفرسون الآخذون بالسيما، وهي العلامة، قال تعالى:

وَلَوْ نَشَاءُ لَأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُمْ بِسِيمَاهُمْ(محمد: من الآية30)، وقال تعالى:

تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ (البقرة: من الآية273)، قال ابن القيم رحمه الله:

الفراسة الإيمانية سببها نور يقذفه الله في قلب عبده يفرق به بين الحق والباطل

والحالي والعاطل والصادق والكاذب، وهذه الفراسة على حسب قوة الإيمان -

وكان أبو بكر الصديق أعظم الأمة فراسة-... إلى آخر كلامه رحمه الله في

الفراسة.

والحدس
يعتمد الحدس على المعلومات السابقة بالإضافة إلى حدة الذهن، أما المعلومات

السابقة فيجب هضمها بشكل جيد. كما يجب كثرة النظر فيها ككل، حتى تصبح

وكأنها كتلة واحدة، يمكن استعراضها بسرعة، أنى أرادها الذهن.

بالنسبة لما يسمى بالحاسة السادسة بغض النظر عن ما جاء من تفسيرات علماء

النفس وأبحاثهم

الأمر غيبي ولم يأتي بها نص شرعي صريح ..
ولكن ما ورد في في الشرع وشبيه بهذا الأمر

1//الرؤى والأحلام

قال النبي- صلى الله عليه وسلم ( إن الرسالة و النبوة قد انقطعت فلا رسول

بعدي و لا نبي و لكن المبشرات رؤيا الرجل المسلم و هي جزء من أجزاء

النبوة).
انظر حديث رقم‏:‏ 1631 في صحيح الجامع‏.‏‌
عن ابن عباس " أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كشف الستارة ورأسه

معصوب في مرضه الذي مات فيه والناس صفوف خلف أبي بكر فقال : يا أيها

الناس إنه لم يبق من مبشرات النبوة إلا الرؤيا الصالحة يراها المسلم أو ترى له "

الحديث .

6589 حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب عن الزهري حدثني سعيد بن المسيب أن

أبا هريرة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لم يبق من النبوة إلا

المبشرات قالوا وما المبشرات قال الرؤيا الصالحة

ومقتطفات من شرح البخاري


وقال القاضي أبو بكر بن العربي الرؤيا إدراكات علقها الله تعالى في قلب العبد

على يدي ملك أو شيطان إما بأسمائها أي حقيقتها وإما بكناها أي بعبارتها وإما

تخليط ونظيرها في اليقظة الخواطر...

الصحيح ما عليه أهل السنة أن الله يخلق في قلب النائم اعتقادات كما يخلقها في

قلب اليقظان فإذا خلقها فكأنه جعلها علما على أمور أخرى يخلقها في ثاني الحال

ومهما وقع منها على خلاف المعتقد فهو كما يقع لليقظان ونظيره أن الله خلق الغيم

علامة على المطر وقد يتخلف وتلك الاعتقادات تقع تارة بحضرة الملك فيقع بعدها

ما يسر أو بحضرة الشيطان فيقع بعدها ما يضر والعلم عند الله تعالى وقال

القرطبي سبب تخليط غير الشرعيين إغراضهم عما جاءت به الأنبياء من الطريق

المستقيم وبيان ذلك أن الرؤيا إنما هي من ادراكات النفس وقد غيب عنا علم

حقيقتها أي النفس وإذا كان كذلك فالأولى أن لا نعلم علم ادراكاتها بل كثير مما

انكشف لنا من ادراكات السمع والبصر انما نعلم منه أمور جميلة لا تفصيله ونقل

القرطبي في المفهم عن بعض أهل العلم ان لله تعالى ملكا يعرض المرئيات على

المحل المدرك من النائم فيمثل له صورة محسوسة فتارة تكون أمثلة موافقة لما يقع

في الوجود وتارة تكون أمثلة لمعان معقولة وتكون في الحالين مبشرة ومنذرة


2//حديث الأرواح جنود مجندة

روى الإمام البخاري رحمه الله في صحيحه معلقا مجزوما به عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ

اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : " الأَرْوَاحُ جُنُودٌ

مُجَنَّدَةٌ فَمَا تَعَارَفَ مِنْهَا ائْتَلَفَ وَمَا تَنَاكَرَ مِنْهَا اخْتَلَفَ . " صحيح البخاري :

كتاب أحاديث الأنبياء : باب الأرواح جنود مجندة .

قال ابن حجر رحمه الله في شرح الحديث : .. قوله : ( الأرواح جنود

مجندة إلخ ) قال الخطابي : يحتمل أن يكون إشارة إلى معنى التشاكل في

الخير والشر والصلاح والفساد , وأن الخيِّر من الناس يحن إلى شكله والشرير

نظير ذلك يميل إلى نظيره فتعارف الأرواح يقع بحسب الطباع التي جبلت عليها

من خير وشر , فإذا اتفقت تعارفت , وإذا اختلفت تناكرت . ويحتمل أن

يراد الإخبار عن بدء الخلق في حال الغيب على ما جاء أن الأرواح خلقت قبل

الأجسام , وكانت تلتقي فتتشاءم , فلما حلت بالأجسام تعارفت بالأمر الأول

فصار تعارفها وتناكرها على ما سبق من العهد المتقدم . وقال غيره : المراد

أن الأرواح أول ما خلقت خلقت على قسمين , ومعنى تقابلها أن الأجساد التي

فيها الأرواح إذا التقت في الدنيا ائتلفت أو اختلفت على حسب ما خلقت عليه

الأرواح في الدنيا إلى غير ذلك بالتعارف . قلت : ولا يعكر عليه أن بعض

المتنافرين ربما ائتلفا , لأنه محمول على مبدأ التلاقي , فإنه يتعلق بأصل

الخلقة بغير سبب . وأما في ثاني الحال فيكون مكتسبا لتجدد وصف يقتضي

الألفة بعد النفرة كإيمان الكافر وإحسان المسيء . وقوله " جنود مجندة "

أي أجناس مجنسة أو جموع مجمعة , قال ابن الجوزي : ويستفاد من هذا

الحديث أن الإنسان إذا وجد من نفسه نفرة ممن له فضيلة أو صلاح فينبغي أن

يبحث عن المقتضي لذلك ليسعى في إزالته حتى يتخلص من الوصف المذموم ,

وكذلك القول في عكسه . وقال القرطبي : الأرواح وإن اتفقت في كونها

أرواحا لكنها تتمايز بأمور مختلفة تتنوع بها , فتتشاكل أشخاص النوع الواحد

وتتناسب بسبب ما اجتمعت فيه من المعنى الخاص لذلك النوع للمناسبة , ولذلك

نشاهد أشخاص كل نوع تألف نوعها وتنفر من مخالفها . ثم إنا نجد بعض

أشخاص النوع الواحد يتآلف وبعضها يتنافر , وذلك بحسب الأمور التي يحصل

الاتفاق والانفراد بسببها .

ورويناه موصولا في مسند أبي يعلى وفيه قصة في أوله عن عمرة بنت عبد

الرحمن قالت " كانت امرأة مزاحة بمكة فنزلت على امرأة مثلها في المدينة ,

فبلغ ذلك عائشة فقالت : صدق حبي , سمعت رسول الله صلى الله عليه

وسلم : " فذكر مثله . انتهى

والحديث قد رواه مسلم رحمه الله في صحيحه 4773 وقال النووي رحمه الله

في شرحه : قوله صلى الله عليه وسلم : ( الأرواح جنود مجندة , فما

تعارف منها ائتلف , وما تناكر منها اختلف ) قال العلماء : معناه جموع

مجتمعة , أو أنواع مختلفة . وأما تعارفها فهو لأمر جعلها الله عليه , وقيل

: إنها موافقة صفاتها التي جعلها الله عليها , وتناسبها في شيمها . وقيل

: لأنها خلقت مجتمعة , ثم فرقت في أجسادها , فمن وافق بشيمه ألِفه ,

ومن باعده نافره وخالفه . وقال الخطابي وغيره : تآلفها هو ما خلقها الله

عليه من السعادة أو الشقاوة في المبتدأ , وكانت الأرواح قسمين متقابلين .

فإذا تلاقت الأجساد في الدنيا ائتلفت واختلفت بحسب ما خلقت عليه , فيميل

الأخيار إلى الأخيار , والأشرار إلى الأشرار . والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب

أم سَلمى
22-02-2012, 09:49 PM
ولا يمكن إدخال القرين في هذه المسألة

القرين في الإسلام
يعتبر الإسلام القرين كائن غيبي يلازم الإنسان في حياته وهو مخلوق من الجن المسبب للوسوسة والشرور المتأتية من إغواء النفس حيث ورد ذكره في عدة مواضع من القران الكريم :

- " وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ " (سورة ق -آية 23)

- " قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِنْ كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيد " ( سورة ق -آية 27)

- " وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ " (سورة الزخرف – آية 36)

وقد يكون للإنسان قرين آخر من الكائنات الغيبية كنوع من الجن الصالح أو الملائكة التي تنصحه بفعل الخير، وقد بين محمد رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فكرة القرين :

عن عبد الله بن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ما منكم من أحدٍ إلا وقد وكِّل به قرينه من الجن ، قالوا : وإياك يا رسول الله ؟ قال : وإياي ، إلا أن الله أعانني عليه فأسلم فلا يأمرني إلا بخير ".

نستنتج من الحديث المذكور أن القرين يمكن له أن يغير من سلوكه مع النفس . فهل هذات مقتصر على الأنبياء وحدهم فقط ؟

وقد ذكر في رواية أخرى عن الحديث المذكور :في رواية مسلم : " … وقد وكِّل به قرينُه من الجنِّ وقرينُه من الملائكة " - رواه مسلم.

أي أن للإنسان قرينان وليس واحد ، أحدهما من الجن والآخر من الملائكة .


ما هو القرين وهل يرافق الميت حتى في قبره؟ للإمام العثيمين رحمه الله


السائل: ما هو القرين وهل يرافق الميت حتى في قبره؟
الجواب

الشيخ: القرين هو شيطان مسلط على الإنسان بإذن الله عز وجل يأمره بالفحشاء ونهاه عن المعروف كما قال الله عز وجل (الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء) ولكن إذا منَّ الله على العبد بقلب سليم صادق متجه إلى الله عز وجل مريد للآخرة مؤثر لها على الدنيا فإن الله تعالى يعينه على هذا القرين حتى يعجز عن إغوائه ولذلك ينبغي للإنسان كلما نزغه من الشيطان نزغ فليستعذ بالله من الشيطان الرجيم كما أمر الله , قال الله تعالى (وإما ينرغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه سميع عليم).

والمراد بنزغ الشيطان آن يأمرك بترك الطاعة أو يأمرك بفعل المعصية فإذا أحسست من نفسك الميل آلي ترك الطاعة فهذا من الشيطان أو الميل إلى فعل المعصية فهذا من الشيطان فبادر بالاستعاذة منه يعذك عز وجل وأما كونه أي هذا القرين يمتد إلى أن يكون مع الإنسان في قبره فلا فالظاهر والله أعلم أنه بموت الإنسان يفارقه لأن مهمته التي كان مسخراً لها قد انتهت إذ أن الإنسان إذا مات انقطع عمله كما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم (إلا من ثلاثة صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له).

المفتي: الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله تعالى - من خلال برنامج نور على الدرب.

فاديا
23-02-2012, 08:06 AM
شكرا اختي أم سلمى على التوضيحات

جزاك الله خيرا

اذن الحاسة السادسة بمصطلحها هذا ليس لها اصل شرعي وحتى الاصل العلمي يتبرأ من وجود قناة بيولوجية لهذه الحاسة مثل بقية الحواس

وبالتالي فهو مصطلح مجازي يستعمله غالب الناس ليشيروا الى الفراسة او المعتقدات التي تقع في نفسهم او الرؤى والاحلام
ولهذا كانت الامور ملخبطة في نظر البعض

هذا وقد اعتاد علم النفس على استخدام مصطلحات معينة تشير الى امور نفسية ليس بالضرورة ان تكون لها مادية ووجود
فكما العقل الباطن يستخدمه علم النفس للاشارة الى مقدار ما يحتفظ عقل الانسان بتراكم تأثيرات التجارب التي يختبرها خلال عمره فتكون لديه رد فعل اوتوماتيكي احيانا تجاه بعض المواقف اما نفسيا او عصبيا ، علما انه لا وجود مادي لمادة تسمى العقل الباطن ، وسُمّي باطنا لأن- العقل البشري يحتفظ بخبرات كل التجارب التي يمرّ بها الانسان والتي قد لا يتذكّر بعضها، ولكن تأثير هذه الاحداث يفرض نفسه في رد فعل الانسان حتى وان كان لا يتذكر المواقف



ويستخدم الحاسة السادسة كمصطلح ، لأنها ترسل الينا مؤشرات واضحة أحيانا للتصرف بأمور او التفاعل معها
تماما كما تملي علينا حاسة اللمس الرسالة الواضحة عندما نضع يدنا على المدفأة الحرارية .
وكما ترسل الينا كافة الحواس الأخرى رسائلها لنتفاعل .
بغض النظر عن بعض الباحثين في علوم النفس والذين يسعون الى تحديد القناة الخاصة بهذه الحاسة كبقية الحواس لاضافة الوجود المادي اليها . فتلك اتجاهات لا شأن لنا بها ، نحن مع المدلول النفسي الذي يشير اليه هذا المصطلح.


اعتقد من ناحية ، أن الخلط هنا قد توضح ،


صحيح اننا لا نكون دقيقين احيانا في استخدام مدلولات علم النفس - عن حسن نية وقلة معرفة
وربما البعض يقوم في استعارة هذه المدلولات لتبرير وتغطية ما هو اكبر
وقد يحدث هذا ايضا في كافة العلوم ... حتى في العلوم الشرعية
قد يحدث عن غفلة وقلة انتباه وتركيز، وقد يحدث لأسباب ومصالح اخرى

وسنعمل من خلال النقاش على توضيح الامور المرتبطة الأخرى

لتكون الصورة اشد وضوحا

بارك الله في الجميع

الخزيمة
24-02-2012, 11:26 AM
السلام عليكم

اختي الفاضلة فاديا

هناك محاور اكتبها علاى السريع لتكون الصورة واضحة عن اصل الفكرة التي تتكلمين بها

وعذرا اكتب على السريع وعلى الطاير لاني الان على سفر والعودة للاردن الحبيب

ان هذه الحاسة تعتبر نوع من حديث النفس او حديث مع الغير عن شيء يتوقعه الانسان وهذا الشيء في بدايته من المستقبل

بمعنى انني اتوقع ان شيئا ما سيحدث او سيحصل
بقطع النظر عن وقوعه او عكسه او صدقه وعدمه

لذلك لا بد ان نؤصل تاصيلا شرعيا عن العلم بالغيب

فالعلم بالغيب ينقسم الى عدة اقسام
الغيب المطلق الذي لا يعلمه الا الله واستأثر به لنفسه ولم يطلع عليه احدا من البشر كالساعة مثلا
الغيب المطلق الذي اعلم الله تعالى جزءا منه لبعض البشر كالانبياء والرسل فقال لا يظهر على غيبه احدا الا من ارتضى من رسول
الغيب النسبي فمنه ما هو في الماضي كقوله تعالى تلك من انباء الغيب نوحيها اليك عندما ساق الله خبرا ماضيا عن قصة ال عمران وهذا غيب نسبي متعلق بالماضي وبالجملة فيعتبر من الغيب
الغيب النسبي المقيد والمتعلق بالمستقبل بمعنى انه غيب ولكنه متعلق بالمستقبل وهذا قد يقع لبعض البشر كالرؤى مثلا فعند تفسيرها فقد تكون رؤيا للمستقبل


مقصود كلامي حتى يفهم ماذا اعني
فانني اقصد ان موضوع الاخت فاديا فانه يتعلق بشيء غيبي متعلق بالمستقبل وهذا قد يقع بل ووقع ولا ننكره ولكن العبرة ليس بوقوعه وصدقه او عدم صدقه وانما ما هي الطريقة التي صادق احساسه فيها او صادق اوقعه فيها فهل هي شرعية ام لا

فهذا يجب ان نبحث فيه لاننا لا نساتطيع ان نعمم هذا الحكم او نعمم الطريقة على جميع ان يصاب بمثل هذه الحاسة

والسبب اختلاف الطريقة

ولكنني سالفت انتباهكم لاشياء مهمة جدا الا وهي

1 - الكهانة والعرافة
2 - الفراسة
3 - الالهام

وهذه الاشياء كلها تهجم على الانسان فيتكلم ببعض امور الغيب

واذا اتفقنا على هذا الكلام فسنكون مظطرين الى محاولة تحليل ما يقع وما سببه وتحت اي بند نصنفه

فهل نصنفه تحت بند عصارات السيالات العصبية التي تعمل على توهج بعض الامور
ام هل نصنفه تحت الكهانة او جزء منه تحت الكهانة
ام هل نصنفه تحت بند نوع من االالهام او التسديد
ام نوع من الفراسة

فهذا ما يجب ان بحثه

ثم لا بد من وضع بعض الامور الدقيقة جدا

فهل هذه الظاهرة كسبية تخلق مع الانسان وتكون ثابتة او انها تتطور ثم اذا كانت كسبية كيف لها ان تتطور

ام انها مكتسبة وعلم مكتسب يستطيع الانسان ان يكسب هذه الظاهرة

واذا كانت مكتسبة فما هي اداوتها

وهل تعتبر هذه الظاهرة من علم الماورائيات او اللاورائيات

فهذا موضوع شائك مختلط لاختلاط الكثير من المفاهيم واختلاط المعاني واختلاط القصد واختلاط الاسباب


اختي فاديا هذه مشاركة سريعة على الطاير ارجو ان تضع هذه النقاط على وضع تاصور معين لما يحدث او يحصل

فاننا لا نسلم لكل من ادعى هذا الكلام لانه قد يكون من باب تلاعب واستدراج الجن فيظن هذا الانسان ان هذه كرامة له وهو لايعلم ان هذا من باب تلاعب ابليس به وايضا لا بد من وضع الصتور الصحيح فيما يخص هذه المحاور

واعتقد باننا سنكون بعيدين جدا عن الشعور الذي ينتاب هذا الانسان الا اذا حصلت هذه الظاهرة مع احدنا

والله الموفق

فاديا
24-02-2012, 12:53 PM
رائع أخي الخزيمة مشاركتك كانت مفيدة جدا ،


وان شاء الله تصل الأردن الغالي بالسلامة

هذا رد على الطاير كمان :)

ولي عودة للتعليق على مشاركتك

غير فيشن
24-02-2012, 02:51 PM
جزاك الله خيرا

أبوسند
24-02-2012, 04:12 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خير وبارك الله فيكم والله ينفعكم وينفع بكم
والله ينفع بكم وبعلمكم والله يكتب لكم الخير حيث كان
والله يجعلنا وإياكم من أهل الفردوس
الأعلى

فاديا
24-02-2012, 06:50 PM
وبارك الله فيك اختي ( غير )

فاديا
24-02-2012, 06:51 PM
أهلا وسهلا أخونا الفاضل ابو سند ونتمنى مشاركتك معنا في هذ الموضوع

فاديا
24-02-2012, 08:18 PM
السلام عليكم
اختي الفاضلة فاديا


وعليكم السلام اخي الخزيمة وشكرا لك على المشاركة وافادتنا بخبرتك وافكارك


هناك محاور اكتبها علاى السريع لتكون الصورة واضحة عن اصل الفكرة التي تتكلمين بها
وعذرا اكتب على السريع وعلى الطاير لاني الان على سفر والعودة للاردن الحبيب


والله انا قرأت مشاركتك 5 مرات وفي كل مرة يدور رأسي أكثر :) وهيك على الطاير كيف لو عالهادي
ولكن حديثك فتح آفاقا كثيرة اكثر وضوحا ..كما فتح في ذهني شوارع كثيرة .


ان هذه الحاسة تعتبر نوع من حديث النفس او حديث مع الغير عن شيء يتوقعه الانسان وهذا الشيء في بدايته من المستقبل
بمعنى انني اتوقع ان شيئا ما سيحدث او سيحصل
بقطع النظر عن وقوعه او عكسه او صدقه وعدمه

نعم هذا تماما ...واقصد ايضا هذا النوع من الحدس : امور حدثت بالماضي لم تجد لها تفسيرا ، وفجأة دون سابق انذار ينتابك شعور ما وتضع توقعات ، وتضع فرضيات وتبدأ بالتحليل والبحث والاطلاع ثم تصل لحقيقة ما حدث .
اعتقد ان هذه طريقة البرهان العلمي في امور الفيزياء والكيمياء والرياضيات ولكن مع فرق
أنك هنا تضع الافتراض اولا الذي املاه عليك هذا الشعور الذي انتابك ..يليه البحث عن المعطيات والقياسات وصولا الى النتيجة .



لذلك لا بد ان نؤصل تاصيلا شرعيا عن العلم بالغيب
فالعلم بالغيب ينقسم الى عدة اقسام
الغيب المطلق الذي لا يعلمه الا الله واستأثر به لنفسه ولم يطلع عليه احدا من البشر كالساعة مثلا
الغيب المطلق الذي اعلم الله تعالى جزءا منه لبعض البشر كالانبياء والرسل فقال لا يظهر على غيبه احدا الا من ارتضى من رسول
الغيب النسبي فمنه ما هو في الماضي كقوله تعالى تلك من انباء الغيب نوحيها اليك عندما ساق الله خبرا ماضيا عن قصة ال عمران وهذا غيب نسبي متعلق بالماضي وبالجملة فيعتبر من الغيب
الغيب النسبي المقيد والمتعلق بالمستقبل بمعنى انه غيب ولكنه متعلق بالمستقبل وهذا قد يقع لبعض البشر كالرؤى مثلا فعند تفسيرها فقد تكون رؤيا للمستقبل
مقصود كلامي حتى يفهم ماذا اعني
فانني اقصد ان موضوع الاخت فاديا فانه يتعلق بشيء غيبي متعلق بالمستقبل وهذا قد يقع بل ووقع ولا ننكره ولكن العبرة ليس بوقوعه وصدقه او عدم صدقه وانما ما هي الطريقة التي صادق احساسه فيها او صادق اوقعه فيها فهل هي شرعية ام لا
فهذا يجب ان نبحث فيه لاننا لا نساتطيع ان نعمم هذا الحكم او نعمم الطريقة على جميع ان يصاب بمثل هذه الحاسة
والسبب اختلاف الطريقة

تفصيل جميل ، وشرح اجمل ، نعم طريقة الاحساس هي ما نريد ان نفصّله
فهنا تدور الدوائر في اكثر من طريق


ولكنني سالفت انتباهكم لاشياء مهمة جدا الا وهي
1 - الكهانة والعرافة
2 - الفراسة
3 - الالهام

لم افهم المقصود من الالهام تحديدا .. هل هو ما نقصده بالبصيرة والحدس
أم المقصود : الايحاء الذي يقوم به التنويم المغناطيسي وما الى ذلك ؟


وهذه الاشياء كلها تهجم على الانسان فيتكلم ببعض امور الغيب
واذا اتفقنا على هذا الكلام فسنكون مظطرين الى محاولة تحليل ما يقع وما سببه وتحت اي بند نصنفه
فهل نصنفه تحت بند عصارات السيالات العصبية التي تعمل على توهج بعض الامور
ام هل نصنفه تحت الكهانة او جزء منه تحت الكهانة
ام هل نصنفه تحت بند نوع من االالهام او التسديد
ام نوع من الفراسة
فهذا ما يجب ان بحثه

تحليل صحيح
ولم افهم المقصود بدور السيالات العصبية الا طريقة التحليل العلمي للظواهر والتي تبدأ بالمشاهدة والتحليل وصولا الى نتيجة
أحتاج هنا الى تفسير لأتأكد من وصول المعلومة اليّ.




ثم لا بد من وضع بعض الامور الدقيقة جدا
فهل هذه الظاهرة كسبية تخلق مع الانسان وتكون ثابتة او انها تتطور ثم اذا كانت كسبية كيف لها ان تتطور
ام انها مكتسبة وعلم مكتسب يستطيع الانسان ان يكسب هذه الظاهرة
واذا كانت مكتسبة فما هي اداوتها


ما أرجحه ... هذه الظاهرة قد تكون ثابتة اي خلقية اذا ما عملت الغريزة والفطرة بوضوح مع ذكاء العقل الفطري
وقد تكون مكتسبة ، مثل الحدس الابداعي الذي ينتج لنا علماء وادباء وشعراء
عندما وضع نيوتن قانون الجاذبية ، جاء هذا القانون بعد مشاهدته سقوط التفاحة ، فلم يعمل الحدس عنده من فراغ ولا صدفة فقد سبق سقوط التفاحة لدى نيوتن ابحاث وابحاث واطلاعات كثيرة وشكوك كثيرة
وكما يحدث ايضا لدى البعض من ان يكتشف حلا لسؤال اضناه ، او حلا لمشكلة اعيته ليس في وقت المشكلة او في وقت الامتحان وانما بتوقيت آخر
ومن هنا نجد الجواب على وقوع تفسير في نفس الانسان حول وضع لم يفهمه في البداية ، لأن العقل احتفظ بالمسألة العالقة وبنى حولها الدراسات والمشاهدات وقام بالقياس ... عقلنا يعمل منفردا احيانا ويأتينا بالنتائج في توقيت غريب..وكم هذا غريب


وهل تعتبر هذه الظاهرة من علم الماورائيات او اللاورائيات
فهذا موضوع شائك مختلط لاختلاط الكثير من المفاهيم واختلاط المعاني واختلاط القصد واختلاط الاسباب

دخلنا في الميتافيزيقيا وعلوم ما وراء الطبيعة والباراسيكولوجي والطاقة
وانا اعتقد ان هذه النقطة قد نشملها ايضا ضمن الصور والنماذج التي يتدخل فيها الجان


اختي فاديا هذه مشاركة سريعة على الطاير ارجو ان تضع هذه النقاط على وضع تصور معين لما يحدث او يحصل

نعم أكيد ، ما شاء الله
مشاركة عالطاير ، ولا اعرف كيف تطير بهذا الوزن الثقيل :)


فاننا لا نسلم لكل من ادعى هذا الكلام لانه قد يكون من باب تلاعب واستدراج الجن فيظن هذا الانسان ان هذه كرامة له وهو لايعلم ان هذا من باب تلاعب ابليس به وايضا لا بد من وضع الصتور الصحيح فيما يخص هذه المحاور

هذا هو المطلب الأساسي من هذا التحليل العلمي للظاهرة ، بارك الله فيك.


واعتقد باننا سنكون بعيدين جدا عن الشعور الذي ينتاب هذا الانسان الا اذا حصلت هذه الظاهرة مع احدنا

نعم اكيد ، كتبت هذا الموضوع لأني أعاني من هذه الظاهرة
واعتقد ان من شاركنا بهذا النقاش تحدث معهم كثيرا ، الباحث ..أم سلمى
وكم أحزن احيانا عندما ينتابني هذا الشعور واتمنى لو كنت ممن لا يملكون احساسا نهائيا ، لأن معظم ما أتوقعه محزن جدا ، هل لهذا ايضا علاقة بشيء ما ؟


والله الموفق


آمين ، بارك الله فيك وننتظر عودتك لاستكمال المشاركة الطائرة .

(الباحث المسلم)
25-02-2012, 05:51 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

ارى ان الموضوع يشرق ويغرب ويبتعد عن عنوان الموضوع يا اخوان !!!
عموما انا لا اؤيد ما ذهبتم اليه جميعا لغايه الان واعتذر عن ذلك
لانكم ببساطه تركتم العنوان الاصلى وتحليله ودخلتم فى مواضيخ مختلفه تماما ولها قواعدها وضوابطها المختلفه من كهانه وعرافه والهام وفراسه وغيره ....

حتى ان هناك بعض المتقدمين العلمانيين من اصحاب الرمجات اللغويه وغيرها
يقولون العين السادسه وهى فى الجبهه ويمكنك ان ترى بها والامر كله هراء وكذب ...
بل هى شياطينهم احيانا توجههم الى الانحراف العقدى المبنى على الانحراف العلم او بالعكس هو الاصح ....

نحن نتكلم عن حواس ....

عموما لعلى اوضح وجهه نظرى او على الاقل ما اعتقده انا مع احترامى لكافه الاراء وان كنت اخالفها ...
ولكن باختصار ... الموضوع بالنسبه لى هو تطور للحواس
فى انسان بتقرصه البعوضه وهو لا يشعر وفى انسان اخر البعوضه يشعر بها على بعد متر
ويتوتر وان لم يراها ...... شو علاقه هذا بالكهانه والالهام
اذن اذا رفعنا معايير دقه الاحساس للحواس الخمس الى درجه اعلى قليلا
ستشكل دعما قويا للعقل والقلب للتحليل والتنظير والاقتراب من التوقع الافضل للحدث ...

كنت قديما ارى تحديات بالصحراء للبدو حين اخرج معهم للصحراء وانا صبيا ...لاننى ربيت بينهم ..يلعبون الكبار لعبه ....
هى ان يبعد الرجل او الشايب ذو الخبره مسافه 5 كيلو متر عن الخيمه باليل حتى تختفى عن نظره والذى يفوز هو من يضع خطا مستقيما يسير عليه ليصل مباشره الى باب الخيمه ويكون بوجهه ومقابله .... فحتى لو وصل للخيمه من الخلف او الجنب فهو خسران ...
ترى هل تعتقدون هذا الامر الهام ولا كهانه .... ولا غيره ...

يبقى ان نعرف ما الذى يجعل هذه الحواس تتطور للوصول الى تلك الحاسه السادسه المشتركه
وهل هذا ميسر للجميع او تكون لاناس دون غيرهم ولماذا ....
لعلى لى عوده واسف على هذه العجاله ايضا ....

يبدو ولله الحمد ان تاويل الحلم لم يصب مع ان الحلم بعه تفصيل
لعلى اذكر الحلم نفسه فيكون مفيدا لمن لديه حاسه سابعه ليحلله .....

فاديا
25-02-2012, 08:03 AM
شكرا اخي الباحث على المشاركة وابداء الرأي

ان تطوير الحواس الخمس يزيد من تفاعل الانسان مع البيئة الموجودة حوله
وهذا التطوير موجود لدى ساكني البيئة الذين يتفاعلون بحياتهم معها
وهناك الكثير من المراكز التي تعنى بتطوير الحواس لدى الاطفال عن طريق تعليمهم حسن الاصغاء وحسن تفسير المشاهدات
وهناك مراكز خاصة لدى فاقدي البصر او المحرومين من السمع لتشجيع الحواس الأخرى كحواس بديلة .

وهذا كله يدخل طور التجربة البحث والاطلاع فيتعامل الانسان بحدس قوي مع ما حوله
وتنشأ عنده الفراسة.


اما الاحساس بالبعوضة عن بعد اياما فربما هذا يعود الى نوع من الوسواس مثل الرهاب
و لعبة البدو فإن هذا يعود الى ادراكهم القوي والعالي في التعامل مع البيئة ويعتمد ايضا على التوقّع وكل هذا ما درجوا عليه من فراسة بالغة يتباهون ويتحدون بها .
أقول لك ان كل ما درسته في علم الحيوانات كان شيئا تافها مقابل مزارع كان يعمل في مزرعة البقر وكان يستطيع تمييز امور كثيرة حتى اصابتني الدهشة وتركت المحاضرات والاستاذية وتابعته لأتعلم منه كيف يستطيع توقّع بعض الامور عن الحيوانات وعن احتياجاتها وهي لا تتكلم ولا تقول شيئا ، طبعا هذا بسبب فراسته وقدرته على التمييز بحكم خبرته الطويلة في التعامل مع مهنته.

ان اول اسطورة عشعشت في مخنا هي اسطورة زرقاء اليمامة ، فكما تقول الاسطورة انها كانت تقف وتظلل عينها من الشمس لترى الاشياء على بعد ثلاثة ايام وترى ايضا ما خلف الماديات ولا شيء علمي يثبت ان العين البشرية مهما تطورت فيها حاسة البصر تستطيع اختراق الاجسام لترى ما خلفها ، وقد يكون ما كان يحدث اي شيء آخر ، الا مسألة ان العين تطورت وتقدمت لديها حاسة البصر !

أعرف واحدة تدعي ( الحاسة السادسة ) في معرفة ما يجول بفكر الآخرين
فقد تكون جالسة مع احداهن وتقول لها انتبهي سيرن هاتفك بعد خمسة دقائق وسيكون المتصل .....
وفعلا يتحقق ذلك ، وهي مقابل هذه ( الحاسة السادسة ) اصبحت تتقاضى مبلغا وقدره على كل استشارة ، او سؤال لها حول اي امر كان.


أخي الفاضل
مع تقديري لمخالفتك الآراء جميعها ، ولكن ثمة توضيح عليّ ان اذكره .
نحن لا نحارب ( الفراسة والحدس وصفاء الذهن ) ، بل نحميها ونحارب من يتعلق بها ويدّعي حصوله عليها ،
لذلك ارجو ان يتحقق لنا شيء من هذا .

شكرا جزيلا لحضرتك ثانية

فاديا
25-02-2012, 11:54 AM
وبالنسبة للحلم :) كنت اليوم سأسألك ماذا حدث يوم الجمعة بصفتي كالعادة مغيبة عن اخبار العالم
ربما يتحقق حلمك في جمعة أخرى
وعلى كل الاحوال الأسد في وضع مماثل لمن سبقه الفترة الماضية والنهاية قادمة كما قال الشيخ القرضاوي
بالقياس والاستدلال والتجربة ، النتيجة النهائية متوقعة

أتمنى ان تستمر احداث ( 2011 عام تصفية الحسابات) لتطال الظلمة في كل مكان بكافة الطرق والوسائل

(الباحث المسلم)
25-02-2012, 02:40 PM
اعجبنى هذا التحليل ..فنقلته لكم ....

الحاسة السادسة

هـــــــي:
مقدرات ومنح ربانية للانسان لا تصطدم بمعرفة الغيب لإنها تقرر مواقف وتستبصر أشياء خارجه عن نطاق الغيبيات لأنها صفات ثابته يعرفها صاحبها.

لماذا سميت بالحــاسة الســادسة؟
لإننا لا نستخدم فيها إحدى الحواس الخمس للتوصل إلى المعلومات.


فهـل أغــلب النـــاس لديهــم الحاســة السادســة؟
تقول جيرترود شميدلر إستاذة علم النفس في جامعة نيويورك " ليس من الضروري أن يتنبأ الشخص بحادث خطير أو أمر بالغ الأهمية حتى يقال إنه موهوب بالحاسة السادسة بل يكفي أن يرن الهاتف فيخطر على البال من هو المتحدث قبل الإجابة على الهاتف وهذا مظهر من مظاهر الحاسة السادسة"


وأيضــــــــا:
"تتعرف احيانا على شخص لطيف لبق رقيق لكنك لا تشعر بارتياح له وعلى العكس تحس بهاجس لا تدرك مصدره ولا تعرف له سببا ينفرك منه فبعد تعمق علاقتك به ترى أن نفورك كان في محله وهذا من مظاهر الحدس أو الإستبصار والتنبؤ"


هـل وتـيرة الـحدس تـمرض وتصـح كأن تنشـط وتخبـو؟
أكدت الدراسات إن الحاسة السادسة تنشط احيانا في الشخص وتصاب بالخمول احيانا اخرى في الشخص ذاته، والسبب يعود إلى أن كافة مظاهر الإدراك الحسي الخارق ترتبط بمحيط نفسي آخر قوامه صفاء الذهن وإعتدال المزاج وهدوء الأعصاب .


مـتى تقـــــــوى ؟ ومـتى تضعـــــف؟
إن الإنسان يستطيع ارسال إشارات حسية للغير وكذلك يستقبل من الآخرين ، فيحس بأحداث تقع في مكان بعيد عنه بل حتى قبل وقوعها.
وذلك عن طريق الإتصال الخاطري الحسي كما يستطيع البعض قرآءة أفكار الغير والشعور بالأخطار التي تحدق بهم فيكون في القاع ( الضعف ) كلما اشتدت إنفعالاته وهياجه الوجداني بينما يكون في القمة ( القوة ) أقصى حالات الإستقبال والإستبصار عندما يكون مسترخيا على قدر كبير من الراحة وهدوء الأعصاب.


انا مقتنع بهذا التصور ....

وللعلم ايها الاخوه لغايه الان لم يصل العلم الحديث لحقيقه تلك الظواهر ...
وما نقوله كلها اجتهادات .... .

(الباحث المسلم)
25-02-2012, 02:56 PM
وبالنسبة للحلم :) كنت اليوم سأسألك ماذا حدث يوم الجمعة بصفتي كالعادة مغيبة عن اخبار العالم
ربما يتحقق حلمك في جمعة أخرى
وعلى كل الاحوال الأسد في وضع مماثل لمن سبقه الفترة الماضية والنهاية قادمة كما قال الشيخ القرضاوي
بالقياس والاستدلال والتجربة ، النتيجة النهائية متوقعة

أتمنى ان تستمر احداث ( 2011 عام تصفية الحسابات) لتطال الظلمة في كل مكان بكافة الطرق والوسائل


حسنا ساخبرك الحلم لانه له علاقه بالحاسه السادسه :) يعنى حتى الاحلام فى بلوتو غير .....

(( حلمت اانى بسوريا انا وصديق لى قريب على ولكن لم اعرفه مجرد شخص اعزه لاننى لم اعرف من هو ..وكنا هاربين من البلد الى الحدود نتجاوز الحواجز حتى لا نقتل من الجيش السورى حتى وصلنا اخر حاجز ونحن لا نملك سلاحا وفجاه قبض علينا قائد كبير كله نجم ووضعنا بسياره حمراء كبيره وهو سائر بنا للاعدام ...
وفجاه يظهر شخص لا اعرف من هو ولم ارى وجهه ولكنه عسكرى ولفت انتباهى لبه العسكرى فى اليل اطلق هذا الشخص النار على هذا الضابط فقتله
وفجئه رايت نفسى حرا وكلننى لم اصدق فاخذت نفس السياره وهربت بها مسرعا الى الحدود ..وتجتاوزت الحدود والغريب اننى دخلت من حدود سوريا الى دوله خليجيه (مع انه لا حود بينهاما ) وكان الوقت الظهر وكاننى سمعت امام يؤذن او يخطب الجمعه ولا حد بالشوارع كلهم بالصلاه وهو لا يعلمون ما الذى حصل لان الامر كله حصل باليل ويبدو ان الخبر لم يصل ...))

انتهى الحلم

ولا تسؤلينى تاويله لانه به تعقيدات كثيره وخطيره ...
ولكننى وضعته هنا فقط للذكرى .....ولامر اخر والله اعلى واعلم

(الباحث المسلم)
25-02-2012, 03:15 PM
هذا الموضوع ممتاز ....

للعلم انا لا انقل شىء الى قبل ان اطلع على محتواه ومستواه العلمى والمعرفى ...
اعتقد ان هذا الموضوع ممتاز ويتناسب بموضوعنا فجزا الله كاتبه خيرا .....



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



الحاسة السادسة...منحة ربانية


بقلم الدكتور محمد السقا عيد

استشاري في أمراض العيون وجراحتها

إن ثمة أمراً عجيباً يباغتنا حينما نتعرض للخطر، وهو ظهور فجائي لقوة خارقة تقذف بنا بعيداً عن مكمن الخطر، هذا الأمر يعطي مدلولاً ثابتاً ألا وهو أن بداخلنا قوة خارقة لا تظهر إلا عند الخطر... هذه القوى التي تنشط وتخمد حسب مقتضيات الانفعالات والتفاعلات الطارئة.

وبما أن هناك شفافية في بعض الناس يكتشفون من خلالها حقائق كلغة العيون وعلم (التلباثي)، وهو الشعور عن بعد بما يحدث لمن تحب ومبادلة من تحب نفس المشاعر والأحاسيس، ولذا نقول في المثل الشعبي: (القلوب عند بعضها) و(من القلب للقلب رسول) ولو عن بعد وهذا أمر خاضع لتلاقي الأرواح وصفاء النفوس.

وصدق رسول الله "صلى الله عليه وسلم": "الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف، وما تناكر منها اختلف" رواه مسلم.

فتلاقي الأرواح أمر بيد الله سبحانه وتعالى، وهذه المقدرات والمنح الربانية للإنسان لا تصطد م بمعرفة الغيب لأنها تقرر مواقف وتستبصر أشياء خارجة عن نطاق الغيبيات وهى صفات ثابتة يعرفها صاحبها وبعضاً ممن حوله مع علم التوسم كتوقعات بحدس الحاسة السادسة.

وقد كان العالم الألماني "رودلف تستشنر" هو أول من تناول ظاهرة الإدراك الحسي الخارق بدراسة جادة أوائل العشرينات، وأطلق عليها مصطلح e.s.pالمنسوب مجازاً إلى الحاسة السادسة، صنفها إلى فروع: الاستبصار، والتنبؤ، ونفاذ البصيرة إلى الأشياء والأشخاص والأحداث، وقراءة الأفكار والمشاعر، وإدراك لمحات من الماضي والمستقبل وتحت هذا العنوان قدم الباحث "جي. بي. راين" أول دراسة جادة تالية إلى جامعة "ديوك" عام 1934.

وأصدر "رينيه سودر" في عام 1960م كتاباً عنوانه: "بحث عن البارسيكولوجي" ذكر فيه أن المعلومات التي تلتقطها المدارك الخارقة التي لا تصدر بالضرورة عن نفاذ البصيرة، وإنما تتولد في العقل الباطن كالذكريات، وهي في نفس الوقت حاسة، لتكن السادسة، ما دامت لم تستخدم إحدى قنوات الحواس الخمس للتوصل إلى المعلومات، وفي كل الأحوال تنتقل المعلومات من اللاوعي إلى العقل الواعي.

أما "آرثر كوستلار" فقد ذكر أن الحاسة السادسة إحدى اثنتين:

إما أن تكون نابعة من قوى وقدرات ووظائف روح الإنسان، وهي بذلك قدرة تتجلى وتتفتح تدريجياً مثلما ينمو الحس والضمير والوعي درجة بعد درجة تصاعدياً على سلم النمو والتطور.

وإما أن تكون على عكس ذلك حاسة بدائية قديمة من خصائص الإنسان البدائي القديم، كان في أمس الحاجة إليها كوسيلة للاتصال، ثم ضمرت وتلاشت وحلت محلها أشكال الإدراك والاتصال الحسية الأخرى، وفي كلتا الحالتين ينطوي الاحتمالان على احتمال ثالث، وهو احتمال بعث الحاسة السادسة من جديد، عن طريق روحانية الإنسان، أي عن طريق تدريب وتقوية قواه الروحية.

وتفسير "كوستلار" السابق - على ما فيه من حيرة - يؤكد أهمية متابعة دراسة ظواهر البارا سيكولوجي عامة، والحاسة السادسة بصفة خاصة على وجه مكثف.

أغلب الناس لديهم الحاسة السادسة:

هذا ما تقوله "جيرترود شميدلر" أستاذة علم النفس بجامعة نيويورك، فقد استخلصت من دراسات أجرتها أن أغلب الناس لديهم الحاسة السادسة، وعن طريقها تتحقق تخميناتهم أو استبصاراتهم بشكل أو بآخر خلال حياتهم اليومية. ليس من الضروري أن يتنبأ الشخص بحادث خطير أو أمر بالغ الأهمية حتى يقال: إنه موهوب الحاسة السادسة، بل يكفي أن يدق جرس الهاتف ويخطر على البال أن المتحدث صديق قديم لم يتصل بك منذ أمد طويل، وما أن ترفع السماعة حتى تسمع صوته ويتحقق حدسك، وهذا مظهر من مظاهر الحاسة السادسة.

وقد تتعرف أحياناً على شخص وسيم لبق رقيق، لكنك لا تشعر بارتياح إليه، وعلى العكس تحس بهاجس لا تدرك مصدره، ولا تعرف له سبباً ينفرك منه، أو كأنما هاتف من أعماقك يطالبك بأن تتجنبه وتتقي منه شراً مرتقباً، فإذا ما توطدت علاقتك به أثبتت لك الأيام صدق إحساسك الخفي الذي حذرك من صداقته، وهذا أيضاً مظهر من مظاهر الحدس أو الاستبصار أو التنبؤ. وكلها جوانب من عملية تواصل حسي صافية، مبعثها الحاسة السادسة، أقلها أن تشعر بعدم الارتياح لشخص أو شئ أو قرار، ويتحقق فيما بعد سبب لهذا الشعور.

الحاسة تنشط وتخبو:

وأكدت دراسات الدكتورة "جيرترود" أن الحاسة السادسة تنشط في الشخص ذاته أحياناً وتخبو وتصاب بالخمول أحياناً أخرى، والسبب هو أن كافة مظاهر الإدراك الحسي الخارق ترتبط وفق الارتباط بمحيط نفسي أخر قوامه : صفاء الذهن، وهدوء الأعصاب، واعتدال المزاج، وعناصر شخصية ونفسية أخرى متشابهة حتى هؤلاء الذين يتمتعون بحاسة سادسة قوية لابد لهم من شرط أساسي يتيح لحاستهم استقبال الإشارات دون تشويش، هذا الشرط هو توفر حد أدنى من صفاء الذهن واعتدال المزاج.

متى تقوى ؟ ومتى تضعف ؟

وفي جامعة كاليفورنيا أجريت دراسات مطولة أثبتت أن الإنسان يستطيع أن يرسل إشارات حسية للغير، كما يستقبل من الغير إشارات، أو يحس بأحداث أثناء وقوعها في مكان بعيد، بل حتى قبل وقوعها، وأثبتت أيضاً أن بعض الموهوبين يستطيعون التأثير على أفكار الغير، فيوحون إليهم بفكرة ما أو سلوك معين عن طريق الاتصال الخاطري الحسي البحت، كما يستطيع بعضهم قراءة أفكار الغير والشعور بالأخطار التي تحدق بهم.

وأبسط مثال لذلك في حياتنا اليومية أن هؤلاء الذين يتورطون في مأزق خطير أو يقعون في ضيق أو تنتابهم الأمراض والآلام، يتذكرون أحب الناس إليهم من الأقرباء، وقد يستغيثون بهم ويستحضرونهم في مخيلاتهم، يشعر هؤلاء الأقرباء بغصة، أو تطرأ عليهم ظواهر عضوية كخفقان القلب ورفيف الجفون، والانقباض النفسي، وقد يصارحون المحيطين بهم آنذاك بمخاوفهم، وبأنهم يستشعرون خطراً يحيط بهم من الناس.

ولعل في تفسير العامة لأسباب الغصة "الشرقة" ورفيف الجفون ما يساير هذا الرأي، علماً بأنه تفسير قديم يتصف بالعمومية في معظم المجتمعات المحلية، ويعتبر من الموروثات الشعبية.

هذا إن دل على شئ في جملته فإنما يدل على أن الإنسان يمكن أن يكون مثيراً للحاسة السادسة عند غيره، مثلما هو مستقبل بها لإشارات حسية يستبصرها... ويكون الإنسان في أقصى حالات القدرة على الإرسال أو الإيحاء، كلما اشتدت انفعالاته وهياجه الوجداني، بينما يكون في أقصى حالات الاستقبال والاستبصار عندما يكون راقداً مسترخياً على قدر كبير من الراحة وهدوء الأعصاب.

والحاسة السادسة ليست ثابتة، أي أنها ليست إرادية مثل الحواس الخمس الأخرى، إنها حاسة لا إرادية تحضر لحظة وتغيب أياماً - باستثناء بعض الموهوبين الأفذاذ، أمثال: هيزكس، وجين ديكسون، واليكس، تانوس، وهيلين هيل، وبول زيفين، وغيرهم ممن خضعوا لاختبارات العلماء.

خصائص الموهوبين:

الدراسات التي أجريت في جامعة أكسفورود تشير إلى أن لدى بعض الناس نوعاً من العتامة تقاوم وتحجب الانطباعات الاستبصارية من الظهور على شاشة الوعي، وأثبتت من ناحية أخرى أن فريقاً من الناس يسجلون سيلاً لا ينقطع من الاستبصار وصدق التنبؤ، حتى تكاد تكون حياتهم سلسلة من الرؤى الصادقة، وأتضح بعد فحص عدد كبير من الفئة الأخيرة، ودراسة شخصيات منهم، أنهم جميعاً يشتركون في عدة خصائص مميزة، أهمها:

• حسن التكيف الاجتماعي.

• الاستقرار الوجداني.

• نفسية منبسطة.

• الثقة بالنفس.

• حسن العلاقة مع الآخرين.

• اتساع شبكة العلاقات.

• الإيمان بالله ودماثه الخلق.

إضافة محرر الموقع :

أثر العبادة على تقوية الحاسة السادسة:

لقد أشار النبي صلى الله عليه وسلم في بعض أحاديثه الشريفة إلى قدرات خارقة مكتسبة بالعبادة واستحضار عظمة الله تعالى وذكر النار والجنة وهي رؤية أحد بعض عوالم الغيب

عن حَنْظَلَةَ الأَسَيْدِيّ وَكَانَ مِنْ كُتّاب رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم أَنّهُ مَرّ بأَبي بَكْرٍ وَهُوَ يَبْكى: فَقَالَ مَالَكَ يَا حَنْظَلَةُ؟ قَالَ: نَافَقَ حَنْظَلَةُ يَا أَبَا بَكْرٍ،، نَكُونَ عِنْدَ رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم، يُذَكّرُنَا بالنّارِ وَالْجَنّةِ كأَنّا رَأْىَ عَيْنٍ، فَإِذَا رَجَعْنَا عافَسْنَا اْلأَزْوَاجَ والضّيْعَةَ وَنَسِينَا كَثِيراً قال فَوَالله إنا لكَذَلِكَ انْطَلِقْ بِنَا إِلَى رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم، فَانْطَلَقْنَا فَلَمّا رَآهُ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم قال: "مَالَكَ يَا حَنْظَلةُ؟" قَالَ نَافَقَ حَنْظَلَةُ يَا رَسولَ الله، نَكُونُ عِنْدَكَ تُذَكّرُنَا بِالنّارِ وَالْجَنّةِ حَتّى كَأَنّا رَأْىَ عَيْن: فَإِذَا رَجَعْنَا عافسَنَا الأَزوَاجَ وَالضّيْعَةَ وَنَسِينَا كَثِيراً، قال:فقال رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: "لَوْ تَدُومُونَ عَلَى الْحَالِ الّذي تَقُومُونَ بهَا مِنْ عِنْدِي لَصَافَحَتْكُمْ المَلائِكَةُ في مَجَالِسِكُمْ وَعَلَى فُرُشِكُمْ وَفي طُرْقكُمْ، وَلَكِنْ يَا حَنْظَلَةَ سَاعَة وَسَاعَة". قال أبو عيسى: هذا حديثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ [تحفة الأحوزي ـ رياض الصالحين ـ سنن ابن ماجه ـ سنن الترمذي ـ صحيح مسلم ـ مجمع الزوائد ـ مسند أحمد ـ معجم الطبراني ].

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله قال: من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته: كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينَّه، ولئن استعاذني لأعيذنَّه...)[صحيح البخاري].

عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: (لقد كان

فيما قبلكم من الأمم ناس محدَّثون؛ فإن يكن في أمتي أحد فإنه عمر) [رَوَاهُ البُخَارِيُّ. ورَوَاهُ مُسلِمٌ من رواية عائشة].

شواهد من تاريخنا الإسلام :

يا سارية الجبل الجبل:

عن ابن عمر عن أبيه أنه كان يخطب يوم الجمعة فعرض في خطبته أن قال "يا سارية الجبل! من استرعى الذئب ظلم". فالتفت الناس بعضهم لبعض، فقال لهم علي: ليخرجن مما قال. فلما فرغ سألوه فقال: وقع في خلدي أن المشركين هزموا إخواننا، وأنهم يمرون بجبل فإن عدلوا إليه قاتلوا من وجه واحد، وإن جاوزوا هلكوا، فخرج مني ما تزعمون أنكم سمعتموه. فجاء البشير بعد شهر وذكر أنهم سمعوا صوت عمر في ذلك اليوم. قال: فعدلنا إلى الجبل ففتح الله علين[ كشف الخفاء للعجلوني].

روي عن أمير المؤمنين عثمان بن عفان:

يروى أنه دخل رجل على سيدنا عثمان فقال : "أيدخل علينا رجل وأثر الزنا في عينيه ؟ فقالوا : أوحي بعد رسول الله ؟! قال : لا، ولكنها فراسة صادقة".

المصادر:

1- محمد عزت محمد عارف، لغة العيون، دار الفضيلة، مصر

2-محمد السقا عيد، المخ بين عجز الخلق وإعجاز الخالق "تحت الطبع"

فاديا
25-02-2012, 03:45 PM
ما شاء الله اخي الباحث

أشكر لك جزيلا هذا الاهتمام وهذه الاحاطة ، تلك هي خوارق اللاشعور والتي برع علماء النفس الاجانب في تحليلها ودراستها
صحيح ان بها ما بها لاختلاف عقيدتنا ولكنها بشكل عام مفيدة الى حد كبير ، .
ومعظمنا لا زلنا مرتمين في احضان الخرافة نعلل بعض هذه الخوارق بالكرامات ومن منطلق تفكيرنا هذا التمّ حولنا كل الدجالين و( المعطيين ) ومدّعي المواهب الغيبية .

ضعوا جانبا الفرق بيننا وبينهم فنحن مسلمون في نهاية علمنا تزداد خشيتنا من رب العباد
هم بارعون فعلا وخاصة في علم النفس الذي تأخرنا فيه رغم ان التربية الاسلامية طرحت مبادئه منذ قرون
ولكن براعتهم في النهاية تحتاج مرجعا لا يرجعون اليه على الاغلب

وبغضّ النظر عن دراساتهم التي لا نعترف بها حول انطولوجية مفهوم الوجود وكوزمولوجية مفهوم الكون لاختلاف عقيدتهم الدينية .
الا ان سعيهم في العلم بشكل عام حثيث الخطى بينما لا زلنا في أول السلم

أم سَلمى
25-02-2012, 04:41 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يجب الفصل بين المسميات من حيث مدلولاتها ...

نريد أن نستبعد ما هو من الجن والشياطين

ونصف الفراسة على جهة فهى معروفة وواضحة للعيان وهى كغيرها فطرية ولكنها تطور بالممارسة والتركيز ..


والمطلوب تصنيف الأمور الغيبية المختلطة التي لا مدلول علمي ولا شرعي لها ويطلق عليه الحاسة السادسة ...

التعريفات و التحليلات الواردة من المحليين النفسيين وغيرهم معظمها تصل لطريق مسدود كما أنها تجمع الفراسة والكهانة و لأننا ننظر للموضوع من ناحية شرعية ونعلم ما هو من الجن وما هو خلقي أو مكتسب فيجب أن لا نستشهد بهذه المواضيع في مناقشتنا

الاستدلال ( بسارية العلم ) بأنها الحاسة السادسة فهذا الأمر لايمكن الجزم به فهذا الأقرب أن يصنف إلى الكرامة ...

أما حديث عثمان فهذه فراسة وهذه الأشياء تعرف من النظر إلى عيون الشخص ...

الإلهام يستبعد لأنه التوقد والإنجاز في موهبة ما ما ويأتي حسب نوع الموهبة التي يتمتع بها الشخص ...

فاديا
25-02-2012, 05:14 PM
جزاك الله خيرا اختي الفاضلة ام سلمى مشاركة جيدة

ليست كل التحليلات النفسية على الاطلاق تجمع بين الكهانة والفراسة او ما الى ذلك
ولا بأس باستعراض آراء العلماء ، لا ننسى ان الامر مرتبط بالعلم والتحليل النفسي الى حد كبير ، والحاسة السادسة مصطلح نفسي علمي وليس شرعي ، ولكي نفصل بين المسميات العالقة بما هو ليس شرعي وبما ينسب الى الحاسة السادسة ، لا بد ان نستعين بعلم النفس ايضا .

أبوسند
25-02-2012, 06:57 PM
قال الإمام الشافعي رضي الله عنه :

مررت في طريقي برجل واقف في فناء داره أزرق العينين ناتئ الجبهة فقلت في نفسي هذا أخبث ما يكون(( في علم الفراسة )) وسألته هل من منزل قال نعم وأنزلني فما رأيت أكرم منه ، وبعث إلي بعشاء طيب وعلف دابتي وفراش ولحاف، فقلت علم الفراسة دل على دناءة الرجل وما رأيت منه إلا الخير فهذا العلم باطل .
ولما أصبحت قلت له إذا قدمت مكة ومررت بذي طوى فاسأل عن منزل محمد إدريس الشافعي.
فقال الرجل : أخادم بيتك أنا؟؟
فقلت : ماذا تقصد؟
فقال: فأين الذي تكلفت لك البارحة.
قلت وماهو ؟
قال: اشتريت لك بدرهمين طعاماً وإداماً بكذا وعلفاً بكذا لدابتك واللحاف بكذا .
قلت : يا غلام أعطه فهل بقي شيء؟
قال:كراء المنزل فقد وسعت عليك وضيقت على نفسي وعيالي.
قال الشافعي : فعظم اعتقادي في علم الفراسة وأعطيته ما طلب .

منقول ولم أتحقق من صحة القصة

فاديا
25-02-2012, 07:15 PM
بارك الله فيك اخي الفاضل ابو سند

قصة جميلة جدا رحم الله الامام الشافعي

سأهجر بيتي يوما :)
وأعيش في بيت شعر في الصحراء
فرغم كل ابحاثي ودراساتي
كم احتاج ان اتعلم أكثر عن طبائع الخلق

الخزيمة
27-02-2012, 12:24 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يجب الفصل بين المسميات من حيث مدلولاتها ...



نعم يجب الفصل بين المدلولات حتى تتضح الصورة اكثر حتى نعلم عن شيء نريد ان نتكلم فالامور مختلطة والامور محتملة ولا نستطيع ان نفصل بي الامور اذا حددنا ما نريد وهذا ما ذكرته في جزء من مشاركتي الاولى

ولكن هل تتفقون معي بان هذا الامر يعتبر من الغيب والمستقبل ام لا


نريد أن نستبعد ما هو من الجن والشياطين



اختي ام سلمى لا نستطيع بشكل مبدأي ان نستبعد هذا الامر بانه قد يكون بسبب الجن ولكن قد نستبعده لاحقا حتى نميز ونفصل بين الامور
اما ان نقول مباشرة هذا نستبعده دون بيان الامر وتوضيحه وبيان ما له وما عليه فقد يكون الامر مشكل


ونصف الفراسة على جهة فهى معروفة وواضحة للعيان وهى كغيرها فطرية ولكنها تطور بالممارسة والتركيز ..


والمطلوب تصنيف الأمور الغيبية المختلطة التي لا مدلول علمي ولا شرعي لها ويطلق عليه الحاسة السادسة ...

التعريفات و التحليلات الواردة من المحليين النفسيين وغيرهم معظمها تصل لطريق مسدود كما أنها تجمع الفراسة والكهانة و لأننا ننظر للموضوع من ناحية شرعية ونعلم ما هو من الجن وما هو خلقي أو مكتسب فيجب أن لا نستشهد بهذه المواضيع في مناقشتنا

لا يا اختي لا نستطيع وبشكل مبدأي ان نستثني بعض الاحتمالات لان بعض الناس عنده مثل هذه الظاهرة فيعتقد بانها شيء مميز له ولا يعرف انها بسبب الجن او المس فلا بد من بيانها على الاقل لمن يتابع الحوار حتى يعلم اننا نتكلم عن ظاهرة يدخلها عدة احتمالات وليس احتمالا واحد

لذلك مثل هذه الظاهرة
قد تكون من الفراسة
وقد تكون من الكهانة والعرافة
وقد تكون من الجن
وقد تكون من االرؤيا الصالحة
وقد تكون بسبب السيالاات العصبية - امر غريب وقد يقول القائل ايش علاقة هذه النقطة بالموضوع - وقد يقول القائل سيطرت على عقلك فكرة السيالات العصبية - وهنا لن ارد ولن اجيب
وقد تكون من الالهام والتسديد

فانا طرحت عدة احتمالات وكلها لها معاني ولها تحليللات فقد تكون مصيبة وقد تكون مخطئة

سابدأ بالامر الغريب حتى ادفع الغيبة عن نفسي

السيالات العصبية وما هو دورها وعلاقتها بهذا الموضوع

اقول يوجد بعض المرضى
اذن ما اتكلم عنه حالة مرضية تستدعي العلاج
قد تاتيهم مثل هذه الخواطر ومثل هذه الافكار ويتوقع بان شيئا ما سيحصل معه او انه سيصاب بشيء معين او سيصاب بكذا وكذا
ولا يهمنا ان يصدق توقعه او لا يصدق
وانا اركز في هذه النقطة على موضوع فرعي عن اصل الموضوع حتى يكتمل الموضوع من كافة الجوانب

بعض الناس يصاب بمرض او حالة عصبية ينتج عنها تدفق العصارا الهائلة التي تنتشر في الجسد مما يزيد على الانسان زيادة في الشعور بالخوف او الانتحار او او او ومن بين انواع الشعور هو الشعور بالتوقع بان شيئا ما سيحصل معه وسيحدث معه او مع احدابناءه واقربائه
وهذا شيء معروف عند الاشخاص الذين هم مصابون بقلق توقعي
ولكن هل ينطبق توقعهم على ارض الواقع ويحصل
فهذا لا يهمنا بقدر ما يهمنها هو الاحاطة بالموضوع

وهذه حالة مرضية موجودة في جزء منها ينطبق على اصل الموضوع


ولكن هل تتفقون معي ان هذه الظاهرة تبحث من جهة العلم بالغيب او المستقبل ام

واذا اتفقتم معي الا تتفقون معي بانه يجب ان نعلم
ما هو سبب هذا العلم وكيف عرفه

ثم تحت اي بند نصنفه


وارى ان يتم الاتفاق على بنود المحاور وانا اقترح مجرد اقتراح قد يؤخذ به وقد يرد
وبكل الامرين هومقبول عندي

هذه الحاسة والظاهرة
هل هي من علم الغيب ام لا
اذا كانت من علم الغيب تحت اي بند من الغيب تندرج
ما هي الوسائل التي اوصلتنا لهذه الظاهرة والتي هي من علم الغيب
وهل يوجد حالات مشابهة ومقاربة ومختلطة مع هذه الظاهرة فاذا كان ما هي هذه الظاهر
بيان معاني الامور المختلطة وفصلها حتى لا نقع في الخلط

تحليل هذه الظاهرة من ناحية شرعية وناحية علمية

هذه مقترح

فاديا
27-02-2012, 05:45 PM
نعم أخي الخزيمة

بارك الله فيك
موافقون
يسرّنا ان تبدأ...........

الخزيمة
27-02-2012, 06:26 PM
السلام عليكم
اختي الفاضلة فاديا


وعليكم السلام اخي الخزيمة وشكرا لك على المشاركة وافادتنا بخبرتك وافكارك


هناك محاور اكتبها علاى السريع لتكون الصورة واضحة عن اصل الفكرة التي تتكلمين بها
وعذرا اكتب على السريع وعلى الطاير لاني الان على سفر والعودة للاردن الحبيب


والله انا قرأت مشاركتك 5 مرات وفي كل مرة يدور رأسي أكثر :) وهيك على الطاير كيف لو عالهادي
ولكن حديثك فتح آفاقا كثيرة اكثر وضوحا ..كما فتح في ذهني شوارع كثيرة .


هذه المشاركة كتبتها وانا في المطار ببانتظار الطائرة للاقلاع



ان هذه الحاسة تعتبر نوع من حديث النفس او حديث مع الغير عن شيء يتوقعه الانسان وهذا الشيء في بدايته من المستقبل
بمعنى انني اتوقع ان شيئا ما سيحدث او سيحصل
بقطع النظر عن وقوعه او عكسه او صدقه وعدمه

نعم هذا تماما ...واقصد ايضا هذا النوع من الحدس : امور حدثت بالماضي لم تجد لها تفسيرا ، وفجأة دون سابق انذار ينتابك شعور ما وتضع توقعات ، وتضع فرضيات وتبدأ بالتحليل والبحث والاطلاع ثم تصل لحقيقة ما حدث .
اعتقد ان هذه طريقة البرهان العلمي في امور الفيزياء والكيمياء والرياضيات ولكن مع فرق
أنك هنا تضع الافتراض اولا الذي املاه عليك هذا الشعور الذي انتابك ..يليه البحث عن المعطيات والقياسات وصولا الى النتيجة .



لا ليس هذا ما اقصد وهو ان نضع الافتراض ثم ياتي الشعور
اقول الشعور اولا ثم يضع الافتراض
وهذا حقيقية ما يحصل مع بعض المرضى المصابين بالقلق التوقعي ولا يمكن ان يتوقع شيئا قبل ان ينتابه الشعور
ولك ان تتاكدي من كل شخص تشعرين بانه مصاب بقلق توقعي
وهذه حالة مرضية تستدعي العلاج السلوكي حتى لا تتطور



لذلك لا بد ان نؤصل تاصيلا شرعيا عن العلم بالغيب
فالعلم بالغيب ينقسم الى عدة اقسام
الغيب المطلق الذي لا يعلمه الا الله واستأثر به لنفسه ولم يطلع عليه احدا من البشر كالساعة مثلا
الغيب المطلق الذي اعلم الله تعالى جزءا منه لبعض البشر كالانبياء والرسل فقال لا يظهر على غيبه احدا الا من ارتضى من رسول
الغيب النسبي فمنه ما هو في الماضي كقوله تعالى تلك من انباء الغيب نوحيها اليك عندما ساق الله خبرا ماضيا عن قصة ال عمران وهذا غيب نسبي متعلق بالماضي وبالجملة فيعتبر من الغيب
الغيب النسبي المقيد والمتعلق بالمستقبل بمعنى انه غيب ولكنه متعلق بالمستقبل وهذا قد يقع لبعض البشر كالرؤى مثلا فعند تفسيرها فقد تكون رؤيا للمستقبل
مقصود كلامي حتى يفهم ماذا اعني
فانني اقصد ان موضوع الاخت فاديا فانه يتعلق بشيء غيبي متعلق بالمستقبل وهذا قد يقع بل ووقع ولا ننكره ولكن العبرة ليس بوقوعه وصدقه او عدم صدقه وانما ما هي الطريقة التي صادق احساسه فيها او صادق اوقعه فيها فهل هي شرعية ام لا
فهذا يجب ان نبحث فيه لاننا لا نساتطيع ان نعمم هذا الحكم او نعمم الطريقة على جميع ان يصاب بمثل هذه الحاسة
والسبب اختلاف الطريقة

تفصيل جميل ، وشرح اجمل ، نعم طريقة الاحساس هي ما نريد ان نفصّله
فهنا تدور الدوائر في اكثر من طريق

في هذا الجزء الصعب بجدا يصعب علينا ان نفصل الشعور الا ااذا كنا نعيش مثل هذه الظاهرة ولنقل انها ظاهرة من الجن مثلا
فلا انا او انت من يستطيع ان يتكلم عن التفصيل او وصف الشعور لاننا لا نتعامل مع الجن ولكن من تعامل مع الجن فانه سيخبرك بان الامر يبدأ بكذا ثم ينتقل الى كذا ثم يظهر كذا وتكون النتيجة بكذا واما وصف الشعور فانه لا يمكن ان نصفه الا اذا عشنا الظاهرة وساقرب لك الكلام والمقصود

فمثلا مقام النبوة الطاهر لنبينا عليه السلام فانه كان ياتيه الوحي
فمجيء الوحي يتخلله امران امر داخلي من داخل ذات النبي عليه السلام ومن داخل نفسه الشريفه
وهذا لا يمكن لاي انسان ان يصف الوصف الداخلي الا اذا عاشه وحصل معه
اما الامر الخارجي فقد وردت احاديث تصف الحالة الخارجية لرسول الله عليه السلام كالثقل في الجسد او تصبب العرق او الجهد والتعب

فعندنا حالاتان
الاولى وصف الشعور الداخلي
الثانية وصف العرض الخارجي

وطبعا هنا لا اتكلمل عن الظاهرة بحد ذاتها واحددها بالذات وانما اقصد جميع الاحتمالات التي تندرج تحت هذه الظاهرة والتي هي محتملة لاكثر من امر

ساضرب لك النوضيح

1 - رجل رأى رؤية صادقة فوقع في نفسه في الصباح ان حل لغز هذه الرؤية هو انه سيقع كذا وكذا

فهل هذا محتمل ام لا
فهل تكلم عن غيب ام ماض

2 - رجل يتعامل مع الجن وجاءه خبر قد حدث وحصل وعلمه الجن فما كان من هذا الجن الا ان اخبر صاحبه قبل ان يصل الخبر له ثم قام هذا الرجل بالكلام عن هذا الخبر
فهل يقع هذا ام لا يقع
وهل تكلم بشيء لم يصل الخبر للناس وتكلم به قبل وقوعه ثم حصل
فقد يظن الظان بان هذا من الحدس او الفراسة وهو عبارة عن كلام جن

3 - رجل يتكهن عن وقوع بعض الاشياء بناء على معطيات معينة تقع او وقعت امامه ثم فسرها واخبر بها الناس ثم وقعت فيظن الناس ان هذا من الحدس او الحاسة السادسة


لذلك يصعب علينا وصف الشعور عند مجيء هذه الظاهرة الا اذا كنا من اصحابها

واعتقد ظنا لا جزما بانه لا يخلوا انسان الا وقد انتابته هذه الظاهرة الا القليل




ولكنني سالفت انتباهكم لاشياء مهمة جدا الا وهي
1 - الكهانة والعرافة
2 - الفراسة
3 - الالهام

لم افهم المقصود من الالهام تحديدا .. هل هو ما نقصده بالبصيرة والحدس
أم المقصود : الايحاء الذي يقوم به التنويم المغناطيسي وما الى ذلك ؟

لا اقصد هذا وانما الايحاء الرباني




وهذه الاشياء كلها تهجم على الانسان فيتكلم ببعض امور الغيب
واذا اتفقنا على هذا الكلام فسنكون مظطرين الى محاولة تحليل ما يقع وما سببه وتحت اي بند نصنفه
فهل نصنفه تحت بند عصارات السيالات العصبية التي تعمل على توهج بعض الامور
ام هل نصنفه تحت الكهانة او جزء منه تحت الكهانة
ام هل نصنفه تحت بند نوع من االالهام او التسديد
ام نوع من الفراسة
فهذا ما يجب ان بحثه

تحليل صحيح
ولم افهم المقصود بدور السيالات العصبية الا طريقة التحليل العلمي للظواهر والتي تبدأ بالمشاهدة والتحليل وصولا الى نتيجة
أحتاج هنا الى تفسير لأتأكد من وصول المعلومة اليّ.



ابشري بما يسرك

دور السيالات العصبية في يمثل هذه الاشياء

توضيح

انت فتحت موضوع شائك جدا ومن وجهة نظري ان هذه الظاهرة قد يمر بها بعض الناس وهولاء الناس ينتابهم الشعور بحصول شيء او توقع شيء وهذا الشيء من المستقبل اي سيحصل كذا وكذا

وانا عندما تكلمت في كل مشاركتي لا اقصد ظاهرة معينة بالتحديد ولكن اضع عدة احتمالات
ومن بين هذه الاحتمالات
احتمالات السيالات العصبية والتي تلعب دورا مهما جدا في افراز بعض العصارات التي تتدفق على الشخص المريض - اذن انا اتكلم عن حالة مرضية - فهذا المريض عندما تزداد عليه افراز السيالات ينتابه عدة انواع من الشعور فيرتفع الشعور بالخوف ويزداد الخوف اذا ازداد الادرنالين
ويزداد الحزن اذا زادت نسبة السترونوين

فهل وصلت الفكرة بشكل مبدأي
اعتقد انه نعم

للذك يوجد بعض المرضى واخص منهم المصابين بالقلق التوقعي فان السيالات العصبية ستعمل بجهد اكبر وبعض الغدد تعمل بجهد اكبر من الجهد الطبيعي فسينتج عن هذا العمل بازدياد العصارات ازدياد الشعور بحصول شيء او توقع حصول الشيء

وهذه حالة مرضية تحتاج الى علاج
وحتى لا يقحم احد نفسه بكلام لا احب ان اتكلم به فانني اقصد من هذا الكلام هو الاحاطة بالموضوع من جميع الجوانب
حتى لا ياتي شخص ويقول ان هذه الظاهرة تحصل معي فاقول قد يكون مصابا بقلق توقعي وان شاء الله ساضرب الامثلة الحية من واقع حياة بعض المرضى


ثم لا بد من وضع بعض الامور الدقيقة جدا
فهل هذه الظاهرة كسبية تخلق مع الانسان وتكون ثابتة او انها تتطور ثم اذا كانت كسبية كيف لها ان تتطور
ام انها مكتسبة وعلم مكتسب يستطيع الانسان ان يكسب هذه الظاهرة
واذا كانت مكتسبة فما هي اداوتها


ما أرجحه ... هذه الظاهرة قد تكون ثابتة اي خلقية اذا ما عملت الغريزة والفطرة بوضوح مع ذكاء العقل الفطري
وقد تكون مكتسبة ، مثل الحدس الابداعي الذي ينتج لنا علماء وادباء وشعراء
عندما وضع نيوتن قانون الجاذبية ، جاء هذا القانون بعد مشاهدته سقوط التفاحة ، فلم يعمل الحدس عنده من فراغ ولا صدفة فقد سبق سقوط التفاحة لدى نيوتن ابحاث وابحاث واطلاعات كثيرة وشكوك كثيرة
وكما يحدث ايضا لدى البعض من ان يكتشف حلا لسؤال اضناه ، او حلا لمشكلة اعيته ليس في وقت المشكلة او في وقت الامتحان وانما بتوقيت آخر
ومن هنا نجد الجواب على وقوع تفسير في نفس الانسان حول وضع لم يفهمه في البداية ، لأن العقل احتفظ بالمسألة العالقة وبنى حولها الدراسات والمشاهدات وقام بالقياس ... عقلنا يعمل منفردا احيانا ويأتينا بالنتائج في توقيت غريب..وكم هذا غريب


انت يا اختي ما زلت تتكلمين عن ظاهرة محددة بعينها وانا اتكلم بعموم واحتمالات من قد يقع لهم مثل هذه الظاهرة
فانت تتكلمين عن وصف ذاتي لظاهرة معينة مجردة

وانا اتكلم عن عدة احتمالات فانا اتكلم عن الاشخاص الذين قد تعتريهم مثل هذه الظاهرة والتي قد تكون من رؤيا او كهانة او فراسة او جن او الهام اي ايحاء رباني ياتي بمجرد الشعور

للذك اعترضت على مشاركة اخت ام سلمى لما ارادت ان تستثني بعض الامور

فنحن لا نستطيع وبشكل مبدأي ان نستثني اي احتمال الا بعد تفصيل الاحتمالات التي قد تحتوي هذه الظاهرة لذلك قد تتطور عند شخص ولا تتطور عن اخر وعند شخص كسبية وعند الاخر مكتسبة او بعد بيان الحالات التي تقع تحت هذه الظاهرة


وهل تعتبر هذه الظاهرة من علم الماورائيات او اللاورائيات
فهذا موضوع شائك مختلط لاختلاط الكثير من المفاهيم واختلاط المعاني واختلاط القصد واختلاط الاسباب

دخلنا في الميتافيزيقيا وعلوم ما وراء الطبيعة والباراسيكولوجي والطاقة
وانا اعتقد ان هذه النقطة قد نشملها ايضا ضمن الصور والنماذج التي يتدخل فيها الجان


اختي فاديا هذه مشاركة سريعة على الطاير ارجو ان تضع هذه النقاط على وضع تصور معين لما يحدث او يحصل

نعم أكيد ، ما شاء الله
مشاركة عالطاير ، ولا اعرف كيف تطير بهذا الوزن الثقيل :)


فاننا لا نسلم لكل من ادعى هذا الكلام لانه قد يكون من باب تلاعب واستدراج الجن فيظن هذا الانسان ان هذه كرامة له وهو لايعلم ان هذا من باب تلاعب ابليس به وايضا لا بد من وضع الصتور الصحيح فيما يخص هذه المحاور

هذا هو المطلب الأساسي من هذا التحليل العلمي للظاهرة ، بارك الله فيك.


واعتقد باننا سنكون بعيدين جدا عن الشعور الذي ينتاب هذا الانسان الا اذا حصلت هذه الظاهرة مع احدنا

نعم اكيد ، كتبت هذا الموضوع لأني أعاني من هذه الظاهرة
واعتقد ان من شاركنا بهذا النقاش تحدث معهم كثيرا ، الباحث ..أم سلمى
وكم أحزن احيانا عندما ينتابني هذا الشعور واتمنى لو كنت ممن لا يملكون احساسا نهائيا ، لأن معظم ما أتوقعه محزن جدا ، هل لهذا ايضا علاقة بشيء ما ؟


والله الموفق


آمين ، بارك الله فيك وننتظر عودتك لاستكمال المشاركة الطائرة .




مشاركتي باللون الاخضر

لي عودة ان شاء الله للتوضيح

الخزيمة
27-02-2012, 06:59 PM
نعم أخي الخزيمة

بارك الله فيك
موافقون
يسرّنا ان تبدأ...........
نحن نريد ان نضع برمجية معينة تشتمل جميع محاور هذه الظاهرة وما يماثلها ويشابهها ثم النقاش فيها ثم تصفية وبيان كل ظاهرة عن الاخرى حتى لا تختلط الامور ببعضها ثم الخلاصة
وانا وضعت مقترح ناقص وتصور غير كامل كفكرة فان اخذ بها نحاول بحث هذا الامر من جميع الجوانب وساحاول ان اكتب بالاشياء التي تجول في خاطري فيا يشمل هذه الظاهرة

فاديا
27-02-2012, 10:28 PM
جزاك الله خيرا اخي الخزيمة

ونحن بالانتظار

أم سَلمى
28-02-2012, 07:42 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيراً

إن شاء الله نحن متابعون

الخزيمة
28-02-2012, 09:08 AM
خيرا ان شا الله

ساضع مقترحا لبنود المحاور التي قد يتم تناولها وان كان بها نقص فارجو ان تتم من قبل اي شخص

محاور الظاهرة

1 - هل هي من علم الغيب


2 - الحالات المتشابهة التي تندرج تحت هذه الظاهرة والتي قد تكون مشتركة مع حالات اخرى او متشابهة وبيان كل حالة ومحاولة تصنيفها من ناحية شرعية او علمية والتفريق بينها


3 - الادوات التي اوصلتنا لمثل هذه الظاهرة وتشمل جميع الحالات المتشابهة او المختلطة ومدى شرعيتها او مدى قبولها للعقل وتوافقها معه


4 - هل هذه الحالات حالات كسبية جبلية ام حالات مكتسبة عن طريق علم معين


5 - هل هذه الحالات تتطور مع الانسان ام لا ام ان بعضها يتطور والبعض الاخر لا يتطور


6 - ادوات التطوير والترقي


7 المصالح والمفاسد لهذه الحالات او بعضها


هذه مقترح

الخزيمة
28-02-2012, 10:04 AM
1 - هل هي من علم الغيب





انا اعتقد بان هذه الظاهرة من علم الغيب وقبل الخوض في هذه الظاهرة لا بد من تقديم اقسام علم الغيب فيمكن تقسيم علم الغيب الى اقسام

1 - الغيب المطلق الذي لا يعلمه الا الله واستأثر به لنفسه ولم يطلع عليه احدا من الخلق سواء كانوا ملائكة او بشرا او جنا كالساعة مثلا

2 - الغيب المطلق الذي اعلم الله تعالى جزءا منه لبعض الخلق كالملائكة او الانبياء والرسل فقال لا يظهر على غيبه احدا الا من ارتضى من رسول

3 - الغيب النسبي المقيد والمتعلق بالماضي كقوله تعالى تلك من انباء الغيب نوحيها اليك عندما ساق الله خبرا ماضيا عن قصة ال عمران وهذا غيب نسبي متعلق بالماضي وبالجملة فيعتبر من الغيب

4 - الغيب النسبي المقيد والمتعلق بالمستقبل بمعنى انه غيب ولكنه متعلق بالمستقبل وهذا قد يقع لبعض البشر كالرؤى مثلا فعند تفسيرها فقد تكون رؤيا للمستقبل


والامر الاخر الذي يجب بيانه هو انه يوجد من البشر من يعلم الغيب وعلمه بالغيب يكون عن طريق

1- الوحي وينقسم الى اقسام
أ - وحي رحماني وهو مختص بالانبياء والرسل
ب - وحي شيطاني مختص بشياطين الانس والجن
ج - وحي غريزي

2 - الرؤى الصالحة والصادقة

3 - الفراسة ويمكن تقسيمها الى عدة اقسام
ا - فراسة العين
ب - فراسة الاذن
ج - فراسة القلب

4 - الالهام

5 - الكهانة والعرافة من غير الاستعانة بالجن

6 - التعامل مع الجن

7 - المس او الاقتران

8 - القرين

9 - الحالات المرضية

فهذه الحالات لها نصيب من علم الغيب
فمنه ما هو مشروع ومنه ما هو غير مشروع

وان شا الله سنتاول كل واحدة لوحدها ثم اخراجها او الصاقها بالموضوع الاصلي

فاديا
28-02-2012, 10:33 AM
شكرا اخي الخزيمة بارك الله فيك


أعرف انك ستتناول بالتفصيل

ولكن سؤال على السريع


ما معنى هذه :

5 - الكهانة والعرافة من غير الاستعانة بالجن

(الباحث المسلم)
28-02-2012, 10:40 AM
خيرا ان شا الله


ساضع مقترحا لبنود المحاور التي قد يتم تناولها وان كان بها نقص فارجو ان تتم من قبل اي شخص

محاور الظاهرة

بسم الله ..ساجيب بما اعلمه انا عن نفسى وبلغ به علمى والله اعلى واعلم

1 - هل هي من علم الغيب

ليس لتلك المشاعر والتوقعات والتنبؤات اى علاقه بعلم الغيب لا من قريب ولا من بعيد وانا كل الامر الذى اعلمه انه مثل قرون الاستشعار هى اطول عند بعض الحيوانات من البعض الاخر
وبطريقه او باخرى نعلمها او نجهلها اتيح لانسان معين بامتلاك تلك الاستشعارات لاسباب طبيعيه او غير طبيعيه فيقرر بعدذلك الامر ويكون توقعا ايضا ليس حقا مطلقا لانه قد يخطى




2 - الحالات المتشابهة التي تندرج تحت هذه الظاهرة والتي قد تكون مشتركة مع حالات اخرى او متشابهة وبيان كل حالة ومحاولة تصنيفها من ناحية شرعية او علمية والتفريق بينها

لا اعرف الحالات الاخرى ولكن الذى اعرفه للحاله الطبيعيه انها تاتى عفويه احيانا بدون مناسبات ولا مقدمات قد يكون للكيميائيات بالجسم علاقه بالامر ...تكون قويه احيانا وتضعف احيانا ..مثال ...انا اشعر بتلك الحاله عندما اكون تعبان الى حد الارهاق ومعدتى خاليه تماما او مريضا ... اشعر بتلك الحاله ان الدش للاستقبال قوى ...


3 - الادوات التي اوصلتنا لمثل هذه الظاهرة وتشمل جميع الحالات المتشابهة او المختلطة ومدى شرعيتها او مدى قبولها للعقل وتوافقها معه

كل الذى اعرفه من خلال محاوله تحليلى للامر ان الادوات التى اوصلت انسان معينا لذلك المكان او الامر هو سبب طبيعى ايضا
قد يكون مرضا او ضروف معينه عاشها يعنى مثل السجين الذى سجن بزنزانه انفراديه معتمه فاصبحه حاسه سمعه ثلاث اضعاف الانسان الطبيعى مع انه قارب على فقطد بصره
يعنى اصبح يسمع دبيب النمله ....مثلا .


4 - هل هذه الحالات حالات كسبية جبلية ام حالات مكتسبة عن طريق علم معين

العلم دائما يصقل الامور ويطورها ويحسنها ولكن يجب ان تكون تلك الموهبه موجوده اصلا لان عدم وجودها لا يعطى فهم للعلم الذى يعبر عنها لاى انسان ...


5 - هل هذه الحالات تتطور مع الانسان ام لا ام ان بعضها يتطور والبعض الاخر لا يتطور

كما قلت تقوى وتضعف وقد تتطور او قد تختفى ولا اعلم ما هو الضابط الطبيعى للامر على الاقل للانسان الطبيعى


6 - ادوات التطوير والترقي

العلم .....والتمرين


7 المصالح والمفاسد لهذه الحالات او بعضها

مصالحها عظيمه ومفاسدها عظيمه
وحسن اسلام الانسان وتجرده وتوكله على الله
هو عين الصواب
فيصيب عين حديث عجبا لامر المؤمن ...كل امره خير ..الخ


هذه مقترح





هذا ما لدى والله اعلى واعلم .....

فاديا
28-02-2012, 10:44 AM
جميل جدا ان نسمع أفكاركم ونستفيد من علمكم أخي الباحث واخي الخزيمة

بارك الله فيكم

ابن سينا
28-02-2012, 02:58 PM
الشكر والتقدير لكل من شارك في هذا الموضوع ، وهناك خليط من عدة اعشاب لتهدئة النفس وبعث روح الامل فيها خاصة للمكتئبين والنفسانيين ( عشبة لسان الثور( عند العطارين) الريحان ( الاس) ورق النعناع - الورد الاحمر - الياسمين - المسك ) يؤخذ مقدار ملعقة كبيرة ( طعام) ويصب عليها ماء مغلي ويترك خمس دقائق ويشرب ويضاف له العسل

فاديا
28-02-2012, 03:03 PM
ما شاء الله

شرفت موضوعي بحضورك ومشاركتك د. ابن سينا

في الواقع كنت انوي توجيه دعوة لحضرتك للمشاركة في النقاش بخبرتك حول هذا الموضوع

وكنت أنت الى الخير أسبق تبارك الله

حفظكم الله ونفعنا بعلمكم الوفير ولا حرمنا منكم

(الباحث المسلم)
28-02-2012, 03:17 PM
قد تكون ما ندعيه انه حاسه سادسه هى فراسه ...الله اعلم ؟.....

روي عن أمير المؤمنين عثمان بن عفان:
يروى أنه دخل رجل على سيدنا عثمان فقال : "أيدخل علينا رجل وأثر الزنا في عينيه ؟ فقالوا : أوحي بعد رسول الله ؟! قال : لا، ولكنها فراسة صادقة".



ترى باى مقياس سنقيس هذه المعرفه ايها المشاركون .....
علميه ام جنيه ام مذا ...

سبحن الله

فاديا
28-02-2012, 03:32 PM
حين يكون القلب موصولاً بالله، والجوارح عاملة بطاعته كافة عن محارمه، يقذف الله في هذا القلب نورًا يميز به بين الحق والباطل، بين الصادقين والكاذبين.
إن صاحب هذا القلب وهذه الجوارح يرى في الحقيقة بنور من الله تعالى. قال رسول الله صَلى الله عليه وسلم: "إن لله عبادًا يعرفون الناس بالتوسم".[حسنه الألباني].
هذه البصيرة، وهذه المنة من الله هي ما يسميه العلماء: الفِراسة الإيمانية، واستدلوا لها بآيات من كتاب الله عز وجل، نحو قوله تعالى: (إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ)[الحجر:75]، فقد قال بعض أهل العلم: إنها نزلت في أهل الفراسة.

ومما لا شك فيه أن من أعظم الأمة نصيبًا من هذه الصفة أصحاب النبي صَلى الله عليه وسلم، إذ كانوا أبرَّ هذه الأمة قلوبًا وأعمقها علما وأقلَّها تكلفًا.. قومٌ اختارهم الله لصحبة نبيه وإقامة دينه. وفي مقدمة هؤلاء: الصديق رضيَ الله عنه، والفاروق عمر بن الخطاب.
قال ابن القيم: "كان الصديق رضيَ الله عنه أعظم الأمة فراسة وبعده عمر بن الخطاب رَضي الله عنه، ووقائع فراسته مشهورة، فإنه ما قال لشيء أظنه كذا إلا كان كما قال، ويكفي في فراسته موافقته ربه في المواضع ا لمشهورة. فمن ذلك أنه قال: "يَا رَسُولَ اللَّهِ لَوْ اتَّخَذْتَ مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى فَنَزَلَتْ (وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى). وقال: يَا رَسُولَ اللَّهِ لَوْ أَمَرْتَ نِسَاءَكَ أَنْ يَحْتَجِبْنَ فَنَزَلَتْ آيَةُ الْحِجَابِ، وَاجْتَمَعَ نِسَاءُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْغَيْرَةِ عَلَيْهِ فقَالَ لَهُنَّ عُمر: عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبَدِّلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ فَنَزَلَتْ كذلك. وشاوره رسول الله صَلى الله عليه وسلم في أسارى بدر فأشار بقتلهم، ونزل القرآن بموافقته.

وقوله تعالى: (وَلَوْ نَشَاءُ لَأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُمْ بِسِيمَاهُمْ)[محمد:30]، وقوله: (يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ)[البقرة:273].
إن أصل هذه الفِراسة هو الحياة والنور اللذان يهبهما الله لمن يشاء من عباده فيستنير القلب، وبالتالي لا تكاد تخطئ له فراسة كما قال الله تعالى: (أَوَمَنْ كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ).[الأنعام:122].
قال بعض الصالحين: من عمر ظاهره باتباع السنة، وباطنه بدوام المراقبة، وغص بصره عن المحارم، وكفَّ نفسه عن الشهوات، واعتاد أكل الحلال لم تخطئ له فراسة.
قال ابن القيم رحمه الله: "وسِرُّ هذا أن الجزاء من جنس العمل، فمن غض بصره عما حرم الله عز وجل عليه عوَّضه الله تعالى من جنسه ما هو خيرٌ منه. فكما أمسك نور بصره عن المحرمات أطلق الله نور بصيرته وقلبه، فرأى به ما لم يره من أطلق بصره ولم يغضه عن محارم الله تعالى" اهـ.
وثمة فرق مهم بين الفراسة والظن، إذ الظن يخطئ ويصيب كما إن الظن يكون مع الطاعة أو المعصية مع حياة القلب ومرضه أو موته، كما إن منه ما هو حرام: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ)[الحجرات:12].

أم سَلمى
28-02-2012, 04:19 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم جميعاً ومنكم نستفيد زادكم الله علماً وفضلاً ...

تطرقتكم إلى وحي غريزي ...

ماذا يعني ...؟

ما الفرق بينه وبين الإيحاء النفسي ...؟

والإلهام الذي أعرفه أنه الميزة التي تلازم النبوغ في أمر ما ...

وأحياناً يطلق عبارة الوحي على الإلهام ...

فما وجه الفرق بين الأمرين ...؟

الخزيمة
28-02-2012, 08:46 PM
شكرا اخي الخزيمة بارك الله فيك


أعرف انك ستتناول بالتفصيل

ولكن سؤال على السريع


ما معنى هذه :

5 - الكهانة والعرافة من غير الاستعانة بالجن


يوجد كهانة وعرافة بمعاونة الجن وهذا معلوم
وخصوصا الذين ذكرهم رسول الله صلى الله عليه وانهم يتعاملون مع من يسترقون السمع او من يتعامولن مع الجن

ولكن يوجد كهانة وعرافة لا تدخل بمعاونة الجن كمن ينظر في النجوم ويبدأ بالاخبار عن بعض امور الغيب ويدعي انه فلكي وانه يقرأ الغيب عن طريق النظر في الافلاك او النجوم وهذا اذا كان يتعامل مع الجن فهو كاهن وعراف مستعين بالجن ولكن يوجد من الناس من ينظر في النجوم ويخبر عن انباء الغيب وهذا لا يستعين بالجن بل بالنظر الى النجوم والكواكب

ثم يوجد من يتكهن ويتعرف عن طريق الفنجان او ضرب الحجر والخط او ضرب الرمل
فهولاء جملة نستطيع ان نسسميهم كهان وعراف ليسو مسستعينين بجن

وقد فرق بعض العلماء بين الكاهن والعراف

ومقصود الكاهن والعراف الذي لا يستعين بالجن في موضوعنا
ان الموضوع يتكلم عن ظاهرة في علم الغيب وهولاء يدعون العلم بالغيب

فقد يكون شخصا امتاز بهذه الظاهرة - اي الحاسة السادسة ان صح التعبير او الحدس وشخص اخر ينظر في النجوم ويخبر عن الغيب وكلاهما قال في الغيب
فكيف لنا ان نميز بينهما

هذه مناسبة ذكري للكهان والعراف
انهم يشتركون في ذكر وقول الغيب
وكذلك من يمتلك هذه الظاهرة ان صحت كلمة يمتلك وقد يعبر عنها بلفظ اخر فبينهما قاسم مشترك وبينهما فارق ايضا
الا وهو الشرعية وعدم الشرعية والجواز وعدم الجواز

الخزيمة
28-02-2012, 08:55 PM
ليس لتلك المشاعر والتوقعات والتنبؤات اى علاقه بعلم الغيب لا من قريب ولا من بعيد وانا كل الامر الذى اعلمه انه مثل قرون الاستشعار هى اطول عند بعض الحيوانات من البعض الاخر
وبطريقه او باخرى نعلمها او نجهلها اتيح لانسان معين بامتلاك تلك الاستشعارات لاسباب طبيعيه او غير طبيعيه فيقرر بعدذلك الامر ويكون توقعا ايضا ليس حقا مطلقا لانه قد يخطى


اخي الباحث ضمن اربعة اسطر وقعت في تناقض رهيب حسب مفهومي

انت تقول ليس لها علاقة بعلم الغيب لا من قريب ولا من بعيد

ثم قلت بعدها :
مجرد توقع

اريد منك توضيح معنى كلمة توقع
ففي اي زمن هذا التوقع الذي تحدثت عنه

نحن فهمنا من كلامك انك تتوقع شيئا معينا

هذا الشيء الذي تتوقع حصوله

هل هو في الماضي ام الحاضر ام المستقبل

ولا يمكن لاي توقع الا ان يكون بزمان ولا يمكن للازمنة الا ان تكون ماضية او حاضرة او مستقبلية

اما من جهة وقوعه وعدمه فهذا موضوع اخر
لانني اتوقع ان يحصل شيئا ما ثم لا يحصل
ولكنني توقعت ان يقع شيئا في زمن المستقبل وهذا المستقبل من علم الغيب بقطع النظر عن حصوله ووقوعه من عدم لان موضوع الشرعية من ابواب الحوار

ولكن ظاهرة انني اتوقع فهذا لا يمكن الا ان يكون في زمن المستقبل والمستقبل من الغيب الذي غاب عنا
فكيف يجوز لنا ان نقول ليس من علم الغيب لا من قريب ولا من بعيد


ثم الامر الاخر انت قلت في احد مشاركتك انك ممن يحصل معه هذا الشيء

نريد توضيحا منك لواحدة من الامور التي حصلت معك بغض النظر عن صدقها او عدمه
حتى نرى انها من الغيب ام من الماضي ام من الحاضر

فاديا
28-02-2012, 08:55 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم جميعاً ومنكم نستفيد زادكم الله علماً وفضلاً ...

تطرقتكم إلى وحي غريزي ...

ماذا يعني ...؟

ما الفرق بينه وبين الإيحاء النفسي ...؟

والإلهام الذي أعرفه أنه الميزة التي تلازم النبوغ في أمر ما ...

وأحياناً يطلق عبارة الوحي على الإلهام ...

فما وجه الفرق بين الأمرين ...؟



لا فرق بالنسبة لي على الأقل

الايحاء = الإلهام .

كما ورد في لسان العرب والمعجم الوسيط

فاديا
28-02-2012, 08:57 PM
يوجد كهانة وعرافة بمعاونة الجن وهذا معلوم
وخصوصا الذين ذكرهم رسول الله صلى الله عليه وانهم يتعاملون مع من يسترقون السمع او من يتعامولن مع الجن

ولكن يوجد كهانة وعرافة لا تدخل بمعاونة الجن كمن ينظر في النجوم ويبدأ بالاخبار عن بعض امور الغيب ويدعي انه فلكي وانه يقرأ الغيب عن طريق النظر في الافلاك او النجوم وهذا اذا كان يتعامل مع الجن فهو كاهن وعراف مستعين بالجن ولكن يوجد من الناس من ينظر في النجوم ويخبر عن انباء الغيب وهذا لا يستعين بالجن بل بالنظر الى النجوم والكواكب

ثم يوجد من يتكهن ويتعرف عن طريق الفنجان او ضرب الحجر والخط او ضرب الرمل
فهولاء جملة نستطيع ان نسسميهم كهان وعراف ليسو مسستعينين بجن

وقد فرق بعض العلماء بين الكاهن والعراف

ومقصود الكاهن والعراف الذي لا يستعين بالجن في موضوعنا
ان الموضوع يتكلم عن ظاهرة في علم الغيب وهولاء يدعون العلم بالغيب

فقد يكون شخصا امتاز بهذه الظاهرة - اي الحاسة السادسة ان صح التعبير او الحدس وشخص اخر ينظر في النجوم ويخبر عن الغيب وكلاهما قال في الغيب
فكيف لنا ان نميز بينهما

هذه مناسبة ذكري للكهان والعراف
انهم يشتركون في ذكر وقول الغيب
وكذلك من يمتلك هذه الظاهرة ان صحت كلمة يمتلك وقد يعبر عنها بلفظ اخر فبينهما قاسم مشترك وبينهما فارق ايضا
الا وهو الشرعية وعدم الشرعية والجواز وعدم الجواز



بارك الله فيك اخي الخزيمة على التفصيل والشرح الوافي

فاديا
28-02-2012, 09:08 PM
ليس لتلك المشاعر والتوقعات والتنبؤات اى علاقه بعلم الغيب لا من قريب ولا من بعيد وانا كل الامر الذى اعلمه انه مثل قرون الاستشعار هى اطول عند بعض الحيوانات من البعض الاخر
وبطريقه او باخرى نعلمها او نجهلها اتيح لانسان معين بامتلاك تلك الاستشعارات لاسباب طبيعيه او غير طبيعيه فيقرر بعدذلك الامر ويكون توقعا ايضا ليس حقا مطلقا لانه قد يخطى


اخي الباحث ضمن اربعة اسطر وقعت في تناقض رهيب حسب مفهومي

انت تقول ليس لها علاقة بعلم الغيب لا من قريب ولا من بعيد

ثم قلت بعدها :
مجرد توقع

اريد منك توضيح معنى كلمة توقع
ففي اي زمن هذا التوقع الذي تحدثت عنه

نحن فهمنا من كلامك انك تتوقع شيئا معينا

هذا الشيء الذي تتوقع حصول

هل في الماضي ام الحاضر ام المستقبل

ولا يمكن لاي توقع الا ان يكون بزمان ولا يمكن للازمة الا ان تكون ماضية او حاضرة او مستقبلية



أي التوقع ...لما هو مجهول
ان صدق شعوري بما يقصد الباحث تحديدا من هذه الأسطر الأربعة
قد يكون شيء حدث ولكنه مجهول بالنسبة الينا
وقد يكون توقّع لحدوث شيء ما بناء على الفراسة والخبرة والتجارب والذاكرة القوية
لهذا قال الباحث في النهاية : قد يصيب وقد يخطئ
ولهذا قال الباحث أنه ليس لها علاقة بالغيب : المقصود به الغيب المطلق

تنفع تكون وكيل نيابة أخي الخزيمة :)

الخزيمة
28-02-2012, 09:17 PM
لا اعرف الحالات الاخرى ولكن الذى اعرفه للحاله الطبيعيه انها تاتى عفويه احيانا بدون مناسبات ولا مقدمات قد يكون للكيميائيات بالجسم علاقه بالامر ...تكون قويه احيانا وتضعف احيانا ..مثال ...انا اشعر بتلك الحاله عندما اكون تعبان الى حد الارهاق ومعدتى خاليه تماما او مريضا ... اشعر بتلك الحاله ان الدش للاستقبال قوى ...


الحالات الاخرى التي قد تتشابه مع هذه الظاهرة
ساضرب لك مثالا للتضح الصورة

يوجد عندنا شخص تحصل معه هذه الظاهرة ففي اقل من لحظة قال ان فلان سياتي اليوم

هذا تكلم عن مجيء شخص بعد زمن التكلم او بعد زمن الشعور

وشخص اخر قال اذا ذهبت للسوق سوف تاتيني حالة خوف

وشخص ثالث قال يا نايف ان الباحث سيزورك

هذه ثلاث حالات مختلفة من ثلاثة اشخاص مختلفين

ولكن يوجد قاسم مشترك بين الجميع اي بين الثلاث حالات

كلهم وجميعهم تكلموا عن حصول شيء بعد زمن التكلم بمدةوهذا الزمن هو زمن المستقبل وهذا الزمان هو لا يعلمه حقيقة وانما هو توقع وهذا التوقع قد يحصل وقد لا يحصل وهذا الزمن المستقبلي من الغيب

ولكن بين الثلاثة اختلاف
فالاول وقع في نفسه ان فلانا سياتي وهذا قد يكون من وحي الله له اي الهام وهذا الامر شرعي لا يدخل به حرمة

واما الثاني فقد تكلم عن نفسه لانه يوجد به حالة مرضية تستدعي العلاج وسبب هذه الحالة العصارات والسيالات العصبية او كما قلت انت قبل قليل كيماويات الجسم

واما الثالث فقد قال ان الباحث سيزورني لانه ييتعامل مع الجن وانا لا اعرف انه ييتعامل مع الجن فهذا وقع في الحرمة لتعامله مع الجن ولاخباره بشيء غائب عنه ووقع في حرمة اخرى الا وهي انه اراد ان يشرك نفسه في علم الغيب الذي ليس من حقه

الخلاصة
ثلاث اشخاص بينهم قاسم مشترك وهو التوقع في الزمن المستقبل

فاديا
28-02-2012, 09:20 PM
توضيح جميل

الخزيمة
28-02-2012, 09:25 PM
أي التوقع ...لما هو مجهول
ان صدق شعوري بما يقصد الباحث تحديدا من هذه الأسطر الأربعة
قد يكون شيء حدث ولكنه مجهول بالنسبة الينا
وقد يكون توقّع لحدوث شيء ما بناء على الفراسة والخبرة والتجارب والذاكرة القوية
لهذا قال الباحث في النهاية : قد يصيب وقد يخطئ
ولهذا قال الباحث أنه ليس لها علاقة بالغيب : المقصود به الغيب المطلق

تنفع تكون وكيل نيابة أخي الخزيمة :)





لا يا اختي لو استبدل العبارت لربما اوجدت له مخرجا من هذا التناقض
ولكنه قال :
والتوقعات والتنبؤات

هل يصح ان نقول للشيء الماضي توقع او تنبأ

فاذا اطلقت هذه العبارات فانه يقصد بها المستقبل وليس الماضي

الا اذا وردت عبارات تدل على منطوق الكلام وصرفه للماضي

فاديا
28-02-2012, 09:29 PM
نعم أستطيع القول :

أتوقع أن ما حدث كان بسبب .........
أتوقع أن من حضر ساعتها ........
أتوقع أن ما حدث في ذلك الوقت ..........

وقد حصلت تلك التوقعات بناءا على معلومات او مهارات جديدة ، حاولنا بواسطته تفسير حدث ماضي لم نستطع تفسيره وقت حدوثه فظل عالقا بالذاكرة والدماغ يعمل منذ ذاك الوقت على محاولة تفسيره ويتصيد الوسائل ليتمكن من ايجاد التفسير وعملية اعادة الغسيل والاجترار ومحاولة التفسير التي يقوم بها الدماغ قد لا تتم بإدراكنا وقد نكون ظننا اننا نسينا الامر كلية ، ولكن الدماغ لا يزال يشتغل عليه
ولذلك يشعر المرء انه فجأة : جاءته فكره وخطر في باله عن أمر من الامور دون سابق انذار

الخزيمة
28-02-2012, 09:33 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم جميعاً ومنكم نستفيد زادكم الله علماً وفضلاً ...

تطرقتكم إلى وحي غريزي ...

ماذا يعني ...؟

ما الفرق بينه وبين الإيحاء النفسي ...؟

والإلهام الذي أعرفه أنه الميزة التي تلازم النبوغ في أمر ما ...

وأحياناً يطلق عبارة الوحي على الإلهام ...

فما وجه الفرق بين الأمرين ...؟




اختي الكريمة ام سلمى

انا اكتيب من ذاكرتي في الكثير من الاحيان ولا اجد الوقت حتى ابحث او اراجع معلوماتي القديمة

ولكن لما ذكرت الوحي الغريزي فهذه العبارة خرجت عن غير قصد مني وانما سبق كلام
لان الوحي الغريزي متعلق بالحيونات
كما ورد في سورة النحل واوحى ربك الى النحل
فهذا الوحي يطلق عليه العلماء الوحي الغريزي

وانا اسف جدا عن ايراد هذه العبارة في تقسيماتي للموضوع

اما الالهام فقد يطلق عليه وحي كما قال تعالى واوحينا الى ام ام موسى فان الله الهمها وسددها

واما الايحاء النفسي فقد يكون له طريقان
الاول وحي العقل الباطن للعقل الواعي في حالة العقل اللاواعي وهذا لا اراديا
الثاني وحي الشيطان للانسان وهذا قد يحصل مع بعض المرضى بالمس

وكلالاهما قد يطلق عليه ايحاء نفسي

والله اعلم

فاديا
28-02-2012, 09:38 PM
أنت لم تخطئ

الغريزة أي الفطرة والسليقة أخي الخزيمة

ومن الممكن ان تكون الفراسة ونفاد البصيرة فطريا ، الفطرة البشرية

الحق يقال : ما شاء الله ، دقّتك أتعبتني.

الخزيمة
28-02-2012, 09:42 PM
نعم أستطيع القول :

أتوقع أن ما حدث كان بسبب .........
أتوقع أن من حضر ساعتها ........
أتوقع أن ما حدث في ذلك الوقت ..........

وقد حصلت تلك التوقعات بناءا على معلومات او مهارات جديدة ، حاولنا بواسطته تفسير حدث ماضي لم نستطع تفسيره وقت حدوثه فظل عالقا بالذاكرة والدماغ يعمل منذ ذاك الوقت على محاولة تفسيره ويتصيد الوسائل ليتمكن من ايجاد التفسير وعملية اعادة الغسيل والاجترار ومحاولة التفسير التي يقوم بها الدماغ قد لا تتم بإدراكنا وقد نكون ظننا اننا نسينا الامر كلية ، ولكن الدماغ لا يزال يشتغل عليه
ولذلك يشعر المرء انه فجأة : جاءته فكره وخطر في باله عن أمر من الامور


احسنت اختنا الكريمة
ولو انتبهت قليلا وانا على يقين بانك منتبهة جدا
فانت قيدت التوقع بزمن الماضي

فانا قلت اذا اطلق التوقع فانه يراد به المستقبل الا اذا قيد بالزمن الماضي

ففي مشاركتك انت تدعمين ما اقوله

لاحظي وانتبهي ماذا قلت انت



أتوقع أن ما حدث كان بسبب .........
أتوقع أن من حضر ساعتها ........
أتوقع أن ما حدث في ذلك الوقت ..........


قلت : حدث وحضر وحدث
ثم قلت : كان وفي ذالك الوقت

كلها ازمان واضحة بان المراد منها الماضي

توضيح معنى كلامي

اذا اطلقت كلمة اتوقع او اتنبأ
فانه يراد بها زمن المستقبل لان الصيغة تدل على ذلك

ولكن اذا اريد بالتوقع والتنبأ ويقصد به الماضي فلا بد وضع عبارات او قرائن او كلمات تدل على ان المقصود هو الزمن الماضي

فاديا
29-02-2012, 05:08 AM
( اتوقع ) تفيد المضارعة والاستمرارية
والأجدر أنني اذا أردت بها المستقبل ان اضيف س المستقبل ( سأتوقع )


أتوقع أن سميرا نجح :

أتوقع : فعل مضارع والفاعل ضمير مستتر
( أن سميرا نجح ) : المصدر المأول من ان واسمها وخبرها في محل نصب مفعول به

لاحظ الحقائق التالية :

المصدر المأول لا يقترن بزمن

ولهذا فقد عمل المصدر المأول على تصريح اقتران الفعل أتوقع المضارع الى الفعل الماضي نجح

كما أن المصدر المأول في هذه العبارات في محل نصب مفعول به ، ومعلوم أن المفعول به مقترن بالماضي



وبهذا ، لفظيا ونحويا ، ومعنويا - العبارات صحيحة بنسبة 100%



وأقول : في الواقع لا نستطيع ان ننجح في نقاش مع الشيخ الخزيمة حول الكلمات ومعانيها ومدلولاتها
فهو ما شاء الله حافظ للقرآن بتلاواته وتفسيره ومعانيه
وأكيد هو يشعر الآن اننا في واد وهو في واد آخر

(الباحث المسلم)
29-02-2012, 05:11 AM
ليس لتلك المشاعر والتوقعات والتنبؤات اى علاقه بعلم الغيب لا من قريب ولا من بعيد وانا كل الامر الذى اعلمه انه مثل قرون الاستشعار هى اطول عند بعض الحيوانات من البعض الاخر
وبطريقه او باخرى نعلمها او نجهلها اتيح لانسان معين بامتلاك تلك الاستشعارات لاسباب طبيعيه او غير طبيعيه فيقرر بعدذلك الامر ويكون توقعا ايضا ليس حقا مطلقا لانه قد يخطى



اخي الباحث ضمن اربعة اسطر وقعت في تناقض رهيب حسب مفهومي


انت تقول ليس لها علاقة بعلم الغيب لا من قريب ولا من بعيد

ثم قلت بعدها :
مجرد توقع

اريد منك توضيح معنى كلمة توقع
ففي اي زمن هذا التوقع الذي تحدثت عنه

نحن فهمنا من كلامك انك تتوقع شيئا معينا

هذا الشيء الذي تتوقع حصوله

هل هو في الماضي ام الحاضر ام المستقبل


ولا يمكن لاي توقع الا ان يكون بزمان ولا يمكن للازمنة الا ان تكون ماضية او حاضرة او مستقبلية


اما من جهة وقوعه وعدمه فهذا موضوع اخر
لانني اتوقع ان يحصل شيئا ما ثم لا يحصل
ولكنني توقعت ان يقع شيئا في زمن المستقبل وهذا المستقبل من علم الغيب بقطع النظر عن حصوله ووقوعه من عدم لان موضوع الشرعية من ابواب الحوار

ولكن ظاهرة انني اتوقع فهذا لا يمكن الا ان يكون في زمن المستقبل والمستقبل من الغيب الذي غاب عنا
فكيف يجوز لنا ان نقول ليس من علم الغيب لا من قريب ولا من بعيد


ثم الامر الاخر انت قلت في احد مشاركتك انك ممن يحصل معه هذا الشيء

نريد توضيحا منك لواحدة من الامور التي حصلت معك بغض النظر عن صدقها او عدمه
حتى نرى انها من الغيب ام من الماضي ام من الحاضر


بسم الله الرحمن الرحيم

انا علمت انك لن تفوت شيئا اخى الخزيمه :) وانا تععمدت فعلا بذكر بعض الامور
ليس للاعلان ولكن لعلك تفيدنى بالامر لاننى انا لا اعرف التفسير .....

الامر الذى اعرفه مختلف تماما عن ما يقع تحت مصطلح توقع نهائيا !!!!!
كبعض الدجالين والعرافين ممن يتوقعون حدوثالاحداث لكذا او لكذا بعد فتره
معاذ الله ....

الذى اعرفه ان الامر كله هو مجرد احساس ...غالبا يكون صادقا ....
قد لا اعرف صدقيته مباشره وقد استغرب من الاحساس نفسه لان عينى ترى غير ذلك ولكن اكتشف بعد فتره ان الاحساس اصدق من العين احيانا ....

الامر بالنسبه لى هو لا يتعلق بتوقع الاحداث لا لا ....

الامر كله عندى متعلق بالاحساس الذى يبنى عليه فكره ليس اكثر ....

يعنى لو سئلتنى ماذا توقعت بحياتك وحدث !! اقول لك عمرى ما اتوقعت حاجه !!
هذا الامر لا اعرفه وليس فى دماغى وليس الامر كذلك على الاقل بالنسبه لى

انا ممكن اجلس مع نايف او على يحدثنى بموضوع فيتكون عندى انطباع كامل عن المتحدث ما له وما عليه وما ستؤول اليه المسئله ...مجرد احساس
بل حتى بدون ان ينطق بكلمه ....

وبعض الامور الاخرى التى اقرب الى الجنون الذى قد تتهمنى به لو علمتها ...:)

فاديا
29-02-2012, 05:17 AM
شكرا أخي الباحث أنك تعمّدت ذلك فقد كان استفزازا للشيخ الخزيمة الذي أتعبنا بدقته ، لا أعرف لماذا لم يدرس الحقوق ؟

أنا سعيدة جدا بهذا الحوار بينكما ، ما شاء الله سعة أفق ، ونقلتونا الى آفاق جديدة

(الباحث المسلم)
29-02-2012, 05:33 AM
لا اعرف الحالات الاخرى ولكن الذى اعرفه للحاله الطبيعيه انها تاتى عفويه احيانا بدون مناسبات ولا مقدمات قد يكون للكيميائيات بالجسم علاقه بالامر ...تكون قويه احيانا وتضعف احيانا ..مثال ...انا اشعر بتلك الحاله عندما اكون تعبان الى حد الارهاق ومعدتى خاليه تماما او مريضا ... اشعر بتلك الحاله ان الدش للاستقبال قوى ...


الحالات الاخرى التي قد تتشابه مع هذه الظاهرة
ساضرب لك مثالا للتضح الصورة

يوجد عندنا شخص تحصل معه هذه الظاهرة ففي اقل من لحظة قال ان فلان سياتي اليوم

هذا تكلم عن مجيء شخص بعد زمن التكلم او بعد زمن الشعور

وشخص اخر قال اذا ذهبت للسوق سوف تاتيني حالة خوف

وشخص ثالث قال يا نايف ان الباحث سيزورك

هذه ثلاث حالات مختلفة من ثلاثة اشخاص مختلفين

ولكن يوجد قاسم مشترك بين الجميع اي بين الثلاث حالات

كلهم وجميعهم تكلموا عن حصول شيء بعد زمن التكلم بمدةوهذا الزمن هو زمن المستقبل وهذا الزمان هو لا يعلمه حقيقة وانما هو توقع وهذا التوقع قد يحصل وقد لا يحصل وهذا الزمن المستقبلي من الغيب

ولكن بين الثلاثة اختلاف
فالاول وقع في نفسه ان فلانا سياتي وهذا قد يكون من وحي الله له اي الهام وهذا الامر شرعي لا يدخل به حرمة

واما الثاني فقد تكلم عن نفسه لانه يوجد به حالة مرضية تستدعي العلاج وسبب هذه الحالة العصارات والسيالات العصبية او كما قلت انت قبل قليل كيماويات الجسم

واما الثالث فقد قال ان الباحث سيزورني لانه ييتعامل مع الجن وانا لا اعرف انه ييتعامل مع الجن فهذا وقع في الحرمة لتعامله مع الجن ولاخباره بشيء غائب عنه ووقع في حرمة اخرى الا وهي انه اراد ان يشرك نفسه في علم الغيب الذي ليس من حقه

الخلاصة
ثلاث اشخاص بينهم قاسم مشترك وهو التوقع في الزمن المستقبل



كنت اتمنى ان يكون احد الاحتمالات هو الاحتمال الاقرب الذى يتقبله عقلى او يكون قريب لنفسى وما اشعر به
ولكن للاسف الشديد الامر بالنسبه لما اعلمه ليس من ذلك كله .....

اخى نايف هل تعلم نظريه الاحتمالات ....
هل رايت بعض الناس السريعين بحساب الارقام الخياليه وهو يعرف الاجابه افضل من الكمبيوتر واسرع من الاله الحاسبه ....
هل تعرف لم ينظر الفلاح للحمار الذى يعمل عليه فيعرف ماذا يريد ...ومم يشكو ا
لو كان نايف امامى يتحدث بموضوع وانا توقعت مثلا ان يقول نايف جمله معينه
وقالها فبما يكون تفسير تلك الاشياء ....

اخى من ناحيه شرعيه فقط للعلم هذه الامور بالنسبه للانسان الطبيعى لا تشغل تفكيره ولا يعمل بها ولا اصلا يتحدث عنها بل حتى المقربون منه لا يعرفون عنها وان شعرو بشىء قد لا يفسروه بما هو عليه ....

طبعا يا اخوانى انا مؤمن ان الامر كله لله من قبل ومن بعد ...
كيف ولمذا ..الله اعلم
ولكننى اعلم اننى اكثر المقصرين فيكم بل ارى كل من حولى افضل منى ....
ولا نطلب من الله الى القبول ...

فاديا
29-02-2012, 05:48 AM
هل رايت بعض الناس السريعين بحساب الارقام الخياليه وهو يعرف الاجابه افضل من الكمبيوتر واسرع من الاله الحاسبه ....

هذا يدل على نشاط المخ اللامسبوق في جزء الرياضيات وزيادة تعرجات الدماغ في هذه الناحية ومعظم الاحيان لا تتم بالمراس والتدريب وأغلبها فطريا اذا صح التعبير

هل تعرف لم ينظر الفلاح للحمار الذى يعمل عليه فيعرف ماذا يريد ...ومم يشكو

أعجبتني نظرية الحمار ، نوع من الصفاء الذهني وذاك النقاء الروحي الغريب هو ما يميز اغلب الفلاحين
والله انت على حق ، لو كان بيدي لوضعت هذا الفلاح بروفيسور فهو يفهم أكثر من الجميع
الذي افنوا سنوات وسنوات في علم الحيوان واكتشاف نظريات الغنم والبقر

(الباحث المسلم)
29-02-2012, 06:44 AM
هل رايت بعض الناس السريعين بحساب الارقام الخياليه وهو يعرف الاجابه افضل من الكمبيوتر واسرع من الاله الحاسبه ....

هذا يدل على نشاط المخ اللامسبوق في جزء الرياضيات وزيادة تعرجات الدماغ في هذه الناحية ومعظم الاحيان لا تتم بالمراس والتدريب وأغلبها فطريا اذا صح التعبير

هل تعرف لم ينظر الفلاح للحمار الذى يعمل عليه فيعرف ماذا يريد ...ومم يشكو

أعجبتني نظرية الحمار ، نوع من الصفاء الذهني وذاك النقاء الروحي الغريب هو ما يميز اغلب الفلاحين
والله انت على حق ، لو كان بيدي لوضعت هذا الفلاح بروفيسور فهو يفهم أكثر من الجميع
الذي افنوا سنوات وسنوات في علم الحيوان واكتشاف نظريات الغنم والبقر


تعرفى انا كتبت الان توضيحات دقيقه ثم قمت بالغائها فانا لا اجد اى داعى لشرح امور قد لا تكون مفهومه لا للمرسل ولا للمستقبل قد تؤثر بالفهم الخاطىء ...

عموما الذى اقصده ان لا نضع كل ما نعلم تحت مسمى الجن والسحر والدجل ...
وما اتويتم من العلم الا قليلا ....

اعتقد اننى تحدثت اكثر من الازم فى هذا الموضوع قد يشعرنى بالندم !!!

اللهم غفر للمؤمنين والمؤمنات الاحياء منهم والاموات ...

الخزيمة
29-02-2012, 08:03 AM
( اتوقع ) تفيد المضارعة والاستمرارية
والأجدر أنني اذا أردت بها المستقبل ان اضيف س المستقبل ( سأتوقع )


أتوقع أن سميرا نجح :

أتوقع : فعل مضارع والفاعل ضمير مستتر
( أن سميرا نجح ) : المصدر المأول من ان واسمها وخبرها في محل نصب مفعول به

لاحظ الحقائق التالية :

المصدر المأول لا يقترن بزمن

ولهذا فقد عمل المصدر المأول على تصريح اقتران الفعل أتوقع المضارع الى الفعل الماضي نجح

كما أن المصدر المأول في هذه العبارات في محل نصب مفعول به ، ومعلوم أن المفعول به مقترن بالماضي



وبهذا ، لفظيا ونحويا ، ومعنويا - العبارات صحيحة بنسبة 100%



وأقول : في الواقع لا نستطيع ان ننجح في نقاش مع الشيخ الخزيمة حول الكلمات ومعانيها ومدلولاتها
فهو ما شاء الله حافظ للقرآن بتلاواته وتفسيره ومعانيه
وأكيد هو يشعر الآن اننا في واد وهو في واد آخر


جميل جدا هذا الكلام ونحن نتفق على هذا فما في اي مشكلة

ولكن الا ترين اختنا حتى لو كان في الماضي فان الكلام عن غيب

لانه يجوز شرعا ولغة ان يقال عن الماضي غيب

والاخ باحث قال ليس له علاقة بالغيب

وعلى العموم مداخلات مفيدة جدا

فاديا
29-02-2012, 08:36 AM
طبعا أخي الخزيمة حتى لو كان ماضي فقد يكون غيبا
كثير من الأمور لا نعرف الى الآن لماذا حدثت وكيف حدثت

طيب الحمد لله نحن متفقين


وننتظر بشوق بقية الشروحات

(الباحث المسلم)
29-02-2012, 09:22 AM
لا اعرف يبدو ان الماء فى كوكب بلوتو به مواد غريبه ومختلفه عن كوكبكم :)
كله من كوكب بلوتو ...

تحيه طيبه لكل المشاركين بالموضوع

الخزيمة
29-02-2012, 09:36 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

انا علمت انك لن تفوت شيئا اخى الخزيمه :) وانا تععمدت فعلا بذكر بعض الامور
ليس للاعلان ولكن لعلك تفيدنى بالامر لاننى انا لا اعرف التفسير .....

الامر الذى اعرفه مختلف تماما عن ما يقع تحت مصطلح توقع نهائيا !!!!!
كبعض الدجالين والعرافين ممن يتوقعون حدوثالاحداث لكذا او لكذا بعد فتره
معاذ الله ....

الذى اعرفه ان الامر كله هو مجرد احساس ...غالبا يكون صادقا ....
قد لا اعرف صدقيته مباشره وقد استغرب من الاحساس نفسه لان عينى ترى غير ذلك ولكن اكتشف بعد فتره ان الاحساس اصدق من العين احيانا ....

الامر بالنسبه لى هو لا يتعلق بتوقع الاحداث لا لا ....

الامر كله عندى متعلق بالاحساس الذى يبنى عليه فكره ليس اكثر ....

يعنى لو سئلتنى ماذا توقعت بحياتك وحدث !! اقول لك عمرى ما اتوقعت حاجه !!
هذا الامر لا اعرفه وليس فى دماغى وليس الامر كذلك على الاقل بالنسبه لى

انا ممكن اجلس مع نايف او على يحدثنى بموضوع فيتكون عندى انطباع كامل عن المتحدث ما له وما عليه وما ستؤول اليه المسئله ...مجرد احساس
بل حتى بدون ان ينطق بكلمه ....

وبعض الامور الاخرى التى اقرب الى الجنون الذى قد تتهمنى به لو علمتها ...:)


ان كلامنا متسلط على الشعور والاحساس اولا وابتداء واصلا وليس على الحوادث ولا يمكن لاي شخص ان يتوقع حصول شيء مجرد عن زمان الا اذا انتابه الاحساس او شعر بالاحساس والشعور
وهذا الشعور يصعب على الانسان وصفه بمجرد كلمات
وهذا يقع مع بعض الناس

وبعض الناس يقع ولكن بطريقة مختلفة عن التي مضت
الا وهي يحصل معه شيء او يحصل امامه شيء ثم بعدها ياتيه الاحساس والشعور ثم التوقع

بينما في الاولى احساس ثم توقع
اما الثانية حصول شيء ثم احساس ثم توقع

ولكي تتضح الصورة اكثر سنضرب امثلة

شخص رأى رؤية في منامه ففي الصباح تذكر الرؤيا ثم فسرها ثم جاءه الشعور والاحساس ولكن لن ياتيه الشعور والاحساس الا بعد ان يفسر الرؤيا حتى لو بينه وبين نفسه ولكن هذا الرائي حصل معه شيء ووقع شيء جعله يتوقع الا وهي الرؤيا

المعادلة لهذا الشخص تقول
رؤيا ثم وقع في نفسه معنى الرؤيا او طلب تفسيرها من معبر ثم شعر ثم توقع
لانه لا يتصور ان يكون توقع بلا احساس وشعور سواء قبل او بعد او اثناء

المثال الثاني : رجل متعامل مع الجن جاءه شخص وطلب شيئا فما كان من هذا المتعامل الا ان قال لهذا الرجل يحصل كذا وكذا

فهذا المتعامل قبل ان يخبر الخبر استعان بالجن لكي يخبره عن الشيء المسؤل عنه ثم بعد اخبار الجن له - اذن حصل شيء ووقع شيء جعل المستعين يتكلم - ثم جاءه الشعور ثم الكلام سواء اصدق ام لم يصدق لانه وقبل الكلام والاخبار عن الشيء لا بد من مجيء الشعور وقبل الشعور حصول شيء معين بنى عليه التوقع


المثال الثالث وهو مختلف جدا عن السابق الا وهو مثال الحاسة السادسة ان صح التعبير او الحدس

فكلنا يعلم ان هذا الشعور او الخاطر او الحدس يهجم على الانسان فجأة ومن غير انذار او سابق انذار فياتي الشعور مباشرة دون مقدمات حصلت امام هذا الشخص فياتي الشعور اولا ثم يتاتي التوقع

فالمعادلة تكون مختلفة عن الاتي سبقتها

فهناك في المثالين الاوليين
حصل شيء ووقع شيء - الرؤيا واخبار الجن - ثم الشعور ثم التوقع بغض النظر عن صحة وقوع الحدث من عدمه
اما المثال الثاالث فالمعادلة هي
شعور اولا من غير انذار ثم التوقع

وفي كل الامثلة نتكلم عن الشعور والاحساس وليس عن الاحداث

الخزيمة
29-02-2012, 09:47 AM
1- الوحي وينقسم الى اقسام
أ - وحي رحماني وهو مختص بالانبياء والرسل
ب - وحي شيطاني مختص بشياطين الانس والجن
ج - وحي غريزي



بعد ان اتفقنا على ان هذه الظاهرة جزء كبير منها متعلق بالغيب الماضي او المستقبل
كان لازاما ان نعلم هن الاشياء التي تخبرنا عن الغيب
واعظم هذه الاشياء التي تخبرنا عن الغيب الا وهي الوحي

والوحي ينقسم الى قسمين
وحي رحماني مختص بالانبياء والرسل وهذا الوحي ارفع واجل واكرم من ان ندخل هذه الظاهرة فيه لان شرف الانبياء مقدم على اي شرف وكرامة الانبياء مقدمة على اي كرامة
وهذا الوحي لن يدخل في هذه الظاهرة لان الادلة ثابيتة في الكتاب والسنة على ماهية هذا الوحي وكيفية مجيئه للرسل

اما الوحي الاخر وهو الوحي الشيطاني فهذا سيدخل في هذه الظاهرة
وسبب ااخراجنا للوحي الرحماني لاننا لا يمكن ان نشكك في رجل اصطفاه الله برسالته او نبوته وخصوصا ان االلدليل قائم على الاثبات في الرسالة والنبوة

اما غير الانبياء والرسل فالاصل في وحيهم الاختبار والتمحيص اما الانبياء والرسل فالاصل في وحيهم الصدق والامانة والتسليم

الخزيمة
29-02-2012, 10:47 AM
ب - وحي شيطاني مختص بشياطين الانس والجن




قال تعالى

" وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ " الانعام (121)

وفي الصحيح عن ابن عباس :
" أن هؤلاء الخمسة أسماء رجال صالحين من قوم نوح فلما هلكوا أوحى الشيطان إلى قومهم "

وفي الطبري عن ابن عباس قال: شياطين الجن يوحون إلى شياطين الإنس:"

اذن هذا الوحي من وحي الشيطان وهذا قد تكون له صور عدة وليس وحي الجن والشيطان يكون على صورة واحدة

فمنها ما يوقعه الشيطان في نفس الرجل
ومنها القاء الكلام في الاذن كما في حديث عائشة في الصحيحين

" تلك الكلمة من الحق يخطفها الجني فيقرها في أذن وليه قر الدجاجة فيخلطون فيها أكثر من مائة كذبة "

المقصود من الكلام انه يوجد انس ياتي الشيطان لهم فيوقع في انفسم شيئا عن طريق الهواجس والخواطر الشيطانية ثم يبني هذا الرجل الانسي على الخواطر الشيطانية توقعات قد تسبق بشعور وقد يعقبها شعور واحساس

وهذه الحالة قد تتشابه مع الحاسة السادسة والحدس وانهما يشتركان في بعض التطابق ويفترقان في بعضها الاخر

وهذا هو مناسبة ذكري لهذه النقطة

واضرب المثال التالي

يوجد شخصان
الاول من جاءه وهجم عليه خاطر الحدس او الحاسة السادسة كما عبر عنها فجاءه الشعور والاحساس بحصول شيء

الثاني رجل جاءه خاطر شيطاني وهاجس شيطاني بكذا وكذا ثم جاءه الشعور ثم توقع حصول شيء سواء اخبر به او لم يخبر

فسؤالي

الا ترون ان الامر بهمها تشابه
فالاول كسبي غير مفتعل وغير مجهز له
والثاني مفتعل من الشيطان ومجهز له وفي كلاهما تشابه

ام انكم ترون غير ما ارى

الخزيمة
29-02-2012, 11:11 AM
2 - الرؤى الصالحة والصادقة




الرؤيا الصالحة والصادقة

مناسبة ذكري لهذه النقطة هي

ان الرؤيا من الله وهذه الرؤيا جزء من الوحي
وهذا الوحي اما وحي يخبر عن شيء قد مضى وهو غيب او انه يخبر عن شيء من المستقبل وايضا هو غيب

لذلك عندما يرى النائم رؤيا صادقة فهو على عدة حالات :

1 - ان يسكت عنها ولا يحدث بها نفسه ولا يقع في نفسه شيء وهذه النقطة لا تهمنا

2 - ان يقع في نفسه شيء من المعاني والتاويل ولا يحدث بها احدا فبعد ان يقع في نفسه شيئا من المعاني سينتابه الشعور ثم التوقع

3 - ان لا يقع في نفسه شيء ويخبر بها من يعبرها له فبعد ان يستمع للتعبير سياتيه الشعور ثم التوقع كما في التي قبلها

فبعد ان يعلم تعبير الرؤيا سياتيه الشعور ولو خفيا ثم يتوقع الحصول او عدمه
ولكنه توقع

فهذا توقع حصول شيء او توقع ان الشيء قد حصل في الماضي ثم هجم عليه الشعور والخواطر

المعادلة لهذه الحالة
حصلت الرؤيا ثم التعبير ثم الشعور ثم التوقع

بينما في حالتنا
هي عبارة عن هجوم الشعور من غير سابق انذار ثم التوقع

فالمعادلة لهذه الحالة هي
الشعور ثم التوقع

فوجه الاشكال عندنا هو

هذان شخصان
انهما جائهما الشعور ثم التوقع
ولكن الاول مسبوق برؤيا والاخر غير مسبوق بشيء
فعند الحديث معنا
كيف سنميز بين الامرين
فهذا قال سيحصل كذا وكذا او اتوقع كذا وكذا
والثاني قال اتوقع كذا وكذا

فالفرق بينهما ان الاول مسبوق بوحي الرؤيا
والثاني ليس مسبوق بشيء فقد يكون هذا هو الالهام مباشرة

والله اعلم

ولكن هل للاحلام الشيطانية دور في ذلك

نقول نعم

لان الاحلام عبارة عن وحي من الشيطان للانسان في نومه وهذه صورة اخرى للوحي الشيطاني

(الباحث المسلم)
29-02-2012, 02:10 PM
بقى شىء واحد لعلى اوضحه اخى الحبيب ....

وهى ما علاقه الشيطان او الجن او القرين بتلك الاحاسيس وهذه نقطه هامه جدا


الشيطان يشوه تلك الاحاسيس ويؤولها وبغير طريقها اما بالشر واما ان يصرفك عن الخير
وطريقته بذلك هى اما الطريقه الاولى هى طبعا الوسوسه وغزو الفكره بكل الطرق الى الشر
وطريقه الاخبث هى صرف الاحساس او حتى الاحلام والرؤى الى تاويل اخر قد يقنعك بانه الصواب فقط ليصرفك عن ما هو خير لك .....
وهذا دليل اخى الخزيمه على ان الاحاسيس تكون حقيقيه وصائبه ان شاء الله
ولعل الجن او الشيطان اللعين علم عن ما تملك من تلك الملكه الحسيه لديك ولعلها بالنسبه لديهم شىء سلبى على الاقل لشخص مسلم ....
ولعلى اخبرتك سابقا اننى اكثر من تعرض للاسحار وتعرض للجن ولكن كان الله يسلم دائما
وهذا فضل من الله وحده لا اله الا هو ...
اتذكر حتى قديما قبل ان اعرف حقيقه تلك الامور والمشاعر اننى شربت سحرا بقهوه
وبعد ان غادرت ذلك البيت اغمى على وافرغت كل ما فى بطنى من مواد صفراء وحمراء
وكانت اول مره يغمى على بحياتى بدون اى سبب اى وقعت من طولى ....
لعله دعاء الوالده رحمها الله ....
واما الاحلام والمعارك فلا تسئل اكون دائما المنتصر بفضل الله
مع اننى كما تعلم اخى انا مقصر بكل الامور الله المستعان .....


طبعا التدخل الشيطانى هذا الذى ذكرته بالاعلى هو ما يجعلنى لا اتطرق لتلك الاحاسيس مطلقا لا من قريب ولا من بعيد ولا لقريب ولا لبعيد خوفا من الله وخوفا من ان يكون الشيطان حرف الامر واحيانا افكر بالمسئله شهرا فيهدينى الله الى الحقيقه ....
فان رايت بها خيرا كنت ناصحا لا اكثر
والله اعلى واعلم

(الباحث المسلم)
29-02-2012, 02:19 PM
اما عن الاحلام والرؤيه اخى الخزيمه
ومع اننى مقل بالاحلام

ولكن لعلمك ان حياتى كلها اتتنى استرتيجيتها ومعالمها من خلال الاحلام
والله الذى لا اله الى هو تحصل بالمليمتر حتى لو بعد سنين
لله الحمد والمنه ...

مع ان بعضها ياخذ معى سنين ليؤول ....

سبحن الله العظيم

على فكره انا اعتقد ان كل حلم يراه الانسان فهو له تاويل مهما كان بسيطا او تافها بالنسبه للبعض واما الحلام الشيطانيه اخى فهى معالمها واضحه دائما ....
والله اعلى واعلم

فاديا
29-02-2012, 06:50 PM
فالاول كسبي غير مفتعل وغير مجهز له
والثاني مفتعل من الشيطان ومجهز له وفي كلاهما تشابه

ام انكم ترون غير ما ارى


صحيح ..هذا تحليل جيد




بينما في حالتنا
هي عبارة عن هجوم الشعور من غير سابق انذار ثم التوقع

فالمعادلة لهذه الحالة هي
الشعور ثم التوقع


وهذا توضيح رائع


شكرا اخي الخزيمة على المشاركات و الطريقة الجميلة في التفسير والشرح جعلنا نتمكن من فهم ما تقول
الله يبارك فيك

فاديا
29-02-2012, 06:57 PM
بقى شىء واحد لعلى اوضحه اخى الحبيب ....

وهى ما علاقه الشيطان او الجن او القرين بتلك الاحاسيس وهذه نقطه هامه جدا


الشيطان يشوه تلك الاحاسيس ويؤولها وبغير طريقها اما بالشر واما ان يصرفك عن الخير
وطريقته بذلك هى اما الطريقه الاولى هى طبعا الوسوسه وغزو الفكره بكل الطرق الى الشر
وطريقه الاخبث هى صرف الاحساس او حتى الاحلام والرؤى الى تاويل اخر قد يقنعك بانه الصواب فقط ليصرفك عن ما هو خير لك .....
وهذا دليل اخى الخزيمه على ان الاحاسيس تكون حقيقيه وصائبه ان شاء الله
ولعل الجن او الشيطان اللعين علم عن ما تملك من تلك الملكه الحسيه لديك ولعلها بالنسبه لديهم شىء سلبى على الاقل لشخص مسلم ....
ولعلى اخبرتك سابقا اننى اكثر من تعرض للاسحار وتعرض للجن ولكن كان الله يسلم دائما
وهذا فضل من الله وحده لا اله الا هو ...
اتذكر حتى قديما قبل ان اعرف حقيقه تلك الامور والمشاعر اننى شربت سحرا بقهوه
وبعد ان غادرت ذلك البيت اغمى على وافرغت كل ما فى بطنى من مواد صفراء وحمراء
وكانت اول مره يغمى على بحياتى بدون اى سبب اى وقعت من طولى ....
لعله دعاء الوالده رحمها الله ....
واما الاحلام والمعارك فلا تسئل اكون دائما المنتصر بفضل الله
مع اننى كما تعلم اخى انا مقصر بكل الامور الله المستعان .....


طبعا التدخل الشيطانى هذا الذى ذكرته بالاعلى هو ما يجعلنى لا اتطرق لتلك الاحاسيس مطلقا لا من قريب ولا من بعيد ولا لقريب ولا لبعيد خوفا من الله وخوفا من ان يكون الشيطان حرف الامر واحيانا افكر بالمسئله شهرا فيهدينى الله الى الحقيقه ....
فان رايت بها خيرا كنت ناصحا لا اكثر
والله اعلى واعلم

هل القرين أيضا له دور بالحاسة السادسة أخي الباحث

الخزيمة
29-02-2012, 07:15 PM
هل القرين أيضا له دور بالحاسة السادسة أخي الباحث



اختنا الكريمة
انتبهي

عندما عرضت هذه الاشياء بنوع من التفصيل

فانني لا اقول ان القرين له علاقة بالحساسة السادسة
ولكن قد يقوم القرين بفعل شبيه بالحاسة السادسة فنظن انها الحاسة السادسة ولكنها من تلاعب الشيطان

وعليه
فقد يقوم القرين بفعل يشابه هذه الظاهرة

فاديا
29-02-2012, 07:24 PM
اما عن الاحلام والرؤيه اخى الخزيمه
ومع اننى مقل بالاحلام

ولكن لعلمك ان حياتى كلها اتتنى استرتيجيتها ومعالمها من خلال الاحلام
والله الذى لا اله الى هو تحصل بالمليمتر حتى لو بعد سنين
لله الحمد والمنه ...

مع ان بعضها ياخذ معى سنين ليؤول ....

سبحن الله العظيم

على فكره انا اعتقد ان كل حلم يراه الانسان فهو له تاويل مهما كان بسيطا او تافها بالنسبه للبعض واما الحلام الشيطانيه اخى فهى معالمها واضحه دائما ....
والله اعلى واعلم


انا احلم كل سنة او سنتين حلم واحد ويكون عجيبا غريبا طويلا جدا فأبقى متأثرة بسببه طول السنة
حتى قررت الغاء الاحلام جميعها
اكتشفت ان الذي يعيش حياته راضيا فيها دون ان يكون له آمال بالتغيير .. لا يحلم أبدا لا في النوم ولا في اليقظة :)

فاديا
29-02-2012, 07:25 PM
اختنا الكريمة
انتبهي

عندما عرضت هذه الاشياء بنوع من التفصيل

فانني لا اقول ان القرين له علاقة بالحساسة السادسة
ولكن قد يقوم القرين بفعل شبيه بالحاسة السادسة فنظن انها الحاسة السادسة ولكنها من تلاعب الشيطان

وعليه
فقد يقوم القرين بفعل يشابه هذه الظاهرة


تسلم اخي الخزيمة هذا ما قصدته وهذا ما كنت أسأل عنه

الخزيمة
29-02-2012, 07:29 PM
بقى شىء واحد لعلى اوضحه اخى الحبيب ....

وهى ما علاقه الشيطان او الجن او القرين بتلك الاحاسيس وهذه نقطه هامه جدا


الشيطان يشوه تلك الاحاسيس ويؤولها وبغير طريقها اما بالشر واما ان يصرفك عن الخير
وطريقته بذلك هى اما الطريقه الاولى هى طبعا الوسوسه وغزو الفكره بكل الطرق الى الشر
وطريقه الاخبث هى صرف الاحساس او حتى الاحلام والرؤى الى تاويل اخر قد يقنعك بانه الصواب فقط ليصرفك عن ما هو خير لك .....

والله اعلى واعلم
بل والطريقة الاخبث من الطرق التي ذكرتها

هي ان يشغلك بالعبادة لصرفك عن امر اهم من العبادة او يشغلك بمفضول عن فاضل

الخزيمة
29-02-2012, 07:31 PM
تسلم اخي الخزيمة هذا ما قصدته وهذا ما كنت أسأل عنه


الله يسلمك من كل شر ومكروه وفتنة وخبث

أم سَلمى
01-03-2012, 10:25 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم وجزاكم الله خيراً على هذا الطرح الرائع والشيق لهذه المعلومات ..

ومتابعة معكم ولكن ظروف صحية منعتني من المشاركة ..

هناك ظاهرة عندنا هنا وقد سألت عنها في المنتدى ولم أجد إجابة

و الحقيقة أنها ظاهرة معتمدة عند الناس ...

هى أن بعض الأطفال يقولون أشياء تحصل فعلاً مثلاً يلعب الأطفال ويلفون دمى أو غيرها ويقولون هذا ولد أو هذه بنت وفعلاً يصدف وتحصل ولادة خلال يوم أو أثنين .. في العائلة أو الجيران ..ويكون نفس ماذكر الأطفال بنفس الجنس ونفس العدد..

وطفلة في لعبها وتمثيلها قالت هذه بنت وأمها بطنها مجروحة (وفي الغد سمعنا أن إمرأة أنجبت بنت قيصري )

و مرتين أعطت دمية أو مخدة ملفوفة بغطاء أطفال لقريبة تكون على وشك ولادة فتلد القريبة في الغد ..

أيضاً قد يحصل أن الأطفال يخبرون عن أمر بطريقة تشبه الرؤى ويحصل قولهم ...

ــــــــــــــــــــ

إن شاء الله أعود

فاديا
01-03-2012, 11:22 AM
ربما ....



قالوا

خذوا فالها من أطفالها ...

الخزيمة
01-03-2012, 12:11 PM
3 - الفراسة ويمكن تقسيمها الى عدة اقسام
ا - فراسة العين
ب - فراسة الاذن
ج - فراسة القلب







جاء في التعريفات لعلى بن محمد الجرجاني :
الفراسة في اللغة : التثبت والنظر وفي اصطلاح أهل الحقيقة هي مكاشفة اليقين ومعاينة الغيب




جاء في كتاب الصحاح في اللغة لابي نصر إسماعيل بن حماد الجوهري الفرابي :
والفِراسَةُ بالكسر: الاسم من قولك تَفَرَّسْتُ فيه خيراً. وهو يَتَفَرَّسُ، أي يتثبَّت وينظر. تقول منه: رجلٌ فارِسُ النظر. وفي الحديث: " اتَّقوا فِراسَةَ المؤمنِ " . وفَراسَةً، أي حَذِقَ أمر الخيل.




جاء في كتاب المحكم والمحيط الاعظم لابي الحسن علي بن إسماعيل بن سيده المرسي :
وتفرَّسَ فيه الشيءَ تَوسَّمَهُ والاسمُ الفَراسَةُ وفي الحديث
اتَّقُوا فِراسَة المؤمنِ







جاء في كتاب المخصص لابي الحسن علي بن إسماعيل بن سيده المرسي :
قال : ابن السكيت : فارسٌ بَيَّنُ الفَراسَةِ والفُرُوسَةِ فأما الفِراسةُ من النظَر فبالكسر لا غير



ثم قال رحمه الله:
قال : ابن دريد : خمَنتُ الشّيء : أخمُنُه خَمْناً وخمَّنْتُه ، قلت فيه بالحدس قال ولا أحسبه إلاّ مولدا . صاحب العين : تفرَّست فيه الشّيء : توسَّمْتُه والاسم الفراسة ، وفي الحديث : ( اتقوا فِراسة المؤمن ) .




جاء في كتاب المعجم الوسيط :
المروع : صادق الفراسة الملهم كأن الأمر يلقى في روعه وفي الحديث ( إن في كل أمة محدثين ومروعين فإن يكن في هذه الأمة منهم أحد فهو عمر





ثم ذكر في المعجم الوسيط:
الزكانة : الفراسة وأن يظن الشخص فيصيب
الزكن : من يصدق في فراسته وحدسه




وقال في المعجم الوسيط :
الفراسة : المهارة في تعرف بواطن الأمور من ظواهرها وفي الحديث ( اتقوا فراسة المؤمن فإنه ينظر بنور الله ) والرأي المبني على التفرس يقال فراستي في فلان الصلاح




وقال في المعجم الوسيط :
الألمع : الذكي المتوقد الصادق الفراسة





وقال في المعجم الوسيط :
النظارة : الفراسة والحذق وحرفة الناظر




جاء في كتاب بحوث ودراسات مجمع اللغة العربية في القاهرة فارِس من الفِراسة، أى: مُخَمِّن





جاء في كتاب تاج العروس من جواهر القاموس للمرتضى الزبيدي :
قال ابنُ القَطّاعِ : الفِرَاسَةُ بالعَيْنِ : إِدْرَاكُ الباطِنِ ، وبه فُسِّرَ الحَدِيثُ : اتَّقُوا فِرَاسَةَ المُؤْمِنِ ، فإِنَّه ينظُر بنُورِ الله وقالَ الصّاغَانِيُّ : لم يَثْبُتْ . قالَ ابنُ الأَثير : يُقَال بمَعْنَيَيْنِ ، أَحَدهما : ما دَلَّ ظاهِرُ الحَدِيثِ عليهِ ، وهو ما يُوقِعُه اللهُ تعالَى في قُلوبِ أَوْلِيَائِه فيَعْلَمُون أَحوالَ بعضِ الناسِ بنَوعٍ من الكَرَاماتِ وإِصابةِ الظَّنِّ والحَدْسِ





جاء في كتاب ثمار القلوب في المضاف والمنسوب لابي منصور الثعالبي:
قيافة بنى مدلج : القيافة علم اختصت به العرب من بين سائر الأمم وهو إصابة الفراسة في معرفة الأشياء في الأولاد والقرابات ومعرفة الآثار وهى في كنانة أكثر منها في غيرها




جاء في كتاب جمع باسماء كتب النتصحيح اللغوي :الفرق بين " الفِراسة " و" الفَراسة " .
الفِراسة : المهارة في تَعرُّف بواطن الأمور من ظواهرها .
الفَراسة : الحِذْق بركوب الخيل وأمرها





جاء في كتاب لسان العرب لابن منظور:


والفَراسة الفَراسَة بالفتح العِلم بركوب الخيل





جاء في كتاب مختار الصحاح لمحمد بن ابي بكر الرازي:

الفِرَاسَةُ بالكسر الاسم من قولك تَفَرَّسْتُ فيه خيرا وهو يتفرس أي يتثبت وينظر تقول منه رجل فارسُ النظر وفي الحديث { اتقو فراسة المؤمن } و الفَرَاسَةُ بالفتح و الفُرُوسةُ و الفُرُوِسيََةُ كلها مصدر قولك رجل فارسٌ على الخيل وقد فَرُسَ من باب سهل وظرف أي حذق أمر الخيل





جاء في كتاب مقايسس اللغة لابن فارس : وأما الفراسة بكسر الفاء، فهي التفرس في الشيء وإصابة النظر فيه




جاء في كتاب نجعة الرائد وشرعة الوارد في المترادف والوارد لابراهيم اليازجي اللبناني:
يقال اظن الامر كذا ، وأحسبه ، وأعده ، وإخاله ، وأحجوه ، وهو كذا في ظني ، وفي حسباني ، وفي حدسي ، وفي تخميني ، وفي تقديري ، وفيما أظن ، وفيما أرى ، وفيما يظهر لي ، وفيم يلوح لي . وأنا أتخيل في الامر كذا ، وأتوسم فيه كذا ، ويخيل لي انه كذا ، ويخيل الي ، وقد صور لي أنه كذا ، وتراءى لي انه كذا ، وتمثل في نفسي انه كذا ، وقام في نفسي ، وفي اعتقادي ، وفي ذهني ، ووقع في خلدي ، وسبق الى ظني ، والى وهمي ، والى نفسي ، وأشرب حسي أنه كذا ، ونبأني حدسي أنه كذا ، وأقرب في نفسي أن يكون الامر كذا ، وأوقع في ظني ان يكون كذا . وهذا هو المتبادر من الامر ، والغالب في الظن ، والراجح في الرأي ، وهذا أظهر الوجهين في هذا الامر ، وأمثلهما ، وأشبههما ، وأشكلهما ، وهذا أقوى القولين ، وأرجحهما ، وأدناهما من الصواب ، وأبعدهما من الريب ، وأسلمهما من القدح . وتقول فلان يقول في الأمور بالظن ، ويقول بالحدس ، ويقذف بالغيب ، ويرجم بالظنون ، وقال ذلك رجما بالظن ، وانما هو يتخرص ، ويتكهن ، وقد تظنى فلان في الامر ، وأخذ فيه بالظن ، وضرب ، في أودية الحدس ، وأخذ في شعاب الرجم . وهذا امر لا يخرج عن حد المظنونات ، وانما هو من الظنيات ، ومن الحدسيات ، وانما هذا حديث مرجم . وتقول كأني بزيد فاعل كذا ، وظنيأنه يفعل كذا ، واكبر ظني ، وأقرب الظن أنه يفعل كذا ، ولعل الامر كذا ، ولا يبعد ان يكون الامر كذا ، وأحر به ان يكون كذا ، وأحج به ، وأخلق به ، وما أحراه ان يكون كذا . ويقال افعل ذلك على ما خيلت أي على ما أرتك نفسك وشبهت وأوهمت . وفلان يمضي على المخيل أي على ما خيلت . وسرت في طريق كذا بالسمت أي بالحدس والظن . ويقال حزر الامر ، وخرصه ، اذا قدره بالحدس ، وخرص الخارص النخل والكرم اذا قدركم عليه من الرطب او العنب ، والاسم من ذلك الخرص بالكسر يقال كم خرص ارضك أي مقدار ما خرص فيها . وأمته مثل حزره يقال ائمت لي هذا كم هو أي احزره كم هو ، وتقول كم أمت ما بينك وبين بلد كذا أي قدر ما بينك وبينه .
وتقول فلان صادق الظن ، وصادق الحدس ، صادق الفراسة ، صادق القسم ، وانه ليصيب بظنه شاكلة اليقين ، ويرمي بسهم الظن في كبد اليقين ، وانه ليظن الظن فلا يخطئ مقاتل اليقين ، وانه لرجل محدث أي صادق الفراسة كأنه قد حدث بما يظنه ، وفلان كأنما ينطق عن تلقين الغيب ، وكأنما يناجيه هاتف الغيب ، ويملي عليه لسان الغيب . ويقال فلان جاسوس القلوب اذا كان حاذق الفراسة ، وان له نظرة تهتك حجب الضمير ، وتصيب مقاتل الغيب ، وتنكشف لها مغيبات الصدور ، ويقال هذه فراسة ذات بصيرة أي صادقة . وتقول لمن أخبر بما في ضميرك قد أصبت ما في نفسي ، ووافقت ما في نفسي ، ولم تعد ما في نفسي ، وكأنك كنت نجي ضمائري ، وكأنك قد خضت بين جوانحي ، وكأنما شق لك عن قلبي . وتقول فلان فاسد الظنون ، كاذب الحدس ، كثير التخيلات ، وقد كذب ظنه في هذا الامر ، وأخطأت فراسته ، وكذبته ظنونه ، وطاش سهم ظنونه ، وقد أبعد المرمى ، ورمى المرمى القصي ، وهذا وهم باطل ، وخيال كاذب ، وهذا امر لا أتوهمه ، وأمر يبعد من الظن ، ويبعد في نفسي ان يكون الامر كذا ، وهذا ضرب من الخرص ، ومن التخرص ، وهذا من فاسد الأوهام ، ومن بعيد المزاعم .



وقال ايضا في النجعة :
وَتَقُولُ فُلان صَادِق الظَّنّ ، صَادِق الْحَدْسِ ، صَادِق الْفِرَاسَة، صَادِق الْقَسْمِ، وَإِنَّهُ لَيُصِيب بِظَنِّهِ شَاكِلَة الْيَقِين، وَيَرْمِي بِسَهْم الظَّنّ فِي كَبِد الْيَقِين ، وَإِنَّهُ لَيَظُنّ الظَّنّ فَلا يُخْطِئُ مَقَاتِل الْيَقِين ، وَإِنَّهُ لَرَجُل مُحَدَّث أَيْ صَادِق الْفِرَاسَة كَأَنَّهُ قَدْ حُدِّثَ بِمَا يَظُنُّهُ ، وَفُلان كَأَنَّمَا يَنْطِقُ عَنْ تَلْقِين الْغَيْب ، وَكَأَنَّمَا يُنَاجِيه هَاتِف الْغَيْبِ ، وَيُمْلِي عَلَيْهِ لِسَان الْغَيْب .
وَيُقَالُ فُلان جَاسُوس الْقُلُوب إِذَا كَانَ حَاذِق الْفِرَاسَة ، وَإِنَّ لَهُ نَظْرَةً تَهْتِكُ حُجُب الضَّمِير ، وَتُصِيبُ مَقَاتِل الْغَيْب ، وَتَنْكَشِفُ لَهَا مُغَيَّبَات الصُّدُور ، وَيُقَالُ هَذِهِ فِرَاسَة ذَات بَصِيرَة أَيْ صَادِقَة .




جاء في كتاب المحيط في اللغة للصاحب ابن عماد:


والنِّظَارُ: الفِرَاسَةُ.




ثم قال :
نظر : النَّظَرُ : مَعْرُوْفٌ ؛ من نَظَرِ العَيْنِ ونَظَرِ القَلْبِ . والنِّظْرِنَّةُ : الصّادِقَةُ النَّظَرِ ، وكذلك النُّظْرُنَّةُ . ونَظَرْتُ أنْظُرُ وأنْظَرُ وأَنْظُوْرُ . ونَظَرَ الدَّهْرُ إليهم : أي أهْلَكَهُم . وقَوْلُه عَزَّ وجَلَّ : ' ولا يَنْظُرُ إليهم ' أي لا يَرْحَمُهم . ونَظَرْتُه وانْتَظَرْتُه : بمَعْنىً . وأَنْظِرْني : أي اسْتَمِعْ إليَّ . والتَّنَظُّرُ : تَوَقُّعُ أمْرٍ تَنْتَظِرُه . والنَّظُوْرُ : الذي لا يَغْفُلُ عن النَّظَرِ إلى ما أهَمَّه . ورَآهُ نَظَارِ : أي بالنَّظَرِ . والإِنْظَارُ والنَّظِرَةُ : النَّسِيْئَةُ ، وكذلك الاسْتِنْظَارُ . وتَنَظَّرْتُ القَوْمَ : انْتَظَرْتهم . والنِّظَارُ : الفِرَاسَةُ .



قلت فمن خلال هذه النقولات تبين ان الفراسة لها عدة معان لا تخرج عنها وان شا الله سنرى ان كانت هذه الظاهرة هي الفراسة او منها

فاديا
01-03-2012, 01:32 PM
يعطيك العافية أستاذنا الخزيمة
على هذا التفصيل والبيان لا حرمنا الله منك وزادك علما وفراسة

سنرى علاقة أمثلة هذه الظاهرة بالفراسة

وبانتظارك

الخزيمة
01-03-2012, 09:57 PM
فالفراسة لها عدة معان فمنها الثبت والنظر ومنها التوسم ومنها التخمين ومنها الالهام ومنها التعرف على البواطن



فمن خلال المعاني المتعددة لكلمة الفراسة فانه تبين ان الفراسة تنسقم الى قسمين رئيسين وضربين
الاول : خاطر يهجم على الانسان لا يعرف له سببا ولا وقتا ولا مكانا ولا حادثة ولا مناسبة وهذا النوع والضرب هو عين الالهام والوحي وهذا هو معنى المحدث وهذا النوع ليسس علم يكتسب ولا مهنة تحترف ولا صنعة وهذا النوع ذكره العلماء في قسم الفراسة وان كانت التسمية للالهام اقرب

الثاني : الفراسة المكتسبة والتي لها علوم تعرف ويتوصل للبواطن من خلال الظواهر او تخمين الباطن من خلال الظاهر او النظر في الاشياء والثبت منها للوصول

وعليه فان الفراسة :

1 - نوع من الالهام وقد يطلق عليه التحديث وله ادلة من السنة تثبت انه نوع من الالهام

2 - علم مكتسب له ادوات وله مقدمات يعرف من خلالها وهذا النوع ايضا له ادلة من السنة

وعلى هذا فان النوع المقصود من هذا الموضوع الذي طرحته الاخت فاديا - الحاسة السادسة -
فان الظاهرة الحقيقية هي نوع من الالهام الرباني يوقعه الله تعالى في روع الانسان بطريقة لا تعرف وبمشاعر لا توصف وباحساس مرهف
وان الباطن لهذه الظاهرة لا تتشابه مع اي قسم من الاقسام التي ذكرناها ولكن تتشابه في الظاهر لبعض الظواهر

والله اعلم

فاديا
02-03-2012, 06:58 AM
وعلى هذا فان النوع المقصود من هذا الموضوع الذي طرحته الاخت فاديا - الحاسة السادسة -
فان الظاهرة الحقيقية هي نوع من الالهام الرباني يوقعه الله تعالى في روع الانسان بطريقة لا تعرف وبمشاعر لا توصف وباحساس مرهف
وان الباطن لهذه الظاهرة لا تتشابه مع اي قسم من الاقسام التي ذكرناها ولكن تتشابه في الظاهر لبعض الظواهر


فتح الله عليك أخي الخزيمة ، هذا هو أروع تفسير لما كنت استفسر عنه
بطريقة لا تعرف ومشاعر لا توصف
الحمد لله

الخزيمة
02-03-2012, 11:41 AM
وعلى هذا فان النوع المقصود من هذا الموضوع الذي طرحته الاخت فاديا - الحاسة السادسة -
فان الظاهرة الحقيقية هي نوع من الالهام الرباني يوقعه الله تعالى في روع الانسان بطريقة لا تعرف وبمشاعر لا توصف وباحساس مرهف
وان الباطن لهذه الظاهرة لا تتشابه مع اي قسم من الاقسام التي ذكرناها ولكن تتشابه في الظاهر لبعض الظواهر


فتح الله عليك أخي الخزيمة ، هذا هو أروع تفسير لما كنت استفسر عنه
بطريقة لا تعرف ومشاعر لا توصف
الحمد لله


اكثر الناس ياتيهم هذا الشعور وهذه الظاهرة

وانا متاكد من ان الجميع تاتيهم هذه الحالة فجأة ولا يستطيع احد ان يصف الشعور او ان يملك الشعور الذي يتقدم هذه الظاهرة وكثير منههم يصدق معهم التوقع والشعور والله اعلم

فاديا
02-03-2012, 12:12 PM
صحيح ، والمهم هو ان نستطيع ان نميز بين الاصوات الداخلية والخارجية
أقصد بأن الالهام يقع في داخل انفسنا ولكن مصدره لا يكون من انفسنا
بعكس الاصوات الداخلية الاخرى التي نصل اليها بعد التمحيص والتفكير والثرثرة مع انفسنا واستخدامنا لمهاراتنا في الاستنتاج

أم سَلمى
02-03-2012, 12:31 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم وأحسن الله إليكم في الدنيا والآخرة

نفع الله بعلمكم وزادكم علماً وفهماً وتوفيقاً

هل يمكن أن تكون هذه الظاهرة وراثية لأن بعض الأشخاص عندهم الظاهرة وكذلك بعض أبنائهم ...

فاديا
02-03-2012, 12:37 PM
لا اعتقد اختي ان هذه الظاهرة بالمعنى الذي قصدناه وراثية او حتى مكتسبة
بل انها منحة ربانية

ملاذ عبدالله
02-03-2012, 02:06 PM
فعلا احسها كما قالت الاخت الي فوق منحة ربانية

عااافاك

الخزيمة
02-03-2012, 08:07 PM
أنت لم تخطئ

الغريزة أي الفطرة والسليقة أخي الخزيمة

ومن الممكن ان تكون الفراسة ونفاد البصيرة فطريا ، الفطرة البشرية

الحق يقال : ما شاء الله ، دقّتك أتعبتني.


عجبت انني لم ارد على هذه المشاركة

وعلى العموم الرد على هذه النقطة به فائدة تتبين حتى لو كانت الاجابة متاخرة

اختنا

يوجد وحي فطري ووحي غريزي

وبينهما قدر مشترك ايضا

والعلماء عندما ذكروا الوحي الغريزي ذكروه في كلامهك للحيوانات التي لا تعقل
اما الوحي الفطري فذكروه لمن يعقل

وان شا الله في مبحث الالهام ساذكر هذا

فاديا
02-03-2012, 08:12 PM
لا بد اذن ان نسمع تحليلك كاملا عن الالهام أخي الخزيمة حتى نصحح بعض المفاهيم
انا في الحقيقة بحاجة الى الفهم والتعمّق في المفاهيم أكثر

الخزيمة
02-03-2012, 09:10 PM
4 - الالهام









الالهام نوع من الوحي وقد يقال الهام ويراد به الوحي وقد يقال وحي ويراد به الهام فبينهما خصوص وعموم وبينهما قدرمشترك في القسمة

قال ابن منظور : ولذلك صار الإلهام يسمى وحياً
قال الفيروز ابادي : الوحي: الإشارة، والكتابة، والمكتوب، والرسالة، والإلهام،

وهناك انواعا من الالهام فمنها :
1 - الالهام الفطري كوحي الله لام موسى
فقال تعالى : واوحينا الى ام موسى ان ارضعيه " القصص

2 - الالهام الغريزي كوحي الله للنحل
فقال تعالى : " واوحى ربك الى النحل ان اتخذي من الجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون " النحل

3 - الالهام كاشارة سريعة كوحي الله لزكريا عليه السلام
فقال تعالى : " فخرج على قومه من المحراب فاوحى اليهم ان سبحوا بكرة وعشيا

وهذا كله الهام من الله تعالى

ومن بين انواع الالهام ما يلقيه الله تعالى في روع الانسان وفي خلده عن شيء معين بلا مقدمات ولا محفزات ولا مسببات


ومن باب الوحي الالهامي للانسان قصة عمر بن الخطاب رضي الله عنه وارضاه في حادثة يا سارية الجبل



فان هذا نوع من الالهام القاه ربنا تعالى في روع عمر وفي خاطره وفي نفسه وبلا مقدمات ولا محفزات ولا مسببات حسية ظهرت امامه فصاح وقال يا سارية الجبل الجبل

وهذا نوع من الفراسة الكسبية - الالهام - التي لا تخضع لاي علم مكتسب عند البشر



وفي الحديث المتفق عليه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال :" لقد كان فيما قبلكم من الأمم محدثون فإن يك في أمتي أحد فإنه عمر" .


محدثون اي ملهمون من الله تعالى







وساضرب المثال الثاني على الفراسة المكتسبة بالاستدلال على معرفة الحوادث


في غزوة تبوك


تأخر ابو ذر عن الجيش بسبب جمله فما كان من ابي ذر الا ان ترك الجمل ولحق بالجيش فلحق بهم

فلما رأى الصحابة زولا من بعيد وذكروا هذا للنبي عليه السلام قال كن ابا ذر كن ابا ذر



فبفراسته عليه السلام بمعرفتة صحابته العظام قال كن ابا ذر



ثم قال في صحابي اخر كن ابا خيثمة كن ابا خيثمة فكان ابو خيثمة


فقال عليه السلام قولته هذه بفراسته المكتسبة والتي عرفها عن اصحابه انهم لن يتخلفوا عن الجيش



وكذلك لما قال عبد الله بن حذافة لنبي عليه السلام من ابي قال ابوك حذافة

فقال بعض العلماء قال النبي عليه السلام لعبد الله ما قال اما بالوحي واما بالفراسة واما بالاستلحاق





مثال اخر



جاء في كتاب مصارع العشاق : أن بعض العارفين مر على نخلتين متغايراتين أحدهما خضراء يانعة، والأخرى صفراء متغيرة، فعرف بعين الفراسة أن الصفراء عاشقة للخضراء، فأخذ حبلاً وربط رأس الصفراء برأس الخضراء وواصل بينهما وتركهما ومضى ثم عاودهما فرأى الصفراء قد صارت باتصالها، والخضراء يانعة مثلها.



وعلى العموم فالالهام ينقسم عدة اقسام


1- الهام فطري
2 - الهام كاشارة سريعة
3 - الهام غريزي



وهذا القسم الاخير ساضرب له عدة امثلة
فقد ورد في كتاب الله قوله تعالى واوحى ربك الى النحل ان اتخذي من الجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون " سورة النحل
وهذا الوحي هو الهام من الله تعالى للنحل ان تسكن وتتخذ البيوت كما فطرها عليه



وكذلك انظروا الى عجيب خلق الله
وهذا يعرفه اهل البدواة الذين عاشوا مع الاغنام

وانا منهم

يكون في شلية الغنم اكثر من الف راسس من الغنم ومن بين هذه الاغنام الطليان الصغيرة الرضيعة والتي نحبسها في صيرتها ثم تسرح الاغنام في مراعيها والصغار محبوسة في الصير


ففي اثناء عودت الامهات تفتح الصير للصغار فتنطلق الصغار بحثا عن الامهات بحثا عن الحليب بحثا عن ثدي امها



تخيلوا اكثر من الف راس غنم

الاغنام الامهات والصغار في بقعة ومنطقة صغيرة جدا فكيف يستدل الطلي الصغير على امه من بين الف راس غنم

انه الالهام الغريزي


وهذا ليس مشكلة وليس عجيب




الاعجب ان بعض الصغار جائعة تبحث عن الحليب فتلتقم ثدي احد النعاج

النتيجة ان النعجة الام ترفس الطلي الصغير فتبعده



السبب


انه ليس ابنها



فلما ياتي ابنها الطلي يالصغير ترحب به وتستلم له وتركن والصغير يرضع


من الذي اعلمها هذا



انه الله



كيف



انه الوحي الغريزي



عجبا

كيف عرفت النعجة الام ان هذا ليس ولدها مع العلم ان الشكل واحد والحجم واحد والسن واحد



كيف عرف الطلي الصغير ان هذه ليست امه
وهذه امه


هذا هو الالهام الغريزي الذي ابدعه الله تعالى حتى في الحيوانات



أأله مع الله ؟


لا والله



الام البشرية تنجب طفلا ففي اول ولادة الطفل مباشرة يلتهم ثثدي امه
من الذي علمه وافهمه هذه الغريزة





والاعجب

ان اهل البادية وخصوصا البدو الرحل والذي كان ابي وجدي منهم
كانوا يسكنون في بيوتهم فيي اماكن الكلا والما واحيانا في الصيف والقيظ في الاودية



الجو حار في النهار

القمر مكتمل في الليل
السماء صافية
لا ريح لا غبار

الامن والامان والحياة مطمئنة


ففي لحظة مفاجئة
شدو البيوت

ارحلوا بسرعة

لا تبقوا في هذا المكان

حافظوا على انفسكم


ما السبب


لقد راينا جرذانا يحمل ابنه يصعد من الوادي الى الجبل



ففي منتصف الليل فاذا بالرعد والبرق يملأ الافق وفي اقل من لحظة سال الوادي واخذ معه من بقي من الناس والمواشي على حين غرة




من الذي افهم الجرذان ان يرحل قبل منتصف الليل



من الذي افهم البدوي الذي لا يقرأ ولا يكتب ان يرحل قبل منتصف الليل


الجرذان الهمه الله

البدو افهمتهم الفراسة



كما حصل في انهيار سد مأرب





الطيور المهاجرة

لا تعقل ولا تتكلم



ولكنها تهاجر في الصيف وتعود في الشتاء



من الذي افهمها


أأله مع الله



هذا هو الوحي الغريزي الذي اعجز الخلق مفهومه

(الباحث المسلم)
03-03-2012, 05:56 AM
هل القرين أيضا له دور بالحاسة السادسة أخي الباحث



بسم الله الرحمن الرحيم

هذا سؤال خطير لا اعرف كيف اجيب عنه ...

لو اجبتك وقلت لك ((( القرين ليس له علاقه بالحاسه السادسه ولكن الحاسه السادسه لها علاقه بالقرين )))

هل تفهمين على وما قصدت


انا احاول الخروج بصراحه من هذا الموضوع لاننى فعلا اشعر اننى بكوكب اخروهو الامر الطبيعى بالنسبه لى :) عن كل الذى يطرح ..... ولا اقول الا الله اعلى واعلم ...
ما كل ما يعرف يقال ...

فاديا
03-03-2012, 07:22 AM
طبعا أفهم عليك أخي الباحث..انا اللي بيفهم عليك
ولكنك في مأزق فأنا لن اسمح لك بمغادرة كوكبي هذا قبل ان تعترف
:018:

الخزيمة
03-03-2012, 08:57 AM
5 - الكهانة والعرافة من غير الاستعانة بالجن







الكهانة والعرافة تنقسم الى قسمين

1 - قسم يقوم على الاستعانة بالجن والشياطين

2 - قسم لا يقوم على الاستعانة بالجن والشياطين

ولكن له مقومات اخرى لا تقل خطورة عن الاستعانة ان لم تكن اخطر

لذلك يوجد كهانة وعرافة لا تدخل بمعاونة الجن كمن ينظر في النجوم ويبدأ بالاخبار عن بعض امور الغيب ويدعي انه فلكي وانه يقرأ الغيب عن طريق النظر في الافلاك او النجوم وهذا اذا كان يتعامل مع الجن فهو كاهن وعراف مستعين بالجن ولكن يوجد من الناس من ينظر في النجوم ويخبر عن انباء الغيب وهذا لا يستعين بالجن بل بالنظر الى النجوم والكواكب

ثم يوجد من يتكهن ويتعرف عن طريق الفنجان او ضرب الحجر والخط او ضرب الرمل
فهولاء جملة نستطيع ان نسسميهم كهان وعراف ليسو مسستعينين بجن

وقد فرق بعض العلماء بين الكاهن والعراف

ومقصود الكاهن والعراف الذي لا يستعين بالجن في موضوعنا
ان الموضوع يتكلم عن ظاهرة في علم الغيب وهولاء يدعون العلم بالغيب

فقد يكون شخصا امتاز بهذه الظاهرة - اي الحاسة السادسة ان صح التعبير او الحدس وشخص اخر ينظر في النجوم ويخبر عن الغيب وكلاهما قال في الغيب
فكيف لنا ان نميز بينهما

هذه مناسبة ذكري للكهان والعراف
انهم يشتركون في ذكر وقول الغيب
وكذلك من يمتلك هذه الظاهرة ان صحت كلمة يمتلك وقد يعبر عنها بلفظ اخر فبينهما قاسم مشترك وبينهما فارق ايضا
الا وهو الشرعية وعدم الشرعية والجواز وعدم الجواز

الخزيمة
03-03-2012, 09:12 AM
6 - التعامل مع الجن





التعامل مع الجن يحرم شرعا ولا يجوز لاسباب ذكرها العلماء وفصلوا فيها كثيرا

ورغم انه محرم شرعا ولكنه يقع عقلا اي المعاونة والاستعانة

وطريقة الاستعانة طريقة غير شرعية ولا نعلم كيف تحصل لاننا لم نجربب ولكن ذكر العلماء الاساليب التي يدخل منها الشيطان على الانسان ليستدرجه في التعامل ليوقعه في براثن الدجل والكذب

ثم اذا حصل التعاون والاستعانة فان هذا الجن يبدا باخبارالانسي عن بعض الاشياء وهذه الاشياء التي يخبر عنها الانسان تكون في احد الازمنة الثلاثة

الماضي او الحاضر او المستقبل

فعند استلام الانسي خبر الجني فانه سياتي هذا الانسي شعور هو يعرفه ثم يقع في نفس الانسي شيئا معينا ثم يتوقع حصول شيء او شيء قد حصل

وفي غالب المستعين انهم يجعلون هذا الشعور والتوقع حقيقية مسلمة لا جدال فيها ابدا

فالمعادلة لهذه النقطة تصبح كالتالي
خبر جني ثم يستمعه الانسي ثم شعور ثم توقع ثم يصبح حقيقة عند الانسي المستعين


ومناسبة ذكر هذه النقطة ومشابهتها للحاسة السادسة هي

ان ظاهرة الحاسة السادسة هي نوع من الالهام الرباني الذي يهجم ويهج على الانسان من غير تدبير منه او بصورة ليست معروفة من غير سابق انذار ولا مقدمات ولا محفزات ولا مسببات

اما ظاهرة الاستعانة فيسبق الشعور والتوقع حدث او خبر من الجن ثم ياتي الشعور والتوقع
فيظن بعض الناس ان هذا الانسي المستعين يمتلك الحاسة السادسة وانه قوي بها وهم لا يعلمون انه مستعين باخبار الجن وخصوصا ان الكثير ممن يستعين بالجن يخفون امر الاستعانة حتى لا يفقدوا ثقة الناس بهم

ويوجد من يخبر بانه يستعين بالجن ولكنه يقول جن مسلم

والله اعلم

الخزيمة
03-03-2012, 09:30 AM
7 - المس او الاقتران





المس او الاقتران

يقصد بالمس : دخول الجني على بدن الانسي ومن داخله لاسباب عديدة قد\ يكون بسبب سحر او اعتداء او ظلم او انتقام او او او
وهذا يسمى بالمس الداخلي

ويقصد بالاقتران : المس الخارجي اي ان الجن ليس في بدن الانسي من داخله ولكن خارج البدن والجسد

فقد يكون هناك بعض الناس قد ابتلاهم الله تعالى بهذا المس ففي لحظات معينة يبدأ هذا الجني بالكلام في اذن الانسي المريض وهذا الانسي يستمع لكلام الجن المهموس في اذنه فياتي هذا الانسان شعورا معينا هو يعرفه ثم يتوقع حصول بعض الاشياءء او انها حصلت

ان هذا الانسان صدق كلام الجني لان بعض الناس يصدق كلام الجن حتى لو كان معتديا وفي بعض الاحيان يصدق هذا الجني ولكن صدقه من باب احداث فتنة او او استدراج او مخطط هو يعرفه

وكذلك فيي الاقتران
وساذكر مثالين من الواقع

1 - مس داخي

قرأ شيخ على مريض وصرع المريض بسبب الجن المعتدي والذي كان بسبب السحر

افاق المريض ثم ذكر لاهله

انه يوجد ببيتنا القديم في اللمنطقة الفلانية فيي الغرفة الفلانية كنز على بعد مترين

الاهل ذهبوا للغرفة المقصودو وحفروا

النتيجة انها خرجت عليهم جرة صغيرة وبها خارطة من الجلد المرموزة

ثم ابخبرهم المريض انه يوجد على بعد 50 ك وادي وبجانب الوادي بئر وعلى البئر رموز شكلها كذا وكذا
فذهب الاهل للمنطقة فاذا الامر كما قالوا

المقصود

ان هذا المريض كيف له ان يعرف لولا اخبار الجن له

فهذه تتشابه مع الحاسة السادسة بجزء وتفترق بجزاء

المعادلة

مريض اخذ خبرا من الجني ثم الشعور ثم الكلام ثم التوقع
الظاهرة السادسة شعور مباشر ثم توقع


مثال الاقتران

فتاة ياتيها الهمس في الاذن عن اشياء فياتها الشعور ثم التوقع

وعند رقيتها لا تشعر باي شيء من اذى الجن ولا يظهر عليها اي علامة من علامات المرض بالمس

ولكنها تشعر بالاشياء من حولها


المقصود انه يوجد بعض الناس من يخبر عن اخبار الجن ثم ياتيه الشعور والتوقع

(الباحث المسلم)
03-03-2012, 09:38 AM
حصل التعاون والاستعانة فان هذا الجن يبدا باخبارالانسي عن بعض الاشياء وهذه الاشياء التي يخبر عنها الانسان تكون في احد الازمنة الثلاثة

الماضي او الحاضر او المستقبل

فعند استلام الانسي خبر الجني فانه سياتي هذا الانسي شعور هو يعرفه ثم يقع في نفس الانسي شيئا معينا ثم يتوقع حصول شيء او شيء قد حصل

وفي غالب المستعين انهم يجعلون هذا الشعور والتوقع حقيقية مسلمة لا جدال فيها ابدا

فالمعادلة لهذه النقطة تصبح كالتالي
خبر جني ثم يستمعه الانسي ثم شعور ثم توقع ثم يصبح حقيقة عند الانسي المستعين


ومناسبة ذكر هذه النقطة ومشابهتها للحاسة السادسة هي

ان ظاهرة الحاسة السادسة هي نوع من الالهام الرباني الذي يهجم ويهج على الانسان من غير تدبير منه او بصورة ليست معروفة من غير سابق انذار ولا مقدمات ولا محفزات ولا مسببات

اما ظاهرة الاستعانة فيسبق الشعور والتوقع حدث او خبر من الجن ثم ياتي الشعور والتوقع
فيظن بعض الناس ان هذا الانسي المستعين يمتلك الحاسة السادسة وانه قوي بها وهم لا يعلمون انه مستعين باخبار الجن وخصوصا ان الكثير ممن يستعين بالجن يخفون امر الاستعانة حتى لا يفقدوا ثقة الناس بهم





بسم الله الرحمن الرحيم

اعتقد اخى الخزيمه انك بدات ((تلود )) :(
اى انك بدات تنحرف عن التفسيرات الحقيقيه للمسائل ....

من قال عن هذا التسلسل بين الجنى والمستعين !!! والمستعين احيانا يكون ما معاه ابتدائى ..يعنى لا تسلسل ولا حاجه يا خزيمه الامر كله للجنى ...

ثم من قال ان شعور الحاسه السادسه يهجم فجئه !!!!!
من اين اتيت بهذا الكلام ....

الذى يهجم فجئه اخى هذا ايضا نوع من انواع التليباثى ليس لها علاقه بالحاسه السادسه .... ارجو ان لا نضيع المتابعين اكثر بدل ان نوضح لهم ...

(( اعجبنى شىخ باحدى المحاضرات يقول ان الشيطان قد ينبهك من سياره قادمه باتجاهك فجئه لتبتعد لانه علم انك صاحب حسنات وقد تموت وتدخل الجنه وهو لا يريد ذلك ))

اخى انا اعتقد ان الحاسه السادسه هى فراسه بكل بساطه وتتراوح بين انسان واخر
بما اعطاه الله من تلك المشاعر والاحاسيس بغض النضر عن الطريقه

قد يكون للاكل علاقه بالامر ..الا تلاحض ان هذه الامور تحدث للبشر بعد تعرضهم لبعض الامراض ..... الامر معقد اخى

اخى لعلمك الحاسه السادسه تتفوق على المعرفه الجنيه حتى ومن يتعاملون مع جن ... بل حتى الوسوسه الشيطانيه لهؤلاء قد تختلف عن غيرهم من البشر
والله اعلى واعلم .. لان اعاده توجيهه احاسيسهم وتزويرها ليس بالامر السهل


صدقنى اخى لو احببت ان استرسل بالموضوع واتعمق به وباسبابه
ستبدا تشعر بان الكلام اصبح يكون نوع من الجنون لا يخطر على بال لا جن ولا انس ... ولهذا نقول بكل بساطه لا نعلم ..ونخفى تلك المشاعر والمفاهيم التى قد لا يتصورها العقل الاخر ..... ...
وهذا الامر ليس خطيرا فالكل يعسيش مع الكل والحياه ماشيه ....

بعدين خذ هذه الفائده التى انقلها لك ....

هل تدري ما معنى أنّ الأرواح جنود مجندة ?
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل تدريي ما معنى أنّ الأرواح جنود مجندة ?
عن عائشة رضي الله عنها قالت سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول :
(( الأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف و ما تناكر منها اختلف )) " 1 " قال ابن حجر رحمه الله في شرح الحديث : ( الأرواح جنود مجندة )
قال الخطابي : يحتمل أن يكون إشارة إلى معنى التشاكل في الخير و الشر
و الصلاح و الفساد
و أن الخير من الناس يحن إلى شكله
و الشرير نظير ذلك يميل إلى نظيره
فتعارف الأرواح يقع بحسب الطباع التي جبلت عليها من خير و شر
فإذا اتفقت تعارفت ، و إذا اختلفت تناكرت
و يحتمل أن يراد الإخبار عن بدء الخلق في حال الغيب
على ما جاء أن الأرواح خلقت قبل الأجسام
و كانت تلتقي فتتشاءم ، فلما حلت بالأجسام تعارفت بالأمر الأول
فصار تعارفها و تناكرها على ما سبق من العهد المتقدم .
و قال غيره :
المراد أن الأرواح أول ما خلقت..... خلقت على قسمين .
و معنى تقابلها أن الأجساد التي فيها الأرواح إذا التقت في الدنيا ائتلفت
أو اختلفت على حسب ما خلقت عليه الأرواح في الدنيا إلى غير ذلك بالتفارف .
قلت: و لا يعكر عليه أن بعض المتنافرين ربما ائتلفا ، لأنه محمول على مبدأ التلاقي
فإنه يتعلق بأصل الخلقة بغير سبب .
و أما في ثاني الحال فيكون مكتسبا لتجدد و صف يقتضي الألفة بعد النفرة
كإيمان الكافر ........... و............ إحسان المسيء .
و قوله ( جنود مجندة )
أي أجناس مجنسة أو جموع مجمعة .
قال ابن الجوزي :
و يستفاد من هذا الحديث أن الإنسان إذا وجد من نفسه نفرة ممن له فضيلة أو صلاح
فينبغي أن يبحث عن المقتضي لذلك ليسعى في إزالته
حتى يتخلص من الوصف المذموم ، و كذلك القول في عكسه .
و قال القرطبي :
الأرواح و إن اتفقت في كونها أرواحا لكنها تتمايز بأمور مختلفة تتنوع بها
فتتشاكل أشخاص النوع الواحد و تتناسب بسبب ما اجتمعت فيه من المعنى الخاص لذلك النوع للمناسبة ، و لذلك نشاهد أشخاص كل نوع تألف نوعها و تنفر من مخالفها
ثم إنا نجد بعض أشخاص النوع الواحد يتآلف .
و قال النووي رحمه الله في شرحه :
قوله صلى الله عليه و سلم (( الأرواح جنود مجندة ، و ما تناكر منها اختلف ) )
قال العلماء :
معناه جموع مجتمعة ، أو أنواع مختلفة
و أما تعارفها فهو لأمر جعلها الله عليه
و قيل :
إنها موافقة صفاتها التي جعلها الله عليها ، و تناسبها في شيمها
و قيل :
لأنها خلقت مجتمعة ، ثم فرقت في أجسادها
فمن وافق بشيمه ألفه ، و من باعده نافره و خالفه .
و قال الخطابي و غيره :
تآلفها هو ما خلقها الله عليه من السعادة أو الشقاوة في المبتدأ
و كانت الأرواح قسمين متقابلين .
فإذا تلاقت الأجساد في الدنيا ائتلفت و احتلفت بحسب ما خلقت عليه
فيميل الأخيار ........ إلى ........... الأخيار
و الأشرار ...........إلى .......... الأشرار
و الله أعـــــــــــــــلم
" 1 " الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح
- المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح
- الصفحة أو الرقم: 2638



اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما .....

الخزيمة
03-03-2012, 10:00 AM
8 - القرين





قبل البدء بالكلام عن القرين سارد على كلام قديم قرأته لبعض الاخوة ولا اذكر من هم بالتحديد ولا اتذكر الاسماء ولكني اذكر الكلام فقط

قالوا ان دور القرين فقط بالوسوسة

انا ارد على هذا الكلام بالقول انه يوجد للقرين عدة ادوار غير الوسوسة

انا اتفق معهم على هذه النقطة - الوسوسة -

وادوار القرين :

1 - الوسوسة
قال تعالى : من شر الوسواس الخناس الذي يوسوس في صدور الناس
وقال عليه السلام : ان الشيطان واضع خطمه على قلب ابن ادم فاذا ذكر الله خنس واذا نسي التقم قلبه فاذلك الوسوس الخناس

2 - الخوف
قال تعالى : انما ذالكم الشيطان يخوف اولياءه


3 - الحزن
قال تعالى : انما النجوى من الشيطان ليحزن الذين


4 - الغضب
قال عليه السلام : إني لأعلم كلمة لو قالها لذهب عنه ما يجد لو قال : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ذهب عنه ما يجد

5 - التحريش
قال عليه السلام : إن الشيطان قد أيس أن يعبده المصلون و لكن في التحريش بينهم

6 - الازيز
قال تعالى : الم تر ان ارسلنا الشياطين على الكافرين تؤزهم ازا

7 - الفرك
جاء رجل يقال له : أبو حريز فقال : إني تزوجت جارية شابة [ بكرا ] وإني أخاف أن تفركني فقال عبد الله يعني ابن مسعود : إن الإلف من الله والفرك من الشيطان يريد أن يكره إليكم ما أحل الله لكم فإذا أتتك فأمرها أن تصلي وراءك ركعتين


هذه بعض ما اذكر في دور القرين مع الانسان

لي عودة لاكمل هذا ان شا الله

الخزيمة
03-03-2012, 12:05 PM
القرين يعيش مع الانسان منذ ولادته
بصورة وكيفية لا نعلمها ولا نعلم عن القرين الا ما دل عليه الكتاب والسنة الصحيحة

القرين من اهم واخطر اعماله الوسوسة

عملية الوسوسة من القرين للانسان تبدأ ثم تبدأ فان استرخى لها الانسان وخصوصا الاحداث المتعلقة بالزمان فلا يتصور ان يكون هناك تفكير خال من الشعور الا ان يكون تفكيرا مجردا من الازمنة او مجردا من الاشخاص والاحداث

فاذا ما بدأت عملية الوسوسة انتاب الانسان الشعور ثم التوقع

فتصبح معالدة القرين كالتالي
وسوسة ثم شعور ثم توقع

وهذه المعادلة في الازمنة او الاحداث او الاشخاص

ولك ان ترى ان اكن هذا هو الذي يحصل ام لا

فقط نحتاج الى قليلا من التركيز
مناسبة ذكر القرين وادراجه في حالة الحاسة السادسة

كالتالي

الحاسة السادسة هي عبارة عن هجوم شعور مفاجيء بلا كيف ولا حدث ولا زمن مخصص ولا تفكير بشيء معين شعور لا يوصف غير مسبوق بحدث او مناسبة او محفز

القرين
وسوسة قرين للانسان بحدث معين او شخص معين او مناسبة لشيء ما ثم الشعور ثم التوقع

وكل شخص فينا تنتابه الوسوسة ولاحظ هل تاتي وسوسة من غير شعور

فاذا حائت الوسوسة في الزمن المستقبل فان بعض الناس سيشعر بالخوف والاضطراب
واذا فكر بالماضي فانه سيشعر بالحزن

وبعد هذه المشاعر سيقع في نفسه شيء من توقع الاحداث

وهذا التوقع هو بسبب الوسوسة خلافا لظاهرة السادسة التي ياتي فيها الشعور بلا مقدمات ولا مهيجات اما في مسألة القرين فان الذي هيج المشاعر هو القرين بسبب الوسوسة

لذا قال تعالى : يخوف اولياءه
وقال تعالى : ليحزن الذين امنوا

الخزيمة
03-03-2012, 12:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اعتقد اخى الخزيمه انك بدات ((تلود )) :(
اى انك بدات تنحرف عن التفسيرات الحقيقيه للمسائل ....

من قال عن هذا التسلسل بين الجنى والمستعين !!! والمستعين احيانا يكون ما معاه ابتدائى ..يعنى لا تسلسل ولا حاجه يا خزيمه الامر كله للجنى ...

انا لن ارد عليك بكلامي بل ساترك لك الاجابة على كلامك هذا وانت من سيجيب

عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم : سأل ناس النبي صلى الله عليه وسلم: عن الكهان ؟ فقال لهم : "ليسوا بشيء". فقالوا: يا رسول الله! فإنهم يحدثون بالشيء يكون حقاً ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " تلك الكلمة [من الحق] يخطفها الشيطان، فيقرقره بأذني وليه كقرقرة الدجاجة، فيخلطون فيه بأكثر من مائة كذبة".

انتبه يا باحث
1 - يوجد شيطان استرق السمع من السماء
اليس هذا صحيحا ؟

2 - الشيطان اخذ معلومة من حديث الملائكة في السماء
اليس هذه صحيحا ؟

3 - هذا الشيطان الجني يتعامل مع شيطان انسي
اليس هذا صحيحا ؟

4 - المعلومة التي سرقها الشيطان
اين سيذهب بها ؟

جوابي يهو في اذن الانسي ويخلط معها مئة كذبة

5 - هذه المعلومة ماذا يفعل بها الانسان المسستعين
هل سيتكلم بها ويخبر بها
ام انه سيحتفظ بالمعلومات لنفسه ؟

اجب لو سمحت
هل يوجد تسلسل ام لا يوجد ؟؟؟







ثم من قال ان شعور الحاسه السادسه يهجم فجئه !!!!!
من اين اتيت بهذا الكلام ....

(( اعجبنى شىخ باحدى المحاضرات يقول ان الشيطان قد ينبهك من سياره قادمه باتجاهك فجئه لتبتعد لانه علم انك صاحب حسنات وقد تموت وتدخل الجنه وهو لا يريد ذلك )).

الله يهديك فعلا كما قلت انت انك بكوكب اخر
هل تقبل بان نقوم بعمل استبيان على عشرة اشخاص ممن تحصل معهم هذه الظاهرة الحقيقية ولاحظ اقول الظاهرة الحقيقية وليست المصطنعة والمفتعلة او ما يتعلق بحدث او شخص او مناسبة لنرى ان كانت تاتي مباشرة مفاجئة او لا

ثم لو انك اطلعت اكثر على هذا الموضوع لرايت ان العلماء ذكروا ان الشعور او التخاطر ياتي مفاجيء فسموه الالهام وهو في احد تقسيمات الفراسة



اخى انا اعتقد ان الحاسه السادسه هى فراسه بكل بساطه وتتراوح بين انسان واخر
بما اعطاه الله من تلك المشاعر والاحاسيس بغض النضر عن الطريقه .

نعم كما قلت هي نوع من الفراسة

ولكن ركز في كلامي الذي مضى سترى انك لم تركز في كلامي لن اضع لك كلامي هنا اريد منك القراءة بتمعن ولا تقرأ قراءة سريعة حتى لا تختلط عليك الامور

وانا ذكرت كلامك هذا انه نوع من الفراسة



قد يكون للاكل علاقه بالامر ..الا تلاحض ان هذه الامور تحدث للبشر بعد تعرضهم لبعض الامراض ..... الامر معقد اخى .

اذا ركزنا وفكرنا ثم استرخينا لوجدنا انك تاتي بكلام يشابه كلامي ولكني اشعر بانك غائب عن كلامي

قلت في اخر نقطة تتشابهب مع هذه الظاهرة يوجد حالة مرضية
يعني بعد مرض ولكن ليست هي نفسها ولكن تتشابه معها
وهذا لم اشرح كيفية حصول الامر في نقطة الحالة المرضية



اخى لعلمك الحاسه السادسه تتفوق على المعرفه الجنيه حتى ومن يتعاملون مع جن ... بل حتى الوسوسه الشيطانيه لهؤلاء قد تختلف عن غيرهم من البشر
والله اعلى واعلم .. لان اعاده توجيهه احاسيسهم وتزويرها ليس بالامر السهل .

احسنت اخي
هذه اجمل عبارة قلتها بل هي الجملة المفيدة التي استفدتها منك في هذا الكلام
هل تعرف لماذ تتفوق قعلى المعرفة الجنية
لانها نوع من الالهام الرباني ولا يمكن للجن ان يدرك هذا الامر
ولكنه سيحاول العبث بالانسان بعد مجيء الشعور الذي لا يوصف لهذه الحالة الحقيقية



صدقنى اخى لو احببت ان استرسل بالموضوع واتعمق به وباسبابه
ستبدا تشعر بان الكلام اصبح يكون نوع من الجنون لا يخطر على بال لا جن ولا انس ... ولهذا نقول بكل بساطه لا نعلم ..ونخفى تلك المشاعر والمفاهيم التى قد لا يتصورها العقل الاخر ..... ...
وهذا الامر ليس خطيرا فالكل يعسيش مع الكل والحياه ماشيه ....

بعدين خذ هذه الفائده التى انقلها لك ....

هل تدري ما معنى أنّ الأرواح جنود مجندة ? السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل تدريي ما معنى أنّ الأرواح جنود مجندة ?
عن عائشة رضي الله عنها قالت سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول :
(( الأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف و ما تناكر منها اختلف )) " 1 " قال ابن حجر رحمه الله في شرح الحديث : ( الأرواح جنود مجندة )
قال الخطابي : يحتمل أن يكون إشارة إلى معنى التشاكل في الخير و الشر
و الصلاح و الفساد
و أن الخير من الناس يحن إلى شكله
و الشرير نظير ذلك يميل إلى نظيره
فتعارف الأرواح يقع بحسب الطباع التي جبلت عليها من خير و شر
فإذا اتفقت تعارفت ، و إذا اختلفت تناكرت
و يحتمل أن يراد الإخبار عن بدء الخلق في حال الغيب
على ما جاء أن الأرواح خلقت قبل الأجسام
و كانت تلتقي فتتشاءم ، فلما حلت بالأجسام تعارفت بالأمر الأول
فصار تعارفها و تناكرها على ما سبق من العهد المتقدم .
و قال غيره :
المراد أن الأرواح أول ما خلقت..... خلقت على قسمين .
و معنى تقابلها أن الأجساد التي فيها الأرواح إذا التقت في الدنيا ائتلفت
أو اختلفت على حسب ما خلقت عليه الأرواح في الدنيا إلى غير ذلك بالتفارف .
قلت: و لا يعكر عليه أن بعض المتنافرين ربما ائتلفا ، لأنه محمول على مبدأ التلاقي
فإنه يتعلق بأصل الخلقة بغير سبب .
و أما في ثاني الحال فيكون مكتسبا لتجدد و صف يقتضي الألفة بعد النفرة
كإيمان الكافر ........... و............ إحسان المسيء .
و قوله ( جنود مجندة )
أي أجناس مجنسة أو جموع مجمعة .
قال ابن الجوزي :
و يستفاد من هذا الحديث أن الإنسان إذا وجد من نفسه نفرة ممن له فضيلة أو صلاح
فينبغي أن يبحث عن المقتضي لذلك ليسعى في إزالته
حتى يتخلص من الوصف المذموم ، و كذلك القول في عكسه .
و قال القرطبي :
الأرواح و إن اتفقت في كونها أرواحا لكنها تتمايز بأمور مختلفة تتنوع بها
فتتشاكل أشخاص النوع الواحد و تتناسب بسبب ما اجتمعت فيه من المعنى الخاص لذلك النوع للمناسبة ، و لذلك نشاهد أشخاص كل نوع تألف نوعها و تنفر من مخالفها
ثم إنا نجد بعض أشخاص النوع الواحد يتآلف .
و قال النووي رحمه الله في شرحه :
قوله صلى الله عليه و سلم (( الأرواح جنود مجندة ، و ما تناكر منها اختلف ) )
قال العلماء :
معناه جموع مجتمعة ، أو أنواع مختلفة
و أما تعارفها فهو لأمر جعلها الله عليه
و قيل :
إنها موافقة صفاتها التي جعلها الله عليها ، و تناسبها في شيمها
و قيل :
لأنها خلقت مجتمعة ، ثم فرقت في أجسادها
فمن وافق بشيمه ألفه ، و من باعده نافره و خالفه .
و قال الخطابي و غيره :
تآلفها هو ما خلقها الله عليه من السعادة أو الشقاوة في المبتدأ
و كانت الأرواح قسمين متقابلين .
فإذا تلاقت الأجساد في الدنيا ائتلفت و احتلفت بحسب ما خلقت عليه
فيميل الأخيار ........ إلى ........... الأخيار
و الأشرار ...........إلى .......... الأشرار
و الله أعـــــــــــــــلم
" 1 " الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح
- المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح
- الصفحة أو الرقم: 2638

اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما .....


كلامك ينفع ان يكون تحت موضوع اسمه التخاطر بين الارواح وان شئت فقل الاستشفاف اما في موضوع الحاسة السادسة فينطبق بنسبة قليلة جدا عن اصل الموضوع وينطبق بجزء مع اصل الموضوع

الخزيمة
03-03-2012, 01:45 PM
9 - الحالات المرضية




وهذه النقطة الاخيرة في هذا الموضوع

الحالات المرضية

قبل الخوض في شرح هذه الحالة لا بد ان اذكر بشيء مهم

نحن نتكلم عن شعور ياتي الانسان

وهذا الشعور الذي ياتي للانسان ينقسم الى قسمين

1 - شعور بلا سبب
2 - شعور بسبب
والاسباب هي
الرؤيا او الكهانة والعرافةاو التعامل مع الجن او القرين او الفراسة او المرض

فهذه بعض الاسباب التي توجد عند الانسان نوعا من الشعور بشيء غيبي

وقد قدمت بعض الشرح عن الحالات المتشابهة مع الظاهرة السادسة

وبقيت الحالة المرضية

اذن انا اتكلم عن حالة مرضية موجودة بين الناس ولها علاجان
الاول علاج ذاتي معرفي
الثاني علاج دوائي

وسبب هذا الحالة المرضية هو
زيادة افراز بعض العصارات في الخلايا الدماغية مما ينتج عنه زيادة الشعور
او خسارة وفقدان بعض العصارات من الخلايا الدماغية مما ينتج عنه زيادة او فقدان الشعور
او زييادة افراز بعض الغدد مما يسبب زيادة الشعور في امر ما
او تلف او خلل في بعض الخلايا الدماغية مما يسبب خلل فسيوليجي عند الانسان فيصاب هذا الانسان بزيادة الشعور او فقدانه

ان بعض المصابين بالقلق التوقعي ينتابهم الشعور بحصول شيء معهم في الغد او المستقبل القريب

وان بعض المصابين بالهلع ينتابهم الشعور بان شيئا ما سيحصل معهم اذا ذهبوا هذا المشوار

وان بعض المصابين بالقلق العام ينتابهم الشعور بانه لن يكمل طريقه الذي سيذهب اليه

وهذه حالة مرضية

فبعض الناس يقول اذا ذهبت من هذا الطريق فانه سيقع معي حادث سيارة
واخر يقول ان سافرت برا فان السيارة ستنفجر
وبعضهم يقول اذا ركبت في الطائرة فانني ساصاب بحالة تعرق وحالة خوف

واخر يقول اذا ذهبت للراقي فاني ساصرع وابكي

وخلاصة ما يحصل هنا
هو خلل عصبي او خلل غددي او خلل كيماوي او خلل دماغي

ينتج عن هذا الخلل اختلال فيي العصارات التي يجب ان تكون منتظمة
وبسبب هذا الاختلال ينتج عند الشخص المصاب الشعور بتوقع شيء يحصل معه

ومناسبة ذكر هذه الحالة في الموضوع هو
ان هذا الانسان يتوقع ان يحصل معه شيء او مع احبائه او احد اقربائه

وهذا التوقع هو بسبب دفق كمية اكبر من المعتاد من العصارات التي يتسبب في خلل في الشعور

فالمعادلة لهذه تكون كالتالي

خلل في العصارات او خلل كيماوي او خلل عصبي او خلل غددي ثم بعده زيادة الشعور ثم التوقع

بينما الظاهرة السادسة هي وجود شعور مباشرة بلا مقدمات ولا محفزات

واظن ان الامر قد بان وظهر وتميز

(الباحث المسلم)
03-03-2012, 02:03 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اما بالنسبه لموضوع القرين !!!!

فانا طبعا اخالفك اخى بما قدمت فكل ما ذكرته من اعمال هى لمصطلح الشيطان عموما او لشياطين معينه خصصت لذلك وقد ورد بالسنه كثير من الشياطين المخصصه واسمائها
ولا علاقه للقرين بكل تلك الامور مطلقا غير الوسوسه ....

الشىء الوحيد الذى اخفيته دائما ولم اناقشه هو ان القرين اول من يتاثر فيعكس الانفعال !!!!
اماانه هو من يؤثر فهذا مستحيل عندى والله اعلم ....

اما ما تفضلت به بعد ذلك فطبعا لن ارده ليس لانه غير صحيح ...
بل لان الموضوع ليس واضح ومداخله ومخارجه صعبه حتى على العلم لغايه الان
ولهذا كل ما تتفضلون به قد يقع تحت الاجتهاد والله اعلم ....

حسنا انا ساعطيك تجربه عمليه وانت اشرحلى اياها وصنفها كما تشاء

((( شخص يسير بالشارع مثلا .... فيشاهد شنطه مدرسيه ساقطه على الارض ...فيتصور انها وقعت بالخطا من سياره او باص مدارس لانها جديده وبها كتب !!!!
وفجاه ...يتملك هذا الانسان شعور بالذى حصل وكاننى كنت مع ذلك الطالب بتلك اللحضه التى وقعت بها الشنطه حين تشاجر بالباص هو وزميل له له عصابته وراح باقى اصحاب الاول برمى الشنطه وهو حزين وبحيره ويبحث عنها الان ...انا اشعر بمشاعر ذلك الناس واتصور الحوار الذى يدور بينه وبين السائق ومدرس مثلا ليبحثو عنها )))

تفضل اخى حلل لى الامر ....ما الذى يجعل هذا الانسان تتملكه مشاعر تلك الحادثه وشخوصها
وهو مار بالسياره اصلا ولا لمسها ولا غيره ...كل هذا يحدث بلحضات وثوانى ...
وعادى هذا يحدث دائما فيكمل حياته ...

مذا ستقول وتحلل اخى نايف لو تبين ان تلك الاحاديث والتصورات كلها حقيقيه !!!
لا وازيدك من الشعر بين ... قد يبقى زعلان مده ومتاثر بحدث معين مده طويله حسب نوع الاحاسيس ..... فاقول فرضا ....فرضا لو كانت تلك الشعوريات تعكس الحقيقه فهلا فسرت لى تلك الاحداث ....


هذا ابسط مثال ادرجته لك يحصل عند اصحاب الحاسه السادسه وبعض الكواكب الاخرى فماذا تقول ....

الخزيمة
03-03-2012, 02:38 PM
الخلاصة

ان الظاهر السادسة او الحاسة السادسة هي عبارة عن



خاطر وشعور يهجم على الانسان لا يعرف له سببا ولا وقتا ولا مكانا ولا حادثة ولا مناسبة وهذا عين الالهام والوحي وهذا هو معنى المحدث
وهو نوع من الالهام الرباني يوقعه الله تعالى في روع الانسان وفي خلده بطريقة لا تعرف وبمشاعر لا توصف وباحساس مرهف وهذه قد يطلق عليها احد انواع الفراسة

وهذه ليست مكتسبة من علم معين او الة معينة بل هي كسبية من الرب جل جلاله ولا يستغرب ان يشترك بها الناس جميعا اي ليست مخصوصة للمسلم دون غيره


وان هذه الحالة في ظاهرها تتشابه في النهاية مع بعض الحالات التي ذكرتها ولكنها تختلف في البداية

وهذه الحالة ليس لها سبب ولا مسبب بينما الحالات الاخرى لها اسباب
فمثلا الرؤيا
فسبب الشعور عند الانسان هو الرؤيا التي فكر في تفسيرها ثم شعر ثم توقع في شيئ معين

وكذلك الاستعانة يمكن ان يتوقع حصول شيء الا اذا شعر ولا يشعر الا اذا جاءه خبر الجن
اذن شعر وتوقع وبنى على سبب من الجن

وقس بقية الامور على هذا

لذلك

الظاهرة السادسة هي شعور مفاجيء بلا سبب
بقية الحالات سبب ثم شعور

فهما يشتركان في يالنهاية بحصول الشعور والتوقع ويختلفان في البداية

وبقية الحالات دون الظاهرة الحقيقية لها علوم ولها ادوات وهي كسبية


والله اعلم

أم سَلمى
03-03-2012, 02:50 PM
السلام عليكم ورحمن الله وبركاته

القرين مفهوم شامل ويحتمل أكثر من معنى ولا يمكن أن ننسب إليه أكثر مما كان واضحاً في الكتاب والسنة ..

ذكرتم الشياطين للدلالة على القرين

وكلمة شيطان تطلق على الإنس والجن ...

والقرين من الجن ...

: قال رسول الله

صلى الله عليه وسلم: "ما منكم من أحد إلا وقد وكل به قرينه من الجن

وقرينه من الملائكة". قالوا: وإياك يا رسول الله، قال: "وإياي، ولكن

أعانني الله عليه (4) فلا يأمرني إلا بخير".

انفرد بإخراجه مسلم (5) .

والقرين تطلق على الإنس والجن ....

والقرناء من الشياطين تطلق على من بالغ في كفره وفجوره ...

معناه أن الآيات التي ذكرت عن أفعال الشياطين لا تصح للإستشهاد عن صفات القرين ..

وإذا نسبتم كلما ذكرتم من صفات للقرين فبهذا الأمر يلغى دور جميع القرناء من الإنس والجن

ولا يوجد أعمال لشياطين الإنس والجن ...


القرين : فعيل بمعنى مفاعل ، من قارنه إذا لازمه وخالطه ، ومنه سميت الزوجة قرينة .

{ وقال قرينه ربنا ما أطغيته }

{ وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاء }

وَمَنْ يَكُنِ الشَّيْطَانُ لَهُ قَرِينًا فَسَاءَ قَرِينًا (38)

{ وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرحمن نُقَيّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ }

{ وَمِنَ الناس مَن يجادل فِى الله بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شيطان مَّرِيدٍ كُتِبَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَن تَوَلاَّهُ فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ وَيَهْدِيهِ إلى عَذَابِ السعير }

وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ (37) حَتَّى إِذَا جَاءَنَا

قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ (38)


وروى أبو هريرة عن النبيّ صلى الله عليه وسلم أنه قال : « المَرْءُ عَلَى

دِينِ خَلِيلِهِ ، فَلْيَنْظُرْ أَحَدُكُمْ مَنْ يُخَالِلْ » وروي عن ابن مسعود أنه قال :

اعتبروا الناس بأخْدَانهم . ثم بيّن الله المعنى الذي لأجله نهى عن المواصلة

فقال تعالى : { لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً } أي فساداً ، يعني لا يتركون الجهد في

فسادكم ، يعني أنهم لا يتركون وإن لم يقاتلوكم في الظاهر فإنهم لا يتركون

جهدهم في المكر والخديعة { وَدُّواْ مَا عَنِتُّمْ } ما أَثِمْتُم بربكم . وقال

الزّجاج : الخَبَالُ في اللغة ذِهَابُ الشيء

في الآيات السابقة ذكر القرين على نوعان

أحدهما أنه ملازم الشخص وهو من الجن

والثاني عندما يبالغ الإنسان في المعصية فإن الله يعاقبه بشياطين تزيد في ضلاله ..

إلى هنا الآن لأن وقت على الصلاة ..

الخزيمة
03-03-2012, 03:43 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اما بالنسبه لموضوع القرين !!!!

فانا طبعا اخالفك اخى بما قدمت فكل ما ذكرته من اعمال هى لمصطلح الشيطان عموما او لشياطين معينه خصصت لذلك وقد ورد بالسنه كثير من الشياطين المخصصه واسمائها
ولا علاقه للقرين بكل تلك الامور مطلقا غير الوسوسه ....


انتبه يا اخي انت قلت لا علاقة للقرين الا بالوسوسة

ثم تناقض نفسك بعد اقل من سطر

فقلت



و ان القرين اول من يتاثر فيعكس الانفعال !!!!



وانا لا اريد ان اغير مجرى الحوار وننقله الى مسألة القرين

ولكن اريد منك الاجابة

انا ذكرت ان للقرين اعمال غير الوسوسة وانا اعتقد بهذا

وانت تقول ان هذه الاعمال لشياطين غير القرين اما القرين فقط في الوسوسة

سؤالي لك هو

ان الايات والاحاديث الذي ذكرتها انا اشتملت على لفظ الشيطان

وان القرين شيطان

وان الفاظ الايات والاحاديث التي سقتها جاء بالعموم
اليس كذلك ؟

لذلك الشيطان القرين يحتمل ان يدخل في لفظ عموم الشياطين

لذلك وجب عليك ان تاتي بالدليل الذي يخصص

ما دام ان اللفظ عام يشمل الجميع

فهات الدليل المخصص الذي يمنع من ان الخوف والحزن يكون بسبب القرين

انت تقول شياطين اخرى اثبت هذه الدعوى

وانتبه
اللفظ عام



والامر الاخر
هل عكس الانفعالات هو وسوسة ام شيء اخر ؟



اماانه هو من يؤثر فهذا مستحيل عندى والله اعلم ....


انت تقول هو لا يؤثر
طيب عندما يعكس الانفعالات اثر ام لم يؤثر





اما ما تفضلت به بعد ذلك فطبعا لن ارده ليس لانه غير صحيح ...
بل لان الموضوع ليس واضح ومداخله ومخارجه صعبه حتى على العلم لغايه الان
ولهذا كل ما تتفضلون به قد يقع تحت الاجتهاد والله اعلم ....

حسنا انا ساعطيك تجربه عمليه وانت اشرحلى اياها وصنفها كما تشاء

((( شخص يسير بالشارع مثلا .... فيشاهد شنطه مدرسيه ساقطه على الارض ...فيتصور انها وقعت بالخطا من سياره او باص مدارس لانها جديده وبها كتب !!!!
وفجاه ...يتملك هذا الانسان شعور بالذى حصل وكاننى كنت مع ذلك الطالب بتلك اللحضه التى وقعت بها الشنطه حين تشاجر بالباص هو وزميل له له عصابته وراح باقى اصحاب الاول برمى الشنطه وهو حزين وبحيره ويبحث عنها الان ...انا اشعر بمشاعر ذلك الناس واتصور الحوار الذى يدور بينه وبين السائق ومدرس مثلا ليبحثو عنها )))

تفضل اخى حلل لى الامر ....ما الذى يجعل هذا الانسان تتملكه مشاعر تلك الحادثه وشخوصها
وهو مار بالسياره اصلا ولا لمسها ولا غيره ...كل هذا يحدث بلحضات وثوانى ...
وعادى هذا يحدث دائما فيكمل حياته ...

مذا ستقول وتحلل اخى نايف لو تبين ان تلك الاحاديث والتصورات كلها حقيقيه !!!
لا وازيدك من الشعر بين ... قد يبقى زعلان مده ومتاثر بحدث معين مده طويله حسب نوع الاحاسيس ..... فاقول فرضا ....فرضا لو كانت تلك الشعوريات تعكس الحقيقه فهلا فسرت لى تلك الاحداث ....


هذا ابسط مثال ادرجته لك يحصل عند اصحاب الحاسه السادسه وبعض الكواكب الاخرى فماذا تقول ....


خيرا ان شا الله ساحلل بعض التصورات في مثالك الذي ذكرت

الخزيمة
03-03-2012, 04:15 PM
السلام عليكم ورحمن الله وبركاته

القرين مفهوم شامل ويحتمل أكثر من معنى ولا يمكن أن ننسب إليه أكثر مما كان واضحاً في الكتاب والسنة ..

ذكرتم الشياطين للدلالة على القرين

وكلمة شيطان تطلق على الإنس والجن ...

والقرين من الجن ...

: قال رسول الله

صلى الله عليه وسلم: "ما منكم من أحد إلا وقد وكل به قرينه من الجن

وقرينه من الملائكة". قالوا: وإياك يا رسول الله، قال: "وإياي، ولكن

أعانني الله عليه (4) فلا يأمرني إلا بخير".

انفرد بإخراجه مسلم (5) .

والقرين تطلق على الإنس والجن ....

والقرناء من الشياطين تطلق على من بالغ في كفره وفجوره ...

معناه أن الآيات التي ذكرت عن أفعال الشياطين لا تصح للإستشهاد عن صفات القرين ..

وإذا نسبتم كلما ذكرتم من صفات للقرين فبهذا الأمر يلغى دور جميع القرناء من الإنس والجن

ولا يوجد أعمال لشياطين الإنس والجن ...


القرين : فعيل بمعنى مفاعل ، من قارنه إذا لازمه وخالطه ، ومنه سميت الزوجة قرينة .

{ وقال قرينه ربنا ما أطغيته }

{ وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاء }

وَمَنْ يَكُنِ الشَّيْطَانُ لَهُ قَرِينًا فَسَاءَ قَرِينًا (38)

{ وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرحمن نُقَيّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ }

{ وَمِنَ الناس مَن يجادل فِى الله بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شيطان مَّرِيدٍ كُتِبَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَن تَوَلاَّهُ فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ وَيَهْدِيهِ إلى عَذَابِ السعير }

وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ (37) حَتَّى إِذَا جَاءَنَا

قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ (38)


وروى أبو هريرة عن النبيّ صلى الله عليه وسلم أنه قال : « المَرْءُ عَلَى

دِينِ خَلِيلِهِ ، فَلْيَنْظُرْ أَحَدُكُمْ مَنْ يُخَالِلْ » وروي عن ابن مسعود أنه قال :

اعتبروا الناس بأخْدَانهم . ثم بيّن الله المعنى الذي لأجله نهى عن المواصلة

فقال تعالى : { لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً } أي فساداً ، يعني لا يتركون الجهد في

فسادكم ، يعني أنهم لا يتركون وإن لم يقاتلوكم في الظاهر فإنهم لا يتركون

جهدهم في المكر والخديعة { وَدُّواْ مَا عَنِتُّمْ } ما أَثِمْتُم بربكم . وقال

الزّجاج : الخَبَالُ في اللغة ذِهَابُ الشيء

في الآيات السابقة ذكر القرين على نوعان

أحدهما أنه ملازم الشخص وهو من الجن

والثاني عندما يبالغ الإنسان في المعصية فإن الله يعاقبه بشياطين تزيد في ضلاله ..

إلى هنا الآن لأن وقت على الصلاة ..


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اختي ام سلمى حتى يكون الامر اكثر وضوحا

نحن لا نتكلم عن قرين الملائكة ولا عن القرين الانسي

نحن نتكلم عن القرين الشيطاني وهذا ظاهر من خلال الحديث

لذا اريد منك ان تجيبي عن هذا السؤال ان تكرمت

اذا اطلق لفظ الشيطان فهل يراد به شيطان الانس ام شيطان الجن ؟

هذا اولا

ثانيا حتى تتضح الصورة اكثر فاكثر

انا لا اخصص هذه الاعمال التي ذكرتها بانها خاصة بالقرين وحده

لا

وانما اقول لاي شخص ارد الكلام بهذه النقطة

ان الايات والاحاديث ذكرت لفظ الشيطان

وهذا اللفظ لفظ عام وليس لفظ على شيطان خاص او معين الا اذا وردت القرينة التي تصرف العام الى الخاص او المطلق الى المقيد

فان لفظ الشيطان لفظ عام واللفظ العام يشمل جميع الافراد ولا يجوز اخراج الفرد من العموم الا بدليل او قرينة

فهل توافقين على هذا الكلام ام يوجد عندك اعتراض

الخزيمة
03-03-2012, 04:29 PM
حسنا انا ساعطيك تجربه عمليه وانت اشرحلى اياها وصنفها كما تشاء

((( شخص يسير بالشارع مثلا .... فيشاهد شنطه مدرسيه ساقطه على الارض ...فيتصور انها وقعت بالخطا من سياره او باص مدارس لانها جديده وبها كتب !!!!
وفجاه ...يتملك هذا الانسان شعور بالذى حصل وكاننى كنت مع ذلك الطالب بتلك اللحضه التى وقعت بها الشنطه حين تشاجر بالباص هو وزميل له له عصابته وراح باقى اصحاب الاول برمى الشنطه وهو حزين وبحيره ويبحث عنها الان ...انا اشعر بمشاعر ذلك الناس واتصور الحوار الذى يدور بينه وبين السائق ومدرس مثلا ليبحثو عنها )))

تفضل اخى حلل لى الامر ....ما الذى يجعل هذا الانسان تتملكه مشاعر تلك الحادثه وشخوصها
وهو مار بالسياره اصلا ولا لمسها ولا غيره ...كل هذا يحدث بلحضات وثوانى ...
وعادى هذا يحدث دائما فيكمل حياته ...

مذا ستقول وتحلل اخى نايف لو تبين ان تلك الاحاديث والتصورات كلها حقيقيه !!!
لا وازيدك من الشعر بين ... قد يبقى زعلان مده ومتاثر بحدث معين مده طويله حسب نوع الاحاسيس ..... فاقول فرضا ....فرضا لو كانت تلك الشعوريات تعكس الحقيقه فهلا فسرت لى تلك الاحداث ....


هذا ابسط مثال ادرجته لك يحصل عند اصحاب الحاسه السادسه وبعض الكواكب الاخرى فماذا تقول ....


التحليل لهذه الحادثة

عدة احتمالات على عدة اشخاص لنفس الحادثة

شنطة ملقاة في الطريق

المشاهد االاول
قال ان هذه مشاجرة بين الطلاب وعصابة احد الطلبة القت الشنطة على الشارع
فهذا الشخص عاش الحادثة كانها حقيقية فانبثقت وانبعثت منه المشاعر الجياشة فعاش الامر كانه حقيقي
وقد يكون كما توقع

المشاهد الثاني
قال شنطة ملقاة على الشارع فهذا طالب كسول كيف يلقي شنطنته على الشارع ولا يحافظ عليها لو كان عندي ولد مثله لضربته ثم بعد هذا توتر هذا الشخص لانه حول الاحتمال الى حقيقة وعاشها وقد يكون صادقا في احتماله

المشاهد الثالث
قال شنطة مدرسية ملقاة على الشارع لربما هذا تمويه وههذ الشنطو بها نقود وهذه الشنطة ضائعة فعاش الامر كانه حقيقية فذهب على اعتبار انها نقود

المشاهد الرابع
قال شنطة على الشارع اذن ههذ عملية تمويه لشحن مخدرات فعاش الامر حقيقة فهرب منها

لذلك

كلهم عاشوا ما توقعوا فالاول انبعثت منه المشاعر الحزينة لانه عاش الامر بالحزن
والثاني عاش الامر حقيقة فغضب انه لو كان ابنه مثل هذا لضربه

والثالث عاش حقيقة فظن انه نقود

والرابع عاشه حقيقية فظن انها مخدرات فهرب


كلهم رأوا سببا بنوا عليه الاحتمالات ثم شعروا وعاشوه حقيقية
وقد تصدق وقد لا تصدق

إلهام
03-03-2012, 07:50 PM
تفصيل رائعه بارك الله فيكم


لدي إستفسار

أنا أعرف إحدى الاخوات مجرد أسم وأخبار عامه بسطه
وقع في نفس لها خلال خمسه سنوات أمور تحصل لها
السنه الاولى : تتزوج ولا تنجب
الثاثية: تحصل على وظيفه
الثالثه: تسافر وتعيش في منطق أخرى
الرابعه والخامسه كذا لك توقعات مختلفه تمام عن بعضها

الغريب أنها حدثت لها جميع التوقعات دون أن أخبر أحد بذالك وبنفس التسلسل

من خلال ماذكرتم ليس حاسه سادسه لان الحاسه السادسه شعور ثم توقع
هل هو إلهام أم قرين !!

وهل يحدث الالهام أو تحدث القرين حتى لشخصيات لانتعامل معها و لانعرفها ؟؟

الخزيمة
03-03-2012, 09:29 PM
تفصيل رائعه بارك الله فيكم


لدي إستفسار

أنا أعرف إحدى الاخوات مجرد أسم وأخبار عامه بسطه
وقع في نفس لها خلال خمسه سنوات أمور تحصل لها
السنه الاولى : تتزوج ولا تنجب
الثاثية: تحصل على وظيفه
الثالثه: تسافر وتعيش في منطق أخرى
الرابعه والخامسه كذا لك توقعات مختلفه تمام عن بعضها

الغريب أنها حدثت لها جميع التوقعات دون أن أخبر أحد بذالك وبنفس التسلسل

من خلال ماذكرتم ليس حاسه سادسه لان الحاسه السادسه شعور ثم توقع
هل هو إلهام أم قرين !!

وهل يحدث الالهام أو تحدث القرين حتى لشخصيات لانتعامل معها و لانعرفها ؟؟




هذا يا اختي لا يمكن ان يكون من القرين او وسوسة قرين

فهذا له عدة احتمالات

الاحتمال الاول
ان تكون هذه الاخت بنت توقعها على رؤيا راتها ثم هي فسرتها او فسرها لها معبر فبعد ان سمعت التعبير او بعد ان عبرتها لنفسها وقع في نفسها الامور التي ذكرتها

فهذا توقع بناء على رؤية لان الرؤية جزء من الوحي


الاحتمال الثاني
انها بنت هذه التوقعات على احداث معينة وخطط معينة

الاحتمال الثالث هو الهام من الله لها اوقعه ربنا تعالى في خلدها


وغير هذا لا اعتقد انه يوجد احتمالات

ولكن هل نستطيع ان نقول انه قرين ووحيه

لالالالالالالالالالالالا

والسبب انها توقعات اشياء مستقبلية في علم الغيب والقرين لا يعلم الغيب المستقبلي

ولكن الرؤيا قد تعلم بالتعبير الحقيقي لها عن غيب مستقبلي

وكذلك الالهام في شيء مستقبلي فهذا يقع

والله اعلم

(الباحث المسلم)
04-03-2012, 06:12 AM
انتبه يا اخي انت قلت لا علاقة للقرين الا بالوسوسة


ثم تناقض نفسك بعد اقل من سطر

فقلت






وانا لا اريد ان اغير مجرى الحوار وننقله الى مسألة القرين

ولكن اريد منك الاجابة

انا ذكرت ان للقرين اعمال غير الوسوسة وانا اعتقد بهذا

وانت تقول ان هذه الاعمال لشياطين غير القرين اما القرين فقط في الوسوسة

سؤالي لك هو

ان الايات والاحاديث الذي ذكرتها انا اشتملت على لفظ الشيطان

وان القرين شيطان

وان الفاظ الايات والاحاديث التي سقتها جاء بالعموم
اليس كذلك ؟

لذلك الشيطان القرين يحتمل ان يدخل في لفظ عموم الشياطين

لذلك وجب عليك ان تاتي بالدليل الذي يخصص

ما دام ان اللفظ عام يشمل الجميع

فهات الدليل المخصص الذي يمنع من ان الخوف والحزن يكون بسبب القرين

انت تقول شياطين اخرى اثبت هذه الدعوى

وانتبه
اللفظ عام



والامر الاخر
هل عكس الانفعالات هو وسوسة ام شيء اخر ؟





انت تقول هو لا يؤثر
طيب عندما يعكس الانفعالات اثر ام لم يؤثر







خيرا ان شا الله ساحلل بعض التصورات في مثالك الذي ذكرت




الدليل اخى على حد علمى الاتى ...

روى مسلم وأحمد عن ابن مسعود قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
ما منكم من أحد إلا وقد وكل به قرينه من الجن وقرينه من الملائكة !!
قالوا : وإياك يا رسول الله ؟
قال : وإياي ،، ولكن الله أعانني عليه فأسلم ، فلا يأمرني إلا بخير.
[ رواه مسلم 2814 وأحمد 1/385 ]


وروى عروة بن الزبير عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم ،،
حدثته أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج من عندها ليلا ،،
قالت : فغرت عليه ، فجاء فرأى ما أصنع ، فقال :
مالك يا عائشة أغرت ؟
قالت : فقلت ومالي أن لا يغار مثلي على مثلك ؟
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أفأخذك شيطانك ؟
قالت : يا رسول الله أو معي شيطان ؟
قال : نعم ، قلت : ومع كل إنسان ؟
قال : نعم ، قلت : ومعك يا رسول الله ؟
قال : نعم ، ولكن ربي أعانني عليه حتى أسلم .
[ رواه أحمد 6/115 ومسلم 2815 ]


هذا حديث رسول الله يؤكد وجود قرين من الجن او الشياطين يامرنا ويوسوس لنا بالشر .... وخير دليل الوسواس الخناس ....

من عموم اللفض فهو شيطان ومن خصوص الهدف هو الامر بالشر والوسوسه

مع انه هناك مثلا اخر

عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : إِنَّ لِلْوُضُوءِ شَيْطَانًا يُقَالُ لَهُ : وَلَهَانُ ، فَاتَّقُوا وَسْوَاسَ الْمَاءِ " . اللَّفْظُ وَاحِدٌ .

3 حدثنا يحيى بن خلف الباهلي حدثنا عبد الأعلى (http://www.ruqya.net/forum/showalam.php?ids=16299)عن سعيد الجريري (http://www.ruqya.net/forum/showalam.php?ids=13999)عن أبي العلاء (http://www.ruqya.net/forum/showalam.php?ids=17366)أن عثمان بن أبي العاص أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إن الشيطان قد حال بيني وبين صلاتي وقراءتي يلبسها علي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ذاك شيطان يقال له خنزب فإذا أحسسته فتعوذ بالله منه واتفل على يسارك ثلاثا قال ففعلت ذلك فأذهبه الله عني

الا ترى هنا ان الامر مخصص لبعضم بامور معينه ...فلم يدور كل هذا الجدل على القرين المذكور بالحديث وبالايات ايضا من الوسوسه لتعليق عليه امور كثيره لا تخصه ....


اما الدليل بدمج القرين بمسئله الخوف والحزن وغيره وانا اعرف ان ذلك ورد ان هذا من الشيطان ولكنه من حيث الوسوسه ولا بتداخل امور خلقيه !!!
يعنى بالنهايه القرين ليس عضو من اعضاء الانسان لابنى عليه حتى مشاعر !!!


اخيرا عكس الانفاعالات موضوع اخر تماما وبعيد وهو راى واجتهاد شخصى لى
حيث اعتقد ان الجن تسحر المحيط للقرين لوصوله الى الاوامر القهريه والاوسواس القهرى ....والله اعلم .وهذا قيد البحث .

(الباحث المسلم)
04-03-2012, 06:16 AM
التحليل لهذه الحادثة

عدة احتمالات على عدة اشخاص لنفس الحادثة

شنطة ملقاة في الطريق

المشاهد االاول
قال ان هذه مشاجرة بين الطلاب وعصابة احد الطلبة القت الشنطة على الشارع
فهذا الشخص عاش الحادثة كانها حقيقية فانبثقت وانبعثت منه المشاعر الجياشة فعاش الامر كانه حقيقي
وقد يكون كما توقع

المشاهد الثاني
قال شنطة ملقاة على الشارع فهذا طالب كسول كيف يلقي شنطنته على الشارع ولا يحافظ عليها لو كان عندي ولد مثله لضربته ثم بعد هذا توتر هذا الشخص لانه حول الاحتمال الى حقيقة وعاشها وقد يكون صادقا في احتماله

المشاهد الثالث
قال شنطة مدرسية ملقاة على الشارع لربما هذا تمويه وههذ الشنطو بها نقود وهذه الشنطة ضائعة فعاش الامر كانه حقيقية فذهب على اعتبار انها نقود

المشاهد الرابع
قال شنطة على الشارع اذن ههذ عملية تمويه لشحن مخدرات فعاش الامر حقيقة فهرب منها

لذلك

كلهم عاشوا ما توقعوا فالاول انبعثت منه المشاعر الحزينة لانه عاش الامر بالحزن
والثاني عاش الامر حقيقة فغضب انه لو كان ابنه مثل هذا لضربه

والثالث عاش حقيقة فظن انه نقود

والرابع عاشه حقيقية فظن انها مخدرات فهرب


كلهم رأوا سببا بنوا عليه الاحتمالات ثم شعروا وعاشوه حقيقية
وقد تصدق وقد لا تصدق


الامر لا يكون احتمالات ولكن على كلا ساتى معاك .....
اذا صدف تكرر تلك الحوادث وثبتت قطعا مع حقيقه ما جرى
بمذا تفسر ذلك ......
لا تهرب منى انا جئتك بمثال حى ....

الخزيمة
04-03-2012, 11:36 AM
الدليل اخى على حد علمى الاتى ...

روى مسلم وأحمد عن ابن مسعود قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
ما منكم من أحد إلا وقد وكل به قرينه من الجن وقرينه من الملائكة !!
قالوا : وإياك يا رسول الله ؟
قال : وإياي ،، ولكن الله أعانني عليه فأسلم ، فلا يأمرني إلا بخير.
[ رواه مسلم 2814 وأحمد 1/385 ]


وروى عروة بن الزبير عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم ،،
حدثته أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج من عندها ليلا ،،
قالت : فغرت عليه ، فجاء فرأى ما أصنع ، فقال :
مالك يا عائشة أغرت ؟
قالت : فقلت ومالي أن لا يغار مثلي على مثلك ؟
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أفأخذك شيطانك ؟
قالت : يا رسول الله أو معي شيطان ؟
قال : نعم ، قلت : ومع كل إنسان ؟
قال : نعم ، قلت : ومعك يا رسول الله ؟
قال : نعم ، ولكن ربي أعانني عليه حتى أسلم .
[ رواه أحمد 6/115 ومسلم 2815 ]


هذا حديث رسول الله يؤكد وجود قرين من الجن او الشياطين يامرنا ويوسوس لنا بالشر .... وخير دليل الوسواس الخناس ....

من عموم اللفض فهو شيطان ومن خصوص الهدف هو الامر بالشر والوسوسه

مع انه هناك مثلا اخر

عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : إِنَّ لِلْوُضُوءِ شَيْطَانًا يُقَالُ لَهُ : وَلَهَانُ ، فَاتَّقُوا وَسْوَاسَ الْمَاءِ " . اللَّفْظُ وَاحِدٌ .

3 حدثنا يحيى بن خلف الباهلي حدثنا عبد الأعلى (http://www.ruqya.net/forum/showalam.php?ids=16299)عن سعيد الجريري (http://www.ruqya.net/forum/showalam.php?ids=13999)عن أبي العلاء (http://www.ruqya.net/forum/showalam.php?ids=17366)أن عثمان بن أبي العاص أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إن الشيطان قد حال بيني وبين صلاتي وقراءتي يلبسها علي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ذاك شيطان يقال له خنزب فإذا أحسسته فتعوذ بالله منه واتفل على يسارك ثلاثا قال ففعلت ذلك فأذهبه الله عني

الا ترى هنا ان الامر مخصص لبعضم بامور معينه ...فلم يدور كل هذا الجدل على القرين المذكور بالحديث وبالايات ايضا من الوسوسه لتعليق عليه امور كثيره لا تخصه ....


اما الدليل بدمج القرين بمسئله الخوف والحزن وغيره وانا اعرف ان ذلك ورد ان هذا من الشيطان ولكنه من حيث الوسوسه ولا بتداخل امور خلقيه !!!
يعنى بالنهايه القرين ليس عضو من اعضاء الانسان لابنى عليه حتى مشاعر !!!


اخيرا عكس الانفاعالات موضوع اخر تماما وبعيد وهو راى واجتهاد شخصى لى
حيث اعتقد ان الجن تسحر المحيط للقرين لوصوله الى الاوامر القهريه والاوسواس القهرى ....والله اعلم .وهذا قيد البحث .



هذا الكلام الذي ذكرته معروف اخي باحث وهذ نسلم به لانه معلوم ولانه معلوم فنحن متفقون عليه

يوجد رسالة خفية جدا لم تصلكم من خلال كلامي

ساوضح هذه الرسالة بكل بساطة وبهذه الاسئلة لك وللاخت ام سلمى

افقط اريد ان تجيبوا عن ههذ الاسئلة حتى تتضح الصورة سواء لي او لكم
فان كنت مخطأ فالخطأ مردود وان كنت مصيبا فما عليكم الا التسليم لي

القرين ينقسم الى 3 اقسام

قرين من الملائكة
قرين من الجن
قرين من الانس


هل نتفق على هذا ؟

نعم ام لا ؟

نحن لا نتكلم عن القرين من الملائكة او القرين من الانس

نحن نتكلم عن قرين الجن


القرين من الجن
هل هو شيطان ام انه ليس شيطان ؟

نعم ام لا ؟


اذا قلتما انه شيطان

اقول

ان كلمة شيطان في الكتاب او السنة وردت بطريقتين

اما لفظة عامة واما لفظة خاصة

من امثلة اللفظ العام للشيطان
انما ذالكم الشيطان
انما النجوي من الشيطان
لا تتبعوا خطوات الشيطان

هذه الالفاظ لكلمة الشيطان وردت بصيغة عامة ليست مخصصة لشيطان معين

هل توفقون على هذا ام لا ؟؟

من امثلة لفظ الشيطان التي وردت بالخصوص

ما منكم من أحد إلا وقد وكل به قرينه من الجن وقرينه من الملائكة

قالت : يا رسول الله أو معي شيطان ؟
قال : نعم ، قلت : ومع كل إنسان ؟
قال : نعم ، قلت : ومعك يا رسول الله ؟
قال : نعم ، ولكن ربي أعانني عليه حتى أسلم .

ففي الحديثين يظهر من الالفاظ ان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يتكلم عن شيطان بلفظ العموم ولكن تكلم عن شيطان بلفظ مخصوص وشيطان معين وهذا الشيطان هو القرين
اليس كذلك


هل توافقون على هذا ام عندكم اعتراض ؟


ومن امثلة الشيطان المخصوص


لْلوُضُوءِ شَيْطَانًا يُقَالُ لَهُ : وَلَهَانُ

هل الشيطان في هذا الحديث شيطان بلفظ عام ام بلفظ خاص

الحديث قال للوضوء شيطان

اذن شيطان خاص بالوضوء

هل هذا متفقق عليه ام لا


اذا تم الاتفاق على هذا ساكمل البقية

[/size][/center]

الخزيمة
04-03-2012, 12:23 PM
الامر لا يكون احتمالات ولكن على كلا ساتى معاك .....
اذا صدف تكرر تلك الحوادث وثبتت قطعا مع حقيقه ما جرى
بمذا تفسر ذلك ......
لا تهرب منى انا جئتك بمثال حى ....


انت قلت لي حلل

وانا حللت لك ووضعت عدة احتمالات لما حصل مع الشنطة

وفي كل احتمال قلت لك قد يحصل وقد لا يحصل

وبلا شك ان واحد منهم سيكون مصيبا

وهذا المصيب بنى كلامه على شيء وهو مشاهدة الشنطة ثم فكر فيما حصل فجاءه شعور بانه قد حصل كذا ةكذا

فاصاب

وهذا يكون نوعا من الفراسة المبنية على احداث
ااو نوع من الالهام ان تكررت مثل ههذ الامور معه وفي مل مرة يصيب


ولكن الظاهرة السادسة تاتي من غير حدث ولا سبق انذار ولا بناء الشعور على شيء مشاهد بل هجوم الشعور مباشرة من غير حدث مسبوق او مشاهدة عينية امامه

ولا انكر ان الظاهرة قد تاتي بناء على حدث معين او مشاهدة معينة
ولكن هذا يكون اقرب للفراسة التخمينية وقد يحتمل ان يدخل الالهام ان تكرر الصدق

فانا يا باحث لم اتهرب ولا اتهرب انا جاوبت بناء على طلبك
وهو التحليل وانا حللت


ثم يوجد اسئلة تنتظر الاجابة منك
لا اريد منك ان تلقيها في سلة المهملات

فان لم تكن عندك اجابات او ان الامور ليست واضحة عندك قل
فانا ساجيب عنها باذن الله

الخزيمة
04-03-2012, 12:30 PM
قد اترك ساحة الحوار معكم او المتابعة في هذا الرابط لسبب سفر لي قد يكون عدة ايام
فان تمكنت الدخول دخلت وان لم ادخل فالعذر معي ان شا الله

دمتم في حفظ الله ورعايته

(الباحث المسلم)
04-03-2012, 01:51 PM
هذا الكلام الذي ذكرته معروف اخي باحث وهذ نسلم به لانه معلوم ولانه معلوم فنحن متفقون عليه

يوجد رسالة خفية جدا لم تصلكم من خلال كلامي

ساوضح هذه الرسالة بكل بساطة وبهذه الاسئلة لك وللاخت ام سلمى

افقط اريد ان تجيبوا عن ههذ الاسئلة حتى تتضح الصورة سواء لي او لكم
فان كنت مخطأ فالخطأ مردود وان كنت مصيبا فما عليكم الا التسليم لي

القرين ينقسم الى 3 اقسام

قرين من الملائكة
قرين من الجن
قرين من الانس


هل نتفق على هذا ؟

نعم ام لا ؟

نحن لا نتكلم عن القرين من الملائكة او القرين من الانس

نحن نتكلم عن قرين الجن


القرين من الجن
هل هو شيطان ام انه ليس شيطان ؟

نعم ام لا ؟


اذا قلتما انه شيطان

اقول

ان كلمة شيطان في الكتاب او السنة وردت بطريقتين

اما لفظة عامة واما لفظة خاصة

من امثلة اللفظ العام للشيطان
انما ذالكم الشيطان
انما النجوي من الشيطان
لا تتبعوا خطوات الشيطان

هذه الالفاظ لكلمة الشيطان وردت بصيغة عامة ليست مخصصة لشيطان معين

هل توفقون على هذا ام لا ؟؟

من امثلة لفظ الشيطان التي وردت بالخصوص

ما منكم من أحد إلا وقد وكل به قرينه من الجن وقرينه من الملائكة

قالت : يا رسول الله أو معي شيطان ؟
قال : نعم ، قلت : ومع كل إنسان ؟
قال : نعم ، قلت : ومعك يا رسول الله ؟
قال : نعم ، ولكن ربي أعانني عليه حتى أسلم .

ففي الحديثين يظهر من الالفاظ ان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يتكلم عن شيطان بلفظ العموم ولكن تكلم عن شيطان بلفظ مخصوص وشيطان معين وهذا الشيطان هو القرين
اليس كذلك




هل توافقون على هذا ام عندكم اعتراض ؟


ومن امثلة الشيطان المخصوص


لْلوُضُوءِ شَيْطَانًا يُقَالُ لَهُ : وَلَهَانُ

هل الشيطان في هذا الحديث شيطان بلفظ عام ام بلفظ خاص

الحديث قال للوضوء شيطان

اذن شيطان خاص بالوضوء

هل هذا متفقق عليه ام لا


اذا تم الاتفاق على هذا ساكمل البقية




[/size][/center]


لا ارى مانعا بان تكون اجاباتنا على كافه ما قدمت هى نعم ....
اذن ما هو الذى تريد ان توصلنا اليه ...

(الباحث المسلم)
04-03-2012, 02:11 PM
انت قلت لي حلل

وانا حللت لك ووضعت عدة احتمالات لما حصل مع الشنطة

وفي كل احتمال قلت لك قد يحصل وقد لا يحصل

وبلا شك ان واحد منهم سيكون مصيبا

وهذا المصيب بنى كلامه على شيء وهو مشاهدة الشنطة ثم فكر فيما حصل فجاءه شعور بانه قد حصل كذا ةكذا

فاصاب

وهذا يكون نوعا من الفراسة المبنية على احداث
ااو نوع من الالهام ان تكررت مثل ههذ الامور معه وفي مل مرة يصيب


ولكن الظاهرة السادسة تاتي من غير حدث ولا سبق انذار ولا بناء الشعور على شيء مشاهد بل هجوم الشعور مباشرة من غير حدث مسبوق او مشاهدة عينية امامه

ولا انكر ان الظاهرة قد تاتي بناء على حدث معين او مشاهدة معينة
ولكن هذا يكون اقرب للفراسة التخمينية وقد يحتمل ان يدخل الالهام ان تكرر الصدق

فانا يا باحث لم اتهرب ولا اتهرب انا جاوبت بناء على طلبك
وهو التحليل وانا حللت


ثم يوجد اسئلة تنتظر الاجابة منك
لا اريد منك ان تلقيها في سلة المهملات

فان لم تكن عندك اجابات او ان الامور ليست واضحة عندك قل
فانا ساجيب عنها باذن الله



حسنا ساتيك بحدث اخر قريب من عالم الرقيه
وللعلم انا لنقل اننى اتحدث عن قريب لى اسمه ابو عبدالله وهو من تحصل معه هذه الامور وهو انسان طبيعى جدا ....

(( ذهب هذا ابو عبدالله لزياره عائليه هو واهله الى زياره جيران لاهله ودخلو وجلسو يتبادلون اطراف الحديث مع اناس محترمين والجو طيب ... وخلال الجلسه دق الجرس ودخلت امرئه واذا هى ابنتهم وهى جميله جدا مع انها كبيره وجمالها ملفت للانتباه وبمجرد ان جلست هذه الاخت تملك اخونا ابو عبدالله شعور قوى حزين جدا يكاد تنزل دمعته بان هذه المراه غير سعيده وهى تبكى كل يوم باليل
وتعانى اشد المعاناه !! طبعا المراه متزوجه وظروفهم طيبه فكان هذا الشعور غريب وبه تناقض بين ما يرى وما يشعر !! حتى اظطر ابو عبدالله الى سؤال اخته عن هذه المراه بطرف الحديث فقالت اخته بتخفى هذى المرئه لديها مشكله !!!
لغايه الان لا يعرف ما الامر .... لحضات ودق الجرس مره اخرى زوجها
ودخل وسلم على الجميع ....
وبمجرد ان راى ابو عبدالله هذا الرجل تملكه شعور اخر وعلم ما المشكله ......
الشعور كان ان هذا الرجل هو غائب عن الوعى وهو موجود وغير موجود ...
رغم انه رجل لا ينقصه شىء ولكن ظاهر على وجهه هما عظيما ....
وجلس ابو عبدالله تعبان ولا يدرى به غير الله ))

طبعا جائهم الخبر بعد ايام ان هذا الرجل فجئه فقد قدرته الجنسيه ولا يستطيع الاقتراب من زوجته ويخرج من البيت هروبا واستشارو مشايخ وقالو لهم انه سحر
والله اعلى واعلم بالاحوال ......

بقى ان اخبركم عن ابو عبدالله هذا رساله ....
يقول ان هذا لا يحصل دائما وليس له اى معيار لضبطه وانما الامر احساس يتملكه بدون موعد ... وللعلم احيانا يكون هو مركزا على امر ما يريد ان يعرف عنه شىء
ولا يستطيع !! وكان الارسال يكون مقطوع !!

كيف ولمذا الله اعلم ....

ها انا جئتكم بواحد من بلوتو لتستمعو منه ....
وهذه الامور لا يعلمها عنه الا الله ...ولكنه يثق بنا ويعلم اننا نكتب بموقع اسلامى
والله من وراء القصد .....

(الباحث المسلم)
04-03-2012, 02:27 PM
قد اترك ساحة الحوار معكم او المتابعة في هذا الرابط لسبب سفر لي قد يكون عدة ايام

فان تمكنت الدخول دخلت وان لم ادخل فالعذر معي ان شا الله

دمتم في حفظ الله ورعايته


لا يهمك اخى حوارنا هذا هو نوع من الدردشه ليس اكثر ....

وفقك الله ويسر الله امرك اين ما ذهبت

ودمت فى حفظ الله اخى

فاديا
04-03-2012, 03:30 PM
شكرا لكم أخي الخزيمة وأخي الباحث القادم من بلوتو ، على المعلومات القيّمة من هذا الحوار الجميل

وبانتظار عودتك أخي الخزيمة وان شاء الله ترجع بالسلامة
شاكرين لحضرتك حرصك على الدقة والتسلسل والمعلومات الوافية ، زادكم الله من علمه

وأتمنى أن يقودكم الحوار الى الموضوع الباراسيكولوجي ( التخاطر ) ، وهل يقع هذا في عالم الاستشفاف ، وهل هو احد مظاهر الحاسة السادسة أوالادراك اللاحسّي . وما الفرق بين ان يقع ( عفوا ) ، وأن يقع بعد تدريب معيّن .

أبوسند
05-03-2012, 12:25 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


حياكم الله أخوتي الكرام وبياكم وجعل الجنة مثوانا ومثواكم
وتحية خاصه لأخي الحبيب الباحث منور المنتدى بوجودك
يالغالي
عندي تنبيه بارك الله فيكم
هذا الحديث ضعفه
الالباني

(( إِنَّ لِلْوُضُوءِ شَيْطَانًا يُقَالُ لَهُ : وَلَهَانُ ، فَاتَّقُوا وَسْوَاسَ الْمَاءِ ))

وجزاكم الله خير وبارك الله فيكم ونفع الله بعلمكم
وجمعنا الله وإياكم بالفردوس
الاعلى

(الباحث المسلم)
05-03-2012, 05:37 AM
شكرا لكم أخي الخزيمة وأخي الباحث القادم من بلوتو ، على المعلومات القيّمة من هذا الحوار الجميل

وبانتظار عودتك أخي الخزيمة وان شاء الله ترجع بالسلامة
شاكرين لحضرتك حرصك على الدقة والتسلسل والمعلومات الوافية ، زادكم الله من علمه

وأتمنى أن يقودكم الحوار الى الموضوع الباراسيكولوجي ( التخاطر ) ، وهل يقع هذا في عالم الاستشفاف ، وهل هو احد مظاهر الحاسة السادسة أوالادراك اللاحسّي . وما الفرق بين ان يقع ( عفوا ) ، وأن يقع بعد تدريب معيّن .





اهلا باختنا فاديا ..لما امس لم تعلقى اعتقدت انك هاجرت الى البرازيل
اتمنى ان تكونى بخير ...

يقول اخونا ابو عبدالله

بانه اطلع على اغلب تلك المسميات من التلباثى وعلم الباراسيكلوجى
فلم يقتنع بان ما يحصل معه يشابه تلك الامور
اعتقد ان موضوع التخاطر اغلبه من الجن والشياطين والله اعلم ....

(الباحث المسلم)
05-03-2012, 05:45 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



حياكم الله أخوتي الكرام وبياكم وجعل الجنة مثوانا ومثواكم
وتحية خاصه لأخي الحبيب الباحث منور المنتدى بوجودك
يالغالي
عندي تنبيه بارك الله فيكم
هذا الحديث ضعفه
الالباني

(( إِنَّ لِلْوُضُوءِ شَيْطَانًا يُقَالُ لَهُ : وَلَهَانُ ، فَاتَّقُوا وَسْوَاسَ الْمَاءِ ))

وجزاكم الله خير وبارك الله فيكم ونفع الله بعلمكم
وجمعنا الله وإياكم بالفردوس

الاعلى



اولا تحيه الى الشعب الكويتى البطل على موقف العزه مع اخواننا فى سوريا والله انهم دائما نشاما ....

نعم اخى صدقت بالنسبه للحديث

نكتفى بحديث خنزب

والله اعلم ولكن قياسا واستئناسا بما ورد عن السلف يبدو ان الامر به مسميات وتخصصات والله اعلى واعلم

أم سَلمى
05-03-2012, 07:18 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اختي ام سلمى حتى يكون الامر اكثر وضوحا

نحن لا نتكلم عن قرين الملائكة ولا عن القرين الانسي

نحن نتكلم عن القرين الشيطاني وهذا ظاهر من خلال الحديث

لذا اريد منك ان تجيبي عن هذا السؤال ان تكرمت

اذا اطلق لفظ الشيطان فهل يراد به شيطان الانس ام شيطان الجن ؟

هذا اولا

ثانيا حتى تتضح الصورة اكثر فاكثر

انا لا اخصص هذه الاعمال التي ذكرتها بانها خاصة بالقرين وحده

لا

وانما اقول لاي شخص ارد الكلام بهذه النقطة

ان الايات والاحاديث ذكرت لفظ الشيطان

وهذا اللفظ لفظ عام وليس لفظ على شيطان خاص او معين الا اذا وردت القرينة التي تصرف العام الى الخاص او المطلق الى المقيد

فان لفظ الشيطان لفظ عام واللفظ العام يشمل جميع الافراد ولا يجوز اخراج الفرد من العموم الا بدليل او قرينة

فهل توافقين على هذا الكلام ام يوجد عندك اعتراض



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نعم يتضح لي أن الكلام عن القرين الشيطاني

أنا أفهم ما ذكرتم وأوفق على ماذهبتم إليه مبدئياً حتى يحل الإشكال التالي..

أولاً // هناك فرق بين لفظ ( القرين ) ولفظ ( قرين )

ولذا وجب التحديد في وصف قرناء الشياطين ..عندما تذكر القرين وتقف لا يتم المعنى والسبب القرين المعرف هو المعروف بالوسوسة ( محدد ) لكن عندما نذكر قرين بدون تعريف فإننا لم نحدد نوع القرين ..

فالقرين ملازم للإنسان المسلم والعاصي

وقرناء آخرين مهمتهم الأغواء موكلين بالعصاة المبالغين في الغي والكفر ..

فمع المسلم القرين وهو قرين واحد مهمته الوسوسة ..وهو من الجن ..وعرّف بالوسواس ..

ومع العاصي قرين الجن { وَقَالَ قَرِينُهُ * رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ } [ ق : 27 ] إضافة إلى قرناء من الشياطين نتيجة للمبالغة في العصيان والإبتعاد عن الطاعات..{ وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاء } [ فصلت : 25 ] وقال تعالى : { نُقَيّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ } [ الزخرف : 36 ] { وَمَن يَكُنِ الشيطان لَهُ قَرِيناً فَسَاء قِرِيناً }

وأيضاً يحتمل من سياق الآية قرين الشيطان أن يكون من شياطين الإنس والجن
عن المَرْءِ لاَ تَسْأَلْ وَسل عن قرينه ... فَإِنَّ القَرِينَ بالمقارن يَقْتَدِي
وروى أبو هريرة عن النبيّ صلى الله عليه وسلم أنه قال : « المَرْءُ عَلَى دِينِ خَلِيلِهِ ، فَلْيَنْظُرْ أَحَدُكُمْ مَنْ يُخَالِلْ » وروي عن ابن مسعود أنه قال : اعتبروا الناس بأخْدَانهم . ثم بيّن الله المعنى الذي لأجله نهى عن المواصلة فقال تعالى : { لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً } أي فساداً ، يعني لا يتركون الجهد في فسادكم


ثانياً // أيهما أعم شمولاً أو أكثر شمولاً لفظ القرين أم لفظ الشيطان ...؟

يتضح من الآيات أن الشيطان مضاف إلى القرين وليس العكس أي أن الشيطان جزء

فإذا قلنا أن لفظ القرين يطلق على قرين الجن والإنس وعلى قرين الخير وعلى قرين الشر

ولفظ شيطان يطلق على قرين الشر فقط من الجن والإنس ..

بنسبة أربعة إلى أثنين

و الفاصل بين الثقلين الخير و الشر وليس الجنس ..

فإذا أطلقنا لفظ القرين فإن الأمر يحتمل قرناء السوء وقرناء الخير من الجن والإنس

هذا ما يفهم من عموم وسياق الآيات ..

وإذا أطلقنا شيطان فإننا نقصد قرناء الشر من الجن والإنس

والوارد في نقاشنا يخص قرناء الشر من الجن ..

وهنا أصل بفهمي القاصر إلى أن مفهوم القرين أعم من مفهوم الشيطان عندما نسوق الأدلة لوصف الشر الخاص بالقرين فقط وليس الدلالة على القرين بصفة عامة ..

وأعتذراً عن تأخير الرد بسبب إنقطاع النت

أم سَلمى
05-03-2012, 12:45 PM
هذا الكلام الذي ذكرته معروف اخي باحث وهذ نسلم به لانه معلوم ولانه معلوم فنحن متفقون عليه

يوجد رسالة خفية جدا لم تصلكم من خلال كلامي

ساوضح هذه الرسالة بكل بساطة وبهذه الاسئلة لك وللاخت ام سلمى

افقط اريد ان تجيبوا عن ههذ الاسئلة حتى تتضح الصورة سواء لي او لكم
فان كنت مخطأ فالخطأ مردود وان كنت مصيبا فما عليكم الا التسليم لي

القرين ينقسم الى 3 اقسام

قرين من الملائكة
قرين من الجن
قرين من الانس


هل نتفق على هذا ؟

نعم ام لا ؟

نحن لا نتكلم عن القرين من الملائكة او القرين من الانس

نحن نتكلم عن قرين الجن


القرين من الجن
هل هو شيطان ام انه ليس شيطان ؟

نعم ام لا ؟


اذا قلتما انه شيطان

اقول

ان كلمة شيطان في الكتاب او السنة وردت بطريقتين

اما لفظة عامة واما لفظة خاصة

من امثلة اللفظ العام للشيطان
انما ذالكم الشيطان
انما النجوي من الشيطان
لا تتبعوا خطوات الشيطان

هذه الالفاظ لكلمة الشيطان وردت بصيغة عامة ليست مخصصة لشيطان معين

هل توفقون على هذا ام لا ؟؟

من امثلة لفظ الشيطان التي وردت بالخصوص

ما منكم من أحد إلا وقد وكل به قرينه من الجن وقرينه من الملائكة

قالت : يا رسول الله أو معي شيطان ؟
قال : نعم ، قلت : ومع كل إنسان ؟
قال : نعم ، قلت : ومعك يا رسول الله ؟
قال : نعم ، ولكن ربي أعانني عليه حتى أسلم .

ففي الحديثين يظهر من الالفاظ ان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يتكلم عن شيطان بلفظ العموم ولكن تكلم عن شيطان بلفظ مخصوص وشيطان معين وهذا الشيطان هو القرين
اليس كذلك



هل توافقون على هذا ام عندكم اعتراض ؟


ومن امثلة الشيطان المخصوص


لْلوُضُوءِ شَيْطَانًا يُقَالُ لَهُ : وَلَهَانُ

هل الشيطان في هذا الحديث شيطان بلفظ عام ام بلفظ خاص

الحديث قال للوضوء شيطان

اذن شيطان خاص بالوضوء

هل هذا متفقق عليه ام لا


اذا تم الاتفاق على هذا ساكمل البقية




[/size][/center]

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم وأثابكم ..

بالنسبة لي فهمت مقصدكم من المداخلة السابقة على ردي

وقمت بالرد في نفس اليوم ولكن قطع النت فلم أستطع أرسال ردي

ووضحت وجهة نظري على تساؤلكم و وجدت إنها نفس الإجابة لهذا التساؤل أيضاً

و الذي تريد إيصاله لنا

هو أن القرين الجني شيطان والشيطان له أفعال خاصة ..

ولذا القرين يقع تحت لواء الشيطان

وتتكلم على القرين بصفته شيطان مع مجموع القرناء الآخرين من الشياطين ..

تذكر القرين وتقصد به مجموعة قرناء لكل وضيفته ..

وتتكلم عن القرين المعروف كجزء يقوم بأعمال الشياطين وليس ككل له وظيفة الوسوسة

و قد بينت سبب أعتراضي

وفقكم الله في حلكم وترحالكم

ونستودعكم الله الذ ي لا تضيع ودائعه

فاديا
05-03-2012, 01:06 PM
أخي الباحث

شكرا لك - أزمة الاحوال الجوية ( الحظر الثلوجي ) هي ما منعنا من مواصلة المشوار لفترة

شكرا لمعلوماتك ، نعم وهذا رأيي أن التخاطر أغلبه من الجن
ولكن هل من الممكن ان يندرج في احد صوره ومظاهره تحت مفهوم الحاسة السادسة ؟



وثمة تساؤل آخر
حول ما يسمى ( اليقين )
هناك شيء أنت متيقن من حدوثه بشكل ما ، بصورة ما ،
وتتعب عندما تثرثر مع نفسك وحتى مع الآخرين لتكتشف أن كل شيء يؤكّد ان ما من سبيل للحدوث
ومع هذا فأنت متيقن / بناءا على ماذا / على لا شيء ، فإن حللت كل شيء يحيط بالأمر لاكتشفت انه ضرب من المستحيل
تحاول ان تقنع نفسك بعدم جدوى التفكير بل وتخجل من ان تعترف بأفكارك كونها خيالية الى حد كبير
فما الذي يزرع هذا اليقين في نفسك ، في الوقت الذي يرفضه عقلك الواعي والباطن على حد سواء ؟
وكيف السبيل الى تخليص النفس من الاصرار على تلك القطع الفضية الصغيرة لآمال لا يملي الواقع انها قد تتحقق ؟

(الباحث المسلم)
05-03-2012, 02:04 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

تحيه الى اختى ام سلمه وقرات ردودك بموضوع القرين وبصراحه انا اتهم دائما اننى امسك السلم بالعرض والكل يعرف رايى بهذا الموضوع بل حتى تفصيلى بالامر هو لديكم تحت اسم القرين حقائق واوهام .... ومع هذا كله كما اشرت الاخ نايف عمم تعميما يسطح الموضوع

والكل يعرف طبعا ان البعض وصل الى سحر القرين وتحضير القرين ومرض القرين واصبح القرين بتاع كله ....
ومع هذا انا احترم راى اخونا نايف وكافه الاراء مع حقى ان احتفض براى ...

كما ان هناك موضوعا لابو البراء اعتقد القول المبين يرد به اغلب اهل العلم على سؤال ما هو القرين ولسنا اعلم منهم نحن
ولا اعلم لم اخى نايف سحبنا معه الى موضوع القرين
مع ان موضوعنا الحاسه السادسه !!!
وهل لاننا لا نعلم تحليل تلك الحاسه يدعونا نخترع لها امورا نلصقها بها !!!

ان الانفلونزا لغايه الان لا يعرف العلم سببها ..فهل سببها من القرين !!! الله اعلم

اقترح ان نعود لموضوع تلك الاحاسيس لبعض البشر بدرجاتها
وقد اعطيتم امثله حيه لشخص اعرفه جيدا .....

وان اردتم امثله اخرى ازيدكم .... انا اضع الامثله السهله البسيطه اما الامثله
الجنونيه فلا اتجرا انا ولا ابو عبدالله ذكرها ....
والله اعلى واعلم وهو من قال علم الانسان ما لم يعلم وقال فوق كل ذى علم عليم ...

(الباحث المسلم)
05-03-2012, 02:16 PM
أخي الباحث

شكرا لك - أزمة الاحوال الجوية ( الحظر الثلوجي ) هي ما منعنا من مواصلة المشوار لفترة

شكرا لمعلوماتك ، نعم وهذا رأيي أن التخاطر أغلبه من الجن
ولكن هل من الممكن ان يندرج في احد صوره ومظاهره تحت مفهوم الحاسة السادسة ؟



وثمة تساؤل آخر
حول ما يسمى ( اليقين )
هناك شيء أنت متيقن من حدوثه بشكل ما ، بصورة ما ،
وتتعب عندما تثرثر مع نفسك وحتى مع الآخرين لتكتشف أن كل شيء يؤكّد ان ما من سبيل للحدوث
ومع هذا فأنت متيقن / بناءا على ماذا / على لا شيء ، فإن حللت كل شيء يحيط بالأمر لاكتشفت انه ضرب من المستحيل
تحاول ان تقنع نفسك بعدم جدوى التفكير بل وتخجل من ان تعترف بأفكارك كونها خيالية الى حد كبير
فما الذي يزرع هذا اليقين في نفسك ، في الوقت الذي يرفضه عقلك الواعي والباطن على حد سواء ؟
وكيف السبيل الى تخليص النفس من الاصرار على تلك القطع الفضية الصغيرة لآمال لا يملي الواقع انها قد تتحقق ؟


نعم رايت الثلوج ..الاطفال فرحوا ولعبو ا والكبار انحبسو ا,

اختى فاديا لا اعتقد ان هناك شىء اسمه يقين ...
اليقين هو فقط بعد الموت والله اعلم

حتى ابو عبدالله وامثاله يعتقدون ان الامر يصيب ويخيب وهو شىء لا يعلق اى امر بحياته عليه وانما الامر بالنسبه له شىء عابر وليس له اى تاثير

لا اعتقد ان تكبير الامر هو لصالح احد كما يجب ان لا نفرق بين الوساوس وبنات الافكار ...وبين احساس ...شعور ..ثم تاتى الفكره ..
تملك فكره واحاسيسها ...

يعنى الله اعلم

(الباحث المسلم)
05-03-2012, 02:18 PM
الفرق بين الشرق والغرب حتى لا اقول العرب !!

ان الغرب ينمى تلك القدرات ويستغلها ...وغيرهم يعتبرونها شياطين او قرين او جنون مثلا

واولا واخرا الله اعلى واعلم

فاديا
05-03-2012, 06:27 PM
هذه النقطة صحيحة
طيب كيف هو السبيل الى تطويرها ؟
ما قصة أبو عبدلله الذي تكرر في مشاركاتك ؟

أم سَلمى
06-03-2012, 08:40 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

تحيه الى اختى ام سلمه وقرات ردودك بموضوع القرين وبصراحه انا اتهم دائما اننى امسك السلم بالعرض والكل يعرف رايى بهذا الموضوع بل حتى تفصيلى بالامر هو لديكم تحت اسم القرين حقائق واوهام .... ومع هذا كله كما اشرت الاخ نايف عمم تعميما يسطح الموضوع

والكل يعرف طبعا ان البعض وصل الى سحر القرين وتحضير القرين ومرض القرين واصبح القرين بتاع كله ....
ومع هذا انا احترم راى اخونا نايف وكافه الاراء مع حقى ان احتفض براى ...

كما ان هناك موضوعا لابو البراء اعتقد القول المبين يرد به اغلب اهل العلم على سؤال ما هو القرين ولسنا اعلم منهم نحن
ولا اعلم لم اخى نايف سحبنا معه الى موضوع القرين
مع ان موضوعنا الحاسه السادسه !!!
وهل لاننا لا نعلم تحليل تلك الحاسه يدعونا نخترع لها امورا نلصقها بها !!!

ان الانفلونزا لغايه الان لا يعرف العلم سببها ..فهل سببها من القرين !!! الله اعلم

اقترح ان نعود لموضوع تلك الاحاسيس لبعض البشر بدرجاتها
وقد اعطيتم امثله حيه لشخص اعرفه جيدا .....

وان اردتم امثله اخرى ازيدكم .... انا اضع الامثله السهله البسيطه اما الامثله
الجنونيه فلا اتجرا انا ولا ابو عبدالله ذكرها ....
والله اعلى واعلم وهو من قال علم الانسان ما لم يعلم وقال فوق كل ذى علم عليم ...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الله يحييكم ويبارك فيكم ..

الحقيقة سبق و مررت بالعناوين ولم أقرأ لأن لدي الفكرة من الكتاب والسنة وفتاوى العلماء المباشرة ..

ومر بي بعض الأفكار والتساؤلات حول القرين أثناء المتابعة في مواضيع الأعضاء ...

وأقرأ للتعلم ومازال لي الكثير لم أوفق بعد لقرأته ..

فأكثر ما يستهويني في مسائل الرقية طرق العلاج وسائله ..أنواع الأمراض كيفية التعرف عليها ..وهكذا ..

وفقكم الله وسددكم

الخزيمة
06-03-2012, 09:51 AM
لا ارى مانعا بان تكون اجاباتنا على كافه ما قدمت هى نعم ....
اذن ما هو الذى تريد ان توصلنا اليه ...

اذن نحن متفقون لغاية الان على الكلام الذي خرج مني

الخزيمة
06-03-2012, 09:55 AM
وأوفق على ماذهبتم إليه مبدئياً حتى يحل الإشكال التالي..

أولاً // هناك فرق بين لفظ ( القرين ) ولفظ ( قرين )




اذن نحن متفقون بشكل مبدأي

الخزيمة
06-03-2012, 10:09 AM
ثانياً // أيهما أعم شمولاً أو أكثر شمولاً لفظ القرين أم لفظ الشيطان ...؟


يتضح من الآيات أن الشيطان مضاف إلى القرين وليس العكس أي أن الشيطان جزء







هذا الكلام ومن وجهة نظري البسيطة خطأ

وايضا من وجهة نظر الاصول خطأ

سابين لك اين وجه الخطأ في الكلام

اذا اطلق لفظ القرين - الجن - فانه يقصد به القرين الملازم للانسان المسؤول عن حالة الوسوسة
اذن شيطان مخصوص بحالة خاصة وشيطان معين

اذا اطلق لفظ الشيطان
فهو لفظ عام قد يشمل القرين وقد يشمل شياطين اخرى

فاذا كان لفظ الشيطان قد يشمل القرين وقد يشمل بعض الشياطين الاخرى
فمن اعم اذن

اذا قلنا قرين فانه لا ينصرف الكلام الا على قرين ملازم للانسان له مهمة خاصة

واذا قلنا الشيطان فان اللفظ يحتمل به القرين وغير القرين

فلفظ الشيطان اعم شمولا من القرين
بحالة الكلام عن الجن

اما بصفة الكلام من جهة كثرة القرناء فان القرين اعم لانه يشمل قرين من الملائكة وقرين من الانس وقرين من الجن
فمن هذه الناحية فالقرين اكثر

ومن جهة لفظ الشيطان فان لفظ الشيطان اعم من القرين

فاذا تكلمنا عن الشيطان فانه قد يشمل القرين وغيره من الجن
واذا تكلمنا عن القرين فانه لا يشمل الا جن واحد مخصوص اما هناك فانه يشمل اكثر من جن

فهل توافقين على هذا اختنا ام سلمى ام تعارضين

وايضا شيطان الوضوء او شيطان الصلاة او الشيطان الذي يحرش بين الناس

هل نستطيع ان نقول هو قرين
ام ان التسمية الصحيحة ان نقول شيطان مختص بالوضوء ان صح الحديث او شيطان مختص بالصلاة
او الشيطان الذي يحرش بين
او على كلامك فهل نستطيع ان نقول ان قرين الوسوسة هو من يحرش بين الناس

فاذا قلت شيطان متعلق بالوسوسة - قرين - اذن مهمة خاصة


فكيف يصح ان نقول ان صاحب المهمة الخاصة - الوسوسة - هو اعم


ام ان القرين له مهمة خاصة - الوسوسة - كما تقولين ولا يصح ان نصرف عمله لشيء اخر الا بدليل

وعليه فمن اعم ومن اخص ؟


انا اعلم انك نظرت الى تعدد معنى القرين - قرين من الملائكة وقرين من الانس وقرين من الجن -

وانا نظرت الى المهمة والعمل

فهل نحن تكلمنا عن المهمة والعمل ام عن العدد ؟

الخزيمة
06-03-2012, 10:45 AM
طيب

اذا قلنا ان لفظ الشيطان اعم وان هذا اللفظ قد يشمل القرين وقد يشمل شياطين اخرى

وان القرين داخل في عمله بالشيطان

الا ترون معي ان لفظ الشيطان قد يشمل القرين في هذه الايات

انما ذالكم الشيطان يخوف اولياءه
انما النجوي من الشيطان ليحزن الذين امنوا


سؤالي للباحث وللاخت ام سلمى
هل يحتمل ان يكون من القرين ام لا يحتمل

اذا قلتم يحتمل
انتهت المسألة

واذا قلتم لا يحتمل
اطالبكم بالدليل على انه لا يحتمل
وقد اتفقنا من قبل على ان لفظ الشيطان قد يشمل القرين وان لفظ الشيطان اعم من لفظ القرين


ثم اريد منك ان تفكوا هذا الاشكال

قال تعالى على لسان موسى عليه السلام

وما انسانيه الا الشيطان


فهل يحتمل ان يكون القرين ام انه شيطان اخر


اذا قلتم شيطان اخر لربما وقعتم في حق نبي من انبياء الله تعالى

واذا قلتم قرين
قلت نعم قد يحتمل

فهنا تظهر لنا مهمة اخرى قام بها القرين الا وهي النسيان

والنسيان شيء والوسوسة شيء اخر


وانا ساقدم لكم بعضا من الحل حتى احافظ على كلامك واعتذر عنكم حتى لا تقعوا في اشكالات كثيرة جدا
وقبل ان اقدم لكم العذر

اقول

قال تعالى

انما ذالكم الشيطان يخوف اولياءه
انما النجوي من الشيطان ليحزن الذين امنوا
وما انسانيه الا الشيطان

وقال عليه السلام
ان الشيطان يجري من الانسان مجرى الدم

وردت في الايات والاحاديث كلمة الشيطان

فهل هو شيطان واحد ام عدة شياطين


ام ان الامر محتمل لهذا او لهذا


اتمنى ان يكون جوابكم انه يحتمل


اما الاعتذار لكم ولمن يقول بهذا القول

ان الشيطان من اعمله انه يخيف الانسان ويسبب لخ الحزن ويسبب له النسيان
عن طريق الوسوسة

فاذا سألكم اي شخص عن هذه الايات فيمكنكم ان تقولوا وتعتذروا بهذا القول

نعم الشيطان يخوف اولياءه ويسبب الحزن ويسبب النسيان ولكن قبلها تكون هناك وسوسة ثم الحزن او الخوف او الكره او التحريش او الغضب او غيره


فهل هذا محتمل ام انه غير محتمل ؟



ارجو ان لا ياتي شخص ويقول انت تتكلم بالغيب

وهذا الرد عليه مسبقا
نحن لا نتكلم بالغيب نحن نتكلم بمعاني الالفاظ التي جاء بها الكتاب والسنة

بدليل ان اشراط الساعة اختلف في ترتيبها
لان العلماء نظروا الى معاني الالفاظ وما تحتمله
فارجوا ن يتنبه لهذا

الخزيمة
06-03-2012, 10:53 AM
وانما الامر احساس يتملكه بدون موعد ...

والله من وراء القصد .....


نعم احساس بدون موعد وبلا اذن وهو احساس وقد يصدق وقد لا يصدق


انتهى الامر

رغم ان لي بعض التحفظات على ما ذكرت

ولكن لا اريد ان نتشعب في الحوار

هو من قال احساس بلا موعد

وهذا ما نقوله في ظاهرة الحاسة السادسة

شعور مفاجيء بلا مقدمات ولا محفزات ولا مسببات شعور لا يوصف

الخزيمة
06-03-2012, 10:59 AM
وأتمنى أن يقودكم الحوار الى الموضوع الباراسيكولوجي ( التخاطر ) ، وهل يقع هذا في عالم الاستشفاف ، وهل هو احد مظاهر الحاسة السادسة أوالادراك اللاحسّي . وما الفرق بين ان يقع ( عفوا ) ، وأن يقع بعد تدريب معيّن .



الشكر لله اولا واخرا اختنا فاديا

وانا ساعتذر مقدما عن الحوار في موضوع التخاطر او الاستشفاف
رغم ان بعض العلماء جعلوهما شيئا واحد ولكن التسمية مختلفة فاناس يقولون تخاطر واخرون يقولون استشفاف واخرون يقولون البصيرة الثانية

فهذه ثلاثة = واحد

التخاطر
الاستشفاف
البصيرة الثانية

فعذرا لا استطيع ان ادخل في مواضيع متعبة ذهنيا ومرهقة جدا

وان تمكنت من المشاركة شاركت

وجزاك الله الجنة على هذا الموضوع الذي فتح باب لفاق من التفكير والتأمل

الخزيمة
06-03-2012, 11:04 AM
ولا اعلم لم اخى نايف سحبنا معه الى موضوع القرين
مع ان موضوعنا الحاسه السادسه !!!
وهل لاننا لا نعلم تحليل تلك الحاسه يدعونا نخترع لها امورا نلصقها بها !!!...


فعلا ما زالت الامور عندك مش واضحة

فهل نحن قلنا ان الحاسة السادسة من القرين

فاديا
06-03-2012, 11:42 AM
تسلم أخي الخزيمة ويعطيك العافية ، ما زودّتنا به من تحليل ومعلومات كان أجمل مما نتوقع فجزاك الله خيرا

وأعتقد أن ما قلته كان واضحا ، وما قاله الجميع ايضا من أسئلة وتفسيرات كان واضحا حول هذا الموضوع

بارك الله فيك أخي الباحث على متابعتك النقاش وهذا الحوار الجميل في كل مشاركاته

والشكر الجزيل لأختنا الفاضلة أم سلمى ، ومديرنا الفاضل بطل المنتدى الوفيّ الكريم أبو سند على الاضافات والمشاركات


أشكر لكم جميعا سعة بالكم وغزارة علمكم نفع الله بكم وبارك فيكم

(الباحث المسلم)
06-03-2012, 02:51 PM
اخى بالله لدى سؤال انا الان ؟؟

{وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ }الزخرف36

هل ممكن تشرح لى هذه الاياه وتبين نوع الاقتران هنا وهل هنا الاقتران معمم ام مخصص
وهل هناك تناقض بين تفسير هذه الايه وبين ما تطرحه وهل القرين هنا هو نفس القرين الذى جاء بحديث عائشه رضى الله عنها ....

لعلنا نصل معك اخى الى حل وسط ....انتظر اجابتك ...

الخزيمة
06-03-2012, 02:51 PM
1- الوحي وينقسم الى اقسام
أ - وحي رحماني وهو مختص بالانبياء والرسل
ب - وحي شيطاني مختص بشياطين الانس والجن
ج - وحي غريزي

2 - الرؤى الصالحة والصادقة

3 - الفراسة ويمكن تقسيمها الى عدة اقسام
ا - فراسة العين
ب - فراسة الاذن
ج - فراسة القلب

4 - الالهام

5 - الكهانة والعرافة من غير الاستعانة بالجن

6 - التعامل مع الجن

7 - المس او الاقتران

8 - القرين

9 - الحالات المرضية




هذه الحالات التي اعرفها والتي قد تتشابه مع الظاهرة والحاسة السادسة

ولكن وجه التشابه في النتيجة ووجه الاختلاف في البداية

يعني جميع هذه الحالات يكون لها سببا يجعل الانسان يتفرس او يخمن او يشعر ثم يتوقع ثم قد يصدق وقد لا يصدق

وهذه الحالات تشابهت في جزء مع الظاهرة السادسة واختلفت في جزء اخر

اما الظاهرة فهي عبارة عن شعور مفاجيء وبلا حدث واحيانا يكون بحدث وبلا مقدمات واحيانا يكون بمقدمات ولا محفزات واحياينا يكون بمحفزات

والخلاصة التي لا الزم بها احدا وانما هو راي اجتهادي وراي تحليل اعتمدت في على التأمل والتفكر قبل الكتابة

بان هذه الظاهرة نوع من الالهام الرباني وهي نوع من الفراسة

فقد نسميها
فراسة وقد نسميها الهام وهي تاتي فجأة مع عدم نسيان ان هناك فراسة تعتمد على التخمين المرتبط بحدث

اما الالهام فقد ياتي بحدث وقد ياتي بلا حدث

فهذه المتشابهات التي ذكرتها تتشابه في الشعور والتوقع والتي يسبقها الحدث والسبب بخلاف الحاسة السادسة والتي يباشرها الشور ثم التوقع وبلا سبب الا في حالات قد تكون بسبب

وارجو ان اكون قد قدمت ما يخدم هذا الموضوع

لانني اعتقد بان الموضوع قد تم تناوله من جميع الجوانب التي ذكرت الا جزئيات بسيطة لا تؤثر في صلب الموضوع

وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين والحمد لله رب العالمين

أم سَلمى
06-03-2012, 03:12 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منين نجيب لكم ردود إذا مفروض علي أن أقول هذا أو هذا ولا أقول ذاك لأني سأقع في محظور شرعي ...؟

حسناً ما هى الوسوسة وكيف تتم ..؟

وهل حصول الوسوسة بأحد أشكالها تستدعي الإنشغال في أمرها أم لا ...؟

أليس الإنشغال يولد النسيان ..!!

أعود في وقت لاحق إن شاء الله وأكون قادرة على التفكير

الخزيمة
06-03-2012, 05:42 PM
السلام عليكم جميعا

اختنا فاديا

انت صاحبة الموضوع فهل تعتقدين بان الموضوع قد غطي من اكثر جوانبه وان فكرة الموضوع قد وصلت ام انها ما زالت في مراحلها الاخيرة لكي تتضح اكثر

فان كان

فمجرد راي اطرحه

اننا اذا اتفقنا ان نبلور الفكرة والكلام ثم نصيغه بطريقة معينة ونقدمه للقراء بصورة موضوع متكامل يشمل جميع الاجزاء

هذا بشرط ان الموضوع قد اكتمل

وانا تكلمت معك بصفتك طارحة للموضوع

ولا نستغني عن راي اختنا ام سلمى واخينا باحث عن طرح التوجيهات المهمة باصل الفكرة او فرعياتها

ولكم الخيار في ان يبقى الموضوع كما هو

او ان يبقى كما هو ثم يبلور الموضوع ويطرح مع بقاء الاصل وهو هذا الموضوع

هذا للفائدة

الخزيمة
06-03-2012, 05:49 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منين نجيب لكم ردود إذا مفروض علي أن أقول هذا أو هذا ولا أقول ذاك لأني سأقع في محظور شرعي ...؟



استغفر الله ان كنت اخطأت من غير ان اعلم
واعوذ بالله ان يكون قصدي انني اريدك ان تقولي بما اقول واعوذ بالله انني اقصد ان افرض عليك الاجابة
كلا وحاشا ان يكون هذا قصدي

وانما قصدت انني لا اتصور الا هذه الاجوبة والتي لم اجد غيرها

والا لو وجدت غيرها لذكرته

حسناً ما هى الوسوسة وكيف تتم ..؟

وهل حصول الوسوسة بأحد أشكالها تستدعي الإنشغال في أمرها أم لا ...؟

أليس الإنشغال يولد النسيان ..!!


اليس الانشغال بها يولد الخوف ويولد الحزن والغضب والتحريش وغيرها


بصراحة ومن غير خجل

قد يولد ويحتمل ويحتمله النص القراني والحديثي
أعود في وقت لاحق إن شاء الله وأكون قادرة على التفكير




بخير تعودي

وبقية الاسئلة يجاب عنها باذن الله

الخزيمة
06-03-2012, 05:52 PM
اخى بالله لدى سؤال انا الان ؟؟

{وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ }الزخرف36

هل ممكن تشرح لى هذه الاياه وتبين نوع الاقتران هنا وهل هنا الاقتران معمم ام مخصص
وهل هناك تناقض بين تفسير هذه الايه وبين ما تطرحه وهل القرين هنا هو نفس القرين الذى جاء بحديث عائشه رضى الله عنها ....

لعلنا نصل معك اخى الى حل وسط ....انتظر اجابتك ...


نعم اجيبك باذن الله تعالى
ولكن الا ترى معي اخي انني ما زلت انتظر اجوبتك التي تبين وجتهك ليس في هذا الموضوع بل في موضوع الظاهرة السادسة

لانني طرحت عليك مجموعة اسئلة لم تجب عنها

اذا تمكنت م الوقت ساورد لك جميع اسئلتي ليسهل عليك الاجابة

فاديا
06-03-2012, 06:43 PM
أخي الخزيمة بارك الله فيك

من وجهة نظري فقد تم تفصيل جميع أوجه الموضوع من كل النواحي القريبة والبعيدة ووصلنا الى المقصود
وهذا بفضل مشاركاتكم ومشاركات الجميع
والبقية تتم على القياس وكل تحليل سيقع بشكل ما ضمن مشاركات هذا الموضوع

ولا يخلو الأمر من الاسئلة والاجابة عنها ستسهل الوصول الى المقاصد
لذلك سيسعدني طبعا ان استمررتم في الحوار وطرح الاسئلة والاجابات فهذه ستقرب الصورة الى حد بعيد
واتمنى مشاركة الجميع ومعلش اخي الخزيمة واخي الباحث سنغلبكم معنا

(الباحث المسلم)
07-03-2012, 05:20 AM
نعم اجيبك باذن الله تعالى


ولكن الا ترى معي اخي انني ما زلت انتظر اجوبتك التي تبين وجتهك ليس في هذا الموضوع بل في موضوع الظاهرة السادسة

لانني طرحت عليك مجموعة اسئلة لم تجب عنها

اذا تمكنت م الوقت ساورد لك جميع اسئلتي ليسهل عليك الاجابة



لم انتبه للاسئله التى تعنيها !! لعل الموضوع تشتت قليلا وتفرع الى مواضيع غير الموضوع الذى بالعنوان ...
ارجو ان تكون الاسئله خاصه بتلك الاحاسيس او ما قد نسميه الحاسه السادسه
والتى هى الفراسه ...فما بالك بفراسه المؤمن ....


كما اعتقد اخى الحبيب على الاقل فى هذه المواضيع فنحن ليسو اعلم من بالارض
لتسئلنى واسئلك بل الامر بسيط وكل يطرح وجهه نظره بالموضوع وخلاص
الامر بسيط والمخطىء اخى هو الذى يتصور ان ما يقوله هو الصح وهو الحقيقه

كيف لا اخى وانا اعيش تلك التجربه مثلا من سنين طويله وبنفس الوقت ابحث بمواضيع الجن والقرين وغيره ... الا تعتقد انه كان بامكانى ان اكتشف ان هذه الحواس ان كانت هى مدد شيطانى مثلا !!! وان لا افرق بين لمه الملك ولمه الشيطان وابحث بالامر اكثر مما قد تتصور....

كل هذا اخى وما استعرضناه هو مجرد حالات عابره....
فكيف لو تعمقنا قليلا لندخل بالجنون الذى يفوق العقل تصور ....
والذى لا ارى له هنا اى مساحه ....

سبحن الله حين تاتينا المعلومات من الغرب والامريكان تكون علما وابحاثا
وحين تاتى من اخواننا تكون شعوذه او كهانه او قرين !!

نحن ما نحن الا بشر ننسى ونخطا
ونسئل الله العلم النافع والعمل الصالح ....

للعلم اننى اول مره اناقش هذا الموضوع بصراحه وكنت اتمنى ان تكون المناقشه علميه قليلا ...ولا اخفيكم اننى شعرت بلحضات بالندم بتحدثى بهذه الامر
لاننى لم اتحدث بها مطلقا من قبل ...طبعا لا اقصد معكم جميعا بل بالتحدث نفسه بهذه الامور ....
صدقنى اخى واخواتى لو اردت ان استغل تلك الامور بالباطل وقد لمكت لكم كذا مره ممازحا بالامر لجمعت الملايين ...مجرد ثوب ولحيه ومسبحه طويله واعلام خضر
وخيمه بالطريق ... واسمى نفسى الشيخ عطعوط ....صاحب الطريقه الفضائيه !!

لعلى ادخل الى موقع علمى للطب النفسى واحاورهم بهذا الامر ....
لارى ارائهم الطبيه او العلميه بالامر ....وانقلها لكم للاستفاده ...ليس لاضافه شىء لى بصراحه .....

ومع هذا كله كانت فرصه طيبه كى اطلع على كل الاراء ووجهات النظر بما يسمى الحاسه السادسه ...... وخاصه اراء اهل الدين والشريعه ....
والرقاه على الاخص بهذا الامر ....

اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما ....

اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات الاحياء منهم والاموات

(الباحث المسلم)
07-03-2012, 05:47 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منين نجيب لكم ردود إذا مفروض علي أن أقول هذا أو هذا ولا أقول ذاك لأني سأقع في محظور شرعي ...؟

حسناً ما هى الوسوسة وكيف تتم ..؟

وهل حصول الوسوسة بأحد أشكالها تستدعي الإنشغال في أمرها أم لا ...؟

أليس الإنشغال يولد النسيان ..!!

أعود في وقت لاحق إن شاء الله وأكون قادرة على التفكير



اختى نحن لا نتكلم بحلال وحرام ...
طبعا اعذرك لان الموضوع فقد تركيزه على نقاط واضحه او محدده ...
ما عليك الا ان تدلى بما تعتقديه بتجرد ولا تحتارى
وان لم تقتنعى بكل ما يكتب اخى فاستفتى قلبك ...
فقلب المؤمن دليله ان شاء الله وسيبك من الباحث والخزيمه :)

(الباحث المسلم)
07-03-2012, 06:03 AM
هذه النقطة صحيحة
طيب كيف هو السبيل الى تطويرها ؟
ما قصة أبو عبدلله الذي تكرر في مشاركاتك ؟

بالنسبه للغرب فهم يطورونها بطرق علميه كثيره جدا الى حد الذى يصبح نسبه الاصابه او التحقق من النتيجه المتوقعه بنسبه عاليه ...
ومع هذا هم واجهو مشكله ...وعلمو ا بعد فتره انها مهما طورتها فهى تبقى موهبه وخاصيه لانسان معين بغض النظر عن اسبابها .... فلم يستطيعى ان يضعو لها اطل تعليميه او تطوريه محدده ...
وطبعا لانها لا تصيب الهدف احيانا وتخطىء فاصبح لها معارضين مقابل المؤيدين
لانهم استعملو تلك القدرات بامور دقيقه جدا واستراتيجيه ....
وما بعض البرامج التى تعرض خلال السنوات الاخيره الى انطلاقا من تلك المعطيات
مثل منتلست او كى اكس او غيرها .....

بالنسبه لابو عبدالله وامثاله اكتشفو ان الصفاء الروحى هو اعظم طريقه لتطوريها
وهذه المعركه للاسف هى معركه عنيفه مع الشيطان
فالشيطان لعنه الله بحرب قويه لعدم اعطاء تلك الفرصه لامثال هؤلاء الناس من المسلمين المؤمنين ....طبعا شياطين الجن والانس ...
ولك ان تتخيلى المعركه ..... يعنى الواحد منهم يرتاح فقط حين ينام !! وان علمو انك قد تعمل اثناء نومك دخلو اليك بالنوم لتستمر المعركه ....
اعذرينى على هذه الكلمات المبهمه ولكنها هى الحقيقه ....

اما ابو عبدالله...هذا صاحبانا احببت ان اتطرق اليه لانه لديه الكثير من ما يخص موضوعكم المطروح واما سره وهو اننى بالصدفه اكتشفت انه من بلوتو ايضا
والشاطر يفهم يا فاديا .....

ولهذا احببت نقل بعض تجاربه ...

(الباحث المسلم)
07-03-2012, 06:15 AM
هل تريدون تجربه بعالم الرقيه :-

يقول صاحبنا ....

جائنى راقى صديق يرقى منذ سنين ...وهو يزورنى عاده ويطلعنى على قصصه ومغامراته مع الجن والمرضى .... ويومها كان هناك ما يحيره ..كان هناك دكتور بالجامعه وزوجته دكتوره ايضا قد طال الامر معهم بالعلاج بدون اى نتيجه....والدم بينهم للركب حياه تعيسه جدا بالبيت
ومع انهم فى نهايات عمرهم ليسو صغارا وبمستوى اجتماعى عالى ومعروفين الا ان بيتهم جحيم ووصل الامر الى الطلاق الا قليلا ....
ويبدو ان الدكتور الجامعى الزوج بعد ان فقد امله بالطب والمهدئات جاء الى عالم الرقيه والرقاه وبدات القرائه عليه وعلى زوجته .... حتى وصل الدور الى اخينا وصاحبنا ..
يقول الراقى ..منذ سته شهور اقرا على المراه والرجل والبيت ولم اترك اى امر الا وفعلته حتى بت محتارا ما الذى يحدث ....
قال له صاحبنا .... هل اقترح عليك امرا وتنفذه بدون ان تسئل لم وكيف ..قال هات ما عندك ...
قلت له اذهب هذه المره واقرا على المره واضعا رجليها بماء مقروء به واصابع يدها العشره او يدها كامله ايضا .... ولا تقرا الا سوره يوسف عليه السلام .....

جاء الراقى باليوم الاخر وهو يضحك ويبتسم ويقول !! كيف علمت ان هذا الامر قد ينجح
قلنا له ما الذى حصل ..قال ...بعد ان شرعت بالقرائه وتوالى السوره انفجرت المراه من البكاء وقالت ما لديها وما يتعبها منذ عشرون سنه امام زوجها وهو كذلك حتى عادت السكينه والمحبه للبيت فجئه .... قلنا له الحمد لله .....
علما ان اب عبدالله ليس براقى ..... ولكنه مطلع نظريا على الامر ....
والراقى اصبح ينظر الى الى ابو عبدالله كانه من بلوتو :):)

والله اعلى واعلم

فاديا
07-03-2012, 07:09 AM
أخي الباحث شكرا على المعلومات الممتعة ، وخذ راحتك لا تندم على شيء بالعكس كان حوارا متعمقا مفيدا والكل يتحدث بما لديه
واسأل لنا أبو عبدلله المزيد من الأسئلة ما دام فتح الله عليه بالكلام :)

فاديا
07-03-2012, 07:31 AM
أخي الباحث

ما دمت تناولت ما يسمى بالاستشعار وقرون الاستشعار

يحدث أحيانا أن تشعر ما لدى الشخص الآخر من انفعالات وسلوك رغم وجود مسافة كبيرة تفصل بينكما ، لا تسمح المسافة لإدراك الأمور بالحواس الملموسة او المشاهدة او المسموعة . أعتقد انك تفهم كلامي جيدا
ويشعرون بدافع لا يمكنهم السيطرة عليه لتحذير الطرف الآخر او تبصيره مما قد يلحق به من أضرار

كيف ننقذ أصحاب الاستشعار اللا حسّي مما يلحق بهم من اتهامات بالشعوذة والسحر ؟
وانت تعلم ان مجتمعاتنا الشرقية لا يمكن ان تعلّق التفسيرات العلمية والمنطقية على اي حدث ، حتى المتعلمين منهم واصحاب الشهادات العليا .

بانتظار تعليقك ورأيك

(الباحث المسلم)
07-03-2012, 08:38 AM
أخي الباحث

ما دمت تناولت ما يسمى بالاستشعار وقرون الاستشعار

يحدث أحيانا أن تشعر ما لدى الشخص الآخر من انفعالات وسلوك رغم وجود مسافة كبيرة تفصل بينكما ، لا تسمح المسافة لإدراك الأمور بالحواس الملموسة او المشاهدة او المسموعة . أعتقد انك تفهم كلامي جيدا
ويشعرون بدافع لا يمكنهم السيطرة عليه لتحذير الطرف الآخر او تبصيره مما قد يلحق به من أضرار

كيف ننقذ أصحاب الاستشعار اللا حسّي مما يلحق بهم من اتهامات بالشعوذة والسحر ؟
وانت تعلم ان مجتمعاتنا الشرقية لا يمكن ان تعلّق التفسيرات العلمية والمنطقية على اي حدث ، حتى المتعلمين منهم واصحاب الشهادات العليا .

بانتظار تعليقك ورأيك



سؤال خطير ......

قد لا تعجبك الاجابه ولكن هذا رايى الشخصى بالامر ...

لا تحذرى ولا تنذرى ولا تقولى اى شىء ما لك الى الدعاء ان كان الامر يهمك
واعلمى ان الله هو الذى يتولى الامور وهو ارحم من عباده وعلى عباده
ولا تنسى انه لازال شعورا واحساسا حتى لو تحقق وتواتر تحققه
والا دخلت وادخلك الشيطان فى حلقه لن تخرجى منها وستقتربين من ما يقوله الاخ الخزيمه فى البعد الشيطانى للمسئله .....


اعطيك مثالا ... اقرب ...

انا نفسى لى اهم من الناس واقربها ..اليس كذلك ....
احيانا قد يتملكنى الشعور السلبى لحدث معين يخصنى فى يوم متعب !!! هل تعلمين ما افعل .. اتذكر هل قلت اذكار الصباح ودعاء الخروج من المنزل
ان كان كذلك اقول الحمد لله واتوكل على الله وان كنت نسيتها .....اقولها واحمد الله واتوكل عليه ....
من انا لاتدخل فى تلك الاقدار ... الا اذكرك بصوره الارض وحجمها بالنسبه للمجرات والكواكب ....فمن انت ....

{قَالُواْ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ }البقرة32


هذا راى الخاص وهذا ما انصح به والله اعلى واعلم

(الباحث المسلم)
07-03-2012, 08:45 AM
كيف ننقذ أصحاب الاستشعار اللا حسّي مما يلحق بهم من اتهامات بالشعوذة والسحر ؟وانت تعلم ان مجتمعاتنا الشرقية لا يمكن ان تعلّق التفسيرات العلمية والمنطقية على اي حدث ، حتى المتعلمين منهم واصحاب الشهادات العليا .
بانتظار تعليقك ورأيك


للاسف الشديد لا يمكنك !!!
ولهذا المؤمن كيس فطن هو يقدر الامور بقدرها ... ولا مانع ان يكون هناك من مقرب للايضاح له ....
عموما العيب ليس بهذا الشخص بل العيب بالمتلقى .... والساحه كما ترين بعينك اختى بالله ....

من ناحيه اخرى اختى انا لا اجد اى داعى اصلا الا اعلان تلك الامور ,,, وتترك لله
الا ان عمل الانسان بمؤسسه امنيه او جنائيه للمساعده ...
وهذا موجود بالغرب وليس عند العرب ....

هل تذكرين قصه الخباز الذى يده لا تاكلها النار مع الامام احمد !!!!!!!!!!!
تذكرى جيدا اختى انه خباز .....

فدعى الامر لله ...

فاديا
07-03-2012, 08:50 AM
والله كلامك على بساطته دخل مخي عموديا
مثلما تسقط الشمس على خط الاستواء مباشرة

بالفعل قد لا نلتفت لأمور بديهية وطبيعية ونحن في غاية قلقنا وتوترنا

من أنت أيها الإنسان لتتدخل في تلك الأقدار ؟

وعلى قولة أهل الأردن :) ( فخّار يكسّر بعضه )
بالفعل ، ومما لا شكّ فيه أن الجزاء من جنس العمل
ان كان سلبا وان كان ايجابا

(الباحث المسلم)
07-03-2012, 09:00 AM
والله كلامك على بساطته دخل مخي عموديا
مثلما تسقط الشمس على خط الاستواء مباشرة

بالفعل قد لا نلتفت لأمور بديهية وطبيعية ونحن في غاية قلقنا وتوترنا

من أنت أيها الإنسان لتتدخل في تلك الأقدار ؟

وعلى قولة أهل الأردن :) ( فخّار يكسّر بعضه )
بالفعل ، ومما لا شكّ فيه أن الجزاء من جنس العمل
ان كان سلبا وان كان ايجابا


يعنى مع تحفضى على المصطلحات ... :)
الا انه الامر كله لله بما معناه

فاديا
08-03-2012, 07:15 AM
المهم أنني سأبقى أصدق تنبؤات الاستشعار والحذر ضروري
ولكن من منطلق تفاءلوا بالخير تجدوه
وكلّه خير

أم سَلمى
13-03-2012, 11:14 PM
انما ذالكم الشيطان يخوف اولياءه

انما النجوي من الشيطان ليحزن الذين امنوا

وما انسانيه الا الشيطان

وقال عليه السلام
ان الشيطان يجري من الانسان مجرى الدم

لا يمكن الإستشهاد بهذه الآيات أنها تخص القرين لانها مبنية على ما قبلها

ولأنها فعل عام وليست فعل خاص

والدليل من خلال سياق الآيات :


،،،،،،

انما ذالكم الشيطان يخوف اولياءه

،،،،،،

إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ

(175)

القول في تأويل قوله : { إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ }
قال أبو جعفر: يعني بذلك تعالى ذكره: إنما الذي قال لكم، أيها

المؤمنون:"إن الناس قد جمعوا لكم"، فخوفوكم بجموع عدوّكم ومسيرهم

إليكم، من فعل الشيطان ألقاه على أفواه من قال ذلك لكم، يخوفكم بأوليائه من

المشركين -أبي سفيان وأصحابه من قريش- لترهبوهم، وتجبنوا عنهم،

كما:-
- حدثنا بشر قال، حدثنا يزيد قال، حدثنا سعيد، عن قتادة قوله:"إنما ذلكم

الشيطان يخوّف أولياءه"، يخوف والله المؤمنَ بالكافر، ويُرهب المؤمن

بالكافر.
- حدثنا القاسم قال، حدثنا الحسين قال، حدثني حجاج، عن ابن جريج قال،

قال مجاهد:"إنما ذلكم الشيطان يخوّف أولياءه"، قال: يخوّف المؤمنين

بالكفار.
- حدثني محمد بن سعد قال، حدثني أبي قال، حدثني عمي قال، حدثني

أبي، عن أبيه، عن ابن عباس:"إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه"، يقول:

الشيطان يخوّف المؤمنين بأوليائه.
- حدثنا ابن حميد قال، حدثنا سلمة، عن ابن إسحاق:"إنما ذلكم الشيطان

يخوّف أولياءه"، أي: أولئك الرهط، يعني النفر من عبد القيس، الذين قالوا

لرسول الله صلى الله عليه وسلم ما قالوا، وما ألقى الشيطان على

أفواههم="يخوّف أولياءه"، أي: يرهبكم بأوليائه.
- حدثني يونس قال، أخبرنا علي بن معبد، عن عتاب بن بشير مولى قريش،

عن سالم الأفطس في قوله:"إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه"، قال:

يخوفكم بأوليائه.

وقال آخرون: معنى ذلك، إنما ذلكم الشيطان يعظِّم أمر المشركين، أيها

المنافقون، في أنفسكم فتخافونه.

،،،،،،

انما النجوي من الشيطان ليحزن الذين امنوا

،،،،،

أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ نُهُوا عَنِ النَّجْوَى ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَيَتَنَاجَوْنَ بِالْإِثْمِ

وَالْعُدْوَانِ وَمَعْصِيَتِ الرَّسُولِ وَإِذَا جَاءُوكَ حَيَّوْكَ بِمَا لَمْ يُحَيِّكَ بِهِ اللَّهُ وَيَقُولُونَ

فِي أَنْفُسِهِمْ لَوْلَا يُعَذِّبُنَا اللَّهُ بِمَا نَقُولُ حَسْبُهُمْ جَهَنَّمُ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ الْمَصِيرُ

(8) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَنَاجَيْتُمْ فَلَا تَتَنَاجَوْا بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَمَعْصِيَتِ

الرَّسُولِ وَتَنَاجَوْا بِالْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (9) إِنَّمَا

النَّجْوَى مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى

اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (10)

وقوله: { وَيَتَنَاجَوْنَ بِالإثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَمَعْصِيَتِ الرَّسُولِ } أي:

يتحدثون فيما بينهم بالإثم، وهو ما يختص بهم، والعدوان، وهو ما يتعلق بغيرهم،

ومنه معصية الرسول ومخالفته، يُصِرون عليها ويتواصون بها.
وقوله: { وَإِذَا جَاءُوكَ حَيَّوْكَ بِمَا لَمْ يُحَيِّكَ بِهِ اللَّهُ } قال ابن أبي حاتم:
حدثنا أبو سعيد الأشج، حدثنا بن نمير، عن الأعمش، [عن مسلم] عن

مسروق، عن عائشة قالت: دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم يهود

فقالوا: السام عليك يا أبا القاسم. فقالت عائشة: وعليكم السام و[

اللعنة] قالت: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يا عائشة،

إن الله لا يحب الفحش ولا التفحش". قلت: ألا تسمعهم يقولون:

السام عليك؟ فقال رسول الله: "أو ما سمعت أقول وعليكم؟". فأنزل

الله: { وَإِذَا جَاءُوكَ حَيَّوْكَ بِمَا لَمْ يُحَيِّكَ بِهِ اللَّهُ }
وفي رواية في الصحيح أنها قالت لهم: عليكم السام والذام واللعنة. وأن

رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إنه يستجاب لنا فيهم، ولا يستجاب

لهم فينا"
وقال ابن جرير: حدثنا بشر، حدثنا يزيد، حدثنا سعيد، عن قتادة، عن أنس بن

مالك: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بينما هو جالس مع أصحابه، إذ

أتى عليهم يهودي فسلَّم عليهم، فردوا عليه، فقال نبي الله صلى الله عليه

وسلم: "هل تدرون ما قال؟". قالوا: سلم يا رسول الله. قال:

"بل قال: سام عليكم، أي: تسامون دينكم". قال رسول الله: "

ردوه". فردوه عليه. فقال نبي الله: "أقلت: سام عليكم؟".

قال: نعم. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا سلم عليكم أحد

من أهل الكتاب فقولوا: عليك" أي: عليك ما قلت
وأصل حديث أنس مخرج في الصحيح، وهذا الحديث في الصحيح عن عائشة،

بنحوه
وقوله: { وَيَقُولُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ لَوْلا يُعَذِّبُنَا اللَّهُ بِمَا نَقُولُ } أي: يفعلون

هذا، ويقولون ما يحرفون من الكلام وإيهام السلام، وإنما هو شتم في الباطن،

ومع هذا يقولون في أنفسهم: لو كان هذا نبيًا لعذبنا الله بما نقول له في

الباطن؛ لأن الله يعلم ما نسره،

قال تعالى مخبرًا عن إحاطة علمه بخلقه واطلاعه عليهم، وسماعه كلامهم،

ورؤيته مكانهم حيث كانوا وأين كانوا، فقال: { أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي

السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاثَةٍ }

،،،،،

وما انسانيه الا الشيطان

النسيان حصل لغلام موسى عليه اللام

فلما طال سفر موسى نبيّ الله ونصب فيه، سأل فتاه عن الحوت، فقال له فتاه

وهو غلامه( أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنْسَانِيهُ إِلا

الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ ) قال الفتى: لقد رأيت الحوت حين اتخذ سبيله في

البحر سَرَبا، فأعجب ذلك موسى فرجع حتى أتى الصخرة، فوجد الحوت

يضرب في البحر، ويتبعه موسى، وجعل موسى يقدّم عصاه يفرُج بها عن

الماء يتبع الحوت،

لأن النسيان منشؤه من الشيطان، كما قال فتى موسى: { وَمَا أَنْسَانِيهُ إِلا

الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ } [الكهف: 63] وذكر الله تعالى يطرد الشيطان،

فإذا ذهب الشيطان ذهب النسيان، فذكر الله سبب للذكر (4) ؛ ولهذا قال:

{ وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ } .

{ فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِنْ سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا (62)

قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنْسَانِيهُ إِلا الشَّيْطَانُ أَنْ

أَذْكُرَهُ وَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَبًا (63) قَالَ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ فَارْتَدَّا عَلَى

آثَارِهِمَا قَصَصًا (64) فَوَجَدَا عَبْدًا مِنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا

وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْمًا (65) }.
سبب قول موسى [عليه السلام] (1) لفتاه -وهو يُشوع بن نُون-هذا

الكلام: أنه ذكر له أن عبدًا من عباد الله بمجمع البحرين، عنده من العلم ما

لم يحط به موسى، فأحب الذهاب إليه، وقال لفتاه ذلك: { لا أَبْرَحُ حَتَّى

أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ } أي لا أزال سائرًا حتى أبلغ هذا المكان الذي فيه

مجمع البحرين،
__________


،،،،،

وقال عليه السلام
ان الشيطان يجري من الانسان مجرى الدم

هذه فقط يقصد بها القرين ولا يقصد بها الشيطان ..

، فأمر المستعيذ أن يتعوذ بالمتصف بهذه الصفات، من شر الوسواس الخناس،

وهو الشيطان الموكل بالإنسان، فإنه ما من أحد من بني آدم إلا وله قرين يُزَين

له الفواحش، ولا يألوه جهدًا في الخبال. والمعصوم من عَصَم الله، وقد ثبت

في الصحيح أنه: "ما منكم من أحد إلا قد وُكِل به قرينة". قالوا:

وأنت يا رسول الله؟ قال: "نعم، إلا أن الله أعانني عليه، فأسلم، فلا

يأمرني إلا بخير" وثبت في الصحيح، عن أنس في قصة زيارة صفية

النبي صلى الله عليه وسلم وهو معتكف، وخروجه معها ليلا ليردها إلى

منزلها، فلقيه رجلان من الأنصار، فلما رأيا رسول الله صلى الله عليه وسلم

أسرعا، فقال رسول الله: "على رسلكما، إنها صفية بنت حُيي". فقالا

سبحان الله، يا رسول الله. فقال: "إن الشيطان يجري من ابن آدم

مجرى الدم، وإني خشيت أن يقذف في قلوبكما شيئًا، أو قال: شرًا"

.

فاديا
23-03-2012, 11:49 PM
بارك الله فيك ام سلمى

الخزيمة
28-03-2012, 08:59 PM
ولأنها فعل عام وليست فعل خاص

قد اتفقنا من قبل ان لفظ الشيطان لفظ عام

واللفظ العام يشمل الافعال العامة

وان القرين فرد من اللفظ العام للشيطان

بناء على ما تقرر من سؤالي لكم

وانتم تقولون

ان القرين له فعل خاص - الوسوسة -
هذا نتفق عليه - الوسوسة
لا انها فعل خاص فقط



ولكنكم لو رجعتم الى مبحث العموم والخصوص لوجدتم ان الصواب ما اقوله


لانه لا يوجد دليل على تخصيص الوسوسة بالقرين

وانما الدليل ذكر فردا من الافعال
وذكر الفرد من بين العموم لا يعني تخصيصه

ولكنكم خصصتم القرين بهذا الفعل

ولا نعلم دليل التخصيص اين هو

ولكن ذكر الدليل هو ذكر لفرد من العوم لا لتخصيصه





وقال عليه السلام
ان الشيطان يجري من الانسان مجرى الدم

هذه فقط يقصد بها القرين ولا يقصد بها الشيطان ..

، فأمر المستعيذ أن يتعوذ بالمتصف بهذه الصفات، من شر الوسواس الخناس،

وهو الشيطان الموكل بالإنسان، فإنه ما من أحد من بني آدم إلا وله قرين يُزَين

له الفواحش، ولا يألوه جهدًا في الخبال. والمعصوم من عَصَم الله، وقد ثبت

في الصحيح أنه: "ما منكم من أحد إلا قد وُكِل به قرينة". قالوا:

وأنت يا رسول الله؟ قال: "نعم، إلا أن الله أعانني عليه، فأسلم، فلا

يأمرني إلا بخير" وثبت في الصحيح، عن أنس في قصة زيارة صفية

النبي صلى الله عليه وسلم وهو معتكف، وخروجه معها ليلا ليردها إلى

منزلها، فلقيه رجلان من الأنصار، فلما رأيا رسول الله صلى الله عليه وسلم

أسرعا، فقال رسول الله: "على رسلكما، إنها صفية بنت حُيي". فقالا

سبحان الله، يا رسول الله. فقال: "إن الشيطان يجري من ابن آدم

مجرى الدم، وإني خشيت أن يقذف في قلوبكما شيئًا، أو قال: شرًا"

.




لم ياتي دليل قط فيما اعلم انه ذكر ان القرين عمله الوسوسة فقط

ولكن الدليل ذكر الشيطان فلن يقل القرين

ولكن المعنى صرف للقرين

وهذا محتمل

فلماذا فسر هنا بانه القرين

وهناك فسر بانه الشيطان

مع العلم ان اللفظين ورد بهما ذكر الشيطان

فما سبب انه هنا صرف بانه قرين وهناك ليس قرين

هذا يحتاج الى وقفات عديدة


وان شا الله بعدما تنهتي الظروف التي تمر بي هذه الايام ساعود لاكمال الحوار وبيان خطأ من خصص القرين للوسوسة فقط دون غيرها من الافعال والاعمال

والله اعلم

فاديا
29-03-2012, 10:03 PM
متابعة ممتعة للحوار

وننتظر عودتك اخي الخزيمة

الملاك ناريمان
30-03-2012, 09:30 AM
السلام عليكم
صراحة موضوع رائع و أنا اعاني من هذه الحالة من صغري . في اليقظة يحصل معي أشياء أعرف ان حدثا ما سيئا سيحصل . و من خلال نومي ارى أشياء تحدث في المستقبل و والله على ما أقول شهيدة .
و الذي أراه يتحقق لكن لا يوجد وقت محدد و لا أعرف متى سيحصل ما رأيت .
بعض من حولي يخافون ان يتحقق كل ما أراه حتى أنا نفسي اخاف
سأقصص عليكم بعض مما حصل معي و مما ارى :
- رأيت جدتي انها توفيت مع انها على قيد الحياة و بعد يومين سمعت انها ماتت و لم اتفاجأ مع انها لا تعيش معنا .
أنا من بيروت لكن متزوجة إلى سوريا و بعيدة عن اهلي ,و قد رأيت ان المياه تتدفق من منزلنا ثم رأيت أمي داخل مبنى خاص ب رفيق الحريري ,و كان مبنى كبير و أمي تقوم بتخليص بعص المعاملات في الداخل .

بعد تقريبا شهر أو أقل استيقظت بعد العصر على صوت باب احدى الغرف يطرق بشدة من الهواء ,و قلبي يؤلمني جدا جدا وطرق سريع مع رعشة قوية في بدني اتصلت فورا مع زوجي و اخبرته ان مكروها سيحصل لكنه قام بتهدئتي و اغلقت الهاتف واذ به يدق من جديد ,انه أخي يخبرني ان والدي توفي منذ دقائق أي بنفس الوقت الذي استيقظت به . ذهبت إلى بيروت لاكتشف انه تم نقله إلى مستشفى رفيق الحريري و في اليوم الثاني رأيت أمي تقوم بمعاملات الوفاة بذات المبنى .

حدث آخر
بعد وفاة والدي أي في سنة 2010 رأيت نفسي في الشارع اهرب مع الناس من قصف مدفعي و مباني تهبط والمنظر مريع يعني كنا لا ندري لأي شارع نهرب لان المدافع تهبط في كل مكان . و قد اخبرت احدى المقربين بما رأيت لكن لم تتضح الصورة في وقتها لكن ما رأيت قد تحقق و كل العالم يشاهده الآن على الأخبار .

لا أعرف إذا كانت لدي حاسه سادسة أو لا لكن هذا بعض قليل مما ارى
مررت بمراحل صعبة إذ دعيت إلى الله ان لا يريني ما سيحصل لأنه من الصعب ان ترى انك ستفقد احد المقربين أو أي حادثة أليمة ستحصل لكن لا أعرف متى ستحصل وبالمقابل اعيش في حالة خوف بانتظار اليوم المشؤوم .

فاديا
30-03-2012, 09:39 AM
شكرا اختي ناريمان على المشاركة الفعالة في الموضوع
وهذا يقع ضمن الرؤيا المستقبلية ، سننتظر المشاركين الكرام لنرى تعليقهم على هذه الحالات

لحظة صدق
29-05-2012, 06:10 PM
والله اختى فاديا ....اقول لك امرا ....
اعتبريها حدس ...اعتبريها حاسه سادسه .....اعتربيها .... صفات خاصه لكوكب بلوتو واهله ...

ولكن اعلمى ان اخوك لديه هذه الحاسه ..... لدرجه اننى بين كل فتره اخلى الاخوه الرقاه يقرئو على لايكون فينى شى وانا مو عارف :)
واعتقد انها تبدا بامكانيه او رياضه عقليه ..وتغذيها كما قلت التجارب والخبرات وامور كثيره جدا ....

تصدقى البعض يشك فينى احيانا انى اتعامل مع جن .... او انه فينى جن .... لكن ....هى مجرد احاسيس متنقله تعطى انطباعات
ليس اكثر ..وغالبا تكون صحيحه .....

والله اعلم .....

انا معك اخي فيما قلت لاني ايضا اتمتع بها

تائبه لله
17-06-2012, 08:20 AM
جزاك الله خيرا

فاديا
15-07-2012, 10:47 PM
أهلا فيكم لحظة صدق وتائبة

بارك الله بكم

صوت الرعد
21-09-2012, 03:50 PM
السلام عليم ورحمة الله
لقد قرأت جميع المشاركات وكلها فائدة بإذن الله مع اختلافها و يتوجب علينا الرجوع إلى الكتاب والسنة أي أن الفراسة موجودة عند كل الناس لكن أحسنها وأنقاها وأصدقها عند المؤمن الصادق ولا يتوجب علينا أن نرى أشياء أونسمع أصواتا ثم ننسبها للحاسة السادسة. إنما هي من عند الله وتقوى الفراسة بالتقرب إلى الله .أما أن تتطور الحاسة السادسة عندها لا تصبح الفراسة التي حدثنا عنها رسول الله .لأنه يمكن أن يمتلكها الكافر والمشرك .:salla-icon:

فاديا
21-09-2012, 10:39 PM
كلام قيم اخي الفاضل

شاكرين مشاركتك